اعتذار عن المشاركه في حفل تكريم كوكبه من الصحافيين الفلسطينيين يوم الاربعاء

19 مايو

نقابة الصحافيينكتب هشام ساق الله – زارني اليوم ثلاثه من الاخوه الصحفيين هم فتحي طبيل ابوالهدى ووجيه النجار ونصر ابوفول لدعوتي لحضور حفل تكريم كوكبه من الصحافيين الفلسطينيين تنظمها نقابة الصحافيين الفلسطينيين ” الامانه العامه ” بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافه والذكرى ال 66 للنكبه في فندق ادم على شاطىء بحر غزه يوم الاربعاء وانا اعتذر عن عدم مشاركتي في هذا الحفل وارفض التكريم لاني اسقطت عضويتي من هذه النقابه .

سبق ان اعلنت اني لست عضو في نقابة الصحافيين لاعتبارات مختلفه وعددتها في اكثر من مقال سابق كتبته ولذلك لا اعتبر نفسي من الصحافيين ولا اريد ان يتم تكريمي من هذه الامانه العامه التي لم انتخبها ولم اكن جزء من انتخابها ويوجد بيني وبينهم خلاف شخصي ومالي ومهني لذلك لا اريد هذا التكريم .

حتى لا يتم نداء اسمي في هذه الحفله التي احترم كل الصحافيين المشاركين فيها والمكرمين من الصحافيين القدامى الذين شاكتهم منذ عام 1988 منذ ان التحقت بالعمل الصحافي التطوعي بداية الانتفاضه الاولى ولازلت اشاركهم افراحهم واتراحهم واجاملهم في كل المناسبات واقف جنب كل من يتعرض منهم لاي شيء .

اعلنها اني وبشكل نهائي ولن اتراجع عنه عن اسقاط عضويتي في هذه النقابه وتنازلي عن كل الحقوق النقابيه التي تترتب عن هذه العضويه بما فيها المهنه في جواز السفر او أي حق اخر يمكن ان ينعم فيه الصحافيين من هذه النقابه.

كانت نقابةالصحافيين سابقا تمثل شيء كبير بالنسبه لي كانت بيتي الثاني وكنت اقضي فيها جل وقتي وكان يقودها في ذلك الوقت كوكبه من فرسان الحريه والمناضليين الحقيقيين الذين اعتز بهم وبقيادتهم لي تنظيميا ونقابيا وصحافيا تعلمت منهم الشيء الكثير وكانت بالنسبه لي هدف كبير حققته عام 1989 منذ ان حصلت على العضويه لاول مره .

كان مقر النقابه في القدس وكانت تجري الانتخابات هناك وكنا نشارك فيها مع كوكبه من الصحافيين والمناضلين والقاده الوطنيين وكانت عضوية النقابه بالنسبه لي ولعدد كبير من الاوائل شرف انتماء وطني وهي النقابه الوحيده التي كانت تجمع الوطن بكل اطيافه السياسيه .

منذ فتره وانا اعتبر نفسي فقط مدون ليس اكثر ولا اعتبر نفسي عضو بنقابة الصحافيين الفلسطينين جماعة الامانه العامه ولا غيرها ولا اريد هذا الشرف الرفيع جدا .

شكرا لمن فكر في تكريمي لذلك قررت الاعتذار للاخوه والاصدقاء الذين حضروا الى بيتي وشرفوني وكي اسمع رايي وموقفي لكل الاصدقاء القدامى من الصحافيين الذين احترمهم واجلهم واقدرهم كثيرا ولكن عضويتي في هذه النقابه اسقطها شخصيا لعدم  توافقي مع من تم اسقاطهم على هذه النقابه من امانه عامه ولا مجلس اداري ولاني اشعر ان نقابة الصحافيين لها مجال واسع غير التعازي والتهاني والتكريم .

يجب ان يعيدوا الاعتبار لهذه النقابه حامية الحريات سواء للصحافيين او لابناء شعبنا فهي منذ ان انطلقت ثورتنا الفلسطينيه بالدم يكتب لفلسطين شعار ابدي اطلقه الشهداء الاوائل المؤسسين لهذه النقابه سواء داخل الوطن او خارجه وان هذه النقابه ديمقراطيه لايتم فرض من يريدوا على راسها في قطاع غزه بدون انتخاب على انهم يمثلوا الشرعيه .

اقتضينا التنويه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: