أرشيف | 9:37 م

مساعدات مؤسسة دحلان في لبنان حق يراد فيها باطل

17 أكتوبر

كلمة حق
كتب هشام ساق الله – المساعدات الموسميه التي تقدمها مؤسسة جليله دحلان في مخيمات لبنان هي حق يراد فيها باطل ومن اجل تفسيخ الاجواء في لبنان ونقل خلافات الارض المحتله وشق حركة فتح من خلال استغلال حاجة المخيمات الماسه للوقوف الى جانبهم وتصوير تلك المساعدات القليله المقدمه كخطوه نحو ايجاد قاعده قويه في داخل حركة فتح لمحمد دحلان .

هذا القاعده التي ترمي اليها مؤسسة جليله دحلان هي خطوه نحو انشقاق قادم في صفوف حركة فتح يتم التحضير اليه ويسير بخطى متدحرجه باتجاه الواقع الذي لايمكن ان يتم تجاوزه قبل الانتخابات التشريعيه بوقت قليل ومايجري من حديث عن المصالحه هو نوع من تدحرج الانشقاق باتجاه ان يصبح حقيقه واقعه .

الحاله الدحلانيه الموجوده في قطاع غزه كلها تهدف الى انشقاق مؤكد في صفوف الحركه ولاتطرح أي حل تنظيمي للمشاكل الفتحاويه الداخليه وكلها تؤشر نحو اضعاف حركة فتح وانهاء المشروع الوطني الفلسطيني وفوز حركة حماس والاسلام السياسي بالانتخابات التشريعيه القادمه من خلال احداث شرخ وانشقاق في صفوف حركة فتح واضعافها .

انا اقول ان نشاطات مؤسسة جليله دحلان في مخيمات لبنان تعني تقصير واضح لمنظمة التحرير والسلطه الفلسطينيه وحركة فتح في هذا المكان وان تلك المساعدات تلاقي قبول نظرا للحاجده الماسه اليها وسوء الاوضاع الحياتيه في داخل المخيمات اضافه الى البطاله .

نشاطات حالة محمد دحلان في قطاع غزه متوقفه منذ فتره فلم يتم اكمال الاتفاق الذي عمل فيه خلال العام الماضي بالشراكه مع حركة حماس والذي ادى خلال العيد الماضي الى اعتقال عدد من كوادر حركة فتح وحمله من المطارده والتعقب والاعتقال بسبب مبالغ ماليه ارسلها دحلان الى غزه لمتضري احداث الانقسام ولم يتم توزيع أي شيء على الفقراء او الكوادر خلال عيد الاضحى الكل خايف من الاعتقال من الاجهزه الامنيه ويبدو انه تم تحويل تلك الاموال والمساعدات لمخيمات لبنان .

وهناك محاولات تتم في الضفه الغربيه لتقويه وتنمية هذا التيار والعمل على تعزيزه واظهاره من خلال مجموعه كبيره من النشاطات والعلاقات المتشابكه اضافه الى انتقام عدد كبير من هؤلاء الكوادر لاوضاعهم الخاصه والشخصيه والاصطفاف الى جانب هذا التوجه من اجل لحظه يتم فيها الاعلان عن انشاق وخروج جماعي من الحركه الى جانب هذا التوجه الشخصي والدوران فيه كحزب سياسي او فصيل انتخابي يستند الى تراث حركة فتح النضالي.

هذه المساعدات الانسانيه التي يتم توزيعها بكل اماكن احتياجات الشعب الفلسطيني واماكن الفقر انما هي بوابه للدخول الى داخل الجسم الفتحاوي بطرق واشكال مختلفه من اجل تصفية حسابات داخليه تنظيميه واحداث انشقاق وصدع في داخل الجسم الفتحاوي ومن اجل ارضاء اشخاص ومسميات وانتقام اخرين مما يجري وكلها اشياء تضر بوحدة ومستقبل حركة فتح .

كل مايطرح خارج البيت الفتحاوي بشان اشكاليات تنظيميه وتوجهات ومساعدات لخدمة وحماية مشاريع شخصيه ليست لها علاقه بحركة فتح ولا باستنهاضها ولا بوحدتها الداخليه وانما هي مشاريع شخصيه لحماية انجازات وتوجهات شخصيه محضه .

من يتحمل مسئولية استمرار هذه التوجات وتنمية بوادر الانشاقات الداخليه كلما اقتربنا الى المصالحه والانتخابات التشريعيه القادمه هم من يغزوا هذه الفتنه بين اطرافها المختلفه على حساب مستقبل حركة فتح التي لاتستوعب أي هزه جديده او فشل قادم .

وضمن نشاطات المركز الفلسطيني للتواصل الإنساني ‘فتا’ المستمرة، قام مجموعه من المتطوعين في مركز فتا في مخيمات اللاجئين في لبنان بالإضافة إلى الإخوة من التجمع الشبابي الفتحاوي بقطاع غزه بتوزيع لحوم أضاحي على عدد من الأسر الفقيرة والمعوزة.

وقالت صفحة السيدة جليلة دحلان :’ إن مساعدات ماديه تم تقدينها لعدد من العائلات في مخيمات اللاجئين في لبنان..

وتقدمت السيدة جليلة دحلان بخالص الشكر والتقدير لكل الاخوه والأخوات من موظفي ومتطوعي مركز فتا في غزه ومخيمات اللاجئين في لبنان لما يبذلوه من جهد متواصل.

أين قطاع غزه من الاستنهاض التنظيمي والزيارات الخارجية

17 أكتوبر

غزه
كتب هشام ساق الله – تم تنظيم عدة زيارات لساحة لبنان التنظيميه لكوادر من الاراضي المحتله امناء سر اقاليم واعضاء لجان اقاليم يقوم بها اعضاء اللجنه المركزيه لهؤلاء الكوادر كنوع من اطلاعهم على الاوضاع في الساحه اللبنانيه ونقل خبرات تنظيميه وتبادل هموم الحركه وكذلك نوع من الارضاءات والتنظيميه استعدادا للمؤتمر السابع للحركه الذي سيعقد في الرابع من اب اغسطس القادم في ذكرى ميلاد الشهيد الرئيس ياسر عرفات .

عدم وضع معايير لهذه الخطوه التنظيميه بحيث يستفيد منها كل منهم بنفس المهمه والموقع التنظيمي يجعل من تلك الزيارات هي للاستزلام والارضاءات والاستقطاب الداخلي بحيث تكون رحلات شخصيه اكثر منها زيارات تحمل طابع تنظيمي .

الزيارات التي تقوم بها مفوضيات حركة فتح سواء العلاقات الدوليه والعربيه والصين وغيرها تكون دائما من نصيب كادر الضفه الغربيه وبعض اقاليم الخارج ويتم نسيان واسقاط اقاليم قطاع غزه وكوادرها التنظيميه ودائما يجدوا الحجج والمبررات بالمعابر وحماس وغيرها ولكن هذا الامر حق يراد فيه تجاوز قطاع غزه اضافه الى عدم مطالبة اعضاء اللجنه المركزيه من قيادات قطاع غزه بحق هؤلاء الكوادر والتعامل بالمثل .

جميل ان يزور الكوادر والقيادات الفتحاويه مواقع الثوره الفلسطينيه ويتتبعوا اثارها وتضحيات الشهداء والقاده ويشاهدوا المدن والقرى والمواقع التي طالما سمعوا وقراوها بوسائل الاعلام و طوال حقبة تاريخيه ماضيه ويزوروا مقابر الشهداء ويقفوا على الوضع التنظيمي الفتحاوي الداخلي ويزوروا المخيمات ولكن لاينبغي ان يكون الامر فقط لفئه دون الاخرى وبدون اشراك امناء سر اقاليم قطاع غزه وكوادرها التنظيميه بهذه الجولات .

نعرف انه تم اسقاط قطاع غزه من منظومة اللجنه المركزيه ويتم التعامل مع كل الاقاليم بشكل مختلف عن باقي الوطن وان المتنفذين الذين يصطحبوا الكوادر بتلك الزيارات هم من الاقوياء في اللجنه المركزيه وان قطاع غزه وامناء سره وكوادره هم اخر اولويات هؤلاء في المرحله القادمه .

اعضاء اللجنه المركزيه من ابناء قطاع غزه يتم محاصرتهم واضعافهم ولا احد يريدهم ان يقوموا بدور تنظيمي على مستوى عالي ويتم وضع العراقيل امامهم ولا احد يفكر بهؤلاء القيادات الميدانيه الفتحاويه امناء سر الاقاليم والكوادر التنظيميه المميزه الذين دفعوا ضريبة الانقسام بالاعتقال والاستدعاء والملاحقه والضغط يريدونهم فقط صدامات بدون ان يكون لهم حقوق باقي الذين يحملوا نفس مرتبتهم من الضفه الغربيه او من الخارج .

يبدو ان متنفذي اللجنه المركزيه والاقوياء فيها يراهنوا على عقد المؤتمر السابع بنفس ظروف انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح ويتم تطبيق نفس ما مورس فيه مع اجراء تغييرات ضمن الاطار العام الذي يضمن استمرار نفس السياسه والنهج الموجود بدون ان يتم الخروج من الازمة التنظيميه الحقيقيه وعدم اجراء تغيير شامل في صفوف الحركه على قاعدة ان القاده التاريخيين الموجودين لهذه الحركه يجب ان يبقوا حتى يتكهنوا بدون ان يحل محلهم احد .

بدل من ارسال هؤلاء الكوادر والقيادات الى لبنان ليتم ارسال بعثات وكوادر الى قطاع غزه من اجل التعرف على الاوضاع التنظيميه والوقوف على حالة الجماهير الكبيره والرائعه التي تبحث عن قياده تقودهم نحو العوده الى قيادة المشروع الوطني وكيف يتم الانتصار في أي انتخابات قادمه .

دائما الحجه حماس وسيطرتها على قطاع غزه ونحن نقول انه جاءت عدة مرات وفود من المجلس الثوري لحركة فتح وشاهدوا كيف النبض التنظيمي الرائع وكيف الالتفاف حولهم وحول حركة فتح ولكن هناك من لايريد ان يعطي هذه البقعه الجغرافيه الهامه من حياة حركة فتح دورها واهميتها .

وكان قد زار وفد امناء اقاليم حركة فتح في مدينة الخليل وعدد من اعضاء الاقاليم الذين يزورون لبنان، قام الوفد الضيف بوضع اكليل من الورد على النصب التذكاري لشهداء تل الزعتر في المقبرة المركزية لشهداء الثورة الفلسطينية الثلاثاء 8/10/2013.

ويضم الوفد امين سر حركة فتح وسط الخليل محمد كفاح العويوي, وامين سر حركة فتح شمال الخليل د. محمد الحروب, وامين سر اقليم يطا د. كمال مخامرة, ونائب امين سر اقليم جنوب الخليل كمال حسن, وأعضاء الاقاليم جهاد القواسمي وعلي ابو حرب وخالد يونس وسمير الشواهين

وقام الأخ الدكتور جمال المحيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، مفوض الأقاليم الخارجية بزيارة الى لبنان ، يجتمع خلالها مع لجنة الاقليم وكوادر حركة فتح والفاعليات والمؤسسات الفلسطينية في لبنان ، ويرافق الأخ الدكتور عدد من الكوادر من اقليم حركة فتح في نابلس وذلك في إطار عملية الاستنهاض الواسعة التي تقوم بها الحركة والتي تشمل المستويات المختلفة في الأداء الحركي على مستوىا البنى التنظيمية والمهامات الحركية والنهوض الفكري والثقافي .

وتأتي هذه الزيارة التي يشارك فيها كوادر ، من حركة في في الوطن لتبادل الخبرة والتجربة بين اقاليم الوطن والشتات، الامر الذي يتيح لأبناء الحركة التواصل المباشر مع بعضهم البعض، ويرفع من مستوى التنسيق في المهام الحركية المشتركة ، ويعزز وحدة الموقف والخطاب التنظيمي والسياسي لدى ابناء الحركة

ثأرنا مع الكيان الصهيوني لا ينتهي ورد الجبهه الشعبيه في17 اكتوبر درس تتعلمه الاجيال

17 أكتوبر

17oct2007
كتب هشام ساق الله – انتقام الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطيني بقيادة الاسير المناضل والقائد الوطني الكبير النائب احمد سعدات سيظل درس تتعلمه كل التنظيمات الفلسطينيه حين ترد على اغتيال الامين العام المناضل الشهيد ابوعلي مصطفى بقتل وزير صهيوني بعملية خاصه تم تنفيذها بدقه وعاد الابطال الى قاعدتهم في داخل الوطن بسلام .

الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين كانت وستظل اتفقنا او اختلفنا معها احد اهم التنظيمات الفلسطينيه المسلحه التي خاضت اروع المعارك والملاحم البطوليه والعلميات الجريئه في تاريخ شعبنا ولعل تسمية الجبهه الشعبيه لعملية السابع عشر من اكتوبر تشرين اول 2001 لم يكن اعتباطا باسم الشهيد وديع حداد بطل خطف الطائرات والعمليات النويه في تاريخ الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين .

المناضل والقائد الوطني الاسير في سجون الاحتلال الصهيوني النائب احمد سعدات الذي تم اعتقاله هو وافراد المجموعه ومعهم اللواء فؤاد الشوبكي من المقاطعه في اريحا تحت سمع وبصر العالم واقتيادهم الى سجون الاحتلال الصهيوني والحكم عليهم فيما بعد بالسجن المؤبد بتهمة قتل المجرم الارهابي رحبئام زئيفي .

وحسب الروايه الرسميه المكتوبه على موقع الجبهه الشعبيه والتي تسرد تفاصيل العمليه تقول ” وفي ساعات المساء من تاريخ 16/10/2001 توجه الرفاق الثلاثة حمدي قرعان وباسل الاسمر ومحمد الريماوي الى الشقة وبقي الرفيق محمد فيها مع الرفيق صالح علوي لكي يتوجه اليهم في ساعات الصباح الباكر، اما الرفيقين حمدي وباسل فاتجهوا الى باب العامود في القدس حتى اول الليل وقد اتصل الرفيق حمدي بالفندق من بلفون كان بحوزته وحجز غرفة باسم سامر شحادة لاثنين ولان الاسم محفوظ لديهم تم قبول الحجز وفي الساعة الثامنه ونصف مساءا توجه الرفيقين الى الفندق بواسطة سيارة مستأجره ودخلوا من مرآب الفندق أي باب الخروج عند التنفيذ ، وقدم الرفيق حمدي هويته المزورة وكان قد التقى بنفس الشخص الذي استقبله المرة السابقة ودفع أجرة الغرفة وحصل من موظفة الاستقبال على مفاتيح الغرفة الواقعة فى الطابق الثالث … وبقيت كل المواد اللازمة للتنفيذ في السيارة في مر آب الفندق.. وبعد أن استقرا في غرفتهما .. خرج الرفيقان في جولة شاملة في الفندق .. حيث فحصا أبواب الطوارئ ونظام الحراسة والمصاعد وطبيعة الحياة فى قاعة الجلوس .. وصعد الاثنان إلى الطابق الثامن .. لتفحص مكان التنفيذ في غرفة رقم 816.

في يوم الاربعاء صباحا حسب ما هو مخطط نهض الرفيقان حمدى وباسل مبكراً من نومهما الساعة السادسة صباحا وقاما بتجهيز انفسهما واخذوا وضع الاستعداد للتنفيذ ، وفي الساعة السادسة ونصف خرج الرفيق حمدي من الغرفة ليتأكد من وجود سيارة الهدف في الساحة الأمامية للفندق حيث كانت تقف بالعادة وأثناء خروجه لاحظ زئيفى وزوجته ياعيل يتناولان وجبة الإفطار في مطعم الفندق ورجع الى الغرفة وخرج مع رفيقه باسل وبواسطة درج خلفي يستخدمه عمال الفندق ويستخدم في حالة الطوارئ وصلوا الى مر آب السيارات واخذوا المواد اللازمة للتنفيذ من السيارة حيث كانوا يحتفظون بها في مكان سري فحصا المسدسات فحصاً أخيراً وخرجوا من نفس الدرج الى الطابع الثامن الذي يقطن فيه العنصري زئيفي حيث كان يمنع الصعود الى هذا الطابق للعامة بواسطة المصاعد الكهربائية وانتظر الرفيقان في مدخل الدرج لفترة تصل الى حوالي ربع ساعة

وبعد السابعة بقليل غادر زئيفى غرفة الطعام وصعد بإتجاه غرفته من أجل أن يأخذ من هناك حقيبة.. ليخرج إليه مُقدس وسالم اليدين رفيقنا حمدي قرعان شاهراً مسدسه ” كاتم الصوت ” .. معتذراً لناجي العلي .. لينادي عليه من الخلف بلقبه “غاندي” ولتكون تلك آخر كلمة يسمعها في حياته .. كلمة من ثائر ومنتقم جبهاوي .. وما أن لفت نفسه صوب مصدر الصوت .. ليفاجئ بحكم الجبهة الشعبية .. ثلاث رصاصاتٍ صبت في جسده النجس حمماً وبراكيناً وغضباً جبهاوياً معبئةً بثقلٍ وأوجاعٍ وآلامٍ لعُمرِ شعبٍ كامل .. حال حياته القهر والذل والهوان .. ثلاث رصاصاتٍ كل رصاصةً فيهن كانت طريقاً للثأر والخلاص والإنتقام لدماء الأمين العام أبو علي مصطفي .. لتسيل من بعدها دماء الزناخة والنجاسة .. ولتكون تلك أيضاً آخر الدماء التي يراها زئيفي في حياته .. دمائه هو ..

وبهذا يسقط أول وزير صهيوني في تاريخ الثورة الفلسطينية علي يد أبناء الجبهة الشعبية .. وقد ترك الرفاق في غرفة الفندق كتيبا كان قد اعد في ذكرى الاربعين لاستشهاد ابوعلي ليؤكدوا للعدو إن دماء ابا علي لا تساويها دماء وان رجال المقاومة قادرون على الوصول الى اهدافهم في كل مكان وزمان .

ولتبدأ في هذه اللحظة المرحلة الأخيرة لإستكمال مخطط ما بعد العملية .. للإنسحاب من الفندق بدون ترك أي علامة إستفهام أثناء الانسحاب .. وقد خرج الرفاق من درج الطوارئ الذي وصلوا منه الى الطابق الثامن وهذا اوصلهم الى سيارتهم في المرآب وخرجوا بامان بدون إن يثيروا أي انتباه . وسافر فى السيارة المستأجرة على طول مسار الإنسحاب المخطط له

ايش اخبار تنظيم حركة فتح اجابني لا بيسر صديق ولا عدو

17 أكتوبر

الغضب الفتحاوي
كتب هشام ساق الله – التقيت احد الاخوه والاصدقاء في الهرميه التنظيميه وسالته السؤال المعتاد ايش اخبار التنظيم فرد عليه كالعاده لابيسر صديق ولا عدو وضحك قائلا على حطة ايدك من يوم ماتولت الهيئه القياديه الاخيره حتى الان بدرسوا وبيحضروا لقرارات مصيريه ويمكن تكون انطلاقتهم بالانطلاقه الجايه لحركة فتح اذا بيلاقوا حد يشتغل معهم او يطلع معهم.

حاله من الاغتراب تعيشها اطر حركة فتح الرسميه في قطاع غزه ولا يخترقها سوى نشاط بمنطقة هذا القيادي الانتخابيه او ذاك يعني بيعملوا لتعزيز اوضاعهم الشخصيه ولايوجد أي عمل سوى المكالمات على الجوال والاجتماعات بدون ان تخرج باي شيء ولازال الوضع على ماهو عليه.

لازالت تجربة بريطانيا العظمه في كل اقليم من اقاليم قطاع غزه موجوده ودون ان يتم حسمها وبالاخر عادوا الى الطريقه العشائريه بالحل والغريب انهم لايعترفوا بتقصيرهم ولا بعدم فاعليتهم وعجزهم زمان حين كانوا جالسين بالبيوت على الخط احمى ومواقفهم اصلب واقوى وصوتهم اعلى يبدو ان الكرسي له مميزاته لذلك لا احد يتكلم الان .

اجتماعات مارثونيه تعقدها الاطر التنظيميه مع نفسها وتسجل اخطاء على انفسها بدون عمل او اداء او أي شيء والوضع على ماهو عليه فمر العيد وماقبل العيد وستاتي الانطلاقه القادمه والاوضاع كلها معلقه لا احد يحرك شيء والحجه دائما الازمه الماليه والموازنات والديون وتفريغات 2005 وووووووو.

حالة اغتراب واضحه بين القياده والمستويات التنظيميه المختلفه لا لي فوق سامعين ولا الي تحت سامعين الكل بيزعق على الكل والكل بيحلم بتنظيم يخرجنا من محنتنا وازمتنا الحاليه ويقودنا نحو حاله افضل نتمناها تستحقه القاعده التنظيميه العريضه المنتميه لحركة فتح .

حاجزين المواقع والكراسي ومسمينها على حالهم بدون ان يقوموا بالحد الادنى المطلوب وكانها لاتعمر الا بهم وتخرب بغيرهم جعلونا نتمنى القياده التي سبقتهم رغم انها اسوء قياده تسلمت مهام تنظيميه في تاريخ حركة فتح في قطاع غزه وسنظل نعاني من حالة الكراهيه التي بثوها لسنوات طويله .

اللجنه المركزيه لحركة فتح لا تريد استنهاض التنظيم وتريد بقاء الاوضاع على ماهي عليه لانها توفر عليها اموال كثيره يتم استخدامها لمصالح اعضاء اللجنه المركزيه وسفراتهم وقصصهم الفارطه التي لا علاقه لها بحركة فتح ومسيرتها وهناك اتفاق مبدائي موقع مع حركة حماس ان تبقى حركة فتح ضعيفه .

للاسف اقروا لجان الاشراف ووزعوا المهام وكل شيء جاهز منذ زيارة الاخ عثمان ابوغربيه لغزه وحتى الان لم تجتمع أي لجنه من هذه اللجان ولم يتم تبليغ احد بعضويته بهذه اللجان وكانهم قاموا باستنهاض التنظيم فقط على الورق وبدون أي فعاليه او دور او مهمه .

اللجنه المركزيه تعمل ضد الهيئه القياديه العليا من اعضاء المجلس الثوري والقيادات التنظيميه من اجل عدم انجاحهم وعدم تقديم أي شيء لهم يستطيعوا عمل أي شيء فيه واصبحت معنيه بافشالهم جميعا من اجل ان تاتي بقياده جديده تعيد الوضع الى الاسوء والى عهد الكراهيه من اجل شطب ماتبقى من بقايا الجماهير التي خرجت بالانطلاقه الماضيه .

المؤكد انهم لا يريدوا حركة فتح في قطاع غزه قويه ومتعافيه وبالحد الادنى المطلوب ويريدوا ان يعاقبونا على خروج الجماهير المليونيه في ذكرى الانطلاقه لانها اثبتت عجزهم وضعفهم وعدم جدارتهم بقيادة هذه الحركه .

جوال تبول على الام شعبنا من اجل الربح

17 أكتوبر

لا لجوال
كتب هشام ساق الله – اثار بي الاخ والصديق الصحافي عبد الهادي مسلم منذ الصباح حاله من الغضب والاستفزاز وانا اقرا تقريره المنشور على موقع امد الاخباري حول المفقود والمختفي من عائلة العالول الحيفاوي منذ اربع اشهر تقريبا وبدون ان يبردوا نار هذه العائله ويتم تسليم كشف بمكالمات هذا الرجل لجهه محايده امنيه تتبع قضية اختفاءه وتكشف هذا اللغز المحير.

هذا الامر يحدث من كل شركات الاتصالات في العالم حين يتقدم اهل شخص ا وجهه امني هاو عدليه وتطالب بهذا الامر فيتم تقديم كل المعلومات لها للمساعده في اكتشاف جريمه او كشف لغز وبالعكس تفاخر تلك الشركات بهذا الامر وبانها كشفت عن جريمه .

اما شركة جوال فهي عكس كل العالم تدعي النزاهه والحياديه وفي نفس الوقت غارقه في الانقسام الى اذنيها وتمارسه بما يضمن توفير ملايين الشواكل والدولارات عليها حتى تزيد ارباحها ودخلها وتوفر بالانقسام اشياء كثيره على اهالي قطاع غزه بسبب احتكارها الخدمه فيه .

انا اقول لا فان هناك تجاوزات كبيره جدا تقوم فيها شركة جوال على صعيد الحريه الشخصيه وهناك تتبع لمكالمات اشخاص كثيرين لدواعي شخصيه وامنيه تقوم في شركة جوال وخارج القانون وسبق ان اتهمتهم بهذا الامر حين كتبت مقال حول موزعين شركة جوال .

عاملين حالهم ” شريف وعلمي ” وهو مثل غزاوي دائما يرددوه بمثل ماتدعيه شركة جوال ويتعاملوا بنزاهه فقط مع موضوع الشاب الحيفاوي والعائله لاتريد منهم كشف المكالمات من اجل ان يفتعلوا مشاكل مع احد او معرفة خصوصيات احد يريدون هذا الامر لمعرفة مصير انسان مختفي منذ اكثر من اربع شهور بدون ان يعرف عنه احد .

شركة جوال تبول على مشاعر شعبنا وعلى شعبنا كله وتخرج لسانها وتقول انها فوق القانون وانها بمزاج مدرائها تطبق شريعة الغاب العصريه وهي الاحتكار الذي تمارسه بشكل مسيء للحريه الاقصاديه ولسيادة السلطه الفلسطينيه فهي اكبر واقوى من السلطه وكل من هو موجود يعمل لخدمة مصالحهم .

واعود واضم صوتي الى صوت عائلة العالول الحيفاوي والى كل من يطالب شركة جوال بالكشف عن مكالمات هذا الشاب وتسليمها اما للنائب العام في الضفه الغربيه ومن خلاله الى الاجهزه الامنيه وكذلك الى نائب عام حكومة غزه والتحقيق في هذا الموضوع والكشف عن هذا الاختفاء الغامض .

ادعاءات شركة جوال بانها لا تتعامل مع حكومة غزه هذا غير صحيح وادعاء غير صحيح فهي غارقه لإذنيها في التعامل من فوق الطاوله ومن تحت الطاوله وتمارس المصلحيه الشخصيه للشركه واكبر قدر ممكن يمكن ان توفره من الاموال مستخدمه الخلافات والانقسام بين جانبي السلطه .

وانا اطالب عائلة العالول ان تناشد حكومة غزه ورئيسها اسماعيل هنيه وان يصدروا اوامر الزاميه لشركة جوال بهذا الامر ويتم اتخاذ اجراءات بحقها تضطر الى الاستجابه لنداء العائله والجهات التي تطالب بهذا الامر .

https://hskalla.wordpress.com/2013/08/18/شركة-جوال-تضرب-عرض-الحائط-استغاثة-ومعا/