أرشيف | 8:29 م

ياريت يرجعولنا شهر رمضان وعيد الفطر والسباحه بالبحر مره اخرى بعد الحرب

5 سبتمبر

شاطىء البحر

كتب هشام ساق الله – ضاع علينا اهل قطاع غزه في هذه الحرب الظالمه اشياء مهمه ننتظرها بشغف طوال العام هي شهر رمضان الفضيل واجوائه واكلاته وحلوياته وعبادته وقيامه وقضاء اخر عشر ايام بالاعتكاف وصلاة التراويح وكذلك عيد الفطر المبارك وزيارة الارحام واكل الفسيخ والمعمول والكعك واشياء كثيره كفرحة الاطفال بالعيد والعديات والذهاب الى الملاهي واشياء كثيره تمنوا ان يفعلوها واهم شيء هو موسم السباحه بالبحر والرحلات والشطحات اليه العائليه واكلات البحر والنوم على الشاطىء واشياء كثيره اعتاد اهل القطاع ممارستها كل عام .

هذه الحرب الصعبه والطاحنه التي عشناها بالقتل وتدمير البيوت واصوات القذائف المدويه والخوف من اصوات الطائرات وقيامها باستهداف كل شيء يتحرك على الارض وعدم الاستطاعه من اداء صلاة التراويح ولا الاعتكاف ولا العيش اجواء شهر رمضان في ظل ان الجميع يتابع ويعيش لحظات صعبه خلال الليل والنهار والقيام باخذ الحيطه والحذر واداء وجمع الصلوات بالظهر والعصر والمغرب والعشاء حتى ان الكثير لم يستطع المداومه على اداء صلاة الفجر .

حرمتنا هذه الحرب الطاحنه والصعبه من الاستمتاع بشهر رمضان باشياء كثيره منه واهمها اكلاته وحلوياته واشياء كثيره فكثيرا اختصرنا اشياء كثيره فيه كنوع من التقشف وكذلك عدم توفر الاجواء والمزاج واشياء كثيره مختلفه حتى نعيش مانعيشه مثل كل عام وبشكل طبيعي .

اكثر من المني هو عدم الاحتفال بعيد الفطر المبارك فقد تم انتهاك الهدنه وعشنا خلال الثلاثة ايام اجواء صعبه وتصعيد كبير حتى اننا اضررنا الى عدم زيارة الارحام والقيام بطقوس العيد وما اعتدينا واختصرنا اشياء كثيره فيه صحيح اكلنا فسيح في العيد ولكن لم نستطع ان نصنع المعمول والكعك والتزاور خلال العيد وزيارة الاهل والاصدقاء .

اما الاطفال فلم يستطيعوا ان يتعيدوا بالعيد وعدد كبير منهم عاشوا بالمدارس باجواء الاكتظاظ والاخرين لم يذهبوا الى المنتزهات والملاهي والى المراجيح ولم يفعلوا اشياء كثيره اعتادوا عليها مثل ركوب الحصان او الدرجات الهوائيه او الناريه وبقوا في بيوتهم خوفا من الحرب ومن خرج الى المنتزهات كما حدث في مخيم الشاطىء قتلوا واستهدفتهم الطائرات وسقط منهم اكثر من 12 شهيد في يوم العيد .

اما عن موسم البحر فقد استطعنا ان نعيش بعضه ولحقنا اخره لذلك ترى على شاطى البحر وخاصه يوم الجمعه الاف المصطافين الذين يمارسوا السباحه والاصطياف واخذوا الاكل والشرب وكل تجهيزات البحر واستاجروا خيمه او نصبوا أي شيء يقيهم حر الصيف .

نعم لحقنا موسم الصلاطعين والسمك وخاصه ان مساحة الصيد ازدات وتوسعت واصبحت 6 اميال واكلنا السردينه التي يحبها كل ابناء شعبنا ويعمل منها اصناف وانواع كثيره للاكل والحمد لله اسعارها وصلت الى مستواها العادي والطبيعي ونزلت كميات كبيره منها في الاسواق واستمتع فيها الفقير والغني على حد سواء فالكل يحب السردينيه .

هل يمكن ان نعيد هذه المواسم الجميله الرائعه التي لم نستطع ان نمارس طقوسها كما اعتدنا كل عام وهل يمكن اعادة رمضان الفضيل ولياليه وايامه الجميله وهل يمكن ان يعود القطايف والحلويات الرمضانيه بشكل استثنائي ونعوض مافاتنا من اشياء جميله .

حين كبرت مساجد القطاع بعد اعلان الهدنه ووقف اطلاق النار تكبيرات العيد صدق العديد من الاولاد الذي مزح معهم ابائهم بعد الحرب سنعيد رمضان والعيد والبحر وكل شيء من جديد نتمنى ان يعيش شعبنا بسلام وامن وسعاده وان يبارك لنا في صمودنا وجلدنا وتحملنا هذا الضغط وهذه الظروف والاوضاع التي لايتحملها شعب مثل شعبنا الصابر المرابط المحتسب .

واكثر شيء اسعدنا خلال الحرب وحدة شعبنا وموقفه وفصائله هذه الوحده الغير عاديه التي عشناها خلف المقاومه الفلسطينيه وضرب العمق الصهيوني وشعورهم بالخوف والالم والحزن والموت والاستهداف جعلنا نشعر بعظمة شعبنا الفلسطيني وبقدرته على الانتصار وانهاء الكيان الصهيوني وللابد اذا توفر الامكانيات وتوحدت الصفوف ونوت امتنا على محاربة الكيان الصهيوني والانتصار عليه .

واكثر ماخذل شعبنا واشعره بالالم والحزن هذه الملاسنه والتراشق وتبادل الاتهامات وفرقة الصف الفلسطيني من بعد وحده وعدم بدء تطبيق خطه اعادة النباء والتلذذ والشعور بالنصر والانتصار على الكيان الصهيوني وعادت ريما لعادتها القديمه وعدنا ليمارس كل طرف مصالحه الحزبيه الضيقه ومطالبه على حساب العائلات المدمره بيوتهم .

NO فول NO تونه NO معلبات

5 سبتمبر

IMG-20140812-WA0001

كتب هشام ساق الله – التقيت احد الاصدقاء المهجرين الذين يعيشوا في احدى مدارس الوكاله واصحاب البيوت المدمره وقال لي هلكونا يا ابوشفيق بالفول والتونه والمعلبات بكافة انواعها فاصبح لدينا ذخيره كبيره من هذه المعلمات تكفينا الى اشهر قادمه واضحينا لاناكل الا المعلبات وماياتينا من المساعدات من مختلف المؤسسات والجمعيات .

ضحكت وقلت له فعلا لقد وصلني من الجمعيات والمساعدات التي تقدمها وزارة الشئون الاجتماعيه فرع حماس وكذلك الهلال الاحمر وجائي منها الكثير حتى اني امتلك ذخيره كبيره تكفيني لسنه قادمه من هذه المعلبات حتى حين يقوموا بالبيت بفتح علبة تونه او فول اصبحت اتذكر ماساتي وماساة كل العائلات المتضرره من الكيان الصهيوني والتي تدمرت بيوتهم .

وقلت لصديقي الذي التقيته صدفه اليوم ان هناك سوق سوداء اصبح لبيع المعلبات وكل التبرعات التي تقدم امام مراكز الايواء والوكاله فتستطيع ان تشتري كل الانواع بابخس الاثمان وهناك تداول وبيع وسوق كبير يتم بيع هذه السلع التي يتم منحها للعائلات المنكوبه التي تحتاج الى الاموال ولوازم اخرى فمعدتهم تعبت من اكل التونه والفول والمعلبات بشتى انواعها .

تحدثنا عن تحويل المهجرين والمنكوبين والذين هدمت بيوتهم الى فقراء يجروا وراء الكابونات والجميع يعطي معلبات فول وتونه ومعلبات اخرى وفرشات وغيرها من الاشياء التي وصلت الى العائلات بشكل مزدوج وتمنينا ان يتم تنسيق تلك الاشياء التي توزع من قبل هذه المؤسسات حتى لاتزداد الكميات ويتم منحهم اشياء يستفيدوا منها اكثر من المعلبات والماء والاشياء الكثيره التي اصبحت في حوذة العائلات المنكوبه .

العائلات المنكوبه والمهدمه بيوتهم يحتاجوا اكثر من المعلبات والفول والتونه يحتاجوا الى بيوت بشكل مؤقت ليعيشوا حياتهم ويحتاجوا الى اشياء اخرى وانواع اخرى من الطعام والشراب فقد تعبت معدتهم من المعلبات واصبحوا لايطيقونها ابدا وكثير منهم اصبحوا في حاله من التاثر والغضب مما يحدث معهم .

العائلات المنكوبه يريدوا ان يشعروا بكرامه اكثر حتى يشعروا بالنصر المؤذر ويعيشوا حالة الفرح ويتركوا هذه المدارس وان يتم وضع حلول لماساتهم ومشكلتهم حتى يشعروا ان عملية اعادة الاعمار بدات وانهم سيعودوا الى بيوتهم باسرع وقت .

لكن للاسف المناكفات السياسيه والسواد الذي يخيم بالافق وحالة التنافر والتنافس على افتعال المشاكل وعدم قيام حكومة الوفاق الوطني بدورها ومهمتها وازدواجية القياده والعمل على الارض تؤجل انطلاق عملية الاعمار والاغاثه وتنسيق الادوار بين المؤسسات بمجملها ليتخلص هؤلاء الغلابه الذين اصبحوا فقراء فجاه ومنكوبين ومتسولين وامتهنت كرامتهم واصبح لسان حالهم يقول NO فول NO تونه NO معلبات .

هل تسمعوا شكوا والم ومعاناة هؤلاء المعذبين في الارض الذين اصبحوا لايملكوا لا بيت ولا ملابس ولا أي شيء واصبحوا في الشارع وتحولوا الى متسولين وفقراء يتم مساعدتهم واغراقهم بعلب الفول والتونه والمعلبات والاشياء الكثيره مثل بعضها البعض .

هل هناك امل ان تحدث انطلاقه وتوحيد للمؤسسات والجمعيات والهيئات التي تقدم المساعدات حتى يتم تغيير النمطيه القديمه في الاغاثه والمساعدات ويتم اعطائهم اشياء تلزمهم ويمكن ان يستفيدوا منها اكثر ويشعروا ان ماساتهم ومعاناتهم قربت على الانتهاء وبقى لهم شيء بسيط كي يعودوا الى بيوتهم ويستقروا بانطلاقة العمل المشترك وبدء اعادة تدمير مادمره الاحتلال الصهيوني .

لن يشعروا هؤلاء بالامن والامان الا بوحدة حال القياده الفلسطينيه ويتجمع الجميع والكل يعمل بشكل موحد من اجل انهاء معاناة المعذبين والغلابه حتى يظل الامل موجود باعادة هؤلا ء المهجرين والمدمره بيوتهم الى بيوتهم مره اخرى بعد سنه او سنتين او ثلاثه اما ان يظلوا ينتظروا المتقاتلين والمتناكفين حتى يتفقوا وننتقل الى ماساه جديده ومعاناه جديد ويبقبوا ينتظروا ان يتم تعويضهم واعادة بناء بيوتهم مره اخرى .

قذيفة مدفعيه تصيب قبر المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي

5 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – الدكتور ابويوسفخلال اتصال جري بيني وبين الاخت ام يوسف الوحيدي حفظها الله ورعاه واعطاها الصحه وضمناسبوعي اقوم به للاطمئنان على اسرة اخي وصديقي الحبيب المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي رحمه الله نقيب الاطباء الفلسطينيين ووزير الصحه السابق قالت لي بان قذيفة مدفعيه اصابت قبر صديقك في مقبرة ام مروان المقابله لحي الشجاعيه بشكل مباشر واحدث حفره كبيره اصابت القبر بشكل مباشر وادى الى كسر البلاطه .

وقالت لي اثناء القصف الذي حدث على حي الشجاعيه وصب حام غضبهم وانتقامهم على شعبا الفلسطيني جراء الخسائر الكبيره التي تعرضوا له من قتل جنودهم واصابتهم وعطب الياتهم دفعهم للقصف العشوائي تجاه بيوت المواطنين واصابت المقابر وخاصه مقبرة ام مروان  المقابله لحي الشجاعيه.

 

واضافت انها حين ذهبت هي وابنائها ليتفقدوا المقبره وزيارة قبر الدكتور ذهني الوحيدي ابويوسف اضافه الى شقيقه الصحافي حسن ووالده المرحوم الحاج يوسف الوحيدي اكتشفوا الامر وقاموا باغلاق القبر بواسطة لوح من الزينغو وجاري اصلاح واغلاق القبر بشكل محكم .

مازحتها وقلت لها مش خالص مع الصهاينه اخي ابويوسف وهو حي و ميت وهو مستهدف حتى وهو يرقد بقبره ان شاء الله يكون قبره يطل على الجنه وهو من الصالحين اصحاب الهمم العاليه في اداء الفرائض الديينيه ويصلي الوقت باوقاته وكان دائم الصوم ايام الاثنين والخميس وكان يصوم رحمه الله منتصف الشهر العربي .

رحم الله صديقنا العزيز والغالي المرحوم ذهني الوحيدي هذا الرجل الرائع فنحن مجموعه من اصدقائه مانزال نذكره في ذهابنا وعودتنا وغدونا وترحالنا فقد كان صديقا غاليا وعزيزا وعشنا معا ايام جميله ورائعه ونحن دائما نتذكره بمحطات كثيره وبقصص وحكايات مشتركه .

رحم الله صديقنا العزيز الغالي المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي عل هذه الاصابه التي اصابت قبره الطاهر تجعلنا نكتب عنه لنذكر به كل من عرفه وان شاء الله في ميزان حسناته عل الله قدر ان يصاب قبره حتى نذكره ونقرا الفاتحه على روحه الطاهره ونتذكر ايامه الجميله وان شاء الله يكون قبره روضه من رياض الجنه ان شاء الله .

صديقنا الاستاذ عدنان دائم الزياره لقبر ابويوسف فهو يذهب هناك ويحدثه حديث الاخ لاخيه وهو يقول انه يسمع ويعرف ويتابع كل شيء يحدث ودائما نذهب جميعا الى مقبرة ام مروان يوم الجمعه ونقف على قبره ونقرا له الفاتحه واتمنى على كل من يقرا هذا المقال ان يترحم على هذا الرجل الرائع ويقرا له الفاتحه فهي تصله وتكون من ميزان حسناته ان شاء الله .

وصديقنا العزيز الدكتور ذهني الوحيدي انتقل الى رحمته تعالي يوم 29/12/2013 اثناء التحضير لانطلاقة فتح امام منزله مقابل ساحة السرايا والتي حضرها اكثر من مليون فلسطيني في تظاهره كبيره لم يسبق لها مثيل واقيم بيت العزاء في بيته ونحن نرقب الاستعدادات والتحضيرات لهذا المهرجان الكبير الذي سيظل يذكرنا بهذا الرجل الرائع والذي وحد حركة فتح في جنازته وفي المسجد حين تم الصلاه عليه في المسجد العمري الكبير .

الدكتور ذهني الوحيدي ولد في مدينة غزه عام 1943 وتلقى تعليمه فيها ونجح بالثانويه العامه عام 1962 بتفوق وتم قبوله في كلية الطب بجامعة اسيوط وتخرج منها عام 1969 وعاد الى الوطن والتحق في عيادات وكالة الغوث كطبيب عام 1973 واصبح مدير لعيادات الوكاله وتنقل للعمل فيها من اقصى الشمال الى الجنوب ويعرفه كل اطفال ونساء وشيوخ ورجال مخيمات اللاجئين نظرا لتميزه ومهارته الطبيه اضافه الى تواضعه الشديد .

الدكتور ذهني التحق في صفوف حركة فتح منذ بدايات شبابه وعرف عنها قبل انطلاقتها وكان مؤيدا لها وربطته صداقة كبيره مع الشهيد زياد الحسيني اضافه الى قرابه خؤولة وفي الجامعه كان من عناصر الخلايا الاولى في جامعة اسيوط تعرف فيها على الشهيد ابوالهول وعدد كبير من كوادر الحركه في مصر اثناء دراسته.

حين عاد الى الوطن عمل في الخلية الطبيه الاولى للحركه وامين سر المكتب الحركي الطبي منذ تاسيسه واحد اعضاء مجلس ادارة الجمعيه العربيه الطبيه ومؤسسيها وشارك في تشكيل المؤسسات الطبيه والحركيه مع بداياتها وكان احد نشطاء العمل الوطني المشترك الذي كان يقود المؤسسات الوطنيه في قطاع غزه .

شارك بكل النشاطات الشعبيه فيث الانتفاضه الفلسطنييه الاولى وكان له الفضل بعودة الرياضه الى الساحات الشعبيه وكان عضو باللجنه العليا للساحات الشعبيه حيث نظمت بطولات بكل الالعاب الرياضيه وكانت احد الاسباب التي اعادت الحياه الى الانديه الفلسطينه بعد توقف طويل .

التحق ببرنامج الماجستير في جامعة الاسكندريه عام 1980 وتخرج منه عام 1982 وعاد للعمل في عيادات وكالة الغوث واسس نقابة الموظفين في وكالة الغوث واصبح رئيسا لها عام 1993 ولفتره طويله حين فازت حركة فتح في تلك الانتخابات .

اسس نقابة الاطباء الفلسطينين بعد عودة السلطه الفلسطينيه وكان عضوا بالمجلس الاعلى الطبي الذي حضر لانشاء وزارة الصحه الفلسطينيه واصبح نقيبا لها عام 2000 ولازال حتى اليوم على راس مهامه النقابيه .

شارك باقامة نقاط طبيه وعيادات ميدانيه لمواجهة الاجتياحات الصهيوني بداية الانفاضه الفلسطينيه الثانيه بلغت 110 عياده ميدانيه تطوع فيها اطباء فلسطيين وممرضين ومتطوعين بجهود ذاتيه خالصه تبرع فيها اهل الخير .

تم اختياره كوزير للصحه الفلسينيه عام 2005 واستمر في عمله حتى بداية الانتخابات التشريعيه الفلسطينيه واستقال ليخوض الانتخابات كاحد اعضاء كتلة فتح الانتخابيه ف يمدينة غزه وعاد ليمارس مهامه كامين سر المكتب الحركي الطبي المركزيه ونقيب للاطباء الفلسطينين.