أرشيف | 9:30 م

هل ننتظر طويلا البيان الاول للقياده الوطنيه الموحده للانتفاضه الثالثه

26 يوليو

فصائل اليسار وحركة فتحكتب هشام ساق الله – بدات ارهاصات الانتفاضه الفلسطينيه الثالثه انتصارا لقطاع غزه ولخط المقاومه ورفضا لممارسة الكيان الصهيوني المستهتر والذي يريد ان يحول السلطه الفلسطينيه الى مشروع امني لحماية امنه الخاص ومنع العمليات العسكريه تجاهه بما يسمى التنسيق الامني ويرفض تقديم التنازلات والاستحقاقات المتفق عليها مع منظمة التحرير ومايحدث في قطاع غزه يجب ان يرفع سقف مطالب شعبنا الفلسطينيه .

بداية الحرب طالبت بضرورة عقد اجتماع عاجل لمنظمة التحرير وضم الامناء العامين للفصائل الفلسطينيه وممثلين عن حركة حماس والجهاد الاسلامي او ماتعارف على تسميته اجتماع اطار منظمة التحرير المتفق على عقده في اتفاق القاهره والذي كان يفترض ان ينعقد من اجل ان يجمع كل الاطر الفلسطينيه والاتفاق على برنامج الحد الادنى السياسي الفلسطيني .

للاسف قيادة منظمة التحرير الفلسطينيه وفصائلها لاتريد ان تجني ثمار مايحدث وترفع سقف مطالبها اكثر امام الكيان الصهيوني والتلويح بالانتفاضه الفلسطينيه الثالثه وتوجيه صفعه قويه بشبشب على وجه الكيان الصهيوني وبنيامين نتنياهو وتقول له بان الشعب كل الشعب مجمع على قياده واحده بقيادة الرئيس محمود عباس وان كل الاطر والفصائل تحت قيادته ومتفقين على الحد الادنى للبرنامج السياسي وهناك ممثل واحد للفلسطينيين .

ان مستشارين الرئييس محمود عباس ودائرته الاولى للاسف لم يقروا المعادله بحجمه الصحيح ولم يدركوا ان الشعب الفلسطيني وصل الى مرحله يجب ان يتوحد ويتفق ويتم تقديم تنازلات لبعضنا البعض من اجل ان تتشكل قياده جماعيه فلسطينيه ويتم الاعلان عن تشكيل القياده الوطنيه الموحده التي تضم كل الوان الطيف من اجل انتزاع حقوق شعبنا كامله بالمقاومه وبالطرق السلميه وتمريغ انف الكيان الصهيوني واجباره على تنفيذ استحقاقات تم الاتفاق عليها بالسابق .

ولعل اول هذه الاستحقاقات التي ستجبر الكيان الصهيوني ان يقدمها اطلاق سراح الدفعه الرابعه من الاسرى والتي كان متفق على اطلاق سراحهم في نهاية شهر اذار الماضي والان سيتم الافراج عنهم وعن غيرهم وعن الاف الاسرى الفلسطينين مقابل معلومات عن الجندي الصهيوني شاؤول ارون الاسير لدى المقاومه رغم اعلان الكيان الصهيوني انه قتل وجثته مفقود .

سقف مطالب شعبنا ارتفع مع هذه الدماء التي سالت في قطاع غزه في حي الشجاعيه ومدينة بيت حانون وقرية خزاعه وكل الاماكن التي اجتاحتها دبابات العدو الصهيوني فالحاله الثوريه المناضله التي قدمها شعبنا لم يقدمها فقط قطاع غزه بل يجب ان يجني ثمارها كل شعبنا في الضفه الغربيه والقدس وفلسطين التاريخيه والشتات فشعبنا شعب واحد .

ينبغي ان يصدر بيان القياده الوطنيه الموحده ويسبق كل السياسيين والفصائل ويتم الاتفاق على برنامج فعاليات وطنيه تتم في كل مدن الضفه الغربيه ومحافظاتها وهذا البرنامج هو برنامج مقاوم يرفع من سقف مطالب شعبنا ليصل الى برنامج الحد الادنى الفلسطيني ويجب ان يكون مفتوح للمطالبه بكل فلسطين حتى نصل الى الحد الادنى الذي يمكن ان يرضي شعبنا مرحليا وهو الانسحاب من المناطق التي احتلها الكيان الصهيوني في الخامس من حزيران 1967 .

ينبغي للاخ الرئيس محمود عباس ان يستفيد مما جرى ويوجه لطمه قويه لبنيامين نتنياهو بجمع الشعب الفلسطيني كله تحت قيادته والانحياز الى برنامج المقاومه ومطالبها من اجل ان يعرف العالم كله مدى عدوانيه ومماطله هذا الكيان الغاصب ويتم الضغط عليه من اجل ان يفرض عليه مطالب الشعب الفلسطيني العادله .

الإعلانات

الانترنت مهم جدا في متابعة الحرب على قطاع غزه

26 يوليو

مشاكل انترنت

كتب هشام شاق الله – لم اكن اتخيل اهمية الانترنت بقطاع غزه خلال وقت الحرب وبالساعات القليله التي تاتي على غزه والتي تصل هذه الايام الى 3 ساعات كل 24 ساعه فقط لاغير واهم بكثير من الماء والاكل واشياء اخرى فمن خلال يتواصل المرء مع كل اقاربه واصدقائه ومعارفه ويعرف الاخبار بسرعة البرق من خلال متابعة مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونيه .

طوال فترة الحرب وحين ياتي التيار الكهربائي او من جهز نفسه قبل الحرب من خلال توفير بطاريات خاصه للراوترات الخاصه بالانترنت او من خلال نظام شبكات الانترنت الهوائيه او من خلال خط من جار او صديق المهم الانترنت اصبح شيء مهم بحياة المواطنين تجعلهم يتواصلوا ويعرفوا كل مايريدوا معرقته من خلاله .

استوعب المواطنين انقطاع المياه عن البيوت وقاموا بحل الامر واستوعبوا عدم القدره على التحرك ومغادرة البيوت واستوعبوا القصف والدمار واشياء كثيره ولكن لم يستوعبوا انقطاع الانترنت وبقائهم اون لاين مع اصدقائهم واحبتهم واقاربهم بالخارج اضافه الى متابعة مجريات الحرب والاخبار بشكل سريع على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت .

الاخبار على الانترنت الان اسرع من التلفزيون والراديو من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والعلاقات الاجتماعيه فحين تسمع صوت ضربه في أي مكان وتستطيع ان تحدده تسال صديقك او جارك على الانترنت وقطاع غزه كلها شبكة واحد من العلاقات العائليه والصداقات والانتماء التنظيمي فالحدث الذي يحدث في رفح تصل تفاصيله الى غزه خلال ثواني ويتم تعميمه وتوزيعه ومعرفته .

الانترنت اهم بكثير من اشياء اخرى وربما الطعام اولها اذا توفر للمدمنين على متابعة الاخبار ومعرفة مايجري في محيطهم واين القصف ومن تم استهدافه واسماء الشهداء واخبار المقاومه والصواريخ التي دكت الكيان الصهيوني وعدد القتلى من ابناء القردة والخنازير واشياء كثيره .

واجمل مافي الانترنت الهواتف الزكيه التي توصلك باصدقائك واقاربك الذين لديهم انترنت داخل الوطن وخارجها ويتم متابعة الاخبار والراديو والتلفزيون من خلالها طوال فترة الحرب على قطاع غزه وحين ينقطع الانترنت يشعر الواحد بحاله من التيه واليتم والاستفزاز الشديد ويبدا بالاتصال من اجل حل المشكله ومعرفة سبب انقطاعه عنه .

شهاده لله رغم الظروف الصعبه التي عاشها قطاع غزه فشركات الانترنت عملت بشكل رائع وممتاز وواصلت تقديم خدماتها بشكل جيد ورائع ولم يستطيعوا التغلب على حالات صعبه بسبب حالة الحرب والقصف والتجريف التي تتم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني ولكن بشكل عام الانترنت بقى في قطاع غزه يعمل وشركات الانترنت لم تقطع الخطوط عن مشتركيها الا في حالات قليله .

شكى اليوم صديقي الصحفي انه مشترك باحدى الشركات التي قامت بقطع الانترنت عنه خلال الحرب قبل انتهاء اشتراكه من اجل اجباره على دفع المبلغ المترتب عليه خلال فترة الهدنه الانسانيه كان مستفزا لدجة انه سالني عن الشركه المشترك فيها وقال انه سيقوم بتغيير الشركه في اول فرصه .

كل الاحترام الى شركات تزويد الانترنت في قطاع غزه جميعها دون استثناء والى القائمين عليها وموظفيها اضافه الى شركة الاتصالات الفلسطينيه التي عملت كثيرا في الحرب على اصلاح كل انواع العطل وتعرض عدد من موظفينها لحالة الخطر والموت المحقق وكانوا دائما على مستوى الحدث والتحدي وعملوا كثيرا في هذه الظروف الصعبه وحلو مشاكل الكثير من المناطق التي يستطيعوا الوصول اليه .

اصبح الانترنت مهم كثيرا جدا وبعض الاحيان اهم من اشياء اخرى كثيره ونتمنى ان يكون دائما الانترنت مع الكهرباء على مدار الساعه ولكن هناك بدائل للكهرباء استطاع الكثير من ابناء شعبنا التغلب عليها ولكن الانترنت يبقى دائما اون لاين 24 ساعه لان الجميع يتابع الاحداث على الجوالات .

العيد هذا العام يقتصر فقط على اداء صلاة العيد

26 يوليو

عيدناكتب هشام ساق الله – من المؤكد انه ستم الاعلان هذا العام بشكل خاص في قطاع غزه عن ان العيد يقتصر فقط على اداء صلاة العيد فقط وعدم تقديم أي اشياء ممن يتم تقديمها في العيد والقيام بصلة الارحام والتواصل بين الاهل والاقارب فقط بدون ان يكون هناك مظاهر واضحه وجليه للعيد مثل الاعياد .

صحيح انه عيد الله وانه منحه من رب العالمين ومكافئه لمن صام هذا الشهر الفضيل ولكن هذا العام بشكل خاص في قطاع غزه التي تعاني من الحرب الضروس من قبل الكيا الصهيوني فان مظاهر العيد تقتصر فقط على اضيق الحدود ولن يشعر احد بحلاوة هذا العيد بسبب الظروف الصعبه وان الجميع مكتوي بنار الحرب والشهداء واسرهم والمشردين اضافه الى ان الحرب لازالت مستعره ومشنه على شعبنا ولا يوجد امان للكيان الصهيوني .

بالعاده اهالي قطاع غزه يحتفلوا بالعيد من خلال تجهيز كعك العيد والمعمول والشكولاته والفواكه واشياء كثيره حسب الوضع الاقتصادي لكل عائله ويقوم الاهالي بالتزوار وصلة الارحام فيما بينهم وفي كل بيت يزوره يقوموا بتقديم العيديات وهي مبالغ ماليه تعطي للنساء من الارحام والاقارب وللاطفال .

هذا العام الوضع المادي للجميع صعب ومتضرر والعيديات تقتصر فقط على من يستحقها من الارحام والاقارب وعدم فتح هذا المجال للجميع حتى لايشعر الفقراء والمتضررين من الحرب بالحرج وخاصه وان الكثير منهم فقدوا بيوتهم ومصالحهم واعمالهم اضافه الى توقف العمل طوال شهر رمضان .

ليتم تعميم هذه الفكره وتوسيع دائرتها على كل شعبنا والاتفاق العام والوطني على عدم ممارسة طقوس عيد الفطر المبارك كما كل عام واقتصارها فقط على اداء صلاة العيد والتزوار بين الارحام فقط وعدم تكليف الناس بدفع عيديات ومبالغ مرهقه لهم واقتصار الامر فقط على التزوار .

هذا الامر سيؤدي الى تضامن كل الاسر والعائلات مع المنكوبين واهالي الشهداء والمهدمه بيوتهم ويؤدي الى تخفيف العبىء والارهاق الاجتماعي والنفسي والمالي على الناس وسيؤدي ايضا الى عدم التعرض للخطر والانقال من منطقه الى اخرى لزيارة الارحام في هذه الظروف الصعبه والعصيبه التي يعيشها شعبنا وخاصه واننا لم نصل حتى الان الى هدنه او اتفاق على هدنه طوال ايام العيد .

عدونا غدار ويمكن ان ينكث بكل الوعود ويعود من جديد للقصف بواسطة المدفعيه والزوارق الحربيه والطائرات بمختلف انواعها وهذا سيعرض كثير من ابناء شعبنا للخطر اثناء حركتهم على امتداد قطاع غزه ولا نريد ان يكون هناك خسائر او ان يصاب احد فترة العيد .

كل عام وابناء شعبنا جميعا بالف خير فهذا العيد عيد الله ويقتصر فقط على العبادات وعدم اقامة مظاهر العيد لنتفق على هذا الامر فيما بيننا ولتدع السلطه الفلسطينيه وحكومتها الى اقتصار العيد فقط على التزاور وزيارة الارحام القريبه ومواساة عوائل الشهداء وزيارة الجرحى بالمسشفيات وزيارة اصحاب البيوت المهدمه والتضامن معهم وتقديم يد العون والمساعده لهم .

ونرجع للشعار التاريخي الذي يكتبه الصحافيين بمناسبة العيد دائما وكل عام عيدنا يوم عودتنا يوم ننتصر فيه على الكيان الصهيوني وتقام الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف على كل التراب الوطني الفلسطيني وحين يعود اللاجئين والنازحين والمشردين من كل المنافي ويتم رفع الحصار الصهيوني والعربي عن شعبنا الفلسطيني ويوم نعيش بحريه وكرامه اسوه بكل شعوب الارض .

عيدنا يوم عودتنا يوم ننتصر ويرفع الطفل الفلسطيني او الشبل او الزهره علم فلسطين فوق قباب المسجد الاقصى الشريف

ليس غريبا ان يكون شعار مدينة غزه العنقاء الطائر الفينيقي القديم

26 يوليو

العنقاءكتب هشام ساق الله – ليس غريبا ان يكون شعار مدينة غزه هو الطائر الفينيقي القديم العنقاء فهو كما تقول الاسطوره يتجدد ويخرج من وسط الدمار واليوم خرجت لامارس الهندنه الانسانيه التي تم التوصل اليها وتوجهت الى وسط مدينة غزه الى البلد القديم شاهدت غزه التي تعبىء نفسه لجولات قادمه من الاستشهاد والحياه والموت لكي تجدد صمودها وقدرتها على الصبر والانتصار على الكيان الصهيوني .

حاله كبيره من الزحمه الشديده في الطريق الى منتصف المدينة فقد دخلت شارع الشهيد جمال عبد الناصر الثلاثيني باتجاه الى دوار عسقوله ولم استطع المرور من هناك ودخلت الى عمق سوق فراس التاريخي القديم في مدينة غزه وشاهدت الناس تتزود بالمواد التموينه الفقراء يشتروا الخضره والجميع يحمل اكياس ويجري بسرعه كانه يريد ان يقضي كل متطلباته بسرعه قبل ان يحدث أي طارىء او شيء .

شارع عمر المختار مزدحم بشكل كبير وطابور طويل اما الصراف الالي بالبنك العربي في ميدان فلسطين وزحمه شديده جدا في شارع فهمي بك الحسيني وفي مدخله امام بنك الاردن ودخلت عنق الزجاجه المنطقه الزحمه الشديده باتجاه بنك فلسطين الفرع الرئيسي وشاهدت حاله كبيره من الزحمه الطابور لم اراه بحياتي امام البنك فكل الفئات المستفيده من الراتب اسر الشهداء والموظفيين والتجار والجميع امام البنك ينتظروا دورهم حتى ياخذوا اموال ليشتروا اغراضهم ويعودوا للبيت .

وانا اتجه نحو حي الشجاعيه طوال الطريق اشاهد سيارات تحمل فرشات وتكاتك وشاحنات يبدو ان اهالي الشجاعيه يستخرجوا فرشاتهم واحتياجاتهم الماسه في المناطق التي يعيشوا فيها بالمدارس او لدى اقاربهم او اصدقائهم منظر لافت جدا .

في الطريق شاهدت احد الاخوه من ابناء حي الشجاعيه وقال لي ان زلزال ضرب حي الشجاعيه اكد ان هناك تجريف كامل لمربعات واماكن واسعه في شارع النزاز وشارع بغداد هناك دمار لايمكن وصفه وهناك شهداء تحت الانقاض الطواقم الطبيه تقوم باستخراجها وبين الفتره والاخرى اسعاف يدخل الى الشجاعيه واخر يخرج منها .

طوال الطريق وانا امر اقف واسلم على اصدقاء ومعارف وابناء الحركه الذين يعرفوني غزه مثل يوم القيامه الكل مشغول بحاله ويحاول ان يفعل مايريد وما خطط له منذ خروجه من البيت حتى انتهاء فترة الهدنه الانسانيه حتى الساعه الثامنه مساءا والجميع .

رجال غزه جميع من شاهدت وانا امر في شوارع ذقون كبيره وشعور كبيره فعلا نحن خارجين من حالة حرب والوجوم على وجوه الجميع والكل مشغول ورغم هذه الظروف الصعبه مررت ب3 طوش بين سائقي السيارات والبائعين ويشدوا ببعضهم البعض لا احد يعذر الاخر والناس الله يكون بعونها الكل مشدود .

دخلت الى حارتنا حارة بني عامر لكي اسلم واشاهد والدي الحاج شفيق ساق الله الذي لم اراه منذ اسبوعين تقريبا وشاهدته وقبلت يده ووجهه وشاهدت شقيقاتي واخوتي وسلمت عليهم واشتريت القائمه التي كتبتها زوجتي ووضعتها على السكوتر وعدت مجددا الى بيتي بحي الرمال الجنوبي خلف الجامعه الاسلاميه .

غزه جاهزه لكل الاحتمالات وكل الخيارات فاهلها اعتادوا حالة الحرب وهم جاهزين لكل الحالات يتجهزوا لحرب طاحنه يمكن ان يصعدها الكيان الصهيوني او لهدنه تستمر فترة الحرب .