نقص حاد في الماء بسبب تضارب مواعيد شركة توزيع الكهرباء و البلديات

8 نوفمبر

ازمة ماء
كتب هشام ساق الله – حدثني عدد كبير من الاخوه عن نقص حاد جدا في المياه منذ بدء ازمة الكهرباء ووقف محطة الكهرباء الوحيده بقطاع غزه بسبب نقص السولار الصناعي بسبب التضارب في عدم التنسيق بين شركة توزيع الكهرباء والبلديات وضخ المياه الى البيوت وهذا النقص منذ عشرة ايام في مناطق عديده في قطاع غزه وخاصه المناطق المرتفه والتي تصلها المياه بصعوبه .

قال لي احد الاخوه ان الماء لم تدخل بيوتهم منذ عشرة ايام واضطروا الى شراء الماء من اجل القيام بالاشياء الضروريه جدا ونسائهم لم يقوموا بالغسيل او الحمام لاطفالهم منذ ايام وهناك حياه بئيسه وصعبه جدا ومازحني انه يخاف ان يدخل الحمام حتى لايجد الماء الكافي من اجل قضاء حاجته والسبب تضارب مواعيد الكهرباء مع ضخ المياه .

واضاف صديقي نعيش حاله من القرف الشديد وكانا نعيش في الادغال فلا يوجد نقطه مياه في براميلنا منذ ايام والسبب ان الكهرباء تاتي في مواعيد غير التي يتم ضخ المياه من قبل البلديات في كل اماكن قطاع غزه ونسهر من اجل ترقب المياه والقيام بالتنفيس حتى تضخ ماتورات المياه الماء الى الطوابق العلويه ولكن دون جدوى .

هناك اماكن عاليه تصعب وصول المياه اليها الا بضخها عبر الماتورات وهذا لايتم الا ويكون التيار الكهربائي بمنطقة البئر وكذلك بالمنطقه المضخوخ اليها الماء وهذا دائما يكون صعب ولايتوحد لذلك ازمة المياه كبيره وحاده .

سوء التنسيق بين شركة توزيع الكهرباء وبلديات قطاع غزه هو ماعقد الامر وصعب المشكله فالتيار الكهرباء يمكن ان يكون في منطقة البئر الموزع ولايكون في المناطق الاخرى المضخه لها الماء لذا لاتصل المياه الى البيوت وخاصه الاماكن العاليه منها واخرين شكو من ملوحة الماء التي تصلهم والتي لاتصلح للاستخدام الادمي ولا حتى للحمام .

حدثني احد الاخوه انه سهر طوال الليل وهو يقوم بتعبئة المياه بسبب انقطاع التيار الكهربائي ورفعها الى سطح البيت حتى خارت قواه هو واخوته وكذلك جيرانه والسبب ان الماء واصله الى الاماكن المنخفضه ولايوجد تيار كهربائي حتى يتم ضخ تلك الماء الي الاماكن العاليه .

طالبوني قراء مدونتي بان استصرخ شركة توزيع الكهرباء بان تنسق مع اقسام المياه في بلديات القطاع من اجل معالجة هذا الامر باسرع وقت وترتيب الامر بشكل يضمن وصول الماء والكهرباء معا حتى يتم التزود بها والقيام بكل الاعمال الضروريه ووقف هذه الحاله من انقطاع الماء والتي يترتب عليها اشياء كثيره من اهمها انتشار الامراض .

الناس باختصار في تلك الاماكن بدها تتحمم هناك من لم يتحمم منذ 10 ايام وهناك من اشترى الماء الحلوه وهناك يعيش حياه كئيبه ولا يجد ما يغسل به وجهه او يقوم بنقل المياه من مكان مكان وكاننا عدنا الى العصور القديمه التي يتم فيه ملىء الماء من البئر .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: