أرشيف | 8:08 م

كيفوا أنفسكم مع نظام الكهرباء الجديد في قطاع غزه 6/ 12

1 نوفمبر

شركة الكهرباء
كتب هشام ساق الله – بدا تطبيق نظام عمل الكهرباء في قطاع غزه منذ الساعه السادسه صباحا باطفاء محطة توليد الكهرباء الوحيده في قطاع غزه بسبب عدم وجود سولار صناعي لدى المحطه وهناك مناكفه بين حكومتي غزه والضفه الغربيه حول سعر السولار المورد الى المحطه وضرورة اعفاءه من الضرائب .

يجب على الجميع ان يبدا بتكيف انفسهم واعمالهم ونشاطهم وفق مجيء الكهرباء والتي ستستمر كل مره 6 ساعات وتعود للانقطاع مدة 12 ساعه يوميا وهكذا ستدور الدائرة بحيث لاتستطيع ربة البيت من انجاز اعمالها بالبيت من طبيخ وعجين وخبير وغسيل والحمام الا مع مجيء التيار الكهربائي .

فهناك بيوت غير متوفر لديهم الغاز ويقوموا بطهي الطعام لاولادهم على الكهرباء فايضا هناك ازمة غاز منذ فتره ليست بالقصيره بسبب استعمال السيارات للغاز نظرا لعدم توفر البنزين وغلو سعره وهناك من يريد ان يرتزق على سيارته لذلك فالبعض يستخدموا غاز الطعام وهناك بيوت ليس لديهم حمام شمسي مثل سكان العمارات فلن يتحمم رب البيت وربة البيت واولادهم الا مع مجيء التيار الكهربائي .

واصحاب المصانع والمشاغل الذين ليس لديهم ماتورات او لديهم ولايوجد لديهم بنزين او ديزل فانهم سيضطروا الى تغير مواعيد عملهم حسب مواعيد الكهرباء حتى يلتزموا بمتطلبات العمل ويقوموا بعمل ماعليهم من اعمال .

سيتغير نظام النوم لدى ربة الاسره وصاحب العمل فقد يضطر الى العمل بالليل في مصنعه وورشته وقد تضطر سيدة البيت للغسيل وعمل اعمال البيت بعد الساعه الثاني عشر حتى ينقطع التيار وعمل كل مايلزم من متطلبات البيت والحياه وهذا الامر سيشكل عبى على الاسره وتغير لنظامها .

كل شيء في غزه غريب وعجيب ومختلف عن كل العالم فهذا قدرنا ان يتم عمل الاحتياطات لكل شيء ابتداء من الكهرباء حتى انضاج كل انواع الطعام ولكن مشكله الكهرباء هي مشكلة المشاكل وازمة الازمات كلها ونحن من يصعب الامور على بعضنا البعض بسبب المناكفات والانقسام الفلسطيني الداخلي .

مالذي يمنع الاتفاق على الحد الادنى في موضوع توريد السولار الصناعي من الكيان الصهيوني بين حكومتي غزه ورام الله لماذا هذه المناكفه الموجوده ليتفقوا على هذا الامر فيما بينهم ويضيفوا بند جديد من بنود ادارة الازمه فيما بينهم وخاصه وان من توسطقوا في هذا الامر المره الماضيه هم الان وزراء في حكومة رامي الحمد الله .

الدكتور كمال الشرافي وزير الشؤون الاجتماعيه كان احد اطراف الاتفاق الازمه الماضيه حين تم توريد سولار صناعي مع عدد من الشخصيات المستقله وهو الان في الحكومه ووزير في حكومة رامي الحمد الله ليتدخل ويشارك في اتفاق جديد حول الاسعار لماذا تريد حكومة رامي الحمد الله ان تربح وتاخذ الضرائب على ماده هامه وحيويه وهي مجبره على توريدها لانها تهم كل الشعب الفلسطيني ويجب على حكومة غزه كما تقوم بجباية فواتير الكهرباء ان تورد ثمن هذا السولار المورد بانتظام حتى يتم انتظام العمليه وعدم خربطة حياة اهالي قطاع غزه .

قضية الاتفاق فيما بينهم ليست صعبه وتحتاج ان يتنازل الطرفين كل منهم من جانب ويتم الاتفاق على هذا البند وتنتهي ازمة المحطه الوحيده في قطاع غزه وتعود للعمل ويعود النظام كما سابقه رغم انه سيء ولكن هذا هو المستطاع الذي رضينا فيه ونعلم ان الشهر الماضي سيكون شهر صعب بسبب استعمال المدافىء الكهربائيه والمكيفات في ظل البرد القارص وستزداد ساعات قطع التيار الكهربائي .

نتمنى ان يستجيبوا لألام المواطنين ويتفقوا على الحد الادنى الذي يؤدي الى حل المشكله وعودة الاوضاع الى سابق عهدها 8 ساعات قطع و8 ساعات اضاءه ونعود الى النمط السابق حتى يتم حل مشكله الكهرباء في قطاع غزه بعد عمر طويل ان شاء الله .

وكانت قد وقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة فجر الجمعة رسميًا عن العمل نتيجة نفاد كميات الوقود الاحتياطي لديها.

وقال نائب رئيس سلطة الطاقة بغزة فتحي الشيخ خليل في اتصال هاتفي مع وكالة “صفا” إن محطة توليد الكهرباء توقفت عن العمل الساعة الثالثة من فجرًا، وتحول الجدول إلى 6 ساعات وصل و12 ساعة قطع معتمدة في ذلك على خطوط الكهرباء الإسرائيلية والمصرية.

تدريب طلاب مدارس الوكاله في مدينة غزه على الإخلاء وقت الزلازل والحرب

1 نوفمبر

دفاع مدني وكالة
كتب هشام ساق الله – كنت بزيارة لشقيقي في تل الهوا في مدينة غزه واذا ببناتهم يقوموا بوضع ايديهم على روؤسهم ويحنوا ظهورهم ويجروا فسالت ماهذا فقال لي اخي ان البنات تدربوا خلال الاسبوع الماضي على عمليات اخلاء وقت الحروب والزلازل تمت في مدارس وكالة الغوث التي تم بناءها مكان مقر جهاز الامن الوقائي بمدينة غزه .

عناصر من الدفاع المدني في حكومة غزه قاموا بالقاء محاضرات على الطلاب والطالبات وقاموا بتمثيل عمليات الاخلاء والخروج من الفصول الدراسيه وترك الشنط المدرسيه وتشبيك اليدين ووضعها فوق الرؤوس لحمايتهم خطر وقوع أي شيء والتجمع في ساحة المدرسه واجلوس بهدوء .

تدريبات الدفاع المدني التي تمت بالاتفاق مع وكالة الغوث وضمن برنامج تدريب متكامل يقوم به الدفاع المدني استعدادا لاي خطر ممكن ان يحدث من قصف صهيوني اثناء تواجد الطلاب والطالبات في داخل المدارس او حدوث زلزال يمكن ان يجري في المنطقه .

الطلاب والطالبات قاموا بالتدريبات بنجاح ونفذوا تعليمات الدفاع المدني بكل دقه وعادوا الى فصولهم اكثر من مره وهم يضحكوا ويعلموا اشقاءهم الاصغر منهم الذين لايذهبوا الى المدارس وكانها لعبه تعلموها في المدرسه ربما يستخدموها بكل لحظه فلا احد يعرف .

الجميل ان نفس التدريبات تمت في الضفه الغربيه في بعض مدارسها وتمت ايضا بالتنسيق مع وكالة الغوث ونفذها الدفاع المدني في المحافظات الشماليه وكانت التدريبات للتدريب على حدوث زلازل بعد ان وقعت 19 هزه ارضيه في فلسطين خلال اسبوع وتجنبا لحدوث خسائر بشريه اثناء تلك الزلازل .

الصحيح ان وكالة الغوث متطوره جدا وخاصه الاداره التعليميه فيها حيث انها تقوم بحساب حسابات كل شيء مستقبلا لذلك تم اجراء تلك التدريبات في مدارس وكالة الغوث في كل مكان في حين ان وزارة التربيه والتعليم في السلطه سواء بقطاع غزه او الضفه الغربيه لم تقم بتلك التدريبات في مدارسها .

الغريب ان مواقع الانترنت ووسائل الاعلام لم تتعاطى مع تلك التدريبات وتقوم بتغطيتها وللامانه في الجهاز الاعلامي في الدفاع المدني سواء في غزه او الضفه الغربيه هو من قام بتوزيع تلك الاخبار ضمن نشاطهم كجهاز .

والهيئات التدريسيه في تلك المدارس تم تاهيلها على كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات وكذلك يجري التفكير في القيام بدورات في الاسعاف الاولي واخلاء الجرحى ضمن البرامج المستقبليه سواء لوكالة الغوث او للدفاع المدني في كل مدارس الوطن .

وكانت قد نفذت طواقم الدفاع المدني بالتنسيق مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” الاسبوع الماضي مناورة تدريبية تُحاكي إنقاذ مصابين من أسفل مباني انهارت نتيجة هزة أرضية.

وشارك في المناورة التدريبية التي نُفذت على أرض مقر وزارة الداخلية – الشق المدني – المدمر بفعل صواريخ وقذائف الاحتلال خلال العدوان الأخير في نوفمبر الماضي العشرات من عناصر وضباط الدفاع المدني.

وتأتي هذه المناورة الحية لتحاكي عمليات الإنقاذ والإطفاء والإسعاف أثناء القصف والانفجارات، حيث شارك فيها طواقم إنقاذ وإطفاء والملتحقين بالدورة التأسيسية الرابعة للضباط.

وجسدت طواقم الانقاذ التابعة للدفاع المدني عمليات انتشال جرحى من أسفل ركام مبانى تعرضت لزلزال أو هزة أرضية .

كانت فرصه لكي تنزلوا عن الشجرة يا قادة تمرد

1 نوفمبر

تمرد
كتب هشام ساق الله – وصلني صباح اليوم رساله من موقع سما الاخباري على الجوال تقول بان حركة تمرد الغت فعالياتها يوم 11/11 القادم وبردة فعل سريعه مني قلت حسنا ان فعلوا هذا الامر وانهونا من حالة التوتر الكبير الذي تقوم به اجهزة امن حكومة غزه ضد ابناء حركة فتح واتهامهم انهم وراء هذه الحركه وقلت ان الاحداث الجاريه في قطاع غزه من تصعيد من قبل الكيان الصهيوني فرصه لكي ينزلوا عن الشجره .

وسرعان ماخرجوا علينا ليقولوا ان البيان مدسوس وانهم لازالوا يواصلوا فعالياتهم على صفحات الفيس بوك ومواقع الانترنت بدون ان يقوموا باي عمل على الارض فقط من اجل ان يصدقوا الكذبه التي اطلقوها في بداية اعلانهم وتقليدهم الاهبل لحركة تمرد في مصر والتي كانت محميه من الجيش المصري .

كانت فرصه كي لايصلوا الى مرحلة الفشل الكبرى والتي تحمل معها فشل أي محاوله مستقبلا لاي حركة اعتراض او احتجاج شعبي مستقبلا والسبب عدم وجود خبره لدى قادة هذه الحركه في العمل الجماهيري اضافه الى تفرقهم ووجود اكثر من تمرد تتبع لاشخاص ومواليه لجهات فقط تريد التمرد من اجل التمرد وعلى صفحات الانترنت والفيس بوك وبدون ان يكون لهم امتداد جماهيري على الارض .

الاحداث الجاريه والمتصاعده في قطاع غزه تنذر بحمله صهيونيه على قطاع غزه ويمكن ان تكون ضاريه وصعبه هذه المره وهذا يتطلب وحدة الصف الوطني الفلسطيني اضافه الى ان حركة حماس قررت ان تحتفل بذكرى استشهاد القائد احمد الجعبري قائد كتائبالقسام الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني قبل عام وهناك احتفالات بانتصار حماس والمقاومه على الكيان الصهيوني في حرب الثمانية ايام التي حدثت العام الماضي ووصول صواريخ المقاومه الى القدس والى تل الربيع وغيرها منا لمناطق في داخل فلسطين لاول مره في تاريخ المقاومه .

كان على قيادة تمرد ان التقطوا الفرصه واعتبروا البيان الذي صدر هو بيان صحيح ونزلوا عن الشجره قبل الوصول الى حالة الفشل المؤكد التي سيصلوا اليها وكان عليهم من البدايه ان يكون وسط جماهير شعبنا لا ان يقودوا تلك الاحداث من الخارج وعبر صفحات الفيس بوك وموقع الانترنت .

لن تنجح أي حركة تمرد سريه تنطلق من قطاع غزه بدون ان تكون قيادة هذه الحركه معروفه ووسط جماهير شعبنا تقود وفق الواقع المعاش ويجب ان تكون القوى الوطنيه والاسلاميه ومؤسسات المجتمع المدني هي الحاضنه والحاميه لحركة الاحتجاجات التي تطالب بحقوق الناس لا ان يتم الانقلاب على الموجود حاليا والحل الوحيد هو ما اعلنته قيادة حركة فتح منذ بداية الانقسام التوصل الى اتفاق وطني ينهي الانقسام بطرق سلميه ودون ان نعيد كرة دائرة الدم التي حدثت .

وذكرى الشهيد ياسر عرفات التي اعلنت بمناسبتها حركة تمرد هي ذكرى للوحده الوطنيه وتوحيد كل طاقات الشعب الفلسطيني وليس للانقضاض على بعضنا البعض والتمرد بدون ان يكون بايدينا شيء نستطيع ان نحتمي فيه ونخرب مابقى من النسيج الاجتماعي الفلسطيني الداخلي اكثر مما حدث قبل سبع سنوات .

وكان قد نفى الناطق الرسمي باسم حركة ‘ تمرد على الظلم في غزة’ إياد ابو روك, الجمعة, إلغاء حركته مسيرات 11 نوفمبر التي قررتها الحركة للخروج ضد حكم حركة حماس في قطاع غزة, مؤكداً أن حركة حماس روجت لتلك الإشاعات بهدف زعزعة تمرد والشارع الفلسطيني.

وأضاف أبو روك ننفى تماما إتخاذ قرار في حركة تمرد بإلغاء فعاليات ’11-11′ مشيراً إلى أن بيان تمرد الذي وزع على وسائل الإعلام ليس له علاقة في حركة تمرد وأن حركة حماس وراء هذا البيان من أجل زعزعة تمرد في ظل تهديداتها بقتل المواطنين الذين سيخرجون ضد حكمها في الحادي عشر من نوفمبر.

وأضاف ‘ إننا متعودون على هذه الأساليب التي تسعى حماس عبرها إلى تفتيت وتفريق الشعب الفلسطيني وهذا القرار لم يخرج عن قيادة تمرد في الداخل والخارج ‘.

ولفت إلى أن ما قام بترويج البيان هم أناس يتبعون لحركة حماس من أجل الخروج من مآزق ’11-11′ ومحاولة تهريب الشارع الفلسطيني.

وكان بيان وزع على وسائل الإعلام باسم حركة تمرد في غزة أعلنت فيه أنها قررت المبادرة بإلغاء الخروج في مسيرات يوم 11- 11 و تحويل هذا اليوم إلى بداية أيام حملة العصيان المدني ضد ما يسمى حكومة الأمر الواقع والمتمثلة بحركة حماس حيث سيبدأ هذا التمرد بحملة مقاطعة كل منتجات الحكومة ومؤسساتها بما يكفل سلامة وامن المواطنين بالقطاع المسلوب وسيكون على سبيل المثال لا الحصر:

مذابح الكيان الصهيوني ضد خانيونس مستمره

1 نوفمبر

قلعة خانيونس
كتب هشام ساق الله – شعبنا لن ينسى تلك الجرائم وسنظل نذكر بها كل يوم فصفحات التاريخ كل يوم تحتوي على جرائم وفظائع ارتكبت بكل الايام وسنظل نذكر الاجيال القادمه بهذه الجرائم حتى لا ينسى شعبنا البطوله والعذابات التي عانى منها شعبنا وما ارتكبه الجيش الصهيوني القاتل وقادته الملطخه ايديهم بدماء شعبنا الفلسطيني ونقول للعالم هذه هي الدوله الاكثر ديمقراطيه وقتلا ترتكتب الجريمه تلو الاخرى .

حين نتحدث عن تلك المذابح والجرائم الصهيوني نرغب بان يتذكر أحفاد هؤلاء الشهداء بطولة أجدادهم وإبائهم ومن سقطوا في هذه المجازر ليخدر الحقد على هذا الكيان الصهيوني وتعرف الأجيال القادمة ما ارتكب من فظائع ضد أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان .

تاريخ شعبنا الفلسطيني مليء بالدم المسفوك على مذبح الحريه والذي يجعل من قضيتنا في صراع مع هذا الكيان الغاصب على طول التاريخ حتى تتحقق البشرى اللالهيه ونستطيع القضاء على هذا الكيان الصهيوني الغاصب وإنهائه بشكل نهائي .

عملية السلام والمفاوضات وتحقيق بعض الانجازات هنا اوهناك تأتي فقط لتصليب عود شعبنا وامتنا من اجل ان تتحد وتتوحد للمعركة الفاصلة مع هذا الكيان والقضاء عليه في وحده كأمله وعوده للدين القويم في نهاية الزمان كما بشر بها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وكما ورد في القران الكريم .

وثق الدكتور المغفور له إحسان الأغا مجزرة خان يونس في كتاب “مجزرة خان يونس” نشره عام 1997، ليحفظ المجزرة من النسيان.

حتى لا ننسى مذبحة خان يونس 3/11/1956 : ( نُفذت على مرحلتين ) وراح ضحيتها 1600 شهيداً نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي مذبحة بحق الفلسطينيين في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة راح ضحيتها أكثر من 250 فلسطينيا ً وبعد تسعة أيام من المجزرة الأولي وفي 12 / 11 / 1956 نفذت وحدة من الجيش الإسرائيلي مجزرة وحشيه أخري في نفس المدينة راح ضحيتها نحو 275 شهيدا من المدنيين العزل

وكانت وحدات الجيش الصهيوني قد قتلت 55 شرطياً في مذبحة اقترفتها بحق أعضاء الشرطة الفلسطينية بعد أن هاجمت مركز شرطة مدينة خانيونس قبل هاتين المجزرتين بفترة قصيرة

يُذكر أن وحدات الجيش الصهيوني كانت تعتمد في تنفيذ هذه المجزرة على أسلوب جمع الشباب ورصهم على الجدران ثم إطلاق الرصاص عليهم بدم بارد كما هاجمت سوق المدينة ومركز التموين بالطائرات وهذه المجزرة تُعتبر واحدةً من أكبر وأكثر مذابح الاحتلال وحشيةً بحق الفلسطينيين

والجدير ذكره… أن شهداء مجزرة خانيونس بلغ عددهم 1600 شهيد وليس 600 كما يعتقد البعض ذلك لأن أعداء الأمة يحاولون تظليل التاريخ عد العدد الحقيقي لشهداء المجزرة محاولة منهم التقليل

من هول المجزرة ،، لذلك تجد الكثير من الناس يعتقد بأن شهداء المجزرة عددهم 600 وهذا اعتقاد خاطيء

فالعدد الحقيقي لشهداء المجزرة 1600 شهيدا وهذا ما ذكره الدكتور محمد على الفرا في كتابه خانيونس ماضيها وحاضرها

هذه هي اجواء قطاع غزه الحقيقيه

1 نوفمبر

خريطة قطاع غزه
كتب هشام ساق الله – اجواء الموت والاستشهاد والعدوان وانقطاع الكهرباء وعدم توفر البنزين والديزل والظلام الشديد والبرد القارص والحصار من البحر والبر والجو واغلاق المعابر من جهة الكيان الصهيوني واغلاقها من الجانب المصري كل هذه الاجواء هي الاجواء الحقيقية لواقع قطاع غزه المقاوم .

الفرحه لاتستمر في قطاع غزه طويلا فبالامس كنا على موعد مع الفرح باطلاق سراح 26 اسير امضوا اكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني وفرحنا لعودتهم الى ارض الوطن وانتصارهم على السجان ولكن الفرحه لاتستمر في قطاع غزه اكثر من ايام قليله .

امس قامت قوات الاحتلال الصهيوني بقتل اربعه من الشهداء شرق خانيونس خلال توغل قامت به الدبابات الصهيوني وقامت بالقصف بالمدفعيه بيوت الامنين ليلا واصابت عدد من الجرحى بجراح مختلفه وكنا على موعد مع الرعب والخوف ولكن المقاومه قامت بضرب دبابات الكيان الصهيوني واصبتهم بجراح مختلفه دائما العدو يتحفظ على جرحاه .

اليوم صباحا اطفات محطة توليد الكهرباء الوحيده في قطاع غزه ماتوراتها بسبب انتهاء مخزونها منالسولار الصناعي وبدات قبل ايام تراشق اعلامي بين غزه والضفه حول تحمل المسئوليه تجاه هذا الوضع الصعب واتهمت غزه والناطقين باسمها رام الله بانها لاتريد ان تعطي قطاع غزه السولار الصناعي بدون ضريبه وزادات اسعار السولار الوارد الى قطاع غزه في الايام الماضيه .

وبلاشك غزه ستعيش ليل طويل بسبب عدم توفر الديزل والبنزين لدى المواطنين كي يضيؤوا ماتوراتهم الشخصيه ويضيئوا بيوتهم وستحل العتمه والبرد والظلام وارهاب العدو الصهيوني الذي يحلق بطائراته الزنانه والاف 16 في اجواء قطاع غزه ليترك انطباع بحرب شرسه قادمه كانت مقدمتها ليلة امس في خانيونس .

وخانيونس على موعد مع المذابح في شهر تشرين ثاني نوفمبر فقد ارتكب العدو الصهيوني مذبحة خان يونس 3/11/1956 : ( نُفذت على مرحلتين ) وراح ضحيتها 1600 شهيداً نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي مذبحة بحق الفلسطينيين في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة راح ضحيتها أكثر من 250 فلسطينيا ً وبعد تسعة أيام من المجزرة الأولي وفي 12 / 11 / 1956 نفذت وحدة من الجيش الإسرائيلي مجزرة وحشيه أخري في نفس المدينة راح ضحيتها نحو 275 شهيدا من المدنيين العزل .

ما اشبه اليوم بالبارحه فالعدون الصهيوني هو العدوان الصهيوني بالامس ليلا وبعد منتصف الليل ارتكب العدو الصهيوني جريمه جديده ليستشهد عدد من المقاومين الفلسطينيين وهو بمواقع الرباط والتخندق لصد عدوان جديد يعد ضد قطاع غزه وشعبنا الفلسطيني .

استشهد صباح اليوم الجمعة، ثلاثة مواطنين في غارة نفذتها طائرة حربية إسرائيلية، شرق بلدة القرارة، شمال مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وأفاد مراسل’وفا’ بأن غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة من المواطنين شرق القرارة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة منهم، وهم: خالد أبو بكرة، ومحمد داوود، ومحمد القصاص. ووصلت أجساد الشبان الثلاثة عبارة عن أشلاء ممزقة، إلى مستشفى ناصر في مدينة خان يونس.

وباستشهاد الشبان الثلاثة يرتفع عدد الشهداء منذ الليلة الماضية إلى أربعة شهداء، حيث كان استشهد الشاب ربيع بركة (23عاماً) في غارة إسرائيلية شرق خان يونس.

يذكر أن آليات الاحتلال توغلت شرق القرارة، وسط تحليق طائرات أباتشي إسرائيلية، وقامت بأعمال تجريف وإطلاق نار منذ مساء أمس الخميس، وحتى صباح الجمعة.

هذا هو قطاع غزه الذي نعرفه والذي يعيش في رباط دائم حتى الانتصار على العدو الصهيوني وانتهاء الاحتلال واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف .