اكثر الغائبين هذه الايام عن الساحه هم جماعة دحلان

19 مايو

محمد دحلانكتب هشام ساق الله – اكثر الغائبين عما يجري في قطاع غزه هم جماعة محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح فلا تسمع لهم صوت ولا حديث وهم يراقبوا ويسجلوا اخطاء ويتخبطوا بشكل واضح فهم ليسوا جزء مما يجري والمصالحه تضر فيهم كثيرا وتبعدهم عن كل الاحداث المستقبليه وتحاصرهم اكثر من أي طرف اخر .

نعم المصالحه ستاتي وبال عليهم بشكل كبير وخاصه اتفاق حركتي فتح وحماس معا على المحاصصه وعدم امكانية وجود أي مدخل وتسكير كل المنافذ عليهم بحرا وجوا وبرا اضافه الى الملاحقه المستقبليه لكل نشاطاتهم من حكومة الوفاق الوطني بشكل واضح ودراسة امكانية عدم ترشيح دحلان نفسه للمجلس التشريعي او للرئاسه ويمكن ان يتم رفع الحصانه البرلمانيه عنه باتفاق فتحاوي حمساوي .

حاله من الترقب والانتظار ولا احد يعرف وجهة نظر القائد دحلان مما يجري فتصريحاته مقتضبه بهذا الشان وليس لديه رؤيه متكامله تجاه كل مايجري ودائما ردوده تاتي بالمناسبات بيوم العمال بالنكبه وبمناسبات محدده يغرد فيها بدون ان يتحدث عن الوضع العام ورؤيته بكل المجالات .

جماعته باختصار لابدين في الذره وخاصه ان هذا الاوان موسمها ولا احد يتكلم او يجرؤ على الحديث وخاصه وان كتبة التقارير وقطاعين الرواتب يجوبوا الطرقات والشوارع ويكتبوا ويرصدوا ويرفعوا تقارير الى الجهات المختصه بهذا وذاك عشان هيك في قرار البد احسن الطرق هذه الايام بانتظار تعليمات اخرى خلال الايام القادمه .

حالتهم زي حالة البلد كله يترقب وينتظر ان تنفرج الامور وتتضح الصوره بشكل يجعل هناك رؤيه او وجهة نظر او نشاط او أي شيء يمكن فعله من اجل الخروج من هذه الحاله التي يعيشها جماعة دحلان اكثر من غيرهم وخاصه في ظل عدم وجود رؤيه وموقف تجاه أي شيء يجري .

يتهامسوا فيما بينهم عن فوز احد انصارهم في انتخابات منطقه هنا او هناك وامكانية استقطاب ودعم اشخاص في هذه المنطقه او تلك ولكن كل هذا يتم على استحياء بدون ان يتم ذكر اسم واحد خوفا من ان يتم فصله فالباب بيفوت جمل والي بدو دحلان لازم يلحقوا وين بدو يروح وما اله مكان في حركة فتح حسب التصريحات الرسميه في حركة فتح .

احسن وضع الهم هو مشاركة العديد منهم في لجان الاشراف والانتخابات التي تجري في المناطق معطياهم كثير من الشرعيه بانتظار ان تجري الانتخابات في المستوى التنظيمي الاعلى حتى ينشطوا او يحددوا من سيدعموا او من سيمثلهم في المؤتمر السابع القادم والذي سينعقد بشكل مؤكد بدون مشاركة محمد دحلان شخصيا المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح .

بعض الاحيان مواقعهم الكثيره على شبكة الانترنت تحاول ان ترصد خطا هنا وخطا هناك وتحاول ان تقوم بعمل تقرير لتثير موقف وحديث يمكنهم ان يتحدثوا به ولكن الصوره معتمه والرؤيه غير واضحه والكل لابد ولا احد يتكلم او يتحدث او يظهر أي موقف .

باختصار ماحدش فاهم وين الامور رايحه لانه المعلم حتى الان لم يقل كلمته بانتظار ان يغرد على شبكة التواصل الاجتماعي ويكتب على صفحته على الفيس بوك حتى يوضح بعض من مايريد ورؤيته للمرحله المقبله وكيف ستكون مشاركته في الاحداث مستقبلا وباي صيغه من الصيغ .

كلما اقتربنا من المصالحه وتم تحقيقها على الارض اكثر واكثر تبدا الصوره تتبلور بشكل اوضح لديهم بانتظار ان يحددوا مواقفهم من كل المواضيع وباتجاه ان تنجح المصالحه وكثير منهم يتمنوا ان تفشل وتعود الاوضاع الى ماكانت عليه سابقا بانتظار تاجيل استحقاقات تاريخيه وعدم المواجهه حتى لايظهر عيبهم فيها .

كان الله في عون الجميع ونتمى السلامه للجميع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: