أرشيف | 7:40 م

رحم الله المناضله حسنه الزبن ام فادي واسمها الحركي اسمى واسكنها فسيح جنانه

10 نوفمبر

am fadi
كتب هشام ساق الله – تلقيت ببالغ الاسى والحزن وفاة المناضله حسنه الزبن واسمها الحركى اسمى زوجة ورفيقة وحبيبة صديقنا ومعلمنا وشهيدنا الاخ خليل الزبن ابوفادى بعد ان فاضت روحها الى بارئها يوم الخميس الماضي بعد معاناه ورحله طويله مع المرض وتم دفنها في مدينة عمان بحضور حشد كبير من ابناء شعبنا في الاردن .

حصلت على رقم ابنتها فاطمة من اخي وصديقي منذر رشيد في عمان واتصلت عليها لاقوم بتعزيتها فقد ربطتني علاقه صداقه واخوه مع العائله الكريمه وعرفتني فورا فقد كانت المرحومه تتابع ما اكتبه عن الشهيد خليل الزبن ابوفادي وسالتها عن احوال العائله وحدثتني عن والدتها وايامها الاخيره .

كنت تعرفت على المناضله ام فادي اثناء زياراتي المتكرره للجمعيه الفلسطينيه لحقوق الانسان في حي الصبره وكان المناضل خليل الزبن رئيسها والاخت ام فادي مديرة المكتب وكانت تقوم باعمال كثيره في التحضير لنشرة النشره حيث كانت تشارك بالطباعه والمراجعه والمونتاج هي وبناتها فاطمة واسماء وزينب فقد جند المرحوم الشهيد العائله باكملها اضافه الى طاقم الجمعيه في كل اعماله ونشاطه .

في احدى الأمسيات الرمضانيه بداية السلطه زرته انا وعدد من الصحافيين في بيته بابراج الكرامه واستقبلنا هو وزوجته بحفاوه وقدم لنا قطايف من نوع لم نعهده قطايف صغيره الحجم محشوه قشطه وعليها عسل صافي وغير مقلي فقال اكيد بتعرفهوش جربوه ودقوه ياخو كان دائما يمازحنا بكلمة ياخو فهي كلمه يشتهر بها اهل غزه تاكيدا على انه اصبح غزاويا بكل معنى الكلمه ضحكنا واكلنا يا الله كم كانت هذه المراه مضيافه وبشوشه وترحب بضيوفها فهي نموذج للمراه الفلسطينيه الاصيله .

المناضله ام فادي ولدت في فلسطين في قرية بورين قضاء نابلس عام 1953 والتحقت مبكرا فقد كان عمرها وقت التحاقها بصفوف حركة فتح اربعة عشر ربيعا تعرفت على المناضل خليل الزبن ابوفادي وتزوجوا عام 1971 وشاركته في كل مراحل حياته ونضاله رافقته في رحلة شتاته من الاردن الى لبنان ومن ثم الى تونس واليونان وقبرض ثم عادا الى الوطن فلسطين .

وانجبت من الاخ المناضل خليل الزبن ابنائها فادي ويعمل في السلك الدبلوماسي الفلسطيني وقد تسلم قبل شهر تقريبا وسام الاستحقاق والتميز من الرئيس محمود عباس في عمان تقدير لدور والده المناضل الشهيد خليل الزبن وكريماتها فاطمة وزينب واسماء عملوا جميعا في مكتب الوالد .

العائله كلها غادرت الوطن بعد استشهاد والدهم وقتله على يد مجرمين ولم يتم الكشف عن الجناه القتله الذين اطلقوا الرصاص على جسده الطاهر الرصاص في جريمه كانت وستظل عار على هؤلاء القتله في تاريخ شعبنا الفلسطيني .

منذ استشهاد زوجها وهي تعاني من مجموعه من الامراض السكري والضغط والكلي وتراجع في المستشفيات اكثر من عشر سنوات من المعاناه والالم وقامت في الفتره الاخيره بزرع كليه لها والحمد لله بدات تتحسن ولكن ارادة الله ومشيئته ان تنتقل الى رحمة الله وتغادرنا راضيه مرضيه .

وكان قد اغتيل الصحافي خليل محمد خليل الزبن (59 عاما) المقرب من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يوم الثالث من اذار نيسان 2004 بعدة رصاصات اطلقها رجال ملثمون أثناء مغادرته مكتبه في وسط غزة.

وأكدت المصادر الأمنية الفلسطينية انه تم إطلاق 12 رصاصة علي الزبن الذي يعتبر من الكوادر القديمة في حركة فتح بزعامة عرفات الذي اتخذه مستشارا له لشؤون المنظمات الأهلية. وكان يرأس تحرير مجلة النشرة النصف شهرية التي تعني بحقوق الإنسان .

والشهيد البطل “خليل محمد خليل الزبن ولد الشهيد في حيفا بتاريخ 31-12-1944م والتحق في صفوف الثورة، منتمياً لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” منذ انطلاقتها خاض كافة معارك الثورة في الكرامة وبيروت وطرابلس والبقاع، دفاعاً عن شعبه والقرار الفلسطيني المستقل.

التحق بإعلام حركة “فتح” منذ عام 1968، وشغل سكرتير تحرير نشرة “فتح” في دمشق 1971، ونائب مدير عام وكالة الأنباء الفلسطينية 1973، ونائب مسؤول الإعلام الموحد، ثم مديراً للمكتب الصحفي في مكتب السيد الرئيس عام 1983 في تونس، فمديراً عاماً في مكتب السيد الرئيس، مكلفاً بملف حقوق الإنسان.

عاد إلى أرض الوطن بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994 رأس تحرير مجلة النشرة حتى ساعة استشهاده متزوج وله أربعة أبناء وتميز الشهيد بعمق انتمائه وأصالته ومثابرته والتزامه ونشاطه الفعال، وعطائه المستمر، خاصة في المجالين التنظيمي والإعلامي.

https://hskalla.wordpress.com/2013/10/15/الشهيد-الصحافي-خليل-الزبن-يستحق-وسام-ا/

احذروا الحلقات التي تنشرها المخابرات الصهيونيه فهي سلاح ذو حدين

10 نوفمبر

صحف صهيونيه
كتب هشام ساق الله – المواقع المواليه لحركة فتح تقوم بنشر حلقات مسلسله تنشرها المخابرات الصهيونيه حول حركة حماس ويضعوها في صدارة مواقعهم وكانها حقائق وصحيحه بدرجة كبيره ويتم تداولها انا اقول انها سلاح ذو حدين والمخابرات الصهيونيه ستقوم بنشر تحقيقات لقيادات في حركة فتح مستقبلا اكيد من اجل التشكيك بكل شيء .

انا قرات الحلقتين التي تم نشرهم من قبل مواقع مؤيده لحركة فتح وانا اقول بان تلك الاعترافات والحلقات تم صياغتها بعناية من قبل المخابرات الصهيونيه وجهاز الشباك المجرم القاتل من اجل التشكيك برموز وطنيه كانوا وسيظلوا عناوين للنضال فالتشكيك في الشهيد احمد ياسين والشهيد صلاح شحاده هو تشكيك بالشهيد ياسر عرفات والشهيد خليل الوزير .

المخابرات الصهيونيه دائما لها مارب في تلك التسريبات وهذه المعلومات وتخطط لهذه القضايا بعنايه من اجل ضرب اشياء في ذاكرة وجدان شعبنا الفلسطيني وانا اقو لان اليوم تنشر تلك المخابرات حلقات عن حماس والشهداء ياسين وشحاده وغدا ستنشر حلقات اعترافات مخزيه تتداولها ايضا مواقع حماس .

ان تكسب نقطه في التشهير بخصمك السياسي على حساب ثوابت وركائز النضال الفلسطيني هذا ليس بانتصار او مكسب بل هو تشكيك بالنضال الفلسطيني كله بشكل عام والتحقيق والممارسات التي تمارس فيه هي ارهاب دوله والحديث الذي يتم تسريبه بتلك الحلقات ليس قران كريم ولا حديث نبوي ولا حقائق علميه يتم اعتمادها وتصديقها .

كما تدين تدان اليوم حماس وغدا حركة فتح وانا انصح تلك المواقع ان تتوقف عن نشر هذه السموم التي يتم زجها في الاعلام الفلسطيني لتشكك بنضال وتاريخ قاده شهداء ضحوا بحياتهم ووقتهم وجهدهم وعانوا بالتحقيق الصهيوني المخيف في زنازين الاحتلال وكانوا ابطال وعدم نشر تلك الحلقات والرد عليهم باعدة نشر بطولات الابطال الشهداء احمد ياسين وصلاح شحاده وغيرهم من الابطال .

احذروا تلك الحلقات فغدا سيتحدثوا عن قاده كبار وعظام في حركة فتح ويشككوا فيهم وقاده اخرين ابطال من تنظيمات فلسطينيه مثل الجبهه الشعبيه والجهاد الاسلامي والجبهه الديمقراطيه وكل مناضلي شعبنا هكذا هم الصهاينه كذابين وغدارين ويدسوا السم في العسل لاستغلال الانقسام الحاصل على الساحه الفلسطينيه .

ماتقوله يدعوت احرنوت ومعاريف وكل الصحف والمجلات والتلفزيونات والاذاعات الصهيونيه ليست حقائق ولا قران كريم مايقولونه هو اكاذيب ودسائس من اجل ربطنا باعلامهم وتصديقه يجب ان نحذر من هذا المسلسل الذي بدا بحماس اليوم وسينتهي بكل التنظيمات الفلسطينيه .

دائما هناك روايه صهيونيه وبالمقابل لايوجد أي روايه فلسطينيه او احد يتحدث بشكل موازي عن مايتحدث عنه الصهاينه ويتم نفيه وتوضيحه للراي العام اكيد هناك من عايش فترة التحقيق مع الشيخ احمد ياسين والشيخ المجاهد صلاح شحاده رحمهما الله من القيادات في حماس وفتح وكل التنظيمات وشاهدوا وسمعوا بام اعينهم شراسة التحقيق مع هؤلاء الابطال ويستطيعوا ان يكتبوا او يتحدثوا وينفوا تلك الاحاديث والروايات اكيد هذا التاريخ الذي يتم نشره ليس بتاريخنا ولا تاريخ مناضلينا وانما هي اكاذيب يراد تثبيتها من اجل زيادة الانقسام والشقاق الفلسطيني الداخلي .

جكر جكر جكر كله جكر بجكر

10 نوفمبر

تخرج زهوه عرفات
كتب هشام ساق الله – الجكر اكثر شيء يسود مجتمعنا الفلسطيني ويقوم هؤلاء المجاكرين بتحدث الاخرين حتى ولو على حساب انفسهم ومصالحهم الاساسيه المهم ان يقوم الواحد منهم بالمجاكره ورسائل كثيره تصل مجاكره في الفهم لاخرين وهذا مافهمته انا من مكالمة الاخت سهى عرفات لحكومة حماس وحديثها مع اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه .

القصه ليست مواقف ايجابيه قامت بها حركة حماس وحكومتها تجاه الشهيد ياسر عرفات والمطالبه بالتحقيق وكل ماقيل في هذا الموضوع ولكن القصه رسائل تريد ان توجهها الى الرئيس محمود عباس واللجنه المركزيه لحركة فتح على مواقفهم التي تعتبرها انها مقصره ولم تكن بالمستوى المطلوب .

نحن نجاكر انفسنا في كل شيء المهم ان نصرح ونتحدث بوسائل الاعلام ويبدو ان التقصير تجاه زوجة الاخ الرئيس الشهيد وعدم فتح قنوات حديث واتصال دفعها للمره الثانيه خلال اشهر ان ترسل رسائل جكر للقياده الفلسطينيه تظهر تقصيرهم ومطالباتها باشياء خاصه بها.

فقبل اشهر تم استضيفت هي وابنتها زهوه في بيت المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح محمد دحلان وتم التقاط الصور لهذا اللقاء ونشرها في وسائل الانترنت في لقاء جكر مصور وموجه للقياده الفلسطينيه وفهمته انا واخرين يطالب باشياء لا نعرفها تم توقيفها وتجميدها من قبل المؤسسات الرسميه في السلطه لهذه العائله وهناك من استغل ان اللقاء والصور تبرز رعاية دحلان لهذه العائله المناضله .

انا اقول ان هناك خلل كبير وسوء تنسيق وعدم وجود الحد الادنى من العلاقه بين السلطه والاخت سهى عرفات زوجة المرحوم الرئيس ياسر عرفات ان ينسقوا التصريحات والمواقف حتى لايظهر عيبنا امام وسائل الاعلام ونقوم باتصالات وصور جكر من اجل لفت الانتباه الى اشياء على حساب مصلحة شعبنا الفلسطيني وعلى حساب عدالة قضية الشهيد ياسر عرفات .

ولا اعرف اين الاخ الدكتور ناصر القدوه عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ورئيس مؤسسة الشهيد ياسر عرفات وابن اخته واقرب الناس واحبهم الى الشهيد ياسر عرفات من كل مايتم اثارته بوسائل الاعلام ودوره ومكانته بهذا الموضوع .

وكانت ثمنت سهى عرفات زوجة الزعيم الفلسطينى الراحل ياسر عرفات، موقف حركة “حماس” بغزة من ملف اغتيال عرفات.

وذكرت وكالة “الرأى” الناطقة بلسان داخلية حماس بغزة الليلة الماضية ، أن سهى عرفات أشادت- خلال اتصال مع مكتب هنية – أمس السبت بما تضمنه خطاب إسماعيل هنية حول الرئيس “أبو عمار”.

وطالبت حركة “حماس” وتنفيذي الحركة فى قطاع غزة الأسبوع الماضى، بمحاكمة قتلة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وكشف ملابسات الجريمة عقب صدور تقرير طبى سويسرى يؤكد مقتله بالسم.

ويشار إلى أن حركة حماس أبلغت “فتح” أمس الاول منعها لأي فعالية لإحياء ذكرى الشهيد ياسر عرفات في قطاع غزة وهو ما استهجنته فتح واعتبرته مصادرة للإرادة الشعبية.

وكان تقرير صادر عن المركز الجامعى للطب الشرعى فى مدينة لوزان السويسرية الأربعاء الماضى، قد كشف عن وجود مقادير تصل إلى 18 ضعف المعدل الاعتيادى من مادة البولونيوم المشع فى رفات عرفات، مما يرفع نسبة الاشتباه إلى 83% حول وفاته مسموما بهذه المادة.