أرشيف | 11:33 ص

الحمد لله على سلامة الاخ والصديق والقائد الوطني الدكتور زكريا الاغا

15 يناير

الدكتور زكريا واحفادهكتب هشام ساق الله – لفت انتباهي المناضل الكبير العم والجار ابووائل ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا تهنئته بالشفاء وابتهاله الى الله العلي القدير ان انعم على الاخ الكبير القائد الدكتور زكريا الاغا بالشفاء بعد ان اجريت له امس في مستشفى رام الله عمليه جراحيه بنجاح .

حمدا لله على سلامة الاخ الدكتور والصديق والقائد الوطني الكبير زكريا ابراهيم الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ومفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وعضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه مفوض دائرة اللاجئين فيها ومكلف بملف المخيمات الفلسطنييه في الشتات .

الدكتور زكريا الاغا ربطتني علاقه معرفه وصداقه واخوه تنظيميه منذ عام 1983 حين التقيته لاول مره وكنت اسمع واعرف عنه انه احد كوادر وقيادات حركة فتح في قطاع غزه ورئيس الجميعيه الطبيه العربيه في بيت العائله مدينة خانيونس حيث كنت ازور في حينها بيت شقيقه المرحوم سليم وكانت تربطني علاقة زماله واخوه تنظيميه مع الاخوه الدكتور مروان الاغا وشقيقه بيان الاغا في الجامعة الاسلاميه في مدينة غزه .

وبقيت العلاقه متواصله حتى يومنا هذا وتربطني فيه علاقه اخوه واحترام فهو اخ فاضل ومناضل يعرف كادر الارض المحتله ويعرف الناس ويعطيهم قدرهم ومكانتهم ومن قراء مدونتي اتفقت معه او اختلفنا فهو يحترم الراي والراي الاخر .

رجعت الى موقع النخله التابع لعائلة الاغا وقمت باخراج تاريخ ميلاده وبعض المعلومات عنه التي لا اعرفها وقد كان عيد ميلاده قبل يومين كل عام وهو بخير وان شاء الله بالصحه والعافيه فهو من مواليد محافظة خانيونس في ترايخ 13/1/1942 وتلقى تعليمه في مدارسه وكان من اوائل الطلبه في قطاع غزه والتحق في كلية الطب بجامعة القاهره نظرا لتفوقه الدراسي .

تعرف على الشهيد الرئيس المرحوم ياسر عرفات قبل ان يتوجه للدراسه في جامعة القاهره والتقاه عدة مرات فهناك علاقه عائليه قديمه تربط والده المرحوم الحاج ابراهيم الاغا بوالد الشهيد ياسر عرفات وزادت العلاقه بعد التحاقه بجامعة القاهره والتحاقه باكرا في صفوف حركة فتح اثناء دراسته في الجامعه عام 1967 .

تخرج من كلية الطب في جامعة القاهره وتخصص في طب الامراض الباطنيه وحصل على تخصص وامتياز عام 1971 وعمل في مستشفى ناصر بمدينة خانيونس كطبيب مختص بالامراض الباطنيه وكان رئيس قسم الباطني في مستشفى ناصر منذ عام 1974 حتى عام 1987 حتى قامت قوات الاحتلال الصهيوني بفصله نظرا لنشاطه التنظيمي والسياسي وعمل مديرا طبيا للمستشفى الاهلي العربي في مدينة غزه .

شارك في تاسيس الجمعيه الطبيه العربيه والتي كانت تضم الطب البشري والصديلي والبيطري وطب الاسنان عام 1977 وكان ضمن الكوكبه النشطيه التي شاركت بتاسيس العمل النقابي والمجتمعي وخاض الانتخابات فيها ووصل الى رئاسة الجمعيه الطبيه وعضويته عدة دورات انتخابيه وتولى رئاستها بالفتره مابين 1985- 1992 .

عضو مؤسس في كل الجمعيات الوطنيه الاهليه الفلسطينيه مثل بنك الدم والجمعيه الوطنيه لتاهيل المعاقين والبيت الصامد وأمين صندوق مجلس التعليم العالي بالقدس 1985- ورئيس مجلس امناء جامعة الازهر في مدينة غزه ومؤسس لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه الفلسطينيه عضو الوفد الثلاثي الفلسطيني المحاور لوزير الخارجية الأمريكية الأسبق جيمس بيكر بجانب المرحوم فيصل الحسيني والدكتورة حنان عشراوي عام 1991 (قبل مفاوضات مدريد) وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض في مؤتمر مدريد وواشنطن 1991- 1993.

وكان ضمن اول حكومة فلسطينيه يتم تاسيسها ويراسها الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات وأول وزير اسكان في اول حكومة تشكلها م. ت. ف للسلطة الوطنية الفلسطينية 1994- 1995.

في المؤتمر الخامس لحركة فتح الذي تم انتخاب لجنة مركزيه و تم اقرار تعين كادرين من الارض المحتله يكونوا سريين ولايتم الاعلان عنهما وتم الاتفاق على ان يكونا الدكتور زكريا الاغا والمرحوم القائد فيصل الحسيني وكان يقود تنظيم حركة فتح كاعلى مرتبه تنظيميه قبل هذا التكليف وبعده .

تم انتخابه في مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني الذي انعقد في مدينة غزه عام 1996 عضو باللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وتولى دائرة العلاقات القوميه والدوليه فيها ثم دائرة اللاجئين فيها وتم تكليفه باكثر من مهمه من قبل الرئيس الشهيد ياسر عرفات والرئيس القائد محمود عباس في ليبيا والعراق وسوريا ومصر .

واعاد الرئيس القائد محمود عباس تكليفه من جديد كعضو باللجنه المركزيه لحركة فتح بعد المؤتمر السادس للحركه الذي عقد في مدينة بيت لحم على الرغم من انه لم يرشح نفسه وتم الزامه بقبول تولي المهمه التنظيميه مره اخرى

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات للتحقيق دون ان يتم ادانته او الحكم عليه ومره اعتقلتهاعتقالا اداريا بقرار من وزير الدفاع اسحق رابين 15/4/1989 قبل استشهاد الشهيد خليل الوزير ابوجهاد بيوم وقامت باستدعائه لمقابلة ضباط المخابرات الصهيونيه والاداره المدنيه مئات المرات وفرضت عليه الاقامه الجبريه ومنعته من السفر للخارج لسنوات طويله جدا .

وتربط الدكتور زكريا علاقات وطنيه بكافة التنظيمات الفلسطينيه والشخصيات الوطنيه على مستوى الوطن والشتات وخاصه في قطاع غزه وهو شخصيه محبوبه ومحترمه وعنصر غير منفر ووجه مقبول لحركة فتح لم يتلوث كغيره وهو شخصيه نظيفه بالمعايير الوطنيه اطال الله عمره وامده بالصحه والعافيه ان شاء الله واعاده سالما الى ابنائه واحفاده وابناء حركة فتح وشعبنا الفلسطيني .

والدكتور زكريا الاغا متزوج من الاخت المرحومه المناضله الدكتوره فريال البنا عضو المجلس الثوري لحركة فتح ورئية لجان المراه للعمل الاجتماعي في قطاع غزه والتي وافتها المنيه بداية السلطه الفلسطينيه وله منها ابناء وبنات هم الدكتور عمار والمهندس محمد والسيده سمر والسيده الدكتوره لنا والدكتوره هلا والمهندسه هيه ولديه احفاد رائعين يحبهم ودائما يضع صورهم على الفي سبوك .

تمنياتنا للاخ الصديق الدكتور زكريا الاغا بالشفاء العاجل والعوده الى مشاكل قطاع غزه ونتمنى من الله العلي القدير ان يقدره على حل هذهالمشاكل المتلتله واعطاءه الصلاحيات الكافيه لوقف معاناته شخصيا لانه يحمل الهم كله على عاتقه وحل مشاكل كل الغلابه الذين ينتظروا ان يتم حل مشاكلهم .

الدكتور زكريا الاغا في مواجهة الناس وهو وجه السلطه الفلسطينيه في قطاع غزه وقائدها وتعرض في الاونه الاخيره الى ضغط كبير وشديد حيث اصبح بيته ومكتبه وكل مكان يذهب اليه مكان للاحتجاج والتظاهر للمطالبه بحقوقه وهذا ماضغط الرجل كثيرا وللاسف السلطه الفلسطينيه في رام الله ممثله بالرئاسه والحكومه لم يعطوه أي حل لكل هذه القضايا وابقوه في مواجهة غضب الناس واصحاب الحقوق .

نتمنى ان يعود الدكتور زكريا الي غزه وقد تلقى وعد بحل كل هذه المشاكل وان يتم البدء بتنفيذ هذه الحلول مباشره وان يعود لممارسة مهامه ومسئولياته التي لم يتعب منها ولم يشكوا يوما من الايام منذ ان تولى الشان العام والمسئوليه الوطنيه ونتمنى له الصحه والعفايه ان شاء الله .

شكرا لموقع النخله التابع لعائلة الاغا الكريمه ولمحرريه فانا دائما اعود اليه حين احتاج أي معلومه عن أي شيء فهو موقع متميز وشامل ولايقوم بنشر معلومات عن عائلة الاغا فقد بل يتعدى هذا الامر لعائلات مختلفه على مستوى فلسطين .

الإعلانات

مجموعة الاتصالات بكل شركاتها تعلن عن الجوائز ولا تعلن عن الفائزين فيها

15 يناير

اتصالاتكتب هشام ساق الله – اتصل بي احد الاصدقاء وشالني من فاز بجوائز شركة جوال وشركة الاتصالات واين يتم نشر اسماء الفائزين وهل صحيح ان هذه الجوائز صحيحه ويتم اعطائها لمستحقيها وهل هناك نزاهه لدى هذه المجموعه في اختيار القائزين بجوائزه وهل هناك رقابه امطرني بمجموعه من الاسئله السريعه وقلت له واقف هو انا جزء من هذه المنظمومه الفاسده حتى تسالني كل هذه الاسئله .

ذهبت الى صفحاتهم على الانترنت وبحثت وتعمقت بالبحث فلم اجد أي اسماء تدل على فوز احد بالسيارات التي تم الاعلان عنها او ال 30 الف جائزه التي قامت بتوزيعها شركة الاتصالات على زبائنها وهذه الصوره البلهاء المستغربه والمدهوشه التي تم تعليقها في شوارع قطاع غزه ولم نعرف من فاز ومن لم يفز .

يبدو ان الفائزين تصلهم رسائل على جوالاتهم تفيد انهم فازوا ويتم تصويرهم حين يستلموا الجوائز وتحتفظ مجموعة الاتصالات الفلسطينيه بهذه الصوره حتى لو احد قام بمراجعتها يقولوا انهم فازوا بهذه الجوائز ويتم اعطائك اسماء كل من فازوا .

بكل محيطي لم اعرف ان احد فاز الا صديق لي ابلغني انهم ارسلوا له رساله على جواله انه فاز بشاشة تلفزيون 32 بوصه وان عليه ان يذهب الى المركز الرئيس لشركة الاتصالات ويقوم باستلامها واخر ابلغني انه فاز ب 150 رساله من جوال و10 ميجا حزمة انترنت .

الي بيفوزوا ناس وناس يجب ان يكونوا متفقين مع شركة جوال وشركةالاتصالات الفلسطينيه ويكونوا محترمين لايهاجموا هذه المجموعه ويكتبوا ضدها او يتحدثوا عنها فهم محرومين حتى من حقوقهم الاساسيه مش بس من الجوائز والهدايا .

لو هناك مجموعه الاتصالات الفلسطينيه تحترم نفسها لكان اعلنت بمواقعها وخصصت زاويه لهذه الجوائز ومتابعة الاسماء الفائزه ولا اعلنت في المواقع التي يتم تمويلها ودفع مئات الاف الدولارات لها ونشرت على صفحاتها صور الفائزين بالسيارات وبباقي الجوائز ولكن هناك دغس وخداع ومراوغه وهناك التفاف على مايتم الاعلان عنه .

قلت بالسابق والنصحيه مش بجمل كما كانت بالسابق ان موقع شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه الالكترونيه يجب ان يتم تصحيحها وضبطها واعادة تكوينها ويجب ان يتم ادراج كل شيء فيها مايتم النشر عنها والجوائز واشياء كثيره للاسف حين تدخل أي موقع من هذه المواقع تحتاج الى خارطه طريق حتى تصل الى النقطه التي تريد ان تصلها .

والمواقع الالكترونيه التي تتقاضى مئات الاف الدولارات من مجموعة الاتصالات بشركاتها المختلفه لاتقوم بدورها بالترويج لهذه المجموعه والشركات بالشكل المطلوب او ان العقود الموقعه معها لاتشمل نشر تقارير ومواضيع تخص الشركه بمعدل محدد كل شهر وفقط مقتصره الاموال التي تدفع عن دعايه موجوده في راس هذه المواقع بدون ان يقدموا اكثر .

نعم هناك عقول كبيره جدا في الاعلام تتبع مجموعة الاتصالات العملاقه ومش قابضين حد غيرهم تقوم بعمل علاقات عامه على حساب المجموعه دون ان تعطي للاموال التي تدفع لهذه المواقع والصحف والاذاعات بدونان تقدم هذه الوسائل الاعلاميه أي جديد او مفيد لتحسين سمعة هذه الشركات او ان تصحح اشياء كثيره موجوده في الشارع الفلسطيني تجاه هذه الشركه .

وادعو شركة جوال والاتصالات الفلسطينيه وكل شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه ان تستضيف شركات الاختصاص من مصممي المواقع والاعلاميين والذين يفهموا بهذا المجال ويقوموا بتقيم مواقع هذه المجموعه الالكترونيه ويقوموا بدراسة المبالغ الماليه الكبيره التي يتم دفعها لهذه الشركات والعائد المعنوي او الاعلامي مقابل هذه الاموال التي تدفع .

باختصار الاموال التي تدفع تدفع كعلاقات عامه لهذه المواقع ومساعده من شركات هذه المجموعه مقابل بنر واعلان اهبل يتم وضعه بدون ان يكون له روح او مضمون وبدون ان يتم عمل تقارير لهذا الموقع عن هذه الشركه ونشاطاتها ويتم فقط نشر الاخبار الهبله التي يتم تزويد هذه المواقع فيها .

النصحيه كانت بجمل وانا لا اريد من هذه المجموعه سوى ان تحسن ادائها ودورها وان تقوم بعمل الصحيح وتنشر اسماء الفائزين على مواقعها او المواقع التي يتم دفع اعلانات لها حتى يقتنع صديقي الذي امطرني بوابل من الاسئله حول جوائز وهميه يتم الاعلان عنها ولايعرف من فاز ومن اين وكل هذه المعلومات وتظل تلك الجوائز حلم الغلابه الذين لازالوا يحلموا بالحصول على مثل هذه الجوائز .

لا يوجد معاير موحده لعمل لجان الاشراف التابعه لحركة فتح في الاقاليم

15 يناير

شعار حركة فتحكتب هشام ساق الله – كل قائد من اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح يقود اقليمه ومن معه على خاطره وحسب فهمه للجان الاشراف على الانتخابات في الاقاليم وهناك من يريد ان يقوم بسلق بيض وينهي المشكله مش مهم أي نوع من المعايير المهم ان يسجل انه قام بمهمته وانتهى من الامر بنجاح .

مش عيب ان يجلسوا جميعا مع بعضهم البعض ويتم عمل ورشة عمل كما حدث في الضفه الغربيه التي فشلت فيها الدوره فقد اقيمت اكثر من ورشة عمل بحضور اعضاء اللجنه المركزيه لتوحيد المعايير والعمل وفق نظام داخلي يحكم هذا العمليه .

في كل اقليم يعملوا بشكل مختلف والامر واضح بتفاعل الكادر التنظيمي مع مايجري وهناك اقاليم فقط يقوم كل جهه فيها بحشد جماعته وكان القضيه قضية نفوذ ومراكز قوى وهناك من يفكروا في الابعاد النهائيه للموضوع والوصول الى استزلام واستقطاع وتعيين الاضعف من اجل الخروج بنتائج على مزاجهم .

وهناك عدم توحيد وتفسير للنظام الاساسي لحركة فتح الاقليم كم عدد المناطق فالنظام يقول ان اقاليم الداخل تتكون من 11 منطقه فما فوق و هناك اقاليم 10 مناطق وهناك اقاليم اكثر وهناك اقاليم تريد ان تكون فوق ال 20 منطقة تنظيميه ولا احد يعلم عدد الشعب في المنطقه وكيف تتكون الشعب وهناك حديث عن شعب نسائيه وشعب للمكاتب الحركيه .

وهناك تضارب بين صلاحيات الاقليم وصلاحياة لجان الاشراف وتنازع بين صلاحيات الهيئه القياديه العليا ولا احد يعرف حدود المشكله والطوشه وين وهناك تنازع مع لجان الرقابه الحركيه هل يكونوا واين يكونوا ولا احد يفهم مايجري .

مش عيب الواحد بيضل يتعلم لاخر يوم بحياته ان يتم تنظيم لقاءات مع كل لجان الاشراف ويتم عمل ورشة عمل يتم تحديد صلاحيات الجميع اين تبدا واين تنتهي حتى يتم توحيد المعايير التي يتم التعامل بها وفق ناظم واحد تتم من رفح حتى بيت حانون .

هذا ممكن ويمكن ان يحضر كبير لجان الاشراف ومسئولها الاول الى قطاع غزه ويقوم بالقاء محاضره ويشرح التجربه التي حدثت في الضفه الغربيه ويقوم بنقل الخبرات التي تمت حتى يتم ضمان نجاح لجان الاشراف في قطاع غزه بشكل كامل .

49 عاما على اعتقال الاسير الاول لحركة فتح الاخ المناضل اللواء محمود بكر حجازي

15 يناير

محمود حجازيكتب هشام ساق الله – الاسير المناضل القائد محمود بكر حجازي اول اسير لحركة فتح في السجون الصهيونيه زار قطاع غزه مؤخرا ضمن وفد المجلس الثوري لحركة فتح الذي جاء للاطلاع على الدمار الصهيوني الذي خلفه الاعتداء على قطاع غزه في حرب الايام الثمانيه العام الماضي وكان يعج ثوريه وحيويه ونشاط وشباب جاء لزيارة خيمة الاعتصام امام مقر الصليب الاحمر والتضامن مع اهالي الاسرى وزار قطاع غزه وهو يستعيد الذاكره حين وصل الى اول الوطن مع اللواء الشهيد احمد مفرج ابوحميد.

دائما وابدا كانت حركة فتح طليعة النضال الفلسطيني وهي اول من قدمت الشهيد والاسير والاسيره والجريح والمناضلين والاستشهاديين وشنت اروع العمليات العسكريه بابطالها وبطلاتها ومناضليها وقادت معترك العمل السياسي والعسكري في ان واحد وكانت بوصلة المناضلين في شعبنا الفلسطيني وحين تكون فتح قويه يكون كل التنظيمات الفلسطينيه بعافيه والف خير وحين تعيش الحركه حاله من الجذر يكون هناك ضعف ووهن في الحركه الوطنيه بشكل عام .

لازالت الحركة الاسيره الفلسطينيه منذ بدء النضال الفلسطيني تقدم البطل تلو البطل والاسير تلو الاسير في حكايه تروى عبر الاجيال عن بطولات هؤلاء المناضلين الذين حملوا أرواحهم على اكفهم وسقطوا في ايدي عناصر الكيان الصهيوني وعذبوا وصمدوا وكان طوال الوقت ابطال ولعل اول من بدا تسطير هذه الحكايه بعد انطلاقة حركة فتح هو المناضل البطل محمود بكر حجازي ابوبكر الذي سبقه مناضلين كثر خلال تاريخ ونضال شعبنا وتبعه مسيره بمئات الاف الاسرى لازالوا يسطرون ببطولاتهم ويعيِشون معاناة الأسير الأول.

الاسير المناضل والقائد محمود بكر حجازي من مواليد العام 1936 ولد في مدينة القدس وعاش في حاراتها وازقتها ولازال له اسره كبيره تعيش فيها وهو لا يستطيع الوصول اليها والعيش في حاراتها بعد ان عاد الي الوطن وعمل الى جانب الشهيد اللواء الشهيد احمد مفرج ابوحميد قائد الامن الوطني في المنطقه الجنوبيه ويعيش الان على اطرافها في مدينة رام الله وهو يتمنى ان يدفن فيها وهو الان عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح ولواء متقاعد .

حمل ابوبكر بندقية قديمه وصندوق للمتفجرات وكان في حينها ضابط بالجيش الاردني قد تدرب تدريبا عسكريا في عدة دورات هو وعدد من اعضاء حركة فتح من اجل تفجير احد الجسور قرب بلدة بيت جبريل في ارضنا التاريخيه عام 1948 من الجهه الغربيه وذلك يوم 17/1/1965 بعد عملية عيلبون وقد اشتبك مع قوات الاحتلال وامن انسحاب اعضاء مجموعته الخمسه واصيب بجراح وتم اعتقاله وتم اقتياده للتحقيق في داخل احد المواقع العسكريه الصهيونيه .

ويقول ابوبكر عن اعتقاله قائلاً: “كنت الأسير الفلسطيني الأول و الوحيد في سجن الرملة حينها وكان الجنود يحيطون بي من كل جانب وقد تم اعتقالي إثر مشاركتي في عملية نسف جسر بالقرب من مدينة الخليل أدت لمقتل 24 جندياً إسرائيليا في حينه ، وقد تم اعتقالي و أنا مصاب و نقلت لسجن الرملة .

وروى ابوبكر ما تعرض له من تعذيب وضغوط نفسية بالسجون الإسرائيلية منذ اعتقاله وحتى لحظة خروجه، من أجل أن يعترف بمعلومات عن رفاقه فى عملية الخليل إلا أنه ظل صامدا، مشيرا إلى أن فلاسفة وعلماء نفس حضروا التحقيقات للتعرف على شخصيته إلا أنهم لم يستطيعوا اختراقه.
وقال ‘لم يزعجنى حكم الإعدام ولبس بدلة الاعدام الحمراء حتى أنه عندما كان يدخل علي الطبيب الإسرائيلى لم يلحظ أى تغيير على ضغطى العصبى أو النفسى..وعندما سألنى عن شعورى أجبته بأننى وأنا طفل كنت أحب الأرجوحة وحاليا أنا أحب أنا أتأرجح، فى إشارة إلى حبل المشنقة’ وكانت دائما ماثله امامي حكاية ابطال سجن عكا الذين تسابقوا على الموت الشهداء محمد جمجوم وفواد حجازي وعطا الزير .

وأضاف ‘نحن معشر الثوار عندنا الموت والحياة كأسنان المشط..وأننى كنت لأقول نفسى ما هو الفرق إذا مت أمس أو اليوم أو الغد؟.. لقد تساوت عندى الحياة والموت وأصبح لا فرق بينهما لأنه كان يحكمنى قرار واحد هو انتمائى لبلدى فلسطين وكنت أشعر وأنا فى المحكمة الإسرائيلية أن الشعب الفلسطينى واقف أمام جلاديه’.

وتابع ‘طلبت من المحكمة الإسرائيلية طلبين أولهما محام يدافع عنى شريطة ألا يكون من تحت علم إسرائيل والثانى أن يعتبرونى أسير حرب إلا أنهم رفضوهما وحكموا على بالاعدام، ثم انقسمت الحكومة ما بين مؤيد ومعارض للحكم’.

وقال ‘إن جولدا مائير رئيسة وزراء الكيان الصهيوني وموشى ديان وزير الحرب في حكومة الكيان الصهيوني وغيرهما استقالوا من الحكومة لأنه لم ينفذ الإعدام بحقى.. قائلين إننا لن نجلس على كرسى يفرض عليه (زعيم المخربين) فى إشارة إلى الزعيم الراحل ياسر عرفات إرادته.. حيث هدد أبوعمار وقتها بالثأر إذا تم إعدامى’.

وتابع ‘رفضت بعد ذلك استئناف حكم الإعدام وظللت مرتديا البزة الحمراء 45 يوما ثم جددت الطلبين السابقين، وتمت الموافقة على الأول بينما رفض الثانى، وبمجرد أن وافقوا على المحامى سقط حكم الإعدام’.

أما بخصوص صفقة التبادل التي أفرج عن حجازي خلالها أوضح حجازي قائلاً: “لقد بقيت في السجن لمدة 6 سنوات وتم الإفراج عني يوم 28/2/1971 خلال عملية تبادل أسرى حدثت بيني و بين الجندي الإسرائيلي الأسير “شموئيل فايزر ” الذي كان قد أسر على يد المقاومة الفلسطينية في حينه لمدة 4 سنوات (خلال عملية ما يعرف بالحزام الأخضر ) ، وجرت عملية التبادل في رأس الناقورة جنوبي لبنان”.

وهنا يقف “أبو بكر” بذاكرته ممتناً للقائد الراحل أبو عمار الذي رفض الافراج عن جميع الاسرى الفلسطينيين البالغ عددهم 52 اسيرا في سجون اسرائيل آنذاك، بل أصر على ان يكون التبادل (أسيراً مقابل أسير) كي يحقق اعتراف “العدو” بالثورة.

تمنياتنا للمناضل ابوبكر الصحه والعافيه وان يتحقق حلمه ويعود الى مدينته القدس ويصلي كل الصلوات في المسجد الاقصى ويوارى في ترابها المقدس كما تمنى دوما هذا المناضل صحاب العفويه والوطنيه والذي لازال يعيش ثوره متقده بالتضامن مع الاسرى والمناضلين ولازال شعبنا كله يذكره على انه الاسير الاول لثورتنا الحديثه .