عاصمة فلسطين هي القدس كل القدس

30 يناير

القدس الخالدهكتب هشام ساق الله – كيري ومن لف لفه يحاولوا ان يتحايلوا على المسميات ويقولوا ان القدس عاصمة الدوله الفلسطينيه المستقله ستكون في شعفاط ويتحدثوا عن فوق الارض وتحت الارض وميحط المسجد الاقصى واشياء كثيره وانا اقول لهم ومعي كل ابناء شعبنا ان القدس هي القدس كلها فوق الارض وتحت الارض هي عاصمة دولتنا الفلسطينيه ولن نتنازل عن شبر منها .

ليتحدثوا كما يريدوا هؤلاء المفاوضين ويضعوا المخططات التي يريدونها والتي ترضي الكيان الصهيوني والولايات المتحده الامريكيه ودول العالم الغربي ويقولوا مايريدوا حول التوصل الى اتفاق وشعبنا يقول ان هذه المفاوضات كلها ستنتهي بعد تسعة شهور فقط لاغير واذا كانت هذه المفاوضات لاتلبي شروطنا الفلسطينيه فانها ستفشل وستذهب الى مزابل التاريخ تلك الطروحات بانتظار ان يتم اطلاق الدفعه الرابعه من الاسرى القدامى المتفق عليهم .

قبلنا بالمفاوضات وبانتظار انسحاب الكيان الصهيوني من الاراضي الفلسطينيه التي تم احتلالها في الخامس من حزيران عام 1967 كلها لاتنازل عن شبر واحد منها فوق الارض وتحت الارض متواصله هذه الاراضي مع بعضها البعض ولايوجد على ارضها أي جندي صهيوني .

كل مايتم من كلام وطروحات لا تلبي الحد الادنى لمطالب شعبنا لن نقبل فيه ابدا ولن نوافق على ان يبقى جندي صهيوني واحد على ارضنا الفلسطينيه المحتله وان مايقوم به السيد كيري وزير الخارجيه الصهيوني الامريكي هو دق ماء بالهون لن تخرج منها زبده ولا أي شيء وهي مضيعه للوقت .

لا شعفاط ولا ابوديس ولا أي مسمى من المسميات التي يتم طرحها والواقعه على اطراف مدينة القدس المحتله ممكن ان تغني عن القدس العاصمه الفلسطينيه بشوارعها وطرقها وقراها وحاراتها ومساجدها وكنائسها وابنائها وكل مكوناتها هي القدس هذه المدينة الجميله معروفه وهي جزء واحد ولايمكن اقتطاع أي جزء منها حتى ولو كان متر واحد .

لا احد يمكن ان يلزمنا بطروحات كيري وغيره فهناك استفتاء ينبغي ان يتم للموافقه او رفض مايتم التوصل فيه الى اتفاقيات ويعود الامر الى كل شعبنا سواء داخل الوطن او خارجه .

وحصلت صحيفة القدس العربي اللندنية على تفصيلات مشروع وزير الخارجية الامريكي قائلة ان المشروع يرتكز على ثلاثة مبادئ أساسية وجوهرية ستفرضها الإدارة الأمريكية على جميع الأطراف .

واوضحت الصحيفة ان المبدأ الأول يتمثل في استبدال فكرة حق العودة للاجئين الفلسطينيين بصيغة واقعية عنوانها (تمكين الفلسطيينين في الداخل والشتات من التواصل مع بعضهم البعض).وحسب هذا المقترح سيتم ضمان حركة عبور وتنقل سلسة جدا بين خمس كتل فلسطينية بشرية أساسية في الضفة الغربية وقطاع غزة واسرائيل والأردن ودول الشتات.

اما المبدأ الثاني فهو وضع برنامج لإقامة دولة فلسطينية مع توفير كل ضمانات الأمن التي تطلبها إسرائيل على ان تدار هذه الدولة من خلال مرحلة إنتقالية مدتها عام واحد برئيس إنتقالي وبحكومة إنتقالية ثم تجرى إنتخابات تشريعية وبلدية ليتم تشكيل حكومة فلسطينية منتخبة .

واضافت ان المبدأ الثالث يتمثل في تواجد قوة امنية ثلاثية على طول منطقة غور الاردن تمثل إسرائيل والأردن والفلسطينيين.ما تتحدث الدوائر الأمريكية عن ضرورة إقامة عاصمة إدارية للفلسطينيين في شرق القدس حيث تقترح الخطة الأمريكية اقامتها في منطقة شعفاط بشمال المدينة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: