أرشيف | 4:39 م

مهرجان إيقاد الشعلة بانطلاقة الثوره الفلسطينيه اثبت ان جماهير حركة فتح لازالت بخير

31 ديسمبر

3910070077انطلاقهكتب هشام ساق الله – احتشد الاف الفتحاويين في ساحة الجندي المجهول وامتلأ المكان عن اخره في كل جنباته وتوقفت حركة السير في السيارات والاليات من القدره على الوصول الى مكان الاحتفال بسبب الازدحام الشديد والحشود والمسيرات التي جاءت من كل صوب وحد رغم انه لم يتم التعمم لهذا المهرجان سوى من مساء امس ليلا على صفحات الفيس بوك ومن خلال رسائل وصلت على الجوال بادر اليها عدد كبير من ابناء حركة فتح وكادرها التنظيمي .

جماهير فتح لازالت بخير فهي تحضر من اجل المشاركه باي نشاطات للحركه وتريد ان تقول اننا موجودين رغم كل الصعاب والظروف الصعبه وقلة الامكانيات فالاقاليم تم توفير فقط باصين لكل اقليم كيف يحضر اعضاء قيادات الشعب والمناطق ولجان الاقاليم ولم يتم توفير امكانيات لحضور جماهير فتح كلها بسبب عدم توفر الميزانيات لهذا الحدث .

كوادر وابناء حركة فتح من علموا بالخبر جاءوا هم وزوجاتهم وابنائهم وبناتهم واطفال صغار كل واحد منهم يحمل راية فتح وعلم فلسطين ويضع الاطفال الصغار العصبات بشعار العاصفه على رؤسهم وحطات فتح تزين رقابهم في منظر جميل ورائع ومتكرر تراه اينما تحركت في محيط المهرجان الكبير والرائع الذي كان ناجحا بما تحمله الكلمه .

جماهير فتح تثق بالفكره وبالحركه الرائده ولازالوا متمسكين فيها رغم كل ماتعرضوا اليه من تخاذل ونكران واستهداف خلال العام لكي تشتيت جموع الحركه وابعادهم عنها في كل ماتم القيام به من ممارسات وقرارات خاطئه الا ان هذه الجماهير بقيت متمسكه بفتح وبفكرة فتح ومنتميه لدماء الشهداء وعذابات الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

لازالت اقول ان هذه الجماهير تحتاج الى قياده تقودها بدايه من اللجنه المركزيه حتى اخر مستوى تنظيمي يتم التعامل فيه وفق مخططات وبرامج يتم تطبيقها وانا متاكد ان هذه الجماهير ستلبي لكل شيء فهي جماهير رائعه ومنتميه لحركة فتح ولهذه الذكرى العطره التي تعمدت بالدم الفتحاوي مع سقوط اول شهيد للحركه القائد والمناضل الشهيد احمد موسى شهيد العاصفه الاول .

جماهير حركة فتح التي قدمت من مناطق مدينة غزه شرقها وغربها بمسيرات وسيارات ودرجات ناريه وتكاتك وكل ما استطاعوا ان يوفروه وكانوا يلوحوا طوال الطريق بالاعلام الفلسطينيه ورايات حركة تفح الصفراء وهناك سيارات كانت تفتح مسجلات السياره واغاني العاصفه وحركة فتح تصدح بكل مكان .

الشعله الفتحاويه متقده كانت ولازالت وستظل في افئدة ابناء حركة فتح من انطلاقة العاصفه والثوره الفلسطينيه المسلحه وستظل هكذا حتى يتم تحرير فلسطين كل فلسطين من اقصاه الى اقصاه فهذا هو عهد ابناء حركة فتح وعهد الشعب الفلسطيني .

الالعاب الناريه زاهية الالوان تم اطلاقه حول منصة المهرجان في ساحة الجندي المجهول باصوات واشكال رائعه جعلت الحضور ينظر الى اعنان السماء ويرى هذه الالعاب الجميله الرائعه ويتذكر ايام زمان حين كان الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات من منصة المجلس التشريعي يقوم باشعال الشعله كل عام .

حضور متميز لوكالات الانباء العالميه ولعدد كبير من المصورين وحضور واضح ومتميز لتلفزيون فلسطين في تغيطة هذا الحدث الكبير ولاحظت عدد كبير من سيارات الصحافه والمصورين يقوموا بالتقاط الصور وكذلك اجراء لقاءات حول المكان مع ابناء حركة فتح.

لاحظت وانا اراقب الجموع من مكان على هامش الحدث بعيدا عن الزحمه وفد حزب فدا يتقدمه المناضل خالد الخطيب نائب الامين العام للحزب واعضاء المكتب السياسي واللجنه المركزيه وجموع حزب فدا للتضامن والمشاركه في هذا المهرجان الرائع بايقاد شعلة انطلاقه الثوره الفلسطينيه وهي لفته مباركه تعبر عن العلاقات الاخويه بين التنظيمين .

ولاحظت ايضا مشاركة كتائب شهداء الاقصى بمسمياتها وحضورهم بمسيرات دخلت لتلتحم مع كوادر وابناء حركة فتح يحملوا شعار كتائب شهداء الاقصى وكذالك رايات الحركه وراياتهم الخاصه وممن شاهدت كتائب الشهيد نضال العامودي وكذلك كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني .

اهالي شهداء حرب 2008-2009 حضروا وجلسوا بصور ابنائهم الذي قتلتهم الة الحرب الصهيونيه كانوا يتصدروا منصة المهرجان لكي يرسلوا رساله الى قيادة حركة فتح والسلطه الفلسطينيه بانهم موجودين ولهم حق مشروع يجب ان يتم تطبيق وعد الرئيس محمود عباس تجاههم وصرف مستحقاتهم هذا الشهر وليس كما يشاع انهم لن يتقاضوا راتب هذا الشهر بعد ان وعد اعضاء في اللجنه المركزيه هؤلاء الاسر ولم يتم تطبيقه .

حضور نسائي متميز وكذلك اطفال من مختلف الاعمار يحملوا الاعلام الفلسطينيه ورايات حركة فتح والنساء يتوشحن الحطه الفلسطينيه باشكال ومواضع مختلفه واطفال صغار محمولين يضعوا على وجوهمم العلم الفلسطيني وشعارات حركة فتح ويضعوا عصبة كتائب شهداء الاقصى في منظر جميل ورائع .

الجميع يريد ان يصعد الى المنصه الصغيره التي تم وضع الشعله عليها ليتم اضاءتها وقد تواجد فوقها اعضاء الهيئه القياديه العليا وممثلي القوى الوطنيه الفلسطينيه لم استطع تحديدهم حتى اذكرهم .

انا سعدت جدا بالتسليم على عدد كبير من كوادر وابناء حركة فتح واطفالهم وابنائهم ونسائهم من مكان جانبي على هامش الاحتفال بعيدا عن الزحمه ولكني كنت ارقب واشاهد كل شيء واسمع صوت السماعات والميكرفون وكنت اميز صوت الاعلامي والصحافي الكبير محمد الباز الذي كان يصدح في هذا المهرجان بكلماته الرائعه الجميله .

وأضاءت حركة فتح في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، شعلة الانطلاقة الـ49 لانطلاق الثورة الفلسطينية ‘انطلاقة حركة فتح’، وذلك في احتفال كبير أقيم في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة.

وأضاء الشعلة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح زكريا الأغا، نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إيذانا بانطلاق احتفالات إحياء ذكرى الانطلاقة في قطاع غزة.

وشارك الآلاف من أبناء شعبنا في إضاءة الشعلة، وفي الاحتفال والمهرجان الخطابي، وذلك بحضور قادة العمل الوطني في قطاع غزة.

العار كل العار على من يسمح بموت الفلسطيني جوعا في مخيم اليرموك

31 ديسمبر

شهداء مخيم اليرموككتب هشام ساق الله – لعل من ابرز جوانب العار على العالم كله والامم المتحده بشكل خاص وعلى الامه الاسلاميه والعربيه ان توافق وتسمح بموت 15 فلسطيني جوعا في داخل مخيم اليرموك للاجئين المحاصر من قبل النظام السوري واحد التنظيمات الفلسطينيه الموالي له ويتم قصف المواطنين الامنين يوميا ودون السماح لهم بدخول الاكل والاحتياجات الانسانيه .

الم يتم توقيعا تفاقيه لاخلاء مخيم اليرموك من كل المسلحين والانسحاب منه زيارات الوفود الرئاسيه سواء الاخ عباس زكي او الدكتور زكريا الاغا والعلاقات الايجابيه بين السلطه الفلسطينيه والنظام السوري الا تسمع بانقاذ ابناء شعبنا من الجوع والموت منه ونحن في بدايات القرن الواحد والعشرين .

انه العار بعينه على كل العالم المتمدن وعلى الدول الاسلاميه والعربيه الغنيه التي ترمي الاكل والشرب وهو يمكن ان يكفي نصف العالم من البتر والترف والبزخ وهناك مسلمين وعرب وفلسطينين يموتوا من الجوع تضرعا ولا يجدوا كسرة خبز ياكلوها ولا احد يتحرك من اجل انقاذهم .

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصدر تعليماته بادخال الطعام الى داخل المخيم المحاصر وتوفير الاكل والشرب لابناء شعبنا الفلسطيني المحاصر داخل هذا المخيم ولا احد من العرب والمسلمين يشعر بالعار والخزي والمذله مما يحدث ويتم التحرك من اجل تجنيب المخيمات واللاجئين عناء القتل والموت والجوع والموت من الجوع .

الامم المتحده لم تقم بدورها ولم تفعل شيء من اجل تحمل مسئولياتها التاريخيه والانسانيه تجاه هؤلاء المحاصرين ولا الجامعة العربيه ولا الدول الاسلاميه ولا احد يقوم بدوره تجاه هذه الماساه الانسانيه التي يجب حلها باسرع وقت واخلاء المسلحين من كلا الجانبين وتطبيق الاتفاقيه التي توصلتا لى الفصائل الفلسطينيه باسرع وقت والسماح بدخول الطعام والماء والاحتياجات الانسانيه داخل المخيم .

الكل يجب ان يتحمل مسئولياته تجاه مايحدث كل التنظيمات الفلسطينيه من اقصاها الى اقصاها يجب ان يتكاتفوا ليوقفوا هذا الموت من الجوع والذي لم يحدث في أي مكان بالعالم حتى في الدول التي تعاني الفقر والجدب والتخلف يجب ان يتحرك الجميع ويقولوا كلمتهم قبل ان يسجل علينا التاريخ العار والخزي اننا حاربنا انفسنا وقتلنا بعضنا البعض وامتنا شعبنا من الجوع ماذا نقول بالكيان الصهيوني حين يقتل شعبنا فهو عدونا اما ان نحارب نحن بعضنا البعض ونقتل بعضنا البعض ويموت شعبنا في الجوع فهذا هو العار بام عينه .

هذا العام ينصرف وشعبنا يعاني مزيدا من الانقسام الداخلي في داخل فلسطيني وشعبنا في الداخل والتي تسيطر عليه الدوله الصهيونيه يعاني ايضا من التميز والعنصريه والاقتلاع من ارضه ومحاصرته والضغط عليه للهجره والرحيل والتهويد وشعبنا في لبنان يعاني من انعدام ابسط الجوانب الانسانيه لكي يعيش اضافه الى البطاله الكبيره في صفوفه وشعبنا في سوريا يعاني الرحيل الجديد الى اماكن مختلفه هربا من الحرب الاهليه في سوريا وابناء شعبنا في مخيم اليرموك يموتوا جوعا من حصارنا لبعضها البعض وشعبنا في الاردن يعاني من اشياء كثيره وابناء شعبنا كلهم في الشتات يعانوا من انقطاعهم عن الوطن والغربه والحنين للعوده الى الاهل والوطن ونحن نعذب بعضنا البعض ونعيش على اوهام التنظيمات والحكم والسيطره وقمع بعضنا البعض .

وكانت أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاثنين الماضي عن وفاة 15 فلسطينيا على الأقل منذ سبتمبر الماضي، في مخيم اليرموك المحاصر جنوب دمشق بسبب الجوع.

وقال المتحدث باسم الوكالة « كريس غونيس » إنّ أحدث التقارير التي وردت نهاية الأسبوع الماضي، تحدّثت عن وفاة 5 على الأقل من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك المحاصر في دمشق بسبب سوء التغذية، وبذلك يصبح إجمالي عدد الحالات المبلغ عنها 15 وفاة.

كما أكّد المتحدّث عدم قدرة الوكالة منذ سبتمبر 2013، على دخول المخيم لتقديم المساعدات الضرورية التي يحتاجها السكان، لاسيما مع استمرار وجود الجماعات المسلحة التي دخلت المنطقة في نهاية عام 2012، فضلا عن محاصرتها من قبل القوات النظامية.

يُشار إلى أنّ المعارضة المسلحة تسيطر على غالبية أجزاء المخيم، الذي يعد الأكبر للاجئين الفلسطينيين في سوريا، وتحاصره القوات الحكومية منذ نحو عام ما تسبب بأزمة إنسانية، ونزوح عشرات الآلاف من أصل 170 ألفا كانوا يقطنون فيه.

الموضوع الي بدك تخربه وتعقده شكله لجنه وهكذا فتح

31 ديسمبر

فتح شعاركتب هشام ساق الله – تشكيل لجنة سداسيه من اللجنه المركزيه لحركة فتح لحل مشاكل قطاع غزه المطلبيه والتنظيميه هو استخفاف لعقولنا وتعقيد مشاكله وتضيع للحقوق وتضيع الوقت وادخالنا في لجان ليس لها لازم فالقضيه لاتكمن بمشاكل القطاع وحصرها ومعرفتها ولا بالهيئه القياديه الحاليه التي تتولى المهام التنظيميه المشكله تكمن في اللجنه المركزيه نفسها التي لايوجد لها رؤيه او برنامج وليس على مستوى الحدث الفتحاوي .

قضايا قطاع غزه التي يطالب فيها معروفه ولجان مختلفه شبعت بحث وتنقيب فيها فالكل يعرف مشكلة تفريغات 2005 وماحدث من ظلم تاريخ لهم والتعامل معهم انصاف مواطنين والتراجع عن قرارات اتخذت من اعلى المستويات ولحسها اكثر من مره .

قضية مواطنين شركة البحر الموظفين بمؤسسه عامه والذي تم اتخاذ قرار من الرئيس محمود عباس بتحويلهم الى موظفين مدنيين وصرف رواتبهم وجاء اساس البلاء في كل مشاكل قطاع غزه الدكتور سلام فياض وضرب عرض الحائط قرار الرئيس واوقف رواتب هؤلاء الموظفين بدون رحمه او أي وازع ضميري وهم يعانوا من الفقر والجوع والحرمان منذ تلك اللحظه .

قضية الموظفين الذين تم فصلهم بشكاوي كيديه واتهامات باطله وتم قطع رواتبهم ورميهم على قارعة الطريق ولا احد يسال عنهم ورفضوا العمل مع المسيطرين على قطاع غزه رغم انهم عرضوا عليهم رتب اعلى من التي هم فيها ورواتب والتزام بالعمل واصروا ان يبقوا مع الشرعيه والسلطه الفلسطينيه ويكون مصيرهم الجوع هم وابنائهم وعائلاتهم .

قضية موظفي وزارة الزراعه ووزارة الماليه شبعوا فيها بحث وتنقيم وبحث امني من كل الاجهزه في الضفه الغربيه عبر الاتصال بمندوبينهم في غزه حتى ان الدفاع المدني يبحث بتحريات امنيه وعن اسماء تم قطع رواتبهم ولا احد يقوم باي نوع من الحلول .

والموظفين الذين التزموا بالشرعيه الفلسطينيه وتوقفوا عن اعمالهم ووظائفهم بناء على تعليمات من الحكومه الفلسطينيه والرئاسه مع بدء الانقسام الفلسطيني الداخلي والتزموا وجلسوا في بيوتهم سواء بالمؤسسه الامنيه او العسكريه والان يتم التراجع عن قرار تم اتخاذه واعتبار هؤلاء موظفين لايقوموا باعمالهم ويتم خصم علاوة الاشراف والمواصلات عنهم حتى اللذين عادوا الى اعمالهم ومواقعهم الوظيفيه يتم خصم العلاوات عنهم فقط لانهم من قطاع غزه .

عدم اعتماد اسر شهداء 2008-2009 في مؤسسة اسر الشهداء وعدم صرف مستحقاتهم وكانهم مسؤولين عن استشهاد ابنائهم ليس هكذا تورد الابل وليس هكذا يتم التعامل مع هؤلاء الفقراء والغلابا والمساكين والذين معظمهم من ابناء حركة فتح والتنظيمات الفلسطينيه الاخرى فحركة حماس تقوم كل ثلاثة شهور بصرف رواتب ومخصصات للاسر شهداءها وكذلك الجهاد الاسلامي يقوم بصرف مخصصات الى شهدائه التنظيميين والحزبيين اما باقي الاسر فلا احد يقدم لها أي شيء .

عيب حين يتعهد اعضاء باللجنه المركزيه مثل الاخوين جمال محيسن وامال حمد بانتهاء المشكله والرئيس اصدر تعليماته بصرف رواتب اسر هذه الشهداء ويتم بعدها التراجع عن هذا القرار ولن يتم صرف الرواتب في موعدها كما وعدوا هؤلاء الكبار الذين اصبحوا صغار مع ضرب تعهداتهم عرض الحائط .

لماذا يتم تشكيل لجنة من اللجنه المركزيه لحل فقط مشاكل قطاع غزه على الرغم من وجود عضو من اللجنه المركزيه يقود الحاله التنظيميه في قطاع غزه مقيم فيها هو الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه واللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ومعه ثله مناضله من قيادات حركة فتح في قطاع غزه من وزراء سابقين واعضاء مجلس ثوري وقيادات حركيه وتنظيميه .

اللجنه المشكله من اعضاء اللجنه المركزيه السته كانوا بالسابق جميعا على اطلاع بكل اوضاع قطاع غزه التنظيميه وتولوا جميعا مهام الاشراف على حركة فتح في قطاع غزه ولديهم ملفات كامله وشامله من كل القيادات التي رفعت المشاكل والظلم الواقع على قطاع غزه ويعرفوا كل التفاصيل وجميعهم فشلوا وهربوا من الاستمرار بالمهمه التنظيميه .

انا اقول تشكيل اللجنه هو ضربه للقياده التنظيميه الموجوده بداية بالدكتور زكريا الاغا حتى وان كان عضو باللجنه وبباقي اعضاء الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه واحد واحد ولو كنت مكانهم لسلمتهم المهمه فور وصولهم الى غزه واعتذرت عن ممارسة أي مهام تنظيميه وليبقى اعضاء اللجنه في غزه ليشرفوا على العمل التنظيمي فيه ويتابعوا مشاكله ويتحملوا مسئولياتهم امام الجميع والمراجعين وكل اصحاب الحقوق .

واللجنه هدفها فقط ان ترفع تقارير هي بالاصل موجوده وهي ليست صاحبة الحق في حل هذه المشاكل بل يجب ان يتم تشكيل لجنة وزاريه من حكومة رامي الحمدالله هي من تقوم بحل هذه المشاكل المكدسه على مكاتبها واتخاذ القرارات في حلها باسرع وقت .

من يشكل للجنه المركزيه لجان للتحقيق في ادائها السيء ولفشلها الذريع طوال السنوات التي تولوا فيها مهامهم التنظيميه من تراجع الى تراجع ومن فشل الى فشل من سيشكل لهؤلاء اعضاء اللجنه الخماسيه فشلهم بمهامهم التنظيميه وعملهم كمخاتير وشهاد زور .

انا اقول ان مثل هذه اللجنه يتم تشكيلها من اجل ان تثبت ان اللجنه المركزيه فقط تعمل وتؤدي مهامها وهذا يجافي الحقيقه والواقع وان هذه اللجنه تريد ان تضع هيئه قياديه جديده من ازلامها وتعقد الواقع المعقد في قطاع غزه من اجل الاستزلام والترقيع التنظيمي وتطبيق نظرية الاستحمار لبقائهم على كراسيهم في اللجنه المركزيه بالمؤتمر السابع القادم .

وكانت قد شكلت اللجنة المركزية لحركة فتح لجنة “سداسية” خاصة للبحث في حلول مشاكل حركة فتح في قطاع غزة على إثر أزمة الهيئة القيادية القائمة.

وقال مسؤول مطلع في تصريح لـ” وكالة فلسطين برس للأنباء “, إن اللجنة السداسية تتكون من ( جمال محيسن, محمد المدني, نبيل شعث, صخر بسيسو, أمال حمد , زكريا الأغا ) جميعهم من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح, مشيراً إلى أن اللجنة ستقدم مقترحاتها وتصوراتها خلال أسبوعين من موعد عملها إلى الرئيس محمود عباس واللجنة المركزية.

ولفت المسؤول ذاته إلى أن اللجنة الخاصة ستقدم تصور حول واقع التنظيم ومستقبلة في قطاع غزة خلال أسبوعين, مؤكداً أن اللجنة ستناقش كذلك كافة المشاكل الأخرى في قطاع غزة وعلى رأسها مشاكل أبناء حركة فتح والأجهزة الأمنية والجرحى والأسرى إضافة إلى مواضيع أخرى.

وتوقع المسؤول أن تقوم اللجنة بزيارة إلى قطاع غزة للوقوف على كافة القضايا والمشاكل المتعلقة بحركة فتح لوضع تصورات جديدة من أجل حل كل تلك الملفات التي تشكل عائق كبير أمام الهيئة القيادية لحركة فتح في غزة.

وأوضح المسؤول أن العديد من الحلول طرحت خلال إجتماع اللجنة المركزية الليلة الماضية في مدينة رام الله وقد جرى التوافق على تشكيل اللجنة السداسية كـ” حل وسط” بالنسبة للجنة المركزية من أجل حل المشكلات القائمة لدى الحركة في غزة وتسليم الرئيس عباس تقرير كامل عن المقترحات والتصورات التي ستخرج بها اللجنة خلال الأسبوعين القادمين.

قلوبنا مع الاسرى والعائلات الذين لم يتحرروا من سجون الاحتلال

31 ديسمبر

اسرى الداخلكتب هشام ساق الله – رغم الفرحه الكبيره بالافراج عن هؤلاء الاسرى المعتقلين منذ اكثر من عشرين عاما وهذا الاستقبال الشعبي والرسمي الذي حدث في كل اماكن تحرر هؤلاء الابطال المناضلين الا ان الحزن والالم والتضامن يختلج قلوبنا تضامنا مع اسر الاسرى الذين بقوا لمساومات الكيان الصهيوني في الدفعه الرابعه ولكن مايطمنا اصرار الرئيس القائد محمود عباس على الافراج عن كل الاسرى المعتقلين قبل اتفاق اوسلوا عام 1993 .

اقدر دمعة والم وحزن الاخت المناضل هام ضياء الاغا التي انهمرت حين تم اعلان اسماء الاسرى الذين تم الافراج عنهم اليوم فجرا وخوفها من ان لايتم تتويج فرحتها في الافراج عن ابنها الحبيب ضياء من سجون الاحتلال ومعه باقي الاسرى القدامى المتفق على الافراج مع الكيان الصهيوني خلال مدة المفاوضات المستمره فقط لمدة 9 شهور .

انا كلما تم الافراج عن اسير دائما اتذكر الاخ المناضل الكبير الاسير كريم يونس قائد الحركه السيره الفلسطينيه في سجون الاحتلال وموجهها العام وابن عمه ماهر يونس الذين سيدخلوا بعد ايام السنه الثانيه والثلاثين بالاعتقال في سجون الاحتلال ومعهم الاسرى الباقين من اهلنا في فلسطين الداخل والتاريخيه هؤلاء الابطال الذين تعتقلهم قوات الاحتلال وتتعامل معهم على انهم رهائن وتشترط الان لاطلاقهم ان يتم الافراج عن العميل الصهيوني بولارد المعتقل في السجون الامريكيه بتهمة التجسس .

كم انا اشعر بالحزن والخوف والانتظار للحدث الكبير باطلاق سراح هؤلاء الابطال الباقين في سجون الاحتلال الصهيوني هؤلاء الذين تم تاخيرهم للدفعه الرابعه من اجل الضغط اكثر على منظمة التحرير الفلسطينيه ومساومتها على اشياء كثيره ولكن مايطمني تاكيد الرئيس القائد محمود عباس بالافراج عنهم بوقت الافراج عنهم وكذلك الافراج عن كل الاسرى المرضى .

الصبر الصبر الصبر يا ابطال شعبنا فلم يبقى الا القليل القليل المده المتبقيه للاتفاق فقط ثلاثة شهور وان شاء الله تكونوا على موعد مع الحريه وتكونوا مع اهلكم وشعبكم وتتمتعوا بالحريه وتعيشوا ايامكم الباقيه رافعين رؤوسكم عاليا .

وقال رئيس دولة فلسطين محمود عباس إن الأسرى المرضى سيكونون بعد إطلاق سراح الدفعة الرابعة، والأسرى الـ104 القدامى الذين اتفقنا على إطلاق سراحهم سيخرجون جميعا إلى بيوتهم وليس إلى أي مكان آخر، هذا ما وعدناكم ونأمل من الله أن يعيننا على استكمال هذا المشوار.

وأضاف سيادته خلال استقبال أسرى الضفة الغربية المحررين ضمن الدفعة الثالثة، فجر اليوم الثلاثاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، ‘نعدكم بأنه لن يكون هناك اتفاق نهائي إلا وجميع الأسرى في بيوتهم، وأريد هنا أن أسجل بأنهم ماطلوا في إخراج هؤلاء الأبطال 24 ساعة وهذا ما لا نقبله’.

وتابع ‘أعلنت لجنة في الحكومة الإسرائيلية أنها قررت ضم غور الأردن، إذا فعلوا ذلك ولن نسمح لهم أن يفعلوا ذلك فلكل حادثة حديث، هذه أرضنا وستبقى فلسطينية ويبلغ الجميع أن هذا خط أحمر لا يمكن تجازوه’.

وهنأ سيادته جميع الأسرى وذويهم، قائلا: ‘بهذا الحدث المهم، نهنئ العائلات الصغيرة والكبيرة، ونعدكم أنها لن تكون المرة الأخيرة وإنما ستكون هناك دفعات من الأبطال تأتي كل فترة إلينا وفي القريب العاجل إن شاء الله’.

وأضاف ‘هذا اليوم فرحة لنا جميعا فرحة لشعبنا لأهلنا لأسرانا الأبطال الذين خرجوا اليوم إلى نور الحرية ليعيشوا أحرارا وكانوا في السجون أحرارا، نهنئكم ونهنئ أنفسنا بهؤلاء الأبطال الذين وصلوا إلى هنا والذين وصلوا إلى القدس وغزة، والبقية تأتي بإذن الله’.

وهنأ الرئيس عباس شعبنا لمناسبة السنة الميلادية الجديدة، وبالذكرى الـ49 لانطلاقة الثورة الفلسطينية، وبعيد الميلاد المجيد، سائلا الله أن تعود هذه المناسبات علينا ودولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس قد ظهرت للوجود ويرتفع العلم الفلسطيني فوق مآذن وكنائس القدس’.