أرشيف | 4:23 م

اللجنة المركزية لحركة فتح هي من تقوي محمد دحلان وتدعمه

23 يونيو

431867_445054465572160_372688196_n
كتب هشام ساق الله – ثبت وبالدليل القاطع ان من يدعم النائب محمد دحلان والمفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح هي اللجنه المركزيه لحركة فتح التي تراكم الاداء السيء التنظيمي السيء بدون اعطاء الاقاليم والمناطق التنظيميه امكانيات ماليه مناسبه لكي يمارسوا بعض النشاطات التنظيميه .

اصبح الان محمد دحلان ومؤيدوه ملاذ لكل ابناء حركة فتح وخاصه في الملمات الكبرى التي تواجه هؤلاء في حالات الوفاه فالتنظيم باحسن الاحوال وباستثناء كبير وضغط من قيادة المنطقه وتاييد من لجنة الاقليم يمن ان يصرف لاحد ابناءه وكوادره الفقراء الغير مفرغين او المفرغين في السلطه باحسن الاحوال 300 شيكل فقط لاغير .

في حين ان نفس الشخص يتم الاتصال فورا بجماعة محمد دحلان ويقوموا بصرف سريع ابتداء من 100 دولار واكثر وقد يصل الامر الى تبني كل مصاريف العزاء اذا كان المتوفي معروف وله حضور تنظيمي كبير او لاقربائه .

حركة فتح باقاليمها كلها تعجز عن تقديم اكليل ورد للعريس ويتم في بعض الاحيان بشكل استثنائي لعدم توفر الموازنات التنظيميه في حين ان دحلان يرسل اكليل باسمه واسم اخرين من جماعته لنفس العريس ويمكن ايضا ان يتم تنقيط العريس بمبلغ مادي او اهدائه هديه مقدمه من المفصول محمد دحلان .

جماعة دحلان يبحثوا عن مواقع التقصير في اداء الهيئه القياديه والمناطق والاقاليم وكافة اذرع حركة فتح ويقدموا لهؤلاء كل مايستطيعوا تقديمه لهم حتى يظهروا عجز الهيئه القياديه الموجوده حاليا ويظهروا تقصيرها هي واللجنه المركزيه لحركة فتح .

يقف كثيرا ابناء حركة فتح في الاقاليم عاجزين عن التفاعل مع كوادر الحركه ومناضليها وابطالها وخاصه من لهم مواقف مسانده للقياده الشرعيه ومع الاطار وضد التجنحات والولاءات التنظيميه لعدم قدرتهم على مساعدة او الوقوف الى جانب احد سواء بالافراح او بالاتراح .

المناطق التنظيميه لديها يافطه جلديه او اكثر تقوم بتغيير اسم المتوفى ولصقها بقطعه من الورق يكتب عليها اسم المغور له وتعزية عائلته ويتم تعليقها في واجهة بيوت العزاء ويتم احضار ايضا بوسترات كرتونيه مطبوعه يتم كتابة اسم المتوفي عليه وهي نماذج جاهزه اما جماعة دحلان فيقوموا بطبعاة صورة المغفور له وشعار الحركه عليها ويتم احضار اكليل من الورد وعمل كل اللازم .

يا الله ماهذا الاحراج وماذا يحدث اللجنه المركزيه تركت قطاع غزه وفصلت محمد دحلان ولا تقوم بدورها تجاه ابناء حركة فتح وتجميد الموازنات فالاموال التي تلقتها الاقاليم مؤخرا هي دفعات من ديون الانطلاقه قبل ستة شهور ولازال اصحاب الديون ينتظروا ان تصرف ديونهم وهناك بنود تم صرفها لاتعترف فيها الهيئه القياديه وبعض القيادات السابقه متورطين بدفعها من اموالهم الشخصيه .

وهناك مشاكله متلتله مثل قضية تفريغات 2005 ووقف البطاله لعدد كبير من ابناء شعبنا وقطع رواتب العسكريين والمدنيين وتوقف الكشوف رغم ان اصحابها قاموا بتحديث بياناتهم ومساعدة عائلات ضحايا الانقسام الفلسطيني الداخلي وتعويضهم ماديا وكذلك الجرحى المقطوعه ارجلهم والذين اصيبوا باعاقه حتى التحويلات الى المستشفيات لمتابعة حالتهم يعانوا منها والذين غادروا الى خارج الوطن اصبحوا هاربين ويتم معاقبتهم على مواقفهم الوطنيه بالدفاع عن السلطه ومحاصرتهم ماليا واشياء كثيره .

باختصار الي بدو يعمل جمال لازم يوسع باب بيته والي بدو تنظيم في قطاع غزه والجماهير تخرج في ذكرى الانطلاقه بمليونية لم تحدث من قبل في تاريخ شعبنا ويتم استنهاض التنظيم و اعادة بناءه ينبغي ان يتم وضع امكانيات ماليه بين يديه كي يستطيع ان يعمل بجراه لا ان يتهرب من مسؤولياته التاريخيه ويقف الى جانب ابناء الحركه وكوادرها في ملماتهم .

هناك من يهرب من مسئولياته التاريخيه حين يتوفى شخص ناضل واعطى كثيرا لحركة فتح ولايستطيع ان يدفع لهذا الرجل ولاسرته الواجب الذي ينبغي ان يتم تقديمه له في هذه المصيبه وهناك من يتقدم بقوه ويعرض تقديم خدماته ودفع اموال قد تصل الى اضعاف مضاعفه مايعرضه التنظيم الرسمي .

نحن الى محاولة استقطاب واضحه وعروض ماليه تقدم ببزخ وكرم باسم اشخاص وفي المقابل هناك عدم توفر للامكانيات الماليه وخجل وهرب من تحمل المسئوليات التاريخيه الملقاه على عاتقهم تجاه ابناء حركة فتح باسم الشرعيه من يمكن ان يتغلب في النهايه .

الإعلانات

دولة الاحتلال الصهيوني هي ألدوله الوحيدة بالعالم التي تشرعن التعذيب بقوانين

23 يونيو

تعذيب الاسرى
كتب هشام ساق الله –يصادف يوم السادس والعشرين من حزيران يونيو من كل عام اليوم العالمي لمناهضة التعذيب ويتيح هذا اليوم مساندة ضحايا التعذيب كي يؤكد مجددا أنه لا يمكن القبول أو السماح بارتكاب التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

وهذا يوم نجدد فيه التزامنا بالتنديد بمثل هذه الأعمال والسعي إلى الانتصاف لضحايا التعذيب. والأهم من ذلك أن هذا اليوم مناسبة للحكومات كي تتساءل فيه عما إذا كانت تبذل جهودا كافية للحيلولة دون وقوع أعمال التعذيب ولمساعدة ضحاياه، ولمعاقبة الجناة والحرص على عدم تكرار تلك الأعمال.

السلطتان في غزه ورام الله يدعيان بان التعذيب ممنوع وغير مسموح به ومن يرتكبه سيتم محاكمته امام محاكم مختصه ومعاقبته وهذا الامر جميل ولكن نحتاج الى اكثر من القول الممارسه على الارض بشكل يمنع استخدام التعذيب ضد ابناء شعبنا الفلسطيني فنحن شعب مورس بحقه التحقيق والتعذيب من دولة الكيان الصهيوني ينبغي هو ان يمنع التعذيب في بلاده ويحترم حقوق الانسان .

والتعذيب هو امر مرفوض ومستنكر لايجوز استخدام نفس الاساليب التي يستخدمها الكيان الصهيوني ضد ابناء شعبنا من قبل الاجهزه الامنيه الفلسطينيه ويتوجب احترام حقوق المعتقل الدستوريه والقانونيه والتزامهم بمعاير حقوق الانسان في الاعتقال والتحقيق والمحاكمه العادله .

يتوجب الاعلان بان فلسطين خاليه من التعذيب ويتوجب مقاضاة كل من يقوم باستخدام هذا الاسلوب المرفوض ومساندة حق هذا المواطن المعنف والمغذب برفع القضايا وتقديم الشكاوي ضد تلك الاجهزه التي تستخدم هذا الاسلوب المرفوض والذي يشمل التعذيب النفسي او الجسدي وعلى مراكز حقوق الانسان متابعة مايحدث في السجون الفلسطينيه سواء في قطاع غزه او الضفه الغربيه .

تمنياتي بان يتم الاعلان عن الانتهاء من استخدام هذا الاسلوب في كل ارجاء العالم واجبار دولة الكيان الصهيوني بعدم استخدامه ضد المعتقلين الفلسطينيين وفضح ممارساتها ضمن حمله لتدويل قضية الاسرى داخل سجون الاحتلال في كل ارجاء العالم حتى يتم اطلاق سراح كافة الاسرى من سجون الاحتلال الصهيوني .

اما الكيان الصهيوني واجهزته الامنيه هم من شرعنوا التعذيب والسماح لهم بالقيام بهذا التجاوز اللانساني والانتهاك الواضح لحقوق الانسان باستخدامه ضد الاسرى الفلسطينيين باعتبارهم قنابل موقوته يمكن ان تضر بمصالح هذه الدوله الارهابيه المعتديه لذلك سمحوا فيه بقرار يتم استصداره من محاكمهم حتى يتم الوصول الى معلومات وابطال تلك القنابل الموقوته حسب ما يتحدث قادتهم الامنيين عن تطويع القانون في حربهم ضد شعبنا الفلسطيني .

التناقض الكبير بين القوانين الدوليه وبين قوانين دولة الكيان الصهيوني واضحه وخاصه في جانب الهوس الامني الذي تدعيه هذه الدوله المعتديه تحظى بصمت دول العالم والمنظمات الدوليه ومؤسسات المجتمع المحلي ومراكز حقوق الانسان في كل العالم والذي يتوجب مع كل مناسبه دوليه فضح هذه الدوله العنصريه وممارساتها وانتهاكها الفاضح لحقوق الانسان .

ويقول مركز الضمير لحقوق الانسان ببيان اصدره قبل عدة سنوات بان تعذيب الأسرى الفلسطينيين وإهانتهم ومصادرة حقوقهم كان وما زال نهج يتخذه الاحتلال منذ بداياته وظاهرة تنافي كل المعايير الدولية، فعلى الرغم حظر التعذيب واستخدام العنف الجسدي والمعاملة اللاانسانية والحاطة بالكرامة ضد الأسرى والمعتقلين دوليا ، وحسب اتفاقيات ومواد واضحة النص في كل من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية جنيف الرابعة واتفاقية مناهضة التعذيب لعام 1984 والتي تعتبر إسرائيل طرف في كافة هذه المعاهدات وموقعة عليها، ومع ذلك تعتبر الأخيرة هي الدولة الوحيدة في العالم التي أجازت التعذيب وحاولت تشريعه وسمحت باستخدام الضغط الجسدي وبمصادقة المحكمة العليا الإسرائيلية لسنوات عديدة.

وقد رصدت مؤسسة الضمير لرعاية الاسير وحقوق الإنسان خلال سنوات عملها في الدفاع عن الأسرى أساليب كثيرة ومتعددة يستخدمها جنود الاحتلال ضد المعتقلين الفلسطينيين منذ لحظة الاعتقال وأثناء التحقيق وفي داخل الزنازين، وتشير الضمير إلى أن أغلبية الأسرى تعرضوا للتعذيب من قبل جنود الاحتلال سواء كان التعذيب النفسي أو التعذيب الجسدي.

ويستخدم الاحتلال التعذيب ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين دون احترام أو تمييز سواء كانوا أطفالا أو نساءً أو كبار في السن، وقد تفنن الاحتلال وتنوعت أساليبه في إهانة الأسرى وكسر عزيمتهم، ومن هذه الأساليب الضرب المبرِّحالذي قد يصل في بعض الحالات إلى الإغماء، والشبح المتواصل، والصعق بالكهرباء، وكذلك عزل الأسير عن باقي الأسرى؛ لخلق جوٍّ من الضغط النفسي بهدف الإضرار بحالة الأسير،وكذلك حرمانه من زيارة المحامي والالتقاء به، والحرمان من الحق في إبلاغ الأهل فورالاعتقال أو الانتقال من مركز تحقيق إلى آخر.

كما يمارس الاحتلال بحق الأسرى الحرمان من النوم، والتلفظ بألفاظ بذيئة، كالسبوالتهديد بإيذاء العائلة أو اعتقال أفرادها واحتجازهم كرهائن للضغط على الاسير، وكذلك تهديد الأسير بإبعاده خارج الوطنوهدم بيته، مضيفًا أن من أصناف التعذيب وضع الأسير في غرف المتعاونين “العملاء” أوما يعرف بغرف “العصافير”؛ حيث يتعرَّض فيها لعملية ضغط نفسي شديد..

وتجدر الإشارة إلى أن عدد شهداء الحركة الأسيرة وصل إلى 199 أسيرًا، استشهد معظمهم اما تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال الطبي أوتعرَّض للقتل المباشر أثناء الاعتقال؛ مما يدلل على أن الاحتلال يمارس القتلالمتعمَّد والإجرام الممنهج بحق الأسرى في سجونه التي تفتقر إلى أدنى مقومات الحياةالبشرية، وسط إهمالٍ وتجاهلٍ من قبل المؤسسات الحقوقية الدولية.

واعتبر الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، أن استمرار التعذيب في سجون الإحتلال الإسرائيلي سيئة الصيت والسمعة ، بمثابة وصمة قبيحة تندس ضمير الإنسانية، ووصمة عار على جبين الحضارة العصرية والديمقراطية المنشودة والسلام المأمول، تستوجب رفع الأصوات ، وتفعيل النشاطات ، وتكثيف الفعاليات على كافة المستويات ، تنديداً باستمرار التعذيب، ومطالبة بإنهائه ، وملاحقة مرتكبيه في إطار مكافحة الجرائم ضد الإنسانية بوجه عام وتعويض ضحايا التعذيب على قاعدة أن الحق لا يسقط بالتقادم .

وشدد فروانة، في تقرير صدر عنه اليوم لمناسبة اليوم العالمي للأمم المتحدة لمناهضة التعذيب الذي يصادف في السادس والعشرين من الشهر الجاري، على ضرورة فتح ملف السجون والمعتقلات الإسرائيلية، والسماح للمنظمات الحقوقية والإنسانية بالدخول إليها دون قيود، والإطلاع على حجم جرائم التعذيب الجسدي والنفسي التي ترتكب بحق الأسرى داخل أقبية التحقيق وغرف السجون والتي لا حدود لها ولا رقيب أو حسيب.

وطالب بإنشاء لجنة دولية للتحقيق في كل أساليب وصنوف التعذيب المختلفة المتبعة في السجون الإسرائيلية والتي أدت إلى استشهاد المئات من الأسرى الفلسطينيين والأسرى السابقين ، والتسبب بعاهات مستديمة وأمراض نفسية وجسدية مزمنة لآلاف آخرين، وملاحقة ومحاكمة من مارسوا التعذيب ومن أصدروا الأوامر بممارسته ومن منحوا مقترفيه الحصانة القضائية والقانونية .

كل يوم جديد مخازي جديده تقدمها شركة جوال

23 يونيو

13052716542987kP
كتب هشام ساق الله – ارسل لي احد الاصدقاء على صفحتي على الفيس بوك يطالبني بالكتابه عن برنامج دردش للشباب الذي تشجعه شركة جوال بشكل كبير وتقدم له عروض كثيره بسعر الدقائق والرسائل والاجهزه واشياء كثيره عن سبب هذا الامر كنت بالسابق قد كتبت مقال عن هذا الامر واتهمت شركة جوال بتشجيع الرزيله والعلاقات الغير مشروع وتعويد هؤلاء الشباب من صغرهم على كثرة الاتصالات حتى تستفيد هي اكثر واكثر من اتصال هؤلاء المراهقين .

ومخازي شركة جوال كثيره جدا وكل يوم يتكشف شيء جديد والحمله ضدها مستمره بعد عساف وقبل عساف حتى تستقيم امورها وساظل المنبر الذي ينقل شكاوي وحكايات ومخازي شركة جوال بحق ابناء شعبنا فكل يوم جديد هذا الشعار يفتح عليهم ابواب كثيره من الخدمه السيئه والتعالي والغرور على ابناء شعبنا الفلسطيني .

كتب صديقي رساله لي على الفيس بوك قائلا ” بصفتك كاتب حابب اطلب منك تكتب عن ما هي الاهداف التي تريد الوصول اليها شركة جوال من المزيا التي تمنحها شركة جوال لبرنامج دردش شباب و حسب شروط البرنامج يجب ان يكون عمر المشترك في البرنامج ما بين 16 حتى 26 أي جيل المراهقة حيث ان هناك كثير من المزايا لهذا البرنامح و من اهمها في بعض الاحيان يتيح هذا البرنامج امكانية الاتصال المجاني بعد منتصف الليل” .

وهذا الامر حدث أمس من شركة جوال …. تفاجأ مجموعة من المواطنين العملاء في شركة جوال وبالتحديد في برنامج “دردش شباب” بتعرضهم لعملية نصب واحتيال كبيرة من قبل الشركة حيث اطلقت الشركة حملة لمشتركي برنامج “دردش شباب” عبارة عن مفاجآت عند ارسال رسالة فيها كلمة “sub” لرقم 37770 .

و بعد ان ارسل المواطنين الرسالة وخصم “22 اغورة” سعر الرسالة ووصول عروض مختلفة تفاجأ المواطنين بتعرضهم لحالة نصب بعد ان اختفى اغلب ارصدتهم وقد تراوحت خسائر المواطنين بين 10-50 شيكل على الاقل..

وتساؤلات الاخ والصديق العزيز تساؤلات مشروعه وواضحه ان شركة جوال تشجع اكثر الفئات العمريه مراهقه في شعبنا الفلسطيني واكثرها عددا حسب الاحصاء السكان على ان يقوموا بالاتصال واستخدام هذا التخفيض الظاهري من اجل زيادة اعباء اولياء امورهم وزيادة اتصالاتهم بشكل كبير حتى تستفيد شركة جوال اكثر واكثر وهذا وقع الشعار الجديد الذي اعلنته ووزعته شركة جوال في كل الشوارع كل يوم جديد هذا هو الجديد وهناك جديد اخر ينتظره كل ابناء شعبنا بالمستقبل القريب .

وكتب لي احد الاصدقاء رساله مطوله قائلا فيها ” منذ تأسيس شركة جوال وانا اثق بها وكنت اظنها تعمل لصالح المواطن وعندما كان الاخ الصحفي هشام ساق الله ( ابو شفيق ) يهاجمها بمقالاته عبر مدونته وموقع فلسطين برس كنت انتقده وتساءل لماذا كل هذا الهجوم على شركة جوال ؟الى ان أصابني منها بعض ما قيل عنها من قبل الاخ الصحفي ابو شفيق .

فمنذ عام تقريبا قام احد اطفالي بالضغط على مفاتيح جوالي وقام بتفعيل احدى خدمات جوال الكريمة وقد تم خصم مبلغ وقدره ستة شواكل وبعد ايام تكررت العملية وقد تم تفعيل اكثر من خدمة وبدوري قمت بالاتصال على الرقم 111 وشرحت لهم الموقف وطلبت منهم مطالبة أي مشترك بوضع رقم هويته او رقم جواله او الاثنان معاٌ عند طلب تفعيل أي خدمة لنتدارك ما يرتكبه الاطفال فكان الرد من طرفهم اننا سندرس الموضوع والى يومنا هذا يدرس الموضوع ونتمنى من المولى عز وجل الا تطول دراسة الموضوع عن الخمسة اعوام القادمة.

وما نحن بصدده اليوم هو انه قبل اسبوعين من الان قام ايضا احد اولادي بتفعيل خدمة رنلي وتم خصم مبلغ ستة شواكل ونصف الشيكل تقريبا وقمت ايضا الاتصال بشركة جوال والاستيضاح منهم بانه في حال قمت بشحن رصيد اضافي لجوالي هل ستفعل الخدمة ويتم الخصم من رصيدي مرة اخرى عندها لم يجبني الموظف بشكل واضح وقال لي بإمكانك إلغاء الخدمة على الرقم *111*1*1# وقمت بالضغط على الرقم السابق وفشلت عملية الالغاء بسبب عدم وجود رصيد في جوالي .

وفي نفس اليوم جاءتني رسالة تفيد بانه يجب تفعيل خدمة رنلي خلال 24 ساعة وهذا ان دل فإنه يدل على انه اذا لم افعل الخدمة فإنها سوف تلغى بلا رجعة وقد مرت ثلاثة ايام واليوم الجمعة الموافق 21/6/2013 قمت بشحن رصيد للجوال فما كان من رجال الشركة مشكورين بخصم ستة شواكل ونصف الشيكل لتفعيل خدمة رنلي علما انني لم افعلها ولم اطلب تفعيها.

من هنا فإنني انا المواطن مثقال اسحق توفيق مصلح سكان مخيم المغازي واحمل هوية رقم 923919781 وجوال رقم 0597800690 اتهم شركة جوال بالنصب والاحتيال علما انني قد تقدمت لهم قبل ذلك ولاكثر من مرة بضرورة الطلب من أي مشترك بوضع رقم هويته او جواله او الاثنان معا وذلك عند طلبه لتفعيل أي خدمة.‬

هذا بعض مالدى شركة جوال من جديد كل يوم وبعض مخازيها التي تصيب المواطنين تمنياتنا بان ننشر دائما فضائح ومخازي والجديد في شركة جوال من سرقه ونصب وتدليس حتى يعرف كل انباء شعبنا ان هناك من يرصد هذه المخازي اليوميه مع اطلاله كل يوم جديد .

محمد عساف بطل أسطوري

23 يونيو

محمد عساف
كتب هشام ساق الله – دائما شعبنا الفلسطيني بحاجه الى بطل اسطوري لكي يهتف باسم ويجري وراءه ويستمع منه في كل المجالات فمحمد عساف بطل اسطوري في مجال الاغنيه والغناء وهناك ابطال اسطوريين بحاجه الى اكتشاف وابراز مواهبهم بشتى المجالات العلميه والاكاديميه .

شعبنا مليء بالنماذج الايجابيه المتميزه التي تحتاج الى اكتشاف واظهار لقدراتها وحتما ان تم ابرازها ستكون مثل ظاهرة عساف واكثر منه في مجالها ولكن نحن شعب لايظهر قدرات وابداعات ابنائه ودائما الصدفه هي من تظهر هؤلاء الأبطال الأسطوريين .

الطائر الفينيقي القديم محمد عساف الذي انولد من جديد من ركام الماضي وحضارة شعبنا الفلسطيني القديم وابداعه وعاد متجددا في شخص هذا الشاب الاكاديمي الذي خرج من مخيم خانيونس للاجئين ومن عائله هاجرت من قرية بيت دراس ابهر العالم كله واصبح شخصيه معروفه ومشهوره يتحدث بها الاطفال الذين يبداوا الحديث لاول مره عساف معشوق الكل الفلسطيني والعربي .

محمد عساف مطرب غنى منذ سنوات في الافراح والمناسبات الوطنيه ومنذ سنوات يتحدث عنه الفنان جمال النجار ولعل قبل سنتين طالب اثناء وجوده في مدينة رام الله باحضار هذا الفنان الى هناك لكي يغني بحفل انطلاقة حركة فتح وتحدث عنه بكل جلساته وحواراته على وسائل الاعلام وجلساته الخاصه ولم يقتنع احد بكلامه واليوم الكل يلهث وراء هذه الظاهره المعروفه اصلا من كل ابناء شعبنا .

انا متاكد ان منحت الفرصه لعدد من الفنانين الفلسطينيين والمطربين الشعبيين في قطاع غزه بدو ذكر اسماء احد منهم في برامج مستقبليه فان هناك من سيصل الى التصفيات النهائيه واصواتهم لاتقل عن ظاهرة محمد عساف ولكن هؤلاء يحتاجوا الى الفرصه .

الابداع الاكاديمي والعملي والرياضي والفني والمسرحي والرسم التشكيلي والموسيقي والشعر والادب واشياء اخرى كثيره موجوده في غزه تحتاج الى اكتشاف واظهار واعطاء هؤلاء المبدعين الفرصه من اجل الظهور والنجاح وهذا يحتاج الى سلطه تقوم بتشجيع الابداع وتعطي الفرص لهؤلاء الشباب امثال محمد عساف .

نحتاج ان نعطي ابناءنا الثقه بانفسهم وتوفير الامن والامان الحقيقي والوقت الكافي لكي يظهر هؤلاء الشباب ابداعاتهم وقدراتهم الكبيره كي يعبروا عن انفسهم ومالديهم ونحتاج الى دعم حكومي لهؤلاء الموهبين حتى يبرزوا ويظهروا للعلن كل واحد في مجال ابداعه .

المدارس الدائرة الاولى لاكتشافات تميز هؤلاء المبدعين وحضانتهم الاولى ورعايتها ويجب ان تكون هناك سياسه لدى السلطه الفلسطينيه باكتشاف هذه المواهب وتدعيمها وابرازها وتنميتها والحديث عنها بوسائل الاعلام لابرازها وتشجيعها اكثر .

اشياء كثيره نحلم بتحقيقها ونتمنى حدوثها وبالامكان ان تحدث ولكن هذا الامر يحتاج الى اجواء من الوحده الداخليه وانهاء الانقسام والعمل المشترك الموحد ووجود برنامج وطني لاكتشاف المواهب والمبدعين .

حتما سيكون هناك ابطال اسطوريين يرفعوا راس وطننا فلسطين عاليا بكل المجالات ويكونوا مثل الفنان الاسطوري والسفير فوق العاده محمد عساف والذي نامل ان يكون عند مستوى التحدي الجديد ويحمل عدالة قضيتنا الفلسطينيه بين يديه يدعم الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني ويغني لهم ويطالب بعودة اللاجئين ويتحدث عن الاحتلال الصهيوني البشع ويتحدث عن الاستيطان والحصار فهذا الفنان اصبح اليوم لديه مستمعين كثر بكل لغات العالم .

ممنوع ان يفرح شعبنا الفلسطيني بتحقيق المصالحه

23 يونيو

ممنوع
كتب هشام ساق الله – الانقسام اصبحت ملفاته متفق عليها وموزعه الادوار فيه بين امراء الانقسام والمستفيدين ببقاءه واستمراريته على حساب مصلحة كل ابناء شعبنا والمصالحه ممنوع الحديث عن المصالحه والتفاعل معها جماهيريا بشكل يضغط ويجبر اطراف وامراء الخلاف بتحقيقها والاستجابه لرغبة الجماهير في تحقيقها .

توحد شعبنا خلف قضايا كثيره ولعل الوقوف ودعم الفنان محمد عساف كان اكبرها خلال الاشهر الماضيه حين دعمه الفقراء واللاجئين والمشتتين والاغنياء وكل ابناء شعبنا توحد خلفه فتح وحماس والشعبيه والديمقراطيه وابناء الكبار الاقويات المتنفذين والسلطتين في غزه والضفه والكل اجمع على دعم هذه الظاهره الفنيه .

حين خرجت الجماهير الفلسطينيه في الخامس عشر من اذار مع بداية ثورات مايسمى بالربيع العربي تحت شعار الشعب يريد تحقيق المصالحه كان هناك حضور وتواجد ولكن الامر سرعان ماتوقف وانتهى في مهده وماتت المطالبات في تحقيق هذا الهدف النبيل .

يبدو ان شعبنا اصبح يعرف المسموح للفرح والممنوع ويتفاعل وفق قائمة متفق عليها بين اطراف الخلاف الفلسطيني بانتظار ان يتم تطوير كل الافكار والاراء واختراق كل هذه الممنوعات فما يحدث من حراك ممتاز ورائع ولكنه بحاجه الى تطوير اكثر واكثر حتى يصبح حاله جماعيه يمكن ان تنجح في فرض المصالحه .

حين تم توقيع الاتفاقيات بين حركتي فتح وحماس خرجت الجماهير وعلى ايام متعدده بمسيرات الفرح والسرور ورفعت الرايات الممنوعه لحركة فتح في قطاع غزه والاعلام الفلسطنييه بقطاع غزه وكذلك الحال في الضفه الغربيه ولكن بالنهايه نعود الى المربع الاولى لان هناك اتفاق على استمرار الانقسام الفلسطيني الداخلي .

شعبنا يريد الفرح والعيش مثل باقي شعوب الارض يسمع الموسيقي ويشاهد كرة القدم ويناضل ويحاصر ويقصف ويقتل هذا الشعب يمكنه ان يفعل ويتحمل كل الاوضاع والضغوطات وهو ايضا يبحث عن تحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه ايضا ويضعها على اعلى سلم مطالبه واولوياته .

هناك من ينبغي ان يقرع الخزان وينادي بهذا الامر ويستطيع اخراج الجماهير من اجل الضغط على الحركتين فتح وحماس وان يتم فرض ارادة الجماهير بتحقيق المصالحه الداخليه وانهاء الانقسام بشكل نهائي من اجل ان يسعد شعبنا ويعيش مثل شعوب الارض ويمارس حياته بكل شيء بالفرح والسعاده والهناء واستمرار النضال الفلسطيني .

شعبنا يتفاعل مع كل شيء ويمكنه ايضا ان يتفاعل مع موضوع المصالحه والمثابره عليها والاستمرار بتحقيقها والضغط من اجل ان تنجح الجهود ويرضخ المستفيدين من استمرار الانقسام الداخلي ومراكز القوى سواء في الضفه او في غزه وينهو معاناة المعذبين الذين يتم استدعائهم في غزه او بالضفه الغربيه .

كم كان رائع ليلة فوز محمد عساف في الاراب ايديل وكان يشابه يوم فرح شعبنا يوم خروج الاسرى المحررين بعد سنوات طويله من الاسر وكم كان رائعا وجميلا يوم انتصرت غزه على الكيان الصهيوني في حرب الايام الثمانيه وكم كانت الفرحه عارمه في ذكرى انطلاقة حركة فتح المليونيه في ساحة السرايا هذه ايام لاتنسى بحياة شعبنا المكبله والمكلله دائما بالحزن والشهداء فايام الفرح دائما قليله لشعبنا الذي تمنى ان يحيا ويعيش ويفرح .

عدم احترام المواعيد والمواثيق والتطبيق الامين لما تم الاتفاق عليه في كل المرات التي تم التوقيع عليها على اتفاقيات المصالحه برعايات عربيه مختلفه جعلت ابناء شعبنا لايثقوا بهذا الامر بالذات ويقتنعوا بان مايجري هو اراده غير فلسطينيه باستمرار بقاء المصالحه تراوح مكانها وعدم تحقيقها .

يجب على شعبنا ان يقول كلمته وينتصر ويفرح بتحقيق المصالحه ويجب ان يخرج من بين ابناء شعبنا من مختلف الفصائل الفلسطينيه بما فيها حركتي فتح وحماس ويقولوا كلمتهم ويقودوا الشارع نحو اجبار المستفيدين على وضع مصالح شعبنا الفلسطيني اعلى اولوياتهم وتحقيق المصالحه باسرع وقت .