أرشيف | 8:22 م

سرق الجوال وطلب من صاحبه أن يسامحه وانه مش حرامي

28 أغسطس

سرقة الجوال
كتب هشام ساق الله – حدثني شاب اليوم ان جهاز الجوال الخاص به سرق اثناء قيامه بقضاء مصلحه وبحث عنه طويلا وبدا رحلة الاتصال فيه ولكن دون جدوى فالجوال تم اغلاقه من قبل السارق والشاب لم يقطع الامل بان يقوم الحرامي بفتحه ومع صلاة الفجر فتح اللص الجوال ورد على مكالمة صاحبه .

صاحب الجوال طلب من اللص ان يعيد الجوال وانه محتاج الى عدد من الارقام المخزنه بداخله كون والده يعالج داخل فلسطين التاريخيه باحد المستشفيات الصهيونيه وهو يقوم بالاتصال به كل يوم وليس لديه الارقام وان هناك صور عائليه بالذاكره لزوجته ووالده وابنائه وانها خاصه جدا .

وسال صاحب الجوال اللص بمكالمه طويله تمت بينهما اين هو الان فابلغه انه ذاهب لصلاة الفجر في المسجد وانه مش حرامي ولكنه محتاج الى ثمن الجوال كثيرا وسال اللص صاحب الجوال عن اسمه ووعده بيوم من الايام ان يقوم برد ثمن الجوال له حال تيسر وضعه المالي.

عجيب امر اللص ترى هل هو بحق بحاجه الى ثمن الجوال الذي لا يزيد عن 400 شيكل باحسن الاحوال ام انه يقول هذا لكل من يسرق جواله وبعد سجال طويل بينهما طلب من الشاب ان يقوم بالذهاب الى سوبر ماركت معروف بالمنطقه وانه ترك له الشريحه بهذا المكان.

الشاب ذهب حسب الموعد والمكان المحدد وسال صاحب السوبر ماركت عن ان احد وضع له امانه عنده فاعطاه كيس كبير وفتح الكيس وهو خارج فاذا به كيس مملوء بالورق وبداخله ظرف وضع فيه اللص الشريحه ليتمكن صاحب الجوال من الحديث مع الارقام المخزنه في داخل الشريحه .

لص ظريف متعاطف مع سارقيه لا يعترف بانه لص ويقول انه محتاج الى ثمن الجوال الذي سرقه وانه سيعيد ثمن الجوال حين يتسر الامر لديه ويفك زنقته وحاجته .

كل يوم يتم سرقة جهاز جوال سواء غالي الثمن او رخيص وشركة جوال تضرب عرض الحائط مطالبات المفجوعين المسروقين البحث عن جوالاتهم المسروقه في قطاع غزه وكذلك تلكيد تلك الجوالات من قبل كمبيوتر شركة جوال حتى يكون هذا الامر رادع لكل اللصوص ويجعل من هذه الجوالات لعبه في ايديهم تخفض ثمنها حين يقموموا ببيعها وينكشفوا فقد كانت هذه الخدمه سابقا معمول بها وتتم .

ولكن شركة جوال حين تقوم بالاتصال بها لطلب خدمه يتفزلك موظفيها ويقول ل كان جوالك من نوع كذا وتقول له نعم كيف عرفت فيقول انه يظهر عنده على جهاز الكمبيوتر فاذا كان الجهاز يظهر فيمكن عمل شيء لتلكيد الجهاز المسروق وحرمان سارقه من بيعه والتصرف فيه .

شركة جوال لاتقوم الا فقط بسرقة زبائنها بكل شيء وحين يحتاجوا منها لخدمه او كشف حساب لانقاذ حياة انسان مفقود او تتبع سرقة جهاز فانها تتحدث عن خصوصية الزبائن وترفض التعامل حتى مع اجهزة الامن الفلسطينيه سواء في غزه او برام الله .

عائلات شهداء الحرب الاولى على غزه يعتصموا بمقر مؤسسة اسر الشهداء الرئيسي

28 أغسطس

جثامني الشهداء
كتب هشام ساق الله – اليوم اعتصمت عوائل شهداء العدوان الغاشم على قطاع غزه والذي تم نهاية عام 2008 وبداية عام 2009 والذين لم يتم احتساب ابنائهم كشهداء نتيجة الانقسام الفلسطيني الداخلي وتسيس الامر وحرمان ابنائهم وزوجاتهم وبناتهم من حقوقهم الماليه التي تدفع لامثالهم من عوائل الشهداء الذين سقطوا قبل وبعد هذا التاريخ .

مؤسسة الشهداء هي احدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينيه تم تاسيسها مطلع انطلاقة الثوره الفلسطينيه عام 1965 وتقدم مساعدات ماليه لاسر الشهداء الذين سقطوا بمعارك الثوره المختلفه وطوال تاريخ نضال شعبنا الفلسطيني وتقدم ايضا للجرحى المعاقين الذين اصيبوا بنيران العدوان الصهيوني طوال مراحل نضال شعبنا الفلسطيني وتراس المؤسسه الاخت انتصار الوزير ام جهاد .

اسر الشهداء من الحرب على قطاع غزه والتي حصلت نهاية شهر كانون اول ديسمبر عام 2008 ونهاية كانون ثاني يناير عام 2009 لم يتم احتسابهم كشهداء وذلك بسبب الخلاف الفلسطيني الداخلي وكذلك عدم احتساب الجرحى الذين اصيبوا بهذه الحرب الغاشمه على قطاع غزه وتم تعليق تسجيلهم حتى يتم تحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه .

عوائل الشهداء والجرحى لهذه الحرب شكلوا لجنة تقود نشاطاتهم ويقوموا باعتصام اسبوعي امام مؤسسة الشهداء والتقوا عدد كبير من قادة العمل الوطني والاسلامي وكل الوفود التي تزور قطاع غزه وعرضوا عليهم مشكلتهم وتلقوا وعد بعرض الامر على الاخ الرئيس محمود عباس وحله مع رئيس الوزراء المنصرف الدكتور سلام فياض وكذلك تم الحديث مع الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء الحالي ووزير الشئون الاجتماعيه الدكتور كمال الشرافي وكذلك الدكتور زياد ابوعمر نائب رئيس مجلس الوزراء والجميع وعد بحل هذهالمشكله التي ينبغي حلها والمعيبه والتي ينبغي ان يتم حلها باسرع وقت .

اليوم وقبل الظهر دخل عدد كبير من اسر الشهداء وقرروا المبيت بداخل المقر وطلبوا من الموظفين والموظفات الرحيل عن المكان حتى يتم حل المشكله ويتم بدء الاجراءات بتسجيل ابنائهم وتلقيهم رواتب منتظمه اسوى بعوائل الشهداء الذين يتلقوا اموال من مؤسسة اسر الشهداء .

وهددت تلك العوائل بان يتم وقف العمل بكل فروع المؤسسه على امتداد قطاع غزه ووقف عمل المؤسسه نهائيا حتى يتم الاستجابه لمطالبهم العادله ويتم تسجيلهم وتلقي رواتب منتظمه لهم ولعوائلهم اسوى بغيرهم من عوائل الشهداء .

الصحيح ان مطالبهم عادله ومشروعه وينبغي ان يتم الاستجابه لها ومن العار على مؤسسة وسلطه تعامل اسر الشهداء الاكرم منا بهذهالطريقه وتميز سياسيا بين الشهداء الذين سقطوا بينران قوات الاحتلال الصهيوني وتسجيل سابقة تاريخيه بتاريخ المؤسسه انها ميزت طوال الخمسين عام الماضيه بين شهيد فلسطيني وشهيد فلسطيني اخر حسب انتمائه التنظيمي فهناك الاف الشهداء من حماس والجبهه الشعبيه وحركة فتح وكل التنظئمات يتلقوا رواتب ومخصصات من مؤسسة اسر الشهداء فلماذا هؤلاء لايتم تقديم الرواتب لهم اسوى بغيرهم من اهالي الشهداء .

وايضا ينبغي ان يعلم هؤلاء انهم يعطلوا على اسر الشهداء الذين يتلقوا خدمات من هذه المؤسسه فنحن ببداية العام الدراسي الجديد والمؤسسه تقوم باستخراج اوراق لابناء الشهداء وكذلك اوراق ورسائل لابناء الشهداء ممن يدرسوا بالجامعات الفلسطينه المختلفه وكذلك المعاهد وهذا سيضرر عوائل الشهداء ومصالحهم .

وهناك جيش منا لموظفين يقوم بخدمة ومراجعة ومتابعة عوائل الشهداء من مختلف النواحي الصحيه والاجتماعيه والماليه ستضرروا من وقف حدمات المؤسسه ينبغي ان يتم النظر الى بهذا الامر ومراجعته والسماح للموظفين الذين لايمتلكوا قرار سياسي بالعمل وخدمة عوائل الشهداء الاكرم منا والقيام باعتصام او طريقه اخرى غير وقف خدمات المؤسسه والاعتصام بها .

كنت سابقا قد كتب مقال عن هذا الموضوع اتمنى الرجوع اليه لمعرفة تفاصيل مطالب اسر الشهداء

https://hskalla.wordpress.com/2013/06/11/%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D8%AA%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D8%A8%D9%87-%D9%85%D8%B9-%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%A7/

العملية نجحت والمريض مات

28 أغسطس

ممنوع
كتب هشام ساق الله – انطبق المثل الشعبي الفلسطيني على حركة فتح حين قررت الاحتفال بذكرى الانطلاقه المجيده في الرابع من كانون ثاني يناير عام 2013 فقد خرجت الجماهير تلبيه لدعوة حركة فتح وتجاوزت المليون فلسطيني جاءت الى ساحة السرايا في منتصف مدينة غزه من كل إرجاء قطاع غزه وكانت كما تمنى كل فتحاوي .

نجحت التحضيرات للانطلاقة والله بيض وجوه كل ابناء حركة فتح الحردانين والزعلانين والراضين فالجميع حضر من اجل فكرة فتح وتاريخ شهداءها العظام وعلى راسهم الشهيد القائد الرئيس الشهيد ياسر عرفات وكانت التحدي وانتصر هذا التحدث ونجحت العمليه ولكن لا احد عرف عرف كيف استطاع هؤلاء الكوادر ان يوصلوا الناس .

كل واحد من هؤلاء الكوادر استعد ان يدفع لكل وسائل المواصلات التي حضرت الى ساحة السرايا من كل مكان ودق صدره وتعهد بهذه الاموال بشكل شخصي خلال اقل من شهر حسبما تلقوا الوعود من قيادة الحركه المنصرفه وكل واحد منهم التزم امام اصحاب الباصات .

وأصبح هؤلاء الرائعين الذين التزموا بدفع تكاليف الباصات مطاردين لاصحاب الباصات فقد حذلتهم الهيئة القياديه المنصرفه السابقه وكذلك الهيئه القياديه اللاحقة وحذلهم اعضاء اللجنه المركزيه الذين تباهوا بهذه الحشود وهذه الجماهير ولم يسال أي منهم من كان خلف وصول هذه الجماهير الى ساحة السرايا ولم يدفعوا حتى الان مصاريف الانطلاقه وتركوا كادر التنظيمي الذي تعاقد مع اصحاب تلك الباصات مطارد ومطلوب ومعرض للاعتقال .

امس احد هؤلاء الرائعين الذين تعهدوا بدفع تلك الاموال كان مهدد بالاعتقال من اصحاب الحقوق فقد هدد اصحاب شركات النقل بحبسه لدى النيابه التابعه لحكومة غزه اذا لم يتم دفع المبلغ المطلوب من حركة فتح والذي يتجاوز ال 70 الف شيكل لاكثر من شخص .

هذا القائد الفتحاوي الرائع قام بالتعهد بدفع المبلغ كامل لشخص واحد من هؤلاء الذي قام بدوره هذا الرجل المحترم الفتحاوي الانتماء الى دفع كل المبالغ الفرعيه لكل اصحاب الدين واصبح هو وحده يمتلك الدين الذي على حركة فتح ان تدفعه كامل مع منتصف الشهر القادم .

صديقنا الذي تعهد بالدفع والكادر الفتحاوي المحترم وضع كل التعهدات الشخصية والتنظيميه لهذا الاخ الفتحاوي الرائع وتعهد ان يدفع ماعلى الحركه حتى من ماله الخاص اذا لم تلتزم الهيئه القياديه بوعدها له بعد ان تشاور الجميع مع القياده في رام الله .

يبدو ان اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح مستخسرين يدفعوا أي مبلغ يخص قطاع غزه واصبح لايهمهم الامر وكل تعهداتهم للهيئه القياديه التي تتولى مهامها التنظيميه ضربوها عرض الحائط وتركوهم يواجهوا جمله من التناقضات واثار المرحله السابقه من اجل افشالهم وتسويد وجوههم مع القيادات التنظيميه الميدانيه .

يبدو ان اللجنه المركزيه تريد ان تعاقب كل قطاع غزه على نجاح الحشد الجماهيري المليوني الذي لم يتكررفي كل فلسطين وكانوا يتمنوا ان لايخرج الناس لحركة فتح مره اخرى ويصبح كوادرها ووجوهها نصابين يتم اعتقالهم لعدم التزامهم بدفع ماعليهم من حقوق للناس .

اصبح من المؤكد ان اللجنه المركزيه تعمل ضد حركة فتح وتسويد سمعة كوادرها في قطاع غزه فحتى الان لم يتم دفع مصاريف عزاء الشهيد ابراهيم تايه الذي تبنته الحركه من اعلى الهرم التنظيمي وتم اعتماده شهيد من الرئيس محمود عباس .

الموازنات والدفعات التي تتلقاها اقاليم قطاع غزه منذ ان تولت الهيئه القياديه الحاليه كلها بهدف سد الديون والالتزامات العاجله لم يتلقى المكلفين بالمهام التنظيميه نترياتهم ومهامهم منذ اشهر طويله ويتم دفع هذه المخصصات والنتريات الخاصه من اجل سد الديون ووقف الملاحقات من اصحاب الحقوق .

كيف يريدوا هؤلاء استهاض التنظيم والانطلاق فيه قدما الى الامام واصبح كوادره وقياداته نصابين لايلتزموا بدفع ما عليهم من التزامات يبدو ان القياده تريد ان تقلي البيض بدون ان تستخدم أي شيء هيك من الهواء ولانريد ان نقول المثل الغزاوي الذي يقال بمثل هذه الحاله والكل يعرفه .

انا اقول لاعضاء الهيئه القياديه الحاليين الذي فاض الكيل معهم كثيرا ويقتربوا قاب قوسين او ادنى من تقديم طلبات باعفائهم من مهامهم التنظيميه وتسليم الجمل بما حمل لاعضاء اللجنه المركزيه لكي يتحملوا مسئولياتهم التاريخيه ويقودوا هذا الجزء من الوطن بطريقتهم الخاصه وهذا التهديد من المؤكد انه تم نقله الى اللجنه المركزيه بطريقه او باخرى .

حركة فتح لم تعطي المراه مكانتها ودورها وحجمها

28 أغسطس

المراه تساوي الرجل
كتب هشام ساق الله – المراه نصف المجتمع الفلسطيني ان لم يكن اكثر لكنها لم تاخذ المراه دورها في حركة فتح بالشكل المطلوب صحيح انها تمثل بكل المستويات التنظيميه ولكنها فقط تكون من اجل ان يقال انها ممثله بدون ان يتم اعطائها فرصة حقيقيه للقياده .

فدور المراه كالرجل غير مفعل والجميع نائب بدون ان يكون هناك أي برنامج عمل او حتى لقاء بينهم او أي شيء قيادتهم مشغوله باعمالها الخاصه والتنظيم نائم والكل نائم لا احد يبحث عن تفعيل احد الكل ديكور يتم تجميل الصوره به بدون أي عمل تنظيمي

كانت الخليه الاولى في حركة فتح تخلو من تمثيل المراه حتى تم استكمال عدد اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح باضافة العضو الاخت امال حمد الىها ولكن حتى الان تمثيل المراه ودورها لازال ناقص ويحتاج الى تعديل كبير ودعم ومسانده اكبر من التي هي موجوده كنا نعتقد بوجود امراه بالخليه الاولى ان الامر ستعدل ولكن زاد سوء لانه لا احد يطرح دور المراه كمراه حتى المراه نفسها .

في كل لجنة اقليم هناك امرتين اوثلاثه ولكنهم يتم التعامل معهم كديكور في المهمه التنظيميه يتم تكليفهم بمهام واستناد التكليف الى رجل حتى يقوم في بعض مهامهم بسبب الوضع الاجتماعي حتى الان لم نرى امراه تتولي موقع امين سر اقليم او امين سر منطقه تنظيميه او امين سر شعبه حتى وهي الانشط بين الرجال في المهمه التنظيميه .

السبب ان العقلية الذكوريه هي المسيطره بداخل الحركه لقد حملوا المراه جميله كبيره ان تم وضعها بكل المستويات التنظيميه وباللجنه المركزيه مؤخرا ولم يتم عمل مفوضيه لتفعيل دور المراه باللجنه المركزيه او حتى وضع برنامج تنظيمي للوصول الى استقطاب اكبر عدد من النساء من شعبنا الفلسطيني بداخل حركة فتح .

اعرف ان التقصير ليس مقتصرا على تفعيل دور المراه فقط بل على ايضا الشبيبه والمكاتب الحركيه والطلائع والاشبال والزهرات ورفد الحركه بكادرات مثقفه يعرفوا مبادىء واهداف ومنطلقات حركة فتح فالتاطير اصبح يكاد ميت في داخل حركة فتح ورفدها بكادرات جدد الازمه لاتعاني منها فقط حركة فتح وحدها بل تعاني اكثر منها التنظيمات الفلسطينيه وخاصه اليساريه منها.

فالكادرات النسويه في كل التنيظم هم هم منذ الانتفاضه الاولى لم يتم التجديد عليهم كثيرا باضافة صفوف ومستويات اخرى فالعدد يراوح مكانه ونشاط هؤلاء ياتي من اجل الاتب والموقع والاستفاده الاجتماعيه اكثر من ممارسة مهام وخلق ابداع في تطوير واستقطاب اعداد كبيره من النسوه واخراجهن من بيوتهن ليشاركن في بناء المجتمع الفلسطيني بشكل واضح .

ان تمثلل المراه ينبغي ان يتم بشكل افضل من الموجود وضرورة ان تقوم الحركه بكل مستوياتها بتفعيل دور المراه ومشاركتها واعطائها فرصتها في كل المهام المنوطه بالشباب وتدريبها وتاهيلها واخراجها من عزلتها المجتمعيه لكي تنطلق وتكون في مواجهة عملية تغيير اجتماعي وسياسي تكون المراه الفتحاويه هي عنوانه فالقيادي ا لفتحاوي يريد ان تشارك كل نساء الوطن الا امراته يتم خزنها في البيت لمهام بيتيه تقوم بها .

لعل اهم ما تواجهه المراه الفتحاويه هي عدم وجود خصوصيه تنظيميه في ادائها لمهامها التنظيميه فهي تعمل ضمن اطار المراه في منظمة التحرير والاتحاد العام للمراه الفلسطينيه اكثر حتى تسيطر عليه وعلى أدائه وتقوده ويكون لها السيطره عليه بين فصائل منظمة التحرير في حين لايوجد مؤسسات واطر نسويه خاصه لحركة فتح لتفعيل دور المراه وادائها .

لقد اتخذ المؤتمر السادس قرارا واضحا في جلساته بضرورة تمثيل المراه بربع كل المستويات التنظيميه لحركة فتح ولم تقم اللجنه المركزيه بتحويل هذا القرار الى امر واقع وتمثل المراه بهذه النسبه التي تم تحديدها بشكل لا يقبل أي نقاش او لبس .

وظل اطار المراه القديم المسماه اتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي منفصل عن المكتب الحركي للمراه وبقي الكادر النسوي في الحركه يتارجح بين مستويات كثيره ومسميات مختلفه لم يعمل احد على توحيده ووضعه باطار واحد .

حتى ان المراه الفتحاويه لم تلتقي باجتماع واحد في كل تمثلها والكثر منهم لا يعرف الاخر فمثلا عضوات لجان الاقاليم الثمانيه لايعرفن بعضهم البعض ولا يلتقين باجتماعات منتظمه او دوريه تقيمها مسؤولة ملف المراه التي هي بالاصل بعيده عن العمل النسوي الفتحاوي او حتى عضوات المكاتب الحركيه او قيادات المناطق التنظيميه بنفس الاقليم فهناك تقير وابعاد لدور المراه توده المستويات التنظيميه العليا بالحركه .

تفاءلنا كثيرا بوصول امراه الى عضوية اللجنه المركزيه ولان هذه المراه نشيطه فيتم استغلالها بحل اشكاليات كثيره بداخل حركة فتح يكون ملف المراه اخر تلك المسؤوليات والمهام فلم يضع احد خطه للانطلاق بالمراه من سجنها الاجتماعي وانطلاقها للخارج لتحلق كنصف المجتمع .
ملاحظه المقال تم كتابته العام الماضي مع بعض التعديل الطفيف لانه يتناسب مع طبيعة الاوضاع الحاليه

كل شيء بالواساطه والعلاقات

28 أغسطس

طلاب مدارس
كتب هشام ساق الله – قليلا ما تمر أي معامله او مصلحه بدون ان يتم الحاقها بواسطه واستغلال العلاقات الشخصيه والعائليه والنسب والعلاقات التنظيميه فكل شيء ينبغي ان يتم بختم حرف واو الواسطه صحيح ان في بلدنا هذه الواسطه لايتم الحاقها برشوه ماليه .

هذه الايام بدء العام الداراسي الجديد وتسود فيها عملية النقل من مدرسه الى مدرسه بسبب انتقال المواطنين من منطقه الى منطقه سكنيه اخرى سواء في مدارس الوكاله او الحكومه ومدراء المدارس في البدايه يتشددوا في عمليةالنقل وبعد ذلك تنهار قراراتهم بسيل كبير من الواسطات والعلاقات والتشابكات الاسريه .

تعبنا كثيرا خلال الايام الاولى لبدء الدراسه في عملية نقل مجموعه من الاطفال انتقلوا من السكن من منطقة البلد غزه القديمه الى حي الرمال وتل الهوا وفي البدايه قوبلت عملية النقل رغم توفر الاوراق بالرفض وتحويلهم الى مدارس بعيده عنهم وبعد ذلك بدات المشكله بالتفكك بسبب الواسطه والعلاقات العائليه والشخصيه والتنظيميه في بعض الاحيان .

كان الله في عون من ليس لديه واسطه فهو سيتعب من الذهاب من مدرسهالى مدرسه وكل مدرسه تتشدد اكثر في اجراءاتها وشروطها وبالنهايه يتم الامر بعد ان يكونوا قد اتعبوا صاحب المعامله والحجه دائما ان الرؤيه تكون قد وضحت وان صاحب النقل يصر على عملية النقل لان المدرسه تكون هي الاقرب اليه .

هناك مدارس تعتبر من المدارس النموذجيه والمتميزه بناظر مدرستها ومدرسيها ويتم القبول فيها على الشهاده ونسبة العلامات العاليه ودائما عدد الطلاب فيها يصل الى اعلى المنحنى ويبلغ اكثر من 50 طالب في كل فصل وهناك مدارس عدد الطلاب اقل بكثير.

سمعة المدارس ايضا تلعب دورها فالتي تخرج اوائل الطلاب منها ونسبة نجاحها دائما عاليه يصر الطلاب على الدراسه فيها نظرا لتميز مدرسيها كذلك الى الانضباط والاداره الجيده وهذا يرفع تلك المدرسه ويجعل العديد من الطلاب يتمنوا الذهاب اليها وهناك مدارس سمعتها التعليمه تجعل الطلاب الشاطرين يخرجوا منها .

ينبغي التخفيف على المواطنين في عملية النقل وتسهيل الاجراءات طالما ان هؤلاء الطلاب يسكنوا في محيط تلك المدارس عن طريق اثبات هذا الامر بوصل الكهرباء او عقد الايجار او الملكيه حتى لايتم ادخال الواسطات وان يتم الامر بسهوله ويسر .

من خلال متابعتي فان المدارس الجيدده التي اقيمت في منطقة تل الهوا سهلت عملية النقل نظرا لانها جديده وصفوفها حديثه وواسعه رغم ذلك هناك عدد كبير من سكان منطقة تل الهوا يتلقوا تعليمهم في مدارس بعيده عنهم ولا يريدوا الالتحاق بتلك المدارس الجديده .