أرشيف | 11:07 ص

الحاخام عوفاديا يوسف توفى اليوم الى جهنم وبئس المصير

7 أكتوبر

عوفاديا يوسف
كتب هشام ساق الله – نفق اليوم الحاخام العنصر عوفاديا يوسف مؤسس حزب شاس اليميني الصهيوني بعد ان ادخل المستشفى بحاله مرضيه صعبه واليوم يذهب للقاء ربه الى جهنم وبئس المصير ايها الحاخام المخبول المتخبط والذي ربطتك صداقه مع بعض القيادات الفلسطينيه الذين من المؤكد سينعوك ويترحموا عليك ويمكن ان يذهب من معه تصاريح لدخول الكيان الصهيوني الي تقديم التعازي فيك .

كنت سابقا قد تتبعت بعض اقوال الحاخام الصهيوني المتطرف عوفاديا يوسف ونشرتها في احد اعداد نشرة الراصد الالكترونيه واود اليوم اعيدها بعد ان وصلت حالت هذا الحاخام الصهيوني الى مرحله متقدمه وقارب ان يصل الى النار وبئس المصير ويذهب الى جهنم ان شاء الله .

هذا الحاخام العنصري الذي دائما يتفوه بكلمات عنصريه ضد العرب والمسلمين وتهجم على قادة الشعب الفلسطيني ومنهم الاخ الرئيس محمود عباس ابومازن وخاصة بعد استئناف المفاوضات من جديد قبل شهر .

هذا الحاخام الصهيوني المتطرف العنصري الذي ايد معاهدت السلام ودعا الى تحقيق السلام ثم تراجع عنه وعاد ليصرح تصريحات عنصريه وهو معروف عنه بانه يفتي الفتوه ثم يعود ويتراجع عنها مره اخرى ولكنه يحظى باحترام اوساط صهيونيه كثيره وله دور مؤثر بالحياه السياسيه وربطته علاقات وثيقه بشخصيات فلسطينيه معروفه زاروه وتمنوا له الشفاء دائما .

نحن نتمنى له الموت والجحيم هو وكل قادة الكيان الصهيوني ولذلك اردت ان اسلط الاضواء على بعض اقواله حتى يعرف ابناء شعبنا الفلسطيني من هذا الحاخام المتطرف وبعض كلماته التي قالها في خطبه يوم السبت من وراء منبر ديني يفترض ان يتم بالتسامح .

عام 2004، صُنّف الحاخام يوسف باعتباره واحد من أكثر الحاخامات تأثيرا في الرأي العام في إسرائيل ودعا الى ابادة الحرب ومحوهم عن الارض كلها الحاخام اليهودي الله الى ان «ينتقم من العرب ويبيد ذرّيتهم ويسحقهم ويخضعهم ويمحوهم عن وجه البسيطة».

واوصى اليهود بالشدة مع العرب «ممنوع الاشفاق عليهم، يجب قصفهم بالصواريخ بكثافة وابادتهم. انهم لشريرون». واثارت هذه التصريحات ردود فعل واسعة في اسرائيل. فهاجمها اليسار واعتبرها تحريضا دمويا على العرب، بينما دافع انصار عوفاديا عنه وقالوا انه لم يقصد كل العرب ولم يقصد الابرياء من العرب بل «فقط المخربين الذين يقتلون الاطفال اليهود». لكن هذا التبرير لم يقبله احد، اذ كان حديثه في غاية الوضوح عن العرب وبلا تمييز.

وهاجم الحاخام عوفاديا يوسف الرئيس الفلسطيني محمود عباس والشعب الفلسطيني ووصفهم بانهم اعداء اسرائيل وتمنى لهم الموت وقال في خطبة السبت “أبو مازن وجميع هؤلاء الاشرار — ينبغي أن يموتوا من هذا العالم”.

ودعا زعيم شاس الروحي ان الله سيوجه لاعداء اسرائيل ضربة قاضية بمن فيهم الفلسطينيين ورئيسهم وتأتي تصريحات الحاخام يوسف بينما يفترض ان يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وعباس في واشنطن ا برعاية الرئيس الاميركي باراك اوباما لاستئناف المقاوضات المباشرة المتوقفة منذ عشرين شهرا.

ونشرت صحيفة “معاريف” خبرا مفاده ان الراب اليهودي عوفايدا يوسف قام بمهاجمة الدين الاسلامي والمسلمين وذلك خلال “كلمته الاسبوعية” التي يلقيها امام مؤيديه مساء يوم السبت .

ومن بين التصريحات العنصرية التي هاجم بها الراب اليهودي عوفايدا يوسف المسلمين بحسب ما جاء في الخبر الذي نشرته صحيفة معاريف ، قال الراب عوفايدا يوسف ان المسلمين “حمقى” كما ووصف الدين الاسلامي بـ”القبيح” والمسلمين بـ ” القبيحين”.

وواصل الراب عوفاديا يوسف تهكمه الاحمق على اهلنا واخوتنا المسلمين قائلا ” انه حسب الدين الاسلامي فان ارجاع سيدة مطلقة الى زوجها لا يجوز الا اذا ضاجعت رجلا اخر ” ، اقوال الراب عوفديا يوسف التي تنزف عنصرية ووساخة وعداء للمسلمين.

تصريحات الحاخام عوفاديا يوسف العنصرية التي أدلى بها في أواخر نيسان 2001م( )، ووصف فيها العرب بأنهم أولاد أفاعٍ، وأن الله ندم لأنه خلقهم، وبالتالي فإن من الواجب قتلهم،

ضم الزعيم الروحي لحزب «شاس» الحاخام المتطرف عوفاديا يوسف صوته إلى فتوى عنصرية أصدرها حاخام مدينة صفد ودعا اليهود في إسرائيل إلى عدم بيع البيوت إلى عرب.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الحاخام يوسف قوله في درس ديني إنه «ممنوع بيع البيوت للأغيار (أي غير اليهود)، ممنوع البيع لهم حتى لو دفعوا ثمنا أعلى، ولن نسمح لهم بالسيطرة هنا».

وكانت تدهورت مجددا الحالة الصحية للزعيم الروحي لحزب “شاس” الإسرائيلي، الحاخام عوفاديا يوسف، بشكل بالغ جدا، ما دفع الأطباء في مستشفى هداسا عين كارم، لوضع جهاز التنفس الصناعي لإبقائه حياً.

ووفقا لمواقع عبرية مختلفة، فإن يوسف تعرض في الأسابيع الأخيرة لنكسة صحية، بسبب مشاكل في القلب والرئتين، وتعرض لعمليات جراحية، وزرع له أمس جهاز تنظيم ضربات القلب، وتعرض لغسيل الكلى صباحا، قبل أن تتدهور حالته جدا ويواجه صعوبة في التنفس.

يذكر ان الحاخام يوسف، كان اثار جدلا واسعا بسبب العديد من تصريحاته العنصرية التي اطلقها ازاء الفلسطينين حيث وصفهم في احدى المرات بـ “صراصير”.

عوفاديا يوسف (عبدالله یوسف) (ولد في 23 سبتمبر عام 1920 في البصرة بالعراق) هو حاخام مزراحي حريدي، باحث في التلمود.

هو الحاخام الأكبر السابق لليهود السفارديم في إسرائيل، على الرغم من انه هو نفسه من العراق، أي مزراحي وليس سفاردي. وهو أيضا الزعيم الروحي لحزب شاس السياسي الممثل في الكنيست الإسرائيلي.

يحظي بالتبجيل، وخاصة في مجتمعات السفارديم والمزراحيين. يعتبره الكثيرون أهم شخصية دينية في الجيل الحالي، وهو مصدر الفُتيا الدينية .

سعى عوفاديا يوسف لتحسين أوضاع اليهود السفارديم والمزراحيين في دولة إسرائيل. وهو يؤمن بأن التصويت في الانتخابات البرلمانية، والمشاركة في الحياة السياسية هو المفتاح لتحسين تلك الأوضاع. من خلال زعامته الدينية لحزب شاس، كانت له العديد من المواقف المثيرة للجدل في السياسة الإسرائيلية.

وهناك قصة مشهورة تروى عن كيفية استطاعة الحاخام عطية جعل عوفاديا يستكمل تعليمه الديني بعدما انقطع عن الدروس نظراً لفقر أبيه وحاجته لابنه كي يساعده في العمل. تبدأ القصة بعد انقطاع الشاب عن الدرس حيث قرر الحاخام عطية زيارة منزل والد عوفاديا، ولكنه شعر بالصدمة من الفقر الذي شاهده هناك.

وأوضح له والد عوفاديا أنه يدير محل بقالة صغيرا ويحتاج لولده للعمل لديه. حاول الحاخام عطية إقناع الوالد بأهمية تعلم التوراة، ولكن دون جدوى. في صباح اليوم التالي، عندما دخل الأب متجره، وجد الحاخام عطية يقف هناك وهو يرتدي مئزر العمل. قائلا له “لقد قلت أنك بحاجة لشخص لمساعدة ولا أنت لا تقدر على الدفع. أنا هذا الشخص الذي سيعمل دون مقابل. فتعليم ابنك أكثر أهمية من وقتي!”. وهنا سمح الأب أخيرا لابنه بمواصلة التعليم في المدارس الدينية اليهودية.

في عام 1947، دعي يوسف إلى القاهرة من قبل الحاخام اهارون شويخا، للتدريس في المدرسة الدينية اليهودية. ثم تولّى رئاسة (محكمة الحاخامية) في القاهرة. وجد يوسف أن الالتزام الديني بين المجتمع اليهودي بأسره وقيادته، بما في ذلك الحاخامات المحليين، ضعيفاً. ومن أكثر الأمثلة علي ذلك عدم وجود أي نظام للكشروت، الأمر الذي أدى به إلى الصراع بينه وبين أعضاء آخرين في المجتمع. في أعقاب هذه الأحداث استقال يوسف من منصبه، بعد عامين من وصوله في القاهرة. وبعد ذلك بسنة واحدة تقريبا، وعاد إلى إسرائيل.

بعد عودته إلى إسرائيل، وخدم في المحكمة الحاخامية في بتاح تكفا. وفي 1951-1952، نشر كتابه عن قوانين عيد الفصح اليهودي بعنوان ‘عوفاديا تشازون’. لاقى الكتاب ثناءاً كبيراً وحصل على موافقة من كبار الحاخامات في تلك الفترة. في عام 1970، حصل عوفاديا يوسف على جائزة إسرائيل لأدب التوراة.

عين عوفاديا في محكمة الاستئناف اليهودية العليا في القدس، ثم أصبح كبير حاخامات السفارديم في تل أبيب في عام 1968، ثم تم انتخابه كبيراً لحاخامات السفارديم في إسرائيل في عام 1973.

في عام 1990، استخدمت الحاخام يوسف منصبه كزعيم شاس الروحي للضغط على رئيس الوزراء إسحاق شامير للموافقة على اجراء مفاوضات مع الدول العربية من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للصراع العربي الإسرائيلي. إلا أن شامير رفض التعهد بأي التزامات. مما جعل شاس تنسحب من الائتلاف مع الليكود، وحاول تشكيل شراكة مع حزب العمل لكنه فشل.

منذ الثمانينيات، وافق الحاخام يوسف على مشاركة شاس في معظم الحكومات الإسرائيلية، ما عدا الحكومتين الأخيرتين لأرئيل شارون منذ يناير 2003. في الكنيست السابق، كان شاس واحد من الأحزاب القليلة التي كانت في المعارضة جنبا إلى جنب مع حزب ميريتس اليساري و(القائمة العربية الموحدة). يرجع هذا إلى حد كبير بسبب حصول شينوي على ثالث أكثر عدد من المقاعد في تلك الانتخابات، ومطالبة حزب شينوى لتشكيل حكومة من دون شاس.

في انتخابات الرئاسة الإسرائيلية عام 2007، أيد الحاخام يوسف صديقه شمعون بيريز، الذي فاز في الانتخابات بعد دعم شاس له بأعضائه الاثنا عشر في الكنيست

الحريصون أكثر من اللازم

7 أكتوبر

hesham
كتب هشام ساق الله – هناك من يعتقد انه الاحرص بكل شيء سواء بالمؤسسه او بالتنظيم او بالعائله او باي مكان يتواجد فيه ولذلك دائما بيخربوا وبيعقدوا الامور ويصبحوا بالنهايه بحرصهم الذي يخنق مكروهين ويظهر هذا جليا في تعامل الناس معهم .

زمان حكوا حكايه ان اعمى متزوج عمياء خلفوا بنت ومن كثر استغرابهم بان هذه الطفله ترى بقوا يحسسوا على عيونها حتى فقئوها عيونها واصبحت مثلهم وهكذا هم الحريصين ازود من اللازم على كل شيء لا يقوموا الا بزرع الكراهيه والفرقه باسم الحرص الزائد على اللزوم .

مادفعني للحديث عن هذا الامر ظاهرة الحريصين ازود من اللازم التي خنقتنا وجعلتنا نكره المكان الذي يتواجدوا فيه هؤلاء وتجعلنا نخرج منه فهم يعتبروا انفسهم الاكثر حرصا على كل شيء من اجل ان يتمسكوا بمواقعهم ويحاولوا تكريه الجميع بكل من يختلفوا معهم .

الحريصون هؤلاء اضاعونا دائما بحرصهم ويحملونا جميله وطرطور …. انهم يتولوا مسئوليات قياديه واداريه ويتركوا اسرهم وحياتهم من اجل هذا الحرص الذي اصبح يخنقنا ويتعبنا ويذلنا ويشعرنا اننا مقصرين دائما اما عطاء هؤلاء رغم انهم يتقاضوا مال عن هذا الدور او بيرستيج اجتماعي وهو اكثر من المال احيانا .

هل فكرنا ان نقول لهم شكرا لكم ولحرصكم اتركوا مواقعكم فهناك من يمكنه ان يقود هذه المواقع باقل جوده وحرص من حرصكم وبالنهايه لايحملنا جميله على موقعه وقيادته لهذا المكان وسنرى هل يستيطع هذا الحريص ان يعيش بدون مسئوليه .

لن يستطيع هذا الحريص حين تقوم باقالته من موقعه ومكانه ان يعيش بدون هذا الحرص الذي اصبح حاله مرضيه في حياته فلن يستطيع القيام باي شيء غيره لذلك يجب ان يعرف ويعيد تقيم حياته وادائه وحرصه هذا الذي يخسره كل من عرفه بيوم من الايام .

الحاله المرضيه التي اسمها الحرص هذه موجوده في اماكن مختلفه وكل واحد منا سيقول اني اقصد فلان وفلان وفلان والصيح اني اقصدهم جميعا واطالبهم بتصحيح مسيرتهم لانهم سيصدموا مستقبلا لو جرت انتخابات وسيكونوا في قاع هذه الانتخابات بسبب هذا الحرص الزائد عن اللزوم والذي اصبح هوس ومرض ونوع من جنون العظمه واصبح دورهم منفر لدرجة الكراهيه .

مذبحة قلقيليه سقط فيها 70 شهيدا في العاشر من اكتوبر تشرين اول 1956

7 أكتوبر

شهداء مجزرة جنين
كتب هشام ساق الله – وأنا أتابع الاحداث الواقعه في شهر تشرين اول اكتوبر وجدت ان هناك مذبحه ارتكبتها كتيبة الموت رقم 101 التي قادها المجرم الارهابي ارئيل شارون رئيس وزراء الكيان الصهيوني السابق حين تسللت تلك الوحده وقامت باغتيال وقتل 70 شهيدا فلسطينيا من الرجال والنساء والاطفال في جنح الليل وقاموا بهدم مسجد وهدم 41 بيت و خزان مياه وقتل عائله كامله هي عائلة عبد المنعم قادوس المكونة من 12 شهيد قمت بتجميع المعلومات كلها من على شبكة الانترنت .

في الساعة التاسعة من مساء يوم10/10/1956وعندما تفاجأ اهل قلقيلية بانطفاء الاضواء في المستعمرات الصهيونية المقابلة لقلقيلية تسللت الى المدينة مفرزة من الجيش الاسرائيلي تقدر بكتيبة مشاة وكتيبة مدرعات تساندها كتيبتا مدفعية ميدان ونحو عشر طائرات مقاتلة فقطعت بعض اسلاك الهاتف ولغمت بعض الطرقات في الوقت الذي تجمعت فيه قوة كبيرة من المستعمرات القريبة وتحركت في تمام الساعة العاشرة من مساء اليوم نفسه وهاجمت المدينة من ثلاثة جهات مع تركيز الجهد الرئيس بقوة المدرعات على مركز الشرطة فيها.

ولكن الحرس الوطني تصدى لها بمساعدة سكان المدينة لهذا الهجوم وصمدوا بقوة،مما أدى إلى إحباطه وتراجع المدرعات،وبعد ساعة عاود المعتدون هجومهم على المدينة بكتيبة مشاة تحت حماية كتيبة من المدرعات بعد أن مهدوا للهجوم بنيران المدفعية الميدانية،وفشل هذا الهجوم ايضا وتراجع العدو بعد ان تكبد نعض الخسائر .

وشعر سكان المدينة ان الهدف من العدوان هو مركز الشرطة فزادوا قوتهم فيه وحشدوا عددا كبيرا من المجاهدين هناك،ولكنهم تكبدوا خسائر كبيرة عندما عاودت المدفعية القصف،واشتركت الطائرات في قصف المدينة ومركز الشرطة بالقنابل،وفي الوقت نفسه هاجم العدو الاسرائيلي مرة ثالثة بقوة كبيرة وتمكن من احتلال مركز الشرطة،ثم تابع تقدمه في شوارع المدينة مطلقا النار على المنازل وعلى كل من يصادفه،وقد استشهد قرابة 70 مجاهد من سكان المدينة والقرى المجاورة الذين هبوا لنجدتها ومنيت بخسائر مادية كبيرة .

ويروي المجرم شارون في كتابه عن هذه المعركة حيت تكلم عن والداه الذان كانا يشاهدان اضواء المعركة من قرية كفار ملال الذي استعمرتها اسرته والمقابلة من جهة الغرب لمدينة قلقيلية , كما يذكر احد اصدقائه الضباط (يرمي مندروف ) قائد كتيبة الدبابات في تلك العملية والذي قتل مع 18 عشر جنديا صهيونيا في تلك المعركة وقد اقام الصهاينة له تذكاراً في منطقة صوفين عقب احتلال قلقيلية عام 1967الى ان اهل قلقيلية لم يلبثوا الا ان حطموه بعد ايام وكان هذا الضابط احدى القصص التي يرويها اهل قلقيلية اجيال بعد اجيال حيث قتله جندي اردني باخر رصاصة بقيت معه بعد ان استشهد جميع رفاقه ,كما ويذكر اهل قلقيلية حتى اليوم قصة العجوز (اسطبله) الذي حمته رعاية الله بعد ان طارت فيه احدى قباب السجن اثر التفجير دون ان يصاب باذى .

ويقول الناجي الذي فقد بصره مؤخراً رفيق شلش (75 عاما) يقول:” إنه يتذكر هذه المذبحة، وكأنها وقعت خلال أيام، فالمشهد لا يمكن نسيانه (…) ولولا أننا انتقلنا من المركز الذي كانت تديره القوات الأردنية الى مكان قريب منه لأصبحنا في عداد الشهداء الذين ذبحوا من قبل العصابات اليهودية التي دخلت من خلال ما يعرف بخط الهدنه من كيبوتس كوفيش ومنطقة الطيرة في المثلث”.

ويضيف الحاج شلش دخلوا علينا من جميع الجهات ولم يطلقوا رصاصة واحدة حيث تم ذبح الحراس وكل من تواجد داخل المركز، وبعدها نفذوا عملية تطهير، وأبقوا على السجناء أحياء داخل السجن حتى يموتوا بالمتفجرات التي زرعت في زوايا المركز”. وتابع شارحا التفاصيل إنه تم استهداف العديد من حراس السجن من الجيش الاردني وقتها.

ويشير إلى أن بعض من كان في المركز شعر بوجود العصابات اليهودية وهرب باتجاه الشرق، وبعد دقائق سمع دوي انفجار قوي نسف المركز على رؤوس من فيه، وسمع أهالي قلقيلية عملية التفجير وما رافقه من إطلاق نار، واعتقد الجميع أن قلقيلية قد تم تدميرها من شدة قوة التفجيرات التي حدثت.

ومدينة قلقيلية مدينة فلسطينية صغيرة تقع على مقربة من الخط الأخضر في فلسطين. وهي مركز محافظة قلقيلية تقع أراضيها عند التقاء الساحل مع الجبل وتعتبر خط الدفاع الأول نظرًا لقربها من الخط الاخضر. موقع قلقيلية الجغرافي منحها أهمية خاصة حيث أصبحت نقطة التقاء بين مدن فلسطين شمالها وجنوبها وغربها. وصلت صفد-عكا-حيفا-طولكرم شمالاً، وبئر السبع-المجدل-غزة جنوباً، وربطت نابلس وما ولاها شرقاً بيافا وقراها غرباً. وهي نفس الأهمية التي حظيت بها قديماً يوم كانت محطة بارزة للقوافل التجارية تحط عند ينابيعها الرحال وتزيل عناء السفر بوارف الشجر والظلال.

وذات الموقع جعل من قلقيلية نقطة انطلاق لكثير من الغزوات الحربية وجعل من محطة سكة الحديد فيها، الواقعة على الكيلو ٨٢ من محطة حيفا، أحد المحطات المعدودة المعتمدة على امتداد خط سكة الحديد الموصل بين الشام ومصر.

وهذه اسماء بعض الشهداء الذين سقطوا بتلك المجذره حتى يفخر ابنائهم واحفادهم وذريتهم بشهدائهم الابطال وهم كلا من ابراهيم قاسم صالح داوود و احمد امين قواس و احمد محمد الشيخ حسين صبري وامين محمد سليمان حداد وحسن أمين قواس و عبد الفتاح نمر عرابي نزال وعبد الفتاح نمر يوسف الشنطي و عيسى موسى شلويت و عدنان محمود ابو صالح داوود و عدنان محمد الشيخ عمر صبري و فهمي عوض عبد الله عامر ومحمد المزيوي ووجيه يوسف الشيخ علي صبري و يوسف سعيد عيسى حساين ويوسف عبد الكريم ابو سليمان و فاطمة سويركي وزريفة عبد الرحمن الحاج داوود

المستوطنون سيقتحوا المسجد الاقصى لمدة اسبوع في ذكرى تحرير القدس قبل 826 عام

7 أكتوبر

الاقصى المسجد
كتب هشام ساق الله – هؤلاء الصهاينه لايتركوا مناسبه او ذكرى الا ويحتفلوا فيها ويوجهوا اشارات للعرب والمسلمين الغارقين في نوم عميق فقبل 826 عام بالضبط حرر القائد الاسلامي صلاح الدين مدينة القدس من ايدي الصليبيين وبالتحديد في الثاني من تشرين الاول اكتوبر عام 1187 م بنفس ذكرى تحرير القدس تقتحم مجموعه من الصهاينه المستوطنين باحات المسجد الاقصى ليقوموا باداء صلاة تلموديه في باحاته بحماية الجيش الصهيوني .

ماستقوم به المجموعه الصهيوني له اشارات ودلالات كبيره فهم لايقومون باعمالهم هكذا عبثا بدون الاطلاع على التواريخ وتوجيه الرسائل مثلنا نحن الفلسطينيين والمسلمين الذين فقدنا القدره على قراءة التاريخ ومعرفة دلالات الايام وسط الفرقه والتناحر على المغانم ونسينا قضيتنا المركزيه وتحرير فلسطين في ظل بحث قادتنا عن المغانم الزائله والبحث عن السلطات الوهميه والكذابه .

كانت دعت منظمات ‘الهيكل’ المزعوم اليهودية ونشطاء في حزب الليكود اليميني الحاكم في دولة الاحتلال المجتمع اليهودي إلى أكبر مشاركة في الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك، التي تستمر اسبوعاً كاملاً بدءاً من الخميس المقبل، في ذكرى ما يسمى’الصعود إلى جبل الهيكل’.

وأوضحت مصادر صهيونيه صباح اليوم الاثنين، أن هذه المنظمات نشطت في نشر إعلانات خاصة بمختلف وسائل الاعلام الإسرائيلية ومواقع التواصل الاجتماعي، لحث المستوطنين المشاركة في فعاليات خاصة بهذه المناسبة، كما حدثت جميع منتسبيها، وجموع اليهود المستوطنين إلى الاقتداء بـ’الرمبم’ والصعود إلى ما تسميه ‘جبل الهيكل’ أي اقتحام الأقصى في ذكرى الصعود، الموافق العاشر من الشهر الجاري، منذ الساعة السابعة والنصف صباحاً لإقامة ما أسمته ‘صلاة الشحاريت’ داخل الأقصى، والقيام بجولة داخل ساحات المسجد الأقصى، وحول مسجد الصخرة فيه.

وأشارت المصادر إلى أنه سيتم الخميس المقبل افتتاح المؤتمر السنوي الخامس ‘للـباحثين عن صهيون’، وسيتم إطلاق فعاليات هذا اليوم من داخل الأقصى خلال فقرات الاقتحام، يتبعه عقد المؤتمر التلمودي الخامس غربي القدس العتيقة مساءً.

وفي سياق متصل، وجّه نشطاء في حزب الليكود المتطرف نداءً إلى كل أعضائه للانضمام إلى هذا الاقتحام في اليوم المذكور، موضحين أنهم سينظمون نشاطاً خاصاً داخل الأقصى احتفالاً بذكرى الصعود هذه، بقيادة الحاخام المتطرف ‘يهودا غليك’.

ويستمر الاحتفال بهذه الذكرى مدة أسبوع كامل، سيكون فيها الاقصى مسرحاً لعمليات استهداف مباشرة، في حين يُقصد بالصعود أي صعود موسى بن ميمون في عام 1175م، كما تنص الرواية التلمودية المدسوسه والكاذبه وكما نسبت له رواية قيل أنه كتبها بالعبرية في تأملاته.

ويعتبر اليهود موسى بن ميمون من كبار حاخاماتهم بل يصفه البعض بأنه مجدد للدين، ومن أهم فلاسفتهم وكبار المنادين بهدم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم، بالرغم من أنه يصف الأقصى دائما بالبيت الكبير والكريم، التي يُؤولها اليهود اليوم إلى مصطلح ‘جبل المعبد’.

صلاح الدين الايوبي الذي حرر بيت المقدس هذا القائد الاسلامي الصائم العابد الذي لم يترك ارثا لابنائه سوى 7 دراهم علم جنوده كيف يصنع النصر بالصلاه والعباده والوحده الداخليه فكان لهم ما ارادوا تحرير القدس اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى محمد صلوات الله عليه وسلامه عليه وكان النصر.

اما اليوم ومايعيشه العالم الاسلامي من فرقه وعدم مبالاه وابتعاد عن الدين الاسلامي وعدم الاكتراث بتحرير فلسطين المحتله منذ عشرات السنوات وياتي العام ويذهب العام الاخر وفلسطين سليبه محتله والقدس تتغير معالمها المحيطه بها ووتيرة المستوطنات تتسارع وبناء معابد وكنس صهيونيه تحت المدينه وبناء قطارات ومسيره للشواذ جنسيا ومؤتمرهم السنوي يعقد في مدينة القدس كل عام .

كيف ستتحرر القدس والشعب الفلسطيني الذي هو راس الحربه مفكك ومفرق وهناك مواقف متعدده ومختلفه كل طرف منهم يبحث عن مصالحه السياسيه متناسين مايجري في القدس وحولها وليس لديهم بالاصل الامكانيات لمواجهة هذا العدو الغاصب الصهيوني الذي يغير ما استطاع من حول القدس ويهدد المسجد الاقصى .

في الثاني من اكتوبر تشرين اول عام 1187 صلاح الدين الأيوبي (1138 – 1193) يحرر مدينة القدس بعد انتصاره على الصليبيين في معركة حطين.

أحد أعظم قادة المسلمين, أسس الدولة الأيوبية عام 1171, وهزم الفرنجة في معركة حطين عام 1187 وحرر القدس وأعادها للحكم الإسلامي. ولد في تكريت (العراق) من أسرة كردية.

عاش عشر سنوات في دمشق في بلاط نور الدين سلطان السلاجقة. رافق عمه شيركوه في حملات عسكرية ضد الفاطميين في مصر (1164م – 1167م – 1168م).

عند موت شيركوه، خلفه صلاح الدين وزيراً في مصر. وطد سلطاته وقضى سريعاً على حكم الفاطميين. اتهمه نور الدين بالخروج عليه وأعد حملة لقتاله، إلا أنه توفي قبل الشروع في ذلك، فأعلن صلاح الدين استقلاله، ونصب نفسه سلطاناً على مصر، وبذلك أسس الأسرة الأيوبية عام 1171.

بدأ أعماله الحربية بفتح اليمن والشام، واستولى على دمشق وحلب والموصل بعد انتصاره على الحشاشين. ثم بدأ بمحاربة الصليبيين في فلسطين، فهزمهم في معركة حطين ، وحرر بيت المقدس من احتلالهم. ثم واجه ريتشارد الأول (قلب الأسد) ملك إنكلترا في الحرب الصليبية الثالثة 1189.

فشلت محاولات الصليبيين في إعادة احتلال القدس، وانتهت المعارك بتوقيع صلح الرملة 1192 الذي لم يبق في أيدي الصليبيين سوى شريط ساحلي ضيق يمتد بين صور ويافا. ذاع صيت صلاح الدين في أوروبا كمحارب شهم كريم الأخلاق أبيّ النفس. ولم يكن مقاتلاً مغواراً فحسب، بل كان مثقفاً يحب العلم ويشجع العلماء. عمّر المساجد وأصلح الري وبنى القلاع والأسوار في القاهرة ودمشق. مات في دمشق ودفن فيها، ويقع قبره بجوار المسجد الأموي الكبير.