عام على دفن جثمان الاستشهادية الفتحاويه زينب ابوسالم تجلت فيها كرامات الشهداء

30 مايو

زينب ابوسالم
كتب هشام ساق الله – عام مضى على دفن جسمان الاستشهاديه الفتحاويه زينب ابوسالم هذه الفتاه التي تم دفنها في مقابر الارقام وتم تسليم جثمانها الطاهر قبل عام بالتمام والكمال وكنت قد كتبت عنها العام الماضي وماتجلى عن هذه الاستشهاديه بان جسدها لازال رطبا رغم تلك السنوات الطويله فهذه كرامة الشهداء الذي نسال الله العلي القدير ان تكون احداهم في جنات النعيم .

الاستشهادية زينب علي عيسى ابوسالم ابنة التاسعة عشر عام من مخيم عسكر بمدينة نابلس هذه الفتاه المحجبه والتي حملت حزام ناسف وقامت بتفجير نفسها بالتل الفرنسيه في مدينة القدس المحتله وانفصل راسها عن جسدها ظل الحجاب على راسها ليسترها وهي شهيده ما اروع تلك الكرامات لهؤلاء الشهداء .

وصل جثمانها بواسطة التابوت بعد ان تسلمته العائله وتم ادخاله الى البيت لم يستطع احد من اخواتها واخوتها ان يراها ولكن اخوها عيسى عمها راها وفحص الجثمان ويقولوا ان جسدها لازال رطبا وهذه من كرامات الشهداء ونحتسبها عند الله شهيده باذن الله .

واقيم بيت عزاء للشهيده في مركز شباب عسكر الاجتماعي حيث ام بيت العزاء أهالي المخيم وكل محافظة نابلس واستقبلهم والدها واخوتها وعائلتها وانسبائهم بكل زهو وكبرياء وفرح مزهوين ببطولة ابنتهم الشهيده زينب التي ضحت بحياتها رخيصه لفلسطين وهاي هي تعود بعد غياب ثماني سنوات في مقبرت الارقام لتدفن الى جوار العائله في مدينتها نابلس .

والدها ابوعيسى ووالدتها بكوا حين دخل الجثمان الى البيت وقبلوا تابوتها وكان معهم اخوتها عيسى وطارق واخواتها جميعا ريم ورنا ورشا ومرام ولين وسوار ولانا وقوفا ليودعوا شقيقتها التي خرجت من البيت ولم تعد الا يوم امس وسيدفن جثمانها بمكان يعرفونه ويتم زيارتها ويتم الصلاه عليها وفق الشريعه الاسلاميه .

ألان هدات نار العائلة التي فجعت وعذبت باستشهاد ابنتهم الشهيده زينب حيث داهمت عشية العمليه قوات الاحتلال البيت وقامت بهدم غرفتها والعبث بمحتوياتها والسيطره على البيت لفترات طويله وصلت الى 18 يوم بشكل متواصل خربوا كل شيء بالبيت .

والد الشهيده زينت الاخ ابوعيسى هو صاحب اول محطة تلفزيون محليه في نابلس(قصر النيل ) ومنذ استشهاد ابنته اصابه مرض القلب وكان من اصحاب الاموال ولكن قوات الاحتلال منعته من الحركه وفرضت عليه حصار شديد ولكنه الان هدات ناره بدفن ابنته الغاليه التي قدمت حياتها قربانا لهذا الوطن كما اراد وصلى عليها ودفنها وعرف قبرها .

زينب اصيبت بعيار ناري قبل استشهاده حين اطلق جنود الاحتلال النار عليها واصيب في حينها بقدمها اقعدتها عدة اشهر في البيت وهي تعاني من جراء الاصابه والجميل باستشهاد هذه المناضله ابنة كتائب شهداء الاقصى الجناح المسلح لحركة فتح انها كانت محجبه وظلت حتى اخر لحظه بحياتها وحين انفجر الحزام الناسف انشطر راسها عن جسدها وقد التطقت مصور وكالة الانباء الفرنسيه صورتها وراسها يتدحرج على الارض في صوره اعتبرت من الصور المميزه والنادره في الاعلام العالمي .

ونشر موقع دنيا الوطن على صدر صفحته تقرير للصحافيه شروق زيد نقتبس جزء منه ” لم تستطع ان تتمالك دموع الحزن في عينيها وهي تقول:” جرح الحزن فتح علينا من جديد، اليوم عدت الى ذلك اليوم الذي استشهدت فيه ابنتي وهي في ريعان شبابها، فبعد 8 اعوام احتضنت رفات ابنتي ورأسها الذي فصل عن جسدها، لتدفن بالطريقة الاسلامية في مقابر الشهداء وليس الارقام، وكرمت كما يكرم الابطال بالقرب من عائلاتهم ومحبيهم، اليوم ابنتي استشهدت من جديد وبعثت للحياة من جديد ايضا” .

بهذه الكلمات عبرت سحر ابو سالم “ام عيسى” 46 عاما والدة الشهيدة زينب ابو سالم عقب تسليم رفات 91 شهيدا من شهداء مقابر الارقام ، بعد جهود السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس شخصيا .

زينب عيسى ابو سالم 19 عاما من مخيم عسكر للاجئين في مدينة نابلس، والتي استشهدت في التلة الفرنسية بمدينة القدس في 22من ايلول عام 2004, هي احد الأسماء التي خرجت من رقم (5117) سماها به الاحتلال في مقابر الارقام الجماعية لتكرم في قبر يحمل اسمها ويزوره عائلتها ومحبيها بعد ثماني اعوام من استشهادها .

تقول والدة زينب لم أتوانى يوما بالذهاب للمسئولين خلال 8 اعوام الماضية للمطالبة بجثمانها وكانت الوعود باتفاقية قريبة هي الجواب الدائم، الى أن أتى هذا اليوم الذي فتح باب العزاء في بيتنا من جديد مع اعلان قائمة أسماء الجثامين، وما رايت حينها الى أن وجه زينب ياتيني من بعيد لاستطيع ان اشتم تراب من رائحتها والمس قربها مني بعد هذه السنين الطويلة، اشعر بصدمة قوية الأن وحالة عزلة مشابهة للوضع النفسي الذي دخلناه يوم استشهادها.

فبعد الاعلان عن الاسماء لم تستطع والدتها الا أن تتذكر شريط في حياة زينب وتذكر ذلك اليوم التي خرجت به دون عودة وتطايرت في سماء القدس لتصبح راسا دون جسد .

فلم تنم زينب ليلتها وهي تتأمل بحاجيتها وصور عائلتها ودفاترها وشهادة الثانوية العامة التي لم يمض شهران على حصولها عليها، وتنظر من النافذة لترى ازدحام المباني في المخيم . أتى الصباح ولا تزال زينب مستيقظة نظرت لوالدتها بترقب وودعتها بصمت مؤلم وقالت وهي خارجة “امي شاهدي قناة الجزيرة هنالك خبر ستسرين به فلم تكن والدتها تعلم ان هدية عيد ميلادها بعد يومين من قبل ابنتها زينب ستكون روحها التي اهدتها للوطن ولفلسطين.

صدمت والدتها وشعرت ان هناك شيئا ليس على مايرام لحقت بها فلم تدركها وكانت زينب قد تمكنت من صعود التاكسي ، هاتف شقيقاتها وصديقاتها لتسال اذ كانت احد راها ، لتقول بالنهاية لشقيقتها “زينب ذهبت ولن تعود ” وليكون حدس الام صادق دائما

ولم تكن زينب اكثر من فتاة فلسطينية حملت قضية وطنها بصمت ،عاشت فترة الانتفاضة الثانية مثل أي مواطن فلسطيني اخر ،شعرت بالألم وهي تودع قوافل من الشهداء وتتعاطف مع الجرحى ، رأت مشاهد الهدم والتدمير والتشريد أمام ناظريها دفنت ألمها في داخلها واستمرت ، لم تكن تتوانى عن الاعتصام والاحتجاج ضد السياسات الاسرائيلية لقمعية، فتعرضت في عام 2003 للإصابة خلال تظاهرة كانت مقامة امام مقر الشرطة في مدينة نابلس ، ولم تمض مدة زمنية كافية لتلتأم جراحها حتى اغتال الأحتلال احد اقربائها لتودعه بدموع الحسرة ويعتقل زميلاتها في المدرسة ولتقرر في النهاية بأن جسدها الصغير سينتقم لهذا الوطن،وانها ربما ستخرج رفاتها بعد اعوام من مقابر الارقام لتدفن في قبر يحمل اسمها وتاريخ بطولتها ويسكن جثمانها بالقرب من عائلتها.

وتقول والدتها “لم ارى زينب شاحبة مثل ذاك الوقت انطفئت شمعتها وذهبت روح الحياة من جسدها ،فلم تكن تضحك الا مجاملة ،كنت أرى بركان يشتعل من عينيها الواسعتين وكانت دائما شاردة الذهن، حتى في حفلة نجاحها في الثانوية كانت شاردة حزينة ومشتتة ” .هكذا عبرت صديقتها منذ أيام الطفولة سماح محمد عن حال زينب في عامها الأخير .

انهت زينب امتحان الثانوية العامة بنجاح ولكنها رفضت الالتحاق باي جامعة بحجة انها تريد ان تاخذ قسطا من الراحة لفترة قصيرة ،لتبقى في المنزل شاردة دوما وبلا طموح للمستقبل ،كما ورفضت الارتباط والزواج فلم تكن تريد حينها تريد أن تزف لأي فارس في الحياة ورأت يوم زفافها وهي تزف مع شهداء الوطن.

وفي يوم عيد ميلادها فاجئوها صديقاتها بحفلة صغيرة تعيد البهجة لقلبها ، وعند وصولهم وجدوها لا تزال نائمة وانهارت بالبكاء عند رؤيتهن يحتفلن بها وهي تحضر للاحتفال بتوديع الحياة، لاحتضان الموت بعد عشرة ايام فقط .

بيومها القبل الاخير هاتفت شقيقاتها وطلبت منهن القدوم الى المنزل لانها تريد الاحتفال بهن بدون مناسبة تذكر .وحضرت مائدة من الطعام والحلويات والشراب، واستقبلتهن بشغف وفرحة ،ومن ثم وزعت تركتها عليهم من ملابس ومصاغ وحلي .فاستغربن من هذا الكرم الذي اتى بغير سابق انذار من قبل زينب فقالت: انني انوي البدء بحياة جديدة بدون أي ذكرى من الماضي فابتسمن وظنوا انها واخيرا ستخرج من سباتها المنزلي لتلتحق بجامعة وتبدأ بالتجهيز لمستقبلها، ولم يكن يعلمن انها تحضر لأخرتها

في الثاني والعشرين من ايلول عام 2004 وصلت زينب لمدينة القدس وهي تحمل عدة كيلو غرامات من المتفجرات في حقيبتها، توجهت الى محطة للحافلات في منطقة التلة الفرنسية ،فشك بامرها احد افراد جيش الحدود ليوقفها ويطلب تفتيش حقيبتها واوراقها الثبوتية ،فجادلته لبضع ثواني ومن ثم فجرت نفسها ، في تمام الساعة 3:40 مساء، لقي الجندي مصرعه وجندي اخر كان قريبا منه وأصيب 16 اسرائيلي بجراح تراوحت ما بين الخطيرة والمتوسطة.

تمكن مصور من وكالة فرانس برس من التقاط صورة لراسها بعدما تطاير جسدها أشلاء في فضاء القدس .

تبنت كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح تلك العملية واعلنت عن اسم منفذتها لتتعالى الصيحات والتكبيرات في سماء المخيم الذي لم يتوقع احد من تلك الفتاه الصغيرة ان تكون تلك القنبلة الموقوتة، ولم تكن والدتها تنتظر اسم زينب لانها منذ ان سمعت بوقوع عملية في القدس علمت انها زينب وانهارت ونقلت الى المستشفى .

في تمام الساعة الثانية فجرا أتت حافلتان من الجنود وجرافات الاحتلال الى مخيم عسكر ومنزل زينب تحديدا ،ليدخلوا غرفتها ويحاولوا من معرفة شيء خاص بها او يشير الى من جندها الا أن زينب كانت اوعى منهم ولم تبقي شيء في غرفتها، ففجروا المنزل فيما بعد .

رد واحد to “عام على دفن جثمان الاستشهادية الفتحاويه زينب ابوسالم تجلت فيها كرامات الشهداء”

  1. ragelgada3 2013/06/24 في 1:48 ص #

    اللهم تقبها في الشهداء
    وارزقنا الشهادة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: