أرشيف | 1:30 م

الدم والشهداء والجرحى واللاجئون يمنعوا القاء الرئيس محمود عباس كلمه امام الكنيست

25 نوفمبر

1014375_425889107525983_1549562797_n
كتب هشام ساق الله – هؤلاء من استمرءوا اللقاءات مع الكيان الصهيوني ويتعاملوا مع ملف المفاوضات ليس لديهم حواجز او موانع في العلاقات وكل شيء بالنسبه لهم سهل وممكن انا اقول ان هناك مانع كبير من قبل الشعب الفلسطيني للرئيس محمود عباس القائد العام لشعبنا في زيارة الكنيست الصهيوني .

لانريد لهذا الرجل ان يسجل التاريخ عليه انه زار الكنيست الصهيوني والقى فيها كلمه أي كانت الكلمه التي سيقولها فالتاريخ لم يرحم الرئيس المصري محمد انور السادات حين سجل انه زار الكنيست والقى هناك كلمه فيها وبالنهايه تم قتله وسجل على نفسه سابقه تاريخيه يتحمل وزرها الى يوم الدين .

الرئيس الشهيد ياسر عرفات لم يزر الكنيست ولم يلقي فيها كلمه وكانت بالنسبه له خط احمر لم يفكر بهذا الامر ورغم انه دعي اكثر من مره لهذه الخطوه وكان دائما يرفض هذا الامر ومالم يقم فيه الرئيس الشهيد ابوعمار لانرتضي ان يقوم به الرئيس محمود عباس .

ماذا سنجني من القاء الرئيس محمود عباس كلمه على منصة الكنيست الصهيوني هل ستتغير مواقف الكيان الصهيوني ويسمح بدوله فلسطينيه قابله للحياه وتنسحب من كل الاراضي الفلسطينيه لعام 1967 والقدس عاصمه لهذه الدوله وسيغير ارائه بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان ويصبح حمائمي مثل اسحق رابين وشمعون بيرز الصقور .

ان الدعوه التي يتم تناقلها بوسائل الاعلام من قبل الكيان الصهيوني ويتجاوب معها بعض الفلسطينيين انما هي خطوه تريد ان يحسن الكيان الصهيوني وجهه القبيح ويتم اخراجه من عزلته الدوليه وكضخ اموال جديده عليه وايصال قضيتنا نحو الهاويه .

وزيارة الكنيست الصهيونيه والقاء كلمه فيها تحمل في طياتها مخاطر كبيره على حياة الرئيس محمود عباس من هذا الكيان الذي قام بالسابق باغتيال الرئيس الشهيد ياسر عرفات وهو ايضا يمكن ان يتعرض لهذا الامر وتعطي الحق التاريخي لدولة الكيان في فلسطين وتمحو تاريخ من الشهداء والاسرى والجرحى والمعاناة والتشتت لشعبنا في كل دول العالم ويصبح القاتل والمجرم صاحب حق .

اذا كان لابد من زيارة الكنيست الصهيونيه من قبل الرئيس محمود عباس فليتم عمل استفتاء شعبي عام على هذه الزياره وسنرى ماذا سيقول الفلسطينيين رايهم عن هذه الزياره .

لا يتملك الرئيس القائد محمود عباس او حنان عشرواوي او اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكل المؤسسات الفلسطينيه حق الموافقه على القاء كلمه للرئيس محمود عباس امام الكنيست فهناك شهداء واسرى وماء ومجازر لن ترضى عن هذه الزياره ولن ترضى عن أي كلام سيقال مهما كان بليغا ومعبرا ويتحدث عن حقوقنا المشروعه .

ماذا سنقول للمشتتين والنازحين والمهجرين واللاجئين الفلسطينين في كل العالم وماذا سنقول للعرب والمسلمين والاصدقاء في العالم الذين ناصروا قضية شعبنا العادله وماذا نقول للاجيال القادمه كنا نقول ان ماقمنا به بتوقيع معاده سلام مع الكيان هو تكتيك ولاتصالح مع هذا الكيان الصهيوني .

هذا المكان لانتشرف ان يلقي أي فلسطيني أي كلمه من على منبره الا وقد تحررت فلسطين من كل دنس صهيوني ويقول يومها الفلسطيني الذي يحررها كلمة النصر على هؤلاء الصهياينه وبعدها يتم هدمه وتخليص الناس من شرور وقذارة هذا المكان .

وكانت قد قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.حنان عشراوي انه لا مانع في ان يتوجه الرئيس محمود عباس الى الكنيست ويلقي خطابا على منبره.

واضافت عشراوي في بيان تعقيبا على دعوة رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإلقاء خطاب في الكنيست : ” إذا أتت هذه الدعوة من منطلق اعتراف نتنياهو بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس، واعترافه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيساً لدولة فلسطين، فلا مانع من التوجه الى الكنيست وإلقاء خطاب من على منبره”.

واشار الى ان رؤساء الدول فقط هم الذين يخاطبون البرلمان رسمياً بجلسة مكتملة.

دولة يا خيبتيه و يا ورديه وبنفس الوقت دوله عظمى

25 نوفمبر

غزه
كتب هشام ساق الله – قطاع غزه العجيب الغريب الذي يزاوج بين كل المتناقضات وفيه العجائب والغرائب فهو من يقول طوال الوقت ياوردي ياخيبتي ويعدد المصائب التي ستحل عليه بالقريب العاجل ويحذر من الوضع الخطير الذي ستصل اليه الامور فيه اذا لم تحل قضية الكهرباء وعدم توفر الوقود وبنفس اللحظه والوقت الاحتلال الصهيوني يستاذن ليدخل 20 متر ليتقدم للامام وعجبي

الاطفال الخدج مهددين بالموت اذا لم يتم توفير الديزل لانقاذ حياتهم بعد ان نفذ من المستشفيات ومرضى الكلى الذين يقوموا كل يوم بغسيل دمهم حياتهم مهدده ايضا والعمليات مهدده بالتوقف ومحطات المجاري مهدده وستغرق غزه كلها في المجاري والخرى خلال ساعات اذا لم يتم حل مشكله الكهرباء والوقود .

ياخيبتيه ويا وراديه “هو مصطلح للولله كان يستخدم للندب واللطم وتوديع الميت قديما في قطاع غزه ” انقذونا وحلو مشاكلنا المتراكمه فهناك حياة سيئه وكئيبه يعاني منها اهالي قطاع غزه والكل مهدد اذا لم يتم ضخ الديزل الصناعي وحل مشكلة الكهرباء المقطوعه في كل مكان في قطاع غزه .

وبنفس الوقت الكيان الصهيوني وجيشه يستاذن قبل ان يدخل مسافة 20 متر الى داخل اراضي قطاع غزه فعلها مرتين الاولى في بيت حانون حين قامت الجرافات الصهيونيه بتجريف اراضي هناك وحين دخلت قوات صهيونيه لتدمير بقايا النفق الذي يدخل الى داخل الاراضي عمق الكيان استاذنوا صاغرين .

صواريخ المقاومه البالستيه والعابره للقارات والتي تهدد امريكيا والكيان الصهيوني واي دوله تهدد قطاع غزه حتى انها ممكن ان تصل الى مصر وتدك القاهره ان تطلب الامر في تصوير قوة عجيبه غريبه لهذه السلطه المتناقضه والتي تجمع بين كل المتناقضات .

حياة المرضى ومحطات المجاري والمستشفيات والعذاب الذي يعاني منه المواطنين من نقص الديزل وتقليل ساعات الكهرباء والتنظيمات المقاومه تستعرض على ثلاثة ايام بمسيرات محموله ارعبت واخافت الكيان الصهيوني وقالت للشعب ان هناك من هو اهم من معاناتكم اخافة الكيان الصهيوني .

مواكب سيارات حكوميه وامنيه وللمقاومه تمر في شوارع قطاع غزه غير متاثره بالازمه ولا تعاني من نقص في البنزين والسولار ولا تغير اسعاره الى الضعف وعدم دفع الرواتب وازمات اخرى عجيبه ياغزه والله عجيبه .

يتحدثوا بلغات واساليب وطرق مختلفه اذا كان الحديث مع حكومة رام الله فهم الجواسيس الذين يحاصروا شعبهم ويضيقوا عليه ويتامروا مع اعدائه لمحاصرة المقاومه والتضيق عليها ويعطوا معلومات للالقاء القبض على المقاومين الاممين في دول مختلفه مثل ليبيا ومصر .

واذا تحدثوا الى الكيان الصهيوني فهم يتحدثوا بنبرة القوه العظمى ويتحدثوا مع المصريين على انهم قوه مقابله ومكافئه لهم ورغم وصول العلاقات الى اسوء ماهي عليه الا ان هناك تنسيق الحد الادنى بخصوص المعابر والهدنه مع الكيان الصهيوني .

الي فاهم يفهمني وانا بخربط وبحكي خارج الدائره بسبب تغير مواعيد الكهرباء واختلال البرنامج الذي اضعه لنفسي عشان هيك بكتب وبحكي وبخبص وبخربط وعجبي وعجبي وعجبى عليكي ياغزه يابلد العزه وياقاهرة الاعداء كل الاعداء

كل ما تعودنا على خازوق بيغيروه ويبقى الحال على ماهو عليه

25 نوفمبر

شركة الكهرباء
كتب هشام ساق الله – شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزه غيرت نظام التيار الكهربائي الى نظام جديد وادعى الناطق باسمها انه بناء على طلب الجماهير تم تغيره وسيستمر القطع في كل مره 12 ساعه كامله والجماهير تستغرب ما الفائده من التغيير الجديد بعد ان كيفنا انفسنا على الخازوق الذي نتمتع فيه بالسابق .

ربات البيوت واصحاب المصالح والمواطنين والطلاب الكل اعتاد على النظام المتبع واصيحنا نحقظه ونحقظ مواعيد اصدقائنا واقاربنا منذ اكثر من شعر والذي يعاني منه كل مواطن في قطاع غزه والتغير الذي حصل ليس للافضل بل نفس النظام المتبع ولكن ماحدث خربط معايير النمط الذي اعتدنا عليه خلال شهر .

كنا نعتقد ان هناك زياده بعدد الساعات او نقص بعدد ساعات القطع ولكن الوضع على ماهو عليه ومايحزننا انك تسمع اشياء ستؤدي الى مزيد منالمعاناه خلال الايام القادم وتقليل ساعات وصول التيار في كل مره من 6 ساعات الى اقل .

هناك من ينفروا ويزيدوا الظلام ظلام في تصريحاتهم ويخوفونا بالقادم وانا اقول مايضير الشاة سلخها بعد ذبحها واعتدنا على الخوازيق خازوق خلف خازوق ويتم تجميل الخوازيق بمواعيد جديده .

وبالنهايه فاتورة الكهرباء ستاتي بنفس القيمه التي تاتيك كل شهر وربما تزيد اكثر ودائما حجة شركة الكهرباء انك تستخدم الكهرباء بكل طاقتها حين تاتيك وهذا يؤدي الى استمرار الفاتوره بسعرها الحالي ولاتنقص ابدا .

ابراج وعمارات كثيره توقفت عن الاضاءه بسبب انتهاء مخزون السولار لديها وعدم قدرة السكان على تمويل الاضاءه من السولار الصهيوني بسبب ارتفاع سعره والمبالغ التي يدفعوها زادات والدنيا اخر الشهر ولايوجد دائما سولار في الاسواق والله يكون بعون كل الناس .

اطمئنوا هناك حلول في الافق يتم دراستها والسلطتين في غزه ورام الله بيتكتكوا على بعض ويضع كل واحد منهم اصبعه في فم الاخر يصاحب الالم الحادث في عض الاصابع سياسة ياوردي وياخيبتي وتحميل الاخر اسباب المشكله وبالنهايه المتضرر هو المواطن في قطاع غزه وهو من يعاني .

شدي حيلك يابلد من شيخك حتى البلد والقادم اصعب انتظروا مزيدا من الخوازيق في رحلة الرباط الطويله على طريق الانتصار على الكيان الصهيوني فنحن في الربع ساعه الاخيره وباللفه الاخيره ولم يبقى الا القليل القليل .