زمان ماكتبنا عن شركة جوال السيئه

31 مايو

لا لجوالكتب هشام ساق الله – اتصل بي عدد من الاصدقاء يسالوا لماذا لم اكتب منذ وقت عن شركة جوال السيئه هل انتهت المواضيع لديك ام هل جرت مصالحه بينكم اجبتهم اني اكتب عن جوال حين تتوفر الماده فانا لا اكتب عنها هكذا من اجل الكتابه اكتب عن سيئاتها وخدماتها السيئه المقدمه للجمهور وانا لا اكرر نفسي في مواضيعي ولا اكتب عن هذه الشركه السيئه الا الجديد وكتاباتي مهنيه بهذا الامر.

قبل ايام اتصل بي صديق عزيز على قلبي وقال لي انه اشترى جوال لابنه من شركة جوال عن طريق صفحتهم على الانترنت وهناك خصم يصل الى 50 بالمائ على سعر الجوالات المتوفره في معارض جوال واخبرني انه تمم عملية الشراء بعد ان غلبوه وطلبوا اشياء هو لايعرفها وسالته عن سعر الجوال فاخبرني ثمنه وقيمة القسط على 24 شهر .

قمت بالدخول الى حسابي على شركة جوال وتفحصت الجوالات الموجوده والعروض المقدمه قلت علني اشتري جوال عن طريق الانترنت واذهب لجلبه من احد معارض شركة جوال ولكني فوجئت بان كل الجوالات التي اعجبتني غير متوفره في معارض الشركه في قطاع غزه وكل الجولات المعروضه متوفره فقط لاغير في معارض الضفه الغربيه .

الجوالات المتوفره في قطاع غزه هي جوالات لم تعجبني كثيرا نوعيتها ولا اسعارها فهي اغلى من السوق بكثير جدا وانا اعرف ان نوعية الجولات المعروضه في معارض قطاع غزه من النوع الرديء حيث انهم يشتروا الجوالات الستوك أي الخربانه والغير مطابقه للمواصفات وسبق ان كتبت عن عدة حالات لازال اصحابها يدفعوا اقساط هذه الجوالات ولم يعودوا يستعملوها بسبب خرابها .

شركة جوال تمارس تمييز عنصري كبير واقليمي بين محافظات الوطن والمقارنه كبيره وواضحه بين عروضها في قطاع غزه وعروضها الممتازه في الضفه الغربيه وبين انواع الجوالات المتوفره في الضفه الغربيه والانواع الرديئه المتوفره في قطاع غزه اضافه الى العروض والبرامج دائما قطاع غزه برامجه ناقصه وتكون غير مكتمله .

في قطاع غزه الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يضرب راسه بالحيط فلايوجد بديل عن شركة جوال والجميع ملزم ان يتعامل معها بايجابياتها وسلبياتها ولايوجد له أي خيار بهذا التعامل في حين بالضفه الغربيه هناك سوق مفتوح وهناك منافسين وضراير هي الشركه الوطنيه للاتصالات ولديها عروض افضل من جوال وبرامج افضل لذلك هناك تنافس .

في قطاع غزه تستطيع شركة جوال توفير كل انواع الجوالات الموجوده في معارضها بالضفه الغربيه ولكنها للاسف تسترخص وتفضل شراء الاجهزه الخربانه والغير جيده والتي دون المواصفات ولا تريد ان تنفع تجار قطاع غزه بمنطق عنصري كما انها دائما تريد اسعار اقل ودائما هي لا تريد ان تجلب اجهزه خاصه وجيده في قطاع غزه لذلك يكبتوا على صفحاتهم ان هذه النوعيات من الاجهزه غير متوفره في معارضنا في قطاع غزه .

وحين سالت عن سعر الجوال الذي اشتراه صديقي بعد ان قاموا بخصم نصف ثمنه تبين ان سعره في السوق ارخص بكثير مما اشتراه صديقي ولكن بعض الاحيان الحاجه ام الاختراعات وربما عدم توفر السيوله النقديه هو الذي دفعه الى شراء الجهاز من شركة جوال ولانه بالتقسيط على 24 شهر والانسان لايشعر بدفع المبلغ كلي ويدفعه على التقسيط لايشعر به .

شركة جوال تقوم بسرقة المواطنين عن طريق ارسال رساله على رقم معين يتبع شركة جوال وتخصم سعر الرساله مايعادل دولار امريكي واحد وتقوم بالمقامره بين المشتركين على هذه الجوائز مستغله بطولة كاس العالم القادمه في البرازيل خلال الاسبوع القادم .

فقد ارسلوا لي رساله رغم انفي على الرغم اني طلبت منهم عدم ارسال أي رسائل دعائيه لي فهي رسائل مزعجه وانا ارفضها وطلبت باكثر من مره عدم ارسال هذه الرسائل المزعجه الا ان رغبتي لاتؤخذ بالحسبان وهم دائما يصروا على استفزازي وارسال هذه الرسائل الدعائيه التي تتحول الى مقالات ومواضيع اكتبها عنهم ولكن ان لم تستحي فافعل ماشئت وكمبيوتر جوال هبيله وجاهل ولايفهم .

الرساله تقول اليوم سحب على سفره للبرازيل الشنطه عليك والرحله علينا و35000 دور كاش لمن يفوز بالجائزه هم يعلموا ان أي شخص لو فاز من قطاع غزه بهذه الجائزه لن يستطيع مغادره معبر رفح فكيف يمكنه ان يسافر الى البرازيل والاستمتاع بالجائزه وصرف مبلغ 35 الف دولار امريكي فهذه الجوائز دائما مخصصه لزبائنهم في الضفه الغربيه ودائما لا احد يعرف من يفوز بهذه الجوائز .

شركة جوال تقوم بالتشجيع على المقامره والميسر من خلال هذه الرسائل وهذه المسابقات ودائما تسرق زبائنها وتاخذ منهم دولار امريكي عن كل رساله مرسله انظروا كم عدد المشتركين في مثل هذه المسابقات كل مره ويفوز فيها واحد ويمنح 35 الف دولار والباقي يذهب لزيادة ارباح شركة جوال المتزايده كل عام اكثر من 11 بالمائه .

سنظل نكتب عن سوء هذه الشركه وادارتها في قطاع غزه شاء من شاء وابى من ابى وسنظل نكتب حتى ولو قالوا عنا الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح وسنظل ايضا نكتب حتى لو تمسحت اجسادهم واي قضيه يرسلها أي اخ وصديق لمدونتي مشاغبات هشام ساق الله سنكتبها وننشرها نحن لانخسر أي شيء ولكن شركة جوال هي التي تخسر بفضح ممارساتها واداءئها السيء .

الإعلانات

رد واحد to “زمان ماكتبنا عن شركة جوال السيئه”

  1. احمد 2014/07/10 في 12:32 م #

    شكرا سيد هشام
    انا من الضفة و شركة جوال لا دين لها تسرق الجميع و تدفع عمولاتها للمسؤولين من الضفة و غزة
    و لا نرى في الضفة انها شركة وطنية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: