مش منا ابدا مش منا الذين يتنكروا للكفاح المسلح

7 مايو

حنضله يحمل بندقيهكتب هشام ساق الله – حين التحق كل ابناء حركة فتح في هذا التنظيم المقاتل كان الدخول الى حركة فتح دخول سياسي ومن ثم عسكري ويشترط على العضو ان يؤمن بالكفاح المسلح كطريق لتحرير فلسطين وكان هذا الامر ابرز مايميز هذه الحركه المقاتله التي انطلقت بعمليه عسكريه في الاول من كانون ثاني يناير عام 1965 .

بعد هذه السنوات تغيرت الاحوال والاوضاع ولكن بقي الكفاح المسلح هو احد الطرق والوسائل لتحرير فلسطين حتى لو حدث ما حدث فلن اسقط هذا الامر لا انا ولاكل ابناء حركة فتح حتى وان اسقطه البعض في الخليه الاولى للحركة ويتحرجوا بالحديث عنه اخرين خوفا من ضياع مصالحهم وازعال الكيان الصهيوني والتعامل بدبلوماسيه السلام وعدم الاتهام بالارهاب .

ما دفعني للحديث بهذا الموضوع نقاش جرى بيني وبين مجموعه من الاخوه خلال جلسه جمعتنا وكان النقاش حول إسقاط الكفاح المسلح من برنامج حركة فتح وحينها تحدثت وقلت بان الاتفاق شريعة المتعاقد حين التحقنا في صفوف حركة فتح امنا بالكفاح المسلح والتزمنا بمنطلقات ومبادىء وبرنامج حركة فتح في ذلك الحين كان الكفاح المسلح وبطولات الشهداء هي اساس انتمائنا وانا تحرير فلسطين يتم عبر البندقيه ومن خلال حركة وطنيه مثل حركة فتح .

ليتكتك هؤلاء القاده كما يريدوا ويسقطوا ما يريدوا اسقاطه فلا احد يستطيع ان ينتزع مني التزامي بان الكفاح الملسح هو من ادخلني الى حركة فتح وبطولات ابناءه وشهداءها العظام هو ماحفزني لقراة برنامجها والتنظير له والعيش على هدى تلك الايام الجميله الرائعه .

ليقول هؤلاء مايريدوا وليرضوا كما يشاءوا الكيان الصهيوني وينالوا منهم العطايا والرضى وسهولة الحركه والتمتع في الفي أي بي وليصبحوا قاده ملتزمين بالسلام كما يشاءوا فانا وجيل كبير من ابناء الفتح لن نسقط الكفاح المسلح حتى ولو نمارسه ولكن انفسنا تحدثنا به .

ما اقوله ليس درب من دروب الاحلام والعيش بالماضي هكذا هي حركة فتح ليحاولوا مايحاولوا انتزاع وهج نضالها فلن يستطيعوا نزع الكفاح المسلح عنها حتى ولو جملوها بكل انواع التجميل واستنكروا ونفوا وتحدثوا كثيرا عن السلام والعيش المشترك .

الكفاح المسلح سيظل وهجه في قلوب كل ابناء حركة فتح يحنوا اليه والى العوده اليه حتى ولو تنازلت دولة الكيان وانسحبت من كل الاراضي الفلسطينيه التي احتلتها عام 1967 فلن نرضى حتى تتحرر كافة اراضينا ونعود الى مدننا وقرانا ونقوم بانهاء ذيول هذا السرطان المتواجد على ارضنا والمسماه بالكيان الصهيوني .

لو عاد من انكر فعلة المناضل الفتحاوي سلام زعل حين قام بقتل احد المستوطنين واصيب بجراح الى مبادىء حركة فتح وبداياتها الاولى لما قال ماقال ولما انكر فعلة هذا المقاتل الفتحاوي ولصمت فهذا البطل هو من مارس فتحاويته بحق وصدق ومن انكر فعلته تخلى عن كثير من تاريخه الطويل واثر ان يرضي الكيان الصهيوني حتى يظل يتمتع بامتيازات القاده المستسلمين .

لن يستطيع احد ان يغيب سطوع الشمس ولا ظهور القمر ولا حركة الليل والنهار ولن يستطيع احد بحركة فتح ان يسقط الكفاح المسلح من مبادىء هذه الحركه المناضله واذا نجحوا واسقطوها هم ليسوا اعضاء او قاده بحركة فتح فهي لاتتغير ولن تتغير وسيظل الاحترام والتقدير لكل من يؤمن بالكفاح المسلح .

حين عاد الشهيد جهاد العمارين الى ارض الوطن وبدا بجمع السلاح وتدريب المجموعات قبل انتفاضة الاقصى وقام الحشيكه حول الرئيس الشهيد ابوعمار باعتقاله وبعضهم قام بتعذيبه لثنيه عن الكفاح المسلح ابا ورفض وعاني ما عاناه من اجل ان تبقى فتح تؤمن بالبندقيه والكفاح المسلح حتى اندلعت انتفاضة الاقصى والكل اصبح يغني اغاني العاصفه القديمه .

وكذلك الشهيد الدكتور ثابت ثابت انطلق هو وابناء الفتح في الضفه الغربيه للعوده لممارسة الكفاح المسلح واشتغلت الثوره بكل ارجاء الوطن وكان مروان البرغوثي نجم هذه الانتفاضه وفارسها عبر كل المنابر الاعلاميه وقادها بكل ما اوتي من قوه وفهم ايماءات الرئيس الشهيد ياسر عرفات وتغيرت اشياء كثيره .

فتح لا يستطع نورها وضياءها الا بالكفاح المسلح ولاتعود لعافيتها ووحدتها الداخليه ولاتتفق الا على ممارسة هذا الدور النضالي ولاتعود المحبه الا بالايثار والتخلي عن كل الامتيازات فالكفاح المسلح يعني الشهاده والتضحيه والبطوله والانتصار هذه هي فتح .

مقال كتبه العام الماضي واعود وانشره مره اخرى ستظل فتح ديمومة الثوره والعاصفه شعلة الكفاح المسلح شاء من شاء وابى من ابى والي مش عاجبه الله يسهل عليه الباب بفوت جميل هكذا هي حركة فتح .

رد واحد to “مش منا ابدا مش منا الذين يتنكروا للكفاح المسلح”

  1. د. خير الدين عبد الرحمن 2014/05/08 في 4:10 ص #

    التنكر للكفاح المسلح وإدانة ممارسته من أبرز مظاهر الردة والاستسلام للعدو والغدر بالثورة الفلسطينية المعاصرة . لقد امتهن الفلسطيني في معظم بلدان العالم نتيج التخلي عن الكفاح المسلح وعن أربعة أخماس أرض الوطن المغتصب ، فما هو المقابل ؟ زحف منتفعين وانتهازيين إلى حركة فتح لتغيير جوهرها وماهيتها وأخلاقها ، ومفاوضات عبثة لربع قرن ، وبطاقات VIP تافهة يتباهى بها بعض صغار النفوس ..
    لا خلاص لشعبنا ولا تقدم لعملنا السياسي بغير العودة للنهج السليم الصائب .العودة لنهج الكفاح المسلح والبندقية الواعية. العودة إلى المنابع الأولى .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: