أرشيف | 1:27 م

رحم الله المناضل الكبير العميد يعقوب اسعد احمد رحمي ابواسعد واسكنه فسيح جنانه

20 يوليو

10502172_10154303413490057_6176670035725416625_nكتب هشام ساق الله – في هذه الظروف العصيبه والصعبه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني يرحل عنا المناضل القائد الكبير العميد يعقوب اسعد احمد رحمي ابواحمد الذي توفي اليوم في احدى المستفيات الاردنيه بعد ان عانى من مرض عضال عانى منه كثيرا هذا الرجل المناضل الرائع الخدوم البسيط المتواضع والذي قدم الكثير لابناء شعبنا وثورتنا الفلسطينيه منذ البدايات الاولى .

رجل متواضع وخدوم يسخر وقته وجهده من اجل ان يقدم أي شيء لاي من ابناء شعبنا الذي يحتاج خدماته ومساعدته واذكر في الفتره الاخيره حين كان مقيم في مدينة رام الله حين تم قطع عدد كبير من رواتب اصدقاء ومعارف واشخاص لايعرفهم واتصلوا فيه لمساعدتهم فقد تجند طوال الوقت من اجل ايصال اوراقهم وعمل اللازم لهم .

كم هو رائع هذا الرجل حين كان دائما على تواصل مع الجميع فقد تحدثت معه حين كنت اتحدث قبل عدة اشهر مع احد اصدقائي حيث قال لي بان الاخ ابواسعد رحمي موجود عندي وحين عرف انك انت من يتحدث طلب ان يتحدث معي وتحدثت معه فهو كما كان دائما رجل رائع ويعطي الجميع قيمته وواجبه وقدره ويشارك الجميع بالافراح والاتراح .

هذا المناضل الكبير عرفته فور وصوله الى الوطن في 10/5/1994 مع طلائع القوات العائده وتعرفت عليه من قرب فقد كان صديق حميم لاخي وصديقي المناضل اللواء احمد العفيفي ابونضال وكنت التقيه دائما عنده في البيت والمكتب والحاره وهو جار لحارتنا وتربطه علاقات وطيده باغلب ختياريتها ودائما كان ياتي ليجامل الجميع في المناسبات المفرحه والحزينه .

هذا الرائع المناضل الكبير احد من اسسوا الشرطه الفلسطينيه وكان يعمل ليل نهار بجد وهمه ونشاط منقطع النظير فهو يعمل من اجل بناء مؤسسه وسلطه طالما حلم فيها ونضال من اجلها واليوم جاءت الفرصه لكي يبني مؤسساته ويعمل من اجل شعبنا الفلسطيني المعطاء دائما .

ولد المناضل يعقوب رحمي في مدينة غزه بحي التفاح عام 1942 لاسره فلسطينيه يعمل والده مزارع وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في مدارسه وحصل على الثانويه العامه وغادر الى الخارج لكي يدرس هندسة مساحه بدبلوم لمدة عامين وعمل في المملكه العربيه السعوديه .

التحق مبكرا في صفوف حركة فتح مع انطلاقاتها وترك عمله في السعوديه ليتفرغ مقاتلا في صفوف حركة فتح في الاردن حيث تلقى مجموعة دورات عسكريه وشارك في العمليات العسكريه داخل الوطن المحتل وبعد احداث الاردن غادر الى لبنان وهناك عمل في اكثر من موقع في صفوف الحركه والثوره الفلسطينيه .

شارك ابواسعد في كل معارك الثوره الفلسطينيه في لبنان كمقاتل وجندي وقائد في صفوف حركة فتح وتنقل في مدن لبنانيه ومواقع مختلفه وكان دائما نعم الثائر والمقاتل والمناضل الفتحاوي الذي يعطي من اجل ثورته وشعبه ووطنه وكان على علاقه متميزه بالشهيد القائد ياسر عرفات ابوعمار وكان رحمة الله يقق فيه ويحبه .

بعد ان خرجت الثوره الفلسطينيه من لبنان غادر الى اليمن وامضى فيها عام ثم الى العراق وامضى فيها ايضا عام اخر ثم غادر الى تونس وهناك استقر فيه المقام حتى عاد مع طلائع القوات العائده الى الوطن ليعمل مكلفا في جهاز الشرطه الفلسطينيه وتم استقباله بشكل كبير وجماهيري في حي التفاح حيث ولد ونشا وعاش شبابه الاول فيها .

المناضل القائد ابواسعد رحمي عمل في البدايه في المرور والنجده وعمل في الشئون الاداريه في جهاز الشرطه ثم عمل في امن الشرطه الخاص وتم تكليفه بالعلاقات العامه بالشرطه وبقي يمارس مهامه حتى تم احالته للتقاعد عام 2005 حيث لم يترك العمل العام بل بقي يعمل لحل الاشكاليات العائليه والاصلاح ومارس دور رائع في داخل المجتمع المحلي المساند لدور السلطه الفلسطينيه وتعزيز الوحده الوطنيه والسلم الاجتماعي .

بعد احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي بقي في قطاع غزه ولم يغادر ورفض ان يعمل مع شرطة حكومة غزه رغم العروض المغريه التي عرضت عليه وبقي يعمل في مجال الاصلاح وحل المشاكل العائليه ويدعم ابناء شعبنا وغادر قطاع غزه ليزور ابناءه وبناته في دول اجنبيه وعربيه مختلفه وعاد واستقر في مدينة رام الله حيث بقي على تواصل مع ابناء شعبنا في غزه وكان دائما يقدم الخدمات والمساعدات لكل من يحتاجه .

اصيب الاخ ابواسعد بمرض عضال تحده وصمد في مواجهته حتى الاسابيع القليله الماضيه حيث تم تحويله الى احدى المستشفيات الاردنيه وتلقى علاج فيها واليوم فاضت روحه الى بارئه وغادرنا حتى الان لم يعرف ان كان سيتم دفنه في الاردن او الضفه الغربيه .

والمناضل يعقوب رحمي هو سليل عائله مناضله فتحاويه فشقيقه الاكبر محمد وشقيقه اللواء محمود رحمي ابوحسان عمل ايضا في حركة فتح والسلطه الفلسطينيه وتولى مناصب عديده بالاجهزه الامنيه والداخليه وشقيقه الاخر المناضل والاسير المحرر المناضل محفوظ ابوياسر الذي عمل في جهاز المخابرات العامه .

والمرحوم متزوج من المناضله هيام ابوالعنين وهي فلسطينيه من قضاء عكا تزوجا في لبنان وانجبا الدكتور اسعد وهو طبيب اسنان ويعمل في جهاز الشرطه الفلسطينيه ومحمد خريج كلية الحقوق ويعمل ايضا في جهاز الشرطه الفلسطينيه واياد وهو خريج كلية تجاره وهو من تفريغات 2005 على جهاز حرس الرئيس وكريماته فاتن ولينا وليندا ونسرين وهبه وهم متزوجات ولديهم ابناء .

رحم الله هذا المناضل الكبير واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا الحاره للاهل ال رحمي الكرام وانسبائهم واشقاء المرحوم جميعا وشقيقاته وابناءه وبناته واخص بالتعازي الاخ الاستاذ المحامي سعيد عابدين نسيبه زوج ابنته الاخت هبه ام طارق والى جميع من يعرف وعمل هذا الرجل الرائع .

اين شعبنا في الضفه الغربيه بكل تنظيماته وفصائله وقواه الحيه

20 يوليو

اطفال غزهكتب هشام ساق الله – يبدو ان الانقسام الفلسطيني الداخلي منذ 8 سنوات قد اثر بشكل واضح على شعبنا الفلسطيني ويبدو ان شعبنا بالضفه الغربيه اصبح غريبا على مايجري في قطاع غزه والا لماذا هذا الصمت وهذه السلبيه الواضحه من كل التنظيمات الفلسطينيه على مايجري في قطاع غزه وفي مقدمة هؤلاء حركة فتح والسلطه الفلسطينيه بكل مستوياتها .

نعم الانقسام فعل الافاعيل بان ابعدنا عن بعضنا البعض واصبح كل جزء من ابناء شعبنا يحسب حساباته الخاصه باستمرار استقرار اوضاعه الحياتيه واستمرار مصالحه ونسى وحدة الدم والشعب ويقصر بحق شعبنا في قطاع غزه الذي يتعرض للموت والاستشهاد والقتل الصهيوني فرد الفعل لم تصل الى المستوى المطلوب .

متى سينتفض شعبنا الفلسطيني في الضفه الغربيه ضد الاحتلال الصهيوني ويكيل له الضربات بالمواجهات الشعبيه واشعال جذوة الانتفاضه الثالثه ومتى ستتحرك المجموعات العسكريه لكل التنظيمات وفي مقدمتها حركة فتح وتكيل الضربات لقطعان المستوطنين وتوجه الضربات للعدو الصهيوني بعمقه من اجل ان تضغط عليه بالعمق وتحاول اشغاله عما يجري في قطاع غزه وان تخفف الضغط على شعبنا الفلسطيني .

متى سيتحرك المجتمع المحلي والمؤسسات والحكومه الفلسطينيه وكل قطاعات شعبنا هناك في الضفه الغربيه للتفاعل مع الحدث الموجود في قطاع غزه بحجمه ومستواه الحقيقي ويكون الشعب واحد كما كان دوما ولكن يبدو ان النخوه والرجوله والبطوله والتفاعل بين ابناء الشعب الواحد قد اثر عليها الانقسام الداخلي والمصالح الخاصه .

فتح وحماس وكل التنظيمات الفلسطينيه في قطاع غزه هي واحد والى جانب المقاومه ومع كل مايجري فلم يعد هناك خلاف سياسي في ظل المعركه والحرب التي يشنها الكيان الصهيوني ولا داعي لان يحسب الاخوه في الضفه الغربيه حسابات مايجري يجب ان يتخذوا قرار باشعال الارض من تحت اقدام الصهيونيه .

نعول على حركة فتح كثيرا ان تتحرك وتترك المستوى التنظيمي وتضرب التعليمات في عرض الحائط ويبدا مغاوير الحركه بتحريك الجماهير الفلسطينيه فهم اقدر من يمكن ان يشعلوا انتفاضه ضد الكيان الصهيوني ويساندوا ابناء شعبهم في قطاع غزه ويمكن ان يحدثوا الشيء الكثير وبانتظار ان تتحرك مجموعات كتائب شهداء الاقصى بكل مكان وتضرب العدو الصهيوني بالعمق وتخربط اوراق المنطقه للتخفيف على ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه .

هل الموقف هو موقف محمود الهباش الذي دعى الى التبرع لاهل قطاع غزه في زكاة المال وزكاة الفطر فقط ام ان هناك تبرع بالدماء لشعبنا وان يسيل الدم في الشوارع انتصارا لشعبنا الفلسطيني المسفوك دمه في قطاع غزه ام اننا اصبحنا نحسب حسابات البيدر الربح والخساره واستمرار المصالحه والهدوء في الضفه الغربيه وقطاع غزه يناضل نيابة عن كل الشعب الفلسطيني .

متى ستنتفض الضفه كلها بكل قواها وتساند قطاع غزه وتتوحد حماس وحركة فتح والشعبيه والديمقراطيه وكل التنظيمات الفلسطينيه متى ستعم انتفاضه انتصارا لقطاع غزه والدم المسفوح فيه من قبل الكيان الصهيوني متى سنتفاعل مع بعضنا البعض ونصل الى مستوى وحدة الدم الفلسطيني الذي طالما تغنينا فيه بالاغاني الوطنيه وقاله الشعراء الفلسطينين والعرب .

بانتظار ان يتسلل فدائيين من الضفه الغربيه الى داخل العمق الصهيوني ويفجروا باصات صهيونيه ويحدثوا ارباك في الساحه الداخليه للعدو الصهيوني وبانتظار ان تشتعل الارض بمواجهات حاميه الوطيس ويتم ضرب العدو الصهيوني وبانتظار ان يتم تفاعل واضح بكل المجالات والاتجاهات .

قطاع غزه والضفه الغربيه وكل فلسطين هم شعب واحد ويجب ان يكونوا معا بكل الاحداث ويجب ان يتفاعل الكل مع الكل من اجل ان تستمر مسيرة العطاء والدم وان تتجسد الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف ويجب ان يكون هذا واضحا في التفاعل مع بعضنا البعض ولو كانت مثل هذه الاحداث بالضفه لانتصر كل شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه معها واحرقوا الارض من تحت اقدام المحتلين الصهاينه .

بانتظار ان يتم تحطيم نظرية التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني وان تفسح الاجهزه الامنيه في الضفه المجال لكل ابناء شعبنا بالتفاعل مع قطاع غزه واشعال نتفاضه فلسطينه مسانده لغزه وللمقاومه تصب جام غضبها على الضفه الغربيه بانتظار ان يتجسد الدم الفلسطيني ويتوحد ضد الكيان الصهيوني بعيدا عن المصالحه والواقعيه السياسيه فقد ماتت والى الابد .

موقف وصمت الانظمه العربيه والاسلاميه مخزي على مايجري في قطاع غزه

20 يوليو

العالم العربيكتب هشام ساق الله – مع هجمه شرسه يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزه نشعر بان الموقف العربي يتراجع وهو بدرجة مخزي مع مرتبة الشرف ولا احد يحسب حسابهم او ينظر اليهم وهم لايتحركوا بالاتجاه الصحيح والمطلوب ويقوموا فقط بخدمة الكيان الصهيوني وتفهم وضعه والشعب الفلسطيني اخر همهم واولوياتهم ومعروفه ديتهم على راي المثل الشعبي مصاري ومساعدات وفقط .

قبل ايام قرات ان الجيش السعودي يعتبر من اكثر الدول العربيه تسلحا فيعلى مستوى العالم وهو جيش جرار كبير ولكن كل مالديه من امكانيات هي للاستعراض امام الملك في المناسبات العامه وكذلك كل الجيوش العربيه التي لاتحرك ساكنا وتاتمر من الولايات المتحده الامريكيه وليس لهم موقف عروبي ولا اسلامي ولا انساني .

المشكله التي يعاني منها شعبنا اليوم هي أي مبادره هي التي سيتم طرحها المبادره القطريه التركيه او المبادره المصريه ولم يتم الحديث عن وقف العدوان الصهيوني ولا وقف نزيف القتل الاجرامي الذي يحدث وهل سيتم اشراك حماس اللاعب الاساسي في المعركه الحاصله ومن تقودها على الارض في الاتفاقيه ويتم تجنيد كل طبالين الامه العربيه لهذه الخطوه .

الحرب الماضيه على قطاع غزه جاء وزراء الخارجيه العرب جميعا الى قطاع غزه ومعهم وزير خارجيه تركيا وتم فتح المعابر على مصراعيها وتم تحريك قوافل الاغاثه والدعم العربي وفتحت محطات التلفزه العربيه موجه من المساعدات لشعبنا الفلسطيني لجمع التبرعات وكان هناك حراك واضح .

اما هذه الحرب فالعرب مشغولين بالمسلسلات وبرامج رمضان والاكلات التي ينوا ان ياكلوها كل يوم وانواع الحلويات والفواكه وكان الشعب الفلسطيني لايهمهم ولايريدوا ان يخرجوا من طقوس رمضان من اجله والتعكير على مزاجهم العالي واستنكار مايجري حتى ان وزراء الخارجيه العرب لم يجتمعوا حتى الان لاستنكار العدوان .

امه ماتت ويجب ان نخرج في جنازتها فقد ماتت فيهم النخوه والرجوله واغاثة الملهوف واصبحوا جميعا يبحثوا عن امن واستقرار دولة العدوان الصهيوني وهم مشغولين بمواويلهم الخاصه ولا احد منهم يريد ان يتحرك ويقوم بدوره ويغيث شعبنا ويقدم له أي شي في هذه الحرب الطاحنه والتي تهدف الى ابادة الجنس الفلسطيني وانهائه لانه اثبت عجز هذه الجيوش كلها بان فتح حرب حقيقيه مع الكيان الصهيوني وضربها بالعمق .

اعود واقول ان الحركات التي تدعي الاسلام مثل حزب الله الاسلامي في لبنان وداعش وماعش وجبهة النصره والقاعده كلها لديها اجندات طائفيه ومخابراتيه ولا تعمل من اجل مصلحة الاسلام والمسلمين ونجدة شعبنا الفلسطيني المسلم الذي يتعرض للقتل والعدوان والارهاب الصهيوني .

الجماهير العربيه يجب ان تتحرك من المحيط الى الخليج وتساند شعبنا الفلسطنيي وتضغط على الدول من اجل ان تقوم بدورها ويجب ان يحركوا الانظمه من اجل القيام بواجبهم ودورهم ومساندة القدس وفلسطين وشعبنا الذي يقتل تحت نظر وبصر وسمع العالم كله بث مباشر للموت والقتل ولا احد يتحرك .

اقولها واجري على الله ان موقف حكومة الدكتور رامي الحمد الله حكومة الوفاق الوطني مخزي اكثر من الانظمه العربيه وموقف السلطه بمجملها ايضا موقف لم يصل الى مستوى الحدث رغم التحرك الواسع الذي يقوم به الرئيس محمود عباس من اجل ان يوقف العدوان على هذه القياده كلها ان تحضر الى قطاع غزه وتقوم بواجبها ودورها ميدانيا وان تقف الى جانب شعبنا الفلسطيني في هذه الاوقات العصيبه الصعبه .

اما موقف حركة فتح فلا يمكن ان نطلب من الميت ان يقدم شيء فهو ميت وقيادته المتمثله باللجنه المركزيه والمجلس الثوري تبحث علن ارزاقها واستمرار امتيازاتها وقد تم في السابق اسقاط قطاع غزه كله من حساباتها لذلك فلا نعتب عليهم فانا دائما احسبهم ميتين وخارج دائرة الحدث .

التحيه كل التحيه للمقاومين الذين لازالوا يمطروا المدن والقرى والمستوطنات الصهيونيه بوابل صواريخهم والتحيه كل التحيه للمقاومين الذين يتصدوا بصدورهم العاريه للدبابات الصهيونيه ويواجهوا العدوان برجوله والتحيه كل التحيه لشعبنا الصامد المرابط المحتسب الصابر واطفاله ونسائه وشيوخه ورجاله يتعرضوا الى ضغط وقهر وصبر لايتحمله احد في هذا العصر وهم يتابعوا مايجري لشعبنا عبر وسائل الاعلام ويسمعوا الارهاب الصهيوني ويعانوا من تدمير البيوت وكل انواع الارهاب الصهيوني الاجرامي .

حي الشجاعيه البطل اسم في الاخبار

20 يوليو

كتب هشام ساق الله – حي الشجاعيه البطل الرابض على الخطوط الاولى بمواجهة كل انواع العدوان الصهوني على مدينة غزه وبوابته الشرقيه هذا الذي تعرض ويتعرض دائما لكل انواع العدوان والمجازحي الشجاعيهر الصهيونيه ودائما يتصدى بصدور ابنائه العاريه لكل الاجتياحات وينتصر دائما وهو من الاحياء القديمه والمزدحمه جدا ويبلغ عدد سكانه اكثر من 120 الف نسمه ومقسم الى جزئين رئيسيين هما التركمان واجديده ويفصل بينهما شارع بغداد الذي يصل من حدود فلسطين التاريخيه حتى شارع صلاح الدين .

حي الشجاعيه الذي تعرض اليوم الى مجزره صهيونيه بشعه وظهر بوسائل الاعلام وشودت جثث الشهداء من الاطفال والنساء والرجال في الشوارع ومن اوجع الكيان الصهوني وقتل العديد منهم واصاب الاخرين بجراح في بطوله متميزه ونوعيه هي جزء من بطولة شعبنا الفلسطيني .

منذ ان بدا العدوان الصهيوني ووسائل الاعلام الصهيونيه تحضر لمجزرة الشجاعيه وتقول بان معظم الصواريخ تطلق من هذا الحي البطل ومنذ بدء العدوان والمدفعيه الصهيونيه تستهدف منازل المواطنين على طول الحدود وفي معظم انحاء الحي وقصفت الطائرات الصهيونيه العديد من البيوت استهدفت الاطفال والنساء والرجال والامنين ودمرت الى جانب البيوت المستهدفه العديد من بيوت المواطنين الملاصقه لهذه البيوت المستهدفه .

الكيان الصهيوني قام بالقاء منشورات طالب فيها اهالي الحي بالرحيل عنه لانها ستكون ضمن عملياته القادمه وكانه يمهد لهذه المجزره والجريمه الانسانيه التي يتوجب ان يعاقب علىها القانون الانساني قادة الكيان الصهيوني على مار ارتكبوه من جريمه ستظل شاهدا علي ارهابهم الاجرامي .

حي الشجاعيه يضمن قيادات تنظيميه من كل التنظيمات الفلسطينيه ابتداء من حركة فتح وحتى اصغر التنظيمات وفيه عدد كبير من الشخصيات الوطنيه على مستوى الوطن ولديه كم هائل من اساتذة الجامعات الحاصلين على اعلى الشهادات العلميه ومناضلين اسرى امضوا سنوات طويله في المعتقل والاسر الصهيوني وجميعم معروف وابطال على مستوى الوطن .

حي الشجاعيه مهد لانطلاقة الانتفاضه الاولى حين جرت فيه معركة الشجاعيه الشهيره والتي استشهد فيه عدد من قيادات الجهاد الاسلامي يوم 6/10/1987 والتي مهدت لانطلاقة الانتفاضه الاولى والتي عمت كل ارجاء الوطن فيما بعد بعد حادث استشهاد العمال من مخيم جباليا رحمهم الله .

حي الشجاعيه هذا الحي الاصيل بعائلاته العربيه الاصيله وبابنائه المناضلين اصحاب الهمه العاليه والتجربه النضاليه الطويله والذين هم دائما يواجهوا الكيان الصهيوني بصدورهم العاريه لن استطيع انا ولا غيري ان نعدد ونكتب عن هذا الحي المناضل البطل على عجل ولكن يجب ان يتم تاريخ تاريخ هذا الحي البطل وكتابة تاريخه المناضل والناصع وتاريخ شهدائه الابطال من كل التنظيمات الفلسطينيه .

سمي ها الحي نسبه الى القائد الكردي المسلم شجاع الدين عثمان الكردي، وهو القائد الايوبي في غزة الذي استشهد في القتال ضد الصليبيين وتاسس حين استقرت فيه فرقتين من الجيش الاسلامي اثناء الحروب لتحرير القدس بقيادة السلطان صلاح الدين الايوبي أما العدد الإجمالي لسكان الحي حسب إحصائيات بلدية غزة لعام 2013 تبلغ 96750 نسمة كما ان البلدية قد قسمته إلى حيي اجديدة الشرقي بمساحة 4958 دونم، والتركمان الشرقي بمساحة 4016 دوم، وهي المناطق خلف الخط الشرقي والخالية تقريبا من السكان.

وفي حي الشجاعية تقع تلة المنطار الي الشرق من مدينة غـزة ، وترتفع بنحو (85) متراً فوق مستوى سطح البحر، من هنا جاءت أهميتها كموقع استراتيجي عسكري، وكمفتاح لمدينة غـزة عسكرت عليه جنود نابليون بونابرت حيث قتل فيها آلاف من جنود الحلفاء في الحرب العالمية الأولى أمام تصدي القوات الثمانية، دفنوا جميعاً في ‘مقبرة الحرب العالمية الأولى’ في غـزة .

واللافت للنظر هنا أن “تل المنطار” حظي بهذه المكانة في المدينة، وأصبح موضعاً ومركزاً “لموسم”؛ فقد أصبحت له ذاتيته المستقلة عن مدينة غزة الفوقية التي هدم الصليبيون سورها إبان الحروب الصليبية. وأصبح “تل المنطار” علماً تلتف حوله جميع القبائل العربية، التي عززها القائد صلاح الدين بجنده من قبائل التركمان والأكراد والخوارزمية، وأقطعها الأراضي الواقعة إلى الشرق من غزة، وبخاصة تلك الواقعة بينها وبين “تل المنطار” لتصبح النواة لتأسيس “حي الشجاعية” بقسيمه “التركمان” و”جْدَيدة الأكراد” (الجديدة)؛ التي سميت بهذه الأسماء نسبة لتلك القبائل الداعمة لصلاح الدين، ولما أصبح لها من مكانة ديمغرافية وهيبة لا يستهان بها. وكانت هذه القبائل تحتشد جميعاً بفرسانها يوم “موسم المنطار” في يوم الخميس السابق ليوم عيد الفصح من كل عام.

وعن أبرز معالمه فيقول “من أهم معالم هذا الحي جامع “أحمد بن عثمان” أو ما يسميه أهل المدينة بالجامع الكبير محتلا قلب الحي السكني والتجاري، وبهذا الجامع قبر “يلخجا” من مماليك السلطان “الظاهر برقوق” وأصبح نائباً لمدينة غـزة عام 849 هجري، وتوفي سنة 850 هجري ودفن بالجامع “.

ويضيف أن من مساجد المنطقة مسجد “الهواشي”، “مسجد علي ابن مروان” علي خط صلاح الدين و”الشيخ مسافر”، و”مسجد الإصلاح”، و”طارق ابن زياد “،وجامع “القزمري”،و”مسجد الدارقطني”, و”مسجد ذو النورين”, و”مسجد السيد علي” وكان بهذا الجامع حمام الشجاعية، وقد اندثر، وتقع إلى الشرق من هذا الحي مقبرة “التونسي”، أو مقبرة “التفليسي”، كما يوجد في أحد مقابر الحي قبر يقال انه لشمشون الجبار الشهير

ومن أسواقه: سوق الجمعة ،وسوق الشجاعية (الخضرة)، وسوق السكة (البسطات) وسوق (الحلال).

وكانت ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلي مجزرة جديدة في حي الشجاعية لم تتضح كل معالمها حتى الساعة، ما يرفع عدد الشهداء الذين سقطوا منذ منتصف الليل في الشجاعية وحدها إلى نحو اربعين ومئات الجرحى. فيما استشهد سبعة فلسطينيين في مناطق متفرقة من القطاع.

ونقل مراسلنا عن مصادر طبية ان طواقم الدفاع المدني والاسعاف تمكنت من انتشال 50 شهيدا (منهم 17 طفل و14 امرأة و4 مسنين) واصابة اكثر من 210 جريحا ضاقت بهم مستشفى الشفاء التي وصل اليها ايضا عشرات الالاف من سكان الحي الذين اضطروا لمغادرته تحت النار،

تحيه الى فرسان الاعلام الفلسطيني على الخطوط الاولى مع العدو الصهيوني

20 يوليو

شهيد الصحافهكتب هشام ساق الله – ها هو الشهيد المصور الصحفي خالد حمد الثاني من فرسان الاعلام الذي يسقط وهو يقوم بدوره بتغطية الاحداث ويستهدف بشكل واضح في سيارة اسعاف وهو يقوم بفضح جرائم العدوان الصهوني وينقل هذه الجرائم لكل العالم بعد ان سبقه الشهيد الصحافي حامد شهاب من وكالة ميديا 24 الذي استهدفته طائره بدون طيار صهيونيه في شارع عمر المختار وعليه اشارة صحافه .

تحيه الى فرسان الصحافه والاعلام هؤلاء الذين يصلوا الليل بالنهار ويتركوا اسرهم من اجل ان يكونوا في عين الحدث ينقلوا لكل العالم مايجري من ارهاب ومجاذر وجرائم صهيونيه في الصوره والكلمه والصوت يعيشوا ظروف مركبه قلبهم على اسرهم وعائلاتهم وضافه الى مهمتهم الوطنيه الكبرى وهي القيام بدورهم الاعلامي .

والجدير ذكره ان الكيان الصهيوني طالب الصحافيين الاجانب بان يغادروا قطاع غزه حتى لايتعرضوا للخطر وبقي معظم هؤلاء الصحافيين في قطاع غزه من اجل القيام بواجبهم ودورهم وهؤلاء متواجدين في الفنادق في مدينة غزه ومكاتب وكالاتهم مثلهم مثل كل الصحافيين الفلسطينين ويمكن ان يتعرضوا جميعا للخطر باستهداف الطائرات الصهيونيه لهم .

دائما الصحافيين الفلسطينيين يدفعوا ثمن كل الحروب والمعارك التي تشن ضد شعبنا بصدورهم العاريه من اجل منعهم من نقل الحقيقه وتغيبها ولكن هؤلاء الفرسان الذين يقوموا بعمل نوعي ومتميز هم دائما بصدارة الاحداث وهم دائما عند حسن ظن شعبهم .

رحم الله الشهداء الصحافيين وتحيه كبيره لهؤلاء الرابضين في مواقعهم على الخطوط الاولى مع الكيان الصهيوني ينقلوا الحقيقه على مدار الساعه ويقوموا بمهمه وطنيه متميزه ومن نوع مختلف لايقل دورهم عن المجاهدين والمناضلين الذين يتصدوا لقوات الاحتلال الصهيونيه الغازيه لوطنهم .

في الحرب الماضيه التي شنتها قوات الاحتلال الصهيوني تم استهداف الشهيدين محمود الكومي وحسام سلامه المصورين في قناة الاقصى التابعه لحركة حماس واصابتهما اصابات مباشره من قبل الطائرات الصهيونيه المعاديه وتحول اجسادهم الى اشلاء متفحمه وهم يضعون شارة الصحافه وسيارتهم عليها اشارة صحافه .

مع كل حرب يصبح الصحافيين مستهدفين وعرضه لطائرات الكيان الصهيوني لوقف عملهم ودائما فرسان الاعلام والصحافه يعرضوا انفسهم للخطر من اجل ان ينقلوا للعالم صور العدوان وفظاعته وهذه الصور التي تفضح الكيان الصهيوني والمجتمع الدولي الذي يدعي التمدن وحقوق الانسان ولا احد يحمي هؤلاء الصحافيين .

هؤلاء الفرسان الصحافيين الذين يكتبون بالدم لفلسطين الشعار التاريخي لنقابة الصحافيين واتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين منذ انطلاقة الثوره الفلسطينيه سيظل مشرعا ويمارس عمليا والشهيد يتبع الشهيد في هذه المعركه العادله والتي تفضح الوجه القبيح للكيان الصهيوني الذي يقتل الاطفال والنساء والشيوخ والشباب .

اقول لفرسان الصوره والكلمه الذين يحملوا ارواحهم على كفهم ليتسمروا بالقيام بمهامهم واداء اعمالهم رغم الخطر والصعاب حتى يفضحوا الكيان الصهيوني ويتوجب ان يبقوا مستيقظين لان عدونا غدار يمكن ان يقوم بجرائم في اللحظات الاخيره لتطبيق هدنه او وقف لاطلاق النار او تهدئه أي كانت اسمائها .

عزائنا لهؤلاء الشهداء الابطال حراس الحقيقه ومن سبقهم وهم يحملون شعار بالدم نكتب لفلسطين وسنظل على عهدهم ونبقى نكتب ونصور ونطلق الصور لكل العالم لكي يرى معاناة شعبنا الفلسطيني وبطش هؤلاء المجرمين القتله الذين يقومون بممارسة تطهير عرقي ضد اطفالنا ونسائنا وشبابنا .

مسيرة الشهداء الصحافيين والجرحى طويله فهؤلاء الابطال حين ارتضوا ان يعملوا في مهنة المتاعب وضعوا ارواحهم على اكفهم مثل المقاتلين في خطوط النار وكانوا دائما عند حسن ظن شعبهم بهم ينقلون الحقيقه من عين الحدث ويكونوا على مستوى التحدي دائما .

كم من شهيد سقط عبر التاريخ من هؤلاء البواسل حراس الحقيقه والذين يكتبون بدمهم لفلسطين خلال النضال الفلسطيني الطويل نذكر منهم الشهداء كمال ناصر، وماجد أبو شرار وغسان كنفاني وناجي العلي وهاني جوهرية، حنا مقبل، علي فوده وميشيل النمري وكوكبه كبيره ممن عملوا بالإعلام في منظمة التحرير على الساحة الأوربية قتلهم الموساد الصهيوني لمعرفته الأكيدة بخطورتهم وخطورة ما ينشرونه بوسائل الإعلام الغربية .

ونذكر الشهداء الذين سقطوا على ارض الوطن وأثناء تغطيتهم لمهامهم الشهداء حسن عبد الحليم الفقيه وخليل الزبن وهاني عابد و مازن دعنا وطارق أيوب ومازن الطميزي الذين استشهدوا على ارض العراق أثناء عملهم هناك و عزيز يوسف التنح و”محمد البيشاوي و عثمان القطناني و الصحفي الإيطالي رفائيل تشيريللو و “جميل نواورة و احمد نعمان و “امجد العلامي و عماد أبو زهرة و عصام مثقال التلاوي و نزيه عادل دروزة و فادي نشأت علاونة و المصور الصحفي البريطاني “جيمس ميللر و محمد أبو حليمة و حسن شقورة و فضل شناعة و عمر السيلاوي و إيهاب الوحيدي و باسل فرج و علاء مرتجى والمتضامن الصحفي الايطالي فيتوريو أريغوني .

استشهد صباح الأحد المصور الصحفي خالد حمد في قصف اسرائيلي استهدفه مع مسعف فلسطيني في حي الشجاعية شرق غزة.

وذكر الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة أن الشهيد الصحفي خالد حامد استشهد أثناء تغطيته للأحداث في حي الشجاعية رغم ارتداءته زي الصحافة.

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم مجزرة لا تزال مستمرة إلى الآن في حي الشجاعية المكتظ بالسكان شرقي مدينة غزة.

وانهمرت القذائف المدفعية على منازل المواطنين بشكل كثيف وعشوائي، فيما لا تتوقف طواقم الإسعاف عن نقل الإصابات إلى مستشفى الشفاء والتي غالبيتها من النساء والأطفال وكبار السن.

بدورها، دانت كتلة الصحفي الفلسطيني اغتيال قوات الاحتلال للزميل الصحفي خالد حمد الذي يعمل في شركة “كنتنيو” “Continue” ، مشيرة إلى أنه كان في تغطية إعلامية صحفية بحتة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأكدت الكتلة أن ما يتعرض له الإعلاميون والصحفيون خلال تغطيتهم لوقائع العدوان على قطاع غزة يؤكد من جديد فعالية الإعلام الفلسطيني وأهميته باعتباره أحد أهم هذه الأسلحة في المعركة متعددة الوجوه.

وقالت في بيان وصل “صفا” نسخة عنه :” إن هذه العملية الجبانة التي ارتكبتها قوات الاحتلال تؤكد على أن قوات الاحتلال عاجزة عن مواجهة الصحفي والإعلامي الفلسطيني الذي أكد كفاءته في الدفاع عن قضيته الفلسطينية، وأنه يقوم بدور مهم في نقل وقائع المجازر بالصوت والصورة إلى العالم أجمع لكي يكون شاهدا على جرائم الاحتلال”.

وأدانت الكتلة أيضا كل الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية والتي تجاوزت 37 اعتداءا مقصودا ومتعمدا خلال العدوان على غزة المستمر منذ 14 يوما متواصلا.

وطالبت كل الأجسام الصحفية المحلية والعربية والعالمية بالتدخل من أجل حماية الصحفيين من استهداف الاحتلال لهم وقتلهم بشكل مقصود ومباشر.

وحيت كل الزملاء الصحفيين والإعلاميين الجنود المجهولين في هذه المعركة حامية الوطيس، وتؤكد انحيازها إلى المقاومة الفلسطينية التي تدافع عن الشعب الفلسطيني أمام القتل الإسرائيلي.

غزه لم تنم حتى الان منذ امس على صوت القصف والقتل والاجرام الصهيوني

20 يوليو

غزهكتب هشام ساق الله – لم يغمض لاحد جفن والكل يتابع وسائل الاعلام حسب المتوفر له حول مايحدث من احداث في كل قطاع غزه وخاصه في مدينة غزه حين نسمع اصوات القصف المتواصل طوال الليل والنهار بشكل متسارع وواضح بكل انحاء المدينة المترامية الاطراف الجميع يتابع ويسال ويتصل والكل قلف على مايجري .

ليله صعبه جدا عاشها اهل الشجاعيه الذين تعرضوا لمجزره وحشيه من قبل جنود الاحتلال الصهيوني الذين يداهموا شرق غزه وليله اصعب عشاها كل من يتابع الاحداث من حولهم في كل قطاع غزه ولم ينم احد منذ ان بدا الهجوم حتى الان والصور التي تبثها محطات التلفزه صور تقشعر لها الابدان .

الفشل الكبير الذي مني فيه الجيش الصهيوني والخسائر العاليه والتي لم يخسرها بكل حروبه مع الجيوش العربيه تجعله يزيد من وتيرة القتل والاجرام لكي يغطي هزيمته النكراء ولكي يقول نتنياهو للشعب الصهيوني بانه يقوم بدوره وواجبه ويعمل على البقاء والتشبث في موقعه على حساب الجثث الفلسطينيه الملقاه في الشوارع .

لازال العرب يعشوا حاله من الصمت والتردد وعدم القيام بدورهم من اجل التدخل لوقف العدوان ولازالوا يشاهدوا احدى فصول نكبة شعبنا الفلسطيني حيث تهجر من بيوتهم اكثر من 150 الف مواطن انتقلوا للسكن في المدارس ولدى اقاربهم ورحلوا من اماكن الحرب التي لاترحم ولاتذر احد .

متى سيتدخل مجلس الامن ودول العالم من اجل انقاذ شعبنا المسفوك دمه حتى يتم القضاء عليه ويتم ابادته من قبل الكيان الصهيوني لا احد يعرف متى ستاتي النخوه الدوليه من اجل وقف القتل والاجرام الحاصل في قطاع غزه وخاصه في حي الشجاعيه والتفاح البطل ولا احد يعلم اين ستنتقل المجزرة القادمه والحفله القادمه للقتل والارهاب الصهيوني .

ونحن نعيش خارج الشجاعيه لم يغمض لنا جفن فكيف من تبقى في هذه المنطقه المناضله كان الله في عون الجميع في ظل هذه الظروف الصعبه ورحم الله الشهداء الابطال الذين استشهدوا في شهر رمضان الفضيل وهم يقاموا وفي بيوتهم وفي الشوارع .

لانمتلك الا ان ندعو للمقاومه بالنصر والتمكين وان يوجعوا الكيان الصهيوني ويقتلوا جنوده ولانمتلك الا ان ندعو الله العلي القدير ( اللهم اليك اشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس ياارحم الراحمين ، انت رب المستضعفين
وانت ربي الى من تكلني ال بعيد يتجهمني ؟ او الى عدو ملكته امري ؟ ان لم يكن بك غضب على فلا
ابالي ولكن عافيتك هي اوسع لي ، اعوذ بنور وجهك الذي اشرقت به الظلمات ، وصلح عليه امر الدنيا
والاخره من ان تنزل بي غضبك او تحل بي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة الابك ). لاننسا ان تشاركها فنحن بأمس الحاجة لهذا الدعاء

ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلي مجزرة جديدة في حي الشجاعية لم تتضح كل معالمها حتى الساعة، ما يرفع عدد الشهداء الذين سقطوا منذ منتصف الليل في الشجاعية وحدها إلى نحو اربعين ومئات الجرحى. فيما استشهد سبعة فلسطينيين في مناطق متفرقة من القطاع.

ونقل مراسلنا عن مصادر طبية ان طواقم الدفاع المدني والاسعاف تمكنت من انتشال 44 شهيدا واصابة اكثر من مئتي جريح ضاقت بهم مستشفى الشفاء التي وصل اليها ايضا عشرات الالاف من سكان الحي الذين اضطروا لمغادرته تحت النار.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة بغزة د.أشرف القدرة أن من بين الشهداء أسامة الحية ابن القيادي في حركة حماس خليل الحية وزوجته هالة أبو هين وطفليه خليل وأمامة في قصف استهدفهم في حي الشجاعية شرق غزة، مضيفا أن هناك اعدادا كبيرة من الشهداء لا زالو مجهولي الهوية ووصلوا الى المستشفى عرف منهم: الشهيد أحمد إسحاق الرملاوي والشهيدة مروة سليمان السرساوي والشهيد رائد منصور نايفة والشهيد أسامة ربحي عياد، الشهيد عاهد موسى السرسك. اضافة الى المسعف فؤاد جابر والصحفي خالد حامد.

وكانت ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلي مجزرة جديدة في حي الشجاعية لم تتضح كل معالمها حتى الساعة، ما يرفع عدد الشهداء الذين سقطوا منذ منتصف الليل في الشجاعية وحدها إلى نحو اربعين ومئات الجرحى. فيما استشهد سبعة فلسطينيين في مناطق متفرقة من القطاع.

ونقل مراسلنا عن مصادر طبية ان طواقم الدفاع المدني والاسعاف تمكنت من انتشال 44 شهيدا واصابة اكثر من مئتي جريح ضاقت بهم مستشفى الشفاء التي وصل اليها ايضا عشرات الالاف من سكان الحي الذين اضطروا لمغادرته تحت النار.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة بغزة د.أشرف القدرة أن من بين الشهداء أسامة الحية ابن القيادي في حركة حماس خليل الحية وزوجته هالة أبو هين وطفليه خليل وأمامة في قصف استهدفهم في حي الشجاعية شرق غزة، مضيفا أن هناك اعدادا كبيرة من الشهداء لا زالو مجهولي الهوية ووصلوا الى المستشفى عرف منهم: الشهيد أحمد إسحاق الرملاوي والشهيدة مروة سليمان السرساوي والشهيد رائد منصور نايفة والشهيد أسامة ربحي عياد، الشهيد عاهد موسى السرسك. اضافة الى المسعف فؤاد جابر والصحفي خالد حامد.

وقال القدرة إن الفتاة هبة حامد الشيخ خليل 14 عاماً استشهدت في القصف المتواصل اضافة الى الشاب محمد علي محارب جندية 38 عاما إثر قصف الاحتلال على حي الشجاعية.

واعلن القدرة عن انتشال جثامين ثلاثة شهداء و 12 اصابة بينما لا يزال البحث جار عن آخرين تحت انقاض منزل عائلة الشاعر في خان يونس الذي تعرض لقصف احتلالي دون سابق انذار.

وفي وقت لاحق اُعلنت اسماء شهداء عائلة الشاعر وهم محمد ايمن الشاعر 5 سنوات، ليلى حسن الشاعر 33 عاما، صلاح صالح الشاعر في الاربعينات من العمر بالاضافة الى اصابة 12 بصفوف الاطفال دون سن الثامنة.

كما واستشهد المواطن وسام حمودة 28 عاما باستهداف المواطنين في بلدة جباليا.

وأعلنت المصادر الطبية صباح اليوم وصول جثمان الشهيد توفيق مرشود 52 عاماً إلى مجمع الشفاء الطبي إثر استمرار العدوان الاسرائيلي المتواصل على شرق مدينة غزة.

وفا- أدانت الرئاسة الفلسطينية المجزرة الجديدة التي ارتكبتها الحكومة الإسرائيلية فجر اليوم الأحد، في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، والتي راح ضحيتها أكثر من عشرين شهيدا و150 جريحا معظمهم من النساء والأطفال.

وطالب الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية بإيقاف عدوانها على القطاع فورا، وحذرها من استمراره.

ونوه أبو ردينة إلى أن الرئيس محمود عباس يقوم منذ اليوم الأول للعدوان وحتى اللحظة باتصالات وجولات عربية ودولية، ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف شلال الدم الفلسطيني النازف جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم.