أرشيف | 6:48 م

الطريق الثالث بحركة فتح لايكون الا ضمن الشرعيه التنظيميه

6 أكتوبر

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_n
كتب هشام ساق الله – بعد ان قمت باعادة نشر مقال أن الأوان لطريق ثالث في حركة فتح الذي كتبته العام الماضي واعدت نشره اليوم وتعمدت نشره في ذكرى استشهاد القائد الكبير المرحوم ماجد ابوشرار عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح هذا المناضل العنيد والشرس الذي كان صاحب خط ونهج فتحاوي معارض ضمن الشرعيه التنظيميه فقد عارض وانتقد بقوه هو وتيار كبير من شباب الحركه داخل اطر الحركه وحاولوا الوصول الى طريق اخر يصوب اداء القياده الفتحاويه انذاك رغم انه كان يقودها الشهيد القائد ياسر عرفات ابوعمار .

اعترض علي كثير من الاخوات والاخوه حين ذكرى الطريق الثالث يعتبر الرئيس القائد محمود عباس ابومازن هو هو الوريث الشرعي والامتداد التاريخ لارث الانطلاقه المباركه في الاول من كانون ثاني عام 1965 لاني اريد ان تظل الحركه موحده وغير مقسمه ويكون الطريق الثالث تحت قبة حركة فتح .

الطريق الثالث الذي عنيته يترك من سرقوا الحركه وجيروها لمصالحهم الخاصه واستفادوا منها وكسبوا من خيرها ولا احد منهم يعمل لصحالها وانما لمصالحه الخاصه ويحلبها قدر الامكان ويستفيد منها ويصمت على كل مايجري ولايحرك شفه باي كلمه ولايقوم بعمل أي شيء من اجل استنهاض التنظيم ويشارك بالتامر على القاعده التنظيميه .

الطريق الثالث الذي اريده لا يمر عبر محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه ولايعبر عن الحاله التي ينادي فيها هو وجماعته واستغلال الحاله التنظيميه من اجل مصالحهم وتكبير اشخاص كثر منهم فاسدين واساءوا للحركه ونسوا تاريخهم النضالي ينتقدوا في التيار الرسمي من اجل يعودوا قاده لهذه الحركه على حساب المناضلين الحقيقيين في داخل الوطن المحتل .

الطريق الثالث الذي نريده بحركة فتح يعتمد على الكوادر والقيادات الميدانيه في حركة فتح والذين لم تسنح لهم الفرصه حتى الان بالوصول الى مواقع القياده الى كادر الارض المحتله بالتحديد الذي لم ياخذ فرصته الى الشباب والاسرى والمناضلين والاكادميين واصحاب الشهادات العاليه والمهمشين الذين حوربوا طوال فترة السلطه لانهم وقفوا مع الحركه ومع نهضتها ورفعتها .

الطريق الثالث في حركة فتح الذي نريده ان يقلب كل المفاهيم السائده في زمن التراجع الفتحاوي ويعيد للمقاومه والبندقيه مجدها فحركة فتح حلقت وكانت قائدة المشروع الوطني بعلمياتها العسكريه وبتايدها للمقاومه وببطولة ابنائها وكوادرها الشهداء والجرحى والاسرى وان يعاد الاعتبار لكل الشهداء والمناضلين والمشتتين في كل ارجاء العالم .

الطريق الثالث في حركة فتح الذي نريده يضمن تمثل المراه في كل صفوف الحركه بنسبتها في المجتمع الفلسطيني والتي تزيد عن النصف لا ان يتم تعين واحده فقط في اللجنه المركزيه وعدد في المجلس الثوري ونريد ان يتم استقطاب النساء وتثوريهن اجتماعيا ونضاليا لا ان يبقوا صوره مكمله في حياة الحركه .

الطريق الثالث في حركة فتح الذي نريد ان يعيد للحركه مجدها واخلاقها ويرفض كل انواع الفساد واللاخلاق ويعبر عن اخلاق ودين شعبنا الفلسطيني ويرمي هؤلاء المسيئين للحركه خارجها ويحاسب كل من اساء الى شعبنا الفلسطيني .

النقاش مفتوح حول هذا الامر وهو فكره موجوده لن تستعيد حركة فتح تاريخها التليد الا بالعوده الى الاصول الثوريه المبكره التي انطلقت فيها وتعيد الاعتبار للمقاومه والكفاح والنضال وتعود قيادتها شابه كما بدات وتقول لكبار السن من قادة الحركه تنحوا جانبا وتقول للمخطى مخطىء بعينه وتكبر وتجل من يعمل من اجل رفعنا وخدمة قضاياها الوطنيه ويعمل فقط ضد الاحتلال الصهيوني من اجل تحقيق اهداف الحركه ومنطلقتاتها الاولى بعيدا عن التكتيك والسياسه .

ماذا يريد اليسار الفلسطيني

6 أكتوبر

قوى اليسار الفلسطيني
كتب هشام ساق الله – مع حق كل القوى الفلسطينيه بالتعبير عما تريد وعن أي موقف ولكني اود ان اتساءل ماذا يريد اليسار الفلسطيني واين يقف بالضبط لا هو يريدالمفاوضات مع الكيا الصهيوني ولايقوم بدوره وواجبه بالمقاومه ومواقفه فقط تسيط الاخطاء دون ان تكون له رؤيه ومبادره واضحه وخاصه في القضايا الداخليه الفلسطينيه .

اليسار الفلسطيني متوافق مع مصالحه ودون ان يقدم أي شيء سوى تصيد الاخطاء والمعارضه فقط لاغير دون ان يخرج عن هذا النهج ويقدم حلول واضحه تجعل كل الشعب الفلسطيني يخرج خلفه امام كل الاوضاع السيئه التي يعيش فيها شعبنا الفلسطيني ولازال اسير الماضي يتغنى به دون ان يعطي حلول عصريه جديده لكل القضايا .

حتى ان اليسار الفلسطيني يقود معظم مؤسسات المجتمع المدني شكلا ويقودها فعلا كوادر كانوا بالسابق اعضاء بتلك التنظيمات اصبحوا الان اكبر من تنظيماتهم ويمارسوا فقط مصالحهم الشخصيه ويستفيدوا من كونهم كانوا من اليسار الفلسطيني دون ان يكون للتنظمات أي تاثير على نهج تلك المؤسسات وخطط عملها .

اليسار الفلسطيني يتحدث عن الشفافيه والنزاهه وهناك كوادر وقاده فيه دون ان يعملوا بشكل جاد في هذا الاتجاه وهم يتحدثوا اكثر مايفعلوا في كل الاتجاهات دون ان نرى افكارهم تتحول الى نهج جماهير متواصل مع الشارع الفلسطيني لتنشط التنظيمات النائمه وتلهب الحماسه فيها وتشجعها على العمل والمنافسه التنظيميه في استقطاب الجماهير .

اليسار الفلسطيني يعارض بشده المفاوضات مع الكيان الصهيوني دون ان يتحدث احدهم بشفاه في اجتماع اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير وهي من يخوض المفاوضات رسميا ودون ان يسجلوا تحفظاتهم في وسائل الاعلام وخاصه اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ويخرجوا بالمظاهرات وهذا حقهم دون ان يقدموا حلول للقضايا الوطنيه برمتها .

واليسار الفلسطيني مع المقاومه شكلا فقط دون ان يقوم باي عمليه عسكريه ضد الكيان الصهيوني فقط شفهيا تاييده للمقاومه معتمدا على تاريخ قديمه قدمته تنظيمات فلسطينيه يساريه مثل الجبهه الشعبيه والجبهه الديمقراطيه ودون ان يكون له فعل على ارض الواقع بشكل مميز خلال السنوات الماضيه الا بشكل موسمي .

اليسار الفلسطيني اصبح يواصل دوره فقط بالانتقاد بكل الاتجاهات دون ان يضع رؤيه وحلول لقضايا شعبنا الفلسطيني وخاصه في الموضوع الداخلي كعمل طريق ثالث ضد الانقسام الفلسطيني الداخلي ويقدم رؤى ثوريه لكل القضايا الفلسطينيه الداخليه ويعمل على تشكيل معارضه موحده تقوم بتقديم طرح وطني يعتمد على التصاق بالجماهير ورغباته وتطلعاتها .

انا لست ضد المظاهرات والمواقف التي يقوم بها اليسار الفلسطيني ضد مفاوضات السلام ولكني اتمنى ان يقدموا شيء جديد واضح في المنابر الرسميه للسلطه في داخل اطار منظمة التحرير الفلسطينيه وان يقدموا رؤيه وخط جديد يمكن ان تستقطب الشارع لافلسطيني وتشجع النقاش الفلسطيني الداخلي بشكل اكبر من حالة الركود السائد .

كان هناك حديث عن التوصل الى وحدة اندماجيه بين قوى اليسار الفلسطيني لانعلم اين وصلت هذه الفكره بالنقاش ومتى ستكتمل ملامحها ويتم الاعلان عنها وتجسيدها كواقع على الارض وتوحد قوى اليسار في قوه يمكن ان تكون مؤثره .

وكانت قد خرجت مسيرة حاشدة في ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله احتجاجا على اصرار حركة فتح على التفاوض مع الحكومة الاسرائيلية ومطالبة الرئاسة بالتراجع عنها.

وجابت المسيرة، التي دعت إليها القوى والفصائل الفلسطينية شوارع المدينة، ورددت هتافات مطالبة بالتراجع عن خيار المفاوضات في ظل الموقف الإسرائيلي الرافض لوقف الإستيطان، برعاية أمريكية منحازة للجانب الإسرائيلي.

ومن الشعارات التي رددها مئات المشاركين في المسيرة، “وحدة وحدة وطنية حتى ننول الحرية” ، و” لا سلام بدون القدس وحق العودة”، و” لأبو مازن جينا نقول نهج التفاوض مش مقبول” إلى جانب عدد من الشعارات الداعمة لخيار الكفاح المسلح.

هذه التحركات جزء من برنامج أجمعت عليه القوى الوطنية والفعاليات والقوى المستقلة وهناك مذكرة يتم توقيعها في كل الوطن”.

أن الأوان لطريق ثالث في حركة فتح

6 أكتوبر

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_n
كتب هشام ساق الله – في ظل التخبط والانقسام التنظيمي الداخلي الذي تعيشه حركة فتح يدعونا اليوم للمطالبه بطريق ثالث لحركة فتح يكون البديل عن الموجود حاليا ويخرج الحركه من حالة السكون والركود والتخبط والتجاذب الذي تعيشه ويسارع في تجديد شبابها ويلفظ المحاور التي تستند الى اشخاص تحارب بعضها البعض ضد مصحة حركة فتح العليا والاساءه لمسمعتها .

الطريق الثالث الذي نقترحه هو ضمن الشرعيه التنظيميه الموجوده بكل اطرها وتشكيلاتها ولكنه يكون بديلا عن حالة التمحور الموجوده بين اعضاء في اللجنه المركزيه الذين لايقومون بدورهم ولا واجبهم الملقاه على عاتقهم ويتشكل من اعضاء مخلصين منتمين لحركة فتح داخل الاطر الشرعيه التنظيميه .

الطريق الثالث يرفض الفساد ويلفظ قادته أي كانوا سواء الفساد الجنسي والتحرش او استغلال النفوذ الوظيفي وسرقة اموال الشعب الفلسطيني والضلوع في التامر والموالاه لدول واجهزه امنيه سواء عربيه او اجنبيه والبلطجه ويرفض الحديث والكلام من اجل الكلام والتشهير والانقسام الداخلي وتاجيج الخلافات التنظيميه الداخليه ورفع علم الجغرافيه والمناطقيه والمحاربه والخلاف والاقصاء حسبها .

الطريق الثالث في حركة فتح ينبغي ان يعيد مدرسة المحبه الى حركة فتح ويدعم وحدتها الداخليه ويقوي جيل الشباب فيها ويدفعهم الى الامام كبديل للموجود الذي يستاثر كل شيء ويريد ان يكون مرشح لكل شيء بدون ان يمنح احد أي فرصه اما ان اكون او تغرق السفينه بغيري تكون الانتخابات الداخليه لكل مسسات الحركه هي الاساس وكل يصعد وفق قدراته وشهاداته وكفاءاته ونظافة يده من الفساد .

الطريق الثالث يعتبر الرئيس لقائد محمود عباس ابومازن هو هو الوريث الشرعي والامتداد التاريخ لارث الانطلاقه المباركه في الاول من كانون ثاني عام 1965 واستمرار لتراث القاده الاوائل ينبغي شد اذره ومساندته والوقوف الي جانبه بمواجهة كافة الاخطار الدوليه التي تحاك من المؤسسه الصهيونيه من اجل السير بالمشروع الوطني الفلسطيني الى الامام .

يتوجب ان يتم الاعلان عن هذا الطريق الثالث وتشكيل هيئاته والبدء بنسج برنامج له يكون هذا البرنامج داخل الاطر الشرعيه لحركة فتح يمكن ان يمثل باعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح وقاده داخل اللجنه المركزيه او خارجها ممن يمكن ان يوصفوا بالصلاح والعطاء والعمل الجاد بعيدا عن المصالح .

الطريق الثالث في داخل الحركه هو منبر ديمقراطي يعزز اعادة الحياه الديمقراطيه في داخل الحركة ويفرز الغث من السمين وينقيها من الشوائب والمتعلقين فيها لمصالحهم الخاصه واذين يستفيدون منها ويغتنون من خيراتها .

الطريق الثالث ليس حركة انشقاقيه او خروج عن المؤسسات الشرعيه بل هو طريق يمكن ان يصطف فيه كوادر وقيادات الحركه باتجاه التغيير واعادة الحركه من جديد الى الطريق الاول الذي اسسه القاده الاوائل بقيادة الرئيس القائد العام لحركة فتح الاخ محمود عباس .

الطريق الثالث ليس طرح نموذجي وصعب بل هو في اطار الممكن ولا يحتاج الى حشودات كبيره واموال بل الى نوعيه متميزه من الكوادر اصحاب التاريخ النظيف الذين لم يتلوثوا باثار السلطه الفلسطينيه ولم يمارسوا سوى النضال ضد الاحتلال الصهيوني وهم من الفقراء والمناضلين الذين لازالوا عهدهم الاول للشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين .

كفى تشبث بقيادات وكوادر أساءوا لحركة فتح ولتاريخها المجيد واغتنوا على حسابها واصبح البعض منهم يتحدث عن الملايين تركوا النضال والثوره واصبحوا يتمسكوا بالماركات العالميه من الملابس والعطور الغاليه وبعضهم يشرب الخمر ويمارس الموبقات .

كفى سكوت على المسيئين لحركة تفح وتاريخها المجيد وابقائهم في صفوفها وعلى راس مؤسساتها التنظيميه والسلطويه وعدم محاسباتهم على كل تجاوزاتهم السابقه والحاليه واعتبار مؤسسات السلطه فيهم حواكيرهم الخاصه ورثوها عن ابائهم الفقراء الطيبين .

نعم لطريق ثالث يجتمع عليه كل الشرفاء بداخل حركة فتح يعلن ان المحبه ومصلحة الحركه هو الطريق الاساسي نحو استعادة برنامج حركة فتح وطريقها النضالي ولفظ كل المسيء وتجديد شبابها ودمائها من جديد .

الطريق الثالث ينبغي ان يتجمع فيه كل ابناء الحركه ويبدؤوا مشاوراتهم نحو كتابة منطلقاته وتحديد برنامجه واختيار عناصره الاولى والاعلان عن بدء حراك فتحاوي بداخل اطر الحركه من اجل تبني كل النقاط الايجابيه فيها ولفظ كل المسيئين والذين يتعاملون عى ان هذه الحركه هي ماورثوها وينبغي ابعاد كل من يعارضهم .

ينبغي ان يعيد الطريق الثالث المحبه والاخوه الصادقه اى حركة فتح بعيدا عن التامر والابعاد والاقصاء على اساس اكفاءه والوعي واتاريخ النضالي النظيف وفظ ك من شارك باي نوع من الفساد مهما كان موقعه السابق او مكانته .

ليتوحد ابناء حركة فتح ويتركوا كل المحاور وكل الشخصيات العاجزه في الحركه وكل المفسدين الذين اغتنوا من هذه الحركه وسرقوا شعبنا واصبحوا اغنياء ولتعود المحبه والاخوه ونعود الى البدايات الاولى لحركة فتح من اجل اكما مسيرة الشهداء وفي مقدمتهم القائد الشهيد الرئيس ياسر عرفات على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين .

والموضوع قابل للنقاش والزياده واعمال النقاش فيه ليكون تيار جارف في حركة فتح يلتف حوله كل ابنائها الشرفاء وحتى يدق ناقوس الخطر في داخل اطر الحركه ويدفعها نحو الاستنهاض والعوده من جديد لتكون القائد الفعلي لكل شعبنا الفلسطيني واغلاق الدكاكين والسوبرماركتات المفتوحه وهدم الممالك الشخصيه للقاده والتي تقاد بعيدا عن الحركه ولاتخضع لرقابتها .

ان الاوان لعشرات الاف الكوادر ان ياخذوا مكانهم بعد طول انتماء وعطاء تنظيمي في سجون الاحتلال وساحات الوغى اماكنهم الحقيقيه وان الاوان لتدافع الاجيال ووقف الاحتكار للمواقع القياديه من قبل كوتات ومجموعات متوافقه على خطف الحركه ان الاوان بان لاحترام المراتب التنظيميه ابتداء من الخليه حتى اعلى مرتبه تنظيميه ان الاوان ان يتم وقف نظريات الاستحمار التنظيمي والاستزلام وجلب المندوبين الى المواقع القياديه ان الاوان لان يكون التنافس الشريف والاختيار النظيف لكوادر وقيادات حركة فتح .

مقال كتبه العام الماضي

الشهيد ماجد ابوشرار الاعلامي الفذ ورجل المبادئ والمثل الثورية

6 أكتوبر

ماجد ابوشرار
كتب هشام ساق الله – في ذكرى استشهاد القائد المناضل الشهيد ماجد ابوشرار هذا الرجل القائد الذي استشهد وهو يعض على النواجز محافظا على مبادئه التي عاش لها وقيم الثوره حتى سيطر على قلوب ومحبة كل الثوار الفقراء الذين يناضلون فقط من اجل فلسطين .

هذا الفدائي الحقيقي الذي وصل الى عضوية اللجنه المركزيه وكان صاحب مبادىء وقيم ثوريه والتف حوله الشباب نحو التغيير والاصلاح في داخل حركة فتح باحثين عن الافضل للحركه والثوره الفلسطينيه حين نقارنه بالموجودين الان ويحملوا نفس مرتبته التنظيميه تجد ان هناك فرق كبير ونقول الى جنات الخلد يا شهيدنا القائد ماجد ابوشرار .

هذا الفدائي الذي اعرف والده وكان احد أعلام المحامين بغزه حين هاجر الرجل الى غزه ملتحق بعدد كبير من اهالي الخليل الذين جاءوا إلى مدينة غزه مع الشهيد الرئيس جمال عبد الناصر حين كان ضابطا في الجيش المصري وحوصر في قرية الفلوجا وجاء الرجل الى غزه وكل غزه تعرفه وتعرف بيته مقابل جمعية الشبان المسيحيه بالمدينة .

وقد ابلغني احد جيرانهم ان ماجد كان دائما ياتي الى مدينة غزه لزيارة والده والالتقاء باخواته واخواته في غزه وكان شابا رائعا وجادا في حياته يتحدث دوما عن فلسطين والنضال ضد الاحتلال الصهيوني وقد تصادق مع اغلب شباب غزه الذين درس معهم في مصر وحين استشهد أقيم له بيت عزاء ببيت والده المحامي ابوماجد ابوشرار .

التحق باللجنة المركزية لحركة فتح في المؤتمر الرابع الذي انعقد في سوريا انذاك وكان يومها احد الذين فازوا بأعلى الاصوات بعد عضويه طويله في المجلس الثوري للحركه وكان امين سرة وقد كان يومها قد غدا نجما في أوساط شباب فتح الذين يؤمنون بقيم نضالية عاليه.

هذا الاعلامي الفذ الذي استطاع ان يقود منظومه كبيره من شباب فتح في ذلك الوقت في كل اوربا استطاع ان يحاصر الاعلام الصهيوني في عقر داره بإمكانيات بسيطة جدا من خلال إبداع هؤلاء الشباب الذين صفا معظمهم الموساد الصهيوني بعمليات اغتيال تمت على امتداد أوربا وكان الشهيد القائد ماجد ابوشرار احد هؤلاء الابطال الذين طالتهم يد الغدر الصهيوني .

كانت روما نهاية محطات قطاره أثناء مشاركته في الندوة العالمية للتضامن مع الكتاب والصحافيين الفلسطينيين تسللت عناصر من الموساد إلى حجرته في فندق «فلورا» ووضعت عبوة ناسفة تحت سريره. وحين عاد إلى غرفته، وألقى بجسده المتعب فوق ذلك السرير انفجرت به العبوة. فعاد جثمانه إلى بيروت ليدفن في مقابر شهداء فلسطين. وقد رثاه محمود درويش قائلاً: صباح الخير يا ماجد. قم إقرأ سورة العائد وصُبّ الفجر على عمر حرقناه لساعة نصر صباح الخير يا ماجد، قم اشرب قهوتك، واحمل جثتك إلى روما أخرى».

رحم الله الشهيد القائد ماجد ابوشرار شهيد الكلمة والنبدقيه وصاحب القيم والمبادئ السامية احد العظام الذين يشكلون بالجنة نصابا قانونيا لحركة فتح هذا الماجد الخالد الذي قال وسنظل نقول من بعده بالدم نكتب لفلسطين .

ولد الشهيد عام 1934 في دورا الخليل .

– متزوج وأب لثلاثة أبناء .

– تلقى علومه الابتدائية في بلدته دورا.

– أكمل دراسته الجامعية في القاهرة وحاز على ليسانس الحقوق.

– من مؤسسي حركة «فتح» وكان أحد مسؤولي تنظيمها عام 1966.

– تفرغ عام 1967 للعمل النضالي والتنظيمي في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح».

– مسؤول اعلام «فتح» منذ عام 1968.

– مسؤول الاعلام الفلسطيني الموحد منذ عام 1972.

– أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح «1971 – 1980» .

– عضو القيادة العليا للاراضي المحتلة – حركة فتح والمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين منذ العام 1972، ورئيس جمعية الصداقة الفلسطينية – السوفيتية / فرع لبنان .

– له العديد من المقالات السياسية ومجموعة قصصية بعنوان « الخبز المر».

– اغتالته أجهزة المخابرات الاسرائيلية في 9/10/81 في روما اثناء مشاركته في الندوة العالمية للتضامن مع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين .