أرشيف | 8:51 م

عام مضى على رحيل اخوين كريمين رشاد الخور وراني القيشاوي

29 نوفمبر

راني القيشاوي
رشاد الخور
كتب هشام ساق الله – كم تمضي الايام والاسابيع والشهور بسرعه كانه الامس فجعنا بوفاة صديقين عزيزين قبل عام في الثلاثين من تشرين ثاني نوفمبر بيوم واحد هما الاسير المحرر الحاج رشاد عطا الخور وهو لازال في ريعان شبابه والاخ المناضل راني زهدي القيشاوي وكنت قد كتبت عن الاثنين اعيد كتابة المقالين بدمجهما بمقال واحد حتى نترحم عليهما ونقرا على روحهما الفاتحه والى جنات الخلد ايها الاصدقاء الاعزاء .

وصلني نبا وفاة الاخ والصديق الاسير المحرر المناضل الحاج رشاد عطا الخور خلال رساله ارسلها صديقي الصحافي عبد الغني الشامي قبل صلاة الظهر يوم الجمعه قبل عام اتصلت عليه مستفسرا فقد كنت قد اتصلت بشقيقه الاخ المناضل يوسف الخور عدة مرات في مدينة نابلس للاطمئنان عليه وكان دائما يقول ان العمليه نجحت وهو في تحسن مستمر ووضعه ممتاز .

الصديق والمناضل الاخ رشاد تم ادخاله عدة مرات الى مستشفى الشفاء وتم تشخيص ان عضلة القلب لديه ضعيفه ويعاني من مشاكل دائمه بالقلب تم تحويله الى المستشفى العربي في مدينة نابلس بصحبة شقيقه المناضل الاخ يوسف ابوعطا حيث امضى ما يقارب الشهر في المستشفى تم تركيب جهاز لتنظيم القلب بنجاح والتدريب عليه .

موعد عودتهما الى مدينة غزه كان يوم الاثنين القادم ولكن مشيئه الله كانت وقدره اسرع من كل المواعيد وقد توفي رحمة الله عليه بعد الساعه الثاني عشر من فجر الجمعه وتم عمل كل الاجراءات والعوده به الى غزه وتم الصلاة عليه في صلاة الظهر بحضور اعداد كبيره من المصلين وتشيعه الى مثواه الاخير في مقبرة الشهداء بحضور حشد كبير من ابناء حركة فتح واصدقائه وجيرانه وعائلة الخور .

تعرفت على الاخ رشاد بداية الثمنينات وكان احد كوادر حركة فتح واحد نشطاء لجنة شبيبة الصبره وحركة الشبيبة في معهد فلسطين الديني الازهر فقد انضم الى حركة فتح مبكرا وعلى درب اخوته الذين سبقوه الى الحركه والمعتقل الاخوه سمير ومحمود ويوسف وهو اول من تم محاكمته على قانون تمير بدون ان يعترف وعلى الاعترافات الغير وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد تم اطلاق سراحه في صفقة احمد جبريل عام 1985 .

رشاد اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في اعوام 1981 و1983 و 1985 وعدة مرات في الانتفاضه الاولى منها للتحقيق والاعتقال الاداري بلغت جملت فترات اعتقاله مايقارب العشر سنوات كلها تهم تتعلق بالانتماء لحركة فتح وتقديم المساعدات للمطلوبين والمطاردين وتامين لهم المساعده .

ولد المرحوم رشاد الخور في مدينة غزه عام 1963 وتلقى تعليمه فيها الابتدائي والاعدادي والتحق في معهد فلسطين الديني الازهر وعمل في جمعية اصدقاء المريض الخيريه بمدينة غزه حتى بداية السلطه الفلسطينيه .

التحق في جهاز الشرطه الفلسطينيه وعمل في المباحث ومكافحة المخدرات وسجن غزه المركزي ودائرة التدريب وهو برتبة مقدم وتم اعتقاله عشية الانقسام الفلسطيني لمدة 40 يوم من قبل اجهزة امن حكومة غزه للتحقيق وتهمة الاتصال برام الله .

والحاج المرحوم رشاد قد عمل مع شركة للسياحه والسفر وقد حج 6 مرات وعمل على خدمة ومساعدة الحجيج واعتمر 18 مره كان اخرها في شهر شعبان ورمضان الماضي الا ان صحته لم تساعده كي يحج كمان كان ينوي هذا العام .

والمرحوم متزوج ولديه ثمانية من الابناء خمسة ذكور وثلاثة بنات اكبرهم يبلغ من العمر 17 عاما وأصغرهم اربع سنوات .

وقد نعت حركة فتح منطقة الصبره اقليم شرق غزه المناضل الكبير رشاد عطا الخور وعددت مناقبه ومراحل نضاله وفترات اعتقاله في سجون الاحتلال داعية الله العلي القدير ان يقبله مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

وقد ام بيت العزاء اعداد كبيره من المعزين من ابناء منطقة الصبره وسكان مدينة غزه واصدقاء عائلة الخور والاسرى المحررين الذين اعتقلوا معه خلال في سجون الاحتلال .

تعازينا الحاره لعائلة الخور المناضله ولاشقائه المناضلين سمير ومنير ومحمود ويوسف ورشدي ومحمد والى ابناء المرحوم وعموم ال الخور الكرام وكل أصدقاء واخوة المناضل رشاد الذين حزنوا لفراقه متمنين له الجنه والفردوس الاعلى وان يجعل من ايام مرضة ومعاناته بمثابة مغفره له حتى يقابل ربه راضيا مرضي .

اما الصديق العزيز راني زهدي القيشاوي فأصعب أنواع الموت الموت المفاجئ وحين يأتي لشاب في كامل صحته وشبابه فيشعر المرء منا بهول المصيبة والفقدان وهذا ما حدث مع كل من عرف الشاب والمناضل والاخ العزيز لكل ابناء حركة فتح في جامعة الازهر وكل من عرف هذا الرجل راني زهدي القيشاوي الذي غادرنا مبكرا وهو بكامل صحته وعافيته ولم يكن مريض باي مرض .

سهر هو وصديقه في البيت وانقطع التيار الكهربائي ونزل من الطابق العلوي بالبيت ليوصل صديقه الى الباب واثناء نزوله على الدرج واذا به يسقط ميتا بين يدي صديقه الذي يوصله الى الباب ويتم نقله الى المستشفى بسرعه فبيته قريب جدا من مستشفى الشفاء وينتهي الأجل.

فور انتشار خبر وفاته فجر الخميس بدا اصدقاءه من ابناء حركة فتح بنعيه على صفحات الفيس بوك وتعداد سجاياه ومناقبه وذكرياتهم معه ونشر صوره وموعد تشيع جثمانه والمسجد الذي سينطلق منه موكب الجنازه .

حين جاء موعد تشيع جثمانه الطاهر شارك بالمسيره المهيبه عدد كبير من ابناء حركة فتح من خريجي جامعة الازهر وأصدقائه وأبناء إقليم غرب غزه وكل من يعرفه أضافه الى جيرانه وابناء عائلة القيشاوي وانسبائهم وتم مواراته الثرى .

المرحوم راني زهدي القيشاوي ولد 2/10/1979 في دولة الكويت حيث كان يعمل والده هناك وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي ثم عادت العائله بعد حرب الخليج الى قطاع غزه وانهى دراسته الثانويه بمدرسة الكرمل الثانويه ونجح بتفوق ليلتحق كطالب في جامعة الازهر قسم العلوم السياسيه .

التحق المرحوم راني في حركة الشبيبه الطلابيه وهو في المرحله الثانويه وكان نشيطا فيها واصبح احد كوادرها في جامعة الازهر ومن الطلاب البارزين والنشطين في الجامعه حتى تخرج من الجامعه عام 2003 .

التحق في جهاز الامن الوقائي فور تخرجه من الجامعه ثم انتقل للعمل بعد اجراء الانتخابات التشريعيه الثانيه كمدير لكتلة فتح البرلمانيه في قطاع غزه حتى بعد الانقسام الفلسطيني وقد عاني من الاعتقال والمراجعات من قبل اجهزة الامن لحكومة غزه .

والمرحوم راني احد نشطاء حركة فتح في منطقته التنظيميه واقليم غرب غزه وقد نعاه اصدقائه واخوانه من ابناء حركة فتح على صفحات الانترنت وقد ام بيت العزاء اعداد كبيره من المعزين ومن ضمنها وفد كبير من ابناء حركة فتح في مدينة غزه .

رحم الله المرحوم راني واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا لوالده الصديق ابورائد القيشاوي واشقائه واخوته رائد وسائد وماجد وعبود وشقيقاته والى عموم ال القيشاوي الكرام وخاصه الاخ المناضل نادر القيشاوي ابواياد وشقيقه الاخ نائل القيشاوي ابومدحت وتعازينا للاخ الدكتور عماد المزيني زوج شقيقته وكل اصدقاء واخوة المناضل راني الذين عاشوا معه وعرفوه وشاركوه مراحل حياته الصبر والسلوان لهم جميعا .

بقايا هلوسات مريض بالانفلونزا

29 نوفمبر

غرق فلسطيني
كتب هشام ساق الله – اصابتني انفلوزا حاده وزي مابيقولوا بالعظم ورمتني 4 ايام وطوال الوقت وانا نائم اسخن وتنتابني حمى قويه ثم اصاب بقشعريره شديده واشعر بالبرد ثم اعود الى دوره كامله وبنفس التفاصيل شعرت ان جسدي كله مكسر كاني ضربت علقه جامده على كل جسدي .

استخدمت خلال مرضي الوصفات العربيه فاكثرت من الليمون المعصور والبابونج وقمت بالتدفئه وشربت من المشروبات الساخنه طوال الوقت الكثير الكثير واخذت اكمول وقمت بدهن صدري وجسمي بفاكس وهو دهون له رائعه مميزه بيساعد على العرق ويفتح مسمات الانف والصدر.

قالوها سابقا الانفلوزا يجب ان تاخذ حيزها ووقتها فهي بعلاج اربع ايام وبدون علاج تحتاج الى 96 ساعه وانا اتبعت الاثنين وصمدت حتى استطعت اليوم تجاوز حدتها وبقي ان اتعافى بشكل كامل ولم اكن وحدي من اصيب بهذه الحمى فقد اصيبت زوجتي وابني شفيق والباقي على الطريق .

حين خرجت اليوم وتحدثت مع عدد من الاصدقاء شعرت ان كل غزه مصابه بالانفلونزا فغزتنا صغيره وكله بيعدي كله والجو كله ملوث بميكروب الانفلوزا ويبدو ان تاخر المطر يساهم بهذا الامر ويمكن قلة الكهرباء والحصار الذي يعيشه ياتي علينا بمزيد من المصائب حتى يقوى ايمننا اكثر واكثر ونستحق ان نكون في بلد الرباط .

انفلونزا وانقطاع الديزل والبنزين وقلة ساعات الكهرباء وعدم وجود مواد بناء اسمنت وحديد وغيره من المواد وقلة رواتب وقلة مطر وازمات ماليه تعانيها حكومتي غزه والضفه وابتعاد المصالحه عن سكة الحديد الخاصه بها وتوقفها نهائيا واغلاق المعابر واشياء كثير يا الله نجنا من القادم ونجنا من الاتي .

اللهم جنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن واللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين ان شاء الله واوردنا الى بر النجاه واجلب لنا المصالحه الحقيقيه مش الحمل الكاذب واجعل منها حقيقه تطلق سراح الاسرى ويتم تبادل الخطوات الحقيقيه لتحقيقها وانصرنا على القوم الكافرين ان شاء الله .

بقايا هلوسات مريض بالانفلونزا عانى خلال الايام الماضي وعرف ان الله حق وشعر بضعف الانسان وهو مريض وتاكد انه لايوجد لنا الا الله منقذ ومنجي وشافي ومعافي ومصلح وليس لنا نصر ورشاد الا بالعوده اليه والاحتماء به .

إلغاء حماس لحفل انطلاقتها شان داخلي ماذا عن حركة فتح

29 نوفمبر

رايات
كتب هشام ساق الله – اعلنت اليوم حركة حماس بشكل رسمي الغاء حفل انطلاقتها ال 26 بسبب الازمه الماليه التي تعاني منها وتحويل اموال الاحتفال الى اعمال خدماتيه تنفذ على مستوى القطاع هذا شان داخلي وقد بدا همس يسري بين ابناء حركة فتح يتحدث عن انطلاقة حركة فتح ال 49 القادمه .

حركة فتح التي عانت من ازمه ماليه خانقه خلال الحصار الذي مارسته اللجنه المركزيه عليها خلال العامين الماضيين وعدم دفع مبالغ كثير لموردين لم يحصلوا على نظير خدماتهم بانجاح الانطلاقه وادى هذا الى حرج شديد لكادر حركة فتح القيادي وحسب ماعلمت فان الحركه قد قامت بدفع الجزء الكبير من هذه الديون ولم يتبقى الا الجزء القليل تم جدولة دفعه على الموازنات القادمه .

حركة فتح فقدت ثقة الكثير من الموردين كشركات السيارات وغيرهم من التجار وموردي الخدمات المختلفه لعدم التزام قيادتها السابقه بدفع التزاماتها في انطلاقة العام الماضي وطول مدة السداد الذي قامت فيه الهيئة القياديه الحاليه حتى انها قاربت على دفع كل الالتزامات وهذا يدعو ابناء حركة فتح للتسائل هل هناك انطلاقه لحركة فتح في قطاع غزه هذا العام ام لا.

البعض يقول ان عدم اقامة حركة حماس لاحتفال الانطلاقه انها لن تستطيع حشد ماحشدته حركة فتح في قطاع غزه في ساحة السرايا وهو مؤشر لموقف سيتخذ مستقبلا بعدم السماح لحركة فتح في اقامة حفل الانطلاقه هذا العام تحسبا للتكرار السيناريو الذي حدث العام الماضي وخروج كل قطاع غزه لمهرجان فتح ليس حبا بفتح في كل الحالات ولكن كرها بحكومة غزه .

يجب على اللجنه المركزيه اتخاذ قرار واضح باقامة حفل الانطلاقه هذا العام في قطاع غزه وتوفير الامكانيات اللازمه لهذا الاحتفال بشكل مسبق حتى لا يحدث ماحدث العام الماضيه ومن اجل المصداقيه التاريخيه التي تتمتع فيها حركة فتح بحيث لايكون هناك ديون على الحركه بعد مهرجان الاحتفال .

وينتظر ابناء حركة فتح ان يتم حسم الامر من اجل الاستعدادات اللازمه لانجاح المهرجان والزحف الجماهيري للمكان المحدد للاحتفال وخاصه بعد ان تم تحويل ساحة السرايا الى منتزه وتم زرعه قبل شهر بالنجيل ولانريد العوده الى ماحدث العام الماضي هل سيتم الاحتفال او لايتم وهل هو في السرايا او بالكتيبه .

قواعد حركة فتح العريضه في قطاع غزه ينتظروا ان يسمعوا اخبار واضحه باتجاه حفل انطلاقة الحركه انطلاقة المارد الفتحاوي ال 49 هذا العام وان يتم العمل بشكل جماعي من اجل انجاح هذا الحفل وهذا الزحف الجماهيري الكبير فهذا ليس عيد لحركة فتح فقط بل هو عيد لكل ابناء شعبنا الفلسطيني وانطلاقه جديده لشعب يبحث عن دوله وعلم وهويه .

الهيئة القياديه لحركة فتح امام تحدي كبير بقدرتها على قيادة هذا العمل الكبير وانجازه بالصوره التي تليق بحركة فتح وجماهيرها العريضه ام ان اللجنه المركزيه في حركة فتح لاتريد ان تقيم احتفالا بالاساس لتوفر اموال الحركه على مهمات اعضاء اللجنه المركزيه ومفوضياتها المتوقفه عن العمل منذ اربع سنوات ونصف .

وكانت أعلنت حركة حماس، اليوم الجمعة، إلغاء مهرجان كانت ستنظمه منتصف الشهر المقبل، بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ26، مبررة ذلك بـ”الظروف المعيشية الصعبة” فى قطاع غزة، الذى تسيطر عليه.

وقالت دائرة العمل الجماهيرى فى الحركة، فى بيان مقتضب، إنه “نظرًا لظروف الحصار المطبق قررت حركة حماس إلغاء مهرجان الانطلاقة الـ26 وتحويل الأموال لمشاريع خدماتية لتخفيف معاناة المواطنين”.