أرشيف | 7:45 م

عام على استشهاد الشهيد إبراهيم تايه شهيد الانطلاقه المليونيه ال 48

10 يناير

ابراهيم تايهكتب هشام ساق الله – عام مضى على تشيع جثمان الشهيد المرحوم باذن الله ابراهيم تايه الذي تعرض لحرق من احد الاسلاك الكهربائيه اثناء قيامه بتعليق علم فلسطيني ورايه لحركة فتح وادى الى اصابته بحروق خطيره تم تحويله الى احد المستشفيات الصهيونيه داخل فلسطين التاريخيه بتعليمات مباشره من الرئيس القائد محمود عباس وكان من المقرران يقيم اقليم غرب غزه له حفل تابين اليوم الجمعه بهذه المناسبه ولكن تم منع اقامتها امام بيت الشهيد والموافقه فقط على اقامتها بداخل البيت فتم الغائها وتاجيلها ليوم اخر .

وتم اعتماده كشهيد بقرار من الرئيس القائد محمود عباس وتم صرف مستحقاته الماليه لوالده واسرته وتم دفع كل المبالغ المستحقه على بيت عزائه بعد مماطله بين الاقليم والهيئه القياديه السابقه التي اصدرت تعليمات باقامة بيت عزاء وحين تم تغيرها تم دفع المبالغ المستحقه على دفعات .

وحدث مع الشهيد معجزه الاهيه حيث تم وضعه ببداية اصابته في ثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء على انه قد استشهد وفاضت روحه الى بارئها ثم اكتشف احد العاملين بالمستشفى انه لازال حيا وقد بذلك الاخوه في حركة فتح جهودا كبيره في تحويله الى داخل فلسطين التاريخيه والى مستشفى العفوله بشكل خاص نظرا لتفوقها بعلاج الحروق .

وقد كنت ضمن وفد كبير لحركة فتح نظمة اقليم غرب غزه قام زيارة اهل الشاب والتضامن معهم وكان الوفد يضم قيادات من غرب غزه والهيئه القياديه لحركة فتح لاقى ترحيب عائلة الشهيد ابراهيم تايه وقد احتسبته الاسره شهيد الانطلاقه ال 48 قبل ان يتم الاعلان عن استشهاده واثناء تلقيه العلاج في مستشفى العفوله .

وهاهي الايام تمر وعام مضى على استشهاد الشاب ابراهيم تايه وبذلت جهود كبيره جدا من اجل ان يصل جثمانه ودفنه بغزه قبل سدول الليل وقد وصل الجثمان وشارك بالجنازه عدد كبير من كوادر وقيادات حركة فتح في مدينة غزه .

ويومها تم اطلاق النار في داخل المقبره بكثافه شديده وتم ازعاج المشاركين في داخل المقبره بسبب كم الرصاص الذي اطلق ولا احد يعرف من يطلق النار وادى هذا الى اثارة الخوف والرعب في قلوب المشيعين واستنكارهم لهذا الاطلاق الكثيف .

رحم الله الشهيد ابراهيم تايه واسكنه فسيح جنانه مع النببين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا والى جنات الخلد ياشهيد .

الإعلانات

ليس هكذا يا نقابة الصحافيين الفلسطينين حامية الحريات تكون القرارات

10 يناير

كتب هشام ساق الله وصلتني رساله على الجوال من نقابة الصحافيين الفلسطينيين بفصل عضو النقابه صالح محفوظ المصري من عضوية النقابه وحرمانه من حقوقه النقابيه وتشكيل لجنة لمراجعة الصحافي حسن دوحان فيما قام بنشره على صفحته على الانترنت هكذا تكون الحريات ياحامية الحريات وحاميته ليس هكذا تورد الابل وليس هكنقابة الصحافيينذا تشخصن القضايا ويتم معاقبة اعضاء النقابه .

ينبغي ان يتم تشكيل لجنة من الصحافيين المعروفين بالنزاهه ويتم استدعاء عضو النقابه صالح المصري ويعمل باكثر من وسيلةاعلام ويتم طرح الشكوى المقدمه ضده من أي صحافي ويتم السماع له ويدافع عن نفسه امام هذه اللجنه ومن ثم عرض القرار على مجلس النقابه واتخاذ الاجراء المناسب اما هكذا يتم ارسال الخبر على الجوالات ويتم توزيع بيان للنقابه على وسائل الاعلام بدون ان يتم مراجعة الرجل بشكل مهني وقانوني .

انا اقول ان مايجري في نقابة الصحافيين هي ولدنات من اشخاص غير ناضجين نقابيا ولا يعرفوا بالعرف النقابي ولم يمارسوا العمل النقابي من قبل ويحكموا على الاشياء من خلال مزاجاتهم ومن يقودهم من الخارج بشكل مزاجي وادائهم كله غير مهني ونقابي .

لاحظت منذ فتره طويله ان هناك تراشق على صفحات الفي سبوك بكلام غير موزون من عدد من الصحافيين وسالت عن الامر وقيل لي ان هناك خلافات شخصيه بين اعضاء في النقابه يتهموا بعضهم البعض بتهم مختلفه ابتداء من التفاهه وانتهاء بالعماله لاجهزة امن عربيه وبعضهم يتحدث عن اكثر من ذلك ولم يتدخل احد بوقف هذه المهزله والحديث مع اطراف الخلاف .

حالة من الولدنه والتفاهه سادت الوسط الصحافي وللاسف من كبار يعتبروا انفسهم قاده في تنظيماتهم وفي العمل النقابي بدون ان يتم لجم هذا التراشق الغير محترم ووقفه ودخول زملاء من اصحاب العقل الراجع وممن يمونوا على الجميع من اجل الاصلاح بين المختلفين وللاسف يتم تحويل الخلاف من شخصي الى نقابي ومن ثم الى سياسي .

الضعف الشديد التي تعاني منها نقابة الصحافيين نتيجة تعيين اعضاء بالامانه العامه والمجلس الاداري ولم يتم انتخابهم من قبل الوسط الصحافي نتيجة لاعتبارات سياسيه وتنظيميه تمت تجعل من هذا الجسم ضعيف ولايقوم بدوره اضافه الى النقابه الاخرى التي تحمل الاسم فهي اضعف من الاولى بكثير بعد ان استقال عدد من اعضاء النقابه فيها وتم تجميد العمل لاهدول بدهم يعملوا ولاهدولاك بدهم حد يعمل .

الوسط الصحافي وعموم الصحافيين نايمين في العسل لا احد منهم يتحرك لوقف مايحدث من مهازل تسيء للوسط الصحافي الفلسطيني ولحراس الكلمه والمدافعين عن ابناء شعبنا بالصوره والخبر والفيديو هؤلاء الذين يعرضوا انفسهم للخطر والاستشهاد والموت لا احد ينتصر لهم نقابيا ويدافع عن حقوقهم امام مشغليهم وهناك خلاف حاد يجري بين النقابتين ولا احد ينظر الصحافيين على الارض .

لا عجب مما يجري من قرارات فرديه وشخصيه ولا احد يوقف هذا التخبط الكبير الحاصل والذي يتم زج اشرف المهن في شعبنا الى مستنقع خطر وواطي من اجل الانجرار وارء اشخاص يتعاملوا مع المواضيع بمزاجيه شخصيه .

وهذا بيان النقابه الذي تم تعميمه على وسائل الاعلام

تصريح صادر عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين

القدس : 9-1-2014 بعد تكرار التعرض للصحفيين وتعريض الجسم الصحفي للخطر ، والمس والإساءة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين من بعض الصحفيين الذين يعملون ضمن أجندات شخصية ، وتكرار المس بالنقابة وهيئاتها في غزة في مواقع التواصل الاجتماعي ، والتي تضمنت بث الفتنة والفرقة في الوسط الصحفي ، رغم الأجواء الايجابية التي تسود المجتمع الفلسطيني ، والتقدم على مسار المصالحة الداخلية ، ومن أجل حماية الجسم الصحفي ، وردع كل من توسل له نفسه القيام بمثل هذه الأعمال الخارجة عن الجسم الصحفي ، ولإعادة الاعتبار للصحفيين الذين تضرروا بشكل كبير بفعل هذه الإشاعات قررنا ما يلي : 1- قررت الأمانة العامة فصل الصحفي صالح محفوظ المصري من النقابة بشكل نهائي ، وحرمانه من كل حقوقه النقابية . 2- تشكيل لجنة مسائلة للصحفي حسن دوحان بعدما تبث انه بادر واستمر في الإساءة للنقابة ومؤسسيها وكوادرها سواء في مواقع التواصل الاجتماعي وواصل التشكيك بالنقابة والعاملين فيها ، واتخاذ الإجراء المناسب بحقه. 3- التأكيد على أن نقابة الصحفيين لن تسمح بأي حال من الأحوال استمرار التطاول على النقابة أو رموزها أو كوادرها أو أعضائها وستتخذ الإجراءات المناسبة لتحقيق هذا الهدف. نقابة الصحفيين الفلسطينيين الأمانة العامة

خطوات كثيرة تتم من اجل اجهاض رغبة الشعب الفلسطيني بتحقيق بالمصالحه الداخليه

10 يناير

يارب مصالحهكتب هشام ساق الله منذ ان اعلن اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي مبادرته من اجل تذليل العقبات امام المصالحه واتخاذ خطوات ايجابيه بهذا الشان وهناك محاولات من كل الاطراف التي لاتريد ان تتحقق هذه المصالحه ويتم التشكيك فيها وهناك محاولات لهدم هذه الخطوه التي نريد البناء عليها حتى يصبح الامر حقيقيا وممكنا .

فمنذ طرح الموضوع وهناك من يشكك بجدوا هذه الخطوات وهناك من يكذبها ومن يصدقها ويحاول ان يطعن فيها ويتحدث عن اشياء اكثر يجب ان تتم حتى نصدق ولكن هناك ايضا من يعمل على الارض من اجل اجهاضها والعوده الى المربع الاولى .

امس احد المواقع نشر على لسان الاخ عزام الاحمد كلام تحدث عنه قبل شهر وتم تاخيره من اجل ان يتم نشره لضرب اسفين والتشكيك في نوايا حركة فتح بانجاذ المصالحه ومحاوله من اجل احباط زيارته القادمه الى غزه .

ومنذ ان اعلن عن مبادرته الاجهزه الامنيه في الضفه الغربيه تقوم باجراء اعتقالات وارسال استدعاءات واعلام حماس بدا يقول ياورديه وياخبتي نحن نقدم مبادرات ويتم مقابلتها باعتقالات واستدعاءات للمناضلين وكان المقابلات والاستدعاء ستتوقف بكبسة زر ولكن هناك من يريد ان يخرب هذه المبادرات والجهود الايجابيه ويقتلها في مهدها .

لم يتحدثوا عن اقامة مهرجان للانطلاقه حركة حماس في مدينة نابلس وفي مدن في الضفه الغربيه مختلفه وكان هذه المهرجانات تمت بدون موافقة الاجهزه الامنيه ويتم الثناء عليها على الرغم من ان حركة حماس وحكومتها في غزه منعت اقامة مهرجان للانطلاقه في ساحة الكتيبه او السرايا ورفضت ايضا اقامة مهرجانات في الاقاليم المختلفه .

حتى ان حركة فتح قللت من اطلاق سراح 7 من كوادرها وقيل ماقيل بهذا الموضوع رغم ان هناك تقدم ان اعترفوا بان هناك معتقلين سياسيين لطالما نفوا وجود هؤلاء المعتقلين ولو دققنا اكثر سنجد اخوه متهمين بالتجسس والعماله مظلومين وتم توجيه تهم لهم بهذا الامر وهم بريئين وهناك اشخاص مناضلين مشهود لهم في حركة فتح بانهم اشراف ومناضلين لازلنا نعتقد بان اطلاق سراح المعتقل الاخ زكي السكني هو مربط الفرس ونقطة جوهريه وجديه يمكن ان نصدق بان هذه المبادرات هي حقيقيه وسوف تتطور اكثر .

انا اقول ان هذه الخطوه يجب البناء عليها ومتابعتها بخطوات اكثر جراءه وينبغي ان تقوم السلطه الفلسطينيه في رام الله باطلاق سراح معتقلين لديها والكف عن الاستدعاءات والاعتقالات وان يتم فتح باب الحريات وان يتم مقابلة الخطوات الايجابيه بخطوات ايجابيه اكثر منها .

ننتظر اكثر بان يعود اعضاء المجلس التشريعي الموجودين في رام الله الى غزه كزياره ومن ثم للاستقرار النهائي وننتظر ان يتم عودة كل من يريد العوده وليس عليه أي اشكالية ولايوجد بحقه أي تهمة او قضيه وننتظر ان يعود كل القيادات الى زيارة قطاع غزه وان يضعوا المبادرات على المحك .

كفى تنفير وكفى لهذه الاصوات التي ترغب بقتل المبادرات الايجابيه في مهدها والتخريب عليها من اجل العوده الى مربع التراشق بالاتهامات والعوده الى الخلافات العلنيه والسياسيه وتصوير حركة حماس بانها هي وحدها من يقوم بالمبادرات والاخرين في فتح والاجهزه الامنيه هم من يخروبوا تلك المبادرات .

هناك مستفيدين من هذا الانقسام يجنوا الملايين ويعززوا مواقعهم بيبقوا في اماكنهم فهم يخربوا ويحاولوا ان يقضوا على هذه المبادرات والمتضرر الوحيد بهذا الامر هم الشعب الفلسطيني كله الذي تعب من الانقسام ومن المشاكل التي تولدت عن هذا الانقسام .

انا اقول للاخوه انباء حركة فتح انه للمره الاولى منذ بدء الانقسام هناك اصوات في داخل حماس تتحدث عن المصالحه واصبحت مصالحهم متضرره من استمرار الانقسام وعدم توفير رواتبهم واشياء كثيره اضافه الى الازمه الماليه التي تعانيها الحكومه في غزه والحصار المشدد بمغادرة قطاع غزه لقضاء مصالحهم واحتياجاتهم كل هذا يدفعنا للتصديق بان هناك امكانيه لتحقيق المصالحه .