أي مصالحه التي يتحدث عنها قادة فتح وحماس اكيد شيء غير المصالحه

30 سبتمبر

995821_10151532744079285_648788975_n
كتب هشام ساق الله – حركة تفح تتهم حماس بعدم انجاز المصالحه وترد عليها حركة حماس بان فتح هي من يعطل المصالحه فقال ليا حد الظرفاء بان المصالحه التي يتحدثوا عنها غير المصالحه المعروفه وهي شيء اخر والدليلان الكل فيهم يطالب بالمصالحه والمصالحه تعريف اخر يقصد كل منهم معنى اخر غير المصالحه .

ههههههههههههه ضحكت كثيرا لان مايريده كل طرف من الاطراف ان يثبت حقائق بالاعلام على الطرف الاخر والمصالحه شيء معروف تعني التنازل عن الكبرياء الخاص بكل تنظيم ومصالحه الخاصه لصالح الشعب الفلسطيني التواق اليها وترك النفوذ والامتيازات لصالح الوطن .

المصالحه تعني الاعتراف بالخطا التاريخي الذي احدث الانشقاق والانفصال بين الضفه وقطاع غزه وانشا دوله هنا ودوله هناك واجهزه امنيه تدوس كرامة ابناء شعبنا بحجة المحافظه الدويلات المخصيه التي تشكلت وكل طرف منهم يمارس الهبل القانوني ويقسم الحلاوه على قد سنانه .

المصالحه معروفه وتم الاتفاق عليها في قطر والقاهره اكثر من مره ويوجد لديها خارطة طريق محدده ويجب ان يسبقها اشياء كثيره اولها خلع الكراهيه والحقد وتصيد الاخطاء وابداء النيه الصادقه لتحقيق المصالحه والافراج عن المعتقلين في كل طرف من الاطراف واحترام الانسان الفلسطيني ووقف استدعاءه امام الاجهزه الامنيه في كل طرف والقيام بوادر حسن نيه اقلها توزيع الصحف والمجلات وفتح المكاتب المغلقه ومؤسسات المجتمع المدني والسماح بممارسة العمل السياسي في كل من الضفه وقطاع غزه .

المصالحه يعني ان يتنازل كل طرف من اطراف الخلاف لاخيه فالتنازل لمصلحة الوطن لايعتبر عيب او دنيه فهو عمل وطني والمصالحه المجتمعيه واغلاق صفحةالانقسام الداخلي السوداء التي ستظل تطاردنا مدى الحياه واتماام المصالحه كما تعني كلمة مصالحه بدون تلكك او مخاوته او تصيد اخطاء .

لم ياتي بعد زمن المصالحه الفلسطينيه فنحن نحتاج الى استشهاد الاف الشهداء وحروب وانتصارات مع الكيان الصهيوني من اجل ان يلين ويرق قلوب من يسرقوا المصالحه لصالح مصالحهم الشخصيه الخاصه وحتى يصبحوا لهم مواكب في خروجهم وعودتهم ويصبحوا وزراء ويضيعوا باقي الوطن .

المستفيد الوحيد من عدم اتمام المصالحه هو الكيان الصهيوني الذي يقوم بتهويد القدس وبناء المستوطنات ويخفض سقفنا الفلسطيني ويقول انه لاشريك ليفاوضه او يقاومه والكل يكوش على مصالحه من اجل استمرار المصالحه في الثلاجه كما يحلوا لكل قيادات الخلاف الفلسطيني المتصالحين شخصيا مع بعضهم البعض وينافقوا شعبهم ويهاج كل طرف منهم الطرف الاخر للاستعراض الاعلامي والحب والاتصالات والمكالمات والعلاقات بينهم ومن ينكوي بعدم تحقيق المصالحه هو الشعب .

بدنا المصالحه تيجي أي كان معناها حتى تنتهي مشكله الكهرباء ويتوقف العمل ضد قطاع غزه وتتوقف خطط التامر والابعاد له بحجة سيطرة حماس عليه ونريد ان تفتح المعابر ويتوفر البنزين والديزل ومواد البناء نريد المصالحه حتى نعيش مثل البشر باقل معانيها .

نريد المصالحه تاتي حتى يشعر الانسان الفلسطيني بادميته وحقوقه المسلوبه ويمارس قناعاته ومصالحه في صندوق الانتخابات ويعود الجميع ليخطب وده والاعتذار له على كل الاساءات التي تعرض لها .

جددت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، مطالبة نظيرتها “فتح” بـ”الالتزام بتنفيذ اتفاقات المصالحة”؛ مجددةً التأكيد أيضًا على جاهزيتها للتنفيذ؛ في حين اتهمت “فتح” بـ”التنكر لاتفاق المصالحة؛ كونها لا تريد منه إلا إجراء الانتخابات، في ظل الظروف غير المهيأة لذلك؛ بسبب انعدام الحريات في الضفة، وعدم وجود قانون انتخابي لمنظمة التحرير، ولا سجل للناخبين”.

لكن المتحدث باسم “حماس” د. سامي أبو زهري، قال لصحيفة”فلسطين” المحلية الصادرة من غزة: “إننا لانزال متمسكين باتفاق المصالحة حسبما تم التوقيع عليه، وفتح مطالبة بالالتزام بالتنفيذ، ونحن جاهزون لذلك”، مضيفًا “أن فتح لا تريد من المصالحة إلا الانتخابات وهذا تنكر للاتفاقات الموقعة”.

وذكّر أبو زهري بـ”أن الاتفاقات تنص على تشكيل حكومة توافق وطني، كمدخل لتهيئة الظروف لإجراء الانتخابات، حينما يتم التوافق على ذلك”، مشيرًا إلى أن حركته مع إجراء الانتخابات، لكن الظروف غير مهيأة؛ بسبب انعدام الحريات في الضفة، وعدم جهوزية القوانين الخاصة بانتخابات منظمة التحرير، حيث لا يوجد قانون انتخابي، ولا لجنة انتخابية، ولا سجل للناخبين.

كما تساءل: “كيف يمكن الذهاب إلى الانتخابات في ظل عدم الجاهزية، والحاجة إلى فترة طويلة حتى يتم التجهيز لذلك؟”، مضيفًا “هذا عدا عن أن الانتخابات جزء من ملف المصالحة وهناك استحقاقات يجب تنفيذها قبل الانتخابات وفقًا لما هو متفق عليه”.

وقال المستشار السياسي للرئيس نمر حماد انه يمكن انجاز المصالحة بين حركتي فتح وحماس خلال خمسة عشر يوما اذا أرادت حماس ذلك معتبرا ان حماس تتذرع بحجج واهية للتهرب من اجراء الانتخابات.

واضاف حماد في سياق مقابلة مع تلفزيون “الحياة” المصرية مساء امس الاحد، ان المصالحة تبدأ باعتراف حماس بأخطائها واعلان انها جزء من الحركة الوطنية الفلسطينية وليست جزءًا من جماعة الاخوان المسلمين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: