أرشيف | 1:32 م

الارهاب لا دين له

19 أغسطس

للصور الجنود الشهداء
كتب هشام ساق الله – ماحدث مع الجنود المصريين ال 25 الذين قتلوا في سيناء من قبل مسلحين يؤكد ان الارهاب لادين له وانه متشابه ومن يقوموا بارتكابه لاتنطبق عليهم المشاعر الانسانيه ولا يدينون بدين الاسلام ولا باي دين اخر لان كل الاديان خرجت من مشكاه واحده ولا يمكن لا دين ان يحلل القتل .

صحونا على هذه المجزره الانسانيه الكبيره التي ارتكبت ودماء تملىء مخية كلحد منا حتى قبل ان ينظر الى الصور التي تبثها مواقع الانترنت وهي تقشعر الابدان وتجلعنا نغضب ونحزن على هؤلاء الشهداء ونغضب ونعاطف مع الجنود المصريين الذين اعطوا لفلسطين الكثر الكثير .

الحادث يذكرنا باستشهاد الجوند ال 16 الذين استشهدوا قبل عام وبشهر رمضان وهم يحضروا طعام الافطار وقتلوا بدم بارد على ايدي مجرمين قتله لادين لهم وقاموا بعمل ارهابي.

ينبغي ان يقوم الجيش المصري بتامين الطرق ووضع حد للعصابات الارهابيه المتواجده في سيناء والضرب بيد من حديد والقضاء على كل الارهابيين الذين يسيئوا لكل الاديان وبقدمتهم الدين الاسلامي الحنيف البريء من هذا القتل الذي تقشعر منه الابدان والغريب عن سماحة ديننا الحنيف .

نفس مشاهد القتل ارتكبها اناس ليس لهم دين يعبدو الاصنام والبقر ونفس المشهد تكرر بالعراق في القتال الطائفي بين الطوائف وارتكب في اوربا واستهدف امنين بمحطات القطار وفي الولايات المتحده وبكل دول العالم مايجمع بين كل المشاهد ومرتكبيها هم القتله المجرمين الذين لادين لهم .

تضامنا الكبير مع الجيش المصري البطل وتعازينا لعوائل الشهداء وتمنياتنا بالامن والامان للمصر دوله وشعب والعار والخزي للقتله المجرمين والقصاص لمن قاموا بقتل هؤلاء الابرياء باقرب وقت ان شاء الله .

وكان قد أغلق الجيش المصري شبه جزيرة سيناء بالكامل وتم إغلاق جميع المداخل والمخارج والمعابر مع قطاع غزة وإسرائيل بعد حادث مقتل 25 جنديًا من قطاع الأمن المركزي بمدينة رفح بمحافظة شمال سيناء.

وقال مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “جرى إغلاق المنطقة (ج) التى تضم رفح والشيخ زويد”.

وأشار المصدر إلى أن 11 مسلحا يستقلون 4 سيارات لاند كروزر رباعيتي الدفع، كانوا فى انتظار سيارتين (ميكروباص أجرة) تقلان 27 مجندا، حيث تم إيقافهما وإنزال الجنود بالقوة، ثم أعطى المسلحون أمرا للسائقين بالانصراف من المكان وفقا لما ذكره السائقان اللذان سلما نفسيهما بسيارتيهماالى أول كمين للجيش، وتم إبلاغه بما حدث من إنزال للجنود على الطريق الدولى رفح العريش قرب منطقة سادوت.

وأضاف المصدر أنه لدى الوصول للمكان المشار إليه من قبل السائقين عثر على 27 مجندا متراصين على الأرض حيث كان المسلحون أمروهم بالانبطاح، ثم قاموا بتصفيتهم على طريقة إعدام الجنود فى الحروب ولم يتبق سوى ثلاثة جنود أحياء، توفى أحدهم وهو فى طريقه للمستشفى، في حين يعاني اثنان من إصابات خطيرة.

وأوضح المصدر أن المسلحين قتلوا الجنود فى أقل من خمس دقائق ثم لاذوا بالفرار فى الصحراء.

وأوضح أن حالة من الحزن والأسى سادت بين أهالي وقبائل سيناء بسبب الجريمة.

شركة الاتصالات الفلسطينية تقوم بحملات جديدة وخدماتها تزداد سوء

19 أغسطس

حملات الاتصالات
كتب هشام ساق الله تطل علينا شركة الاتصالات الفلسطينيه بحملات جديده لتركيب خطوط للانترنت وبنفس اللحظه يشعر معظم مشتركينها بسوء الخدمه وانقطاع خطوط الانترنت بدون ان تقوم بتعزيز وترتيب شبكتها المهم ان تربح وتزيد عدد مشتركيها وتورطهم باعباء شهريه منتظمه .

المعروف بكل العالم حين تقوم أي شركة اتصالات من زيادة خطوطها ومشتركيها تقوم بتعزيز خدماتها وتحسينها بحيث تكون بصوره افضل واجمل واروع الا شركة الاتصالات الفلسطينيه المهم عندها فقط ان تربح لايهم الخدمات المقدمه للزبائن القدامى فقد تورطوا ويدفعوا بانتظام اموال مقابل خدمات سيئه مقدمه اليهم .

حملة ضاعفنا السرعه التي تم فيها خداع مشتركيها في زيادة سرعة الانترنت ومضاعفتها على الكمبيوتر فقط دون ان يشعر فيها احد ولو بالنذر اليسير وزاد تقطيع الخطوط وحين تراجع الشركات المزوده يقولوا انه من الاتصالات .

انا محسوب علي ان لدي خط 4 ميجا وانا اتحدى ان كان 4 ميجا في فعاليته فانا جربت الانترنت السريع قبل سنوات حين كنت مشترك مع شركة صهيونيه فقد اشتريت فلاشه وراوتر واشتركت لمدة عام مع احدى الشركات الصهيونيه واستمتعت بسرعة وقوة الانترنت الحقيقي .

المشكله ان لا احد يراجع هذه الشركه ويقيم خدماتها ويراقب ادائها لا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الضفه او القطاع ولا لجان حماية المستهلك ولا شركات تزويد الانترنت تقول الحقيقه لزبائنها ولكن الانسان يعرف ان كان الانترنت قوي او ضعيف من خلال استعمالاته له .

ينقطع خط الانترنت لدي كل يوم عدة مرات وكثيرا تكون سرعته مثل السلحفاء اقل بكثير من العادي ولا استطيع فتح الصفحات لاتي اريدها وبالاخر يقوموا بحملات لزيادة عدد المشتركين ويقدموا لهم عروض جديد .

كذب واعلانات منمقه تورط الزبائن الجدد وتخدعهم بتركيب خطوط جديده وسرعان مايندموا على هذه الخطوه ويكتشفوا ان ماجاء بالاعلان كذبه كبيره ومراوغه لايستطيعوا ان يتخلصوا منها فقد اصبحت تكنولوجيا الانترنت ضروريه في البيت مثل الكهرباء والماء ولكن يدفع الزبائن اموال ويتلقوا خدمات سيئه واقل مما يتوجب .

كل شيء عند شركة الاتصالات الفلسطينيه وشركة جوال ومجموعة الشركات التي تحتكر خدمات التكنولوجيا هي دفع الاموال وشروطها الدفع ثم الدفع ثم الدفع وعند الخدمات فانك تصدم بسوء الخدمه وعدم توازي ماتدفعه مقابل ماتاخذه .

وأعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية “بالتل عن إطلاقها لحملة تركيبات ضخمة لخدمة خط النفاذ ADSL Access بعنوان “ما بدها تفكير… السعر قليل والمزايا كتير” للفئة المنزلية والتجارية بنظام الفاتورة.

وحول فكرة الحملة؛ أكدّ إبراهيم خرمان مدير إدارة التسويق في شركة الاتصالات الفلسطينية “بالتل” أنها جاءت لتقدم مجموعة من الخدمات والمزايا ضمن باقتين تم تصميم كل منهما لتلائم احتياجات المشتركين المتعددة.

وعن الفئة المستفيدة من الحملة أوضح خرمان أنها خصصت للمشتركين الجدد بخدمة خط النفاذ ADSL Access والتي تمكنهم من اختيار الباقة الأنسب لاحتياجاتهم من ضمن باقتين والتمتع بسرعات خط النفاذ ADSL Access برسوم اشتراك شهرية ثابتة لكل باقة; الباقة الأولى (باقة 45 شيكل) والتي تمكن المشتركين من الاستفادة من سرعة 512Kbps في حين توفر الباقة الثانية (باقة 50 شيكل) إمكانية التمتع بسرعة 1Mbps، كما تشمل الباقتين أيضاً إمكانية التمتع بالمزايا التالية: دقائق اتصال محلية ودقائق اتصال خلوية إلى الشبكات الخلوية الفلسطينية والشبكات الخلوية العاملة في القدس وأراضي الـ48، بالإضافة إلى خدمة كاشف الرقم وخدمة المكالمة الجماعية”.

وأشار خرمان إلى إمكانية تركيب خدمة الهاتف الثابت ايضاً للمشتركين الجدد بالحملة بـ 20 شيكل فقط شاملة لضريبة القيمة المضافة وتدفع لمرة واحدة فقط نقداً، ووجه خرمان دعوةً الى جميع المواطنين للاستفادة من مزايا الحملة وحثهم على التمتع بخدمة الانترنت بكل امان وخصوصية والمحافظة على سرية معلوماتهم وبياناتهم، وتجنب مشاركة خط النفاذ ADSL Access مع أحد.

زيارة وفد المجلس الثوري الى قطاع غزه كان هدفها الأول والأخير لقاء حركة حماس

19 أغسطس

مقبول امين
كتب هشام ساق الله – في الليلة الاخيره لزيارة وفد اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح لقطاع غزه وافقت حركة حماس على لقاء الوفد بناء على طلبه حسبما اعلن الناطق باسم حركة حماس سامي ابوزهري وتم المراد بإيصال رسالة القياده الفلسطينيه لحركة حماس حول اجراء الانتخابات التشريعيه والرئاسيه حسب المقرر في اتفاق القاهره الاخير الذي كان اخر الكلام فيه الرابع عشر من ايلول سبتمبر الفائت ورفضت حركة حماس واكدت ان ضرورة حل كل الاشكاليات رزمه واحده للوصول الى الانتخابات التشرعييه والرئاسيه .

وبهذا الرد سيتم ماتم تسريبه لوسائل الاعلام بان سيعلن الرئيس محمود عباس رزمة من الاجراءات في مقدمتها اجراء الانتخابات التشريعيه والرئاسيه بدون قطاع غزه وسيتم تحديد مواعيد لها خلال الايام القادمه اضافه الى جمله من الاجراءات الضاغطه والتي ستعزل قطاع غزه وتدفعه نحو الانفصال التام والنهائي وربما الاعلان عن الانفصال النهائي .

زيارة المجلس الثوري لحركة فتح هذا هو لب القصيد في هدفها النهائي اما تهنئة الاسرى لامحررين الذين امضوا اكثر من عشرين عام بالسلامه ونقل تحيات الرئيس القائد العام محمود عباس لهم فهي للاستهلاك الاعلامي فحين تم نقل تحيات الرئيس كان هناك معهم مرتبه تنظيميه اعلى منهم هو الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ومسئول التنظيم الاول لحركة فتح في قطاع غزه المكلف بمهامه .

صحجيح ان هناك لقاءات ايجابيه عقدت على هامش زيارة الوفد الفتحاوي الى غزه وهي لقاء والدة المعتقل الفتحاوي وقائد كتائب شهداء الاقصى الاخ زكي السكني المعتقل في سجون حكومة غزه وتعزيتها بوفاة حفيدها واستمرار مطالبة الحركه باطلاق سراح ابنها والاستماع الى مطالب الاسره ونقل تحيات الرئيس محمود عباس لها .

وجميل ايضا انهم وضعوا اكليل من الزهور في ذكرى وفاة القائد امين الهندي والتقوا زوجته ام فوزي وعائلته وقاموا باداء واجب العزاء الى الاخ المناضل احمد القدوه الحاج مطلق والتقوا عدد كبير من ابناء حركة فتح واستمعوا الى مشاكل الحركه ولقاءاتهم مع وفود من قبائل حركة فتح .

ولكن اسوء ماحصل معهم في هذه الزياره حين كانوا باجتماع تنظيمي في مدينة الزهراء حين اعترضهم عناصر من الاجهزه الامنيه التابعه لحكومة غزه وقام بالاطلاع على بطاقات الهويه الخاصه بهم واخذ جولاتهم والتحقيق في شخصياتهم والمظاهره التي نظمها عناصر من حركة حماس امام فندق المتحف اعتراضا على زيارة الوفد واحتجاج على ماكتبه يحيى رباح حول مايحدث في مصر .

لو كان هدف زيارة وفد المجلس الثوري زيارة تنظيميه كما تم الاعلان عنها في بداية الامر لكان تم الاعلان عن لجان الاشراف في الاقاليم وعقد لقاء مع اعضاء تلك اللجان ونقل تجربة ماحدث من ورشات عمل تنظيميه ونقل تجارب الاقاليم في الضفه في التعامل معها .

قال أمين سر المجلس الثوري لحركة “فتح” أمين مقبول، الليلة، إن حركة “حماس” لم توافق على دعوة “فتح” إجراء انتخابات للخروج من مأزق الانقسام في الساحة الفلسطينية.

جاء ذلك بعيد لقاء عقد بين وفدي حركتي “فتح” و”حماس”، في مدينة غزة، تم فيه بحث ملف المصالحة الوطنية.

وقدمت حركة “فتح” لـ”حماس”، خلال اللقاء، رسالة فحواها إجراء انتخابات، إلا أن الأخيرة رفضت الفكرة، وطلبت الخوض في كل القضايا رزمة واحدة.

وقال مقبول، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”: “حصل الاجتماع بيننا وبين حماس وطرحنا عليهم فكرة إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، كخطوة متقدمة أو بداية لتنفيذ بقية بنود الاتفاق باعتبار أن هذه القضية من حق الشعب الفلسطيني واستحقاق ديمقراطي لا يحق لأحد أن يؤخرها أو يؤجلها وباعتبار أن شرعية المؤسسات الرئاسية والتشريعية وغيرها تآكلت بعد هذه الفترة الطويلة”.

وأضاف: “طلبنا منهم أن نفكر مع بعضنا ونقدم أفكارا من أجل أن نذهب إلى الانتخابات، وفي الواقع لم يوافقوا على موضوع الانتخابات لوحده، وطالبوا بأن تكون كل القضايا مع بعض، وقلنا لهم إن كل القضايا مع بعض تتأجل وتتأخر”.

وتابع مقبول: “كنا متفقين أن ننجز خلال ثلاثة أشهر الانتخابات وحكومة الوفاق والآن مضت الثلاثة أشهر ولم ننجز شيئا، وقبلها كنا نتواعد على لقاءات قبل 14-5 عدة مرات وعدة أشهر تتأجل، فضروري أن نتفق وها هو عزام الأحمد (رئيس وفد فتح للحوار مع حماس) طلب لقاء مع حماس حتى لو كان في بيروت ولكن لم يعطوا جواب، وموضوع المصالحة لم ينجز وشعبنا فقد ثقته بقضية المصالحة”.

وأشار إلى أنه تم خلال الاجتماع بحث قضية الاعتقالات في صفوف الحركة بغزة، مضيفا: “تحدثنا عن قضية الاعتقالات الأخيرة التي جرت في صفوف فتح في غزة وقالوا إن هذه الاعتقالات لها علاقة بالوثائق التي مسكوها، وقلنا لهم إذا هذه الوثائق صحيحة قدموها لفتح بشكل رسمي وسنرى إذا كانت صحيحة، ونحن لا نقبل أن أحدا من عندنا (فتح) أو أي خلية فتحاوية تستعدي أي جهة على جزء من شعبنا الفلسطيني”.

وأوضح الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي أن وفدا من حركة فتح كان في زيارة من رام الله إلى غزة، وطلب لقاءً مع حركة حماس، وخلال اللقاء طرح وفد فتح فكرة قديمة حول الذهاب إلى الانتخابات مباشرة.

وأضاف “كان موقف الحركة هو التمسك بتنفيذ اتفاق المصالحة الذي وقع بين الطرفين وأن أي انتخابات يجب أن تكون تتويجاً لاتفاق المصالحة عدا عن أن الظروف خلال هذه المرحلة غير مهيأة لإجراء الانتخابات”.