أرشيف | 12:01 م

لا دحلان ولا قيادة حركة فتح يمتلكوا رؤية الكل يستعجل عذاب ومعاناة اهالي قطاع غزه

22 أغسطس

ثورة حتى النصر
كتب هشام ساق الله – التصريحات المتسرعه التي تطلق هكذا من اجل الظهور بوسائل الاعلام سواء من قبل محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح والنائب بالمجلس التشريعي او التي يطلقها قادة حركة فتح والمحسوبين على الشرعيه التنظييمه المتمثله في اللجنه المركزيه كلها تصريحات غير مسئوله تهدف الى توتير الساحه وبالمقابل هناك من يوترها من جهة حماس لا احد يريد الوصول الى نقطة تحاكي مايطلبه الشارع الفلسطيني والانتهاء من الانقسام وجميعهم يستعجلوا عذاب ومعاناة اهالي قطاع غزه .

كلما خبت جذوة التصريحات التصعيديه وخفت وبدانا ندخل بجو من الوفاق والهدوء يخرج علينا هذا او ذاك من هؤلاء التوتريين الذين لا يريدوا للمصالحه ان تصبح حقيقه ينعم فيها كل ابناء شعبنا الفلسطيني ويغلقوا صفحات القتل والموت والجراح التي أي كان مرتكبها فهي مؤلمه وتركت جرح غائر في مجتمعنا الفلسطيني لن يستطيع ان يتجاوزه رغم مرور 7 سنوات على الانقسام الداخلي .

االكل يهدد من جانبه حماس تقول اننا لن نتاثر بما يحدث في مصر وحماس لحمها مر ولن تسقط وتهدد وتلوح بالاعتقالات والعوده الى ايام الانقسام الاولى وجحيمها الصعب على الجهتين وايضا قادة حركة فتح يتحدثوا عن اعتبار قطاع غزه اقليم متمرد وتطبيق ماسينجم عليه وهناك من يريد للمعابر ان تغلق ويعاني الشعب الفلسطيني معاناه كبيره المهم ان تسقط حماس .

حماس لن تسقط هكذا بالتهديد والوعيد والتصريحات الاعلاميه والاجراءات الغير انسانيه التي يمكن ان تتخذ وكذلك اجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه وباتلهديدات التي تنطلق يمينا وشمالا كان من يطلقها يراهن على عذابنا والمنا كشعب فلسطيني المهم ان تسقط حماس وتتالم كلنا سنتالم مع حماس فهي ليست وحدها في قطاع غزه ولاتشكل الاغلبيه الكبرى فيه وكل اجراء سيتم اتخاذه سيؤلمنا نحن قبل أي حمساوي في قطاع غزه .

حركة فتح وحماس وباقي الشعب الفلسطيني اليس هم جميعا ابناء شعب واحد بغض النظر عن الاختلاف السياسي حين يتم قطع التيار الكهربائي المصري عن قطاع غزه من سيتاثر بالدرجه الاولى وحين تغلق المعابر من سيتاثر وحين يوقف عمل الانفاق صحيح ان ارباح حماس ستتاثر ولكن المواطن من سيعاني سيصبح سعر طن الاسمنت كما وصل بداية الثوره المصريه الى 1200 شيكل للطن بدلا من 400 شيكل .

يكفي تصريحات غير مسئوله ويكفي تهديدات ويكفي استباق للإحداث دعو التصريحات الايجابيه تاخذ مجراها ومكانها لا تبولوا على الجراح النازفه بتصريحاتكم الغير مسئوله ولا تسعجلوا الخراب والحصار والدمار دعو فكرة الوصول لقناعات ايجابيه بضرورة انهاء الخلاف الفلسطيني الداخلي وتجسيد المصالحه تنموا خطوه خطوه حتى تترسخ بشكل تراكمي.

جربنا التوصل الى اتفاقات واعلان مواعيد للمصالحه بشكل فجائي بين موسى ابومرزوق وعزام الاحمد وجربنا القبل الملتهبه على شاشات التلفزيون والمؤتمرات الصحافيه التي تعلن التوصل الى جدول كامل متكامل للمصالحه اكثر من 100 مره .

انا اقول لكل من يصرح تصريحات غير مسئوله ومتسرعه ان يصمت ولايستعجل بتصريحاته وكل من يهدد باتخاذ اجراءات ضد قطاع غزه كله ان ينتظر ويعرف ان من سيعاني ليس حماس وحدها بل كل شعبنا الفلسطيني وان معاناة من هم في السلطه اقل بكثير من معاناة الشعب والجماهير .

من يعاني الان همالمعتقلين في سجون حماس والضفه الغربيه ومن هم بحاجه الى تحقيق المصالحه الحقيقيه هم عوائل من عانوا من الاختلاف ومن يستمتع فيها من اصبحوا وزراء في غفله من التاريخ وقاعدين بيلموا اموال على حساب الشعب ومن احتفظوا باموالهم ويقوموا بالصرف منها هؤلاء من لايريدوا المصالحه .

محمود حسين وعبد العزيز المقادمه وخليل ابوحسنه وزكي السكني واخرين هم من يدفعوا الثمن وكما يقول المثل الشعبي الفلسطيني هناك من ياكل الدجاج وهناك من يقع بالسياج .

قطاع غزه يحتاج الى مراكز للطفوله مثل مركز قطان

22 أغسطس

مركز قطان

مركز قطان 3

مركز قطان 2
كتب هشام ساق الله – كتبت العام الماضي مقال بعنوان ليت في قطاع غزه 100 مركز مثل مركز قطان اشيد بالفرح الكبير الذي يظهر في عيون الاطفال المشاركين في فعالياته المستمره على مدار السنه والتي اراها في الصور وفي مشاهدتي للاطفال الذين يلعبوا ويمرحوا وانا امر من امام مقر المركز القاطن مقابل ملعب اليرموك التاريخي في مدينة غزه .

اليوم وصلني ايميل من القسم الاعلامي بالمركز يتحدث عن انتهاء فعاليات الصيف في المركز لهذا العام وشاهدت الصور وحالة الفرح والسرور والسعاده الذي يعيشها الاطفال سررت كثيرا من المشاهد التي رايتها وابحرت على صفحتهم على الانترنت وشاهدت الفعاليات الجميله والاداء الرائع للفريق الاداري والمشرف على تلك الفعاليات .

الصحيح ان عبد المحسن قطان حين استثمر مبالغ ماليه كبيره في مثل هذا المشروع زرع بذور ناجحه ستولد جيل من المشاركين بتلك الفعاليات اسمها جيل مركز قطان وهذا ما قام به نادي غزه الرياضي اثناء الانتفاضه الاولى من مخيمات صيفيه رائعه كنت انا احد المشاركين فيها فلازلت التقي اطفال اصبحوا اطباء ومهندسين ورجال اعمال شاركوا في فعاليات غزه الرياضي الصيفيه يشيدوا بتلك الايام .

غريب امر المؤسسات الاقتصاديه والجهات التي تدعي انها تدفع للمجتمع المدني انها لاتستثمر في مثل هذه المشاريع التي نحتاجها كثيرا لبناء اجيال محرومه من الفرح والسعاده واللعب ومايتبرعوه من اموال يمكن ان تكون مثل مركز قطان علامات فارقه في تاريخ شعبنا القادم ومراكز للثقافه والفرح والسرور والتعليم .

كل الاحترام والتقدير لمؤسسة عبد المحسن القطان على مشروعه الرائع وبرامج مركزه في مدينة غزه وكذلك مشروعه في مؤسسة خطوات لتنمية قدرات اللاعبين الرياضيين في كرة القدم وكرة السله وعدد من الانشطه الرياضيه التي تمولها هذه المؤسسه الرائعه .

وكان قد ختتم مركز القطان للطفل في غزة فعاليات صيف 2013، التي انطلقت مطلع يونيو/حزيران 2013، بهدف الترفيه عن الأطفال،والمساهمة في توسيع آفاقهم الثقافية والمعرفية والفكرية.

وشملتفعاليات الصيف هذا العام، باقة متنوعة من الأنشطة والدورات الفنية والثقافية مستهدفة الأهالي، والأطفال دون السادسة، والأشبال والفتية حتى 15 عاماً،عبر سلسلة من البرامج والدورات التي تحفز الإبداع وتشجع تقدير الفنون والثقافة.

وكان أبرز هذه النشاطات: دورات الخط الجميل، فراشات، اسكتشات مسرحية، ظريف الطول، دميتي، حركة في حركة، مصنع العلوم، دورات الحاسوب، العروض والمسابقات الثقافية، دكان الحروف، برنامج بيت الحكايات، نادي بيت الأدب، وغيرها من الفعاليات.

وتجاوز عدد الـمشاركين في تلك الفعاليات 13.497 مشتركاً ومشتركة من الأطفال والأهالي.

وشهد المركز إقبالاً ملحوظاً على ارتياد الـمكتبة والـمشاركة في الفعاليات الصيفية، إذ تجاوز عدد رواد الـمركز خلال الفترة الواقعة بين (يونيو/حزيران حتى أغسطس/آب)20.000 مشترك ومشتركة، وتجاوز عدد الكتب المستعارة 30.000 كتاب، فيما بلغ عدد المشتركين الجدد 1791 مشتركين/ات.

واحتفاءً بانتهاء الإجازة الصيفية، نظمالمركز في 19 أغسطس/آب 2013، حفلاًختامياً لفعاليات الصيف، شارك فيه العشرات من الأطفال وسط حضور لافت من الأهالي والأطفال، إضافة إلى عدد من المؤسسات المحلية في غزة التي تعنى بالطفل والثقافة. كما أقام المركز معرضاًلمنتجات الدورات العلمية والفنية والحاسوب التي شارك الأطفال في صناعتها، وذلك تتويجاً لإنجازاتهم خلال فترة الصيف.

وافتُتح الحفل بأغنية كتب كلماتها أطفال نادي بيت الأدب عن المركز وفعالياته، وقدمها أطفال كورال القطان إضافة إلى أغنيات أخرى.كما اشتمل الحفل على فقرات متنوعة قدمها الأطفال، كان أبرزها: استعراض فني لأطفال دورة فراشات التي تعلم فيها الأطفال دون السادسة حركات استعراضية بمصاحبة الموسيقى، كما قام أطفال نادي بيت الأدب بإلقاء بعض القصائد الشعرية والخواطر النثرية.

وتخلل الحفل عرض عدد من الأفلام التي صنعها الأطفال، وذلك ضمن دورات في “الأنيميشن” و”صناعة السينما”، و”صناعة الرسوم المتحركة باستخدام الحاسوب”، فيما قام أطفال بيت الحكايات بعرض قصة بعنوان “الدببة الثلاثة”.

وتألق أطفال دورة “اسكتشات مسرحية”حيث قدموا عرضاً مسرحياًمرتجلاً، مبشرين بباكورة من نجوم المستقبل في مجال المسرح.

واختتم الحفل بعرض دبكة شعبية لأطفال دورة ظريف الطول، حيث قدموا مجموعة من الأغاني التراثية.

وقالت الطفلة شيماء عبد الهادي (13 عاماً): “اليوم نحن سعداء، نحتفل جميعاً بما أنجزناه خلال فترة الإجازة الصيفية، وأنا متحمسة اليوم للمشاركة في حفل القطان الذي كنا ننتظره بفارغ الصبر”.

وأيدهاالطفل محمد الجمالي (11 عاماً) معبراً عن سعادته بالمشاركة في الفعالية الختامية، إذقال: “أكثر شيء يعجبني في مركز القطان هو احترام الطفل وتشجيعه على الإبداع”.

وقالتسمر شحادة والدة الطفل محمد شحادة (6 سنوات): “كان حفلاً مميزاً ونشكر جهود المركز للارتقاء بالأطفال، فنحن في قمة فرحتنا ونحن نشاهد محمد وهو يكبر في القطان في أجواء تمنحه التميز والثقة”.

ومن المقرر أن يعلن المركز عن إطلاق دورة برامجية جديدة لموسم الخريف مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2013، ستضم أنشطة فنية وثقافية وبرامج جديدة تخدم الأطفال والأهالي.

ولم تقتصر الفعاليات الصيفية داخل المركز فحسب، فضمن مشروع “شراكة من أجل التنمية”، بالشراكة مع جمعية المغازي للتأهيل المجتمعي، وبتمويل من مؤسسة دروسوس السويسرية، اختتمت مكتبة الجمعية فعالياتها لصيف 2013 بمعرض رسومات ومنتجات إجازة الصيف، حيث تميز بحضور لافت من قبل الأهالي والأطفال والمهتمين.

وعبر الحضور عن إعجابهم بمستوى الدورات ومنتجاتها والمعرض وما شمله من لوحات عبرت عن مواهب كامنة، حيث كان لهذه الدورات أثر كبير في صقلها وإبرازها.

كما تم خلال فترة الصيف تنفيذ مجموعة منوعة من الدورات في الكتابة الإبداعية، والرسم،والخط،والحاسوب،فيما شملت الأنشطة رواية القصة، والمسابقات الثقافية، وعروض الفيديو، والرحلات، والميكرفون المفتوح، وغيرها من الأنشطة الثقافية والترفيهية.

وقد تجاوز عدد المشاركين في هذه الدورات والأنشطة 4153 مشاركاً، وبلغ عدد رواد المكتبة خلال فترة الصيف 7555 مستفيداً، فيما بلغعدد الكتب المعارة 4190 كتاباً، إضافة إلى 7000 كتاب تمت مطالعتها داخلياً.

كما تميزت فعاليات صيف السموني هذا العام، التي نفذت بالشراكة مع جمعية بسمة للثقافة والفنون،بالمشاركة الواسعة، حيث نفذت الجمعية خلال شهر يونيو/حزيران دورات تدريبية للأطفال (10-15 عاماً)، تمحورت إحداها حولالدراما واستمرت 15 يوماً،وأخرى حول الأنيميشنواستمرت 10 أيام، واستفاد منها نحو 60 طفلاً/ة. كما تم التعاون مع محترف شبابيك في تنفيذ دورة تصوير فوتوغرافي لـــ 10 أطفال (11-15 عاماً) على مدار 5 أيام في مقر شبابيك.وبلغ عدد الأطفال المستفيدين من الفعاليات 120 طفلاً/ة و25 أماً.ومن المقرر أن يقيم المركز حفلاً ختامياًللفعاليات في 29 أغسطس/آب 2013.

كما نفذ المركز مطلع يوليو/تموز 2013،بالشراكة مع معهد غوته الألماني، فعاليات باص المكتبة المتنقلة، حيث تم العمل مع العديد من مؤسسات المجتمع المحلي، ومستشفى الرنتيسي للأطفال، إضافة إلى بعض الأماكن العامة كحديقة إسعاد الطفولة، ومنتجع النور، وبلغ عدد المستفيدين 1000 طفل/ة.

وسيواصل الباص مطلع العام الدراسي تنفيذ فعالياته وأنشطته من خلال تجواله على المدارس والمؤسسات في جميع محافظات غزة.

ولِد عبد المحسن القطّان في مدينة يافا في 5 تشرين الثاني 1929حيث عمل والده حسن في تجارة البرتقال المزدهرة. والدته هي أسماء خضر، وأصلها من مدينة اللّد لكنها من أبوين مصريين استقرا في فلسطين بعد الفرار من مخيّمات العمل الاستعماريّة التي أنشئت لبناء قناة السويس في نهاية القرن التاسع عشر.

كان والد عبد المحسن أميّا، لكنه على الرغم من ذلك أدرك وزوجته أسماء (والتي كانت متعلّمة جزئيّا) أهميّة التعليم الرسميّ لأطفالهما خلال السنين الصعبة التي توسطت الحربين العالميتين حين واجه المجتمع الفلسطيني التقليديّ المعزول نسبيّا متطلّبات القرن العشرين القاسية مع بدء حكم الانتداب البريطاني وزيادة الهجرة الصهيونيّة إلى البلاد.

التحق عبد المحسن بادئ الأمر بالمدرسة الأيوبية في يافا، وحين بلغ الخامسة عشرة من عمره، دخل الكلية العربية في القدس التي كان يديرها أحد كبار المربيين الفلسطينيين آنذاك ، خليل السكاكيني. إزدهر الشاب في تلك البيئة العلمانية والقومية مُبدياً اهتماماً كبيراً بالشعر والتاريخ العربي والإسلامي. وقد استمر عبد المحسن في إعجابه بمدير مدرسته حتى بعد وفاة السكاكيني العام 1955.

في نهاية الحرب العالمية الثانية، وخلال فترة إقامته في القدس، تم استدعاء عبد المحسن إلى يافا من أجل وداع والده الذي كان على فراش الموت، نتيجة تعرضه لجلطة في الدماغ. وفي العام 1947، التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت، حيث بدأ في دراسة العلوم السياسية والاقتصاد، ولكنه لم يدرك وهو يودع عائلته الثكلى أن زيارته تلك إلى يافا لن تتكرر قبل مضي واحد وخمسين عاماً.

مؤسسة عبد المحسن القطَّان اليوم إحدى أهم المؤسسات التعليمية والثقافية في العالم العربي، بميزانية سنوية تزيد على 2,2 مليون دولار مجمل مصاريفها ممول ذاتياً من قبل صندوق عائلة القطَّان الخيري، وفيها ما يقارب السبعين موظفاً الذين يعملون في رام الله، وغزة، ولندن. والمؤسسة تمثل سابقة في الاستقلالية والشفافية والابتكار في مجالات عدة تدخلت فيها، وقد أنشأت المؤسسة كذلك شبكة واسعة من الشركاء أفراداً ومؤسسات في عدد كبير من الدول على المستويين الشعبي والرسمي.

وعلى مدى الأربعين سنة الفائتة، قدم عبد المحسن القطَّان كذلك دعماً لعدد من المؤسسات الأخرى، ومنها: مؤسسة التعاون، ومؤسسة الدراسات الفلسطينية، والجامعة الأمريكية في بيروت، ومركز دراسات الوحدة العربية، وجامعتي بيرزيت والنجاح، ومؤسسة أحمد بهاء الدين في مصر.
https://hskalla.wordpress.com/2012/03/15/يا-ريت-في-غزه-100-مركز-مثل-مركز-القطان/

http://www.qattanfoundation.org/qcc/ar/index.asp

لكل ساعة رحمان

22 أغسطس

533914_438679276180528_1207928867_n
كتب هشام ساق الله – التصريحات التي ادلى بها اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه خلال اليومين الماضيين تدل على ان هناك توجه داخل حركة حماس بدا يكبر بفعل التعامل الواقعي مع مايحدث في مصر من احداث ومايحدث بالمنطقه بوجه عام وهذه التصريحات ان كانت تختلف مع تصريعات بعض قادة حماس الاخرين والناطقين باسمها التي انطلقت خلال الاسبوع الماضي .

التصريحات التي ادلى بها ابوالعبد حول الاسرى والمزاوجه بين تحرير الاسرى بوسائل المقاومه والمفاوضات خلال لقاءه وتكريمه للاسرى الذين تم الافراج عنه وكذلك تكريم الاخ تيسير البرديني مفوض الاسرى بحركة فتح بصفتة اسير محرر امضى اكثر من عشرين عاما وكذلك لانه مفوض حركة فتح يعتبر ايجابيا جدا وتختلف مع تصريحات قادة حماس الذين قللوا من الافراج عن الاسرى القدامى في الدفعه الاولى وحاولوا من تقليل هذه الخطوه .

و استعداده لعودة فتح الجمعيات الفتحاويه المغلقه وحديثه عن الشهداء في الانقسام من الجانبين وقوله يكفينا العوده الى دائرة العنف التي حدثت قبل سنوات تطور ايجابي يجب ان نقف عنده ونتعامل معه على انه خطوات ايجابيه واستعداده لاجراء انتخابات بلديه ومحليه في قطاع غزه .

واليوم تصريحات نائب رئيس وزراء حكومة غزه والرجل المتنفذ فيها الدكتور زياد الظاظا بان حكومته توافق على تواجد حرس الرئيس على المعبر وكان هو وكل قيادة حماس بتصريحاتهم السابقه قد رفضوا أي حديث بهذا الموضوع .

الامور تتطور والتصريحات ستزداد ايجابيه لذلك ينبغي ان نعطي هذا الحراك بداخل حماس فرصه من اجل التبلور والخروج بموقف قوي يندفع الى المصالحه الفلسطينيه الداخليه فنحن غير مستعجلين على الانتخابات التشريعيه والرئاسيه بشكل يؤدي الى انفصال دائم بين قطاع غزه والضفه الغربيه .

صريحات الاخ امين مقبول امين سر المجلس الثوري الذي زار غزه مؤخرا بشان ماجاء بتصريحات اسماعيل هنيه متسرعه كثيرا فالوقت لم يمضي ولايوجد هناك مواعيد مقدسه وكل المواعيد بالسابق تم ضربها عرض الحائط لذلك ينبغي الانتظار من اجل ان تتشكل مواقف جديده متوافقه مع الاحداث التي تجري واستغلالها من اجل انهاء الانقسام الداخلي والوصول الى اجراء الانتخابات التشريعيه والرئاسيه .

والتهديدات التي يتم تسريبها لوسائل الاعلام من العديد من قادة حركة فتح بشان نية الرئيس لاتخاذ قرارات مختلفه تزيد الوضع توتيرا اكثر ماهو متوتر ونتمنى ان يتم العوده من جديد الى طاولة المفاوضات الفلسطينيه الداخليه واعطاء مزيدا من الوقت فقد صبرنا سبع سنوات من الانقسام والجمود لنعطي انفسنا شهرا اخرى .

اقياداتنا في حركة فتح الذين يصروا على اجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه يعيدوا التاريخ الى عام 2006 قبل ان يعززوا جبتهم الداخليه ويحضروا انفسهم لكي لايتلقوا ضربات جديده بسقوط بالانتخابات القادمه والرئيس القائد محمود عباس لايريد ان يرشح نفسه للانتخابات القادمه وهناك خلاف وفرقه في داخل حركة فتح لماذا يريدوا الاستعجال من اجل سقوط جديد وتعزيز جديد لحماس او غيرها في تلك الانتخابات انا لا اعرف ولا افهم .

وكانت قد رحبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في غزة بتصريحات إسماعيل هنية القيادي البارز في حركة حماس ، الداعية للوحدة وتوسيع المشاركة في إدارة قطاع غزة، مؤكدة أن “إيجابية” وتنفيذها يعد مدخلا لتحقيق الوحدة الوطنية.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية رباح مهنا في تصريح مكتوب وزعته الجبهة ، الأربعاء إن إجراء الانتخابات وإطلاق الحريات طالما دعت إليها الجبهة في إطار لقاءاتها الثنائية مع حماس، أو في تصريحاتها، معتبراً ذلك مدخلاً لإعادة الجهود من أجل تنفيذ اتفاق المصالحة.