أرشيف | 11:00 م

تميز في كل شيء من حكومة الدكتور رامي الحمد الله ضد قطاع غزه

28 أكتوبر

غزه
كتب هشام ساق الله – كل يوم يتجه وفد من السلطه لحضور مؤتمر عربي او دولي او زياره من قبل وزاره او ووفود تغادر للمشاركه بمؤتمرات وحضور ندوات دوليه واقليميه وعربيه واموال تصرف على مهمات مستضافه وغير مستضافه ودائما يتم استثناء قطاع غزه من تلك الزيارات وكانه جزء تم التنازل عنه من قبل السلطه في رام الله بحجة الانقسام وحكومة حماس .

حين يغلط المسئول ويوجه دعوه الى أي موظف او مسئول في وزارته بالخطا من قطاع غزه لحضور مؤتمر او ندوه او اجتماع او أي شيء فانه يكون متاكد من انه لن يحضر بسبب العراقيل على المعبر وان تم تذليل هذه العقبه يتم تعقيد حصوله على الفيزا وتذاكر الطيران واشياء اخرى فهم يدعونه من اجل ان يقال انهم دعو احد من غزه ولم يتمكن من الحضور .

مؤتمرات ومعارض ومهرجانات وندوات دوليه يتم عقدها في الضفه الغربيه وهناك خبراء في قطاع غزه لايتم توجيه الدعوات اليهم والسبب عدم الحصول على التصاريح من الجانب الصهيوني وهم بالاصل لايقوموا بتقديم تلك التصاريح حتى يتم رفضها وحين يراجع الشباب عن عدم توجيه الدعوه لهم يقال انهم نسوهم او يقوموا بطرح موضوع التصاريح ليتمكنوا من التخلص من المراجعه .

حتى الفرق الرياضيه التي تمثل الوطن كله يتم اختيارها من الاخوه في الضفه الغربيه بعد ان كان قطاع غزه هو من يمثل فلسطين وتلك الفرق الرياضيه تتمثل مع الاردن سابقا وحين يتم اختيار واحد او اثنين من قطاع غزه لا يستطيع اللحاق بالمنتخب والتدريب بالمعسكرات لاسباب مختلفه اولها المعبر واخرها الحصول على تذاكر الطيران والفيز واشياء اخرى .

اصبح الان الوطن يتمثل في الضفه الغربيه فقط وقطاع غزه يتم استثنائه بسبب الانقسام ويتم اسقاطه من تعاملات كل الوزرات والهيئات والجهات في السلطه الفلسطينيه ولايتم حساب حسابه في أي شيء ودائما الحجج موجوده وتم اسقاط كل موظفين القطاع من كل الوزارات بالهيكليات حتى انه لا احد يسال عنهم او يشاركهم بافراحهم او اتراحهم والمعامله لاضافه مولود او أي شيء تحتاج الى واسطة تعقيدات كبيره من اجل انجازها .

نهاية الاسبوع الماضي عقد في تركيا مؤتمر اقتصادي فلسطيني تركي وجهت وزارة الاقتصاد الوطني الدعوه لأربعين شخصيه فلسطنيه من رجال الاعمال واقتصاديين ومن مختلف التخصصات من الضفه الغربيه ووجهت الدعوه فقط ل 3 غزازوه لديهم تصاريح لدخول فلسطين التاريخيه ومعهم بي ا مسي بطاقة رجال اعمال مهم .

تم عمل المعاملات للأربعين شخصيه من الضفه والتنسيق لهم بالسفر عن طريق مطار دولة الكيان الصهيوني بن غوريون حتى لا يتم ارهاقهم بالسفر وتوفير كل المطلوب لهم برحله سهله وامنه وبدون عناء في حين تم تنسيق السفر للثلاثه من غزه بالسفر الى عمان ومن ثم الى بيروت ومن ثم الى تركيا والعوده بنفس الاتجاه رغم ان الجميع فلسطيني ومن مناطق محتله ويمكن التنسيق لهم بنفس الطريقه .

كم بطاقه رجل اعمال بي ام سي يتم استخراجها كل شهر لتجار الضفه الغربيه في حين هذه البطاقات موقوفه لتجار قطاع غزه حتى انهم لايقوموا بتجديد البطاقات القديمه وكم تصريح لدخول الكيان الصهيوني يتم استخراجه لتجار ورجال اعمال الضفه الغربيه في حين كم تصريح لتجار قطاع غزه والحجه دائما حماس والمنع الامني .

انظروا اين وصل الاستهلاس لقطاع غزه بان يتم تعين احد وكلاء هيئة التنسيق والارتباط من سكان الضفه مسئول عن قطاع غزه يتابع شئونها وهو لا يعرف اوضاعها الداخليه ويتم ترك كل موظفين قطاع غزه الخبراء بهذا المجال ويتم وضع مصالح تجار قطاع غزه على الرف .

وهناك تميز بالترقيات الوظيفيه وبوجود موظفين قطاع غزه بالهيكليات بتلك الوزارات حتى التي يعمل موظفيها في قطاع غزه محرومين من الترقيات والبدلات وكل شيء مثل موظفين وزارات الصحه والتعليم والشئون المدنيه ومن لازالوا على راس عملهم والعسكر محرومين من الترقيات بعضهم منذ 10 سنوات .

تميز مابعده تميز تمارسه حكومة الدكتور رامي الحمد الله ولا احد يفتح ملف قطاع غزه من اجل ان ينظر بالظلم الواقع على كل هؤلاء المظلومين المقطوعه رواتبهم بتقارير كيديه والاسرى المحررين الذين لهم حقوق لم يتم التعاطي بها وتفريغات 2005 وحقوقهم الظاهره وموظفي شركة البحر المحلوله التابعه للسلطه وموظفي البطالات المختلفه والعقود وشهداء 2008-2000 وشهداء 2012 والجرحى الذين اصيبوا بهذه الحروب ضد قطاع غزه وحقوق اساتذة الجامعات وموازنات الجامعات واشياء كثيره .

تفاءلنا خيرا بزيارات وزير الشئون الاجتماعيه وفتح باب التنسيق مع حكومة غزه وزيارات زياد ابوعمر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني والمكلف بملف قطاع غزه والذي يزور قطاع غزه دائما ويلتقي بشخصيات من حكومة غزه ومسئوليها واعتبرنا زيارة وزير الصحه خطوه نحو حل المشاكل المتراكمه وايقاف الموت الكثير لمرضى قطاع غزه المحولين الى مستفيات غير مؤهله لعلاجهم تميهدا لاعطائهم تحويله على مقابر الموتى وتمنينا ان يتم النظر في جلسات عديده لكل مشاكل وقضايا قطاع غزه المختلفه والخروج بحلول لكل هذه المشاكل.

للاسف الوزراء المحسوبين علينا في حكومة رامي الحمد الله يعرفوا كل الاشكاليات ويحفظوا كل المواضيع ولكن هناك منع لمناقشة هذه القضايا على طاولة مجلس الوزراء لانه تم بالفعل اسقاط قطاع غزه من اولويات السلطه وتم تجميد كل مشاكله مش مهم ان يتظاهر اصحاب الحقوق امام مكتب كتلة فتح او مكتب الدكتور زكريا عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح او امام مكتب امال حمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح او امام مؤسسة اسر الشهداء والجرحى التابعه لمنظمة التحرير .

رواية الكيان الصهيوني دائما يتم التسليم بها ولا يتم مناقشتها ودحضها

28 أكتوبر

نفق من انفاق المقاومه
كتب هشام ساق الله – منعت سلطات الاحتلال الصهيوني دخول الاسمنت ومواد البناء الى قطاع غزه بعد ان تم اكتشاف احد أنفاق المقاومه والذي يبلغ طوله حوالي 2 كيلو نصف متر داخل الاراضي الفلسطينيه التاريخيه وهذا النفق حسب ماتم الاعلان عنه تم حفره عام 2009اي انه لم يكن الاسمنت الصهيوني يدخل الى قطاع غزه في ذلك الوقت .

حاول الكيان الصهيوني ان يخدع الراي العام العالمي ويبرر منع دخول الاسمنت ومواد البناء الهامه لعمل الاف العمال الفلسطينيين والتي تؤدي الى وقف مشاريع اقتصاديه كثيره ومتعدده هامه لسكان قطاع غزه بحجة اكتشاف هذا النفق رغم انه فقط سمح بدخول تلك المواد منذ شهرين على الاكثر .

للاسف لم تناقش التنظيمات الفلسطينيه والسلطه الفلسطينيه وخاصه هيئة الارتباط والتنسيق مع الكيان الصهيوني هذا القرار وتعاملت معه على انه امر عسكري لايتم مراجعته او تبرير ماحدث كان عليهم ان يقولوا للكيان الصهيوني ان الاسمنت الصهيوني حين تم حفر النفق لم يكن يدخل الى قطاع غزه وان قرارهم هذا عقاب جماعي ونوع من العجز .

وسائل الاعلام الفلسطينيه والعربيه تعاملت مع الخبر الصهيوني دون ان يتم مناقشته وتحليل ابعاده وتعاملت معه على انه مسلم به رغم ان كل قرارات الكيان الصهيوني دائما يمكن دحضها وشرحها بشكل مغاير للروايه الصهيونيه .

حتى التنظيمات الفلسطينيه سلمت بما كشف عنه الكيان الصهيوني ولم يتم شرح أي شيء بهذا الامر وتعامل الجميع مع المعلومات الي كشفها الناطق باسم الجيش الصهيوني وقادته كانها معلومات مسلم بها ولم تعطي أي بل صمت الجميع وتم فقط تبني هذا النفق من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس .

السلطه الفلسطينيه وخاصه هيئة الارتباط والتنسيق مع الكيان الصهيوني لاتقوم بمراجعة الكيان الصهيوني بشان القرارات التي تتخذ كل يوم ضد شعبنا الفلسطيني ويستجيبوا فقط لاوامره وقراراته بدون ان يتم مناقشته حسب اتفاقية اوسلوا ومراجعة كل القرارات في اجتماعات دوريه وجميل ان نعلم انه لم تتم اجتماعات في الفتره الاخيره .

هيئة الارتباط والتنسيق مع الكيان الصهيوني لا تناقش الكيان الصهيوني واجهزه المخابرات باشياء كثيره مثل منع اشخاص مرضى من الدخول للعلاج او حق الصلاه في المسجد الاقصى او زيارات اولي القربى من الدرجه الاولى الى اهلهم في الضفه الغربيه او العكس في الاعياد والمناسبات الدينيه .

وكان قد أمر منسق شؤون اعمال الحكومة الصهيونيه في الاراضي الفلسطينية المحتلة الميجر جنرال ايتان دانغوت بوقف نقل مواد البناء الى القطاع حتى إشعار آخر عقب اكتشاف نفق في قطاع غزة حفر باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وقالت الاذاعة الصهيونيه ان هذا القرار ياتي ردا على محاولات فصائل فلسطينية تنفيذ عمليات كبرى ضد اسرائيل وعقابا لها سيتم وقف نقل البناء حتى اشعار اخر .

وأشار نبيل الزعيم، مدير عام شركة الخدمات التجارية المستوردة للأسمنت إلى أن شركة نيشر الإسرائيلية التي تزود القطاع بالأسمنت توقفت منذ نهاية الأسبوع الماضي وحتى يوم أمس عن تزويد القطاع بأي كمية منه، وذلك بعد أن تلقت تعليمات من المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تقضي بوقف تزويد القطاع بالأسمنت.

وأكد الزعيم أن شركة الخدمات لم تتلقّ بعد أي تعليمات رسمية من الجانب الإسرائيلي عبر شركة نيشر تؤكد تطبيق هذا القرار، لافتاً إلى أن الشركة ستبحث اليوم هذا الأمر مع الجهات الإسرائيلية ذات العلاقة ومن تم ستطلع شركة الخدمات على ما ستفضي إليه مباحثاتها.

واعتبر الزعيم أنه ليس هناك مبرر يذكر لمنع تزويد القطاع بمادة الأسمنت، لاسيما وأن الكمية التي تصل إلى القطاع تعد محدودة جداً ولا تشكل سوى نسبة 10% من الاحتياجات الفعلية لهذه المادة.

أعلن الجيش الصهيوني اكتشاف نفق بطول 2.5 كيلومتر على الحدود مع قطاع غزة، مرجحاً ان الهدف من حفره، هو شن هجمات ضد اهداف صهيونيه ومحاولة اسر جندي.

وقال ناطق باسم الجيش إن قوة عسكرية اكتشفت فتحات للنفق قرب مستوطنة «عين هاشلوشا» المحاذية للشريط الشائك مع غزة، مضيفا إن النفق واسع جدا و«بالامكان استخدامه لنقل جندي بعد خطفه الى القطاع».

يكفي هبل ويكفي تبادل للهبل ويكفي تراشق للتهم

28 أكتوبر

ممنوع
كتب هشام ساق الله – هناك من يبحث دائما عن اثارة الفرقه والمشاكل الداخليه في شعبنا ويقوم بتحماية المكاوي واثارة الضغينه والكراهيه والهز والنفاق للمسئول سواء بحق او بدون حق المهم ان يقول انه حريص ازود من اللازم على الوطن والمواطن ويرد ببيان وهناك من يصر على ان يثبت انه نزيه ازود من اللازم ويخون ويشكك بدون وجه حق فقط من اجل اصدار بيانات وتصاريح صحفيه .

انا اقول ان قلة الرد افضل في كثير من الاحوال على أي من يهاجم او يتهجم او يحاول ان يظهر نفسه على انه واعظ وخبير وعارف ببواطن الامور ويبحث عن مصالح شعبنا ويحاول ان يجوسس الاخرين او يظهرهم على خطا على قاعدة انه غير موجود وبتظبطش الا بوجوده في هذه المهمه التي طالما مارسها وعمل فيها .

والرد الذي خرج كان على نمط ردود شارع محمد علي ردح واتهامات بدون منطق او معلومات على التهم التي تم كيلها وربط باشخاص ليسوا لهم علاقه من اجل اثبات العداء وهذا فقط من اجل الرد واظهار القوه فيه .

احترموا عقولنا واحترموا شعبنا وانفسنا امام العالم امام هذه الردود والردود المقابله وجوسسة بعضنا البعض كان افضل عدم الرد والافضل منه عدم التصريح بهذا الاسلوب العنتري المراهق والمزايد على الجميع وهو بعيد عن الحدث فقط من اجل المعارضه دائما مستشاريه بيجبوه طيز بريق وبيدخلوه في زواريب فشعبنا وحركتنا ليست بحاجه لها في ظل هذه الاوضاع الصعبه التي نعيشها .

شعبنا الفلسطيني لايريد مزيدا من الفرقه والبيانات ومزيدا من فقدان الثقه في بعضنا البعض لن تستطيع تلك البيانات ان تشطب احد او تغير انطباع الناس عنها او تايدها اليها بل تزيد من الفرقه وتجعل شعبنا يفقد مزيدا من الثقه بنا اكثر واكثر والخاسر الاول والاخير من هذه المراهقات هو حركة فتح التي تفقد مزيدا من الثقه فيها من جراء هذا التراشق .

انا اقول على الجميع ان يخرس ويصمت ويسكت ولايتحدث برد ورد مقابل ويكفينا تراث وتاريخ وبيانات من الاتهامات المتبادله ستستخدم يوما من الايام ضدنا في انتخابات او مواقف حوار وتفقد الثقه بنا اكثر واكثر فالعالم اصبح قريه صغيره ومايقوله طفل يعرفه العالم كله بعد دقائق ومايقولوه المزاودين والبيانات المتبادله يعرفه العالم كله ليس فقط شعبنا الفلسطيني .

صعب المزاوجة بين العمل التنظيمي والحلول العشائريه

28 أكتوبر

9998315778
كتب هشام ساق الله – بات من المؤكد ان الهيئه القياديه لحركة فتح الحاليه تتعامل بالمنطق والحلول العشائري من اجل اطالة مدة بقائها في مهمتها التنظيميه وعدم احداث أي اشكاليات تنظيميه لو اتخذت أي قرار يمكن ان يزعل هذا الطرف او ذاك واصبح المنطق العشائري هو الذي يسيطر وهو سيد الموقف ويجب ان نسميهم مخاتير .

ماتقوم فيه الهيئه القياديه هي عملية ارضاءات للمختلفين ومصالحات عشائريه وبوس على الروس واللحى وطبطبه لكل القضايا بدون ان تتعامل معها بمنطق تنظيمي ويبدو عدم ممارسة العمل التنظيمي لمدة طويله جعل من القاده خبراء في العمل العشائري والوصول الى حلول وسط وبوس اللحى الي بيكيدك انهم بيجتمعوا بالساعات ويناقشوا كل شيء وبالنهايه لايخرجوا باي شيء ويتفقوا على ان يعاودوا النقاش من جديد بعرف انه مطوله المصالحه وهذا الدور يجب ان يبقوا يمارسوه كما ترسمه اللجنه المركزيه لحركة فتح لهم .

المشاكل والقضايا التي تعاني منها اقاليم قطاع غزه والمكاتب الحركيه وكذلك الشبيبه والمراه والعمال وكل قطاعات الحركه ناتجه عن عدم ممارسة العمل التنظيمي الصحيح لذلك تم الاستعاضه عنه باخذ دورات متقدمه في الصلح العشائري وحلول الوسط والارضاءات وعلى الجميع ان يصمت ولايتحدث ويبقى ينتظر الحلول فلايوجد لاموازنات ولا برامج ولا خطط ولا أي شيء .

يمكن الان الحديث عن مجموعة نظريات تم ابتكارها بعيدا عن العمل التنظيمي الصحيح وهي نظرية الاستحمار والذي بمقتضاها يتم تعيين الاضعف الذي يمكن السيطره عليه والترقيع التنظيمي بحيث يتم اختيار واحد من كل مشكله حتى يصبح من كل قطر اغنيه ووضع مندوبين اعضاء اللجنه المركزيه حتى ينقلوا الاخبار بشكل امينه ويتم اعطائهم المعلومات حتى يصبحوا اسرع من غيرهم بتوصيلها الى القاعده التنظيميه وعمل اكبر عدد من المندوبين والساده والعبيد .

واضيف اليها الان الصلح العشائري والحلول الوسطى وارضاء قيادات تنظيميه من خارج دائرة الحل والعقد والمهمه استشرافا للمستقبل وامكانيات التحالف اذا صدقت الحجه وتم اجراء انتخابات اللجنه المركزيه والمؤتمر الثوري القادم فهناك من يبحث عن تجيش كبير له وزيادة حصته في التعيين والانتخابات القادمه حتى يصبح من يحلموا بان يكونوا اعضاء في اللجنه المركزيه السابقه مش مهم ان تكون اعمارهم فوق السبعين او الثمانيين المهم ان يكونوا .

مافشلوا فيه بالضفه الغربيه واعلان القائد الاول للجنة الاشراف الاخ عثمان ابوغربيه في المجلس الثوري بجلسته الاخيره فشل لجان الاشراف وفشل امكانية اجراء انتخابات في الشعب والمناطق والاقاليم في الضفه الغربيه يريدوا إحياءه بغزه بمحاولات فرديه بدون توفير امكانيات بدهم يقلوا البيض ….. .

المؤكد اننا مقبلين على تعينات في كل المواقع وسياسة العمل التنظيمي العشائري هي ماستسود خلال المره القادمه متمنين ان يتم تدريب وتاهيل اكبر عدد ممكن من القاده العشائريين بعيدا عن النظام الاساسي لحركة فتح وان يتم احضاء النظام الذي تتعامل به اللجنه المركزيه والتي لايخرج من اعضاءها أي صوت ويتم السيطره عليهم بشكل تجعلهم الفين .

العمل التنظيمي واضح ياساده ياكرام لايحتاج الا ان يقف القائد ويقول كلمته ويقول انت صح وانت مخطىء ومن لايريد ان يلتزم يتم استبعاده وجلب اخرين بدلا عنه يلتزموا بالنظام الاساسي لحركة فتح وبالعمليه التنظيميه والعمل العشائري يجب ان يبقى بعيد عن العمليه التنظيميه والحلول الترقيعيه والوسطى لا مجال لها في العمل التنظيمي .

22 عام على انعقاد مؤتمر مدريد للسلام

28 أكتوبر

مؤتمر مدريد
كتب هشام ساق الله – حاولوا تغييب الحضور الفلسطيني في مؤتمر مدريد وتمويع تمثيل منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني من خلال الوفد الفلسطيني المشترك ولكن حضر شعبنا من خلال الكوفيه الفلسطينيه التي وضعها صائب عريقات على رقبته وحضور شيخ المناضلين رحمه الله الدكتور حيدر عبد الشافي كنائب لرئيس الوفد وهو احد مؤسسي منظمة التحرير .

كان مؤتمر مدريد اول بوابة الاعتراف بمنظمة التحرير كممثل للشعب الفلسطيني وكان بداية التوقيع على معاهدات للسلام مع الكيان الصهيوني وهناك من لازال يتحدث عن عقد مؤتمر دولي للسلام من جديد من اجل اطلاق مفاوضات جديده مع الكيان الصهيوني اذا مافشلت المفاوضات الجاريه والتي تم اعطاءها مدة تسعة شهور .

مؤتمر مدريد “مؤتمر السلام في الشرق الأوسط” بعد خمسة وأربعين عاما من الصراع العربي الإسرائيلي يجلس العرب والفلسطينيون، من جهة والإسرائيليون من جهة أخرى، وجها لوجه من أجل حوار للسلام، فمؤتمر مدريد الذي سمي رسميا بـ “مؤتمر السلام في الشرق الأوسط”، والذي استغرق ثلاثة أيام بحضور كامل الأعضاء ويومين على شكل لجان من أجل المفاوضات ثنائية إسرائيلية فلسطينية إسرائيلية أردنية إسرائيلية سورية إسرائيلية لبنانية، سجل دون أدنى شك منعطفا تاريخيا في الشرق الأوسط والعالم.

جاء انعقاد مؤتمر مدريد نتيجة لمبادرة السلام الأمريكية التي أعلنها الرئيس الأمريكي جورج بوش في السادس من آذار عام 1991 في خطابه أمام الكونغرس الأمريكي مؤكدا أنه آن الأوان لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط والعالم، على أساس قراري مجلس الأمن الدولي 242.338 ومبدأ الانسحاب مقابل السلام الذي ينبغي أن يوفر الأمن والاعتراف بإسرائيل واحترام الحقوق المشروعة للفلسطينيين، وأوكل إلى وزير خارجيته جيمس بيكر العمل لتنفيذ المبادرة الأمريكية الهادفة إلى إرساء السلام في الشرق الأوسط.

وبعد يومين من هذا الخطاب باشر جيمس بيكر أولى جولاته المتعددة إلى الشرق الأوسط حيث نجح الوزير الأمريكي خلال هذه الجولات في إقناع الدول العربية بالموافقة على مؤتمر التسوية الذي ينادي به بدل مطالبتهم بمؤتمر دولي برعاية الدول الأعضاء الخمس الدائمين في مجلس الأمن واستطاع كذلك إن يحصل خلافا على موافقة إسرائيل على المشاركة في هذا المؤتمر مزودة بسلسلة من الشروط والضمانات.

وفي 18 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1991 وجه الرئيسان الأمريكي جورج بوش والسوفييتي ميخائيل غورباتشوف دعوات إلى الأطراف المعنية بمن فيهم الفلسطينيين لحضور مؤتمر السلام المتعلق بالشرق الأوسط. وهذه مقاطع من نص الدعوة: ” بعد مشاورات طويلة مع البلدان العربية وإسرائيل والفلسطينيين، تعتبر الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أنه توجد فرصة تاريخية لتسريع احتمالات سلام حقيقي في المنطقة بكاملها. . . الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي يعلنان استعدادهما لمساعدة الأطراف المعنيين بغية التوصل إلى حل سلمي عادل وشامل عن طريق مفاوضات مباشرة تبعا لمحورين: بين إسرائيل والبلدان العربية، وبين إسرائيل والفلسطينيين، استنادا إلى قراري مجلس الأمن الدولي 242و338 الهدف من هذه العملية هو إحلال سلام حقيقي. . . وللوصول إلى هذه الغاية، يدعوكم رئيس الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي إلى مؤتمر سلام برعاية الدولتين، تتبعه على الفور مفاوضات مباشرة. . . المؤتمر سيعقد في مدريد في 30 تشرين الأول 1991.

وقد ردت جميع الأطراف المعنية إيجابا على هذه الدعوة وافتتح رسميا مؤتمر السلام في الشرق الأوسط يوم الأربعاء الموافق 30 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1991 في القصر الملكي في مدريد بحضور رئيسا الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي الرئيس جورج بوش والرئيس ميخائيل غورباتشوف راعيا المؤتمر، والوفود العربية وهي:
الوفد السوري برئاسة فاروق الشرع وزير الخارجية
الوفد اللبناني برئاسة فارس بويز وزير الخارجية.
الوفد الأردني الفلسطيني المشترك برئاسة كامل أبو جابر وزير الخارجية الأردني
والوفد الإسرائيلي برئاسة إسحاق شامير رئيس الوزراء الإسرائيلي
وبمشاركة المجموعة الأوروبية
ومجلس التعاون لدول الخليج
واتحاد المغرب العربي ومصر
ولم تشارك الأمم المتحدة في هذا المؤتمر إلا بشكل رمزي من خلال مراقب يمثل الأمين العام للأمم المتحدة ودون أن يكون له الحق في الكلام.

وأثناء حفل الافتتاح وبعد الخطاب الترحيبي لرئيس الوزراء الاسباني فيليب غونزالس ألقى الرئيس الأمريكي جورج بوش كلمة حدد فيها أهداف المؤتمر:

نجيء إلى مدريد بمهمة أمل لبدء العمل من أجل حل عادل ودائم وشامل للنزاع في الشرق الأوسط وبحث عن سلام حقيقي، هذا السلام يستند إلى أمن إسرائيل وإنصاف الفلسطينيين وإن ما نسعى إليه هو عملية مفاوضات مباشرة على مستويين بين إسرائيل والبلدان العربية من جهة وبين إسرائيل والفلسطينيين من جهة أخرى وتستند المفاوضات إلى قراري مجلس الأمن الدولي 242و338.

وفي خطابه أثناء افتتاح المؤتمر أكد الرئيس غورباتشوف إن السلام الدائم يعني تثبيت حقوق الشعب الفلسطيني، وذكر وزير خارجية هولندا هانز فان دن بروك باسم المجموعة الأوروبية بالمبادئ الأساسية التي ستوجه دول المجموعة طيلة عملية المفاوضات في مؤتمر السلام وهي القراران 242و338 والأرض مقابل السلام والحدود الآمنة والمعترف بها وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.
وفي اليوم الثاني للمؤتمر الخميس 31 تشرين الأول/ أكتوبر 1991 تكلم تباعا لمدة خمس وأربعين دقيقة رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق شامير ووزير الخارجية الأردني كامل ابو جابر ورئيس الوفد الفلسطيني حيدر عبد الشافي ووزير الخارجية اللبناني فارس بويز ووزير الخارجية السوري فاروق الشرع وعرض كل منهم وجهة نظره للصراع معبرا عن مواقفه المبدئية.

وخصص اليوم الثالث من المؤتمر لممارسة حق الرد بين العرب والإسرائيليين، كل فريق يدافع عن موقفه وينتقد تجاوزات الفريق الآخر، وتناول جدول أعمال المرحلة الثانية من المؤتمر تناول تحديد موعد وتاريخ اللقاءات المقبلة للمفاوضات الثنائية المباشرة وكذلك تاريخ المفاوضات متعددة الأطراف التي يجب أن تتناول بشكل أساسي قضايا إقليمية كنزع السلاح والأمن الإقليمي والمياه ومشكلة اللاجئين والبيئة والتنمية ومواضيع أخرى ذات مصلحة مشتركة.