أرشيف | 9:19 م

هجوم على سيرفر مواقع مواليه لمحمد دحلان

2 أكتوبر

مواقع
كتب هشام ساق الله – شن هكرز متخصص هجوم على قاعدة البيانات لمواقع مواليه وتتبع النائب محمد دحلان عضو اللجنه المركزيه المفصول من حركة فتح وقام بتدمير قواعد البيانات الخاصه فيها وتدمير كل محتويات السيرفر واستهدف الهجوم مواقع فتح نيوز والكرامه برس وصوت فتح الاخباري وموقع معا برس وهذه المواقع تقاد من قبل موالين له .

واستهدف كذلك على نفس السيرفر موقع امد الاخباري الذي يديره النائب السابق بالمجلس التشريعي والوزير والكاتب الصحافي حسن عصفور فهو موقع اخباري يتبع له شخصيا لايعتبر نفسه موالي لمحمد دحلان ولكنه تربطه فيه علاقه شخصيه قديمه ومتينه .

وموقع صوت الحريه يتبع الصحافي مجدي العرابيد وتصادف وجوده على هذا السيرفر منذ سنوات وسبق ان اعلن محمد دحلان حين كان مفوض الاعلام في حركة فتح قبل فصله من اللجنه المركزيه بان صوت الحريه لا يتبع حركة فتح ولا يمثلها في خطوه ظهرت ايامها تخليه عن هذه المنبر الاعلامي وخطوه اظهرت خلافه الواضح مع الصحافي مجدي العرابيد وعدم التزامه بدفع الديون السابقه لهذه الاذاعه التي تم الاستيلاء عليها من قبل حكومة غزه ومنعها من البث في غزه وتحولت لتبث من الضفه الغربيه .

اما موقع امد الاخباري وانا قلت وسوف اظل اقول بانه من افضل المواقع الالكترونيه الموجوده على شبكة الانترنت صحيح انه ينشر اخبار وتقارير لدحلان وجماعته وينشر الراي والراي الاخر وهو موقع سبق ان تم حجبه من قبل اجهزة الامن الفلسطينيه بتهمة انه موالي لدحلان قبل عام واصدر الرئيس محمود عباس في حينه اوامر بفك الحظر عن هذه المواقع وعدم تكبيلها.

موقع امد الاخباري انطلق منذ ستة اعوام وزياده ويقوم بنشر الاخبار والتقارير بحياديه مهنيه ولديه خط تحريري خاص يستند الى حرية الراي والكلمه ويعطي حق الاختلاف ويحترم الجميع وانا سبق ان كتبت عدة مقالات عن هذا الموقع المتميز وقد قام هذا الموقع بوضع مدونتي مشاغبات هشام ساق الله ضمن مكونات الموقع برابط خاص .

هذا الهجوم السافر الذي تم اليوم قضى على تاريخ وتراث كبير من المعلومات لهذه المواقع من شبكة الانترنت ودمر معلومات كان بالامكان الرجوع اليها عبر البحث بكل محركات البحث واوقف عمل مواقع الكترونيه يفترض انها تقوم بنشر معلومات ولها قراء كثر يطلعوا على اخبارها .

سالت احد الصحافيين العاملين باحد هذه المواقع واخبرني بان الهكرز الذي قام بهذا الهجوم هو هكرز خبير ومتخصص وعلى مستوى عالي من الخبره والمهنيه وقام بتدمير قاعدة البيانات لهذه المواقع كامله حتى يصعب عودتها باسرع وقت وان المواقع المستهدفه ليس جميعها تتبع محمد دحلان وان الهجوم الذي تم حدث بتوافق وتاييد الجناح المعادي لدحلان بحركة فتح .

اما باقي المواقع المذكوره هي مواقع تتبع للنائب محمد دحلان سياسيا وتقوم بنشر اخباره وتقاريره ومقالات مختلفه وتشن هجوم على الرئيس محمود عباس واللجنه المركزيه لحركة فتح وايضا تقوم بالنشر لعدد كبير من الكتاب والصحافيين وهذه المواقع هي مواقع وان اختلفت في موضوع دحلان مع اللجنه المركزيه لحركة فتح والتيار الرسمي في الحركه الا انها منابر فلسطينيه لها الحق بالتعبير عن مواقفها وتقوم بنشر اخبار وتقارير ويرجع اليها ابناء حركة فتح سواء من اختلفوا او اتفقوا حول كافة القضايا .

وياتي هذا الهجوم بعد ان كشفت هذه المواقع وغيرها عن اقتراب المصالحه بين النائب محمد دحلان والرئيس الفلسطيني محمود عباس وهجوم عدد من المؤيدين للطرفين على بعضهم البعض وكذلك نفي لهذه اللقاءات اصلا انها حدثت .

المؤكد ان نقابة الصحافيين الفلسطينيين التي تتبع الدكتور عبد الناصر النجار لن تصدر أي بيان حول هذا الهجوم الالكتروني وتعطيل هذه المواقع الصحافيه خوفا من ان تتهم بانها مواليه وتخدم سياسة محمد دحلان وكذلك مؤسسات حقوق الانسان الفلسطينيه لحياديتها العاليه جدا وعدم وجود جهه في الضفه الغربيه تتبع لحماس حتى تصدر بيان متوازي بهذا الشان ومن المؤكد ان حركة حماس سعدت بهذه الخطوه واراحتها من عدد من المواقع التي تقوم بعمل تقارير معاديه لها .

هذا الهكرز الذي قام بتدمير قاعدة البيانات لهذة المواقع قام بترك رساله توضح بانه استهدف مواقع تتبع محمد دحلان واتهمه بانه خائن في اشاره الى ان من قام بهذا الفعل هو من المعارضين لدحلان وجماعته وان الفعل مقصود ويشكل ضربه واضحه لتلك المواقع .

استطاع طاقم امد الاخباري ان يغير ماقام بتركه الهكرز حين يتم البحث عن الموقع ووعد قراءه وجمهوره بان يقوم خلال وقت قصير جدا بعودة الموقع الى ماكان عليه ليتواصل مع قراءه باسرع وقت .

هذا الصراغ في داخل اعلام حركة فتح وهذا التخريب الممنهج الذي يحدث لايخدم رواية حركة فتح ولا متابعة ابنائها وسيشعل حرب الكترونيه اضافه الى الحرب الاعلاميه الجاريه التي يقوم فيها كل طرف بتشويه الطرف الاخر واتهامه باتهامات مختلفه وبالنهايه من يضيع حركة فتح وجمهورها العريض وتقل المواقع التي يمكن ان يرجع هؤلاء اليها واعتادوا عليها .

الذي احزنني هذا الارشيف الذي له سنوات طويله والذي ذهب في ادراج الرياح وهذه التقارير الرائعه التي تهاجم الاحتلال الصهيوني وتبرز معاناة شعبنا الفلسطيني في كل مكان وهذه المقالات التي كانت تخرج معك بالبحث على محركات البحث جميعا تم تدميرها اكيد المستفيد من هذا التخريب هو الاحتلال الصهيوني .

هذه المواقع للاسف لاتقوم بعمل باك اب أي نسخ لكل محتوياتها ويتم نقله الى جهه امنه على سيرفر اخر وبشكل دوري اسبوعي او شهري يمكن ان ترجع اليه في حالة تعرضها الى مثل هذا الهجوم السافر واخذ الحيطه ودرجات الامان في تلك المواقع مع بدء انشائها .

وفاة الأسير المناضل المرحوم فتح الله السقا احد ابطال مجموعة 778 الفتحاويه

2 أكتوبر

انا لله وانا اليه راجعون
كتب هشام ساق الله – توفى اليوم فتح الله السقا ابن عكا المناضله و احد ابطال حركة فتح وعناصر المجموعه 778 في مدينة عكا والتي راسها القائد المرحوم اللواء فوزي النمر والذي حكمت عليه محاكم الاحتلال الصهيوني بالسجن المؤبد قضى عام 1968 وتم الافراج عنه في صفقة الجليل عام 1985 سنوات .

هذا المناضل الكبير الذي عاني الكثير من التعذيب وفي سجون الاحتلال واحد ابطال مجموعه عسكريه قامت بتنفيذ سلسله من الهجمات ضد قوات الاحتلال الصهيوني وكان قصة هؤلاء الابطال الكاتب والاديب الفلسطيني توفيق فياض وقمت انا بتلخيص احداث هذه المجموعه والقصه الرائعه .

والمناضل فتح الله السقا سنة 1941م في مدينة عكا, وكان يعمل بحارا, ويعيش من صيد الأسماك, وفي 22/11/1969م اعتقلته السلطات الإسرائيلية بتهمة العضوية في مجموعة 778, وبعد التحقيق معه وجهت له التهم المذكورة أعلاه , وحكمت عليه المحكمة العسكرية في مدينة اللد بالسجن المؤبد, قضى جزءا منها متنقلا بين كل من سجن عكا , الجلمة والرملة, وفي 20/5/1985م خرج من السجن من خلال عملية يبادل أسرى بين إسرائيل ومنظمة أحمد جبريل.

بعد خروجه من السجن كان زواجه الأول , وله اليوم ثلاثة أولاد, وكان قد نقل مكان إقامته من عكا إلى الأردن , وهناك يعيش حياة مستقرة مع أولاده وزوجته

اليوم ابلغتني الاخت المناضله فاطمة برناوي بوفاة هذا المناضل البطل في الاردن قبل قليل وجعلني هذا الموضوع ارجع الى ما كتبته سابقا عن هؤلاء الابطال وقصة 778 هم

تتألف هذه المجموعة من:
1- فوزي أحمد نمر – مدينة عكا
2- المرحوم محمد حسين غريفات –
3- يوسف أبو الخير – مدينة عكا
4- المرحوم عبد السلام حزبوز –
5- فتح الله السقا – الأردن
6- رامز توفيق خليفة _ الأردن
7- المرحوم يويف أبو الصغير
8- مصطفى أحمد نمر – مدينة عكا
9- منصور أحمد نمر – مدينة عكا
10- ذيب حسين غريفات – كفر ياسيف

والتهم التي وجهت لهم من قبل المحاكم الصهيونيه هي باختصار تفجير قطار ينقل جنود يهود, ب- تفجير خط أنابيب البترول بالقرب من ميناء كيشون , ج- تفجير خزانات البترول بالقرب من مدينة حيفا , د- تفجير خمسة منازل في مدينة حيفا

رحم الله المناضل والاسير المحرر البطل فتح الله السقا ابن عكا المناضله واحد ابطال هذه المجموعه المناضله والتي قادها الشهيدالقائد ياسر عرفات واشرف على عملياتها البطوليه وتعازينا لزوجته وابنائه وافراد مجموعة الشهيد المرحوم فوزي النمر من بقي منهم والى جنات الخلد ان شاء الله .

وكنت سابقا قد قمت بتلخيص قصة مجموعة عكا 1/778 قصه كتبها الكاتب والمناضل توفيق فياض تستحق ان تتحول الى فيلم سينمائي باقرب وقت ممكن نظرا لما فيها من احداث وبطولات كبيره قام بها اعضاء تلك المجموعه النوعيه التي قامت بسلسله من العمليات العسكريه داخل ارضنا عام 1948 تخللها قصص من البطوله والفداء والمثابره تم روايتها بصفحات هذا الكتاب الرائع من خلال 190 صفحه من الاثاره والتشويق.

حقا الكاتب توفيق فياض قد اعطى هذه القصه التي اصر على انها يتوجب ان تتحول الى فيلم سينمائي يروي تلك العمليات والبطولات التي خاضتها تلك المجموعه الباسله والتي لازال بعض ابطالها وخصوصا قائد تلك المجموعه الاخ فوزي النمر يعاني من مرض الم به لايستطيع الحراك ولا الحديث معاناه كبيره اضافه الى اعتقاله لمدة تجاوزت على ال 15 عام امضاها في مقارعة ومواجهة السجانين الصهاينه .

فالكاتب توفيق فياض مولف هذا الكتاب ، ولد في قرية المقيبلة في المثلث – قضاء جنين فلسطين عام (١٩٣٨) ودرس في الناصرة. انهى دراسته في المدرسة الثانوية في الناصرة, عمل موظفا في مصلحة الجمارك بميناء حيفا. عام ١٩٧٠ اعتقل مع شبكة اتهمتها إسرائيل بالتجسس لصالح سوريا ضدها، واطلق سراحه عام ١٩٧٤ ضمن عملية تبادل أسرى مع مصر ونفي إلى القاهرة ثم انتقل إلى دمشق وبيروت وتونس . وهو مقيم في تونس منذ عام 1982م حتى اليوم .

اهدى القصه الى بطل المجموعه وقائدها المناضل فوزي نمر و الى الشهداء قاسم ابوخضره ومحمد غريفات وعمر السيلاوي واهداها الى ابطال المجموعه الذين لازالوا يعيشون او ربما رحل احدهم عن هذه الدنيا وهم الابطال فوزي نمر وعبد حزبون ورامز خليفه وفتح الله السقا ويوسف ابوالخير ومحمود ابو الصغير والى ارواح شهداء مجموعة مجد الكروم الشهداء احمد بشير وراجح بشير وعمر منصور والى كل من سطر بدمائه الزكيه ثرى فلسطين الطاهره .

ويتحدث القاص توفيق في بداية القصه عن الاوضاع السياسيه التي عاشها اهلنا في فلسطين المحتله من عام 1948 مستعرضا التميز العنصري وخوف اهلنا هناك بان يتم الانتقام منهم في حالة اندلاع حرب كما حدث مع قرية كفر قاسم عام 1956 وبدء بالحديث عن بطل لاقصه الرئيس فوزي نمر هذا البطل الذي كان غاضبا في اعقاب هزيمة حزيران واحتلال باقي الاراضي الفلسطينيه وكيف فكر بالالتحاق بالثوره وفور انتهاء الحرب ترددت شائعه عن مقتل شقيقته فوزيه هي وابنائها التي كانت تعيش بقرية بورين فتسلل فوزي الى نابلس والتقى احد اقاربه هناك واطمان على اخته واولادها وعائلته .

بدء فوزي بالتفكير الجدي بالالتحاق بحركة فتح وبدء بالحديث مع مجموعه من شباب عكا الذين تربطه واياهم علاقه قويه ويثق فيهم وبانتمائهم الوطني وباستعدادهم لخوض تلك التجربه وبدء بالاتصال في قوات العاصفه بنابلس حيث التقى هناك باحد قادتهم الميدانيين وعرض عليهم القيام بعمليات داخل الخط الاخضر هو ينتقيها وافراد المجموعه وام اطلق على المجموعه رقم 778/1 في بداية شهر كانون لعام 1968 وتم الاتفاق على ارسال الاسلحه والتجهيزات العسكريه لافراد المجموعه عن طريق البحر وتدرب قائد المجموعه على استعمال تفجير العبوات الناسفه عن طريق توقيتها وربطها بدوائر كهربائيه وقد نفذ عناصر هذه المجموعه سلسله من العمليات العسكريه واوقعوا قوات الاحتلال بخسائر كبيره بالمعدات ومابين قتيل وجريح .

وغطى فوزي تحركاته وعملياته العسكريه وتردده على مدينة نابلس بانتظام باصطحاب اسرته لعدم لفت الانتباه بعد ان بدات المخابرات الصهيوني بارسل الدعوات والتحقيق عن سبب الزيارات المتكرره لنابلس وكان دائم الاتصال بالقائد الفتحاوي شاكر الذي على تواصل دائم مع القائد الشهيد ياسر عرفات وتلقي المتعليمات المباشره منه لافراد المجموعه 778 والتي قامت باهداء احدى عملياتها للشعب المصري المناضل الذي ضحى وتعرض للقتل الصهيوني وكان فوزي يتنقل بسيارته الخاصه التي تشبه سيارة ضباط المخابرات الصهيونيه ليغطي على عمله الفدائي ولعل احدى العمليات التي تم القيام بها على شاطىء البحر وقد اعلن صوت العرب عن تنفيذ عمليه عسكريه ردا على قصف مدينة اربد الاردنيه وقتل اطفال هناك .

وقد قامت هذه المجموعه المناضله بتفجير خزانات للوقود في مدينة نهاريا وقد اعترف راديو العدو بتلك التفجيرات معترفا بخسائر ماديه كبيره جراء تلك التفجيرات يوم 15/8/1968 وقد شنت قوات الاحتلال في اعقابها حملة اعتقالات وحواجز على الطرق الرئيسه للالقاء القبض على افراد المجموعه المنفذه للعمليه ولكن لم يستطيعوا ان يعثروا على شيء فقد توارى عناصر هذه المجموعه وعادوا الى قواعدهم بسلام .

وقد تحدثت القصه عن محاولات الشين بيت وضباطه بحرف المناضل فوزي عن عمله النضالي ومحاولة ربطه الا انه كان يتعاون معهم لتضليلهم عن عمله الثوري وقد جرت بينهم جولات وجولات من التضليل واعطائهم معلومات خاطئه حتى تستمر المجموعه بعملها الرائع وتوقع المزيد من الخسائر وقد خططت المجموعه الى ضرب خزانات النفط في منطقة جيلوت يام والقطار الحديدي فوق نهر اسكندر بالقرب من منطقة بنيامين وهذا القطار هو قطار للشحن العسكري المحمول بالبترول وهناك مخازن في المنطقه العسكريه الرئيسيه في منطقة الياجور وتم بالفعل تنفيذ تلك العمليات بشكل اذهل العدو الصهيوني واربكه واعترفت اذاعاته بتلك الهجمات .

وتحدثت الروايا عن النداءات التي وجهتها اذاعة الثوره الفلسطينيه الى عناصر المجموعه والتي كان فوزي هو مفتاح تلك النداءات وكانت عادة النداءات تتحدث عن وصول المعدات العسكريه والاسلحه المطلوبه لتنفيذ تلك العمليات وثال لتلك الرسائل التي كانت تبث من ال ق الى السمسم الاحمر وكانت النداءات تتم ثلاث مرات متكرره يعقبها عدد ن الاغاني والنشيد الوطني ثم يعقبها نشرة اخبار .

وبينت القصه كم عانى افراد المجموعه بالحصول على الاسلحه والمتفجرات حتى انهم كانوا في بعض الاحيان يغوصون بالبحر لاستخراجها والقيام بعملياتهم الناجحه التي هزت الكيان الصهيوني وقد اصدر لهم القائد الشهيد ياسر عرفات امرا بتفجير احدى العمارات في مدينة حيفا ليكون ردا من القياده الفلسطينيه يوجه الى العدو الصهيوني عن تفجير بيوت الفدائيين في الاراضي المحتله وقد كان ما اراده الشهيد ابوعمار ان تم تجهيز 5 عبوات بوزن 35 كيلو جرام من المتفجرات وتم تحديد 5 اهداف يمكن تنفيذ رغبة الختيار فيهم وفعلا تم تنفيذ هذه العمليه واستهدفت العماره وتحقق الهدف السياسي لتلك العمليه وكان ها في يوم 22/10/1969 .

وفي اعقاب تلك العمليه شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات عشوائيه للشباب العرب ادت الى اعتقال اثنين من عناصر المجموعه من ضمنهم وبدات بالتضيق على باقي اعضاء المجموعه بعد سلسله من العمليات التي اخرجت العدو الصهيوني عن طوره وتفكيره وضرورة وقف تلك العمليات الجرئيئه التي تنفذ ضد اهداف صهيوني في مدن مختلفه واماكن استراتيجيه .

أزمة وكالة معا تدعونا لتدعيم المواقع الالكترونية المستقلة الاخرى

2 أكتوبر

وكالة معا
كتب هشام ساق الله – ربما موقع معا موقع اخباري يضم طاقم اعلامي كبير ودعوم من السلطه الفلسطينيه من تحت الطاوله وبشكل غير مباشر على الاقل في الدعم بالسبق الصحافي وبرعاية الرئيس محمود عباس وبارسالهم ضمن الوفود والبعثات الرسميه في حين ان باقي المواقع الالكترونيه وبعضها ينافس معا في القدره على الوصول الى الاخبار وعدم وجود دعم مالي لها هذا يدعونا اليوم الى دعم تلك المواقع ليس بالضروره بالمال .

مواقع الكترونيه قائمه على عدة اشخاص فقط وتنافس وكالة معا وتتفوق عليها في احيان كثيرا على مؤشر الكسي وغيره وليس لديها دعم مالي مثلها ويعمل معها اقل بكثير مما يعمل مع وكالة معا تتفوق عليها وهذا يدعونا الى الاهتمام بها اكثر ودعمها ومساندتها .

لو ان تلك المواقع تاخذ العنايه والرعايه التي تحظى بها وكالة معا المقطوع وصفها والذي يقودها النزيهين من اباطرة الانجي اوز المتحالفين مع الانظمه اينما كانوا وينفذوا اجندات الدول المانحه وبيرضعوا من كل الغنم زي الجدي اليتيم وبيقولوا ماء ماء ماء .

وكالة معا مدعومه من كل الشركات الكبيره وخاصه مجموعة الاتصالات وتتلقى منها مئات الاف الدولارات لدرجة ان صفحتهم لم تتسع الان للاخبار والاعلانات الغالية الثمن والمنتشره بكل ارجاء الموقع بالاف الدولارات .

انا اقول كل الاحترام لمجموعه من المواقع الالكترونيه لا اريد ان اذكر اسمائها حتى لا انسى احد منها والتي تدار بعدد قليل من الاشخاص الاعلاميين وتقدم لهم القليل القليل من المال والامكانيات ولكن هذه المواقع تقدم الكثير من المواد الاعلاميه والتقارير والاخبار وتتفوق كثيرا فلسطينيا على موقع معا يجب ان يتم رعايتها وتقديم السبق الصحافي من قبل السلطه لها لكي تتميز اكثر .

من قام بانجاح وكالة معا انا وانت وهو وكل من قام بنشر اخبار وتقارير وارسال معلومات لهذه الوكاله وكذلك اشترك في اخبارها العاجله وشجعها واطلع على اخبارها واضافها في مفضلته وتحدث عنها انها وكاله مستقله ونحن من نستطيع ان ندعم وكالات ومواقع اخرى .

انا اقول لو توفرت الامكانيات التي تتوفر لوكالة معا لكانت معا في ذيل هذه المواقع ولكن هناك من يدعمها ماليا وسياسيا واخباريا ويتطابق مع قراراتها وخاصه اذا كانت ضد قطاع غزه وكثير منهم حاول التسريب ان هؤلاء الصحافيين يعملوا مع جهات صحافيه مختلفه وبعضهم يتلقى راتب من السلطه لذلك شجعوا على فصلهم واعطوا الموافقه لادارة معا على فصلهم .

اوجه التحيه الى خمس مواقع متميزه ومهنيه تربطني بهم علاقه متميزه ويقوموا بدور مبدائي ولديهم شفافيه وانتماء وعطاء متميز اكثر من وكالة معا بكثير صاحبة الامكانيات هم موقع امد الاغر الذي يديره الصديق حسن عصفور وموقع فلسطين برس والذي يديره الصديق العزيز وسيم الغريب من بريطانيا وموقع دنيا الوطن ومدير تحريره الصحافي غازي مرتجى وصاحبه الصحافي القديم جدا عبد الله عيسى وموقع ارض كنعان الذي يديره عبدالباسط عبد الهادي وموقع ايلياء بيت المقدس الذي يراس تحريره الصحافي سمير ابوالجندي .

انتصر الصحافي ساهر الأقرع على مدراء جوال

2 أكتوبر

13052716542987kP
كتب هشام ساق الله – مدراء في شركة جوال يتحدثوا عن ان الصحافي ساهر الاقرع تم إسكات صوته وتم إرضاءه ووقف مقالاته وهذا الايحاء الذي قاموا بترديده لاكثر من صحافي واكثر من جهه اعلاميه هي اسلوب رخيص يقوموا فيه من اجل اقناع الجميع وخاصه الوسط الصحافي ان كل واحد يخرج عن النص ويهاجم شركة جوال يمكن شراءه واسكاته .

تحدثت الى الاخ ساهر الاقرع وسالته قبل يومين عن جديده مع شركة جوال وقال لي ان عدد من مدراءها حاول ان يلتقي فيه باي مكان هو يحدده واتصلوا كثيرا ولم يرد على الارقام المتميزه التي يتمتع بها هؤلاء المدراء المقطوع وصفهم لانه يعرف انها تخص مدراء جوال ورفضت لقاءهم او الحديث معهم ورعاية موقعه الالكتروني الشعله باي مبلغ يحدده هو فقال انه غير قابل للشراء والبيع ولن يضع شعار جوال على موقعه .

عاد ساهر الاقرع ليحلق من جديد ويهاجم شركة جوال بمقال جديدمدراء شركة جوال ،،، شكرا لكم جميعا .. ولكن !! وهذا انتصار لكل من اخذ على عاتقه ان يقوم بالكتابه عكس التيار ويقوم بفضح ممارسات شركة جوال ومدراءها وسياسة اسقاط كل من يعارض وشرائه باي ثمن .

هناك اشخاص لا يمكن شرائهم بكل الوسائل وهناك صحافين اغيار يقفوا الى جانب قضايا ابناء شعبهم ويجب ان تقوم شركة جوال بالاعتراف بتقصيرها تجاه قطاع غزه وزبائنها فيهو بتحسين خدماتها واحترام المواطن وتقوم بالاعباء الاجتماعيه في قطاع غزه كما تقوم بهذا الامر في الضفه الغربيه .

اتصل بي احد الاخوه والاصدقاء قبل ايام واطلعني على فضيحة مدويه قام فيها احد مدراء شركة جوال بان اخذ على حساب مواطن لايعرف جهاز جوال وحين اكتشف المواطن هذا الامر قام برفع قضيه على هذه الشركه ليظهر فساد مدراء شركة جوال وطلب مني ان انشر هذا الامر بالاسماء .

مدراء من ورق مخصيين لاحول لهم ولا قوه سوى ان ينفذوا تعليمات رئاستهم وبالنهايه بيزعلوا اذا قلت عنهم انهم مخصيين لايوجد قرار في قطاع غزه حتى بفك بسطا كندرة احدهم الا بتعليمات من هناك وغزه فقط حديقه خلفيه لارباح شركة جوال بدون مصاريف دعايه او اعباء اجتماعيه وتبرعات لعدم وجود منافسين لهم في قطاع غزه .

فضائح مدراء شركة جوال كبيره وصارخه وخاصه دور العلاقات العامه التي يقوم فيها البعض على حساب شركة جوال والجلوس بالكافتريات الخمس نجوم على حساب الشركه اضافه الى بنود الرشاوي العاليه التي يقدمها هؤلاء للمتنفذين في غزه ورام الله .

مواقع على الانترنت وصحف واذاعات يتم مجاملتها بدفع الاف الدولارات دون ان يكون لجوال أي عائد اعلامي يجب ان يحققوا في جوال بهذا الامر ويعيدوا صياغة اتفاقياتهم مع مواقع الانترنت المدعومه منهم ويطالبوا بتقارير تحسين سمعتهم ووجههم من هذه المواقع تتساوى والمبالغ الكبيره التي يتلقونها بدون وجه حق وفقط من اجل ارضاء نزوات ورغبات مدراء شركة جوال .

الغرقان بتعلق بقشه وهكذا هم طلاب غزه

2 أكتوبر

9134b4f4529ab3d8e47ce0d409ad7033
كتب هشام ساق الله – الغرقان بتعلق بقشه هكذا يقول المثل الشعبي وبدو كل الناس تنقذوا هكذا حال طلاب غزه الدارسين في الجامعات المصريه والذين جاءوا لزيارة قطاع غزه واجت الزياره عماص عليهم فهم بين المطرقه والسنديان ينتظروا الفرج والعوده الى جامعاتهم بعضهم عليه امتحانات نهائيه لم يقدمها بسبب احداث الجامعة واهلهم في حالة قلق شديد .

تدخل الرئيس القائد محمود عباس في هذا الامر وتحدث مع السلطات المصريه حول فتح المعبر استثناءا لهؤلاء الطلاب واستجابت له وقامت بفتح المعبر ثلاث ايام ولكن بوابة السجن الكبير يريد ان يخرج منها المرضى والاطفال والحالات الاجتماعيه الصعبه واناس كثيرون لذلك لم يخرج الطلاب الى جامعاتهم كما هو المقرر

وعادت السلطات المصريه بتمديد فتح المعبر لدخول حجاج قطاع غزه والطلاب ينتظروا الفرج على بوابة المعبر لا يعرفوا من يطالبوا بفتح المعبر فحكومة غزه تريدان تدخل الى جان بالطلاب كشوفات مسجله لديها والضغط لتغيير الواقع والطلاب هم الواقعين بالمنتصف يعانوا ويتاخروا على دراستهم .

الطلاب يناشدوا أي احد يريدوا ان يساعدهم أي احد ينبغي ان يكون هناك على المعبر في الجانب المصري طاقم من السفاره الفلسطينيه في القاهره لتسهيل دخول الطلاب والاطلاع على الاوضاع ومتابعة هذا الامر هذا دورهم وواجبهم يجب ان يقوموا فيه حتى تعود الاوضاع الى ماكانت عليه في السابق .

عدد من الطلاب ناشد النائب محمد دحلان من دبي بالتدخل في الامر وهؤلاء معذورين يناشدوا من يريدوا سواء كان صاحب علاقه او غيره المهم ان يسافروا وهناك من يتجاوب ويرد ويقول انه يقوم بالاتصال غريب امر الاعلام والسياسيين دائما يستغلوا معاناة هؤلاء العالقين بين المطرقه والسنديانه ليقولوا انهم مقطوع وصفهم ويقوموا بدور دوله وحدهم ويتواجدوا فقط بالاعلام على حساب كل الذين يعانوا .

لكم الله يا طلاب قطاع غزه الدارسين في الجامعات المصريه هكذا هو قدركم ان تعيشوا ظروف استثنائية لانكم استثنائيين ومميزين ومتفوقين لذلك يتم الشد والخي بكم وتمرير المواقف السياسيه على قضيتكم العادله ومروركم للعوده الى مقاعد الدراسه .

متى نترك معاناة كل القطاعات ونبحث فقط عن مصلحة المواطن والوطن ونتوقف عن الزج بالمواضيع السياسيه بين كل المواضيع ونخرب على بعضنا البعض ونزيد معاناتنا معانيات جديده واضافيه ومتى ينتهى هذا الانفسام ويكون السفر اسهل شيء في حياة أي مواطن على وجه البسيطه ولكن قطاع غزه كتب عليه ان يكون في سجن وهذا السجن الكبير الذي بداخله مليون وثمانمائة سجين فعلا انه اكبر سجن في العالم .