أرشيف | 2:56 م

الحملات ضد المخدرات والحبوب يجب ان تكون وطنيه وموحده

11 يونيو

atraman
كتب هشام ساق الله – لان المخدرات والحبوب التي تنتشر وسط شبابنا الفلسطيني ويتم الترويج لها ليس لها علاقه بالانتماء السياسي وهي بحد ذاتها جريمه جنائيه ينبغي ان تكون كل الحملات للقضاء على هذه الظاهره حملات وطنيه لا تنطلق فقط من وزارة الداخليه في حكومة غزه او جهه تنظيميه محدده فيجب دعوة كل انباء شعنبا وتنظيماته ومؤسسات المجتمع المدني للوقوف صفا واحدا من اجل القضاء على هذه الافه التي تقتل شبابنا الفلسطيني وتضيع عقولهم وتدفعهم نحو زيادة معدلات الجريمه .

جميل ان تدعو قوى الامن الداخلي ومن خلال اللواء صلاح الدين أبو شرخ لهذه الحمله خلال الفتره القادمه ولكن الاجمل ان يتم الاستعانه بالخبراء الموجودين سابقا بهذا النوع من المكافحه وان يتم توسيع المشاركه الشعبيه والسياسيه بحيث تضم كل التنظيمات الفلسطينيه والاتفاق على محاربة هذه الظاهره ومروجيها بشكل جماعي ووطني لضمان نجاحها واجتزازها من جذورها .

هناك قيادات في الاجهزه الامنيه السابقه وخبراء بهذا المجال هؤلاء موجودين يمكن ان يتم الاستفاده من خبراتهم الطويله بهذا الامر ويمكن استخدامهم ايضا في الاعلام ووضع الخطط الوطنيه من اجل القضاء على المخدرات بكل انواعها والحبوب وخاصه الاترمان الذي ينتشر وسط صفوف ابناء شعبنا بشكل كبير .

هناك من يعتبر الحملات التي تقوم بها وزارة الداخليه التابعه لحكومة غزه حملات جزئيه لا تمثل كل ابناء شعبنا وهناك من يجد لهذه الجريمه والافه الكبرى مبررات بسبب الاختلاف التنظيمي والسياسي لذلك ينبغي ان يتم توسيع هذه الحمله وطرحها على لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه وايجاد قناة تنسيقيه جماعيه لادارة هذه الحمله والاشراف عليها والمساعده في نجاحها .

هناك حقيقه لايستطيع احد ان ينكرها بان حركة حماس وحكومتها في غزه وحدهم لايستطيعوا ان يقودوا الشارع الفلسطيني وانها بحاجه الى وقوف كل القوى الوطنيه والاسلاميه الى جانبها بمثل هذه الحملات بحيث تكون وطنيه بامتياز ويصطف الجميع لضربها ضربة رجل واحد والقضاء عليها للابد .

فاعتقال الشباب بتهمة الحيازه لحبه او اثنتين ا و ثلاثه وفرض عليهم احكام لايكفي لوقف هذه الظاهره المنتشره ولكن يجب ان يتم القضاء على تهريب هذه الافه عبر الانفاق والقضاء على اباطرتها الموجودين ووقف دخولها عبر الانفاق السريه حينها سيكون بالامكان القضاء عليها ووقف انتشارها بشكل كبير في اوساط الشباب والفتيات .

الحمله التي خاضتها حركة حماس وحكومتها حول الحد من التخابر مع الكيان الصهيوني جميع ابناء شبعنا أيدها ومهما كان نجاحها فلن يكون لو وقفت كل التنظيمات الفلسطينيه ضد التخابر مع الكيان الصهيوني ومع هذه الحمله ولكانت نتائجها اكثر نجاحا واقوى مما جرى .

يجب ان يقتنع المتنفذين والذين يقودوا قطاع غزه سواء رضوا او لم يرضوا ونحن نقترب من ذكرى الانقسام الفلسطيني الداخلي ان التنسيق والعمل الجماعي المشترك في وقف ظاهرة القتل والجريمه وازدياد وتيرتها لن يكون له النجاح الا بالوحده الوطنيه ومشاركة الجميع الى جانب الاطار الموجود حتى يتم توحيد كل ابناء شعبنا وانهاء الانقسام والى الابد بتشكيل حكومة وحده وطنيه واجراء الانتخابات والانتقال السليم وتفعيل المجلس التشريعي وكل وزارات السلطه الفلسطينيه .

ووكان قد دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش إلى حملة لمكافحة الفساد وحبوب “الترامادول” المخدرة والمنتشرة بقطاع غز قبل اربع اشهر .

وقال البطش في تصريح له عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك :”في الوقت الذي ندعم فيه حملة التخابر مع العدو لتطهير المجتمع من عيون العدو وأذنابه، فإننا ندعو لحملة وطنية ضد الحبوب المخدرة ترامادول وكافة الأنواع المخدرة الأخرى”

وأهاب البطش بكافة الأجهزة المعنية في الحكومة بغزة والمثقفين والتجار ورجال الدعوة ومعلمي المدارس والجامعات وكافة قطاعات الشباب والنساء والأندية الرياضية للمشاركة في الحملة الوطنية لمحاربة الظاهرة التي يغذيها أعداء شعبنا للحفاظ على الشباب والمجتمع من الانحراف والاختراق الأمني.

وكشف اللواء صلاح الدين ابو شرخ مدير عام قوى الأمن الداخلي في وزارة الداخلية بحكومة غزه النقاب عن نية وزارة الداخلية وبالجهود الجبارة التي يقوم بها الوزير المقال فتحي حماد بتنفيذ حملات وطنية لحماية شعبنا من الآفات الخطيرة التي استجدت عليه.

وقال أبو شرخ “خلال الأيام القادمة ستقوم الداخلية بإطلاق حملة وطنية لمواجهة آفة الاترامال الذي انتشر بين قطاعات من أبناء شعبنا والذي له أضرار كبيرة ” .

إيقاف ايميل الشبكة الفلسطينيه للصحافه والاعلام للتوزيع من قبل شركة جوجل العالميه

11 يونيو

6682217027098105888
كتب هشام ساق الله – من منا لم يستفد من خدمات الشبكه الفلسطينيه للصحافه والاعلام والتي يراسها الصحافي المعروف نصر ابوفول والتي تقوم بتوزيع وخدمة المؤسسات والوزارات والهيئات وعدد كبير من مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان واناس كثيرون يستخدما ايميل هذه المجموعه الكبيره الممتده طوال السنوات الماضيه .

وصدق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (من لا يشكر الناس لا يشكر الله)، يعني أن من كان من طبيعته وخلقه عدم شكر الناس على معروفهم وإحسانهم إليه فإنه لا يشكر الله؛ لسوء تصرفه ولجفائه، فإنه يغلب عليه في مثل هذه الحال أن لا يشكر الله.

فالذي ينبغي للمؤمن أن يشكر على المعروف من أحسن إليه من أقارب وغيرهم، كما يجب عليه شكر الله سبحانه وتعالى على ما أحسن إليه فعليه أن يشكر الناس أيضاً على معروفهم إليه وإحسانهم إليه، والله جل وعلا يحب من عباده أن يشكروا من أحسن إليهم، وأن يقابلوا المعروف بالمعروف، كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (من صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه)؛ ولهذا يشرع للمؤمن أن يدعو لمن دعا له، وأن يقابل من أحسن إليه بالإحسان، وأن يثني عليه خيراً في مقابل إحسانه إليه، وبذل المعروف له، فهذا من مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال.

وهذه المجموعه الغراء التي خدمت هذا الكم الكبير من الناس ينبغي الوقوف الى جانبها ومساندتها ومطالبة شركة جوجل العالميه برفع الحظر عن هذا الايميل وهذه المجموعه الكبيره التي تصل ايميلاتها الى ملايين الاشخاص للتعريف بالقضيه الفلسطينيه والخبر الفلسطيني والتي يستفيد من خدماتها الكثيرون .

فهؤلاء الشباب الرائعين يخدموا مجانا منذ 5 سنوات وبدون ان يستفيدوا أي شيء مادي بل يدفعوا من جيوبهم ومن وقتهم ويسهروا على مدار الساعه لتوزيع الايميلات وايصال المعلومات الى من يطلبها ويساهموا بفضح الاحتلال الصهيوني وخدمة القضيه الفلسطينيه .

هذه الشركات العالميه دائما لان خدماتها مجانيا تلوح بسيف الوقف وانا اذكر حين اوقفت مدونة مكتوب التابعه لشركة ياهو العالميه خدماتها وضيعت تراث كبير على شبكة الانترنت لمدونين كثير ولم يقف احد لمساندة هؤلاء المدونين واليوم تقوم شركة جوجل بوقف هذا الايميل الهام دون ان يعاقبها احد او حتى يعارض هذه الفعله المنكره ويحتج عليها .

اطالب مؤسسات حقوق الانسان والمجتمع المدني وكل المستفيدين من خدمات هذه الشبكه ان يصدروا بيانات تايدا لها وان يتداعوا للتظاهر ضد شركة جوجل العالميه واصدار بيان تضامنا مع الشبكه الفلسطينيه للاعلام وان يتم عمل كل مايمكن عمله لعودة هذه الشبكه للعمل من جديد وبنفس اسلوب توزيعها القديم .

اليوم نحن بحاجه الى الوقوف الى جانب الصحافي نصر ابوفول ومجموعته الغراء الكريمه على وقفاتهم دائما الى جانب عدد كبير من الاشخاص والمؤسسات والمساهمه بنشر اخبارهم ومساندتهم على هذا الايقاف والمطالبه باعدة ايميلهم الموقف حتى تستمر خدماتهم .

وانا ادعوكم ان ترسلوا ايميلات الى شركة جوجل باللغه العربيه او الانجليزيه وتطالبوا باعدة تفعيل هذا الايميل من جديد وعودته باسرع وقت ممكن فالامر لايستغرق منكم سوى كتابة الرساله وازعاج طاقم شركة جوجل العالميه والمطالبه باعدة هذا الايميل .

هذا هو ايميل شركة جوجل dmca-agent@google.com الذي يمكن ان ترسلوا ايملاتكم عليه للاحتجاج لدى شركة جوجل ومطالبتها باعادة ايميل المجموعه وهو pressps@googlegroups.comباسرع وقت ممكن .

وكانت قد أوقفت شركة جوجل العالمية بريد الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام , البريد والمصدر الإخباري الأول لفلسطين دون سابق إنذار أو تحذير .

وقالت جوجل فى سبب وقفها للبريد أن البريد قام بانتهاك بنود خدمة الشركة , دون إعطاء أي تفاصيل عن السبب أو البنود التي تم انتهاكها ولم ترد على إرسال الشبكة لها , خاصة أن الشبكة مرخصة ومعتمدة فى فلسطين وخارجها .

واتهمت الشبكة الفلسطينية شركة جوجل ” بالتأمر ” عليها فى وقت حققت فيها الشبكة خطا من التميز الإبداع ونقل الصحفيين والمؤسسات الإعلامية لمصدر الأخبار .

وأكد الأستاذ نصر أبو فول رئيس الشبكة الفلسطينية أن العمل ببريد بديل وأن خطة عمل طوارئ أقيمت فى مكتب الشبكة لإرسال واستقبال الأخبار والفعاليات كالمعتاد دون المساس بحقوق الغير , معتبرا وقف جوجل للبريد هو انتهاك واضح للقيم الإعلامية التي نصت عليها اتفاقية جنيف ومن قانون العمل الإعلامى وقانون الألفية .

وشدد أبو فول لـ ” الفلسطينية ” على قيام المهندسين بشتى الطرق لاسترجاع البريد ومن خلال التواصل مع الشركة , مبديا انزعاجه من هذا العمل الذى يسئ لشركة جوجل , ومؤكدا أن الشبكة قد حازت على رضي كبير بين الصحفيين والوسائل الإعلامية المختلفة فهي فتحت المجال لان تجعل من الإعلام الفلسطينى ذات أهمية فى الوسط الغربي والدولي.

ذكر أن الشبكة هي أكبر شبكة تهتم بالشأن الفلسطيني وأسرع شبكة في نقل الأخبار والأحداث , وتعتبر المصدر الرئيسي للإعلام الفلسطيني , تضم كافة المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية ومؤسسات حقوق الإنسان وكافة الصحفيين وكافة المؤسسات الإعلامية والأكاديمية والفصائل والأحزاب والجمعيات والاتحادات والنقابات الفلسطينية والعربية، إضافة إلى مراكز حقوق الإنسان ومراكز الأبحاث والدراسات الفلسطينية والعربية والعالمية، ونخبة كبيرة من إعلامي فلسطين في الوطن والشتات وصحفيى الدول العربية.

فهي شبكة إعلامية تصدر من فلسطين … تضم 5 مليون من العناوين الالكترونية لوكالات الأنباء الفلسطينية والعربية والدولية وصحفيين ولكتاب ومثقفين وقراء من جميع أنحاء العالم .. تتواصل مع القارئ عبر البريد الالكتروني والموقع الاخبارى وتوتير والفيس بوك والإذاعة الإلكترونية .

تم تأسيسها فى تاريخ 08 / 03 / 2008م لتكون الشبكة المميزة خلال أشهر من انطلاقها , وحصلت على المركز الأول بين الشبكات جميعها .

عار ما يتم التعامل به مع عوائل الشهداء الاكرم منا جميعا والجرحى الابطال

11 يونيو

20130611_102317
20130611_103656
كتب هشام ساق الله – حتى لا نكون نحن والكيان الصهيوني ويكون الانقسام الفلسطيني الداخلي هو الحجة فالصاروخ الذي ينطلق من اجل القتل لا يميز بين حماس وفتح وغيرها من التنظيمات ينطلق من اجل قتل الانسان الفلسطيني وهذه العوائل التي تم ابادة معظم ابناءها في الحرب على غزه عام 2008-2009 والجريمه الانسانيه التي ارتكبت امام كل العالم لايتم صرف رواتب شهدائها من قبل مؤسسة اسر الشهداء والجرحى الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه.

حين تم تاسيس مؤسسة اسر الشهداء والجرحى عام 1965 مع بداية انطلاقة الثوره الفلسطينيه المسلحه كانت لاتميز بين عوائل الشهداء تقف الى جانبهم جميعا وترعى ابنائهم وزوجاتهم وابائهم وكل م ن تركوا هؤلاء الاكرم منا واليوم ونحن نعيش بالقرن الواحد والعشرين يتم حرمان هؤلاء الشهداء والجرحى واسرهم من حقوقهم المشروعه .

اي حجه يمكن ان ياتي بها هؤلاء الذين يدفعوا اسر الشهداء نحو الاضراب والوقوف امام مؤسسة اسر الشهداء والجرحى في مدينة غزه واي عار ينزل عليهم جميعا وهم يصرفوا اموال الشعب الفلسطيني على بنود مختلفه وهذا البزخ الذي يعيشوا فيه ويحرموا اسر الشهداء والجرحى من حقهم .

صدق اخي وقائدي المناضل هشام عبد الرازق عضو المجلس الثوري لحركة فتح ووزير الاسرى السابق حين قال امام هؤلاء المحتشدين الذين يلبس عدد كبير منهم الاكفان ليتشبهوا بابنائهم واعزائهم الذين فقدوهم حين قال ان الرئيس القائد محمود عباس هو رئيس الكل الفلسطيني فتح وحماس وكل التنظيمات الفلسطينيه وهو من يجب ان يتبنى هذا الامر ويعمل على حله بأسرع وقت ممكن .

الغريب ان هناك ملف إدارة ألازمه الداخلية للانقسام تم الاتفاق على قضايا واشكاليات كثيره فيه ولم يتم تداول هذا الموضوع على طاولة محادثات حركتي فتح وحماس والفصائل التي شاركت سابقا في هذا الحوار وعائلات الشهداء الاكرم منا جميعا باخر اولويات هذه الفصائل .

حتى ان حركتي فتح وحماس لايقدموا لاسر الشهداء المساعدات الماليه المنتظمه ولم يفكر اي طرف منهم ان يتحرك باتجاه انهاء هذه الاشكاليه والاتفاق على توزيع الحمل بينهم مثلا بحيث لاتكون هذه العوائل هي من يتحمل هذا الاحتلاف الداخلي ويتسول ابناء الشهداء وزوجاتهم وامهاتهم وابائهم ويمدوا ايديهم للناس .

المؤكد ان شعبنا الفلسطيني كله الى جانب هذه العوائل ولكن هناك من لايعرف بما يجري بحقهم واستثناء شهداء العدوان على غزه حتى ان هناك قاده ومسئولين وفصائل لايعرفوا بهذا الامر وهذه جريمه اخرى اكبر .

وانا اليوم انظر بعيون هؤلاء الفقراء من اباء وامهات وابناء واشقاء الشهداء بالوقفه التاسعه التي تقيمها لجنة اهالي شهداء العدوان على غزه وارى منهم من اعرفهم من ابناء حركة فتح وكل التنظيمات ووحدة الدم الذي لايفرق صاروخ الاحتلال بين فتح وحماس وغيرها من الفصائل فالكل مستهدف من هذا الكيان الصهيوني الغاصب .

نعم انه اعتصام الكرامه كما يسميه اهالي الشهداء والجرحى كرامة شعبنا المناضل والثائر ضد الاحتلال الصهيوني على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين فلا يعقل ان يتم اعتماد شهداء وجرحى الايام التي تلي العدوان على غزه ويتم استثناء هؤلاء الذين قتلوا ظلما وعدوانا .

كيف يريد الاخ الرئيس محمود عباس من العالم ان يصدقوا شعبنا وروايته وحقوقه المشروعه والسلطه الفلسطينيه ومنظمة التحرير تنتهك حقوق اهالي الشهداء والجرحى هل هو الخوف من الاتهام بالارهاب او انه نوع من المناكفه في ظل الانقسام الداخلي .

لانك اخي الرئيس القائد محمود عباس عمود خيمتنا الفلسطينيه ورئيس كل الشعب الفلسطيني نتوجه لك ان تنصف هؤلاء المظلومين والفقراء والمحتاجين حتى يحترمنا العالم فمن لايحترم شهدائه وضحاياه لن يحترمه العالم وينصفه .

منظر تقشعر له الابدان نقلته عدسات وسائل الاعلام الفلسطيني لهؤلاء الواقفين على ابواب مؤسسة اسر الشهداء والجرحى يطالبوا بحقوقهم المشروعه بالعيش بكرامه هم وابناءهم وزوجاتهم وابائهم وامهاتهم وكل من تركوا هؤلاء الشهداء اضافه الى الجرحى ان يفرعوا رؤوسهم عاليا ويعيشوا بكرامه لكي تستمر مسيرة نضال شعبنا حتى تحرير فلسطين .

اريد ان اعرف هل لهؤلاء الطفال الذين قتلوا امام كاميرات وسائل الاعلام وعددهم 412 انتماء سياسي ويمثلوا فصيل فلسطيني بعينه حتى يتم معاقبتهم لانتمائهم السياسي وهو 111 امراه سقطت في هذا العدوان كان لهم انتماء سياسي والجرحى الذين ترك العدوان عليهم اعاقات ويبلغوا 5450 جريح هم كلهم من فصيل محدد حتى يعاقبوا .

رئيس لجنة اهالي الشهداء والجرحى الاخ ماهر بدوي يقول بان الكيان الصهيوني اباد عائلات باكملها خلال الحرب من الامنين الذين تم قصف بيوتهم وقتل اعداد كبيره منهم من عوائل باتت معروفه ومشهوره وقصصه موجوده على الانترنت وبوسائل الاعلام يجب ان يتم انهاء هذا الملف وصرف رواتب عوائل الشهداء والجرحى باسرع وقت .

لاتدعو هؤلاء يتهوروا ويقوموا بعد 5 سنوات من الانتظار والمطالبه بحقوقهم الى التصرف تصرفات تجعلنا نندم فهؤلاء لم يبقى لهم اي شيء يفقدوه واستنفذوا كل وسائل التعريف بقضيتهم العادله فلم يتركوا احد ممن يزور قطاع غزه من القيادات السياسه الا وجلسوا معه وكتبوا له رسائل والكل يعد ويعد .

ان حكومة الدكتور رامي الحمد الله ا ليوم وقبل اي يوم اخر مطالبه بان ترفع الجور والظلم عن عوائل الشهداء وان يتم بدء الاجراءات لاعتماد هؤلاء الشهداء والجرحى وفق القانون وايجاد موازنه لهم فالقضيه ليست بكبيره لدرجة ان تعجز السلطه امام هذه الموازنات والمدفوعات التي تدفعها السلطه بمجالات مختلفه لن يكسر السلطه 1328 شهيد ولا 5450 جريح .

يجب ان تتحول هذه القضيه العادله الى قضية راي عام وتكون في اعلى اولوية مطالبات كل التنظيمات الفلسطينيه وان يتم انصاف هؤلاء العوائل الاكرم منا جميعا وهؤلاء الجرحى الابطال وان يتم الاسراع الى حلها باسرع وقت حتى نحترم انفسنا جميعا ونحترم الشهيد القائد ياسر عرفات والشهيد احمد ياسين والشهداء الاكرم منا جميعا الذين سقطوا منذ بداية القرن الماضي حتى اليوم .

يجب ان يتحرك كل شخص يحترم نفسه وبمقدمتهم الاخت المناضله ام جهاد مؤسسة اسر الشهداء والجرحى وان تتبنى هذه القضيه العادله احتراما لدماء الشهداء الاكرم منا وكذلك كل مسئول في السلطه الوطنيه الفلسطينيه وامناء سر الفصائل وقياداتها فلا يعقل ان يتحدثوا عن توزيع الكعه وينسوا هؤلاء الاكرم منا جميعا .

رحم الله كل الشهداء الذين مضوا رحم الله شهداء عوائل السموني وعبد الدايم والدايه وابوحليمه وعبد ربه وريان واسليم واللحام وشحاده وعوض وسلمان وصالحه والكحلوت وعوائل اخرى لم نذكرها سقطوا بهذه الجريمه الانسانيه التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق المدنيين والاطفال والنساء والشيوخ .