أرشيف | 4:32 م

شبكة جوال سيئه جدا خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزه

18 يوليو

لا لجوالكتب هشام ساق الله – يشتكي المواطنين في قطاع غزه من سوء شبكة جوال خلال الايام الاخيره فالمكالمات تفشل مع بدئها ويضطر طرفا الاتصال الى اعادة الاتصال مره اخرى وفي كل مكالمه يحدث هذا الامر بشكل مستمر وفي اماكن مختلفه من قطاع غزه ويبدو ان السبب انقطاع الكهرباء وعدم تشغيل ماتورات الكهرباء الخاصه بمحطات التقويه .

انقطاع التيار الكهربائي على كل قطاع يبدو ان شبكة جوال تتاثر بهذا الامر بشكل كبير وعدم تشغيل الماتورات الخاصه بمحطات التقويه لعدم توفر بنزين او ديزل حسب نوع ماتورات شركة جوال فقد تاثرت الشبكه بشكل كبير اردت ان الفت انتباه المواطنين لهذا الامر .

شركة جوال ارسلت كروت الى معظم المشتركين في نظام الدفع المسبق بقيمة 10 شيكل لكل واحد منهم وسبق ان طالبت انا شركة جوال باحد المقالات التي كتبتها بان تقوم بالوقوف الى جانب ابناء شعبنا وان تفتح موجه مفتوحه لكي تساعد المواطنين وخاصه بالتواصل مع اقاربهم ولكي يطمئنوهم على انفسهم في هذه الظروف الصعبه والعصيبه التي يعيش شعبنا .

نظرا لكراهية للكيان الصهيوني فاني اصبحت الاحظ حين يتصل احد الاصدقاء او المعارف بي ولم يكن مسجل بجوال ان الرقم حين يظهر على شاشة الجوال يكتب اسرائيل ودائما اصبحت انزعج من هذا الامر واتمنى ان تظهر فلسطين او ان يكتب أي شيء الا اسرائيل .

انا اعرف وكل ابناء شعبنا ان الترددات والارقام والشبكه كلها مرتبطه بالكيان الصهيوني وشركاته وان شركة جوال تقوم ببيع الخدمه نيابه عن الشركات الصهيونيه ومغلفه بالوان العلم الفلسطيني ولم تعمل هذه الشركه ولا غيرها على ان يتم ظهور فلسطين بدل من كلمة اسرائيل على شاشات الجوالات .

يتسائل العديد من زبائن شركة جوال من اصحاب الفواتير ماذا ستقدم لهم شركة جوال اسوه بزبائنها من اصحاب الدفع المسبق هل سيتم تقديم دقائق مجانيه فلم تعلن شركة جوال عن هذا الامر ويبدو انها محمله الجميع جميله انها لم تقطع الخطوط في موعدها للذين لم يدفعوا فواتيرهم .

اتصل بي احد الاصدقاء من زبائن شركة جوال ولديه 10 شرائح باسمه انه اتصل على استعلامات شركة جوال وقال لهم وصلني على كل رقم من الارقام التي باسمي 10 شيكل واريد ان تلغوها بديش شيء من شركة جوال تفاجىء الموظف من طلبه وقام بتسجيل طلبه ليتم عرضه على المسئولين وتسجيل الارقام التي يرفض صديقنا ان يحصل على منحة شركة جوال البالغه 10 شيكل عن كل شريحه .

كنا نتمنى ان تصدر شركة جوال بيان للصحافه تتحدث فيه عن تعثر في خدماتها المقدمه للجمهور وتطلب منهم السماح والعذر في هذا الامر لان الاجواء صعبه ولاتستطيع ان تقوم بتقديم خدمات بالشكل المطلوب للجمهور فحينها تكون تحترم المواطن وتحترم نفسها كاكبر شركه في فلسطين .

الإعلانات

الفرق بين محمد دحلان وغيره من اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح المسئوليه الوطنيه والاجتماعيه

18 يوليو

دحلان وابومازنكتب هشام ساق الله – بغض النظر عن اتفاقي او اختلافي مع عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح محمد دحلان الا اني اشعر بمسئوليته الوطنيه والاجتماعيه ومايقوم به في سوائل الاعلام المصري من اجل دعم وفضح الكيان الصهيوني بما يقوم به من جرائم تجاه شعبنا الفلسطيني المناضل وتحركه بشكل كبير خلال هذه الايام بشكل لافتت ومايقوم به اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح الذين يفتقروا الى المبادره والمسئوليه الوطنيه والاجتماعيه فهم يتحركوا فقط بتعليمات واوامر .

كان الله في عونك اخي الرئيس القائد محمود عباس على مابلاك من هؤلاء الاعضاء في اللجنه المركزيه المحسوبين عليك قاده وفمعظهم نائم في بيته وكان الامر لايهمه ولا احد منهم يقوم باي فعل ايجابي على الارض حتى بالتصريح الصحافي فاغلبهم لم يدلي باي تصريح والجميع ينتظر ان يتم اغراق غزه في البحر من اجل التخلص منها .

الحركه التي يقوم بها الرئيس القائد محمود عباس في مصر وتركيا وقطر والاتصالات الدوليه الرائعه التي يقوم بها هي ضمن مسئوليته الوطنيه والتاريخيه ويحاول ان يخفف من حدة العدوان من اجل التوصل الى هدنه وتهدئه تؤدي الى عودة الاوضاع الى سابق عهدها وحل كل المشاكل ورفع الحصار وانهاء معاناة شعبنا وتجسيد المصالحه الفلسطينيه على الارض بشكل ميداني .

اتابع وسائل الاعلام المسموع والمرئي والمكتوب والاحظ غياب كامل للخليه الاولى لحركة فتح ” اللجنه المركزيه ” وحتى اعضاء المجلس الثوري بشكل لافت وواضح وظاهر للعيان وحتى من يدلي بالتصريحات منهم يحاول ان يكون دبلوماسيا وفق معايير الرباعيه الدوليه ولايتحدث بدعم للمقاومه او حق شعبنا بالرد على العدوان الصهيوني واغلبهم التزم الصمت .

انا لا اروج لمحمد دحلان المفصول من حركة فتح واللجنه المركزيه ولكني ارى حضوره الى مصر فور بدء العدوان ومايقوم به من حركة واضحه بزيارة الجرحى والحديث لوسائل الاعلام ويشرف الان بمساعدة الاماراتيين على اقامة مستشفى ميداني في قطاع غزه في المنطقه الوسطي وقد وصلت طلائع هذا المستشفي وتبرع الامارات بمبلغ 20 مليون دولار وهو من يشرف على صرفها كمساعدات طبيه وبدا مؤيديه وجماعته من هيئة التكافل الاجتماعي بالعمل بهذا الامر .

من يعمل يحظى باحترام الناس والنائم لا احد ينظر اليه او حتى يسمع عنه وهناك ابطال ومناضلين فقط في الخلافات الداخليه وتاجيجها فهؤلاء لا احد منهم يتحدث وهناك من يتحدث للاستعراض وان يبرز ويظهر على انه بطل هندي مقطوع وصفه ولكن لحظة العمل وخدمة ابناء شعبنا لا تنظر الى احد منهم .

لادائه ودوره الاجتماعي ومسئوليته الوطنيه وحضوره على وسائل الاعلام بشكل واضح محمد دحلان له شعبيه وهناك كثير من ابناء فتح يؤيدوه بالفم المليات واخرين ينظروا ويخافوا ان يدلوا بدلوه وهناك من يستحسن مايقوم به انا اقولها ان محمد دحلان ينجح وتزيد شعبيته بسبب سوء اداء اللجنه المركزيه على الارض وقيادات حركة فتح .

المسئوليه الاجتماعيه والوطنيه قد لا تحتاج كثيرا الى اموال من اجل ان يمارسها القائد ولكنها تحتاج الى مبادره وللاسف حتى قيادة حركة فتح في قطاع غزه تلتزم بيوتها ولا احد منهم يتحرك بشكل واضح وظاهر ولا احد منهم يتحدث او يبادر او يطالب او على الاقل يقوم باجراء اتصالات هاتفيه مع ابناء الحركه من اجل الاطمئنان عليهم للاسف يفتقروا الى المبادره والمسئوليه الوطنيه والاجتماعيه ومعظمهم المهم ان يكونوا يحملوا مسميات والقاب ومناصب فقط لاغير .

لايوجد أي خطه لدى قيادة حركة فتح سواء اللجنه المركزيه او الهيئه القياديه العليا ولم يتم منحهم أي امكانيات ماليه وموازنات طوارىء من اجل ان يبادروا بمساعدة المواطنين في هذه الحاله الصعبه التي يعيشها ابناء شعبنا الفلسطيني في ظل هذا العدوان الذي يقتل الاطفال قبل أي احد اخر ولا احد منهم يبادر بعمل أي شيء .

كنت اتمنى ان يعود الى قطاع غزه اعضاء اللجنه المركزيه من ابناء قطاع غزه وياتي وفد كبير من المجلس الثوري والحكومه الفلسطينيه وقيادات الضفه الغربيه الى قطاع غزه عن طريق الاردن مصر حتى لايكون لهم حجه ان الاحتلال منعهم من الدخول كما يفعل الاجانب والمتضامنين الذين يحضروا ليكونوا الى جانب شعبنا في هذه الظروف الصعبه والعصيبه .

كنا نتوقع ان يقوم الاطار التنظيمي في حركة فتح في الضفه الغربيه بتصعيد المواجهات مع الكيان الصهيوني وتحريك الجماهير من اجل تخفيف الضغط على قطاع غزه وفتح جبهه جديده مع الكيان الصهوني ولكن للاسف يبدو ان فاقد الشيء لايمكن ان يعطيه .

شعبنا كله بدو قطع خوفه

18 يوليو

قطع الخوفهكتب هشام ساق الله – اصوات الانفجارات والقصف الصهيوني وحالة الخوف الكبيره التي يعيشها شعبنا الفلسطيني تجعلني اقول بان كل شعبنا بدو لقط خوفه نساء ورجال واطفال وشيوخ الكل يشعر انه غير طبيعي يجعله بحاجه الى هذه الطرق القديمه في العلاج .

قطع الخوفه هي طريقه قديمه وشعبيه متداوله حتى الان في اغلب المناطق العربيه وبالذات في قطاع غزه ويتم عمل مساج من عدة اماكن في الجسم من اجل ان تعيد الوضع الى ماكان عليه ويقول من يعالج بها انها تحبيس دم تؤدي الى عدم القدره على المشي وتعب بالارجل اضافه الى تغير بالحاله الطبيعيه للشخص .

وهناك قصص وحكايات على الخوفه وانها في بعض الاحيان تؤدي الى الموت وهناك من لايقتنع فيها وينفي انها لها ابعاد طبيه ولكن اهلنا في قطاع غزه مقتنعين فيها ويستخدموها كطريقه للعلاج ويقوم بعملها الكبار والصغار وهي تتم قبل المغرب لعدة ايام ويتم استخدام الزيت البلدي في التدليك او السيرج البلدي .

هناك خبراء في قطع الخوفه في غزه معروفين رجال ونساء ويتوجه لهم من يعرفهم ومن سبق ان قام بهذه العمليه ودائما هؤلاء لايتقاضوا أي اجر عما يقوموا فيه ويقوموا بعمله لله وبدون ان ياخذوا أي شيء ودائما من يقوم بعملها يستفيد ويشعر انه تعافى وشفي من الحاله التي يعيشها .

كلنا معرض الى الخوف والطربه وهذا شيء طبيعي حتى الشجعان والابطال والفرسان ويتم فحص هذا الامر من منتصف اليد او منتصف الرجل او من اعلى الفخدين ويتم عمل تدليك بواسطة الزيت او السيرج البلدي حتى يتم انهاء التحبس الدموي الموجود ودائما يستخدم من يقوموا بهذا الامر مصطلح القل ويتم عملها على عدة ايام .

ويقول العارفين في الامر ان الخوفه بتطرد خوفه أي ان الانسان يمكن ان يخاف من حدث ويعود ويخاف من حدث اخر اكبر منه او اقل وينصح بان يتم عملها لمن يعتقد انه يعاني منها من اكثر من منطق ربما الحاله النفسيه هي الاساس بهذا الامر .

مارسنا قطع الخوفه ونحن اطفال صغار كانت تعملها جدتي واقاربنا الكبار وعملها كبارنا ومخاتير ورجال الطب العربي ولازال هناك عدد كبير يمارس هذه العاده العلاجيه ويقوموا بعملها فهي غير مضره من الناحيه الطبيه ولكن كل من قام بعملها يشعر انه ارتاح على عمله ويتعافى للشفاء .

وقمت بالبحث على شبكة الانترنت للتعرف على راي الطب الحديث من قطع الخوفه ووجدت عدة اراء اود ان انقلها لكي يعرف قراء مدونتي الموقف منها علنا .

يقول الدكتور ممدوح الريس طبيب الأعصاب والروماتزم، نجاح “قطع الخوفة” في علاج بعض الحالات “البسيطة”، محذراً من خطورة اعتماد المريض على هذا النوع من العلاج قبل التوجه أولاً إلى أطباء الاختصاص، ومتابعة إرشاداتهم.

وتوقّع بأن التحسّن الناتج عن عملية التدليك التي تشملها عملية قطع الخوفة، يرجع إلى “الضغط على أماكن معينة في الجسم تساهم في تهدئة المتلقي نفسياً “كما يحدث في الطب الصيني”.

“قطع الخوفة” في الثقافة المحلية أمر ناجح وله مردود ايجابي”، هذا ما أكده د.درداح الشاعر أستاذ علم النفس في جامعة الأقصى، وقال :”قد يلجأ الناس إلى هذا النوع من العلاج نتيجة لارتفاع تكاليف العلاج الدوائي لدى الأطباء المختصين، وهنا نستطيع وصف قطع الخوفة بأنه مساند طالما كان مبنياً على علم وليس على عادة”.

والطب الحديث لا يعترف بشيء اسمه قطع الخوفة وليس هناك رابط بين قطع الخوفة وتعقيد العضلات بعد التعرض للخوف الشديد ولكن لو نظرنا الى فسيولوجية الخوف من ناحية طبية فالأمر متعلق بالهرمونات فهرمون الأدرينالين الذي يفرزه الجسم في حالة الخوف لذلك علينا مراجعة الية عمل هذا الهرمون لنتوصل الى الخيط المفقود الذي نبحث عنه .

في الطب البديل بيحكي انه الكلية هي المسئولة عن الخوف بحيث انها تقوم بترسيب أملاح ودهون تترسب في مناطق معينة خاصة في منطقة الفخد ، فلما تترسب هذه الأملاح تتحول الى تدرنات لابد من ازالتها بمساج قوي لكي يتم التخلص منها بصورة تدريجية وقد تتسبب هذه التدرنات بارتفاع درجة الحرارة أو مشاكل هضمية وأكيد في مشاكل نفسية .

لطشات ورسائل من وسط الحرب

18 يوليو

غزه تتحدى العدوانكتب هشام ساق الله – على مدار الساعه كل ابناء شعنبا ينتقلوا من الاذاعات المحليه الى التلفزيون الى مواقع الانترنت واخرين بشبكات صداقه على الاجهزه الذكيه وضمن مجموعات والاتصال بالجوال والتلفون الارضي الكل يبحث عن الحقيقه ويريد ان يرضي غريزته بمعرفة الحدث والاطمئنان على الاصدقاء والاهل وان يكون لديه متابعه حثيثه لما يجري على الارض .

قصف طيران واصوات مرعبه تصحبها واطلاق قذائف دبابات على امتداد الشريط الحدودي لفلسطين التاريخيه والبوارج الحربيه تقوم باطلاق حمم حقدها على شواطىء بحر قطاع غزه من اول الشمال حتى رفح وسماع اصوات الصواريخ الصادره من قطاع غزه والمصدره الى الكيان الصهيوني سيمفونية اصوات يسمعها كل مواطن في قطاع غزه على امتداد القطاع .

الجميع مستيقظ يحاول ان يفسر كل حاله يسمعها ويعرف اين تمت وما خلفت الاسره كلها تتابع حتى الاطفال الصغار اصبحوا يعرفوا ابعاد الاخبار ويحفظوا اسماء عائلات الشهداء واين الاماكن التي تضرب وبالنهايه لا احد يفهم مايجري والكل ينتظر قدره وينتظر ان تهدء الاوضاع وتوقف اصوات الحرب والمعارك ويتوقف قتل الاطفال والنساء والشيوخ وان نعيش مثل باقي الشعوب .

والي طبلها اكثر وخربها اكثر انقطاع التيار الكهربائي عن اكثر من 80 بالمائه من سكان قطاع غزه فاين ماتسال الكل يتحدث عن انقطاع الكهرباء حتى ان البطاريات توقفت عن العمل بسبب عدم شحنها لمدة طويله وكثير من الاصدقاء غابوا عن الانترنت و لا احد يتحدث ويتم الاستعاضه عن التواجد على الانترنت بالاتصال عبر الجوال والهاتف الارضي.

لا احد ينام حتى الساعه السابعه صباحا الكل مستيقظ ومستنفر ويتابع بكل ما لديه من وسائل متابعه ولكن في نهاية الامر يتصل بك صديق ويسالك عن حدث تكتشف انك كنت تتابع طوال الليل والنهار ولم تستطع ان تعرف مايقوله لك .

اقولها بصراحه وسائل الاعلام تنقل ماتستطيع ولكن لاتلبي احتياجات المواطن وتشوقه في معرفة الاحداث وبالنهايه ينام الواحد منا وقد تعب من كثر المتابعه وتشغيل راسه لمعرفة الاحداث ينام ولا يدري بنفسه ماذا حدث معه ويعود من جديد ليستيقظ ويتابع الاحداث من جديد .

اصبحنا نعيش بدائره منذ اسبوعين من بدء الحرب على قطاع غزه والكل يتواصل مع اصدقائه واهله واقاربه وجيرانه لمعرفة مايجري ويتابع سلامتهم والكل حزين على مايجري وصور الاطفال المقطعه اوصالهم تهزنا وتقتلنا من الداخل فهذه الحرب هي مخصصه لقتل الاطفال واشباغ غريزة القتل لدى المجرمين القتله الصهاينه .

كان الله في عون ابناء شعبنا في خارج دائرة الحرب الذين يتابعوا مايجري واشعر دائما وانا اتحدث مع عدد كبير منهم في جميع ارجاء العالم حالة القلق والمتابعه الحثيثه وكثير من الاحيان اسالهم ماذا يجري في غزه ويقولوا لي ضربوا المكان الفلاني واستشهدت عائلة كذا وضربوا البيت الفلاني .

الموجود بالخارج يتابع اكثر من الموجود في دائرة الحدث كان الله في عون الجميع ولكن الغريب في الامر اخواني الاعزاء اننا لانسمع اصوات عدد كبير من القيادات الفلسطينيه الي دائما يتحدثوا بوسائل الاعلام من اعضاء في اللجنه المركزيه لحركة فتح مثلا او المستقلين او البلابل تعون التنظيمات الفلسطينيه المختلفه مساكين مش عارفين ايش يحكو هم بين نارين ان يتحدثوا ويزعلوا منهم الكيان الصهيوني الذي يمنحهم التصاريح والفي أي بي او يزعلوا حماس او ماذا سيقولوا .

اليوم تحدثت مع صديقي وسالته ايش اخبار فلان باللجنه المركزيه قال ليش بتسال عنه قلت له كنت كل يوم اقرا له 3 تصاريح في وسائل الاعلام منذ ان بدات الحرب على قطاع غزه لم اسمع صوته ولم يدلي باي تصريح ساكت وكان الطير على راسيه او ان الامر لايعنيه .

يجب على الجميع ان يتحدث الى وسائل الاعلام ويرفع معنويات ابناء شعبنا ويفضح مايتقوم به الات القتل الامريكيه المستخدمه من قبل الكيان الصهيوني ويجب ان يتحدث كل من يستطيع ان يوصل أي كلمه ويساند شعبنا ويساند المقاومه ويتحدث عن جرائم الاحتلال .

وللحديث بقيه