أرشيف | 10:10 م

من سجن عكا طلعت جنازه الشهداء محمد جمجوم وفؤاد حجازي عطا الزير

13 يونيو

7819
كتب هشام ساق الله – بطولة الثلاثه اسرى الشهداء عطا الزير وفؤاد حجازي ومحمد جمجوم هؤلاء الابطال الذين تسابقوا للموت فرحا بالجنه اعطوا القوه والمثل لكل الاسرى الفلسطينيين عبر التاريخ النضالي الطويل ولازالت بطولتهم تتفاعل بفعل يومي يقوم به الابطال الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الصهيوني ففي السابع عشر من حزيران يونيو 1930 .

بطولات يوميه تسجل داخل سجون الاحتلال يقوم بها هؤلاء الابطال سواء بالزنازين وغرف التحقيق او بداخل غرف الاسر متحدين مؤامرات مصلحة السجون العنصريه بقهرهم واحباطهم والنيل من كرامتهم واردتهم الجباره وعزائمهم التي لاتلين كل يوم يسطر كل واحد منهم بطوله ينبغي ان تسجل وتدرس ليعلم كل العالم عظمة الانسان الفلسطيني البطل وكم يعاني .

هل فكر احد بالعالم المتمدن البقاء لمدة اسبوع في غرفه وعدم الخروج منها ماهو شعوره وسجل ملاحظاته عن تلك التجربه اكيد انه سيعرف معاناة الاسرى الفلسطينين وخاصه هؤلاء الابطال من جنرالات الصبر الذين امضوا جل حياتهم بالاسر اعتقلوا شباب صغار وهاهم وسيخرجون كبار لم يتذوقوا الا متعة الصمود والتحدي والنضال وكانوا فعلا ابطال .

سجل التاريخ ومواقع الانترنت والشعر الفلسطيني بطولة هؤلاء الشهداء الثلاثه باغاني وقصائد شعريه وحكايات لاتزال تروى ويتناقلها جيل بعد جيل لتروي عظمة شعبنا وبطولته وما قدمه على مذبح الحريه والنضال في سبيل تحرير فلسطين فالاعدام وان لم ينفذ بشكل فعلي الان على المشانق فانه ينفذ من خلال قتل المرضى واجراء التجارب على اجسادهم ومن خلال منع العلاج عن الاسرى واستمر اعتقال المعتقلين لسنوات طويله تؤدي الى ضعف في اجساد الابطال ومهاجمة الامراض لهم اضافه الى القتل المباشر والاغتيال فالاعدام يتم بصور مختلفه غير حبل المشنقه .
قصة هؤلاء الأبطال الثلاثة بدأت بثورة ولم تنته حتى اليوم, بدأت عندما اعتقلت قوات الشرطة البريطانية مجموعة من الشبان الفلسطينيين إثر ثورة البراق ، هذه الثورة التي بدأت عندما نظم قطعان المستوطنين مظاهرة ضخمة بتاريخ 14 آب 1929 بمناسبة ” ذكرى تدمير هيكل سليمان” أتبعوها في اليوم التالي 15/آب بمظاهرة كبيرة في شوارع القدس لم يسبق لها مثيل حتى وصلوا إلى حائط البراق ” مايسمى بحائط المبكى اليوم” وهناك رفعوا العلم الصهيوني وراحوا ينشدون ” النشيد القومي الصهيوني” وشتموا المسلمين …

وكان اليوم التالي هو يوم الجمعة 16/آب والذي صادف ذكرى المولد النبوي الشريف, فتوافد المسلمين للدفاع عن حائط البراق الذي كان في نية اليهود الاستيلاء علية.. فكان لا بد من الصدام بين العرب والصهاينة في مختلف المناطق الفلسطينية.

كان الاعتقال يحمل معناً واضحاً بالدعم التام والمطلق للصهاينة, وهذا ما لم يرضى به أهالي كل من صفد والخليل وباقي المدن والقرى الفلسطينية ، ولهذا قامت قوات الشرطة باعتقال 26 فلسطينياً ممن شاركوا في الدفاع عن حائط البراق وحكمت عليهم بالإعدام وقد تم تخفيف هذه العقوبة إلى السجن المؤبد عن 23 منهم مع الحفاظ على عقوبة الإعدام بحق الشهداء الثلاثة , محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير. ونبذة من حياة الشهداء تبين مدى دعم القوات البريطانية للصهاينة ورفضها لأي شكل من أشكال المقاومة ضدهم.

فؤاد حجازي (1904-1930)

أول الشهداء الثلاثة الذين أعدمتهم سلطات الانتداب البريطاني في سجن عكا عقب ثورة البراق وأصغرهم سنا.

ولد في مدينة صفد وتلقى فيها دراسته الابتدائية ثم الثانوية في الكلية الاسكتلندية، وأتم دراسته الجامعية في الجامعة الأمريكية ببيروت. عرف منذ صغره بشجاعته وجرأته وحبه لوطنه واندفاعه من أجل درء الخطر الصهيوني عنه. وشارك مشاركة فعالة في مدينته في الثورة التي أعقبت أحداث البراق سنة 1929 وقتل وجرح فيها مئات الأشخاص، أصدرت حكومة الانتداب حكما بإعدام 26 شخصا عربيا من المشاركين فيها ثم استبدلت به حكم السجن المؤبد على 23 شخصا وأكدت الحكم بإعدام الثلاثة الآخرين وهم فؤاد حسن حجازي، وعطا الزير، ومحمد جمجوم.
وحددت يوم 17/ 6/ 1930 موعداً لتنفيذ الأحكام على الرغم من الاستنكارات والاحتجاجات العربية. وقد خلد الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان في قصيدته الشهداء الثلاثة (الثلاثاء الحمراء).

محمد خليل جمجوم (1902-1930)

هو واحد من الشهداء الثلاثة الاوائل الذين أعدمتهم سلطات الانتداب البريطانية سنة 1929 عقب ثورة البراق.

ولد في مدينة الخليل وتلقى دراسته الابتدائية فيها. وعندما خرج للحياة عرف بمقاومته للصهيونيون فكان يتقدم المظاهرات التي تقوم في أرجاء مدينة الخليل احتجاجا على شراء أراضي العرب أو اغتصابها.

وبعد أن شملت ثورة البراق (1929) عددا كبيرا من المدن والقرى في مقدمتها يافا وحيفا وصفد بالإضافة إلى القدس، كان لا بد من الصدام بين عرب مدينة الخليل والصهاينة، حيث قاد المظاهرات هناك.

قبضت السلطات البريطانية على عدد من العرب في مقدمتهم محمد خليل جمجوم وعطا الزير وفؤاد حجازي وأصدرت أحكاما بإعدام 26عربيا ثم استبدلت بالإعدام السجن المؤبد لثلاثة وعشرين منهم وأبقت حكم الإعدام على هؤلاء الأبطال الثلاثة وحددت يوم الثلاثاء 1930/6/17 موعدا لتنفيذه في سجن عكا، ولم تستجب هذه السلطات للمطالية بتخفيض حكم الإعدام عليهم إلى السجن المؤبد.

وعندما أبلغهم الجلاد موعد تنفيذ الحكم بدأ محمد جمجوم ورفيقاه بإنشاد نشيد: “يا ظلام السجن خيم”، ثم استقبلوا زائريهم قبل إعدامهم بساعة وأخذوا بتعزيتهم وتشجيعهم وهم وقوف بملابس السجن الحمراء. وفي الساعة التاسعة من يوم الثلاثاء 1930/6/17 نفذ حكم الإعدام شنقا بالشهيد محمد جمجوم، وكان ثاني القافلة الثلاثية رغم أنه كان مقررا أن يكون ثالثهما فقد حطم قيده وزاحم رفيقه عطا الزير على الدور الثاني حتى فاز ببغيته.

عطا الزير

واحد من الشهداء الثلاثة الأوائل الذين أعدمتهم سلطات الانتداب البريطاني في سجن عكا عقب ثورة البراق.

ولد في مدينة الخليل، وألم بالقراءة والكتابة إلماما قليلا، وكان يقرض الشعر أحيانا.
عمل في عدة مهن يدوية، واشتغل في الزراعة، وعرف عنه منذ الصغر جرأته وقوته الجسمانية، واشترك في المظاهرات التي شهدتها مدينة الخليل احتجاجا على هجرة الصهيونيين إلى فلسطين، ولا سيما إلى مدينة الخليل. وفي ثورة البراق عام 1929 هب عطا الزير مع غيره من سكان الخليل مدافعا عن أهله ووطنه ، بكل ما لديه من قوة. وشهدت مدن فلسطين صداما داميا بين العرب والصهاينة وفي الخليل نفسها قتل ستون صهيونيا وجرح أكثر من خمسين.

ألقت سلطات الانتداب القبض على عدد كبير من العرب، وحكمت على 26 منهم بالإعدام، ثم أبدلت الإعدام سجنا مؤبدا لثلاثة وعشرين منهم، بينما أبقته على عطا الزير ومحمد جمجوم وفؤاد حجازي الذين نقلوا إلى سجن عكا.

وفي يوم الثلاثاء 17/ 6/ 1930 اليوم الذي حدد لتنفيذ حكم الإعدام استقبل الشهداء زائريهم بملابس الإعدام الحمراء قبل التنفيذ بساعة، ثم طلب عطا الزير حناء ليخضب بها يديه على عادة أهل الخليل في أعراسهم وأفراحهم، وقد طلب زميله ورفيقه محمد جمجوم أن يشنق قبله، وفاز بأمنيته. وعندما قاده جلاده إلى منصة الإعدام طلب أن تفك قيوده لأنه لا يخشى الموت، فرفض طلبه، وعندها حطم عطا الزير السلاسل بقوة عضلاته، وتقدم نحو المشنقة رافع رأسه مبتسم المحيا.

حدد يوم 17/6/1930 موعداً لتنفيذ حكم الإعدام بحق الأبطال الثلاثة الذين سطروا في هذا اليوم أروع قصيدة وأعظم ملحمة, في هذا اليوم تحدى ثلاثهم الخوف من الموت إذ لم يكن يعني لهم شيئاً بل على العكس تزاحم ثلاثتهم للقاء ربهم. كان محمد جمجوم يزاحم عطا الزير ليأخذ دوره غير آبه, وكان له ما أراد. أما عطا وهو الثالث, طلب أن ينفذ حكم الإعدام به دون قيود إلا أن طلبه رفض فحطم قيده وتقدم نحو المشنقة رافع الرأس منشرح الوجه.

وفي الساعة التاسعة من نفس اليوم نفذ حكم الإعدام بمحمد جمجوم الذي كان ثاني قافلة الشهداء وقبل ساعة من موعد تنفيذ الحكم, استقبل محمد جمجوم وفؤاد حجازي زائرين أخذو هم بتعزيتهم وتشجيعهم فقال محمد جمجوم “الحمد لله أننا الذين لا أهمية لنا نذهب فداء الوطن لا أولئك الرجال الذين يستفيد الوطن من جهودهم وخدماتهم” وطلب مع رفيقه فؤاد حجازي “الحنَّاء” ليخضبا ايديهما كعادة أهل الخليل في أعراسهم….

أما فؤاد حجازي وهو أول القافلة يقول لزائريه: ” إذا كان إعدامنا نحن الثلاثة يزعزع شيئاً من كابوس الانكليز على الأمة العربية الكريمة فليحل الإعدام في عشرات الألوف مثلنا لكي يزول هذا الكابوس عنا تماماً “…. وقد كتب فؤاد وصيته وبعث بها إلى صحيفة اليرموك فنشرتها في اليوم التالي وقد قال في ختامها: “إن يوم شنقي يجب أن يكون يوم سرور وابتهاج, وكذلك يجب إقامة الفرح والسرور في يوم 17 حزيران من كل سنة. إن هذا اليوم يجب أن يكون يوماً تاريخياً تلقى فيه الخطب وتنشد الأناشيد على ذكرى دمائنا المهراقة في سبيل فلسطين والقضية العربية”…..

وهكذا أعدم الثلاثة, وتركوا الدنيا لأهل الدنيا, ومضوا يحملون جهادهم في سبيل مقدساتهم عملاً صالحاً يقابلون به وجه ربهم, تركوا دماءهم تقبل وجه هذه الأرض فتزهر ورداً أحمر, شجراً واقفاً أخضر وشهيداً تلو شهيد…

من سجن عكا وطلعت جنازه
محمد جمجوم وفؤاد حجازي
وجازي عليهم يا شعبي جازي
المندوب السامي وربعو عموما

محمد جمجوم ومع عطا الزير
فؤاد حجازي عز الذخيره
انظر المقدر والتقادير
بأحكام الظالم تا يعدمونا

ويقول محمد انا اولكم
خوفي يا عطا اشرب حسرتكم
ويقول حجازي انا اولكم
ما نهاب الردا ولا المنونا

امي الحنونه بالصوت تنادي
ضاقت عليها كل البلاد
نادو فؤادي مهجه فؤادي
قبل نتفرق تا يودعونا

تنده ع عطا من ورا الباب
وامي بستنظر منو الجواب
عطا يا عطا زين الشباب
يهجم علي العسكر ولا يهابونا

خيي يا يوسف وصاتك امي
اوعي يا اختي بعدي تنهمي
لاجل هالوطن ضحيت بدمي
وكلو لعيونك يا فلسطينا

ثلاثه ماتو موت الاسودي
وجودي يا امي بالعطا جودي
علشان هالوطن بالروح نجودي
ولاجل حريتو بيعلقونا

نادي المنادي يا ناس اضراب
يوم الثلاثا شنق الشباب
اهل الشجاعه عطا وفؤادي
ما يهابو الردا ولا المنونا

الإعلانات

تقبل الله الطاعات للأخ والصديق الصحافي الحاج صخر مدحت ابوالعون وزوجته وابنته علا

13 يونيو

IMG-20130613-WA0001
wov
كتب هشام ساق الله – عاد الى الوطن بسلامة الله ويمنه الصديق العزيز الصحافي صخر مدحت ابوالعون وزوجته الاخت ام مدحت وابنته علا بعد اداء مناسك العمره وزيارة قبر الرسول صلوات الله عليه وسلامه خلال اسبوعين امضوها في ضيافة الرحمن والتمتع بالتقرب الى الله والصلاة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف .

الصديق الحاج صخر ابوالعون يقضى اجازاته السنويه دائما في العمره فقد حج مرتين وادى العمره مرات عديده بصحبة بناته وزوجته ودائما هو صاحب همه عاليه للتقرب الى الله والقيام بالواجبات الدينيه نتمنى من الله العلي القدير ان يديم عليه نعمة الاسلام والدين وان يعطيه الصحه والعافيه ان شاء الله .

الصديق الغالي الحاج صخر ابوالعون تحدث عن الاعمار الذي يقام في مكه المكرمه ومشروع مكه الجديد وهدم العمارات والاسواق حول الحرم بمساحة كيلو متر واحد واختلاف الامر عما كان في زيارته الاخيره للحج العام الماضي وتحدث عما ستكون عليه خلال الاعوام القادمه وزيادة مساحة الحرم الشريف بشكل كبير .

يقول الحاج صخر بان المعتمر الفلسطيني يمضي اكثر 24 ساعه من ساعة مغادرته للبيت حتى يصل الى جده ومن ثم الى مكه في اليوم الاول بدون ان ينام ناهيك عن تعقيدات واجراءات السفر عبر المعابر والحدود والمعامله الصعبه والمتعبه والسيئه التي يتعرض لها ابناء شعبنا حتى يصلوا الى البلاد المقدسه واداء مناسك العمره .

وفي العوده ايضا يحتاج المواطن الفلسطيني الى اكثر 24 ساعه من العذاب والمعاناه والاجراءات السيئه التي تقدمها شركة الخطوط الفلسطينيه والمماطله والانتظار على المعابر المصريه والاحتجاز الغير مناسب الذي يتم مع الفلسطيني بالمطارات حتى يصل الفلسطيني الى بيته في حين ان كل معتمرين العالم يذهبوا بسهوله ويسر الى الاراضي المقدسه ويعودوا وهم يتمتعوا ما قاموا فيه .

ويؤكد الصحافي صخر ابوالعون على ان المواعيد الخاصه في شركة الطيران الفلسطينيه غير منتظمه اضافه الى الخدمات السيئه التي تقدم من مكاتب السياحه بدون ان يكون هناك أي رقابه للسلطه الفلسطينيه هناك بالاراضي السعوديه وتقييم للخدمات واداء المكاتب التي تقدم للمعتمرين.

صديقي الحاج صخر تربطني به علاقه تاريخيه قديمه وصداقه مستمره منذ ان تعارفنا حتى الان فقد تعرفت عليه في يوم تاريخي يوم استشهاد الشهيد خليل الوزير ابوجهاد يوم 16/4/1988 وكان يرافق طاقم تلفزيوني واثناء المقابله داهمت قوات كبيره من الجيش بيت العزاء وهرب المصور وكل الحضور وجرت اشتباكات كبيره مع هذه القوات والذين كانوا ياموا بيت العزاء .

ومنذ ذلك الوقت تربطني علاقه عميقه وقديمه بهذا الرائع الحاج صخر ابوالعون فهناك مكالمه يوميه او اشاهده طوال علاقتنا لم تمنعنا من الاتصال او رؤية بعض سوى الاحداث الشديده جدا والتي كان الجميع فيها مضطر لعدم التواصل او الاتصال .

الحاج الصديق صخر ابوالعون هو من مواليد مدينة غزه تلقى تعليمه الابتدائي فيه بمدرسة القاهره الابتدائيه ثم انتقل الى مدرسة الكرمل ايام كانت ابتدائيه والاعداديه في مدرسة اليرموك والثانويه في معهد فلسطين الديني الازهر لاربع سنوات .

سافر الحاج صخر لدراسة العلاقات العامه في الولايات المتحده الامريكيه في جامعة اوغدن بولاية يوتا وعاد الى الوطن قبل الانتفاضه الاولى بشهر ومع دخول الانتفاضه عمل مع الطواقم التلفزيونيه بدايتها كمتطوع نظرا لكونه يجيد اللغه الانجليزيه بطلاقه وبعدها عمل مع وكالة الانباء الفرنسيه كبرى وكالات الانباء العالميه ابتداء من 1/4/1988 ولازال على راس عمله حتى الان .

عمل ايضا مع التلفزيون الامريكي ان بي سي كمصور صحافي منذ عام 1988 حتى عام 1993.

اسس مع الزميل الصحافي سري القدوه المؤسسه الاعلاميه عام 1988 وهو من اوائل المكاتب الصحافيه التي كانت تصدر نشره اخباريه صحافيه مطبوعه حول الانتفاضه الفلسطينيه المباركه ويتم ارسالها عبر الفاكس بشكل سري ويتم توزيعها على كل سفارات فلسطين بالعالم ووسائل الاعلام .

شارك بتاسيس مؤسسة الساحل الاعلاميه والتي كانت تصدر نشره اخباريه يوميه واصدرت فيما بعد مجله شهريه مصوره وكانت مراسله لعدد من الوكالات والصحف العربيه في العالم العربي ودول العالم وكان عضو مجلس ادارة فيها .

الحاج ابومدحت هو عضو برابطة الصحافيين العرب في الاراضي المحتله منذ عام 1988 وكان من انشط الصحافيين نقابيا والتزاما طوال فترات عضويته بالنقابه وشارك بتاسيس اللجنه الاجتماعيه في النقابه وتنظيم نشاطات مختلفه للصحافيين .

انتخب الاخ صخر عضو بنقابة الصحافيين الفلسطينيين عام 1999 حتى عام 2010 وكان يقود النقابه في قطاع غزه وتحمل مسئوليتها خلال هذه الفتره وخاصه بعد احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي حيث تعرض للتهديد بالاعتقال ومداهمة بيته وضغوط كثيره منها التشهير واصدار البيانات المغرضه بحقه .

تمنياتنا للحاج صخر بالصحه والعافيه والسعاده والنجاح في عمله وتمنياتنا بان يعطيه الله الصحه حتى يزور المسد الحرام ومسجد الرسول كل عام بدون ان يعاني من متاعب واجراءات السفر التي يعاني منها الفلسطينيين وحدهم دون باقي العالم وان تكون العمره القادمه اسهل وايسر واجمل والتعب على راي المثل على قدر المشقه .

يا أولاد الحلال الي يشوف وزير الماليه شكري اسعد بشارة يقوله يوقع بسرعه

13 يونيو

20130603-172631157373740
كتب هشام ساق الله – بعد اجراء التغيير الحكومي الجديد واستلام حكومة الدكتور رامي الحمد لله زمان الامور ينتظر عدد كبير من الموظفيين المكتمله ملفاتهم والمقطوعه رواتبهم ان يمهر وزير الماليه الجديد توقيعه الخارق الحارق شكري اسعد بشارةعلى ملفات هؤلاء الموظفيين وينهي عذاباتهم ويوقف تجرا كل الخلق عليهم بعد رواتبهم مدة ثلاثة شهور .

المعروف ان الموظف يعيش على راتبه وهو كل دخله ويوزع بنود هذا الراتب بند بند وبالنهايه يستدين على امل الراتب الذي يليه هكذا هي الحياه لهؤلاء الفقراء الذين لايمتلكوا الا هذا الراتب وحين يتم قطعه فامورهم كلها تتخربط وتتداخل مع بعضها البعض .

صاحب الشقه التي يستاجرها الموظف لايفهم ان وزير الماليه الجديد السيد شككري اسعد بشاره لازل يدرس الملفات المتلتله على مكتبه وانه يريد ان يوقع نور ويكون يعرف كل شيء وهو لديه مال في بيته ولا احد يطالبه بحقوقه وجاء الى هذا الموقع من اجل ممارسة الخدمه العامه وبيحكي من حوصله مليانه .

اما الموظف الفقير المقطوع راتبه منذ ثلاثة شهور لتطبيق عمليه بوليسيه قامت بها الحكومه المنصرفه بحق هؤلاء الموظفيين بتهمة ان هؤلاء قاموا بعمل توكيلات لاعزاء عليهم من الدرجه الاولى لسبب ما وانطبقت عليهم شروط هذا القطع في الراتب وتم قطعه ولازالوا ينتظروا ان يتم اعادته .

الكهرباء والماء والجوال والتلفون وصاحب السوبرماركت والقروض في البنوك والكفلاء وايجار البيت والغاز والصيدليه ووووووو كلهم ينتظروا ان ياخذوا حقوقهم من هؤلاء الموظفين المقطوعه رواتبهم والذين ينتظروها حتى يوقع السيد وزير الماليه الكشف ولا احد يعرف متي سيوقع معالي وزير الماليه .

هؤلاء يعيشوا الان على الكفاف لم تدخل اللحمه ولا الدجاج ولا أي شيء يفرح الاولاد منذ ان تم ربط الاحزمه على البطون وقطع الرواتب فهؤلاء يعيشوا على زيادة الديون بانتظار الفرج والحل وتوقيع السيد وزير الماليه الجديد الذي يعيش في التكييف والفيلل والحياه الرغده .

كان عليه ان يسارع في اول عمل يقوم به ان ينهي هذا الملف ويضع نفسه في موقف هؤلاء الموظفين الفقراء الذين ينتظروا ان يتم التوقيع على قرارهم ويستطيعوا ان يتقاضوا رواتبهم باسرع وقت بعد ان انكشف حسبهم امام الناس وبانت عورتهم وتجرءا الجميع عليهم .

لم يتحدث احد من فصحاء الكلام وفرسان وسائل الاعلام من القاده والمسئولين ولم يطالب احد باعادة رواتب هؤلاء الموظفين او التذكير فيهم فالكل تقاضى راتبه وصرفها بانتظار الراتب الجديد الا هؤلاء الذين تعبوا من انهاء ملفاتهم وكل يوم يقوموا بالاتصال في وزاراتهم واجهزتهم من اجل انهاء معاناتهم .

حسبي الله ونعم الوكيل على كل من قام بهذا القطع هذا ماقاله لي احدهم الذي ينتظر راتبه والذي انهى كل اوراقه عدة مرات وتم ابلاغه بانه سيكون ضمن كشف لاحق للرواتب فور توقيع وزير الماليه الجديد شكري اسعد بشارة والذي ربما لايعرف ان توقيعه مهم كثيرا لهؤلاء الفقراء الذين ينتظروا .

اتمنى على كل من يعرف معالي الوزير شكري اسعد بشارة ان يبلغه باهمية توقيعه لهؤلاء الفقراء وانه حين يوقع فانه سيعيد البسمه لازواج وزوجات واطفال واصحاب حقوق ينتظروا ردات فعل هذا التوقيع الجميل له والذي ربما يناله الدعاء والرضى والشكر من هؤلاء ومن الله العلي القدير .

ياولاد الحلال الي بيشوف معالي الوزير شكري اسعد بشاره او بيقدر يتصل عليه ان يقول له ان هشام ساق الله كتب هذه المناشده باسم مئات الموظفين والموظفات المقطوعه رواتبهم وان ينهي معاناتهم باللحظه التي يستطيع ذلك وله الحلوان والدعاء الطيب من هؤلاء ان شاء الله .

وشكري بشارة من مواليد عام 1947 عمل رئيس مجلس إدارة بنك الإسكان انضم إلى البنك العربي عام 1979 في فروع البنك في فرنسا وعمل مع البنك في أوروبا حتى عام 1995، حيث تم انتدابه لإعادة تشغيل فروع البنك العربي في فلسطين واستمر بالعمل هناك حتى عام 2002.

وفي العام التالي كُلّف بمهام مسـؤول التسهيلات في البنك العربي / الإدارة العامة Chief Credit Officer، وكان آخر منصب شغله في البنك العربي خلال الفترة منذُ عام 2003 حتى عام 2006 رئيساً لمجموعة الأعمال المصرفية Chief Banking Officer

ومما يجدر ذكره أنه كان قد تمَّ تعيين بشاره رئيساً لمجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني في شباط 2006 حيث عمل على إعادة هيكلة الصندوق وتفعيل دوره في إدارة الاستثمارات التابعة له ، إضافة إلى العمل على تطبيق قواعد الحوكمة المؤسسية لضبط أسلوب وعمل إدارة الصندوق واستثماراته وفقاً لهذه القواعد وعمل السيد بشارة في الفترة الأخيرة مستشاراً عاماً Senior Group Advisor لمجموعة شركة إتحاد المقاولين (CCC) هذا إضافةً إلى عضويته في العديد من مجالس إدارة الشركات داخل الأردن وخارجه .

بحركة فتح هناك من يأكل الدجاج وهناك من يقع بالسياج

13 يونيو

ابناء فتح
كتب هشام ساق الله – صدق المثل الشعبي القائل هناك من ياكل الدجاج وهناك من يقع في السياج فامس اوقفني احد كوادر حركة فتح في الشارع وتجاذبنا اطرف الحديث وقال لي هذا الصديق ان المكلفين بالمهمه التنظيميه لم ياخذوا نترياتهم منذ اشهر طويله وهذه ليست بالمبالغ الكبيره التي يمكن ان تكسر ظهر الحركه فهي مبالغ لاتغني ولاتحل ازمة ماليه لدى اقل واحد فيهم بل يمكن ان تعوض نزيف الخسائر اليوميه التي يعاني منها هؤلاء الشباب بتوفير كرت جوال على الاقل .

هؤلاء المكلفين بالمهام التنظيميه من امناء سر المناطق التنظيميه المنتشره على امتداد الوطن وكذلك اعضاء لجان الاقاليم لم ياخذوا أي نثريه خلال الفترات الماضيه رغم ان هناك كشوف بالمكلفين بهذه المهام وكل واحد من هولاء بتقاضى مبالغ مختلفه بعد ان يتم خصم اشتراك العضويه له وتاتي هذه الكشوف بشكل مركزي من المفوضيه الماليه المركزيه .

هؤلاء الشباب يقوموا كل يوم باجراء اتصالات من اجل حشد او التبليغ عن مناسبه او أي شيء ويقوموا بالاتصال من جوالاتهم الخاص وبعضهم بيرن وبيرجعوا اله لانه لا يمتلك سوى هذه الرنه التي يتواصل فيها مع اخوانه وابناء حركته للتبليغ عن أي شيء يحدث .

صحيح ان هناك من ياكل دجاج فقيادة حركة فتح لايتم حجب الموازنات عنهم فهي منتظمة ابتداء من اعضاء اللجنه المركزيه للحركة واعضاء الهيئه القياديه العليا فهؤلاء لايوجد عليهم ازمه ماليه ويتفننوا في الانفاق من اموال الحركه وتصرف مهماتهم ونترياتهم وفواتيرهم بالكافتريات والمطاعم وتصرف لهم مصاريف تنقلهم وبنزين سياراتهم واشياء كثيره ما انزل الله بها من سلطان .

وهناك من يمارس السياحه التنظيميه من خلال زيارات بالخارج والداخل والاستمتاع بالاكل والشرب والفنادق والمهام المستضافه والغير مستضافه وتخزين السمك والفسفور من بحر غزه ليعود بفحولتهم على حساب موازنة الحركه في حين الكوادر الميدانيين لا يمتلكوا ثمن كرت الجوال ولا تصرف لهم نثرياتهم المقرره من قيادة الحركه .

اما الاشتراكات التي يدفعها ابناء الحركه من رواتبهم بواقع واحد بالمائه من قيمة الراتب ولايعلم أي منهم أين تذهب هذه الاموال والموازنات المتاخره التي لا ترسل الى غزه والديون المتراكمه التي لاتزال عبىء على كوادر الحركه وخاصه ماترتب عن الانطلاقه المليونيه في ساحة السرايا بالذكرى ال 48 لانطلاقة الحركه وعدم الانتظام بدف رواتب المفرغين على كوادر الحركه .

يقول هذا الكادر يبغي ان يتم تحويل الاشتراكات الشهريه المقتطعه من ابناء الحركه في كل اقليم الى موازنة هذا الاقليم حتى يستفيد منها ابناء الحركه بالاقليم بنشاطاتهم اليوميه ويستطيعوا ان يحلوا الازمات الماليه ويدفعوا نثريات للشباب الذين يعملوا بالمهمه التنظيميه ويستطيعوا ان يقفوا الى جانب ابناء الحركه بعمليه اجتماعيه تكامليه .

هناك من حاول وقف دفع هذه الاشتراكات الشهريه من خلال مراجعة البنوك وعدم اقتطاعها كنوع من الاحتجاج لعدم معرفة اين تصرف هذه الاموال ويتم استغلالها لمتعة ورفاهية قيادات تنظيميه عليا وصرفها بشكل سافر ومحاصرة كوادر الحركه الذين يعملوا بالقواعد التنظيميه وعدم صرف مبالغ قليله .

هؤلاء الشباب الرائعين اكثر من مره اثروا ان تحول تكلك المبالغ لسداد الديون من خلال قرارات اتخذتها لجان الاقاليم بالتشاور معهم واثروا ان يحلوا مشاكل ماليه موجوده عن اخذ حقوقهم القليله في خطوه رائعه كما هم دائما يمارسها هؤلاء المعطائين .

صديقي الكادر التنظيمي الذي اوقفني يقول ان تحويل تلك المبالغ كل شهر سيؤدي الى استنهاض حقيقي للتنظيم بايجاد موارد ثابته شهريه يمكن استخدامها بانشطه اضافيه غير التي تمارس الان من افراح وعزيات وبعض المشاركات الخجوله بمناسبات وطنيه بسبب قلة مافي اليد .

العام السابع لاستمرار الانقسام وحركة فتح لا تمتلك رؤية وبرنامج لإنهائه

13 يونيو

غزه
كتب هشام ساق الله – سبع اعوام سوداء مرة على شعبا الفلسطيني بشكل عام وعلى ابناء حركة فتح بشكل خاص من انعدام الفهم والرؤيه من قيادة الحركه لما يحدث وتعاملها الخاطىء والغير صحيح مع حركة فتح في قطاع غزه بدون ان يكون لها رؤيه وبرنامج في كل مايحدث وكانها استسلمت ان حماس تدير قطاع غزه والضفه الغربيه محسوبه على حركة فتح والكيان الصهيوني سعيد بما يجري .

حركة فتح استسلمت ولم تضع أي خطه من اجل انهاء الانقسام والتعامل مع ما يجري بشكل افضل من اجل توحيد الوطن ومؤسساته ودوائره وانهاء ذيول الانقسام الاسود الذي حدث وتحقيق المصالحه الوطنيه من خلال برنامج معارضه داخليه للضغط على المستفيدين من هذا الانقسام والذين تزداد ملاينهم يوم بعد يوم ويستغلوا معاناة ابناء شعبنا بالبحث عن الامن والامان والاستقرار .

الظلم الذي حدث خلال السنوات السبع على ابناء حركة فتح في قطاع غزه من اعتقالات قامت بها الاجهزه الامنيه اضافه الى قمع الحريات واستدعاء كوادر حركة فتح من ساعات الصباح حتى نهاية الدوام الحكومي وممارسات صعبه ارتكبت بداية هذا الانقسام ومستمره حتى الان لم تكن فقط من طرف واحد .

وهناك ظلم اخر وقع على ابناء حركة فتح حين يتم قطع الرواتب وعدم احترام الكادر والموظفين واستباعادهم من الهيكليات الوزاريه والمؤسسات العامه ووقف ترقياتهم واجراء خصومات في الرواتب والمزايده عليهم والقيام بخصومات بدون ان يراجع احد مايجري وكانهم يشكلوا عبىء كبير على هذه السلطه ولم يشاركوا في تاسيس السلطه منذ بداياتها .

ناهيك عن تبني البعض في قيادة الحركه المصطلحات التي تتحدث فيها حركة حماس عن ابناء الحركه الذين غادروا اضطرارا ارض الوطن والتضيق عليهم وقطع المساعدات عنهم وقطع رواتبهم وتعميق الخلاف التنظيمي باتجاه الانشقاق والانقسام خلال الفتره القادمه وزيادة شعبية قيادات يلتقطوا هذا الحقد الاعمى الذي لايوجه ضد اشخاص ولكن يوجه ضد كل ابناء حركة فتح في قطاع غزه فالكل متهم حتى يثبت العكس الذي يبقي هؤلاء في مواقعهم يمارسوا مايحلوا لهم ويلوحوا دائما بالولاء لاشخاص وكانهم من يمنحوا صكوك الولاء والانتماء للناء ويقراوا مافي القلوب .

اختلاف وجهات النظر لدى قيادة الحركه وعدم التعامل مع حركة حماس بمفهوم تنظيمي واحد فهذا يفتح خط ويقبل قادتها وذاك له مواقف حاده فمنذ بداية الانقسام الداخل هناك اختلاف في المواقف باتجاه تحقيق مصالح فرديه وشخصيه في قيادة الحركه فهناك من يتواصل مع قيادة حماس مثل المندوبين من اجل تحقيق مصالحه وطموحه بالمستقبل على حساب معاناة ابناء حركة فتح اليوميه .

وتعيين القياده التنظيميه تلو القياده للحركه وتعميق الخلاف التنظيمي الداخلي وممارسة سياسة الترقيع التنظيمي والاستحمار باختيار الضعيف الذي يمكن قيادته بسهوله واستبعاد الكادر التنظيمي المخلص الذي يمكن ان يخرج الحركه من ازمتها لعدم ولائه لاشخاص ولرفضه بان يكون تابع او امعه لهذا او داك وعدم توفير موازنات تنظيميه لابناء الحركه وعدم مشاركة الكل الفتحاوي بما يحدث وعدم وجود برنامج تنظيمي يجمتمع عليه ابناء حركة فتح خلال السبع سنوات الماضيه تدعونا الى القول بان هناك اتفاق سري بين حركتي فتح وحماس بان تبقى حركة فتح ضعيفه وتحت السيطره .

اللجنه المركزيه لم تستطع التقاط اللحظه التاريخيه حين خرج كل ابناء قطاع غزه بمهرجان الانطلاقه ال 48 في ساحة السرايا بل للاسف عملوا من اجل تنفير هذه الجماهير وباتجاه مضاد ومعاكس وكانهم لايريدوا هذه الجماهير تلتف حول قيادة الحركه وبرنامجها الوطني وبدوا يعملوا من اجل تكريه هذه الجماهير وتغيير مواقفها بشكل معاكس .

المعاناه والالم الذي ولده الانقسام الفلسطيني الداخلي في نفوس ابناء حركة فتح وكذلك الجماهير الغير مؤطره التي خسرت كثيرا من سيطرة حماس وعانت منها معاناه شديده وسوء اداء هذه الاجهزه والحكومه تعطي حركة فتح فرصه من اجل التقاط جملة هذه الاخطاء والبناء عليها من اجل الانتصار بالمستقبل في أي انتخابات فقط بالقيام بخطوات ايجابيه تجاه ابناء قطاع غزه وحل مجموعه من المشاكل والاشكاليات التي يعاني منها المواطنين وهي على طاولة حكومة الدكتور رامي الحمد الله الان .

اللجنه المركزيه بحركة فتح تتعامل مع ابنائها وكوادرها وهذه القاعد الكبيره على انها بالجيبه الصغيره وان هذه الجماهير يمكن تحويلها واستقطابها هكذا بدون ان تقدم شيء وبدون ان تعمل اشياء كثيره لهؤلاء الكوادر وانه دايما يمكن عمل اشياء ترقيعيه باللحظه الاخيره دون ان يكون هناك برنامج ورؤيه وفهم لكل الاشياء .

اجراء الانتخابات الداخليه والاستعداد لعملية تحول جديده في حياة حركة فتح في قطاع غزه وباقى الوطن والشتات من اجل عقد المؤتمر السابع للحركة والخروج من حالة الركود التي تعيشها الحركه وهذا الاختطاف التنظيمي الذي يحدث من قبل القياده المتنفذه للحركة وقتلها كل الرغبات الفتحاويه من اجل التغيير والعوده لقيادة المشروع الوطن لسلطه موحده لاستكمال التحرير الوطني لكل اراضينا .

الانقسام البغيض افقدنا جراء العدو الصهيوني علينا وزاد من توغله بدماء شعبنا الفلسطيني وتبريره للعالم مايقوم به واتهامنا بارتكاب جرائم داخليه لكي يتستر على جرائمه ضد الانسانيه وافقدنا وحدة التمثيل امام العالم والانفلاش شيئا فشيا حتى اصبحت هناك دولتان في غزه والاخرى في الضفه الغربيه ويشتت الموارد الماليه ويحمل عبىء اضافي من خلال زيادة عدد الموظفين في الوظيفه الحكوميه واشياء كثيره لايحتمل المقال سردها وتعدادها .

تعيين مجلس بلدي جديد من لون سياسي واحد في غزه استمرار للانقسام الداخلي

13 يونيو

بلدية غزه
كتب هشام ساق الله – تم تضيع فرصه تاريخيه في ذكرى الانقسام الفلسطيني السابعه حين اعيد تشكيل المجلس البلدي لمدينة غزه من لون واحد بعد ان تم تقدم ثماني اعضاء منه استقالتهم بتشكيل مجلس محلي يضم كل القوى الوطنيه والاسلاميه والتقاط فكرة النائب يحي العبادسه او الدعوه لاجراء انتخابات بلديه لتكون بداية تحقيق المصالحه والخروج من الازمه الداخليه .

استقالة الثماني اعضاء المعينين اصلا يثبت فشل امكانية ان يقود طرف فلسطيني وحده امور مدينة غزه بشكل عام ولان بلدية غزه لها خصوصيتها كونها اكبر البلديات في السلطه الفلسطينيه ولديها امكانيات كبيره ويمكن ان تكون بداية مصالحه حقيقيه بالاتفاق على تشكيل مجلس بلدي يضم الكل الوطني من اجل الخروج من الازمه الحاليه .

سرعة تشكيل المجلس الجديد من قبل وزير الحكم المحلي في حكومة غزه محمد الفرا ضرب عرض الحائط ما دعى اليه النائب يحيى العبادسه بضرورة تشكيل هيئة وطنيه موحده تدير شئون قطاع غزه من مختلف الفصائل الفلسطينيه للخروج من دائرة الانقسام الفلسطيني الداخلي وخاصه ولايفصلنا سوى يوم عن ذكراه السوداء .

حتى اعضاء المجلس البلدي الذين تم تشكيلهم في هذا اللجنه التي تدير شئون مدينة غزه غير معروفين لدى المجتمع الغزي وليس لديهم حضور وتم تشكيلهم وفق قرار تنظيمي بلون واحد لتتواصل الاشكاليه في عملية التعيين وبنفس رئاسة الشخص الذي تقدم 8 من اعضاء نفس التنظيم باستقالتهم احتجاج على سياسيته في ادارة بلدية غزه .

لو ارادت حكومة غزه النقى والزين كما يقول المثل الغزاوي لكان عليها الدعوه لاجراء الانتخابات البلديه باسرع وقت حتى يتم انتخاب مجلس بلدي لاكبر بلدية في فلسطين تمتلك امكانيات كبيره للنجاح وبداية انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي او تم الدعوه الى تشكيل مجلس يضمن كل القوى الوطنيه والاسلاميه وعمل مشاورات بهذا الشان قبل ان يتم الاعلان عن مجلس من لون واحد .

ولكن دائما هكذا تذهب الفرص بدون ان يتم التقاط هذا الافكار الايجابيه ويتم تجسيد الانقسام بكل معانيه من اجل اطالة امده وعمره وقتل رغبة شعبنا التواق لتصحيح اوضاعه وزيادة الخدمات المقدمه له واعطاء الامل لهذه الجماهير بامكانية تحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه بشكل عملي .

لن يستطيع طرف من اطراف الخلاف الفلسطيني الداخلي ان يقود مسيرة هذا الوطن وحده بعيدا عن الاخرين وسيثبت التاريخ ان العمل الجماعي يمكن ان نتجاوز به كل الازمات الداخليه ويصلب جبهتنا الوطنيه ويعيد قضيتنا الى صدارة الاحداث ويجمع الكل الاسلامي والعربي حول عدالة قضيتنا من اجل الانتصار على الكيان الصهيوني ويقضى على كل الافات والجرائم والاشكاليات التي بدات بالزياده بشكل كبير خلال سنوات الانقسام الداخلي.

وكان قد دعا القيادي في حركة “حماس” والنائب في المجلس التشريعي يحيى العبادسة قيادة حركة حماس إلى تسليم إدارة قطاع غزة لهيئة وطنية جامعة كمقدمة للتعاون مع الحكومة التي سيشكلها الدكتور رامي الحمد الله.

وقال العبادسة وهو رئيس لجنة الرقابة في المجلس التشريعي، على صفحته على (الفيسبوك)، وفقا لما نقلته صحيفة القدس العربي اللندنية “أدعو قيادة الحركة للتريث وإعادة التفكير الاستراتيجي في إدارة السلطة، فتكليف الرئيس محمود عباس للدكتور رامي الحمدالله، بتشكيل حكومة، هي فرصة للانسحاب وإعادة التموضع، والتخندق، لصالح مشروع المقاومة والتحرّر الوطني، وترميم العلاقة مع الجماهير الفلسطينية والمجتمع من جديد”.

وكانت أكدت مصادر في بلدية غزة، الأنباء التي تحدثت عن استقالة 8 من أعضاء المجلس البلدي، من أصل 11 عضوا، احتجاجا على ما وصفوه بتفرد رئيس المجلس البلدي رفيق مكي في إدارة شؤون البلدية، دون الالتزام بالأنظمة المعمول بها منذ سنوات طويلة.

وأوضحت المصادر لـصحيفة “القدس” أنه تم إرسال نسخة عن كتاب الاستقالة إلى مسؤول الحكم المحلي في مجلس “حماس” محمد الفرا، مشيرة إلى أن الكتاب يحتوي على الأسباب الكاملة التي دفعت الأعضاء إلى تقديم الاستقالة.

واتهم المستقيلون مكي بالإقدام على تصرفات مخالفة للقانون، والتفرد بالكثير من القرارات التي أثرت حول الخدمات العامة للمواطنين، وأنهم حذروا مرارا من الوصول لهذه النقطة من الخلافات، إلا أن مكي لم يكترث لتحذيراتهم.

وأعلن وزير الحكم المحلي محمد جواد الفرا، تشكيل مجلس بلدي جديد لبلدية غزة برئاسة الرئيس الحالي لها المهندس رفيق سالم مكي، بعد قبوله استقالة بعض أعضاء المجلس القديم.

المجلس البلدي الجديد من 12 عضوًا بينهم رئيس البلدية ونائبه، والأعضاء: صبحي اسماعيل سكيك، أحمد العربي محمد أبو الفول، غادة حسن أحمد العابد، فؤاد اسماعيل سلمان عياد، تيسير حسن درويش البلتاجي، سمعان سعيد سلمان عطا الله، يعقوب يعقوب حسن الغدور، حسن محمد حسن أبو شعبان، عبد الكريم حسن محسن، رائد عبد الهادي حلمي رجب.