أرشيف | 9:49 م

هل تساءلنا لماذا تحولت موقف دوله مثل التشيك كانت صديقه لشعبنا

5 أكتوبر

دوله فلسطين
كتب هشام ساق الله – لم يكن هذا التصريح التشيكي هو الاول المعادي لشعبنا الفلسطيني ولم يكن التهديد بنقل سفارتهم الى القدس المحتله عاصمة دولة فلسطين تحول الدول الشيوعيه السابقه عن مواقفها المبدائيه تنافق دولة الكيان الصهيوني هو ناتج عن تقصير الديبلوماسيه الفلسطينيه خلال الفتره الماضيه .

التقصير واضح من منظمة التحرير الفلسطينيه التي لم يعد لها رئيس للدائره السياسيه ووزارة الخارجيه الفلسطينيه التي تركت الساحه الاوربيه ومنظومة الدول الشيوعيه السابقه وانشغلت في اشياء اخرى لانعرف ماهي فالسفير الفلسطيني الذي يذهب الى أي بلد يتعامل انه في فترة نقاهه فهو غير مؤهل وتم تعيينه من اجل ارضاءات مختلفه ولا يقوم هؤلاء السفراء باي انجاز لهم طوال فترة انتدابهم هناك .

التقصير مقصود بعدم وجود طواقم اعلاميه ودبلوماسيه الى جانب السفير مؤهله بالتصدي للدعايه الصهيونية القويه التي تغزوا تلك الدول وتعزز علاقاتها معهم في حين ان الفلسطينيين في أوربا غائبين عن الساحة السياسية ولا تربطهم أي علاقات الا من خلال السفير الذي يحضر المراسم وفقط .

زمان ايام الثوره كان الجميع يعمل كخلية نحل السفير في موقعه وباقي طاقم السفاره الكل يعمل مع المجتمع والاحزاب ومؤسسات المجتمع المحلي من اجل اقناعهم بعدالة قضيتنا وكنا بيوم من الايام نمتلك تمثيل دبلوماسي اكثر من دولة الكيان الصهيوني وكنا نحصل بالامم المتحده على اغلبيه مطلقه للقرارات المسانده لقضيتنا .

اصدقاء الامس أصبحوا اعدائنا اليوم حين اردنا مساندتهم للحصول على عضويه كامله في الامم المتحده او بالمنظمات الدوليه وفلسطين فقدت حلفاءها التاريخيين دول المنظمة الشيوعيه السابقه ودول العالم الثالث ودول الانحياز وافريقيا واسرائيل تتسلل الى تلك الدول وتعزز علاقاتها واليوم اصبحت اسرائيل تتحكم في سياسات هذه الدول وسفرائنا غارقين في نزواتهم وبيزنسهم واستمتاعه الخاص وتركوا القضايا العادله لشعبنا .

لا يتم تاهيل السفراء تاهيلا مناسبا يتلائم مع مهامهم في الدول المرسلين اليها وبعضهم يفتقر الى الكفاءات اللازمه في مجال الاعلام والدعايه والعلاقات الدوليه واخرين تم تعيينهم من اجل ارضاء هذا وذاك واخرين جاءت معهم بالصدفه واخرين اولاد الكبار التحقوا بهذا السلك الدبلوماسي لان رواتبهم مجذيه وهناك سفارات لايوجد فيها موظفين كفايه ولا أي نوع من الطواقم ويتم التعيين لارضاء السفير وجوقته .

هناك تقصير بالعلاقات الدوليه مع العالم وبتشبيك العلاقات القديمه ويجب ان يتم تجميع كل قدرات وكفاءات الشعب الفلسطيني واعادة تشبيك علاقاتنا والعمل بجد من اجل استعادة الساحات الاوربيه والافريقيه والاسيويه واللاتينيه والعوده بقوه بعلاقاتنا مع هذه الدول واحزابها المناضله .

رحم الله زمان دائرة العلاقات الدوليه والقوميه التي كان يقودها الرئيس محمود عباس حين كان مفوضا لهذه الدائره ورحم الله مفوضية العلاقات الدوليه في حركة فتح حين كانت خليه من النحل تختار الفدائيين والمناضلين الاغيار لهذه المواقع وليس الكيت كات ومن لايمتلكوا أي كفاءات سوى قدرات عاليه على النفاق .

نتمنى من الرئيس القائد محمود عباس بصفته رئيس لمنظمةالتحرير الفلسطينيه ورئيس للدوله الفلسطينيه المستقله ان يعيد تفعيل وزارة الخارجيه ويرفد سفاراتنا بالكفاءات والكوادر وان يتم اختيار السفراء القادرين على تشبيك علاقات قويه مع الدول الصديقه لنا في العالم واعادة تفعيل عمل السفارات بشكل افضل .

وكانت دانت فصائل فلسطينية ومنظمة التحرير إعلان جمهورية التشيك نيتها نقل سفارتها من “تل أبيب” إلى مدينة القدس المحتلة.

واعتبرت حركة حماس ذلك تعدياً صارخاً على الحق العربي والإسلامي في القدس واستهتاراً بكل الأعراف الدينية والثقافية والسياسية، فيما اعتبرت منظمة التحرير ذلك تدميرًا لعملية السلام.

وقال الناطق باسم الحركة والقيادي فيها صلاح البردويل في بيان صحفي تلقت “صفا” نسخة عنه السبت :” نستنكر هذا التوجه الخطير، ونطالب السلطة بالتوقف عن مهزلة المفاوضات التي أعطت غطاءً لجرائم المحتل في الأراضي المحتلة، وسهلت على بعض الدول عملية التفكير في نقل سفارتها إلى القدس”.

كما طالب البرودويل كل الدول العربية والإسلامية بذل جهدها الدبلوماسي لوقف هذه المهزلة الخطيرة.

ودعا كل المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة اليونسكو إلى كبح جماح دولة التشيك ومنعها من ارتكاب هذا الإجراء الذي يتناقض مع قرار اليونسكو نفسها.

بدورها، اعتبرت الجبهة الشعبية أن هذه التصريحات تتعارض والقانون الدولي وعلى نقيض كامل مع مواقف دول العالم التي لا تعترف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال وتعتبرها مدينة محتلة.

وقالت الجبهة :” هذا يدلل على شذوذ هذا الموقف المنسوب للرئيس التشيكي، الذي يتزلف بكل ثمن لدولة الاحتلال واذرعها في بلاد التشيك، وعلى مدى عزلة موقفه الذي يتعارض مع مواقف الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي”.

وطالبت الجبهة جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي وكافة الاطراف ذات الصلة بادانة هذا الموقف والرئيس والحكومة التشيكية بالتراجع عنه، لانه يتعارض وعلاقات الصداقة ومواقف الشعب التشيكي الصديق الذي وقف دائما الى جانب حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية وجهت انتقادات شديدة اللهجة لرئيس جمهورية التشيك ميلوس زيمان، وأكدت أن إعلانه نيته نقل سفارة بلاده في “إسرائيل” من مدينة تل أبيب إلى مدينة القدس تعد ‘تدميرا لعملية السلام.

اما حركة فتــــــح في قطاع غزة رفضت واستنكرت بشدة، التصريحات التي أدلى بها رئيس جمهورية التشيك “ميلوس زيمان” والتي أعلن من خلالها رغبته فى نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة في مخالفة واضحة وخطيرة للقانون الدولي، والتى تعتبر تدميراً لعملية السلام وللجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق حول كافة قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها القدس .

و الموقف السلبي لجمهورية التشيك من القضية الفلسطينية، والتي كانت قد صوتت ضد عضوية دولة فلسطين كدولة غير عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر 2012، فإنها تجدد التأكيد على دعمها المطلق للمساعي الدبلوماسية والسياسية التي تبذلها القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس لتحقيق الحلم الفلسطيني في إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

الإعلانات

نعم الوكيل الحصري والوحيد ولا يوجد فروع أخرى حتى ولو على حساب الحجاج

5 أكتوبر

امير-مكة-يعلن-نجاح-موسم-الحج-لهذا-العام.aspx
كتب هشام ساق الله – نجح هذا العام الوزير محمود الهباش وزير الاوقاف والحج بفرض مواقفه واغلاق كل الابواب امام مشاركات حكومة غزه وسد عليهم كل الطرق وحسم الموضوع حتى ولو حساب الحجاج ضاربا عرض الحائط اتفاقات السنوات الماضيه في المحاصصه بكل شيء وبدور ضمني لفرع وزارة غزه واثبت انه الوكيل الحصري للحج ولايوجد فروع اخرى .

الاعوام الماضيه وسنوات الانقسام تم تشكيل لجنة من حركتي فتح وحماس ووضعوا مرجح شيخ دعوه هو المهندس علي الغفري ويتم خلال هذه اللجنه الاتفاق على المحاصصه على حساب الحجاج في كل شيء واعطاء هامش ودور للطرفين بحيث تضمن ان كل واحد منهم ان يظهر امام حكومته على انه صاحب الاختصاص الحصري وكانت المحاصصه دائم تتم لصالح حماس كونها من يسيطر على ارض الواقع وتمرير مواضيع شخصيه لاعضاء اللجنه يرضوا فيها اصدقائهم وجماعتهم سواء من حركة فتح او حماس بمعرفة وموافقة الهباش .

هذا العام وكما توقعنا فقد فرض الهباش اجندته الخاصه مستغلا الاوضاع في جمهورية مصر العربيه وماحدث من انقلاب هناك ونقمة الاجهزه الامنيه المصريه على حركة حماس ومؤيديها وتبدل موازين القوى لصالح السلطه في رام الله برفض كل الاقتراحات والحلول وجمد عمل اللجنه المذكوره وهو من اعلن اسماء البعثه الاعلاميه والطبيه والوعاظ والاداريين وقام بنشرها على وسائل الاعلام رافضا أي دور لوزارة الاوقف في غزه .

رفض اعطاء حصه في منحة الملك عبد الله بن عبد العزيز والبالغه 500 منحه لاسر الشهداء ورفض اعطاء أي من الاداريين او الوعاظ وطالبوا بمنحهم مجموعة اسماء خارج المعايير وتم رفض الامر رغم تدخل كل الفصائل والوسطاء الا انه تم اعلان الاسماء على شبكة الانترنت وانهى النقاش في هذا الموضوع وقامت حكومة غزه بحجز جوازات البعثه كامل ولا احد يعلم ماذا سيحدث في نهاية الامر .

ارجاع اعضاء البعثه من اداريين واعلاميين واطباء ووعاظ وعدم السماح لهم امس بالسفر بعد ان تم ادخال كل الحجاج ووصولهم بسلامه الله الى مكه المكرمه مؤشر لازمه قد تطال بعثة اسر الشهداء وستؤدي الى تاخير سفرهم وربما سيتم فقط السماح لاسر الشهداء عام 2004 بالسفر فقط واعادة الباقي .

مايتم هو كسر ارادات وتمرير مصالحه ضيقه وحزبيه وكله يستند الى المحاصصه واخر اولويات طرفي الخلاف هو هو مصلحة الحجاج واسرالشهداء والمستفيدين من هذه المكرمه واظهار شعبنا على انه متفرق حتى في فريضة الحج التي تجمع كل المسلمين في ايام محدوده.

قلق ومراره كبيره لمن تم ابلاغهم بانهم سيحجوا هذا العام وجهزوا انفسهم وتم بالنهايه اعادتهم صحيح ان الله عز وجل سيكتب في ميزان حسناتهم هذه الحجه وكان بالامكان تطبيق اتفاقيات المحاصصه وانهاء الامر بدون كسر ارادات وتحقيق مكاسب سياسيه على حساب هذه الشعيره وتمرير الموسم بشكل طبيعي .

حتى ولو سمحت حماس لبعثة المنحه الملكيه من اسر الشهداء وسافروا جميعا فاننا سجلنا نقطة سوداء ستكون لها واقعها العام القادم ان استمر الانقسام الفلسطيني الداخلي ستعقد الموسم القادم وربما ستتصاعد اكثر مما حدث هذا العام .

العمل بطريقة الشريك المخالف هو ما يسيطرعلى مايحدث والمتضرر الاول هؤلاء الحجاج واسر الشهداء ومن حلموا بقضاء مناسك الحج وتم ارجاعهم ولا اعلم من سيتحمل خطية هؤلاء في ظل المناكفه الموجوده عند الله رب العباد وماذا سيقولوا له .

طريق المحبة في حركة فتح تبدا بمحاصرة المسيئين واحترام النماذج الايجابيه

5 أكتوبر

ابناء فتح
كتب هشام ساق الله – العودة الى البدايات الاولى في حركة فتح بعزل كل المسيئين والنماذج السيئة الانتهازيه التي تقوم بفعل سيء على الارض مهما كانت مرتبتها التنظيميه وموقعها وعزلها اجتماعيه وعدم التعامل معها هو بداية طريق التصحيح واحترام قادتنا الكبار النماذج الايجابيه سواء كانوا موجودين بالهرمية التنظيمية او خارجها .

كل واحد فينا ينبغي ان يتذكر مسؤولية وقادته ومن ساهموا بجلبه الى حركة فتح فهؤلاء هم القاده النماذج الايجابيه الذين جزء كبير منهم ابتعد ن الساحة ولم يأخذوا فرصهم وتم استبعاد معظمهم لاسباب مختلفه .

كل واحد فينا يتذكر مسئوليه ويقوم بزيارته ويعيدهم الى الساحه ويعلي شانهم ويقدرهم التقدير المطلوب حتى تكتمل الصوره صورة القادة الأوائل وعناصرهم وتسلسلاتها فهو أول طريق العودة الى المحبة ومدرستها بحركة فتح .

من ليس له كبير فليشتري كبير هكذا يقال بالامثال الشعبيه كيف نشتري كبار وقادتنا في حركة فتح من جيل الرواد الاوائل لازال الكثير منهم على قيد الحياه ولكنهم لم ياخذوا احترامهم ولا فرصتهم وتواروا عن الانظار لاحترامهم ذاتهم وانفسهم وحتى لا يكونوا متطفلين على عناصرهم وعناصر عناصرهم .

ظن البعض في اللجنه المركزيه لحركة فتح انهم من انشئوا الحركه وهي لا تسير الا بهم وان البعض منهم مقطوع وصفه وخارق عن العاده وملهم ونسو انه لا يوجد من جيل الرواد الكبار في اللجنه المركزيه سوى ثلاث اخوه اولهم القائد العام للحركة الاخ ابومازن والاخ ابوماهر غنيم والاخ ابوالاديب الزعنون وكلهم جدد هناك من سبقهم في الانتماء والعمل ينغي ان نكرم ونحترم هؤلاء القاده الاوائل .

لعل كادر الارض المحتله هو الكادر الذي لم ياخذ فرصته ولم يتم تكريمه ولم يصل الكثير منهم الى مواقع القياده رغم انهم كانوا مثالا يحتذى به واعطوا الكثير الكثير من اعمارهم وسنين عمرهم واموالهم لهذه الحركه وكلهم ناضلوا وتعبوا وبنوا اجيال متعاقبه من ابناء حركة فتح سواء داخل سجون الاحتلال الصهيوني او على امتداد فلسطين كلها .

هؤلاء النماذج الرائعه من القاده ينبغي ان يتم زيارتهم والتواصل معهم ووضعهم على الرؤوس وتكريمهم حق التكريم والالتفاف حولهم فلا زالوا هؤلاء يستطيعون العمل والعطاء وان الكثير منهم لايريد الا ان يرى الحركه في قمة ازدهارها وعطائها واستنهاضها .

اول طريق المحبه في حركة فتح ان نتصالح ونزور هؤلاء القاده المنتشرين على امتداد الوطن كله وخارجه ويتم تكريمهم بزيارتهم والالتفاف حولهم ومشاورتهم بكل شيء فهؤلاء تركوا على قارعة الحدث لان الكثير منهم لا يريد لهؤلاء الظهور حتى بطرف الصوره حتى يظل ويبقى قائد ولا يذكره احد بتاريخه القديم ويقول ان هناك من قبله من القاده .

من ليس له قديم وتاريخ فليس له حاضر او مستقبل هكذا دائما كان يقال وهكذا يجب ان يفهم من هم يعتبرون انهم قاده ولا يرون احد باعينهم وينون انهم هم من صنعوا التاريخ ويحاربون كل من يخلص لحركة فتح ويصدق النيه والعمل فيها باقصائه او استبعاده ويحاولوا استزلام شخصيات ضعيفه حتى يظهروا امام احد على انهم قاده لايشق لهم غبار .

ونعود الى هؤلاء السيئين الذين ظنوا انهم قاده في غفله من التاريخ وأساءوا للحركة ولتاريخا ويسيئون اليها باستمرار يتوجب ان نقف جميعا صفا واحدا لمقاطعتهم اجتماعيا وعدم التعاطي معهم وإنكار أفعالهم وإبراز وعكس فقط الفعل الجميل الرائع والمناضل لكي يكون هو النموذج السائد المشرف الذي يتمثل به كل ابناء حركة فتح وقادتها بمختلف المستويات .

اما من سرق شعبنا وبلطج عليه وقام بافعال يندى لها الجبين من تحرش واغتصاب وشرب الخمر وسرقة اموال الشغب والسمسره والرشوه واشياء تفضح وبتوطي العقال فينبغي ان نعزلهم ونشهر بهم ونقوم بمحاصرة أفعالهم المنكره والسيئه واسقاطهم عن مواقع القياده في اقرب فرصه سانحه .

بعودة المحبه واحترام الاجيال المتعاقبه في حركة فتح واحترام تاريخ المناضلين والتفافنا حول القاده النماذج في الاحترام والاخلاق وتقديم الكفاءات المتعلمه والمناضله خطوه الى الامام واصحاب القدرات العاليه نستطيع ان نعود من جديد ويعود الشعب كل الشعب للالتفاف حول حركة فتح من خلال هؤلاء النماذج الايجابيه في كل القواعد التنظيميه الذين لازالوا ملتصقين بالشارع الفلسطيني بالمدينة والمخيم والقريه والحي والشارع .

وبمحاصرتنا للكوادر المسيئه والنماذج السيئه الذين اصبحوا قاده بغفله من التاريخ ضمن شلل وتحالفات منكره وواستبعاد القاده الحقيقيين عن الساحه برز هؤلاء واصبحوا قاده ووصلوا الى المواقع القياديه واصبحوا يحملون صفة الشرعيه لذلك الافعال السيئه للبعض منهم تحسب وتلصق بحركة فتح .

ليتها حاكم وعاقبت حركة فتح المسيئين في البدايه فلم يكونوا باكم الكبير وكان ابناء الحركه يشيرون اليهم بالبنان ويتحدثوا عنهم سرا وهمسا ولو فعلت هذا انذاك لما سقطت بالانتخابات وتحملت وزر المسيئين من المحسوبين عليها .

المقال كتبته العام الماضي ووجدت انه يصلح للنشر

في ذكرى رحيل الشهيد البطل القائد نبيل قبلان ابوحازم

5 أكتوبر

نبيل قبلان
كتب هشام ساق الله – يقف منتصبا شامخا وسط ميدان فلسطين يحيط به الشهداء القائده جهاد العمارين ووائل النمره وابوعلي مصطفى وفتحي الشقاقي انه الشهيد والاسير والمقاتل المناضل القائد نبيل قبلان ابوحازم الذي امضى سنوات من عمره في سجون الاحتلال الصهيوني ومعتقل الجفر الاردني امضى سبع سنوات اي مايقارب ال27 عاما وحين تم تحريره من الاسر في صفقة الجليل عام 1985 عاد ليقاتل من جديد في صفوف الثوره الفلسطينيه وعاد الى اول الوطن غزه واستشهد ودفن فيه .

اتذكر يوم وفاته حين خرج كل من عرفه لوداعه والمشاركه في جنازته الحاشده و كيف بكاه أصدقاءه الاسرى المحررين الذين عاشوا معه في سجون الاحتلال الصهيوني وشهدوا بطولته ورجولته ومواقفه الوطنيه العاليه كانت جنازه ومسيره مهيبه واقيم العزاء بحي الشجاعيه .

كنت قد وعدت عدد من اصدقائي ان اسلط الضوء على هذا المناضل فقد سمعت عنه كثيرا واليوم عرفت من خلال بيان اصدرته جبهة النضال الشعبي تنظيمه الوفي لاروح وذكريات المناضلين الابطال قراته في وسائل الاعلام وبحثت عن سيرة هذا المناضل العطره ولم اجد خير ماكتبه الاخ والصديق العزيز همام ابومور عنه ان اقتبس جزء منه وفاءا لهذا المناضل الثائر ابن مدينة القدس الذي عاش في غزه على امل العوده هناك الى حارات وازقه وشوارع مدينة القدس التي احب كثيرا وتمنى ان يكون فيها الا ان قوات الاحتلال منعته من الوصول اليها .

يعتبر الرفيق القائد الشهيد نبيل قبلاني (أبو حازم) من القلائل الذين جمعوا بين العمل السياسي والعمل العسكري ,كما كان اجتماعيا محبوبا في أوساط رفاقه و عند كل من عرفه داخل السجون وخارجها حيث وقع نبأ استشهاده علي الجميع وقع الصاعقة و ترك في النفوس ألماً كبيراً لفقدانه .

ولد الرفيق المناضل القائد الشهيد نبيل محمد فرح قبلاني عام 1943 في مدينة القدس بكل ما تحمله هذه المدينة من رمزية و قدسية في وجدان كل المخلصين من أبناء شعبنا و أمتنا فشب على حب الوطن فخط لنفسه درباً منذ نعومة أظافره درب النضال و المقاومة ضد المحتل و الغاصب درب التحرير و النضال الشعبي لانتزاع الحقوق الوطنية فتعرض الرفيق للاعتقال سنة 1967خلال مشاركته في تأسيس جبهة النضال الشعبي الفلسطيني مع مجموعة من المناضلين الذين صدمتهم الهزيمة فأخذوا يعدون العدة لمواجهتها وليس الهروب منها .

لقد كان الرفيق نبيل قبلاني عضوا في الحزب الشيوعي الأردني وبفضل ذلك فقد أمضى بضع سنوات في سجون الأردن و أفرج عنه منها عشية حرب حزيران ليواصل نضاله من خلال جبهة النضال الشعبي الفلسطيني .

قاد الرفيق أبو حازم مجموعة مشتركة، من جبهة النضال الشعبي والجبهة الشعبية ومعها قافلة من الجمال المحملة بأدوات القتال قاذفات الآر.بي.جي وأسلحة نارية و متفجرات… الخ حيث اصطدموا في وادي عربا بكمين للاحتلال الإسرائيلي فاشتبكوا معه فاستشهد اثنين من رفاقه، واعتقل مع رفيق آخر، ليكمل مشواره في الأسر والسجون، بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد.

شغل الرفيق قبلاني مواقعاً قيادية داخل المعتقلات الإسرائيلية، تنظيمية ووطنية واسهم بترتيبات إدارية وتنظيمية للمعتقلين هامة، خاصة في المحطات النضالية التي خاضها المعتقلون، في سجني عسقلان ونفحة، وكذلك في سجن جنيد وأصبح أحد الرموز الوطنية للحركة الأسيرة.
كما لعب أبو حازم دورا أساسيا في صياغة أول دستور اعتقالي وطني الذي مثل الرافعة الرئيسية لولادة الجرأة الوطنية الأسيرة و أسس لنضال الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال.

أفرج عنه سنة 1985، في عملية تبادل الأسرى والتي أطلق عليها عملية الجليل، حيث عاد بعد التحرر للالتحاق برفاقه في جبهة النضال في سوريا وأصبح عضوا في المكتب السياسي للجبهة، وعضوا في المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

عاد إلى أرض الوطن مع قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية وتولى العمل النضالي في قطاع غزة وكان سكرتير الجبهة بقطاع غزة .

واصل نضاله هناك حتى لحظة استشهاده 6 أكتوبر عام 2004 حيث إصابته جلطة حادة قاتلة.

ودعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أحد ابرز قادتها المناضلين وفقد العمل الوطني رمزاً من رموزه و شيعت جماهير غزة الشهيد نبيل قبلاني وسط دموع رفاقه الذي عبرت عن حبهم إليه و ترديد المقولة الدائمة للشهيد أبو حازم .. نموت و تحيا فلسطين.. فالي جنات الخلد.

وكانت قد اصدرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بيانا اكدت على دعوتها للوحدة الوطنية، والالتفاف خلف منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، مشيرة إلى أن ما تمر به القضية الفلسطينية يتطلب المسؤولية الوطنية الملتزمة بإعادة الوحدة وإنهاء الانقسام، داعية حركة حماس الى “اعادة التفكير بنهجها والتوقف عن تكريس الانقسام”.

وأضافت الجبهة في الذكرى السنوية التي تصادف اليوم السبت السادس من اكتوبر لاستشهاد عضو مكتبها السياسي نبيل محمد قبلاني ( أبو حازم ) عضو المجلسين المركزي والوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية والذي استشهد وهو في خضم عطائه النضالي للوطن والشعب والقضية، وأحد أهم المناضلين الفلسطينيين الذين قضوا سنوات طويلة (27 عاما) في معتقلات الاحتلال, دفاعا عن قضيتنا ومشروعنا الوطني، واستعادة الوحدة الوطنية ضرورة ملحة، لا بد من تجسيدها بما يعزز من قوة شعبنا وقدرته على الصمود باتجاه استعادة حقوقه وإنهاء الاحتلال وبما يمكنه من العودة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.