أرشيف | 4:37 م

نفوق المجرم القاتل ارئيل شارون بعد عذاب في الدنيا بانتظار عذاب الاخره

11 يناير

ارئيل شارونكتب هشام ساق الله – المجرم القاتل المتوغل بالدماء الفلسطينيه منذ نعومة اظافره حتى دخوله في غيبوبه استمرت ثماني سنوات غذبه الله عذابا شديدا وطلب الموت كل يوم ولكن ارادة الله اراد ان ينفق اليوم ويذهب كما ذهب كل الطغاه عبر التاريخ يغيبه الموت ليعذبه الله العذاب الاكبر ويقتص منه كل هذه الدماء الفلسطينيه والمصريه والعربيه والاسلاميه التي قتلها بدم بارد .

دعاها الكثيرين من ابناء شعبنا ان يبقى هذا المجرم يعاني ويتعذب العذاب الدنيوي لكي يكون ايه من ايات الله في عباده الطغاه ان المجرم مهما وصل من جبروت وطغيان فان مصيره الموت وسيعجز الطب والتقدم العلمي من انقاذ حياته فمصيره الموت مهما الزمن فلن ننسى النمورد احد جبابرة التاريخ الذي مات بذبابه استقرت في راسه وكل الطغاه هكذا مصيرهم الموت .

ربنا الجبار رب العرش العظيم شاء ان يعذب هذا المجرم ثماني اعوام وايام ولا احد يشعر بهذا العذاب الا المجرم شارون المغيب عن الدنيا والذي يعيش بواسطة الاجهزه ويتنفس وياكل وينام ويعيش بواسطة هذه الاجهزه وبنفس الوقت رب العباد يقوم بعذابه عذابا شديا لا احد يعرفه او يشعر فيه الا المجرم ارئيل شارون رئيس حكومة الكيان الصهيوني .

توفي رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون في مستشفى قرب تل أبيب عن 85 عاما.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن ذكرى شارون “ستظل دائما في قلب الأمة”.

وأعرب نتانياهو في بيان عن “حزنه العميق” قائلا إن “دولة إسرائيل تنحني أمام وفاة رئيس الوزراء الأسبق أرئيل شارون”.

وفي هذا السياق قال مسؤول فلسطيني كبير إن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون الذي أعلنت وفاته السبت “مجرم بحق الفلسطينيين وهو المسؤول عن قتل عرفات”.

وقال نائب أمين سر حركة فتح جبريل الرجوب “إن شارون كان مجرما بحق الشعب الفلسطيني وهو قاتل والمسؤول عن قتل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات”.

وتوفي شارون السبت بعد أن أمضى ثماني سنوات في غيبوبة، بحسب ما أكد مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووسائل الإعلام الإسرائيلية.

أرئيل شارون (26 فبراير 1928 – 11 يناير 2014)، (بالعبرية: אריאל שרון) رئيس وزراء إسرائيل. ولد في قرية كفار ملال بفلسطين أيام الانتداب البريطاني، اليوم في وسط إسرائيل. كان اسم عائلته الأصلي شاينرمان وكان والداه من اليهود الأشكناز الذين هاجروا من شرقي أوروبا. إذ ولد أبوه في بولندا بينما ولدت أمه في روسيا. يعدّ شارون من السياسيين والعسكريين المخضرمين على الساحة الإسرائيلية. والرئيس الحادي عشر للحكومة الإسرائيلية.

هو شخصية مثيرة للجدل في داخل إسرائيل وخارجها. وبينما يراه البعض كبطل قومي يراه آخرون عثرة في مسيرة السلام . بل ويذهب البعض إلى وصفه كمجرم حرب بالنظر إلى دوره العسكري في الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982.

وقد اضطـُرّ سنة 1983 إلى الاستقالة من منصب وزير الدفاع بعد أن قررت اللجنة الإسرائيلية القضائية الخاصة للتحقيق في مذبحة صبرا وشاتيلا أنه لم يفعل ما يكفي للحيلولة دون المذبحة. أما في 2001 ففاز بأغلبية ساحقة في الانتخابات الإسرائيلية العامة إذ تبنى مواقف سياسية أكثر اعتدالا. وفي سنة 2004 بادر شارون بخطة فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية من قطاع غزة. في يناير 2006 دخل في الحالة الخضرية الدائمة- تشبه الغيبوبة لحد ما- لأكثر من ثماني سنوات، بعد جلطة دماغية. توفي في 11/ يناير / 2014 بعمر 86 سنه.

انخرط شارون في صفوف منظمة او (عصابات) الهاجاناه عام 1942 وكان عمره آنذاك 14 سنة. وانتقل للعمل في الجيش الإسرائيلي عقب تأسيس دولة إسرائيل. شارك في معركة القدس ضد الجيش الأردني ووقع أسيرا بيد الجيش العربي الأردني في معارك اللطرون عام 1948 وقد أسره يومها النقيب حابس المجالي –المشير فيما بعد- الذي عالجه ونقله إلى الخطوط الخلفية، ثم إلى المفرق في الأردن حيث أقيم معسكر اعتقال الأسرى اليهود، وتم تبديله بأسير عربي عندما جرى تبادل الأسرى بعد الهدنة الثانية.

وبعد فترة انقطاع عن الجيش قضاها على مقاعد الجامعة العبرية، عاود الجيش الإسرائيلي سؤاله للانضمام للجيش وترأّس الوحدة 101 ذات المهام الخاصّة. وقد أبلت الوحدة 101 بلاءً حسنا في استعادة الهيبة لدولة إسرائيل بعد خوض الوحدة لمهمّات غاية في الخطورة إلا أن وحدة شارون العسكرية أثارت الجدل بعد مذبحة قبية في خريف 1953 والتي راح ضحيّتها 170 من المدنيين الأردنيين. قام بمجزرة بشعة في اللد عام 1948 وحصد خلالها أرواح 426 فلسطينيا بعد أن اعتقلهم داخل المساجد

اتهم شارون بالمسؤوليه عن جرائم عديده منها :

مجزرة قبية 1953م.
قتل وتعذيب الأسرى المصريين 1967م.
اجتياح بيروت.
مجزرة صبرا وشاتيلا.
استفزاز مشاعر المسلمين بإقتحامه للمسجد الأقصى المبارك سنة 2000م، واندلاع انتفاضة الأقصى.
مذبحة جنين 2002م.
عملية السور الواقي.
الكثير من عمليات الاغتيال ضدَّ أفراد المقاومة الفلسطينية وعلى رأسهم اغتيال الشيخ أحمد ياسين.

حصل شارون على مقعد في الكنيست الإسرائيلي بين الأعوام 1973 و1974، وعاود المشاركة في الكنيست من العام 1977 إلى الوقت الحاضر. وعمل شارون كمستشار أمني لإسحاق رابين ثم شغل منصب وزير الزراعة بين الأعوام 1977 إلى 1981. وفي فترة رئاسة مناحيم بيغن للحكومة الإسرائيلية، عمل شارون كوزير للدفاع.

وفي عام 1982 وخلال تولّيه تلك الوزارة، ارتكبت الميليشيات المسيحية اللبنانية مجزرة فلسطينية في مخيم صبرا وشاتيلا في العاصمة بيروت. وكانت هذه الميليشيات اللبنانية قد تحالفت مع إسرائيل وتعاونت مع قوات الجيش الإسرائيلي خلال احتلال الجيش الإسرائيلي لبيروت في يونيو 1982. فطالبت المعارضة الإسرائيلية بإقامة لجنة لتحقيق دور الحكومة الإسرائيلية في ممارسة المجزرة.

وقد شمل تقرير لجنة التحقيق الإسرائيلية توصية بتنحية وزير الدفاع شارون بسبب تجاهله للإنذارات بإمكانية حدوث المجزرة وعدم اتخاذه الإجراءات الملائمة لوقف المجزرة عندما بلغه حدوثها، ولكن التقرير لم يلق علية مسؤولية مباشرة على المجزرة. رفض شارون قبول توصية تقرير لجنة التحقيق، ولكنه اضطر على التنحي عن منصب وزير الدفاع عندما زادت الضغوط عليه، فتعين وزيرا للدولة، ثم تولى منصب وزير الإسكان.

في عام 1987، أصدرت مجلة “تايم” الأمريكية مقالا يشير إلى تورط شارون بمجزرة صبرا وشاتيلا فقام شارون برفع دعوى قضائية على المجلة، ولم يكن بمقدور مجلة “تايم” تقديم أدلة كافية للإثبات ضد شارون. فانتهت مناقشات المحلفين بقرار أن المعلومات المنشورة عن شارون كاذبة ولكنه برئ هيئة التحرير من المسؤولية لاعتبار النشر مجرد الإهمال، أي بدون قصد واضح لشتم شارون [

في بداية 2001، أقام أقارب ضحايا مخيم صبرا وشاتيلا دعوى قضائية في بلجيكا ضد شارون لتورطه في أحداث المجزرة إلا أن محكمة الاستئناف البلجيكية أسقطت القضية لعدم اختصاص القضاء البلجيكي بالنظر فيها، وذلك في يونيو 2002.

في 28 سبتمبر 2000 (الخميس) قام شارون بزيارة الحرم الشريف بالقدس رغم معارضة شديدة من قبل لجنة الوقف الإسلامي التي تدير الحرم والقادة الفلسطينيين. وأدت الزيارة إلى اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين الذين تظاهروا ضدها، انتهت ب20 قتيلا وب100 جريح من بين المتظاهرين فلسطينيين و25 جريحا من بين الشرطيين الإسرائيليين.

وفي اليوم التالي انتهت صلاة الجمعة في مسجد الأقصى بمظاهرات ضد ما سماه الفلسطينيين ب”تدنيس شارون للحرم الشريف”، فتدهورت المظاهرات إلى اشتباكات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية وكانت أول حدث فيما يسمى اليوم بانتفاضة الأقصى التي استمرت 4 سنوات تقريبا. وقدد قتل 9000 مسلم بين فلسطيني خلال 3 سنوات فقط. تولي رئاسة الوزارة عقب تسلمه رئاسة حزب الليكود بعد بنيامين نتنياهو، واستطاع التغلب على إيهود باراك في الانتخابات التشريعية ليقود حكومة يمين ليكودية مارست سياسة اغتيالات عنيفة ضد أبرز القيادات الفلسطينية التي تعتبرها إسرائيل إرهابية، كما باشر بناء الجدار الفاصل لفصل أراضي إسرائيل عن الضفة الغربية وقطاع غزة.

بعد الانتخابات التشريعية الثانية في عهده اضطر شارون لتأليف حكومة ائتلافية مع حزب العمل بقيادة شمعون بيرس، ليتابع ممارسة سياسته لتدعيم أمن إسرائيل، وأبرز خططه في هذه الفترة كانت خطة فك الارتباط : بمتابعة بناء السور الفاصل والانسحاب من قطاع غزة مع تفكيك المستوطنات فيه.

يشار إلى أن شارون انشق عن الليكود واقام حزب كاديما في 21 نوفمبر 2005 (بصحبة 13 عضو كنيست من الليكود)، وذلك على خلفية رغبته في الانفصال من غزة الأمر الذي أدى إلى تمرد في صفوف الحزب ضده والدعوة إلى الإطاحة به..

ونتيجة لهذا التمرد، قام بصياغة دقيقة للنظام الداخلي للحزب الجديد “كاديما”، وتمكن بذلك من توفير الحماية لخلفه ايهود أولمرت، ما يجعل أمر الإقاله من الحزب عسيرًا إن لم يكن مستحيلا.

فحين تمرد بعض أعضاء الكنيست عن حزب الليكود ضد رئيس الحزب في ذلك الوقت ارئيل شارون، وحاولوا إقصاءه وتعيين آخر مكانه يتفق مع توجهاتهم السياسية، قرر شارون الانسحاب من الليكود وإقامة حزب كاديما في خطوة وصفت حينها بالهرب إلى الأمام واختراق الحصون.. وحتى يتجنب شارون حدوث أمر مماثل في حزبه الجديد الذي فصله على مقاسه، قرر صياغة نظامه الداخلي شخصيًا وبطريقة تجعل أمر إقالة رئيس الحزب الجديد أمراً عسيرا جدا إن لم يكن مستحيلا.

ويقضي النظام الداخلي لحزب كاديما والذي صاغه شارون بان رئيس الحزب هو مرشح الحزب لرئاسة الحكومة وانه لا يمكن إقالته أو الخروج عليه إلا في حالة وفاته أو تقديم موعد الانتخابات العامة ما يعني بالضرورة إجراء انتخابات داخلية تسبق الانتخابات العامة بتسعين يوما.

وإمعانًا في حماية نفسه وتحصين موقع رئيس الحزب أضاف شارون في نظامه الداخلي بان أعضاء الحزب لا يستطيعون تغيير هذه القاعدة إلا بعد إجراء استفتاء عام بين أعضاء الحزب ما يعني عمليًا نشر صناديق اقتراع في كافة أنحاء البلاد لأخذ رأي 60 ألف منتسب يحق لهم التصويت حتى يتمكن أعضاء الحزب من تعديل النظام الداخلي وإقالة رئيس الحزب.

الشهيد رائد الكرمي ابو فلسطين قائد كتائب الشهيد الدكتور ثابت ثابت

11 يناير

رائد الكرميكتب هشام ساق الله – تصادف هذه الايام الذكرى الثانيه عشر لاغتيال الشهيد القائد رائد الكرمي ابوفلسطين قائد مجموعات الشهيد القائد ثابت ثابت الذي اغتالته قوات الاحتلال بوضع عبوه ناسفه وضعت على جانب الطريق الذي يمر منه رائد، ليرتقي الى العلى يوم 14/1/2002 بعد ان تعرض سابقا لعملية اغتيال غادره واصيب بجراح خطيره واصل بعدها طريقه بالنضال حتى استشهد .

بعد ان طالت يد الغدر الصهيوني الشهيد الدكتور القائد ثابت ثابت تولى شهدنا البطل رائد الكرمي ابو فلسطين مسؤولية احدى وحدات كتائب شهداء الاقصى والتي اطلق عليها اسم وحدات الشهيد الدكتور ثابت ثابت ليبدا بالتخطيط للانتقام لاستشهاد قائده وصديقه ولم يطل الوقت فقد نجح بقل اسرائليين .

والفرصة جاءت في 23/1، عندما قام إسرائيليان من اصحاب المطاعم في شارع شينكين بتل ابيب بعد أن تجاهلا الوضع الأمني من دخول طولكرم لشراء حاجيات برفقة صديق لهما وهو عربي إسرائيلي. وفي نهاية جولتهما توقفا لاكل الحمص في مطعم بالمدينة.

وقد أذيع خبر وجود إسرائيليان في المدينة، ووصل إلى المطعم لاحقا الكرمي ومسلمة ومجموعة من المسلحين، وأقدموا على خطفهما، وفي ساحة معزولة على اطراف المدينة قتل اتجار زيتوني وموتي ديان بعد إطلاق النار على رأسيهما، فيما اطلقت المجموعة سراح المواطن العربي وتوالت بعدها ردود الفعل على استشهاد الدكتور ثابت ثابت من معظم مدن الضفة الغربية للثار للشهيد وشهداء الوطن.

وانا ابحث عن هذا الشهيد البطل عثرت على مقابله صحفيه اجرتها صحيفة الشرق الاوسط السعوديه عبر مراسلها علي الصالح مع الشهيد رائد الكرمي وهو مصاب بجراح خطيره يروي كيف تمت محاولة اغتياله من قبل الكيان الصهيوني اردت ان اعيد نشرها لكي نعرف جميعا روعة هؤلاء القاده الشهداء الذين حملوا حم الوطن والمقاومه وساروا على طريق الشهداء بخطى ثابته حتى التحقوا بالرفيق الاعلى .

خرج رائد الكرمي (27 سنة) احد قادة «كتائب شهداء الاقصى» التابعة لحركة «فتح» في الضفة الغربية المعروف بلقب «صائد المستوطنين» اكثر تصميما على القتال بعد محاولة اسرائيل قصف سيارة كان يستقلها مع 3 من زملائه قرب مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية.
واسم رائد الكرمي حسب قوله يتصدر قائمة المطلوبين السبعة التي تقدمت بها الحكومة الاسرائيلية للسلطة الفلسطينية من اجل اعتقالهم. فهو متهم بقتل عدد من الاسرائيليين في منطقة طولكرم وجرح عدد آخر.

وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط» من سريره في مستشفى طولكرم حيث خضع لعملية جراحية في عينه لاستئصال شظية من احد الصواريخ الثلاثة التي اطلقتها المروحيات الاسرائيلية عليه «ان هذه المحاولة لم تزدني الا عزما واصرارا وتصميما على مواصلة النضال. وسنمضي في قتل المستوطنين والجنود حتى يخرجوا من بلادنا».

ووصف رائد الكرمي، الأب لطفلة عمرها شهران فقط واسمها فلسطين، قصة محاولة الاغتيال منذ اللحظة التي بلغه فيها، بأن دبابات اسرائيلية تقتحم مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم وتوجهها الى المخيم للاشتباك مع العدو، وحتى مشاهدته الصاروخ الاول وهو يضرب مقدمة الجيب الذي كان يقله وزملاءه.

وردا على سؤال عن الاسباب التي دفعته الى التوجه للمنطقة وهو يعرف انه مطارد ومطلوب لسلطات الاحتلال، قال الكرمي «كنت جالسا مع 4 من الاصدقاء والزملاء قرب منزل احدهم عندما تلقيت اتصالا هاتفيا يبلغني بأن الدبابات الاسرائيلية تقتحم مخيم نور شمس.

ركبنا سيارة الجيب انا والاخوان الثلاثة حازم الحطاب (فتح) ومصطفى عنبس (فتح) وعمر محمود صبيح (من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) وتوجهنا فورا الى مخيم نور شمس. ولدى وصولنا الى مفترق قرية اكتابا الى الشمال من المخيم، نبهني صديقي حازم الذي كان يقود السيارة الى صوت غريب.

فتحت باب الجيب للتأكد، واذ بالصاروخ قادم نحونا ويضرب مقدمة السيارة، فقفزت انا وحازم بسرعة البرق من السيارة واختبأنا في محل لقطع السيارات، فألحقت المروحية الصاروخ الاول بصاروخ ثان اصاب السيارة بشكل مباشر ولم يمهل الشهيدين عمر ومصطفى حتى يهربا فاستشهدا على الفور.

وأطلقت المروحية صاروخا ثالثا نحوي بعد ان كنت قد هربت الى محل قطع غيار السيارات فأصبت بجروح بسيطة… شظية في العين وحرق بسيط في اليد، وكذلك الوضع بالنسبة لحازم. وأصيب في الاعتداء ايضا بعض اصحاب المحلات المحيطة. هذا كل ما حصل».

* في اي ساعة وقعت محاولة الاغتيال؟

ـ بحدود الساعة الثانية عشرة والربع من ظهر امس.

* هل في اعتقادك أن هناك عملاء متورطين في هذه المحاولة؟

ـ اكيد كان هناك عملاء على الارض يقدمون المعلومات عن تحركاتنا.

* هل شاهدت الصاروخ وهو ينطلق مسرعا نحوكم؟

ـ كما قلت سمعنا صوتا ففتحت باب الجيب فاذا بالصاروخ يضرب مقدمة السيارة؟

* كيف كان احساسك وانت ترى الصاروخ مقبلا نحوك؟

ـ ايماني بالله قوي جدا. ونحن والحمد لله لا نخاف من شيء اسمه الموت. بالعكس نحو نتوجه صوب الموت فهذه شهادة في سبيل الله. والشهادة احسن من هذا العيش الذي نعيشه. فاما ان يعطونا ما نريد ويخرجوا من اراضينا او اننا سنواصل نضالنا وقتل جنودهم ومستوطنيهم انتقاما لعمر ومصطفى اللذين استشهدا.

* هل قفزت من السيارة قبل ان يصيبها الصاروخ ام بعد اصابته؟

ـ قفزت من السيارة بعد ثوان من اصابة مقدمتها بالصاروخ الاول. وكنت قد غادرتها عندما اصابها الصاروخ الثاني. لكن لم يستطع الشهيدان عمر ومصطفى. واطلقت المروحية الصاروخ الثالث وانا احاول الاختباء. فأصبت عندها بشظية في العين وحرق بسيط في اليد. وكانت اصابة حازم طفيفة ايضا فقد كانت عبارة عن حرق في الرجل وشظايا في الذراع.

* لماذا لم يتمكن الشابان الآخران من الهرب؟

ـ الصاروخ الثاني عاجلهما ولم يمهلهما لانهما لم يكونا متنبهين للهجوم مثلنا، فكانا جالسين في المقعد الخلفي.

* كيف تشعر الآن وقد كتب لك حياة جديدة؟

ـ الحمد لله. لكننا كما قلت لا نهاب الموت. ونحن نقول للعالم اننا نطالب بحقنا وسنأخذ هذا الحق.. بالقوة او بغير القوة سنحصل على حقنا، وسواء بقتل الجنود والمستوطنين او بأساليب اخرى فسنحصل على هذا الحق. وسننتقم لاستشهاد عمر ومصطفى بخطف جنود وقتلهم في اقرب وقت.
* الاسرائيلون يحملونك مسؤولية قتل 6 منهم؟

ـ فليقولوا ما يريدون، فسواء قتلت 6 او مائة فسأواصل القتل حتى يخرجوا من ارضنا. سنتحداهم ونعبر الخط الاخضر ونخطف الجنود وسنواصل المقاومة والانتفاضة.

* يعني محاول الاغتيال لم تردعك عن المقاومة؟

ـ بل بالعكس زادتني اصراراً وعزماً وتصميماً على قتل الاسرائيليين. وردنا الانتقامي لاستشهاد عمر ومصطفى سيكون في أسرع وقت.

* هل انت متزوج يا رائد؟

ـ نعم انا متزوج ولدي طفلة عمرها شهران واسمها فلسطين.

وانتهى الحديث لحاجة رائد للراحة.

ذكرى الابطال الثلاثه صلاخ خلف ابواياد وهايل عبد الحميد ابوالهول وفخري العمري ابومحمد

11 يناير

الشهداء الثلاثهكتب هشام ساق الله – فجع شعبنا قبل ثلاثة وعشرين عاما في الرابع عشر من 1991 باستشهاد ثلاثه من خيرة ابناء شعبنا وقادتنا الفلسطينيين والعالم العربي والامه تعيش قصف وحرب شنت على العراق من قبل التحالف الغربي ومنع تجول فرض على قطاع غزه لعدم التفاعل والتضامن مع العراق الشقيق في محنته .

صدمه وحزن لعدم قدرة الناس على التعبير عما جرى فثلاثة ضربات بالراس الفلسطيني الشهيد القائد صلاح خلف ابواياد والشهيد القائد هايل عبد الحميد ابوالهول والشهيد القائد فخري العمري ابومحمد و قوات الاحتلال تحكم يدها على حصار الناس وتمنع اقامة بيت عزاء للشهيد صلاح خلف وكذلك بيت عزاء للشهيد هايل عبد الحميد .

الناس في بيوتها تتابع وسائل الاعلام تتابع ماجرى بالعراق وماجرى بتونس الكل يتابع التفاز حاله من الغضب والنقمه والالم على فقدان هؤلاء الابطال الذين شكلوا في تاريخنا عنوان للنضال والصراع والبطوله وكيل الضربات لهذا العدو الصهيوني .

ومسيرات ومظاهرات وبيوت عزاء للشهداء الثلاثه فور رفع حظر التجول عن قطاع غزه وتعليق صور الشهداء الثلاثه بكل شوارع مدينة غزه واعلان الاضراب العام حدادا على ارواحهم الطاهره ومواجهات مع الكيان الصهيوني واطارات مشتعله في كل مكان تعلن الحزن على فقدان الشهداء الثلاثه الابطال الذين اغتالهم الكيان الصهيوني بتجنيد احد العملاء للوصول اليهم .

وجميل ان تحتفل حركة فتح في ذكرى يوم استشهادهم ولكن الاجمل ان تسير على نهجهم وطريقهم النضالي وخطاهم الثوريه وان يتم تخليدهم ويتم رواية سيرتهم الذاتيه على الاجيل الناشئه بحركة فتح فكم نحن بحاجه لكي نربط الماضي بالحاضر بالمستقبل ويكونوا قادتنا اليوم على مستوى هؤلاء الابطال من شهدائنا الذين نفتقدهم دائما .

ولكي تظل الذكرى خالدة في العقول والقلوب انه لمن الواجب ان نسلط الضوء على حياة القادة العظام .

الشهيد صلاح خلف

أنه من الواجب تسليط الضوء على حياة هذا القائد العظيم لما فيها من دروس ومحطات هامة
مولده وحياته
ولد الشهيد القائد صلاح خلف ‘ أبو إياد ‘ في مدينة يافا في العام 1933 ، حيث عاش أول سنين حياته حتى قبل قيام الكيان الصهيوني في العام 1948 بيوم واحد ، حيث اضطر قسرا وعائلته إلى مغادرة مدينة يافا وتوجه إلى غزة عن طريق البحر واستقر فيها مع أسرته ، وأكمل فيها دراسته الإعدادية ثم الثانوية ثم غادرها إلى جمهورية مصر العربية عام 1951 لاستكمال دراسته الجامعية ، حيث انتسب إلى دار العلوم ، ثم حصل بعدها على دبلوم تربية وعلم نفس من جامعة عين شمس.
وأثناء جوده في القاهرة كان نقطة انطلاق لعملية النضال، حيث تعرف على ياسر عرفات الطالب في كلية الهندسة آنذاك، وبدأ ينمو توجه بين عدد من الطلبة – كان هو من بينهم – يدعو إلى ضرورة اعتماد الفلسطينيين على أنفسهم بعد أن فقدوا الثقة بالأنظمة العربية، فقرروا عام 1952م مباشرة هذه الفكرة بتقديم ترشيحهم إلى قيادة اتحاد الطلاب الفلسطينيين، وكان التشكيل الوحيد الذي يمثل قطاعًا ما من الرأي العام الفلسطيني، ونجحت لائحة ‘أنصار الاتحاد الطلابي’، وأثبت ذلك أن الطلاب يتطلعون – وبرغم معتقداتهم الإيديولوجية – إلى عمل وحدوي.
وبدأ التطور في عمل الطلبة الفلسطينيين بعد الغارة الإسرائيلية على غزة في عام 1955م، حيث نظموا المظاهرات والإضرابات عن الطعام، وكان من جملة مطالبهم إلغاء نظام التأشيرات بين غزة ومصر، وإقامة معسكرات تدريب إجبارية تتيح للفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم ضد الهجمات الإسرائيلية، واستجاب الرئيس عبد الناصر لمطالباهم، وبدأت العلاقة تتوطد بين الطلبة والثورة المصرية، ونشط أبو إياد ورفاقه في تجنيد الكوادر وتوطيد هذه العلاقة. بعد أن أنهى أبو إياد دراسته في مصر عاد إلى غزة عام 1957م للتدريس، وبدأ عمله السري في تجنيد مجموعات من المناضلين وتنظيمهم في غزة.

وعلى الطرف الآخر في الكويت كان رفيق دربه: أبو عَمَّار يعمل هناك مهندسًا وينشط في تجنيد المجموعات الفلسطينية. وانتقل أبو إياد إلى الكويت عام 1959م للعمل مدرسًا ، وكانت فرصة له هو ورفاقه ياسر عرفات وخالد الحسن وسليم الزعنون وفاروق القدومي (أبو اللطف) ومناضلين آخرين في بلدان مختلفة ، كان أبرزهم أبو يوسف النجار وكمال عدوان ومحمود عباس (أبو مازن) المقيمين في قطر، لتوحيد جهودهم لإنشاء حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ لتعيد الفلسطينيين إلى أرضهم وحقوقهم وعزم مؤسسو ‘فتح’ على التصدي لكل محاولة لإخضاع الحركة الوطنية لإشراف أية حكومة عربية ، لما في ذلك من عقبات قد تثنيهم أو تُبَطِّئ بهم السير نحو هدفهم، وبدءوا بعرض مبادئهم أمام الجماهير الواسعة بواسطة مجلة ‘فلسطيننا’، وابتكروا جهازين: أحدهما عسكري، والآخر سياسي في الفترة ما بين 1959م –1964م. مكن (المؤسسون) من بناء الحركة التي أصبحت في السنوات اللاحقة اكبر فصيل فلسطيني ورائدة النضال الوطني التحرري الفلسطيني. وكان ابو اياد منذ ذلك الوقت وحتى استشهاده يوصف بأنه الرجل الثاني في فتح، وفي منظمة التحرير الفلسطينية.

عندما ظهرت منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الشقيري اكتشفت ‘فتح’ خطورة هذه المنظمة التي تشرف فيها الأنظمة العربية على الحركة الوطنية الفلسطينية، وحاول ياسر عرفات وصلاح خلف الاتصال بالشقيري؛ لإقناعه بالتنسيق السري بين نشاطاته العلنية وبين عمل يخوضونه بصورة سرية وكان موقف الشقيري سلبيًّا، ومع ذلك ارتأى عرفات وصلاح خلف أن المشاركة في هذه المنظمة ستجعلهم فاعلين في الحياة السياسية وسيفيدون من مَقْدراتها وإمكانياتها، فانخرط فدائيو ‘فتح’ في جيش التحرير – تحت إشراف المنظمة -.
أبو إياد والانطلاقة

شهدت أوساط فتح منذ خريف 1964م خلافًا حول حرب العصابات، فمنهم من رأى أن الوقت مبكر وكان الطرف الآخر وعلى رأسهم أبو إياد يرى أن الوضع مناسب لِبَدْء الكفاح المسلح، وأن ‘فتح’ ستتطور إلى حركة جماهيرية بممارسة الكفاح، واستطاع أبو إياد وبحنكته وحكمته من إقناع المتحاورين برأيه.
وجرى توقيت ميعاد أول عملية عسكرية في 31/12/1964م، ومنها كانت انطلاقة البلاغ العسكري الأول باسم ‘العاصفة’. ورغم المضيقات العربية، وضآلة الدعم الخارجي والخلافات داخل ‘فتح’ واصلت ‘فتح’ حرب العصابات، مما زاد من التوتر بين إسرائيل والبلدان العربية.
شكلت هزيمة العرب في حرب عام 1967م نقطة انطلاق جديد لحركة فتح، فأقيمت قواعد على طول نهر الأردن، وآزرهم في ذلك السكان المحليون والقوات الأردنية، وتُوِّج ذلك بانتصار معركة الكرامة التي على إثرها تدفق الآلاف للانتساب لحركة فتح.

بعد هذه المعركة كان صلاح خلف وراء إصدار بيان عن اللجنة المركزية لفتح يُعْلن تعيين عرفات ناطقًا باسم فتح وبالتالي باسم ‘العاصفة’.
دبلوماسية صلاح خلف وقيادته لأمن الثورة
وفي عام 1969م استطاعت حركة فتح السيطرة على منظمة التحرير، وبالتالي آلت رئاسة المنظمة لعرفات وتم دمج الحركة الفدائية في منظمة التحرير، وبدأت المنظمة بتأمين مرتكزات دولية، وكان ذلك باتجاه إلى الدول الاشتراكية التي دعمت كفاح الشعب الفلسطيني بالمال والتدريب والدورات مثل كوبا وفيتنام.
وبدأ اسم أبو إياد يبرز عضوًا للجنة المركزية لفتح، ثم مفوّض جهاز الأمن في فتح، ثم تولّى قيادة الأجهزة الخاصة التابعة للمنظمة. ومنذ عام 1970م تعرَّض لأكثر من عملية اغتيال سواء من الإسرائيليين أم بعض الحركات الفلسطينية المُمَوَّلة من الأنظمة العربية.
اعتقال أبو إياد وخروج قوات الثورة من الأردن
وصلت العلاقات بين السلطات الأردنية والمقامة الفلسطينية حد الاشتباك المسلح وذلك في أيلول عام 1970م، واعتُقل صلاح خلف في هذه الأحداث في عمَّان مع عدد من رفاقه، ثم دُعِي إلى القصر الملكي في عَمَّان للقاء الوفد العربي الذي جاء إلى عمان للتوصل إلى وقف المعارك، وتم إخراجه من عمّان على نفس الطائرة التي أقلّت الوفد العربي إلى القاهرة ليشرح للرئيس عبد الناصر الوضع في الأردن، وانتهت المقاومة الفلسطينية في الأردن صيف 1971م، ويُقِرُّ أبو إياد أنه بذلك قُلِبَت صفحة من تاريخنا بصورة نهائية.
أبو إياد وحرب اكتوبر 1973
كان صلاح خلف من القلة التي عرفت بعض الخفايا التي سبقت حرب أكتوبر 1973م ورافقتها وأعقبتها، حيث أسرَّ الرئيس السادات له ولعدد من المقاومة الفلسطينية بذلك ، طالبًا منهم أكبر عدد ممكن من الفدائيين للاشتراك معه في المعركة، وحضر أبو إياد إدارة غرفة عمليات المعركة مع السادات، وبعد هذه المعركة تبنَّى صلاح خلف مشروع إقامة الدولة على جزء من فلسطين!!، وصولاً إلى إقامة دولة ديموقراطية على كامل فلسطين تضم الفلسطينيين والمسيحيين واليهود!!، وعلى إثر هذا المشروع برزت جبهة الرفض الفلسطينية التي رفضت هذا المشروع.
أبو إياد والحرب الأهلية اللبنانية
كان لأبو إياد دور بارز في لبنان إبَّان الحرب الأهلية؛ فقد كان أحد قادة المقاومة المكلف بعملية المفاوضات المعقدة بين الفصائل اللبنانية من جهة، والفصائل اللبنانية والمقاومة الفلسطينية من جهة أخرى، وشارك في الإعداد لاتفاقية شتورا عام 1977م التي نظمت هذه العلاقة والوطنية.
فلسطيني بلا هوية
أصدر كتاب (فلسطينى بلا هوية) عام ١٩٧٨ على شكل سلسلة من اللقاءات مع الصحفى الفرنسى إريك رولو حيث حاول نفى أى علاقة له بأيلول الأسود، ويعتبر أبو إياد أحد أهم منظري الفكر الثورى لحركة فتح وأحد مؤسسي ركائز جهاز الرصد الثورى، وكان يسمى على النطاقات النخبوية فى حركة فتح بـ«جارنج فلسطين»، نسبة للدبلوماسي السويدي المشهور جونار يارنج Gunnar Yarring، وذلك لقدرته الفائقة على صياغة التوجهات والاستراتيجيات وبناء التحالفات وإدارة التفاوض بشكل فائق الحكمة .
رصاصات الغدر تنهي حياة صلاح خلف

الكويتية قال صلاح خلف في تصريحاته انه دائماً يقف مع الأحداث التي تؤدي في النهاية لتحرير فلسطين المحتلة وتخدم كل مصالح الشعب الفلسطيني الذي يعيش في أرضه المحتلة أو يعيش متفرقاً بين الشعوب العربية المجاورة .. ولكنه لا يؤيد الأحداث الخاصة التي تؤثر على الأسرة العربية الموحدة وتحطم تضامنهم وتزعزع الثقة في أنفسهم . وقد استنكر تماماً ما قام به الرئيس العراقي صدام حسين مع الدول العربية المجاورة وأعلن على الملأ موقفه من تلك القضية .. وقال بكل صراحة : لن نكون يوماً رهن إشارة من الرئيس العراقي صدام حسين ..!
ورغم أن الشهيد صلاح خلف ورفاقه قد سهروا على رعاية وطنهم وخدموا قضيتهم بكل الطرق حتى أصبحوا من أشهر الشخصيات الأمنية البارزة في منظمة التحرير الفلسطينية .. إلا أنهم في النهاية قد تم اغتيالهم بيد عربية على ارض عربية .. فقد كانت تلك اليد العربية هي يد فلسطينية .. وتلك الأرض العربية هي الأرض التونسية ولم تخسر إسرائيل عدوتهم الأولى والأخيرة والتي كانت تتمنى قتلهم مهما كلفها الأمر ، ثمن رصاصة واحدة..! كيف تمت عملية الاغتيال..؟ في أحد أيام شهر يناير عام 1991 اتصل صلاح خلف بصديقه هايل عبد الحميد في تمام الساعة الثانية عشر ليلاً يخبره بأن الرئيس ياسر عرفات سوف يصل على طائرته الخاصة إلى تونس قادماً من العاصمة العراقية بغداد في تمام الساعة الواحدة صباحاً .. و
عليه إبلاغ أعضاء القيادة الفلسطينية للذهاب إلى المطار من اجل استقبال سيادة الرئيس قبل نزوله من طائرته بعشرين دقيقة على الأقل . وطلب أبو الهول من صلاح خلف أن يأتي إليه في منزله ثم يذهبان إلى المطار لاستقبال الرئيس معاً في سيارة واحدة .. فوافق صلاح خلف وحضر إلى منزل هايل عبد الحميد في تمام الساعة الثانية عشر والربع ليلاً .. واستقبله أبو الهول في صالون منزله الخاص في الوقت الذي كانوا يستعدون للذهاب إلى المطار لتأمين وحراسة موكب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات . وعندما دقت الساعة تمام الواحدة صباحاً .. خرج صلاح خلف وهايل عبد الحميد إلى خارج المنزل واخبرا فخري العمري بسرعة التحرك إلى المطار مع أفراد الحراسة والأمن .. واصدر فخري العمري أوامره بتجهيز السيارات وركوب أطقم الأمن والمخابرات . وكان صلاح خلف وهايل عبد الحميد يقفان بجانب إحدى السيارات التي اتضح أنها سيارة صلاح خلف وكانا يتحدثان بشأن ذهاب كل واحد منهما إلى المطار في سيارته الخاصة .. ولكن قبل انطلاقهما بلحظات قليلة فتحت النيران على صلاح خلف لتخترق الطلقات النارية جسده وتمزق جميع أعضائه .. فصرخ هايل عبد الحميد بأعلى صوته في أفراد الحراسة طالباً منهم محاولة إسعاف صلاح خلف وانضم إليهم فخري العمري مسرعاً ليحاول إسعافه ونقله لأحد المستشفيات ولكن هايل عبد الحميد وفخري العمري تلقيا دفعة طلقات نارية من مدفع رشاش إصابتهما بجروح وإصابات قاتلة .. وعلى الفور تم نقلهم إلى اقرب مستشفى لإنقاذ حياتهم .. ولكنهم ماتوا وهم في الطريق إلى المستشفى .

رحل جسد وبقي فكراً ونهجاً
بعملية الاغتيال الجبانة هذه استطاعت أيدي الغدر أن تذهب جسد الشهيد القائد صلاح خلف بعيداً عنا إلى عالم آخر ، لكنها لم تستطع أن تذهب فكره ونهجه الثوري من عقول أبناء فتح وأبناء فلسطين الأوفياء ، الذين سيستمرون في السير على نهجك وخطاك الثورية يا سيدي القائد أبو إياد .
تمر الذكرى العشرون لرحيلك ونحن بأمس الحاجة لحنكتك السياسية التي طالما استطاعت أن تنزع فتيل أزمة أو شقاق سواء على المستوى الفلسطيني أو العربي ، نستذكرك وساحتنا الفلسطينية منقسمة على نفسها وأنت من جسد ورفاقك الأطهار معاني الوحدة والوفاق ، سيدي كم نحن بحاجة لصبرك وجراءتك ، كم نحن بحاجة لحنكتك العسكرية ، كم نحن بحاجة لدبلوماسيتك الناجحة ، كم نحن بحاجة لعقليتك الأمنية الفريدة .
فلك منا ألف سلام وأنت تخلد في الجنان ، لك منا ألف سلام وروحك الطاهرة تحلق في فضاء الوطن ، لك منا ألف سلام وأنت تعلمنا في موتك الصلابة والتحدي والعنفوان .

الشهيد هايل عبد الحميد أبو الهول

ولد هايل عبد الحميد المعروف بـ ‘أبو الهول’ عام 1937 في مدينة صفد. هُجر مع عائلته في العام 1948 إلى سورية، والتحق بالمدرسة في دمشق ونشط في التظاهرات والتجمعات التي كانت تجري في المناسبات الوطنية. بدأ في شبابه المبكر السعي لتشكيل تجمع تنظيمي للاجئين الفلسطينيين في سورية، وأسّس منظمة ‘عرب فلسطين’ انسجاما مع التوجهات القومية السائدة آنذاك، وكانت التنظيمات السياسية محظورة في ذلك الوقت في سورية. قاد هايل عبد الحميد عام 1957 تحركاً فلسطينياً للمطالبة بمنح اللاجئين الفلسطينيين نفس الحقوق المدنية للمواطنين السوريين، باستثناء الجنسية وجواز السفر، حفاظاً على الهوية الوطنية الفلسطينية وتحقيقاً لكرامتهم. وقد أقر البرلمان السوري برئاسة أكرم الحوراني حينها المطلب الفلسطيني. انضمت ‘منظمة عرب فلسطين’ التي أسّسها في سورية هايل عبد الحميد في عام 1960م إلى الإطار التنظيمي لحركة ‘فتح’، والذي كان يتهيأ للإعلان عن انطلاقته كفصيل مسلح. كان أبو الهول أحد مؤسسي أذرع حركة فتح بألمانيا والنمسا – كما شارك في تأسيس حركة ‘فتح’ بالقاهرة سنة 1964، وشغل موقع أمين سر التنظيم في القاهرة. وفي سنة 1972 أصبح معتمد حركة ‘فتح’ في لبنان. حوصر مع خليل الوزير (أبو جهاد) وقوات الثورة الفلسطينية في خريف 1983 في طرابلس من قبل المنشقين والقوات السورية، ثم انضم لهم ياسر عرفات حتى 19 كانون الأول/ديسمبر 1983 حين غادر طرابلس بحراً برفقة ياسر عرفات والقوات الفلسطينية. تولّى مسؤولية الأمن والمعلومات لحركة ‘فتح’ إلى جانب صلاح خلف ‘أبو إياد’. وعمل مفوضاً لجهاز الأرض المحتلة بعد استشهاد خليل الوزير ‘أبو جهاد’، إضافة إلى مسؤولياته في جهاز الأمن، واستمرّ في ذلك حتى تاريخ استشهاده مع صلاح خلف ‘أبو إياد’، وفخري العمري ‘أبو محمد’، في عملية اغتيال في قرطاج بتونس يوم 14/1/1991م، وحمّلت منظمة التحرير الفلسطينية ‘الموساد ‘ الإسرائيلي مسؤولية اغتيالهم بواسطة جماعة ‘أبو نضال’ المنشقة عن حركة ‘فتح’.

الشهيد أبو محمد العمري

فخري علي محمود العمري من مواليد مدينة يافا سنة 1936. من أوائل الذين تفرغوا للعمل في الثورة الفلسطينية. شارك في أول دورة أمنية أوفدتها حركة فتح إلى القاهرة. شارك في تأسيس جهاز الأمن والرصد في الأردن مع الشهيد أبو إياد. عمل في قيادة جهاز الأمن للثورة الفلسطينية. شارك في قيادة عدد من العمليات الخاصة والنوعية وكان رئيس قسم العمليات والاغتيالات بمنظمة أيلول الأسود. شارك بالتخطيط لعملية اغتيال وصفي التل، والتي قتل علي أثرها أبناء عمه زكي ومنصور العمري علي يد المخابرات الأردنية وإلقاء جثتيهما في حي الشميساني. صاحب فكرة عملية ميونخ وكان المسئول المباشر للمجموعة المنفذة باسم حركي (طلال). قاد عملية الرباط في المغرب أثناء انعقاد قمة الرباط 1974، في المغرب واعتقل مع 13 فدائيا، وأفرج عنه مع رفاقه بعد تدخل أبو إياد. تمت محاولة لاغتياله في لبنان سنة 1978 وضعت له سيارة مفخخة وفي داخلها 150 كيلو جرام من مادة تي ن تي وتم اكتشاف السيارة من قبل إحدى المحلات التجارية وتمت محاولة لاغتياله في يوغسلافيا سنة 1979 فقد على أثرها السمع بالأذن اليمنى.

كان مسئولا أمنيا رفيعا والرجل الثاني في جهاز الأمن الموحد الذي يترأسه صلاح خلف (أبو إياد). أستشهد في 14 يناير 1991 في تونس مع صلاح خلف وهايل عبد الحميد بعد أن تلقي حوالي ثلاثين رصاصة وهو يحاول الإمساك بالقاتل حمزة أبو زيد وحماية الشهيد أبو إياد. متزوج وله ثلاثة أبناء.

ولد الشهيد أبو محمد في مدينة يافا عام 1936، ويقع ترتيبه الثالث بين الإخوة الذكور, حيث يكبره أخيه محمود، وربحي، ويليه كل من شوقي، وفوزي، وأحمد بالإضافة إلى أختين هما فتحية، وانشراح. عمل والده الحاج أبو محمود العمري في تجارة الحمضيات، حيث كان يسكن حي العجمي اليافاوى المعروف. ترعرع الشهيد أبو محمد في أسرة مناضلة فوالده كثيرا ما كان يدعم ثورة ال36 وجماعة الشيخ حسن سلامة في منطقة يافا والقرى المحيطة بها، وكثيرا ما كان يشاهد اخواه الأكبر منه محمود، وربحي, هما عائدان إلى المنزل مصابان إثر المواجهات التي كانت تندلع بين العرب واليهود في يافا وتل أبيب وكثيرا ماشاهد بأم عينيه سلال الخضرة التي كان يحملها أخواه إلى المقاتلين محملة بالقنابل والأسلحة أعوام ال46 وال47، وعايش الشهيد أبو محمد، وشاهد بأم عينيه كيف كانت قوات الاحتلال الإنجليزي تقتحم منزلهم لاعتقال أخويه وتخريب محتويات المنزل وبث الرعب في أهله وجيرانهم الأمر الذي ساهم بشكل كبير في بث وزرع روح الوطنية والانتماء فيه منذ نعومة أظافره.

بعد استقرار المقام في مخيم البريج..كان لابد من توفير مصدر رزق للأسرة التي فقدت كل ما تملك في يافا، لهذا عمل الأخوان محمود وربحي لتأمين إعاشة الأسرة وتم إلحاق كل من الشهيد فخري وفوزي وشوقي وأحمد بالمدارس على أن يعمل كل منهم في أي عمل فترة الإجازة الصيفية، ولما كان الشهيد فخري ذو موهبة كبيرة في الرسم والخط العربي فقد عمل فترات الإجازة في تخطيط اليافطات لواجهات المحلات ،وهو ماسا عد الأسرة شيئا ما بالإضافة لعمل إخوته الأمر الذي مكن الأسرة من الانتقال إلى مدينة غزة والسكن في منطقة الصبرة بالقرب من شارع عمر المختار في منزل مستأجر لعائلة الحسيني. في هذه الفترة تشكل الوعي السياسي والنضالي للشهيد فخري حيث تعرف على الشهيد صلاح خلف ،حيث كان يكبره بثلاثة أعوام، وأصبح من أقرب اصدقائه تلك الصداقة التي دامت عشرات السنين ولمفارقات القدر فقد أبى الصديقين أن يفارق أحدهما الآخر حتى موعدهما مع الشهادة!!فقد أثر الشهيد صلاح خلف في الشهيد فخري العمري تأثيرا كبيرا فقد أسهم أبو إياد إسهاما كبيرا في نشر الفكر الوطني تمهيدا لتأسيس حركة فتح، كما عمل على استقطاب الشباب الوطني ليكون نواة التأسيس لحركة وطنية فلسطينية خالصة هي حركة فتح. في هذه الفترة تبلور الفكر الثوري لدى الشهيد فخرىالعمرى الذي كان مولعا أيضا بالرياضة والفتوة الأمر الذي مكنه من تنظيم العديد من الشباب الوطني الباحث عن الحرية، من خلال النوادي الرياضية الذين سيصبحون بعد ذلك نواة الخلايا العسكرية التابعة لفتح في الأراضي المحتلة.

سبب بلاوي شعبنا ومعاناته الحركات الاسلاميه الغير معروفة الاصل داعش وفتح الاسلام

11 يناير

شهداء مخيم اليرموككتب هشام ساق الله – مايعاني منه مخيم اللاجئين الفلسطيني اليوم هو قيام عناصر داعش في السيطره على جزء من المخيم وهم يحاصروا اهالي المخيم بالداخل والخارج محاصر من النظام لذلك على ابناء شعبنا ان يموتوا بدون ان يتحرك احد او يتدخل لانقاذ هؤلاء الجوعى الذين يموتوا كل يوم في القرن الواحد والعشرين هذا القرن المترف الذي لايموت فيه احد من الجوع في ظل الحمايه الدوليه والانسانيه ولكن شعبنا دائما يسقط من كل المعاير الدوليه .

داعش هذا التنظيم ابودقن والذي لانعرف من أي اتى وكيف جاء ولماذا دخل عناصره الى داخل المخيم ومن يدعمهم كما حدث مع فتح الاسلام حين دمروا مخيم نهر البارد والداوي وشردوا اهله ولا احد يعلم من دعمهم ومن كان يقف خلفهم فجاه ظهروا وفجاه اختفوا وبقي ابناء شعبنا مشتتين حتى الان بانتظار ان يتم تعمير مادمروه .

كوابيس السنوات الماضيه الاخيره ومعاناة شعبنا جاءت من هذه الحركات الغير معروفة الاصل والتي لديها اجندات دوليه ويشارك عناصره بالمؤامره باسم الدين ولا احد يوقفهم او يستطيع ان يؤثر عليهم ويرحم شعبنا منهم ليخرجوا من هذا المخيم ويتم ادخال الطعام الى الجوعى المحتاجين الى كل كسرة خبز

الغريب ان هذا الامر لايناقش على الصعيد العربي ولم تنعقد جامعة الدول العربيه من اجل موت الاجئين الفلسطينيين جوعا ولا القمه العربيه ولا أي منظمة دوليه الكل مستسلم لما يجري ويتم التنديد والاستنكار ولا احد يقوم باي خطوه عمليه او عملية انزال لهؤلاء الفقراء من الجو كما حدث في الصومال او غيرها من الدول التي كانت تعاني من الجوع .

من اوجد داعش ودعمها ومولها وجعل منها حركة تتحكم بمصير ابناء شعبنا في مخيم اليرموك تطبق الشريعه الاسلاميه وتعدم وتجلد يريد ان يكره العالم كله بالدين الاسلامي السمح ويظهر القتل والموت والاجرام وقسوة القلوب لدى من يدعي الانتماء الى هذه الحركه.

الغريب ان كل هذه التنظيمات الفلسطينيه بكل مسمياتها لاتستطع ان تحسم الامر وتفرض ادخال الطعام الى داخل المخيمات وفي كل يوم يتم الاعلان عن موت اشخاص بالجوع وحكاية قصص وروايات عن الجوع واسعار الرز والطعام الذي وصل الى ارقام خياليه ومنع المرضى من الخروج من المخيم لتلقي العلاج .

تنظيمات يجب ان تقوم بحل نفسها وتعلن فشلها وسلطة فلسطينيه ومنظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا لا يتحركوا بما فيه الكفايه ولايستنفروا المجتمعات الاوربيه والدوليه والعربيه ولايتم الحديث عن هذا الموضوع بالدرجه الكافيه الكل مستسلم حتى تنتهى المؤامره ضد شعبنا ويتم موت كل من في داخل المخيم .

هناك من يقوم بجمع الاموال من المساجد والمؤسسات وعبر التلفزيونات ويتم خصم راتب يوم من اجل مخيم اليرموك وحملات على الانترنت ولا احد يعرف الطرف الذي يحاصر المخيم ويمنع ادخال الطعام الى داخل داعش ولا النظام السوري ولا جبهة احمد جبريل ولا مين بدنا نعرف يجب ان يتم تسمية الاسماء بمسمياتها ويزيدوا وتيرة التحرك اكثر من اجل انقاذ من تبقى في داخل المخيم .

وكانت اعلنت مصادر فلسطينية عن وفاة لاجئتين فلسطينيتين في سوريا، نتيجة الجفاف والجوع بسبب الحصار المفروض على مخيم اليرموك.

وأكد تقرير لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية وصل لـ معا وفاة الطفلة آلاء المصري من أبناء مخيم اليرموك، قضت نتيجة الجفاف والجوع، ووفاة عوض محمود السعيدي (68 عاماً) قضى جوعاً في مخيم اليرموك بسبب الحصار.

وارتقت الضحيتان في مخيم اليرموك جوعاً نتيجة الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي على مخيم اليرموك لليوم 181 على التوالي، والذي أدى إلى انعدام مقومات الحياة فيه ونفاد جميع المواد الغذائية والأدوية وحليب الأطفال، ما انعكس على سكانه من الناحية الصحية والنفسية واضطرهم لأكل أوراق الشجر ولحم الحمير والقطط والكلاب والبحث في حاويات القمامة عن بقايا الطعام لضمان استمرار حياتهم.

وفي اتصال هاتفي مع أحد السكان المحاصرين داخل المخيم أكد “بأن الأوضاع داخل المخيم مأساوية للغاية وتتجه إلى إعلان المجاعة حيث بات الأهالي يفضلون الموت على بقائهم أحياء أموات لا يستطيعون تأمين الطعام لأبنائهم الصغار”.

وفي سياق متصل خرج أهالي مخيم اليرموك في مظاهرة عقب صلاة الجمعة من جامع فلسطين طالبوا فيها بفك الحصار عن المخيم وتحييده عن الصراع وخروج المسلحين منه وعودة الأهالي وإدخال المساعدات الدوائية والغذائية وحليب الأطفال .

ومن جهة أخرى قامت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بتفريغ حمولة قافلة المساعدات في مدرسة بحي الزاهرة بعد سرقة 500 طرد غذائي منها، ومنعها من دخول مخيم اليرموك لليوم الثاني على التوالي.

إلى ذلك أعلن المسؤولون عن قافلة المساعدات تأجيل انطلاق قوافل المساعدات ليوم لاحق خلال الأسبوع القادم وذلك للتنسيق مع الأطراف المعنية لتسهيل دخول المساعدات بعد أن تعذر دخول السيارات يوم أمس بسبب الاشتباكات عند مدخل اليرموك.