أرشيف | 11:30 ص

ياعيني ياليل موظفين وزارة الماليه يطالبوا بعلاوات وحوافز وموظفين غزه يدفعوا ثمن الانقسام ومستقبلهم مهدد

22 مايو

الرقص السياسيكتب هشام ساق الله – نحن لسنا ضد ان يطالب موظفين وزارة الماليه بحقوقهم من حوافز وعلاوات وزيادة رواتبهم 50 بالمائه الله يطرح البركه في كل شيء ولكن من سخريات القدر ان هناك من يتعرض للذبح بالسكاكين من موظفين قطاع غزه بخصم علاوة القياده للموظفين العسكريين وسبق ان تم خصم علاوة الاشراف والمواصلات من الموظفين المدنيين وكل هذا باسم الشفافيه الكذابه ولحساب توفير اموال لمن انقلبوا على الشرعيه الفلسطينيه وعلى حساب من وقفوا مع الشرعيه الفلسطينيه .

وانا اقرا الخبر على موقع امد الاخباري قررت ان اكتب واسخر واطالب باعادة التفكير في القرارات التي تتخذ اولاحد منها تلو الاخر بحق الموظفيين العسكريين ورفع علاوة القياده عنهم وهذا سيؤدي الى ارباك حياتهم وشعورهم بالهزيمه والمذله والانكسار اما صمت الجهه التي تم الثقه فيها وانتخابها للوصول الى قيادة حركة فتح المتمثله باللجنه المركزيه وكل المستويات التنظيميه .

الكل يصمت ويسكت لان الموضوع يتعلق بابناء حركة فتح في قطاع غزه الذين تم اخراجهم من الحسابات وستاتي المصالحه كلها على حسابهم وهم من سيدفعوا الثمن كاملا واعطوا الضوء الاخضر لاتخاذ كافة القرارات وسن السكاكين من اجل ذبحهم بعد ان تعذبوا وعانوا ولاقوا الامرين من الانقسام الفلسطيني وها هم اليوم يتم رميهم على قارعة الطريق .

اليوم علمت ان الخطوه القادمه ستكون باحلالة الاف الموظفيين المدنيين والعسكريين للتقاعد المبكر كل من امضى على التحاقه بالسلطه 18 عام سيخرجوهم الى التقاعد المبكر وهم في بداية اعمارهم وسيتم منحه مابين 70 الى 75 بالمائه من راتبه الاساسي وهذا يعني بخصم علاوة القياده والاحاله الى التقاعد خصم نصف الراتب الذي يتقاضاه الموظف والامر سيبدا تطبيقه مع الشهر القادم او الذي يليه فالخطوات متدحرجه .

هناك من يطالب بعلاوات وحوافز واخرين في قطاع غزه يطالبوا بحقوقهم الاساسيه ويطالبوا بان يتم التعامل معهم على انهم مواطنين في السلطه الفلسطينيه لا ان يتم معاملتهم كمواطنين من الدرجه الثانيه والثالثه وذنبهم كله انهم يعيشوا في قطاع غزه هذا هو قمة التمييز العنصري الذي يتبع بحقهم .

قيل لي ان من خطط هذه الملفات السوداء في وزارة الماليه وكانوا مستشارين الشيطان يبحثوا الان عن مواقع متقدمه يكونوا فيها وزراء او وكلاء وزراء او وكلاء مساعدين ومدراء عامين على جثث الموظفين في قطاع غزه من اجل ان يظهروا بانهم شفافين جدا ومن اجل ان يرضوا مسئولينهم على حساب الغلابه والفقراء ومن اجل تدمير حركة فتح وانهاء التاييد التنظيمي لها بضرب مصالح كادرها الاساسي في مثل هذه الجراءات العنصريه .

لا احد يسمع نقابة الموظفيين الحكوميين امام هذا التهديد الصارخ بحق زملاء لهم بالمؤسسه المدنيه والعسكريه من قطاع غزه ولا احد يسمع صوت القبضاي المدعو بسام زكارنه ولم نسمع أي تصريح له يطمئن جيش الموظفين هذا الزكارنه يتعبر ان موظفيين قطاع غزه ليس ضمن الدوله الفلسطينيه فهم خارجها لانهم من سكان قطاع غزه نظره عنصريه غير محترمه حتى يدلي هذا المستوزر بتصريح ويقوم بخطوات للاعتراض على كل مايجري .

انا حتى الان مش عارف وين اعضاء المجلس التشريعي من كتلة فتح البرلمانيه ومن كل الكتل امام مايجري ولا اعرف اين اعضاء اللجنه المركزيه الي زعلانيين اني اصفهم بالمخصيين وبرجلين الكراسي وهم اقل من هذا الامر ولا المجلس الثوري لحركة فتح ولا قيادة حركة فتح في قطاع غزه المتمثله بالهيئه القياديه ولا ولا ولا ولا ولا ولا اين هم الله اعلم يخبؤوا رؤسهم بالرمال مثل النعامه لا احد يريد ان يفعل أي شيء لان الذي اتخذ القرار لامسهم ومخوفهم ان يقولوا كلمة الحق للاسف لا احد منهم ينطق ولا يتحدث ومن تحدث تحدث بخجل .

اما الوزراء في حكومة رامي الحمد الله من ابناء قطاع غزه فهم اخر من يعلم في كل القضايا وصامتين على مايجري وعين كل واحد منهم على موقع الوزير ان سكت وباع اهله وابناء بلده وشعبه بسوق النخاسه وسكت على مايجري لهم عسا ان يرضوا عنه ويصبح وزير بالحكومه القادمه والتاريخ سيكتب باحرف من عار ماجرى وسيتم معاقبة هؤلاء في أي انتخابات قادمه .

بسم الله الرحمن الرحيم ” يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين ” هذا ماتقوم به حركة فتح وتخرب علاقتها بابناء الحركه وتبعدهم عنها وتضرب مصالحهم عرض الحائط وهم يعيشوا هم وابنائهم وزوجاتهم وبناتهم وكلابهم ببحبوحه ولا احد يسال عن ابناء حركة فتح في قطاع غزه .

انها مهازل القدر ان يتم التعامل مع هذه البقعه المناضله بهذا الاسلوب وهذه الطريقه وان يتم مكافئة من صمدوا ووقفوا الى جانب الشرعيه وعانوا ما عانوه من الانقسام بما يجري ويتم التحضير لهم لاشياء اسوء مما مر ومضى وهناك في الادراج خطوات اكثر واكثر .

وكان قد اعتصم العشرات من موظفي وزارة المالية أمام مقر الوزارة في رام الله اليوم الخميس، مطالبين بتنفيذ نظام العلاوات والحوافز وغلاء المعيشة، التي تم الاتفاق عليها بين نقابة الموظفين والوزارة.

وقال نقيب موظفي وزارة المالية عمر عودة، إن هناك اتفاقية وقعت بين موظفي وزارة المالية ووزير المالية منذ ثلاثة أشهر، ولم يتم تنفيذ إلا البند الأول منها والمتعلق بالمكافأة، فيما تم التنصل من البنود الأخرى المتعلقة بعلاوة المخاطرة والحوافز.

وأشار إلى أن وزير المالية شكري بشارة شكّل لجنتين للحوار، غير أنه لم يتم تطبيق شيء على أرض الواقع، وعقدنا حوارا معه قبل أيام غير أننا لم نصل لأي نتيجة، لذا قررنا الاحتجاج والاعتصام بعدما استنفذنا كافة الحلول.

وأوضح أن مطالب الموظفين تتلخص في الحصول على علاوة، ونظام حوافز، وغلاء المعيشة، بالإضافة إلى إعادة لوحة الإعلانات الخاصة بالنقابة التي تمت إزالتها من موقعها الرسمي، الأمر الذي اعتبره تعديا على الحرية النقابية في الوزارة.

وحمّل وزير المالية المسؤولية تطور الأوضاع داخل الوزارة، ولجان الحوار المسبقة والحالية مسؤولية تصعيد الأوضاع بسبب إتّباع ما أسماها ‘سياسة الإهمال والمماطلة’.

واتهم عودة وزير المالية بتهديد الموظفين بالنقل والفصل من الوظيفة حال مشاركتهم في هذا الاعتصام، مطالبا إياه بالاعتذار للموظفين ورد الاعتبار لهم.

من ناحيته، قال وزير المالية شكري بشارة إن مطالب الموظفين غير منطقية وعشوائية والمتمثلة بزيادة على الراتب بنسبة 50% كحد أدنى، في ظل ما تعانيه الحكومة من وضع مالي صعب، مشيرا إلى أنه تم منحهم مكافأة نصف شهر أسوة بغيرهم في الوزارات.

وأوضح بشارة أن هناك زيادة تلقائية دورية متعلقة بغلاء المعيشة والترقيات والعلاوات، وفقا للمهام التي يقوم بها الموظفون، كما أن العلاوات هي من حق الموظفين المنتجين، معتبرا أن أي علاوة تفوق نسبتها 7% سنويا تعني أن الرواتب تتضاعف كل 10 سنوات.

ورفض ما أسماه سياسة ليّ الذراع والابتزاز الممارس من قبل الموظفين، معتبرا أنهم مسيسّون لجهات معينة، وقال: سيتم إيصال هذه القضية إلى أعلى المستويات والقانون هو الحكم، خاصة وأن ‘هذا الاعتصام غير قانوني لأنه لم يتم إبلاغ الوزارة به مسبقا’.

وأضاف: ‘الوضع المالي للحكومة صعب، ونعيش أزمة سيولة، وعندما لوّحت إسرائيل بعدم تحويل مبلغ المقاصة ضرب السوق خوف شديد. نحن مقبلون على فترة مصالحة، وبدأنا بعمل إصلاحات وتحسينات، كما نحاول الوفاء بالتزامنا تجاه القطاع الخاص الذي ندين له بـ600 مليون دولار.

ولفت إلى أن السلطة الوطنية تحاول جاهدة إنقاذ هذا الوضع، خاصة وأن هناك 180 ألف مواطن لا يجدون لقمة العيش، ونسبة البطالة تتجاوز 25%، فيما تهدد الدول المانحة بقطع المساعدات في حال يهددوننا بقطع المساعدات في حال عدم التزامنا بسياسة معينة.

الإعلانات

اذاعة صوت الحريه Fm104.5 ستعود الى قطاع غزه مع بعد المصالحه الفلسطينيه

22 مايو

54429_158796377492760_158796124159452_273137_2686397_o_1300495716 مجدي العرابيدكتب هشام ساق الله – تحدثت مع الاخ والصديق العزيز الصحافي مجدي العرابيد قبل ايام وابلغني انه ينوي اعادة بث صوت الحريه من خلال تاسيس استديو للاذاعه في قطاع غزه لانتاج البرامج وبث الاخبار من جديد حال تشكيل الحكومه الفلسطينيه القادمه والبدء بخطوات المصالحه على الارض وعودة صوت الحريه الصوت الاعلامي الهادر معشوق الجماهير الفلسطينيه في قطاع غزه من جديد هو تحدي كبير .

فاذاعة صوت الحريهFm104.5 يعرفها كل ابناء قطاع غزه كان لها صولات وجولات كثيره منذ ان تم انشاءها من قبل الصحافي مجدي العرابيد فالاخبار العاجله والاجتياحات الصهونيه واعتلاء الشهيد تلو الشهيد كان يتم بسرعه عاليه جدا ولازال مراسليها ومذيعيها وطاقمها ومكانها في ذاكرة ابناء شعبنا بغض النظر عن انتمائهم السياسي .

اذاعه صوت الحريه Fm104.5 اذاعه مشهوره ومعروفه وينتظرها ابناء شعبنا بشغف كبير ويحاول الكثير منهم متابعتها على شبكة الانترنت على موقعها الالكتروني والتواصل معها ويصل بثها الى قطاع غزه ولكن ليس بالشكل الذي يرجوه ويتمناه الصحافي مجدي العرابيد وطاقم العمل فيها .

قال لي الصحافي مجدي العرابيد  عودة صوت الحريه الى قطاع غزه من جديد هو تحدي كبير للمصالحه الفلسطينيه الداخليه ويجب ان يتم تعويض الاذاعه عن الخسائر الكبيره التي حدثت اثناء الانقسام الفلسطيني الداخلي ودفع كل المسروقات التي تمت لمجموعة الحريه من اجهزة بث واستديو ومعدات الانتاج وكاميرات تصوير التي تم سرقتها ونهبها اثناء الانقسام .

على المفاوضين من حركتي فتح وحماس ان يطرحوا بشكل واضح اعادة المؤسسات الصحافيه المغلقه والتي تم سرقتها ويجب ان يتم تعويض هؤلاء بكل خسائرهم ودفعها بشكل سريع حتى يتم اعادة فتح استديو للاذاعه في قطاع غزه وعودة نشاط اذاعة الحريه من جديد .

شركة صوت الحريه للانتاج الاعلامي شركة مسجله في وزارة الاقتصاد والتجاره وحاصله على ترخيص من وزارتي الاعلام والاتصالات وتكنلوجيا المعلومات في رام الله ويحق لها ان تقيم استوديوهات في كل ارجاء الوطن وهي جاهزه لان تبدا اعمالها فور تجسيد المصالحه على الارض وتعويضها عن خسائرها التي حدثت في احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي .

واذاعة الحريه في رام الله الان يعمل بها 10 موظفيين مابين محررين ومذيعين واداريين ويقودها باقتدار الصحافي مجدي العرابيد وابنه الاعلامي المتميز والنشيط على شبكة الانترنت كمدير تفيذي للاذاعه ولازالت تهتم بشكل كبير في القضايا الوطنيه الكبرى وفي مقدمتها قضية الاسرى وحق العوده والنضال الفلسطيني والانتهاكات الصهيونيه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني اضافه الى مجموعه كبيره من البرامج الرائعه التي عودت فيها ابناء شبعنا على الاستماع اليها .

اذاعة الحريه ستعود الى قطاع غزه وتعيد ذكريات استديو الشهيد خليل الزبن ونشراتها الاخباريه ولقاءاتها مع المسؤولين بمنطق واسلوب جديد يدعم الوحده الوطنيه والمصالحه الفلسطينيه وستبقى كما كانت دوما فلسطينيه الوجه عربية الانتماء مع الشرعيه الفلسطينيه .

الصحافي الصديق الرائع مجدي العرابيد مواليد مخيم الشاطىء للاجئين عام 1965 من عائله هاجرت من قرية هربيا المحتله على حدود قطاع غزه وسكان منطقة الشيخ رضوان قبل ان يغادر قطاع غزه الى مدينة رام الله وقد بدا عمله كمصور لاكبر وكالة انباء في العالم للصور المتلفزه دبليو تي ان التي اصبحت الان وكالة الاشيتوبرس منذ بدء الانتفاضه الفلسطينيه الاولى واصيب من قوات الاحتلال الصهيوني 8 مرات وكان اخرها عام 2005 اصابه خطيره كادت ان تودي بحياته .

اسس اذاعة الحريه كاول اذاعه محليه في قطاع غزه في 27/2/2002 وبدات بثها الى جميع ارجاء قطاع غزه وكانت اذاعة وطنيه بامتياز اصبح كل ابناء شبعنا يستمعوا اليها على الموجه Fm104.5 ويتابعوا اخبارها العاجله التي تاتي كل دقيقه وثانيه تربط المواطن بالحدث بث مباشر اخذت عنها كل وسائل الاعلام في العالم اخبارها وتقاريرها .

كما اسس الصحافي مجدي العرابيد شركة انتاج تلفزيوني اسمها رنين كانت تقوم بتصوير وارسال تقارير صحافيه وافلام تسجيليه وكانت من اوئل الشركات الفلسطينيه في هذا المجال استثمر مبالغ ماليه كبيره في هذا المشروع ووفر خدمات لوكالات الانباء العالميه ومحطات التلفزيه وكان لديها ارشيف مصور كبير تم سرقته وكل المعدات التي تمتلكها الشركه اثناء الانقسام الفلسطيني الداخلي و شركة الحريه تمتلك لوحات الاعلانات في شوارع قطاع غزه لم يتم تعويضها عنهم .

الصحافي مجدي العرابيد متزوج ولديه من الابناء والبنات 7 اربع اولاد وثلاث بنات اكبرهم ابنه امجد الذي يبلغع من العمر 27 عام ودرس صحافه واعلام وينوي اكمال دراسته في جامعة القدس المفتوحه خلال هذا العام ويعمل مدير تنفيذي للاذاعه على مدار الساعه .

ومجدي احد كوادر حركة فتح اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني خلال الانتفاضه الفلسطينيه الاولى مامجموعه ثلاث سنوات اعتقال اداري اضافه الى التحقيق وهو عضو في رابطة الصحافيين في الاراضي المحتله منذ البدايات الاولى وعضو بنقابة الصحافيين الفلسطينيين حتى الان .

كان الانطباع السائد بان اذاعة الحريه تمتلكها حركة فتح ولكن يؤكد الصحافي مجدي العرابيد ان توجهات هذه الاذاعه كان فتحاويا باتجاه المشروع الوطني الفلسطيني وهي اذاعه مستقله وطنيه مع المشروع الوطني والنضال الفلسطيني وسبق ان اعلن مفوض الاعلان في حركة فتح محمد دحلان انذاك والمفصول من حركة فتح ان اذاعة الحريه وموقع فلسطين برس ليس للحركه أي علاقه فيهم بداية توليه مهامه التنظيميه انذاك .

وعلى موقع اذاعة صوت الحريه قرات اهداف الاذاعه واود ان اطلاع قراء مدونتي مشاغبات هشام ساق الله على هذه الاهداف متمنيا ان تتحقق كل اهدافها

تسعى الطواقم العاملة في الإذاعة إلى تقديم أفضل الخدمات المهنية في المجال الخدماتي والإخباري والإعلاني للجمهور مع الحفاظ على الاستقلالية التامة في التفكير والتخطيط والأداء، وتسعى الإذاعة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، تتمثل في:

‌أ- الدفاع الدائم عن الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير.

‌ب- الالتزام بأرقى درجات المصداقية والأمانة المهنية في نقل المعلومات، وبناء علاقة متينة بين الإذاعة وجمهور المستمعين قائمة على الثقة المتبادلة والمشاركة الإيجابية في عملية البناء الوطني.

‌ج- توفير فرص تدريب وتأهيل للخريجين من أقسام الصحافة والإعلام في الجامعات المحلية.

‌د- استيعاب الطاقات والكفاءات المميزة عبر إيجاد فرص عمل حقيقية في مجالات التخصص داخل المؤسسة.

‌ه- فتح المجال أمام الإبداعات والمواهب المختلفة في المجتمع.

‌و- بالإضافة إلى التنوير الثقافي والحضاري وتعزيز القيم الإيجابية ومحاربة كافة الأشكال السلبية في الحياة الفلسطينية.

‌ز- المساهمة في بناء مجتمع مدني ديمقراطي في إطار تجسيد وتكريس سيادة القانون كجزء من النضال الوطني الفلسطيني.

موقع اذاعة الحريه يمكنكم متابعة برامجه على شبكة الانترنت
http://www.alhorya.com/arabic/?Action=MAIN