أرشيف | 3:42 م

لا احد يتذكر يوم الشباب الدولي في فلسطين

12 أغسطس

اليوم العالمي للشباب
كتب هشام ساق الله – لانه لا يوجد دور للشباب في سلطتنا الوطنيه ولان الشباب الفلسطنيي نائم ومحبط ولا يقوم باي دور على مستوى الوطن والمجتمع فيسمر هذا اليوم دون ان يذكره احد او حتى تحتفل فيه أي جهه للشباب بهذه المناسبه الدوليه .

لان معايير الشباب ومفهومه في فلسطين يختلف ومقلوب عن كل العالم فقد تم تعيين ثمانيني على راس المجلس الاعلى للشباب والرياضه وتم تعيين امين عام له ستيني وهناك دور طويل بانتظار العواجيز حتى يأخذوا فرصهم فقضايا الشباب في ذيل اهتمامات السلطه الفلسطينيه لذلك عليهم ان ينتظروا دورهم بعد ان ينتهي كل العواجيز من الشعور بشبابهم الذي مضى ولم ياخذوا فيه الفرصه .

المجتمع الفلسطيني هو مجتمع شاب حيث الاغلبيه الكبرى منه من فئة الشباب مابين ال 16- ال40 فهم يشكلوا اكثر من 60 بالمائه من مجمل المجتمع الفلسطيني وهؤلاء الشباب لايوجد لهم أي دور في المجتمع الفلسطيني فهم يعانوا البطاله وعدم توفر فرص العمل ومعظمهم يناموا بالنهار ويسهروا بالليل للهروب من مشاكلهم .

الكل يتحدث نيابه عن الشباب الا الشباب انفسهم فهم لايعرفوا ماذا يريدوا ويحاولوا ان يتفاعلوا ويقلدوا الشباب في كل العالم ولكن مش ظابطه معهم لانهم حتى الان لم يشعروا بشبابهم ولاحد يريدهم ان يعبروا عن انفسهم وطموحاتهم ولكن المؤكد انهم مسجونين ولا يعرفوا متي سيحصلوا على فرصهم في التعبير عن انفسهم .

قضايا كثيره مطلوب حلها للشباب الفلسطيني مثل توفير فرص العمل ومنحهم فرصه للابداع والتطوير وتخفيض رسوم الدراسه بالجامعات اضافه الى حل مشاكل المخدرات والاترمان وتوفير سكن وتوفير كل شيء لهؤلاء الشباب حتي يشعروا بشبابهم .

في 17 كانون الأول/ديسمبر 1999، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 120/54 بان 12 آب/أغسطس سيعلن يوما دوليا للشباب عملا بالتوصية التي قدمها المؤتمر العالمي للوزراء المسؤولين عن الشباب.

وموضوع اليوم الدولي للشباب لعام 2013 هو “هجرة الشباب: المضي قدما نحو التنمية”.

يشكل الشباب نسبة كبيرة من بين مجموع المهاجرين الدوليين. ففي عام 2010، كان هناك ما يقدر ب 27 مليون مهاجرا دوليا شابا. وبينما يمكن للهجرة أن تقدم في الغالب فرصا ثمينة وتساهم في تطوير المجتمعات المحلية والمجتمع ككل، فيمكنها أن تشكل أيضا مخاطرا وتؤدي إلى حالات غير مقبولة مثل العنصرية والاستغلال.

لذلك فالاحتفال باليوم الدولي للشباب لعام 2013 سيرفع من درجة الوعي بالفرص والمخاطر المرتبطة بهجرة الشباب، وسيتقاسم المعارف والمعلومات المستمدة من البحوث والتحليلات التي أجريت مؤخرا بشأن هذا الموضوع، وسيشرك الشباب في المناقشات بشأن تجاربهم في الهجرة.

اليوم وزع احد مراكز الابحاث استبيان حول نتائج استطلاع الرأي بين الشباب الفلسطيني والعملية السلمية والمفاوضات وانا استغربت لمتابعة هذا الامر ولكني عرفت بعد ساعه من البحث ان الامر يتعلق باليوم العالمي للشباب وتم استطلاع راي الشباب الفلسطيني بهذا الامر.

اكيد كانت نتائج هذا الاستطلاع جاءت لتعبر عن هؤلاء الشباب الذين يطمحوا الى الاستقرار واخذ فرصهم وبتحقيق السلام والهدوء حتى يستطيعوا ان يعيشوا مثل باقي شباب العالم والعينات تم اخذها من الضفه الغربيه وقطاع غزه .

أظهرت نتائج استطلاع الرأي العام المتخصص بفئة الشباب الفلسطيني الذي نفذه معهد العالم العربي للبحوث والتنمية “أوراد”، انقساما في آراء الشباب من العودة الى المفاوضات في الوقت الحالي، حيث صرح 46% بأنهم يؤيدون العودة إلى المفاوضات، مقابل 48% يعارضون ذلك. هذا وتظهر النتائج تراجعا في الآمال المعلقة على عملية السلام برمتها، حيث صرح 25% فقط بأن لديهم أمل أكبر تجاه عملية السلام مقارنة مع قبل سنة. في حين، صرح 38% بأن لديهم أمل أقل بعملية السلام، و36% لم يتغير عليهم شيء. وبالنسبة للشباب فإن محمود عباس الاكثر شعبية بالنسبة لهم، ففي سباق ثنائي بين محمود عباس وإسماعيل هنية يحصل عباس على 45% مقابل 23% لهنية، و32% غير مقررين.

وجاءت هذه النتائج خلال استطلاع استهدف الشباب الفلسطيني ضمن الفئة العمرية (18-30 سنة) نفذه معهد “أوراد” في الفترة الواقعة بين 27-29 تموز 2013 وضمن عينة عشوائية مكونة من 1200 من الشباب الفلسطينيين من كلا الجنسين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وضمن نسبة خطأ +3%. وأجري الاستطلاع تحت إشراف الدكتور نادر سعيد– فقهاء، مدير عام أوراد. والنتائج التفصيلية متاحة للأفراد المهتمين، وللمؤسسات، ولوسائل الإعلام على الموقع الالكتروني للمركز على http://www.awrad.org)).

الإعلانات

لماذا لا يوجد مراجعه واعادة تصحيح في الثانويه العامه

12 أغسطس

6650f6443ac545b563fa04142b12439d
كتب هشام ساق الله – اتصلت بصديق عزيز على قلبي كي اهنئه بمناسبة عيد الفطر المبارك واثناء حديثي معه ابلغني بان العائله كلها تعيش حاله من الحزن والتعاسه الكبيره فسالته لماذا فقال لي ان ابنته رسبت في الثانويه العامه بست مواد وانا اعرف الفتاه متميزه ومن الاوائل فسألته ماذا حدث فقال هي الي صار .

تحدثت الى ابنة صديقي ورفعت معنوياتها وقلت لها ان عدد كبير من المشاهير رسبوا في الثانويه العامه ولم ينجحوا من المره الاولى اعتبري ماحدث معك كبوة فارس ومابيوقع الا الشاطر وان شاء الله العام القادم ستنجحي وتتفوقي ورفعت معنوياتها .

ابنة صديقي قالت لي بانها كانت حين تخرج من الامتحانات تراجع ماقدمته وترجع الى الكتاب والمدرسين وتقوم بتقدير ماقامت بحله وفي بعض المواد التي اخبرت انها رسبت فيها اكدت لوالدها بانها لم تخطىء ولا خطا واحد وانها سكرت العلامه كامله .

البنت كانت تاخذ دروس خصوصي عند افضل المدرسين بثلاث مواد واصعب ماده الفيزياء ذهبت الى بيت المدرس بعد النتيجه وحلت معه الامتحان من جديد وابلغها بانها تاخذ باسوء الاحوال من 80 الى 85 ولكن حين ظهرت النتيجه فجعت هي واهلها ومعها عدد كبير من اصدقائها وصديقاتها .

حاول والدها ان يراجع نتائج ابنته واخبروه بوزارة التربيه والتعليم بان المراجعه ممنوعه وانه لايوجد مراجعه هذا العام وتساءل ما السبب قالوا له هناك قرار من الوزير بهذا الشان حتى انه تحدث مع السيد رئيس الوزراء اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه بواسطة اصدقاء حول هذا الامر ولكن لم يتلقى أي رد حتى الان .

المصححون ليسوا ملائكه ولا قديسين ولم يصلوا الى حد الكمال حتى لايتم المراجعه من خلفهم فالطالب له الحق في المراجعه حتى يرتاح ويشعر انه فعلا رسب في الماده بحق وانه لم يظلم حتى وان اضطر لدفع مبلغ من المال لكي يراجع كل ماده ممن المواد التي رسب فيها.

حدثني بهذا الامر العديد من الاصدقاء ولعل احدهم رسب ابنه في مادة الاحياء وهو ياخذ دروس خصوصي فيها وراجع الاجابات مع مدرسه الذي علمه الماده وصدم الجميع برسوب هذا الطالب في مادة الاحياء .

يجب ان يتم فتح مجال المراجعه واعادة التصحيح ضمن مجموعة من الاعتبارات لهؤلاء الطلاب الذين رسبوا والذين يشككوا في نتائجهم حتى يتم اعادة الاعتبار للعمليه التعليمه وخاصه وان نسبة النجاح هذا العام اقل بكثير من مستوياتها بالاعوام الماضيه ويجب ان يتم دراسة العبر والعظات وتقييم النفس .

نقول لمن لم يحالفه الحظ ورسب هارد لك ونتمنى لهم النجاح العام القادم ونتمنى ان تصل رسالتنا لوزارة التربيه والتعليم بشقي الوطن وان يسمح لمن يريد المراجعيراجع حتى يكون هناك عداله وانصاف للجميع .

ألضره مره يا جوال

12 أغسطس

جوال
كتب هشام ساق الله – تم مؤخرا اضافة موزعين رئيسيين الى جانب من اخرين كانوا منذ انطلاقة شركة جوال وبدءها العمل وشعر بالفرق كل من تعامل مع شركة جوال منذ انشاءها طوال الوقت واصبح الموزعيين الفرعيين يتدللو فالكل يتسابق لارضاءهم الجدد والقدامى .

قال لي احد هؤلاء انه محتار في تلقي الهدايا ومبالغ ماليه بالحساب بدون ان يتم اخذ أي مقابل ولا أي شيك او أي ضمانات الكل يتنافس من اجل ان يرضينا ما اجمل التنافس وما احلى فتح التعامل مع الكل الضره مره ونتمنى اضافه منافسين جدد .

حين كنا نعطيهم شيك لعده ايام كانوا يرفضوا وبشده بدك بدك بدكاش بلاش في ناس ثانيين ممكن ان ياخدوا بالكيش اما الان شيكات مؤجله مؤجله لعدة ايام شيكات لعدة ايام مش مهم المهم انك تاخذ خدماتهم وتعتمدهم في التعامل .

هذا ماشعر فيه من يتعاملوا مع شركة جوال بالخدمات فما بالكم لو جاءت شركة مافسه تقوم بتقديم خدمات موازيه كم واحد سيتعامل معها في بدايتها حتى ولم تكن خدماتها افضل المهم انه يشر انه غير محكوم بالتعامل مع شركة جوال المحتكره والتي دائما تقوم بسرقة زبائنها عين عينك والي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يضرب راسه بالحيط .

ستنهال العروض على الزبائن وسيجلس كل واحد منا ويفكر في اختيار أي شركة افضل له يتعامل معها ويختار عروضها المغريه حينها سيشعر الزبون بدلاله لدى شركات الاتصالات كما يشعر بهذا المواطن العربي من حولنا .

اختارت شركة جوال موزعيها الرئيسين على القاعده الشرعيه 4 فما بالكم لو خرجت الى اكثر من هذا اكيد سيكون الامر افضل لكل المتعاملين مع جوال الذين شعروا بالفرق بالتعامل مع اثنين .

ذكرى مذبحة تل الزعتر

12 أغسطس

مذابح
كتب هشام ساق الله –مذابح تل الزعتر في الثالث عشر من اب اغسطس عام 1976 التي ارتكتب بحق شعبنا الفلسطيني في مخيمات لبنان على يد النظام السوري وما شهده هذا المخيم الصابر الصامد من بطوله نوعيه الذي صد الهجوم العدواني للنظام السوري والميليشات المسيحيه وخسر 3000 شهيد فيه .

لقد اطلق ابناء قطاع غزه اسم مخيم تل الزعتر على احد الاحياء الجديده التي كانت تنشا قرب مخيم جباليا مخيم الثوره والبطوله ولازال الاسم يذكرنا بهذه المذبحه الاجراميه التي ارتكبها النظام السوري في لبنان من منطق القضاء على الثوره الفلسطينيه وانهائها ووضع قراراها المستقل في جيبه .

فالنظام السوري توغل بدماء شعبنا الفلسطيني وقتل منهم في جولات عديده وتجاربه وخاصه مع حركة فتح وعشرات الاف الشهداء سقطوا من قذاهبه وبطولته النوعيه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في حين ان الجبهه السوريه منذ عام 1967 وهي صامته يمنع المقاومين من القيام باي عمليه عبرها هذا النظام القاتل الطائفي هو اهم ما يمكن ان يشفي صدورنا كشعب ذبح بمحطات مختلفه من هذا النظام .

مساكن هم أبناء شعبنا هؤلاء المشتتين كل شيء يؤثر عليهم الثورات والزلازل والبراكين وكل عوامل الطبيعة والجغرافية فهم محط استهداف كل شيء لأنهم يعيشون خارج وطنهم ولازال الكل يعتبرهم غرباء ودخيلين على الواقع الذي يعيشون فيه فقد تعرض مخيم تل الزعتر الى العديد من الهجمات والمذابح على يد النظام السوري والمليشيات المسيحيه .

فمذابح تل الزعتر وجسر الباشا ومخيمات شمال لبنان نهر البارد والبداوي إثناء الانشقاق الذي افتعله النظام السوري لازالت ماثله وإعداد المعتقلين الذين يصلون الى الآلاف الذين يعتقلهم النظام السوري مازالوا في ذاكرتنا ولأزل النظام السوري منضبط منذ وقف اطلاق النار عام 1973 حتى ألان لم يطلق أي طلقه من أراضيه ولا يسمع للمقاومة بالعمل من أراضيه هذا النظام الذي يحمي الحدود الشمالية للكيان الصهيوني بأمانه ونزاهة باسم المقاومة .

دأرت معركة تل الزعتر، أطول معارك الحرب الأهلية وأكثرها خسائر وضحايا فقد فرضت قوات اليمين المسيحي الحصار على مخيم اللاجئين منذ شهر كانون الثاني –يناير 1976 حيث وقعت اشتباكات عنيفة و ضارية على أطراف المخيم بين (مسلحين الفصائل الفلسطينية المتمركزين في المخيم ضد قوات اليمين المسيحي) .

ثم شن في 22 حزيران هجوما واسع النطاق على تل الزعتر وعلى التجمعين المجاورين له، جسر الباشا والنبعة وبدأت القذائف والصواريخ تمطر هناك بلا انقطاع من الفجر إلى المغيب وعلى مدى اثنين وخمسين يوما متتالية ويقدر عدد القذائف التي سقطت على تل الزعتر والذي التجأ إليه 20 ألف فلسطيني و 15 ألف لبناني مسلم بحوالي 55000 قذيفة.

مذبحة تل الزعتر في الثالث عشر من اب اغسطس عام 1976 قام بها الجيش السوري والميليشيات اللبنانية اليمينية بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيم تل الزعتر في لبنان (شرق بيروت) وراح ضحيتها أكثر من 3000 فلسطيني حيث تَمَّت إبادة جماعية لسكان المخيم بعد أن تم قطع الماء والكهرباء والطعام لعدة أيام عن المخيم قبل المذبحة مما سهل الأمر على الجيش السوري وبعض المليشيات اليمينية اللبنانية المتعاونة معهم من تحقيق هدفها والقضاء على المقاتلين المتحصنين بالمخيم وأهاليهم بالكامل حيث قام الأهالي الناجون من المذبحة بأكل لحوم الأموات من المقاتلين ولحوم الكلاب والقطط خوفاً من الموت جوعاً.