أرشيف | 9:00 م

عامان على صفقة وفاء الأحرار

16 أكتوبر

اهالي الاسرى
كتب هشام ساق الله – الكشف عن نفق المقاومه الطويل الذي تحدث عنه الاعلام الصهيوني في هذا الوقت اعاد الى اذهاننا جميعا اقتراب موعد صفقة وفاء الاحرار في الثامن عشر من ايلول كانون اول 2011 حين مرغت المقاومه انف الكيان الصهيوني وفرضت عليه اطلاق سراح 1067 اسير فلسطيني مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليت الذي تم احتجازه رغم كل الصعاب والقتل والدمار به حتى راى النور مع الاسرى المحررين .

هذا اليوم الذي عاش فيه شعبنا كله بامتياز يوم من ايام النصر والتمكين لشعبنا الفلسطيني وللاسرى الذين وصلوا الى الحريه سواء داخل الوطن او خارجه ولكنهم خرجوا من السجن بدون خاطر السجان ورغما عنه وغصبن عنه والدعسه على رقبته وكان هذا الحدث العظيم يسجل في تاريخ حركة حماس والفصائل التي اسرت الجندي الصهيوني شاليت وكذلك من تحمل نار هذا الحدث من شعبنا من حصار ودمار واقتحام وقتل وبالنهايه المعادله كلها انجزت انتصار وفرح وحريه للاسرى .

كنا نتمنى ان تتكرار عملية الاسر وان تكرر المقاومه اسر اكثر من جندي صهيوني وتتكرار هذه العمليه خلال العامين الماضيين ولكن حتى الان لم تتكرر ودائما نترحم على بطل العمليه الذي خطط لها وغادرنا الى السماء الشهيد جمال ابوسمهدانه ونترحم على ابطال العمليه الشهداء محمد فروانه وحامد الرنتيسي اللذان بقيت جثامينهم لدى قوات الاحتلال الصهيوني ولم تستطع المقاوم هان تحررهم وفاءا لهما .

قمت برصد الحدث منذ بدايته وكتبت مجموعه من المقالات عن هذا الحدث الكبير الذي ادخل السرور والفرح في قلوب ابناء شعبنا واردت ان اقوم باعادة كل المواضيع التي كتبتها لكي نتذكر معا ماحدث وماكتبته على مدونتي مشاغبات هشام ساق الله اتمنى ان اعيد كتابة نفس ماحدث بصفقة اخرى يتم فيها تحرير كل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

كم اصبح الان عدد الاسرى الذين تم اطلاق سراحهم من سجون الاحتلال بعد ان تزوجوا وربما انجب بعضهم طفلين منذ تحريرهم وهل بقوا كما تحرروا على عهد الثوار والمناضلين وهل غيرتهم الاموال والرواتب والرتب العاليه وفتح المحلات والاموال التي تجري بين ايديهم ام بقوا حتى اليوم على عهد بتحرير باقي الاسرى في السجون وننتظر مستقبل عملية اختطاف جنود جدد حتى لانقول ان المقاومه قامت بعمليه لمره واحده وانتهى الامر .

غزه تعيش يوم فرح بامتياز

نجح رضوان ابوشميس بالوصول الى داخل معبر رفح بدون بطاقة واستقبل صديقه

غصه ودمعه وأمل عند ذوي الاسرى الذين لم يتم الافراج عنهم

لحظات إطلاق سراح الأسرى أبكت كل من شاهدها

التلفزيون المصري بطل عملية صفقة تبادل الأسرى

روح الشهيد القائد جمال ابوسمهدانه فرحه وتنتظر صيد جديد لتحرير مزيد من الاسرى الجدد

تحيه إلى العم أبو أنور البعلوجي يوم الإفراج عن ابنه اشرف

 

حضور المناضل رضوان ابوشميس استقبال الاسرى المحررين تتويج لانتصار المقاومه

السماقيه اشهر اكلات الغزازوه بعيد الاضحى

16 أكتوبر

سماقيه
كتب هشام ساق الله – تكثر اللحمه ومتواجد السلق والسماق وكل عدة السماقيه وفي اليوم الثاني للعيد كل البيوت الغزيه تجهز نفسها لعمل السماقيه الحادقه والي بتحرق ويتم سكبها في الصحون وتقدم للاحبه الى جانب اكلات كثيره اولها الفته الغزاويه بجميع انواع اللحم تطبيقا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم باستحباب اكل اللحوم في عيد الاضحى .

السماقيه هي اكله غزاويه بامتياز ولا يعرفها الا من سكن هذه المنطقه او جاور اهلها في الخارج او الداخل وكل من اكلها يتمنى ان يتعلم طبخها وعملها دائما فهي اكله لذيذه جدا وتحتوي على كل عناصر الاستفاده من الطعام .

الذي لا يعرف السماقيه او سمع عنها فهي اكله وهي تصنع من السلق الاخضر والحمص والطحينه والسماق وله طريقه خاصه في الطهي يتم سكبها في صحون مع قطع صغيره من اللحم .

وتقاس مهارة وشطارة المراه الغزاويه بشطارتها بعمل السماقيه متوازنه بين الحداقه والحراره وعدم تغلب عنصر على عنصر فيها ويتعلمها بنات غزه جيل بعد جيل وهناك المشهورات فيها وهم من يشهد لهم بعمل كل انواع الطعام بحرفيه وشطاره نادره .

ودائما تصنع السمقايه بالاعياد والمناسبات السعيده والمناسبات الحزينه ايضا فقد اعتاد اهل غزه عملها ايضا خلافا للعيدين كطعام للعشاء في الاعراس وبعد انتهاء سهرة الشباب يتم احضار صحون السماقيه والفلفل والزيتون والخبز الطازج وهات وكول .

وحين تقيم المراه الشاطره صاحبة الخبره بعمل اكلة السماقيه فانها تقوم بتوزيعها على كل جيرانها وافراد العائله وكل من تعرفهم لتؤكد شطارتها ولذة طعم طهيها .

والسماقيه يتم طهيها الان في غزه بكثره عشية سهرة الشباب فبعد انتهاء السهره مع منتصف الليل يتم تقديم صحون السماقيه مع الخبز والفلفل والجميع ينتظر لحظة اكل السماقيه في اعقاب سهرة الشباب .

جرب واطلب السماقيه من احد جيرانك او اصدقائك الغزازوه لتعرف طعم السماقيه ولذتها فهي اكله غزيه بامتياز ولا يعرفها الا من سكن غزه او عاش فيها وهي ضمن الاكلات المحليه الغزيه المسجله فقط باسمهم .