قطع الخوفه مره اخرى

1 سبتمبر

قطع الخوفهكتب هشام ساق الله – اثار الحرب بدات تتكشف فالكثير من ابناء شعبنا يعيشوا اثارها وخاصه الاطفال الذين يعيشوا حالات من الفزع والخوف وهناك الكثير من الرجال والكبار لايمارسوا حياتهم بالشكل المطلوب ويحتاجوا الى قطع خوفه فهي وسيلة علاج مجربه حتى ولم يعترف بها الاطباء واثبتت نجاعتها في حالات كثيره .

ليس عيب ان يخاف الانسان ويقوم بقطع الخوفه فهذا علاج والنفس البشريه مجبوله على الخوف رغم الشجاعه والبطوله وهذا الامر يجب ان يقوم به كل من هو خائف وشعر بالخوف والكثير من الحالات باتوا لايستطيعوا ان يمارسوا حياتهم ويشعروا بكثير من الفتور والتراخي وربما بعد ان يقوم خبير بقطع الخوفه يمكنه العوده الى حياته الطبيعيه .

رجال ونساء واطفال وشيوخ وكل الفئات والاعمار يشعروا بالخوف جراء هذه الحرب الطاحنه وماشاهدوه من صور وفظائع وما عانوا منه من مشاهدت هذه الحرب المدمره الطاحنه وهؤلاء يحتاجوا الى قطع الخوفه وعمل تدليك طبيعي لمفاصلهم حتى يرتاحوا ويشعر كل واحد منهم انه اصبح طبيعي وان وضعه بدا بالتحسن حتى يستمر بحياته .

سبق في الحرب ان كتبت عن قطع الخوفه وكتبت عن طاسة الرجه رغم انها عادات قديمه والكثير يتحدث عنها على انها انتهت الا اني اقول ان هناك من يحتاجها ليمارس حياته فهي لاتضر ولكنها تنفع كثيرا وينبغي على كل من يشعر بالخوف او التغيير بعد الحرب ان يتوجه الى من يجيدها وهم كثر في قطاعنا ويمكن كل واحد ان يدل على من يعرفه ودائما هؤلاء الرجال والنساء لاياخذوا اجر ويقوموا بعملها لله تعالى وان شاء الله معافيين .

دائما تعمل قطع الخوف قبل المغرب وعلى ثلاثة ايام متتاليه ويتم عملها من اكثر مكان في جسم الانسان ويتم تدليك الجهه التي يعمل بها بالزيت البلدي او السيرج البلدي وهي تؤلم بعض الشيء ولكن الم بعده ان شاء الله شفاء وعوده لممارسة الحياه الطبيعيه .

اتمنى على كل يشعر انه محتاج اليها ان يتوجه لاقرب شخص يقوم بعملها ويقوم بعملها باسرع وقت وكل من يشعر بها ان يسال عن الشخص الرجل او المراه التي تقوم بعملها بشكل ناجع وهناك الكثيرين الكثيرين الذين يجيدوا عملها ودائما يتم عملها مجانا ولله وبدون ان ياخذوا اجر فيها .

لاتبالوا بالحديث او المزح او المسخره التي قد يقولها أي اشخاص هم انفسهم يقوموا بعملها حتى وان كانوا يدعون البطوله والفحوله فالانسان مجبول على الخوف ويمكن ان يشعر بلحظة خوف وهذا ليس عيب او شيء يقلل من شخصية الانسان او قدراته .

قال لي احد الاصدقاء انه شعر بحاله من الفتور والهزلان بعد الحرب وانه دائما ينام ولايشعر بلذه في أي شيء فذهب الى احد الرجال الطيبين الذين يقوموا بقطع الخوفه وقام بعملها على يومين وفي اليوم الثالث ابلغه الرجل انه لايحتاجها واخبني صديقي الذي عاد الى طبيعته ودب فيه النشاط وعاد لممارسة كل نشاطاته .

لاحرج في فعل أي شيء الامر يحتاج الى ان يبادر الشخص الشاعر بالخوف وسينهي الامر معه هذا بالنسبه لكل الاعمار والفئات العمري سواء ذكر او انثى وان شاء الله الجميع يعود الى حياته الطبيعيه ويشعر بالشفاء ان شاء الله سريعا .

https://hskalla.wordpress.com/2014/07/18/شعبنا-كله-بدو-قطع-خوفه/

https://hskalla.wordpress.com/2014/07/19/طاسة-الرجه-طريقه-اخرى-لابعاد-الخوفه/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: