أرشيف | 9:37 ص

ماذا عن النائبين رضوان الاخرس ونجاة الاسطل

20 يناير

ماجد وعلاءكتب هشام ساق الله – يعود الى قطاع غزه غدا النائبين ماجد ابوشماله وعلاء ياغي بناء على مبادرة اسماعيل هنيه رئيس ورزاء حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس لزيارة الاهل والعائله لمدة 10 ايام حسب ماتم الاعلان عنه تطبيق عملي وميداني لما يقال ويتم ترجتمته على ارض الواقع نامل ان يتم الامر ويستطيعوا المرور الى قطاع غزه ولقاء اهلهم واصدقائهم .

انا اتسائل لماذا لم يعود كل النواب من حركة فتح المتواجدين في رام الله مع بعضهم البعض الدكتور رضوان الاخرس والدكتوره نجاة الاسطل فالاثنان متواجدين في رام الله منذ بداية الانقسام ولم يعودوا الى قطاع غزه ولا احد منهم مطلوب لقضيه او لاي شيء عكس ماكان يقال مثلا عن النائب ماجد ابوشماله كونه مسئول التنظيم في قطاع غزه قبل الانقسام .

كان يفترض ان عادوا جميعا مع بعضهم البعض الاربعه حتى يتم الامر وينتهي غياب اعضاء المجلس التشريعي عن دوائرهم الانتخابيه ويكون الجميع على استعداد لتطوير خطوة رئيس حكومة غزه وان يستقروا جميعا في بيوتهم ونامل ان يتم بيوم من الايام عودة النائب محمد دحلان الى دائرته الانتخابيه في خانيونس بسلام وامن .

الصحيح الذي يجب ان يقال بان حركة حماس وحكومتها احترمت الحصانه البرلمانيه لاعضاء المجلس التشريعي ولم يتم عمل أي شيء صارخ لاي من هؤلاء النواب منذ بداية الانقسام حتى الان ماعد بعض الارجاعات على حاجز ايرز اثناء سفرهم الى رام الله وبعض المضايقات الصغيره التي لايجب ان تسجل بشكل كبير وخطير .

كلنا امل ان يعود النواب جميعا في اقرب وقت تميهدا لانعقاد جلسه لنواب المجلس التشريعي من كتلة فتح في مكتبهم في مدينة غزه يتم تدارس كل المشاكل واتخاذ قرارات جماعيه من ارض الواقع تجاه هذه الاشكاليات .

انا اقول للنواب العائين ابوشماله وياغي فوتوا الفرصه على أي محاوله لاستفزازكم وعدم السماح لكم في الدخول او استفزازكم وتاخيركم من اجل ان تعودوا الى رام الله مره اخرى ابقوا وصروا على الدخول وفوتوا الفرصه فالعوده الى بيوتكم بعد هذا الغياب هو الانجاز الكبير والتزامكم ويجب ان تصروا عليه .

بانتظار ان يعود النائب الدكتور رضوان الاخرس الذي سبق ان عاد الى قطاع غزه وشارك بجنازة وعزاء شقيقه قبل فتره وعودة النائبه الدكتوره نجاة الاسطل الى بيتها من اجل ان يستقروا جميعا في دوائرهم الانتخابيه ويتم انهاء غياب النواب بانتظار ان يتم الاتفاق السياسي العام وانهاء الانقسام وعودة النائب محمد دحلان باقرب وقت ممكن .

والجدير ذكره ان النائب ماجد ابوشماله فاز بانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عن دائرة محافظة رفح في الانتخابات الاخيره وكان مسئول تنظيم حركة فتح وقيادة الساحه اثناء احداث الانقسام الفلسطيني ورئيس جمعية الاسرى المحررين حسام وكان في السابق احد قيادات ومؤسسي جهاز الامن الوقائي امضى سنوات طويله في سجون الاحتلال الصهيوني وكان احد قادة الحركة الاسيره داخل سجون الاحتلال .

والنائب علاء ياغي فاز بانتخابات المجلس التشريعي في دورته الحاليه ضمن قوائم حركة فتح العامه وهو عضو بقيادة الساحه التي كانت تتولى مهام تنظيم حركة فتح قبل الانقسام وعضو لجنة اقليم الشمال منذ تاسيسه واحد كوادر حركة فتح في شمال قطاع غزه واحد كوادر وخريج جامعة بيرزيت .

التقليد صعب يا حركة تمرد فلسطين

20 يناير

تمردكتب هشام ساق الله – واضح ان التقليد صعب ولايمكن حتى وان حملوا نفس الاسم والافكار ويقودهم نفس الاشخاص فالواقع على الارض يختلف بين مصر وفلسطين فلايوجد لدينا جيش يحمي جماهير الشعب حتى تنجح تمرد بقلب الحكم كما حدث في مصر ويبدوا ان مراهقي فلسطين يريدوا ان يصلوا الى مرحلة العوده وعدم العوده الى الوطن ويرددوا نفس الكلمات والحملات على الاعلام فقط بدون ان يكون لهم امتدادات وقبول في الشارع الفلسطيني .

في الاونه الاخيره قرات البيانات الصادره عن حركة تمرد فلسطين والتصريحات عن المتحدثين باسمهم وشاهدت الافراط في التعاطي مع الكلمات بشكل فج وصعب وهي تهجم من اجل التهجم وهذا ان دل على شيء يدل على ان هؤلاء يريدوا فقط تصدير البيانات على وسائل الاعلام وبعيدن عن الواقع المعاش ويريدوا ان يصلوا الى نقطة لايستطيعوا ان يعودوا الى قطاع غزه حتى وان لم يفعلوا شيء سوى كيل الاتهامات واصدار البيانات .

التقليد صعب والواقع مختلف والظروف لاتسمح بان يتم ممارسة نفس الافكار التي طرحت وتطرح بمصر في فلسطين يبدوا ان بعد قيادة تمرد فلسطين عن الوطن انساهم الواقع الموجود في فلسطين والسيطره الامنيه لحركة حماس واجهزتها على قطاع غزه واختلاف الواقع السياسي في فلسطين عن مصر .

لايمكن حل الانقسام في فلسطين الا بالتوافق والاتفاق وصفاء النوايا بين المختلفين وتفكيك ماحدث بند بند وملف ملف وعائله عائله والاعلان عن انتهاء الانقسام يتوج باجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه يتم فيها تداول السلطات وقبول الاخر في كل المجالات الوظيفيه والسياسيه وطوي صفحة سوداء من الماضي .

ان الاوان ان تحل حركة تمرد فلسطين نفسها بعد فشلها وان تترك الفرصه لافكار الشباب الكثيره في الوطن الواقعيه والتي يمكن ان تنجز الهدف العام بانهاء الانقسام بعيدا عن الاستفزاز والتقليد والبيانات الغير موزونه ومسئوله والتي تهدف فقط للتهجم من اجل التهجم.

قرات الخبر المنشور في موقع امد الاغر بعنوان ” “تمرد” الفلسطينية تحبك ربيعاً للاطاحة بحكم حماس في غزة ” لم افهم مقاصدهم ولا مايريدوا فالخبر المنشور فقط من اجل التاكيد على اسماء قياداتهم فقط بدون أي مضمون وواقع على الارض بداخل قطاع غزه .

اقولها واجري على الله انهم لم يمتلكوا لامنطق ولا فهم ولا رؤيه ويجب ان يسارعوا بحل انفسهم ويتوقفوا عن التقليد الاعمى والانقياد لجهات تستخدمهم بدون ان يكون لهم روح او فهم لما يجري وتاييد جماهيري على الارض والحديث فقط على وسائل الاعلام من اجل استمرار المزايا والعطايا والسياحه المستمره الى مصر .

اشبال الستين في حركة فتح وانتظار الفرصه

20 يناير

الشمس مابتتغطى بغربالكتب هشام ساق الله – حركة فتح حين نجحت وحققت ارتفاع شعبيتها وانتشارها في كل اماكن تواجد شعبنا الفلسطيني وقادت المشروع الوطني كان متوسط اعمار قيادتها التنظيميه في البدايات ثلاثين عاما اما الان وبعد فمتوسط اعمار قيادتها اكثر من ستين عاما وهناك طابور طويل ينتظر ان يمنح فرصته التي انتظرها اكثر من اربعين عاما ولازال هناك من يتعامل معهم على انهم اشبال الستين .

كتب اخي المناضل ابووائل ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا على صفحته مهنىء الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين على خطوتها بتكريم كوادر وقيادة الجبهه الذين تركوا مواقعهم التنظيميه طواعيه ولم يرشحوا انفسهم معتبرا هذه الخطوه بمثابة اعطاء الاجيال المناضله القادمه الفرصه في القياده وهذا شيء نتفق فيه مع الاخ ابووائل رغم ان بعضهم لو رشح نفسه لما فاز باي انتخابات فقد انتهت صلاحيته وشعبيته .

لماذا لايبادر الذين لايقوموا في القيام بمهامهم في اللجنه المركزيه والمحسوبين بالعدد علينا بطلب الاعفاء من مهامهم وترك هذه المواقع طواعيه وجعل العام الاخير لمهمتهم عام يتم ادخال الشباب فيه واشبال الستين والخمسين في موقع القياده الاولى من اجل ان يكتسبوا خبره ويتم اعطائهم فرصه حتى وان جاءت متاخره .

نع البعض منهم يشعروا بفحولتهم وبشبابهم الدائم من خلال شعرهم الاسود اللامع وبشرتهم الحيه وتلقيهم كل انواع المنشطات وممارستهم رياضة المشي وغيرها من الرياضات تجعلهم يشعروا بالشباب في الشعور الوجداني فقط بعيدا عن شباب الافكار وتدفقها وسكون الفكر والمنطق فالشباب هو الشباب .

في الاحزاب الاوربيه نواب واعضاء بالبرلمانات اعمارهم اقل من ثلاثين ويتبوء هؤلاء مواقع قياديه في الدوله والحزب وصل احدهم الى وزارة الخارجيه وشباب الى وزارة الدفاع وكلالمواقع وهذا ينطبق على النساء والشباب ونحن لايزال البعض منا يتمسكوا في مواقعهم حتى الموت حتى الموت حتى الموت .

للاسف التعديل الذي جرى في الهيئه القياديه في الفتره الاخيره حين جاء عضو اللجنه المركزيه عثمان ابوغربيه رئيس لجنة الاشراف على الاقاليم عين 5 من المتقاعدين العسكريين من الرتب المتقدمه ومنحهم الفرصه التنظيميه التي انتظروها كثيرا بان يشاركوا في قيادة حركة فتح في قطاع غزه منحوهم الفرصه بعد الستين .

صحيح ان تجربة الشباب في الهيئه القياديه السابقه هي تجربه فاشله بعد ان تم تكليف عدد منهم اثاروا الكراهيه والاقصاء ونقلوا خلافات السنوات التنظيميه السابقه الى الساحه بشكل جعلنا نكره هذه التجربه وجعلنا نتمنى ان يبقى الشيوخ والختياريه حتى نعيش حاله من الاستقرار حتى وان كان هؤلاء الشيوخ والختياريه معهم شباب المهم ان لايتم توتير الساحه التنظيميه .

انا الشبل في حركة فتح والبالغ الان خمسين عاما ولي سنوات انتماء في حركة فتح على سبيل المثال اثنان وثلاثين عاما وجيل كبير جدا ممن انشاوا الشبيبه الفتحاويه في قطاع غزه لازالوا ينتظروا على قارعة الاحداث والتاريخ ان ياخذوا فرصهم التنظيميه فقد استهلكوا المستوى التنظيمي المخصص لهم وهو عضوية لجنة الاقليم وكذلك امين سر الاقليم للقليل منهم .

حركة فتح يجب ان تنظر الى نفسها بشكل ملي وان تجدد شبابها بضخ دماء جديده بمواقع اتخاذ القرارات وبالخليه الاولى وان يتنازل البعض عن مواقعهم طواعيه وان يتركوها للشباب حتى بداية المؤتمر كما فعل رفاقنا في الجبهه الشعبيه ان تركوا للشباب مواقعهم حتى يصلوا الى عضوية المكتب السياسي واللجنه المركزيه العامه .

فتح تحتاج الى تجديد شبابها من جديد بالانتخابات كما كان الامر دائما فيها وتحتاج الى بث روح المحبه التي كانت تميز كوادرها مع بعضهم البعض ووقف شخصنة الامور والعمل وفق التجارب الحزبيه والتنظيميه الحديثه والعوده الى روحها النضاليه التي انطلقت فيها في بداياتها الاولى والتخلي عن طريق واحد ووحيد ووضع كل البيض في سله واحده وهي سلة المفاوضات .

الأمير الأحمر الشهيد ابن الشهيد علي حسن سلامه

20 يناير

على حسن سلامهكتب هشام ساق الله –يصادف يوم 22/1/1979 ذكرى استشهاد القائد البطل الشهيد ابن الشهيد علي حسن سلامه والذي لقب بالامير الاحمر واغتالته المخابرات الصهيونيه في بيروت قبل اربع وثلاثون عاما اردنا ان اسلط الاضواء على مسيرة حياة الرجل النضاليه الذي قاد واسس جهاز ال 17 الفلسطيني ووالده الشهيد حسن سلامه .

علي حسن سلامة (1940 – 1979) ، و المعروف باسم (أبو حسن) ضابط الرصد الفلسطيني الشهير الذي كان يلقب بالأمير الأحمر .. و أبو حسن هو ابن قائد شهير من قادة الحركة الوطنية المجاهدين قبل النكبة هو حسن سلامة ، انضم لحركة فتح عام 1967 مع أفواج عديدة من الشباب الفلسطيني و العربي ، الذين صدمتهم هزيمة الأنظمة على يد الكيان الصهيوني و احتلال ما تبقى من فلسطين و من أراضي عربية أخرى ، و خلال سنوات قليلة ، بعد العمل في قيادة جهاز الرصد الثوري لحركة فتح ، و هو بمثابة جهاز مخابرات و أمن .

في العام 1973 ومع بدايات المناوشات للحرب الأهلية اللبنانية تم إصدار قرار من السيد القائد العام ( ياسر عرفات) بأن يكون علي حسن سلامة (أبو حسن) مسؤولاً لأمن الرئاسة ، ومحمود الناطور ( أبو الطيب) نائبا له.. ومن هنا بدأ التفكير الفعلي في تكوين ما يناظر الحرس الجمهوري ، على أن تكون هذه القوة ضمن السيطرة المباشرة للقائد العام ( ياسر عرفات) كقوة احتياطية لديه ليتمكن من استخدامها وتحريكها في أي معركة على غرار سرايا الدفاع في سوريا والحرس الجمهوري في العراق على سبيل المثال أسندت لهذه القوات مهام ترتيب إجراءات حماية الرئيس والقيادة الفلسطينية، وكان الصراع في السبعينات على اشده بين قوات الثورة الفلسطينية والعدو الصهيوني خاصة على الساحة الدولية وكان لقوات الـ17 دور مميز بهذا الصراع الخفي .

إستقر أبو حسن في بيروت عام 1970 و تولى قيادة العمليات الخاصة ضد المخابرات الصهيونية في العالم ، و من العمليات التي تسند إليه و لرجاله قتل ضابط الموساد (زودامك أوفير) في بروكسل ، و إرسال الطرود الناسفة من أمستردام إلى العديد من عملاء الموساد في العواصم الأوروبية ، رداً على حملة قام بها الموساد ضد قياديين فلسطينيين ، و من الذين قتلوا بهذه الطرود ضابط الموساد في لندن (أمير شيشوري) . وارتبط اسمه بعملية ميونخ الشهيرة. و نسب لغولدا مئير قولها عنه (اعثروا على هذا الوحش و اقتلوه) .

المصادر الصهيونية قالت إن سلامة دوّخ ملاحقيه و نجا من أكثر من عملية اغتيال ، حتى أرسلت إحدى عميلات الموساد ، و هي رسامة بريطانية ، اسمها (سلفيا إيركا روفائي) ، التي أوكل إليها مراقبة الأمير الأحمر و رصد تحركاته ، إلى رؤسائها أن الأمير الأحمر أصبح في متناول اليد ، و كانت العميلة تقطن بالقرب من منزل زوجته جورجينا رزق ملكة جمال العالم حينذا في الطابق التاسع من إحدى بنايات شارع فردان .

و ينقل عنه أنه كان يطمئن والدته ، التي لم تكفّ عن التنبيه عليه بضرورة إحداث تغييرات على عنوانه و تبديل سيارته بالقول (عمر الشقي بقي) .

جاء أمر للعميلة بتنفيذ عملية اغتيال الأمير الأحمر الذي دوّخ رجال الموساد طويلاً ، فتم تلغيم سيارة من نوع فوكس فاجن بعبوة تفجّر لا سلكياً عن بعد ، و وضعها بالقرب من الطريق الذي يمر منه موكب أبو حسن المكوّن من سيارة شفروليه و سيارتي رانج روفر ، و عندما وصل الأمير الأحمر إلى تلك النقطة في الساعة الثالثة من عصر يوم 22/1/1979 ، حتى ضغطت عميلة الموساد على الزر القاتل .

و بعد سنوات من تلك العملية فإن ضابط الموساد البارز السابق رافي إيتان الذي يعيش الآن في ضاحية أفيكا الراقية قرب تل أبيب يعيد الفضل لنفسه في اغتيال أبو حسن سلامة ، و قد تم اغتيال أحمد بوشيكي: مواطن مغربي، اغتيل بالخطأ اعتقاداً بأنه علي حسن سلامة في أوسلو يوم 21/7/1973

في عام 1985 تمكنت مجموعة من قوات ال 17 في قبرص واثناء توجهها الى لبنان عن طريق البحر وكان هناك قرار من ابو عمار بعودة المقاتلين الى لبنان بحرا وتحولت قبرص الى ساحة مطاردة ورصد بين الثورة والموساد وقام الموساد بالفعل من معرفة بعض رحلات المقاتلين والقاء القبض عليهم في عرض البحر وكانت قيادة العمليات للموساد على ظهر يخت يرسو على ميناء ليماسول وكانت غرفة العمليات مكونه من اربعة ضباط في الموساد بالاضاقة الى استر او سيلفيا والتي كانت تعد من اكبر ضباط الموساد تعرفت المجموعة على سيلفيا واوهموهم بصيد ثمين ورغبتهم بالسفر الى لبنان وما فتح شهية الموساد ان المجموعة لقوات ال17 كانت تضم المناضل كريستيان وهو بريطاني الاصل وفدائي في الثورة

ونجحت الخطة بان استدرجو كامل غرفة العمليات للموساد للاجتماع على ظهر اليخت وتمت عملية اقتحامة واحتجازهم كرهائن للمطالبة باطلاق سراح اسرى وقامت الدنيا ولم تقعد وتدخلت وساطات ومنها السفير المصري في قبرص وحذرت المجموعة من اي عملية غدر
وعندما احست المجموعة بوصول وحدة كومندوس صهيونية الى قبرص

نفذت المجموعة اولا عملية الاعدام لاستر ووضعت على مقدمة المركب يوم كامل وذلك انتقاما لابو حسن سلامة وقامت المجموع بعد ذلك بتنفيذ حكم الاعدام بباقي المجموعة الصهيونية وتسليم انفسهم للحكومه القبرصية .

اما والد الشهيد حسن سلامة قائد وطني فلسطيني أحد قادة منظمة الجهاد المقدس في عام 1948 ورفيق عبد القادر الحسيني ووالد علي حسن سلامة، استشهد في 2 يونيو 1948.

ولد سلامة في قولة قرية فلسطينية في عام 1912. وكان سلامة أحد قادة الجماعات المسلحة العربية الذين قاتلوا ضد اليهود والبريطانيين خلال الثورة العربية في فلسطين 1936-1939.

كان حسن سلامة قائد قوات الفدائيين في منطقة الرملة، شرق مدينة يافا.رافقه في النضال في معركة راس العين التي استشهد فيها المناضل جمعة يوسف عبد الجليل (أبو يوسف) وفايز حسن سالم (أبو حسن) وعيسى عبد الفتاح عبدالهادى (أبوزياد). استشهد المناضل الفلسطيني حسن سلامة من قبل عصابات بني صهيون في معركة عين الخيمة في 2 حزيران 1948