أرشيف | 8:24 م

الحاجه ام الاختراع غزاوي يخترع لمبه تعمل على خط الهاتف

23 نوفمبر

20131123_214836
كتب هشام ساق الله – نجح شاب من مدينة غزه بعد تجربه استمرت اسبوع من عمل لمبه يمكن ان تضيء طوال الليل والنهار على خط الهاتف البيتي بدون ان تؤثر على عمل خط التليفون او تؤثر على خط الانترنت واللمبه تنير غرفه بشكل طبيعي .

نعم الحاجه ام الاختراع وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويله في مدينة غزه دفعت خريج كلية الهندسه من حل مشكلة العتمه والظلام في بيته حيث قام بعمل لمبه كهربائيه يتم وضع لوحه الكترونيه فيها ويمكن ان تضيء بواسطة وضع فيش بخط الهاتف المنزلي واللمبه مكونه 19 ليد صغير 12 فولت يمكن ان تنير الغرفه طوال الليل والنهار بدون أي تكلفه ماليه.

نجحت التجربه التي استمرت اسبوع عمل وقام المهندس بانتاج عدد من هذه اللمبات وتوزيعها على اصدقائه وجيرانه ويقوم ايضا بانتاج بعض هذه اللمبات وتوزيعها في محلات خاصه برسم البيع .

نعم لقد احضر لي الصديق العزيز مخترع هذه اللمبه احدى اللمبات وجاء ليجربها في بيتي وقمنا باطفاء الانوار بداخل الغرفه وقد انارت المكان بشكل رومنسي جميل يمكن ان يتحرك افراد البيت بسهوله على نورها الجميل وشكلها جميل وطريقه عملها سهله ورائعه ويمكن اطالة السلك الخاص فيها لتصبح اللمبه متحركه وثابته .

ويقول المهندس الشاب ان اللمبه الواحده تباع ب 30 شيكل تقريبا والهدف ليس الربح بل مساعدة المواطنين بتجاوز ازمة عدم توفر البنزين لتشغيل الماتور او اليوبي اس وازمة البطاريه وعدم اضاءة الشموع التي قد تؤدي الى كوارث وحرائق يذهب ضحيتها مواطنين .

في كل بيت يوجد هاتف ويوجد بيوت فيها اكثر من موزع في الصالون وغرف النوم ويمكن وضع فيش هذه اللمبه في هذه الموزعات واضاءتها بدون ان تتكلف باي شيء ويمكنها ان تبقى مضيئه طوال الليل والنهار بدون أي مشكله او مخاطر .

المخترع المبدع رفض ذكر اسمه ويقول انه سيقوم بعمل اشكال مختلفه والتجربه مستمره لتطويرها اكثر بحيث يتم تقوية الاناره اكثر واكثر .

صديقنا استخدم شركة الاتصالات الفلسطينيه في حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي واثبت انه بجانب الحديث بالتليفون وخدمة الانترنت هناك اشياء اخرى يمكن استخدامها بخط الهاتف هي انارة البيت بدون تكاليف .

والجدير ذكره ان المهندس الشاب هو خريج كلية الهندسه الميكانيكيه باحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق .

نعم غزه هي ام الاختراعات دائما تتكيف مع الماساه والمعاناه لتعيش وتتجاوز كل المحن والصعاب

تحويلات الموت السريع وكتابة شهادات الموت خارج قطاع غزه

23 نوفمبر

dab49224_1383629690079989100
كتب هشام ساق الله – التحويلات التي تقوم بها وزارة الصحه الفلسطينيه وخاصه لمرضى السرطان الى مستشفى المطلع وخاصه حين تصل الحاله الى مرحلة عدم جدوى العلاج فيتم تحويل المريض لتعذيبه وتعذيب اسرته اكثر الى المستشفى بدل من عمل اللازم في مستشفيات قطاع غزه وعمل قسم خاص لهذه الحالات .

يتوقف اطباء قطاع غزه عن علاج الحالات الخطره ويرفضوا التعامل معها باي صوره من الصور واسهل شيء يقوموا فيه هو ان يتم عمل نموذج رقم واحد وتحويلها الى مستشفى المطلع في مدينة القدس المحتله ومن ثم يتم تحويله الى مدافن الموت .

هؤلاء لايحسبوا حساب ان المتوفي له اجراءات خاصه في العوده الى قطاع غزه ويتم تفتيشه من قبل قوات الاحتلال الصهيوني ويتم تاخير عملية الدفن وكل التحويله التي تتم بعدة ايام لايتم تقديم أي نوع من العنايه والرعايه ولا أي شيء فقط يتم تعذيب المريض بالقدس هو ومرافقه وبعدها يتم عمل شهادة الوفاه هناك .

ياعيني اذا توفى المريض يوم الجمعه او السبت فيتم تاخير وصوله بسبب الاعياد لدى الكيان الصهيوني ويتم وضعه بالثلاجه في المستشفى والمرافق يكون في حيره من امره ووضعه صعب لوفاة العزيز عليهم بعيد عن الاهل والاهل يتصلوا على مدار الساعه متى ستاتي ويتم فتح العزاء والجميع يصبح في حيره من امره .

هذه الحاله تحدث عدة مرات بالاسبوع وكثير من الاسر تشعر بالندم انها ذهبت الى القدس بسبب عدم قول الحقيقه للعائله وعدم القيام بعمل اللازم لمثل هذه الحالات والتعامل معها بدل ان يتم تغريم الحكومه في رام الله مخاسر كبيره جراء هذه التحويله الغير لازمه وارهاق الاسر واتعابها بدون أي داعي بعد ان وصلت الحاله الى مرحله لن يستفيد منها من التحويله سوى الموت هناك والسبب تهرب الاطباء من القيام بدوهم في قطاع غزه .

يبدو ان اطباء غزه في اقسام السرطان لايريدوا ان يسجلوا ارتفاع بعدد الوفيات لديهم بداخل مستشفيات قطاع غزه لذلك يتم تحويل الحالات حتى يتم عمل شهادة الوفاه هناك في القدس وعدم تسجيل الحالات عليهم في مستشفياتهم على حساب اتعاب وارهاق المريض واهله .

لماذا لايكون هناك قسم خاص للحالات الصعبه من مرضى السرطان ويتم عمل كل مايمكن عمله لهم بدون الحاجه الى تحويلهم الى المستشفيات في داخل القدس او غيرها ويتم تقديم عنايه خاصه لهم حتى يتوافهم الله في غزه بدل السفر والتعب بالتنسيق وعودة المريض جثمان الى غزه .

اتصل بي هذا الاسبوع عدد من الاخوه الذين تم تحويلهم الى مستشفى مار يوسف بمدينة القدس المحتله واشتكوا من التعامل مع المرضى وكذلك مع المرافق الذي يذهب معه وشكوا من الامكانيات الموجوده بهذه المستفيات واضطرارهم في كثير من الحالات لشراء لوازم للمريض مثل اكياس البول وقيام المستشفيات باجراء فحوصات كثيره جدا واضطرار المريض الى انتظار الاطباء الزائرين لهذه المستشفى عدة ايام حتى يروا الحاله .

بعض هؤلاء قالوا هناك تميز بالعلاج الذي يقدم لمرضى فهناك تميز واضح ضد مرضى قطاع غزه فلا تقدم لهم الخدمات كما ينبغي وكما يروا للحالات الاخري من مناطق اخرى والغريب ان مستشفى مثل ماريوسف والمطلع لا احد من وزارة الصحه يزورها او يتفقدها ولايوجد طبيب يتابع مايقدم للمرضى المحولين اليها يتعاملوا مع تلك المستشفيات على امانتك ياحاجه.

وهناك حالات يتم تحويلها الى هذا المستشفى بدون ان يكون هناك اطباء متخصصين لهذا المرض ويتم انتظار حضور اطباء من مستشفيات اخرى تنتظر الحاله اسبوع او اسبوعين واكثر وحالات تعود بعد فتره دون ان تستفيد أي شيء من هذه التحويله ومرضى ينتظروا اسابيع حتى يحصلوا على موعد من تلك المستشفيات .

قال لي احدهم انه بعد انتظار استمر اسبوع طلب منهم ان يعود الى غزه لعدم تقديم العلاج المناسب واللازم لابنته ووقع على تعهد بانه يغادر المستشفى على ضمانته الخاصه وقال لي بان مستشفى الشفاء افضل بكثير من تلك المستشفيات يكفي اننا نحترم فيها ولاينقصنا الا وجود اطباء استشاريين متخصصين .

اما المرافق للمريض فهو من يعاني كثيرا لعدم توفر مكان له خاص لينام فيه فهو يضطر للبقاء طوال الوقت ينام على كرسي بداخل غرفه المريض او بالممرات بالبرد القارص اضافه الى عدم توفير الطعام المناسب له فحين يشفى المريض او يموت يكون هو من اصبح مريض بامراض عديده ربما اولها الديسك والبواصير وغيرها من الامراض المختلفه .

عام مضى على رحيل الصديق والزميل الصحافي المرحوم علي محمد سالم الأغا

23 نوفمبر

علي الاغا
كتب هشام ساق الله –تمر الايام بسرعه كبيره فكانه الامس مر عام كامل على رحيل الاخ والصديق الصحافي على محمد سالم الاغا ففي الخامس والعشرين من كانون ثاني نوفمبر 2012 غادرنا هذا الشاب اليافع الذي لم يكن يعاني من أي مرض مبكرا تاركا زوجه واسره واصدقاء في المجال الصحافي لازالوا يذكروه ويذكروا دماسة اخلاقه العاليه وطيبته وحبه وخفة ظله وتمازحه مع الجميع اضافه الى جديته وعلمه الغزير .

عام مضى على رحيل هذا الصحافي الشاب الرائع الذي احزننا وفاته ورحيله ودائما نذكره ونترحم عليه وكانه توفي بالامس الى جنات الخلد ايها الحبيب والصديق الغالي علي محمد سالم الاغا فقد كتبت العام الماضي مقالا عنه يوم عرفت بوفاته اعيده مع بعض التعديلات لاذكر به ونترحم عليه جميعا ونقرا الفاتحه على روحه الطاهره .

تعرفت على المرحوم بداية السلطه الفلسطينيه وكان خريج جديد من جامعة بيرزيت والتقيته عدة مرات في مكتب دائرة العلاقات الدوليه والعربيه الذي يراسه الاخ الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه وتجاذبنا اطراف الحديث والنقاش حول مواضيع اعلاميه وصحافيه وكان دمث الاخلاق وشاب واعي ومثقف ويعي ما يقول ومعتقد بشخصيته وخفيف الظل .

وحين تم اختطاف الاخ الصحافي مهيب النواتي في سوريا واختفت اثاره قبل عامين اتصل بي مهتما كثيرا بالموضوع وطلب مني حديث وحوار لصحيفة الحال التي تصدر من قسم الصحافه في جامعة بيرزيت واعطيته تصريح وابلغني بانه من اشد المهتمين بموضوع المفقودين في سوريا وان له قريب مفقود منذ سنوات .

والاخ والصديق المرحوم علي محمد سالم الاغا هو من مواليد مدينة خانيونس 2/6/1975 وتلقى تعليمه في مدارسها الابتدائيه والاعداديه والثانويه وكان من الطلاب المتفوقين حيث التحق للدراسه في جامعة بيرزيت في الضفه الغربيه وتخرج وحصل على بكالوريوس في العلوم السياسيه اضافه الى دبلوم عالي في الاذاعه وعاد الى قطاع غزه بداية وصول السلطه الفلسطينيه.

عمل في مكتب الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات رحمه الله في مركز المعلومات عدة سنوات اضافه الى عمله كمراسل لصوت فلسطين في القاهره ومراسل لعدد من الصحف الالكترونيه والاذاعيه والمجلات العربيه .

ويشغل الان موقع مدير مركز تطوير الاداء الاعلامي في جامعة بيرزيت في قطاع غزه ويشرف على مجموعه من البرامج التاهيليه للصحافيين والمخرجين ويتم عمل دورات مهنيه متقدمه للاعلاميين يشرف عليها ويحاضر في اغلبها وهو من الكوادر المهنيه العاليه في مجال الصحافه والاعلام وربطته علاقات وصداقه مع كل الصحافيين الذين يزورون قطاع غزه اويعملوا فيها سواء العرب والاجانب .

والمرحوم غادر قطاع غزه العام الماضي بنفس هذه الايام لحضور المؤتمر الاعلامي الذي نظمته مؤتمر أريج الاردينه في القاهره حول تأثير السلطة والمال في المشهد الإعلامي المصري بصحبة زوجته وابنه محمد وابنته فرح .

واثناء عودته مساء من احدى جلسات المؤتمر فقد اصيب بازمه قلبيه حادت ادت الى وفاته ويتم عمل الاجراءات القانونيه من اجل احضار الجثمان من هناك ودفنه في مقبرة العائله في مدينة خانيونس اليوم .

ونعته نقابة الصحافيين الفلسطيين في بيان اصدرته اضافه الى كل المؤسسات الاعلاميه العامله في قطاع غزه و أسره مؤسسة فلسطينيات و نادي الإعلاميات الفلسطينيات في قطاع غزه والضفة الغربية بأحر التعازي إلى آل الأغا والصحفيين والصحفيات والزميل الصحفي طلعت الاغا والزميلات والزملاء في في معهد الاعلام في جامعة بيرزيت

انا لله وانا اليه راجعون ورحم الله فقيدنا الزميل الصحافي الاخ والصديق علي محمد سالم الاغا الذي كان احد الكوادر المهنيين العاليين في فلسطين واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا لوالد وزوجة وابناء المرحوم واشقاءه وعموم عائلة الاغا الكرام وكذلك لكل الصحافيين الفلسطينيين والعاملين بالاعلام وكل من عرف هذا الرجل الرائع .

وسجل خبرات المرحوم علي تم نشرها على موقع النخله الرائع التابع لعائلة الاغا في بيان نعي قامت العائله بنعيه وكم هو رائع هذا الموقع الذي لايترك كبيره او صغيره الا نشرها عن كل ابناء عائلة الاغا وكل المعلومات التي تحتاجها عنهم .

عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين

عضو التجمع الإعلامي الفلسطيني

التعليم والمؤهلات:

الدبلوم المتخصص في الاعلام الإذاعي، جامعة بيرزيت، بيرزيت 1997.

بكالوريوس إقتصاد 2001

الدورات التدريبية:

دورة في القصة الصحفية، جامعة بيرزيت، غزة-2007.

دورة في التصوير التلفزيوني، جامعة بيرزيت+جامعة الأقصى، غزة-2006.

دورة في اللغة الانجليزية لأغراض سياسية وصحفية، الجامعة الإسلامية، غزة-2006.

دورة في البرتوكول والاتيكيت، وزارة الخارجية الفلسطينية، غزة-2005.

دورة محادثة لغة إنجليزية، الجامعة الإسلامية، غزة-2003.

دورة في الصحافة الإذاعية، جامعة بيرزيت، بيرزيت-1996.

دورة في تحرير الأخبار الإذاعية، جامعة بيرزيت+VOA، بيرزيت-1996.

المؤتمرات:

مؤتمر نقابة الصحفيين المصريين، القاهرة، 2007.

مؤتمر المنتدى العربي الأول للبث الإعلامي، أبو ظبي، 2006.

مؤتمر نقابة الصحفيين المصريين، القاهرة، 2006.

المؤتمر الأول للأدب الفلسطيني (بين المنفى والاحتلال)، جامعة بيرزيت، 1997.

الخبرات:

صحفي في جريدة فصل المقال-يصدرها د.عزمي بشارة، الناصرة، 1997.

عضو مجلس إدارة المنتدى الثقافي العربي- غزة

صحفي بجريدة الحال الشهرية-يصدرها مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، من 2005

احذروا شراء أجهزه جديده من شركة جوال

23 نوفمبر

لا لجوال
كتب هشام ساق الله – اثناء وجودي امام قاعة المؤتمرات في جامعة الازهر التقيت بصديقي وزميلي بالجامعه الاخ الدكتور زهير المصري رئيس قسم التاريخ بجامعة الازهر وهو احد قيادات الشبيبه الاوائل بالجامعة الاسلاميه وشكا لي شركة جوال واثنى على المقالات التي اكتبها بحق هذه الشركه الغشاشه والتي لاتحترم تعاقداتها مع زبائنها .

قال لي انه على نظام الفاتوره ولديه خط جوال ومشترك ضمن جامعة الازهر منذ سنوات وملتزم بدفع الفواتير وكل الاستحقاقات المطلوبه منه قام بالتعاقد مع شركة جوال وحصل على جوال من نوع نوكيا ان 8 على ان يلتزم بدفع ثمنه خلال 24 شهر بواقع 80 شيكل كل شهر ووقع على كل الاوراق المطلوبه وحصل على الجهاز .

بعد عدة اشهر من استعمال الجهاز اصيب الجهاز بعطل فراجع الشركه وحوله الى احد وكلاء جوال الرئيسيين لكي يقوم بتصليحه هناك حسب الاتفاق الموقع بينهم والذي يفهمه صديقي انه يتم حل المشكله وعودة الجوال واخد الجوال على انه تم تصليحه وعادت المشكله من جديد .

عاد صديقنا الدكتور زهير المصري لتصليحه مره اخرى وطلب منه الوكيل مبلغ 50 شيكل كاجر التصليح رغم انه معروف ومتداول بكل العالم بان الجوال يتم صيانته طوال فترة التسديد والالتزام وقام بدفع المبلغ المطلوب على انه تم اصلاحه وانتهاء المشكله .

وبعد اقل من شهر عاد الجوال الى الخراب مره اخرى وقال له الوكيل بانه خربان وفشا مكانية لاصلاحه لديهم وعاد لمراجعة شركة جوال في احد معارضها وابلغوه لماذا لم تحضره الى مقر الشركة وقسم الصيانه علما بان قسم الصيانه في شركة جوال الان لا يعمل ويتم تحويل اصحاب الاجهزه التي تم اخذها من جوال الى احد الموزعين الرئيسيين لمعالجة الخلل .

صديقي الان لا يستعمل الجهاز الذي يدفع الاستحقاق الشهري عليه ولم تعوضه شركة جوال بجهاز اخر او تقوم بحل مشكلته وهو يراجع شركة جوال بهذا الامر دون ان تقدم له الحلول .

الدكتور زهير المصري استاذ اكاديمي وعالم في التاريخ يشرف على دراسات الماجستير بالجامعه ولديه التزامات كثيره في الجامعه وخارج الجامعه اصبحت مشكلته جوال وحل المشكله .

لماذا لا يتم فحص تلك الجوالات التي يتم اخذها وتكون لديها ضمانات الجوده وتكون مطابقه للمواصفات شركة جوال بدها تمشور الدكتور زهير وامثاله من المواطنين الملتزمين طوال الوقت لحل مشكلة جهاز جوال هم غشوه واعطوه جهاز دون المواصفات وبالنهايه تطالبه جوال بدفع المبلغ الشهري دون ان تعطيه بديل .

ساق الله على ايام زمان حين كان لدى جوال قسم للصيانه يتم تصليح الاجهزه التي يتم اخذها من شركة جوال ومعالجة الخلل بالمجان دون ان يدفع احد أي مبلغ كما يحدث الان ويتم الشد والرخي فيهم وشركة جوال لاتراقب وكلائهما وموزعيها ولاتراجع المواطنين الذين يتم خراب اجهزتهم ومتابعة حالتها وبيقولوا عندهم خدمة الزبائن الكبار او المهمين كله يافطات بدون فعل .

على شركة جوال ان تكون محترمه مع هؤلاء الاساتذه والعلماء الاكاديميين باعطائهم اجهزه مناسبه وعلى مواصفات عاليه لا ان تقوم بشراء اجهزه ستوك وخربانه وقديمه ويتم بيعها باسعار عاليه جدا بالنهايه تكون خربانه ويجب ان يتم تعويضه بجهاز جديد او الغاء تقسيط المبالغ التي يدفعها .

الي استحوا ماتوا بطلوا في جوال يستحيوا وبطلوا يعرفوا يتعاملوا مع الناس بشكل محترم لو في الهم منافس في قطاع غزه او هناك جهه تراقب ادائهم وعملهم سواء وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات او أي جهه اخرى ما بتجرؤ على على المواطنين بهذا الشكل .

المرحوم مطار غزه الدولي انجاز كبير ذهب ادراج الرياح

23 نوفمبر

مطار غزه
كتب هشام ساق الله – في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 1998 تم افتتاح مطار غزه الدولي هذا المعلم الكبير من معالم السلطة الفلسطينية الذي تم إنشائه في مدينة رفح وعلى مقربه من الحدود المصرية والذي كان يعج بآلاف المسافرين كل شهر وكم كانت سعادة الناس فيه بالسفر والعودة والاستقبال .

بنته وأشرفت على بنائه شركة مغربيه استطاعت تذليل كل العقبات بمساعدة مجموعه من الشركات المحليه التي انهت الاعمال من مطار غزه الدولي والذي تم افتتاحه بحضور عدد كبير من الشخصيات العربيه والممثلين المصريين وجاء خصيصا بعد هذا الافتتاح الرئيس الامريكي بيل كلينتون الى افتتاح المطار وقص الشريط بحضور الرئيس الشهيد ياسر عرفات وأركان السلطة الفلسطينية .

كم كان يوم الافتتاح الأول جميل كنت حاضرا في هذا اليوم وحضر معي ألاف الفلسطينيين وشاهدنا عملية هبوط الطائرة المصرية التي أقلت عدد من السياسيين ورجال الدوله المصريين الى جانب عدد من الممثلين والممثلات وكان بانتظارهم الرئيس الشهيد ورجال الدوله الفلسطينيين وكم كان يومها يوما جميلا وزاهيا اعتبرناه من الايام الخالده لشعبنا .

وقد قامت قوات الاحتلال بتدمير المطار بشكل شبه كامل، على مدار سنوات انتفاضة الأقصى (2000- 2005)، وفرضت إغلاقا قصرياً له، ورفضت التفاوض على فتحه، وأصرت على استمرار إغلاقه فيما بعد.

وحتى ألان الطائرات الصهيونيه كل فتره تقوم بالاغاره على هذا المطار المدمر وتضرب أركانه بقذائف طائراتها الغاشمة حتى انه لم يبقى من هذا المطار الا معالمه وسوره وبقايا تتحدث عن مطار كان موجود في يوم من الايام بهذا المكان .

وتم افتتاح مطار غزة الدولي وكان صدر مرسوم رئاسي، في الأول من سبتمبر 1994 بتأسيس سلطة الطيران المدني الفلسطيني والمتضمن بناء وتجهيز البنية التحتية والتنظيمية للطيران المدني في فلسطين بما يشمل تشكيل الإدارات الهيكلية والتنفيذية لسلطة الطيران ، وبناء المطارات ، وتشغيل شركة الخطوط الجوية الفلسطينية.

وفي 10/1/1997م بدأ العمل في مطار غزة الدولي، الذي يقع في محافظة رفح على الحدود الفلسطينية – المصرية ، ويضم مدرج هبوط وإقلاع واحد بطول 3080 مترا وعرض 60 مترا بوسعه استقبال الطائرات الضخمة من نوع Boeing 747 -جمبوجت- فما دون.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمطار 2350 دونماً ، ويشتمل على صالة رئيسية للمسافرين مساحتها 4000 مترا مربعاً تستوعب 750 ألف مسافر في العام مع إمكانية التوسع ويحتوي المطار على العديد من المنشآت مثل مبنى إدارة الطيران المدني ، مبنى التشريفات ، مبنى الشحن ، مبنى الإطفاء والإسعاف ، مبنى الصيانة وبرج المراقبة كما تتوفر في المطار كافة المرافق والخدمات مثل : الاستعلامات والاتصالات ، والخدمات البنكية والمصرفية ومكاتب تأجير السيارات وتاكسي الأجرة ومطعم واستراحات ، ومكتب جوازات وأجهزة شرطة وأمن ودفاع مدني وغيره.

ليت الزمان يعود من جديد ويعود ترميم واعادة بناء هذا المطار الذي اطلق عليه مطار الشهيد ياسر عرفات مره اخرى ونعود لنسافر منه ونعود اليه مثل باقي العالم هل يمكن ان يحدث هذا مستقبلا فالمطار هو بوابة العوده الي الوطن وكلنا امل ان يتم اعادة انشائه من جديد باقرب وقت ممكن .

وقد كان المطار قادراً على نقل 700,000 مسافر سنوياً وكان يعمل 24 ساعة يومياً على 354 يوم في السنة (يغلق فقط في يوم الغفران -يوم كيبور-)، وهو المطار الوحيد في الأراضي التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية. يقع المطار على ارتفاع 320 قدم (98 متر) عن سطح البحر. يبلغ طول مدرجه 3,076 متراً. يوجد في المطار 19 مبنى. المبنى الرئيس في المطار مساحته 4000 متر مربع مصمم وفق العمارة الإسلامية ومزخرف بالقرميد المغربي. طاقم موظفي المطار يضم 400 شخص.

أنشئ المطار بتمويل من اليابان ومصر والسعودية وإسبانيا وألمانيا وتم تصميمه على يد معماريين من المملكة المغربية ليكون على شاكلة مطار الدار البيضاء. وقد تم تمويل المهندسين على نفقة العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني. إجمالاً كلف المطار 86 مليون دولار. وبعد بنائه بعام تم افتتاحه في 24 نوفمبر 1998 في احتفال حضره الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون. وقد اعتبر افتتاح المطار في ذلك الوقت دليلاً على التقدم نحو تكوين الدولة الفلسطينية.

بعد تدمير مطار غزة من قبل الجيش الإسرائيلي تقدمت وفود الدول العربية لدى منظمة الطيران المدني ICAO وقد اوحيل الموضوع الي مجلس المنظمة حيث قامت الوفود العربية في المجلس(السعودي، مصر؛ الجزائر ،ولبنان)بطرح القضية وفق نصوص المعاهدات والقانون الدولي وبعد مداولات مطولة استخدم الوفد الأمريكي كل الوسائل للحيلولة دون ادانة إسرائيل من قبل المجلس ولكن المجلس تحت اصرار الوفود العربية لجاء الي التصويت حيث كانت النتيجة ادانة إسرائيل التي دمرة مطار مدني وأجهزة ملاحية يستخدم للأغراض المدنية فقط وبهذا تكون إسرائيل قد اعتدت علي المطار عنوة بدون الي مبرر ولهذا استحقت الادانة وإعادة المطار الي حالة قبل التدمير وكلف رئيس المجلس والامين العام بمتابعة تنفيذ القرار.

عشرون عاما على استشهاد البطل عماد عقل رحمه الله

23 نوفمبر

عماد عقل
كتب هشام ساق الله – حتى لا ننسى من صنعوا واقعنا هذا وم اتركوا من الم في نفوس دولة الكيان الصهيوني من قتل ودمار ورعب فلابد ان نظل نذكر هذا البطل الشهيد عماد عقل الذي اغتالته قوات الاحتلال في يوم حزين على شعبنا وعلى المقاومة الفلسطينية جميعا يوم الرابع والعشرين من تشرين ثاني نوفمبر 1993 م .

استشهاد عماد عقل أحد ابرز قيادات كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، بعد مواجهة بطولية خاضها مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي طوقت منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

عماد حسن إبراهيم عقل ولد في 10/7/1971 في مخيم جباليا بقطاع غزة، هاجر أهله بعد حرب 1948 من قرية برعير القريبة من المجدل .

درس في إحدى مدارس مخيم جباليا في المرحلة الابتدائية وحصل على ترتيب بين الخمسة الأوائل بين أقرانه ثم انتقل إلى المدرسة الإعدادية وبرز تفوقه مرة أخرى بحصوله على مرتبة متقدمة بين الأوائل، أنهى المرحلة الثانوية عام 1988 من ثانوية الفالوجة وقد أحرز عقل المرتبة الأولى على مستوى المدرسة وبيت حانون والمخيم .

تقدم بأوراقه وشهاداته العلمية إلى معهد الأمل في مدينة غزة لدراسة الصيدلة، إلا أنه ما أن تم إجراءات التسجيل ودفع الرسوم، حتى اعتقلته قوات الاحتلال وتودعه السجن في 23/9/1988 ليقدم للمحاكمة بتهمة الانتماء لحركة “حماس” والمشاركة في فعاليات الانتفاضة، قضى الشهيد عقل 18 شهراً في المعتقل ليخرج في شهر 3/1990 .

في العام الدراسي 1991-1992 تم قبول عقل في كلية حطين في عمّان قسم شريعة، إلا أن سلطات العدو الصهيوني منعته من التوجه إلى الأردن بسبب نشاطه ومشاركته في الانتفاضة.

انتخب في بداية العام 1991 ضابط اتصال بين “مجموعة الشهداء” وهي أول مجموعات كتائب عز الدين القسام وبين قيادة كتائب القسام. وقد كانت “مجموعة الشهداء” هذه تعمل بشكل أساسي في قتل المتعاونين مع الصهاينة الخطرين من المتعاونين مع الصهاينة إلى حين الحصول على قطع لتسليح أفراد المجموعة استعداداً لتنفيذ عمليات عسكرية ضد دوريات وجنود الاحتلال .

26/12/1991 أصبح المجاهد مطارداً من قبل الصهاينة بعد اعترافات انتزعت من مقاتلين للحركة بعد تعرضهم لتعذيب شديد .

22/5/1992 انتقل إلى الضفة الغربية وعمل على تشكيل مجموعات جهادية هناك .

13/11/1992 عاد الشهيد إلى قطاع غزة بعد أن نظم العمل العسكري في الضفة الغربية، وبعد أن تم اعتقال العشرات من مقاتلي القسام في الضفة الأمر الذي اضطر عقل إلى العودة إلى القطاع .

رفض الشهيد البطل عماد الخروج من قطاع غزة متجهاً إلى خارج فلسطين في شهر 12/1992، وأصرّ على البقاء لكي ينال الشهادة على ثرى فلسطين .

بعد مضى عامين على مطاردة الشهيد عماد عقل من قبل الصهاينة، ظل فيها البطل يجوب الضفة الغربية وقطاع غزة يقاتل الصهاينة ويشكل المجموعات الجهادية لمقارعة المحتلين.

ففي يوم الأربعاء الموافق 24/11/1993 وبعد أن تناول الشهيد طعام الإفطار مع بعض رفاقه في حي الشجاعية وعند خروجه من المنزل الذي كان فيه حاصرت قوات الصهاينة الحي وبدأ تبادل إطلاق النار بين الشهيد وقوات الاحتلال أسفر عن مصرع عدد من جنود الاحتلال، واستشهاد عماد عقل بعد أن أصابه جسده إحدى القذائف المضادة للدروع الذي استخدمها الجنود في معركتهم مع عماد وقد أصابت القذيفة وجه الشهيد الطاهر .

اثنا عشر عاما على اسشهاد القائد محمود ابو الهنود

23 نوفمبر

محمود ابوالهنود
كتب هشام ساق الله- ايام كنت اصدر نشرة الراصد اليوميه الالكترونيه نشرت في مثل هذا اليوم هذه المعلومات عبر الانترنت عن الشهيد محمود ابوالهنود الذي قصفته طائرات العدو الصهيوني وجمعت كل ماقيل عن هذا البطل وجمعتها بهذا الموضوع الذي امل ان يذكركم به فقد استشهد في الثالث والعشرين من تشرين ثاني نوفمبر 2001.

حتى لا ننسى شهدائنا الكبار وابطالنا الذين ضحوا بدمائهم الزكية فداء ولفلسطين الوطن والهويه والتي هي جزء من ديننا الاسلامي الحنيف والذي سنظل بصراع مع هذا الكيان الصهيوني حتى يتم تحقيق الوعد الالهي بالقضاء على هذا الكيان الغاصب وينطق الحجر والشجر ويقول خلفي يهودي .

فقد استشهاد المناضل محمود أبو هنود احد القادة البارزين لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اثر مطاردة حثيثة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهت باستشهاده.

ما قالته الصحف الصهيونية تتحدث عن عمليات أبو الهنود عشية اغتياله وباليوم التالي

يعتبر محمود أبو هنود المسئول عن تجنيد الاستشهاديين الخمسة الذين فجروا أنفسهم عام 1997 وتبين أن معظمهم جاء من قرية عصيرة الشمالية شمال نابلس الخاضعة للسيطرة الأمنية الصهيونية فيما تخضع للسيطرة الأمنية الفلسطينية . وتشير مصادر أمنية صهيونية إلى أن أبو هنود تمكن من فن الاختفاء والمراوغة مستغلاً عيونه الزرقاء وجسمه الأشقر .

سطع نجم أبو هنود عام 1996 عندما اعتقل إلى جانب مجاهدي حماس الآخرين في حملة شنتها أجهزة الأمن الفلسطينية في ذلك الوقت إلا أن أبو هنود أطلق سراحه وقيل أنه فر من السجن في شهر أيار 96 .

أكمل أبو هنود دراسته الثانوية في القرية والتحق في العام 1995 بكلية الدعوة وأصول الدين بالقدس حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية ويعمل شقيقه “مصطفى” ممرضاً وأخر مهندساً والثالث “حسين” محامياً والرابع “خالد” طبيب مختبرات طبية .

وخلال الانتفاضة الفلسطينية شارك محمود أبو هنود في فعالياتها وأصيب في العام 1988 بجراح خطيرة جراء طلق ناري خلال مواجهة مع جنود الاحتلال وتم اعتقاله لاحقاً لعدة شهور في سجن مجدو .

وبعد إطلاق سراحه أصبح عضواً ناشطاً في حركة حماس في منطقة نابلس وفي شهر كانون أول عام 1992 كان هو وخمسة آخرين من بلدته عصيرة الشمالية من بين 400 عضو في حركة حماس والجهاد الإسلامي أبعدوا إلى جنوب لبنان .

ولم تثنِ عملية الإبعاد أبو هنود عن مساره في الانخراط في الحركة الإسلامية بل إنه واصل نشاطه العسكري في الحركة وأضحى بعد استشهاد “محي الدين الشريف” المطلوب رقم واحد لأجهزة الأمن الصهيونية والفلسطينية على حد سواء .

ولم تسلم منازل عائلة أبو هنود من التفتيش والمداهمة حيث تم تهديد والديه بتصفيته وأعادته إليهم جثة هامدة .

وكانت الصحف الصهيونية قد أسهبت سابقاً في التقارير الخاصة التي نشرت عن أبو هنود وقالت مجلة – جيروزلم بوست – قبل عامين أن على الكيان الصهيوني مهمة ملحة جداً وهي القبض عليه .

ويفتخر والده بأن نجله محمود عشق التدين منذ نعومة أظافره ، وحسب أقرانه فإن محمود كان يحب أن يلعب دور الطفل المحارب حيث كان يصوب بندقيته البلاستيكية عليهم ويلاحقهم في حقول الزيتون الممتدة في الجبال المحيطة بالقرية وكان يحظى بمحبة جميع أهالي القرية.

ويؤكد محللون سياسيون أن اعتقال أبو هنود إن صح ذلك لن يغلق الباب عن ميلاد قادة جدد في الجناح العسكري لحركة حماس حيث أثبتت التجارب صحة ذلك .

نشرت الصحف الصهيونية نبذة عن حياة محمود أبو هنود الذي استهدفته عملية قوات الاحتلال الفاشية ليلة السبت 23/11/2001 والذي تقول أجهزة الأمن الصهيونية أنه قائد الجناح العسكري لحركة “حماس”في الضفة ، وتصنفه على أنه المطلوب الأول لها في الأراضي الفلسطينية منذ أربع سنوات .

وقالت صحيفة هارتس الصهيونية في تقرير تصدر العنوان الرئيس على صفحاتها الأولى والتي منعتها الرقابة العسكرية الصهيونية كما باقي الصحف العبرية الصادرة عن نشر أي معلومات عن عدد قتلى وجرحى الجيش الصهيوني الذين أصيبوا خلال عملية الاشتباك في بلدة عصيرة في آب 99 :

“محمود أبو هنود رجل الذراع العسكري لحركة “حماس” كتائب الشهيد عز الدين القسام ، بدأ طريقه كمسؤول عن خلية محلية في قريته (عصيرة الشمالية) في منتصف التسعينات في عام 1995 نفذ أعضاء الخلية أول هجوم بالرصاص حينما أطلقوا النار وجرحوا طبيبا عسكريا صهيونيا وسائقه على مقربة من مغتصبة ألون موريه ..

وتضيف هارتس وبالتدريج احتل أبو هنود موقعا مركزيا أكثر في نشاطات الجناح العسكري لحركة “حماس” وأبو هنود هو الرجل الذي يقف وراء عمليتي التفجير الاستشهاديتين في القدس الغربية في صيف عام 1997 وقد قتل في هاتين العمليتين 19 صهيونيا وخمسة استشهاديين فلسطينيين أربعة منهم من سكان بلدة عصيرة الشمالية .

ومنذ ذلك الحين أضحى أبو هنود – حسب هارتس- ضالعا في عمليات مختلفة وإقامة عدد من مختبرات المتفجرات التي عملت لحساب الجناح العسكري لحركة “حماس” .

وفي نيسان من العام الحالي ارتبط اسم أبو هنود بعملية إطلاق نار وقعت بالقرب من مغتصبة الون موريه أسفرت عن إصابة مغتصبة صهيونية بجروح طفيفة وبحسب الصحيفة كان أبو هنود أيضا على صلة بإقامة مختبر المتفجرات الذي دمرته أجهزة الأمن الفلسطينية قبل حوالي شهر ونصف في نابلس ، والذي عثر فيه على ما يقارب أربعة أطنان من المواد الكيماوية التي تستخدم في صناعة المتفجرات.

وتحت عنوان كشف الحساب الدامي ل”أبو هنود”

أوردت صحيفة “معاريف” النبذة التالية عن أبو هنود والعمليات المنسوبة إليه :

محمود أبو هنود (35) عام ولد في قرية عصيرة الشمالية وهو يعتبر المطلوب رقم واحد للكيان الصهيوني في الضفة ، وهو الذي خطط وقاد الهجومين الاستشهاديين الذين وقعا في سوق محانيه يهودا وشارع بن يهودا في القدس الغربية في صيف 1997 وهو الذي جند الاستشهاديين الذين نفذوا العمليتين .

ومن بين العمليات التي تنسب المسؤولية عنها إلى خلية أبو هنود:

تشرين ثاني 1995: إطلاق نار باتجاه سيارة أحد حاخامات المغتصبين المتطرفين قرب مغتصبة “كوخاف يعقوب” مما أدى لإصابة الحاخام بجروح .

كانون الأول 1995: إطلاق نار باتجاه سيارة عسكرية قرب وادي الباذان “شرق نابلس” من دون وقوع إصابات .أيار 1996: إطلاق نار على حافلة مغتصبين في مغتصبة بيت ايل مما أسفر عن مقتل مغتصب وإصابة 3 آخرين بجروح .

أيار 1996: إطلاق نار على سيارة عسكرية في جبل عيبال قرب نابلس مما أدى إلى جرح ضابط صهيوني بجروح طفيفة.

أيار 1997 : إطلاق نار على سيارة صهيونية قرب مغتصبة “الون موريه ” من دون وقوع إصابات .

تموز 1997 : تفجير عبوة ناسفة “جانبية” ضد سيارة جيب تابعة لقوات حرس الحدود الصهيونية على الطريق المؤدي ل”مسجد النبي يوسف ” في مدينة نابلس ، أسفرت عن إصابة جنديين صهيونيين بجروح .

تموز1997: عملية تفجير استشهادية مزدوجة في سوق “محانيه يهودا” في القدس الغربية أسفرت عن مقتل 16 صهيونياً وإصابة 169 آخرين بجروح مختلفة .

أيلول 1997 : تنفيذ عملية تفجير استشهادية ” مزدوجة” في شارع بن يهودا أسفرت عن مقتل 5 صهاينة وإصابة أكثر من 120 بجروح .

المركز التجاري الرئيس وسط القدس الغربية أسفرت العملية عن مقتل خمسة صهاينة وجرح حوالي 169 آخرين .

تشرين الثاني 1997: محاولة فاشلة لاختطاف جندي صهيوني .

وتعرض أبو هنود لمحاولة اغتيال في سجنه بنابلس إلا أنه نجا بأعجوبة حيث أصيب بجراح طفيفة فيما استشهد 11 عنصراً من الشرطة الخاصة خلال الغارة التي نفذتها طائرة إف 16 الحربية الصهيونية على السجن الذي كان متواجدا بداخله .

وتمكنت طائرات الأباتشي الصهيونية من اغتياله مساء أمس الجمعة في قصف صاروخي للسيارة التي كان يستقلها شمال نابلس .