الهيئة القياديه العليا بقطاع غزه تقدم استقالتها للرئيس القائد العام محمود عباس

31 يناير

1656031_644517232261887_352883588_nكتب هشام ساق الله – علمنا من مصادر موثوقه ان الهيئه القياديه العليا لحركة فتح بقيادة الدكتور زكريا الاغا مفوض مكتب التعبئه والتنظيم طلبت من الرئيس القائد العام محمود عباس اعفائها من مهامها التنظيميه بالاجماع بعد قراره الذي اصدره بتجميد قراراتها ابتداء من 29/1/2013 وعدم تسليم القرار اليها وتوزيعه على شبكة الانترنت من قبل الدكتور نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه وعناصره .

اجتمعت الهيئه القياديه العليا بكامل هيئتها قبل عدة ايام وتدارست الاوضاع التنظيميه وماتم توزيعه من قبل الاطار الموازي للحركه الموالي للدكتور نبيل شعث ووجهت رساله للرئيس القائد محمود عباس تحتج فيها على انها علمت بقراره باعتبارها لجنة تسير اعمال وتجميد قراراتها من الانترنت ووسائل الاعلام بقراره بوقف قراراتها بدون ان يتم الامر عبر التسلسل التنظيمي وبدون علم اللجنه السداسيه المكلف من اللجنه المركزيه.

واضاف المصدر ان الهيئة القياديه احتجت على تجميد القرارات واعتبارها لجنة تسير اعمال كما يتم اشاعة الامر منذ اكثر من شهرين بوسائل الاعلام من خلال تسريبات تتم هنا وهناك وتم ابلاغ اللجنه المركزيه لحركة فتح خلال اجتماعاتها بهذا الامر وبتدخلات اعضاء اللجنه المركزيه الدكتور نبيل شعث وجماعته وجمال محيسن وتحريضهم على عمل الهيئه القياديه بعمل اجسام موازيه في كل الاتجاهات من اعضاء سابقين في الهيئه القياديه السابقه التي كان يراسها الدكتور نبيل شعث سابقا .

وابلغت الهيئه القياديه الرئيس القائد محمود عباس بانها تعرضت خلال العام الماضي الى تدخلات كثيره ومحاربه وتحريض من قبل الدكتور نبيل شعث وجماعته وانهم قبلوا المهمه التنظيميه ليس حبا بالمواقع وانما حرصا على الحركه وتسير امورها ورغبه في لملمة الوضع التنظيمي واصلاح حالة الفساد والتفرقه والاقصاء الذي تم خلال الفتره الماضيه .

لقد استلمت الهيئه القياديه ديون من المرحله السابقه باكثر من 250 الف دولار ووضع تنظيمي كارثي وقاموا خلال العام الماضي من تسديد جزء كبير من هذه الديون وحل مشاكل كثيره متراكمه ورثنها من المرحله الماضيه وتجميع كل ابناء الحركه في الاطر الرسميه للحركه في محاولة لتجاوز الاخطاء الجسيمه التي تم ارتكابها خلال المرحله الماضيه .

والهيئه القياديه العليا خلال توليها مهامها التنظيميه تعرضت الى عملية افشال ممنهجه ومتلاحقه في اتخاذ اجراءات ضد ابناء حركة فتح بقطع رواتبهم وعدم حل مشاكل تفريغات 2005 والموظفين المقطوعه رواتبهم وعدم حل مشكلة شهداء 2008-2009 وعدم منحهم مخصصات خاصه بهم خلال 6 سنوات اماضيه ومشاكل الاف الموظفين على بند البطاله وكذلك مشكلة موظفين شركة البحر وغيرها من المشاكل المتراكمه والتي هي بوجه القياده واصحابها يتوقعوا من الهيئه القياديه لحركة فتح حلها على الرغم من ان هناك قرارات صادره عن المجلس الثوري بضرورة حل تلك المشاكل في قطاع غزه .

ناهيك عن مشكلة البطاله الكبيره التي يعاني منها ابناء حركة فتح في قطاع غزه من الخريجين الذين لايجدوا فرصة عمل لهم في قطاع غزه دون ان تقدم لهم حركة فتح أي نوع من المساعده والحلول لمشاكلهم الكثيره .

واحتجت الهيئه القياديه على ان هناك من يريدهم سعاة بريد وفي مواجهه للمشاكل وصدام لكل اصحاب الحقوق والمشاكل وهذا ترتب عنه عبىء كبير لاعضاء الهيئه القياديه العليا باعتبارهم المسئولين عن حركة فتح بقطاع غزه .

وحين بدات الهيئه القياديه القيام بدورها وانطلاق عملها التنظيمي بشكل صحيح في لجان الاشراف على الانتخابات داخل قطاع غزه وبعد ان رفض اعضاء اللجنه المركزيه الحضور الى قطاع غزه ورفضوا المشاركه رغم الحال الجميع عليهم والقيام بمهامهم بقيادة كل واحد منهم اقليمين حسب قرار اللجنه المركزيه اضرت الهيئه القياديه الى ان يراس اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح لجنة الاشراف في كل اقليم .

لقد نجحت الهيئه القياديه بتجهيز 5 اقاليم لانتخابات الشعب والمناطق مقدمه لاتمام انتخابات لجان الاقليم خلال هذه الفتره رغم ماتعرضت له من تشكيك ومحاربه والعمل بخط متوازي ومحاولة افشال الجهود التنظيميه لانجاح هذه التجربه الديمقراطيه في حركة فتح ووصولها الى بر الامان .

واستغربت الهيئه القياديه عدم قدوم اللجنه السداسيه التابعه للجنه المركزيه الى قطاع غزه والمكلفه برفع تقرير الى اللجنه المركزيه حول الوضع التنظيمي وعدم استماعها لاي من كوادر الحركه الميدانيين واعضاء الهيئه القياديه والكوادر المسئوله عن العمل التنظيمي واستفراد عضو اللجنه المركزيه نبيل شعث في مهام هذه اللجنه ووعده لانصاره وجماعته بتغيير الهيئه القياديه وعودة القياده السابقه الى مهمتها التنظيميه والتهديد والوعيد الذي يحدث لكوار في الحركه بان يتم معاقبتهم على مواقعهم وهذا ياتي للتجيش لعقد المؤتمر السابع للحركه ومحاولة البعض بان يبقوا على عضويتهم في اللجنه المركزيه القادمه ويشكلوا قيادتها كما يريدوا من خلال التشكيك بالاخرين واتهام البعض بتهم مختلفه لاقصائهم وابعادهم عن صفوف الحركه متسائلين ماذا فعلوا حين كان يتولى هذه المهام الدكتور نبيل شعث ومن معه فلم يحققوا أي شيء سوى بث الفرقه والضغينه والكراهيه والاقصام واتهام الكوادر في الولاء لاشخاص بدون وجه حق واقصائهم على الشبهه .

وابلغت الهيئه القياديه العليا الرئيس القائد العام للحركه محمود عباس بعد قدرتها على العمل بهذه الاجواء المسمومه وهذا التحريض والتخريب الممنهج و الحقد الاعمى والتدنى الخلاقي والتجيش الذي يتم من قبل البعض في اللجنه المركزيه وخاصه الدكتور نبيل شعث وجماعته .

ولا يمكن القبول بالتحريض الذي يحدث وعمل اطر موازيه سواء بالمفوضيات المختلفه والاقاليم والتحريض على عمل الهيئه القياديه بشكل سافر وغير مسئول ومخالف للنظام الاساسي لحركة فتح ولعل توزيع قرار الرئيس القائد محمود عباس الاخير على الشارع قبل ان نبلغ فيه كهيئه قياديه مسئوله عن الوضع التنظيمي رغم انه كان يفترض ان يتم ابلاغنا به عبر التسلسل التنظيمي والاطر الشرعيه للحركة كان قمة ماتم اضافه الى تسريب انتهاء عمل الهيئه القياديه منذ شهرين وقبل ان يتم تكليف اللجنه السداسيه .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: