أرشيف | 7:02 م

مواقع مشبوهة التي تقوم بنشر أسماء مواطنين لكي ترهبهم اجتماعيا

1 سبتمبر

مواقع
كتب هشام ساق الله – عدد من المواقع المشبوهه والصفراء أي كان انتمائها التي تقوم بنشر اسماء مواطنين وتتهمهم بالانتماء لحركة تمرد او قاموا بتلقي اموال من قيادة حركة فتح وتقوم بنشر التهم جذافا بدون أي دليل او مسوغ قانوني .

هذه المواقع المشبوهه التي تنشر او التي تعيد نشر ما تم نشره وتسريبه لوسائل الاعلام من خلال مواقع معروفه ومتخصصة لاثارة الفتن وارهاب المواطنين اجتماعيا باتهامهم بانهم اعضاء في حركة تمرد الفلسطينيه او تلقوا اموال من اجل جس النبض واثارة الفتن واتهام حركة فتح وكوادرها بشكل مباشر بانهم من يقفوا خلف حركة تمرد الفلسطينيه .

انا اقولها جهارا نهارا ان حركة فتح اعلنت منذ اليوم الاول للانقسام بانها لن تنهي حالة الانقسام الا بالحوار والطرق السلميه هكذا قال كل قادة حركة فتح ابتداء من الرئيس محمود عباس وانتهاء باصغر كادر فلسطيني وان العنف واستمرار حالة التفسخ الاجتماعي لايخدم فقط سوى الكيان الصهيوني ويزيد من تعقيد الوضع الفلسطيني الداخلي .

لو لحركة فتح نوايا خبيثه لكانت قد اعلنت حل كل اطرها التنظيميه في قطاع غزه وبدات بتشيكل تنظيم سري كما كانت في الانتفاضه الاولى ولكن كل اطر الحركه واقاليمها ومكاتبها الحركيه معروفه وفوق الارض ولايوجد أي اطار سري وطريقة عملها جماهيريه تحت الشمس واجهزة امن حكومة غزه تستدعي الكادر التنظيمي بشكل يومي واعتقلت عدد منهم وتعرف كل شيء .

ان محاولة البعض الى اتهام حركة فتح بانها من تقف خلف هذه الحركه والمسمى المستورد من الساحه المصريه متنتاسين الفرق بين مصر وفلسطين ومحاولة ركوب الموجه من اجل الاستفاده منها ماليا والقول ان هناك من يقود فعاليات على الارض ضد حركة حماس ويمكن ان يقصيها فهذا هو نوع من الهراء حركة فتح لاتتحمل مسئوليته .

انا اقول حركة فتح المتمثله بالقيادة التنظيميه الموجوده في قطاع غزه ليس لهم علاقه بتمرد لا من قريب او من بعيد واقول ان محاولة البعض ايضا اتهام جماعة دحلان بانهم من يقفوا خلف حركة تمرد انا اقول الي بيدري بيدري الي بيدريش بيقولوا كف عدس وهناك من يريد ان يقول ان محمد دحلان وجماعته قوه على الارض تقوم بعمل سري وهذا غير صحيح فدحلان ايضا لايريد ان يدخل في مداخل تؤدي الى سقوط دم جديد على ارض قطاع غزه .

الخوف ان تكون حركة تمرد تم تصميمها خصوصي من اجل ان يتم اتهام حركة فتح بانها وراء احداث عنف مستقبليه وتهمه يظل كل ابناء الحركه تحت الضغط والطلب والاستدعاء ويتم اعتقالهم باستمرار من قبل الاجهزه الامنيه ولاغراض اخرى كثيره لانريد ان نخوض فيها .

اليوم اتصل بي احد الاخوه والاصدقاء الاعزاء الذين نشراسمه على هذه المواقع الصفراء والمغرضه وكان مستفزا بشكل كبير وانه اتصل عبر اصدقاء له بالاعلام الحكومي التابع لحكومة غزه وابلغوه بان هذه المواقع تبث من الخارج وان أي من الاجهزه الامنيه لم يقم بنشر مثل هذه المعلومات او قام بتسريب كشوفا لتلك الموقع على شبكة الانترنت .

وصديقي يقول انه ينوي تقديم شكوى باسمه بواسطة محامي عن نشر اسمه وزجه بهذه المواضيع التي لا دخل له فيها وانه ضد تمرد وغيرها وانه فقط يؤمن بالطرق السلميه لحل مشاكل الانقسام الداخلي وانه والد لطلاب وطالبات في الجامعات وان نشر هذه الاسماء تولد حالة من الارباك في داخل اسرته وجعلت الجميع في حاله من القلق اعادت الى الاذهان اعتقاله من قبل اجهزة الامن قبل اكثر من عام .

انا استنكر ايضا قيام بعض المواقع الفتحاويه المواليه لاشخاص باعادة نشر ماقامت به هذه المواقع الصفراء والمشبوهه وهي تشترك معها بنفس الجريمه حين تقوم بترويج مثل هذه الادعاءات وتاكيدها فاي شخص يمكن ان يقوم بجمع من تم اعتقالهم واستدعائهم ونشرت اسمائهم على مواقع حركة فتح ويمكن ان يقوم بتجميعها ونشرها على انها قوائم تمرد .

وهناك من يريدوا ان ياخذوا بولش وطني واعلامي وهناك مرضى يحبوا ان تظهر اسمائهم بوسائل الاعلام بغض النظر عن مايتم نشره ليقولوا لزوجاتهم واصدقائهم انهم قاده وانهم ضمن حركة تمرد والتي هي اصبحت الان مطلوبه لاجهزة الامن ويمكن ان ترضي فقط المرضى نفسيا وهناك من يريد ان يبزنس من وراء تمرد او غيرها وصرف موازنات له من جهات مغرضه ومعاديه لشعبنا وارباك الساحه الفلسطينيه .

قبل ان يتم اتهام الناس بالانتماء والعضويه بحركة تمرد والقاء التهم جزافا على المواطنين الذين ليس لهم أي علاقه بتمرد وتكبيرها وايصالها الى اعنان السماء من اجل تحقيق اهداف غير وطنيه من خلف تمرد اذا كانت صحيحه او من قبل من يرديوا ان يتهموا الناس وارهابهم اجتماعيا وعائليا بزج اسمائهم لكشف الاشخاص الحقيقيين المنتمين الى تمرد او غيرها .

لن اناشد نقابة الصحافيين بفرعيها في غزه والضفه فهم اخر من يعلم وليس لديهم أي سطوه او صفه الزاميه لهذه المواقع التي يغرد كل منهم حسب ميول اصحابه ومموليه والاعلام الان اصبح بامكان أي واحد ان يصدر بيان وفيديو او تسجيل صوتي ونشره بكل وسائل الاعلام بطريقه سهله .

مبروك الماجستير للباحثة المجتهدة رينا طه مصطفي حمش وعقبال الدكتوراه

1 سبتمبر

رينا حمش
كتب هشام ساق الله – منحت جامعة الازهر عمادة الدراسات والبحث العلمي الماجستير باصول التربيه للباحثه المجتهد رينا طه مصطفى حمش عن رسالتها المقدمه بعنوان ” دور معلمي المرحلة الأساسية العليا في الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية ” من لجنة الحكم والمناقشه المكونه من الاساتذه الدكاتره صهيب كمال الاغا رئيسا ومشرفا ومحمود عبد المجيد عساف مشرفا ثانيا ورزق عبد المنعم شعث مناقشا خارجيا ومحمد هاشم اغا مناقشا داخليا .

هدفت الدراسة التعرف إلى دور معلمي المرحلة الأساسية العليا في الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية وتحددت مشكلة الدراسة في السؤال الرئيس التالي ما دور معلمي المرحلة الأساسية العليا في الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية لدى طلبتهم من وجهه نظر مديري المدارس وسبب اختيارها لهذا الاسم او هذا البحث … ما لفت نظرها اثناء سؤالها الطلاب عن البلدة الاصلية التي هاجروا منها فكانت الاجوبة من الطلبة احيانا بأنهم لا يعرفوا البلدة الاصلية التي هاجر منها آباءهم واجدادهم .

وتم تطبيق استمارة البحث المعتمده والمحكمه في الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2012/2013 على عينة الدراسة والمكونة من (75) مديراً ومديرة، وتم اختيارها بطريقة الحصر الشامل لجميع مدراء محافظة غزة .

واكد الباحثه رينا حمش ان مديري المدارس الأساسية العليا لدور المعلمين في الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية بلغت (68.01%) وهي درجة متوسطة، حيث احتل المجال المتعلق بالتحديات الثقافية المجال الأول وبوزن نسبي (83.47%)، كما احتل المجال المرتبط بالأنشطة اللاصفية المرتبة الثانية بوزن نسبي (79.20%)، كما واحتل المجال المرتبط المنهاج الدراسي على المركز الثالث، وبوزن نسبي (76.80%)، والمجال المرتبط بالبيئة الصفية على المركز الرابع و بوزن نسبي(71.73 ).

واوصت الباحثه في دراستها إقامة المخيمات الشبابية الصيفية والمشاركة في مهرجانات وندوات يجب أن تقام بين حين وآخر في داخل المدرسة وخارجها لتثقيف وتنمية الهوية الثقافية الفلسطينية للطلبة وتخصيص مناهج متخصصة في تاريخ فلسطين منذ سنوات الدراسة الأولى وربطها بوسائط تعليمة متنوعة وخاصة للأطفال لترسخ مفاهيمها.

ودعت الباحثه الى بث الوعي والمعرفة الواسعة في صفوف الطلبة بأهمية الهوية الثقافية وضرورة المحافظة عليها والعمل على تثبيتها في تربية الأجيال وتطوير المناهج والمقررات الدراسية، بحيث لم يعد التركيز علي الكم الهائل من المعلومات فقط أمرا مناسبا في ظل الثورة المعلوماتية، حيث لم يعد المنهج الثابت والمحدد مناسبا لذلك العصر، بل صار الأمر يتطلب إكساب الطلاب مهارات الحصول علي المعرفة بأنفسهم.

والى إعادة النظر في العادات والأفكار والمهارات الاجتماعية التي توارثتها الأجيال، بحيث تسير جنبا إلي جنب مع الأوضاع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية الحديثة، التي حدثت بسبب التغير المستمر في مختلف النواحي و فتح حوارات مع الطلاب حول أهم الرواد والأبطال الذين لهم إسهامات في مجالات مختلفة في قيم بعينها، ثم تشجيع وتأكيد هذه القيم من خلال مناخ ديمقراطي يسمح بممارسات فعلية لهذه القيم.

والى تشجيع الطلاب علي الدخول في عصر المعلومات والثورة المعرفية ، وتنمية مهارات البحث عن المعرفة، بل واستيعابها و تنمية روح المشاركة ، وعمل الفريق، والتخطيط المتكامل لدى الناشئة؛ لكي يستطيعوا أن يكونوا نظرة شاملة لتنمية المجتمع فيما بعد.

واجمعت لجنة الحكم على تميز واهمية الدراسه المقدمه من الباحثه رينا حمش والى النتائج التي توصلت اليها وضرورة تعميمها وتطبيقها بالنواحي العمليه من اجل الحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية وتنميتها وزيادتها بين الطلاب والمعلمين من خلال برامج مشتركه واعيه.

امتلأت قاعة المؤتمرات بجامعة الازهر عن اخرها بحضور حشد كبير من عائلة الباحثه واهل زوجها وعدد كبير من الاساتذه والمهتمين ورجال العلم اضافه الى كوادر وقيادات حركة فتح في جميع ارجاء قطاع غزه حيث حضر الاخوه جمال عبيد عضو الهيئه القياديه العليا الحاليه والاخ الدكتور عاطف ابوسيف عضو الهيئه القياديه السابق والدكتور فايز الاسود والاسير المحرر ماجد شاهين والكاتب المتميز اكرم عطا الله والدكتور وائل المصري عميد كلية التربيه الرياضيه والاستاذ رياض مليحه مدير مدرسة بيت لاهيا التي تدرس فيها الباحثه وعدد من زملائها والدكتور يوسف صافي مدير مركز هدف والصحافي الرائع حسن المدهون والناشطه جيهان السرساوي .

وامتلات القاعه بباقات الورود من عدد من اصدقاء واقارب وانسباء الباحثه رينا حمش وفي مقدمتهم باقة ورد مرسله من الرئيس القائد محمود عباس رئيس دولة فلسطين واللواء علاء حسني عضو المجلس الثوري لحركة فتح واعضاء المجلس الثوري ولجنة اقليم شمال قطاع غزه .

الباحثه ريا رينا طه مصطفى حمش من مواليد المملكه العربيه السعوديه عام 1977 من عائله هاجرت من مدينة المجدل جنوب فلسطين ووالدها عمل مدرسا في مدارس المملكه العربيه السعوديه و تلقت تعليمها الابتدائي والاعدادي والثانوي في المملكه وحصلت في الثانويه العامه مانسبته 97 بالمائه .

انقطعت عن الدراسه والتعليم مدة 10 سنوات وهي متزوجة من المقدم في الشرطة الفلسطينية رائد عمر صافي لها بنت وثلاث اولاد ( مرح . عمر. عبدالله. محمد) .

ادركت اهمية التعليم وحاجتها الماسه له وعادت للدراسه في جامعة القدس المفتوحه وحصلت على على الشهاده الجامعيه الاولى وانهت دراستها في تخصص التعليم الاساسي بتقدير امتياز وبمعدل 93,7 وكانت الاولى على دفعتها آنذاك وعملت مدة عام كمعيده في الجامعه لتميزها ثم عملت كمدرسه في مدرسة بيت لاهيا الابتدائيه التابعه لوكالة الغوث وحصلت على دبلوم بالتربيه الخاصه .

مبروك للاخت ام عمر ولزوجها هذا الرجل الذي قدم لها كل الدعم والعون والمسانده وكان نجم المناقشه حيث وفر ورتب كل التجهيزات لاخراج المناقشه باجمل صورها وابها مظاهرها وان شاء الله عقبال الدكتوراه بالقريب العاجل والى الامام .

الى عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يشرب بحر غزه فمصلحة حركة فتح فوق كل اعتبار

1 سبتمبر

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_n
كتب هشام ساق الله – المتابع للشان الفتحاوي وللعلاقات التي تم تعكيرها من قبل اعضاء باللجنه المركزيه لحركة فتح اواعضاء تم فصلهم من عضويتها يشعر بالغثيان والاستفزاز فهي ليس لها أي دخل او علاقه بنشاطات حركة فتح وتستند فقط الى الاستزلام والمحافظه على نفوذ قاده كبار الشخصيه .

منذ متى وحركة فتح فيها محاور تتقتل وتخرب علاقات أصحابها الشخصيه من اجل فلان الذي يسوى او لاي سوى ومن اجل من يمكن ان تكون تابع لشخص بعيد او قريب وتحارب بسيفه بعيدا عن مصلحة حركة فتح وتجسد تنظيم اخر داخل التنظيم الاصلي الذي هو لادخل بالخلافات والتجاذبات الحاصله .

هذا واقع حركة فتح السيئ الذي تعيشه معظم اقاليم قطاع غزه وسط صمت وذهول وعدم اتخاذ قرارات من قبل الهيئه القياديه الموجوده حاليا على راس مهامها التنظيميه تصمت وتسكت على المحاور ولاتضرب بيد من حديد كل من يتجنح ويتم قيادته من خارج الهيئه القياديه .

الصوره تتكرر بصور واشكال مختلفه ولكنها هي هي تيار محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح فصيل كامل البناء يتم قيادته من الخارج او من الداخل لديه تشكيلاته ومزروع داخل الجسم التنظيمي في الاقاليم والمناطق و لديه موازناته ونشاطاته وكل شيء فصيل متكامل داخل حركة فتح .

والثاني بقايا التخريب الماضي الذي بث الكراهيه والاحقاد والموالين لعضو اللجنه المركزيه الدكتور نبيل شعث الذي قاد قطاع غزه باسوء سنة لحركة فتح منذ انطلاقة حركة فتح عام 1965 فهؤلاء مجموعه من كوادر الحركه شكلوا حاله للتخريب والتجنح اما ان نكون وحدنا نقود الحركه او لانكون وشريك الخرى اخسر وخسره ويا انا بكون يابلاش .

والهيئه القياديه الحاليه جمعت الجناحين في اطار تنظيمي واحد معا من اجل استنهاض التنظيمي ومشاركة الجميع في العمليه التنظيميه وعدم ابقاء احد خارج الاطار التنظيمي وفشلت تجربتها ينبغي ان تستدرك نفسها وتقوم بعمل عملية جراحيه باستئصال الجميع وتكليف مجموعه من ابناء حركة فتح الغير منتمين لهذا التيار او ذاك يستطيعوا جمع الحركه واستنهاضها بطرق مختلفه غير الطرق .

ارجعوا الى النظام الاساسي وتاريخ الحركه كامل فالشلليه والتجمعات ذات العلاقه التنظيميه باشخاص والتجنح مرفوضه ومخالفه للنظام الاساسي لحركة فتح ينبغي ان يتم اجتثاثه وعدم النظر الى رضى هذا المحور او ذاك فمصلحة حركة فتح فوق كل الاعتبارات والاشخاص .

لو عدنا الى الزمن الجميل حركة فتح كان فيها تيارات ومحاور فكريه ولكن كانت تتنافس تلك المحاور والجماعات والافكار في مصلحة علو وسمو الحركه وتقدمها واجتثاث كل ماهو مسيء وفاسد وضار لحركة فتح وعزله .

وكان يقود هذه المباراه من التنافس بين قادة اللجنه المركزيه رحمهم الله اناس يستحقوا ان تكون الى جانبهم ومعهم ومحسوب عليهم لانهم انقياء اتقياء لا ان تتحزم باشخاص كل واحد منهم ثوبه ملطخ بالسواد يبحث كل واحد منهم عن مصلحته .

انا اقول ان أي فشل لاعضاء الهيئه القياديه الحاليه الذين قادوا تنظيم فتح في السنوات الاخيره هي اخر تجربه لهم وان سجل عليهم الفشل هذه المره فمن الافضل لكل واحد منهم ان يجلس في بيته ولا يرشح نفسه لاي مهمه تنظيميه قادمه او يشارك باي انتخابات قادمه سواء المنافسه على التشريعي او المجلس الوطني ويبقى في بيته فقد سجل مايكفي من الفشل في تاريخه ويعطي الاخرين فرصه ليقودوا مكانه .

وانا اقول لجماعة دحلان انتم لا تملكون أي برنامج او رؤيه او فهم تنظيمي سوى انكم قابلين للانفصال حسب مصالح قائدكم في كل لحظه ويتوجب ان تنصهروا في اطار تنظيم حركة فتح وتوقوفوا نشاطاتكم التجنحيه والتي تضر بالحركه ولاتخدمها .

واقول للجماعه الاخرى كفى تخريب وتجنح وعودوا الى رشدكم وعودوا التى الاطار التنظيمي وفككوا تحالفاتكم المريضه والتي لاتنطلق ان من تجمعات تربت على الكيد للاخرين وتخريب مسيرة الحركه ووحدتها الداخليه في ظل الاوضاع الصعبه التي تسود المنطقه العربيه والفلسطينيه .