أرشيف | 11:15 م

عام مضى على استشهاد الأسير المريض زهير لباده

29 مايو

زهير لباده
كتب هشام ساق الله – الدنيا تجري وذكريات الايام والشهداء تتجدد مع مض كل يوم جديد فقبل عام اطلقت سلطات الاحتلال الصهيوني سراح المناضل والاسير زهير لباده ابن حركة حماس ومدينة نابلس لكي يموت كبادرة حسن نيه وبعد ايام قلية استشهد هذا المناضل بعد ان امضى سنوات طويله في الاعتقال الادراري والمطارده والابعاد والعذاب والابتعاد عن الزوجه والابناء والاحبه .

اطباء الكيان الصهيوني يقوموا بتقييم الحالات المرضيه ومتابعتها وتحديد الوضع بشكله الصحيح فحين تقوم قوات الاحتلال الصهيوني باي بادرة حسن نيه يتوجب التشكك فيها والبحث في ابعادها حتى يتم التعرف على أساب تلك البادرة فالكيان الصهيوني لا يقوم باي بادره هكذا لله فحين اطلق سراح الاسير المناضل زهير لباده كان يعرف انه لن يتسطيع العيش كثيرا لذلك اراد ان يموت في بيته ولايحسب عليه انه استشهد في داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

هكذا كانت قناعتي وقناعة كل من يعرف ويفهم كيف يفكر الكيان الصهيوني فقد خرج الرجل من المعتقل الى المستشفى وامضي فيها هذا الأسبوع وهو يتلقى العلاج ولكنه استشهد وهو هادىء البال شاهد زوجته وأبنائه وأسرته ومعارفه وايضا كل من يحلل ويعود للتاريخ ويرى كيف يسقط هؤلاء الشهداء بعد اطلاق سراحهم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني .

نذكر بهؤلاء الشهداء العظام الذين عمدوا ارضنا الفلسطيني بدماءهم واجسادهم الطاهره لكي لاننسى احداث التاريخ وقصصه وللتعريف بتاريخ هؤلاء الابطال حتى ياتي اليوم الذي يتم محاكمة قادة الكيان الصهيوني على جرائمهم الطبيه بحق الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني .

رحم الله الشهيد المناضل زهير لباده هذا الرجل الذي اعتقلته قوات الاحتلال عدة مرات اعتقالا اداريا وابعدته الى مرج الزهور مع 410 من كوادر حماس وعانى ايضا من اعتقالات السلطه الفلسطينيه وذاق مرارة المطاردة والأبعاد حتى فاضت روحه الى بائها اليوم الخميس لينضم الى قائمة شهداء الحركه الاسيره .

وكان قد أعلن وزير الأسرى والمحررين عيسى قراقع، عن استشهاد الاسير المحرر زهير لبادة (51 عاما) فجر الخميس 31 ايار مايو عام 2012 في المستشفى الوطني بنابلس إثر تدهور حالته الصحية بعد ايام من الافراج عنه من سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وحمل قراقع سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عما اعتبره “جريمة ارتكبت بشكل مبرمج في اطار سياسة الموت والقتل للاسرى”.

وقال لـ ، “إن لبادة لفظ انفاسه الاخيرة اثر مضاعفات خطيرة طرأت على وضعه الصحي، حيث ان سلطات الاحتلال التي اعتقلته إداريا رغم معرفتها اصابته بفشل كلوي تعمدت خلال اعتقاله اهمال علاجه وماطلت في تنفيذ قرار اطلاق سراحه”، مضيفا “ان اسرائيل أفرجت عنه في لحظات اليأس من انقاذ حياته ولكنها تتحمل مسؤولية الجريمة البشعة “.

ولم يستبعد الوزير قراقع أن يتم تشيع جثمان الشهيد لبادة اليوم خلال مراسم تشيع رفات الشهداء الذين سلمتهم السلطات الاسرائيلية للسلطة الفلسطينية.

وأفاد مدير المستشفى الوطني في نابلس، الدكتور حسام الجوهري “أن الشهيد لبادة كان يعاني من قصور في الكلى وتشمع في الكبد؛ نتيجة الاصابة بفايروس الكبد الوبائي “C”، حيث دخل في غيبوبة كاملة منذ 48 ساعة ولم تفلح محاولاتنا معها لانقاذ حياته”.

الجدير ذكره، ان لبادة اعتقل ست مرات بدأت عام 1988 بتهمة المشاركة في فعاليات الانتفاضة الأولى، ومكث وقتها 6 شهور في الاعتقال الإداري، ثم اعتُقل لمدة سنة في العام 1991، وفي أواخر العام 1992 أبعد لبادة إلى مرج الزهور جنوب لبنان وعاد نهاية العام، وفور وصوله إلى الأراضي الفلسطينية اعتقلته سلطات الاحتلال، وكما اعتقل في عام 2007 لمدة 30 شهرا وأفرج عنه بتاريخ 7/10/2010..

وتقول زوجته ورفيقة دربه أم رشيد -التي زارته في المستشفى حيث يرقد- إن “الحالة الصحية الحرجة لزوجها تكشف إلى أي حد يعاني الأسرى المرضى في سجون الاحتلال من الإهمال الطبي المقصود.. إنظروا إليه –وجهت كلامها للمتواجدين في غرفة العناية المركزة- إنه شبه جثة هامدة”

وتضيف بصوت مملوء بالحزن والأسرى “ماذا فعل للاحتلال، هل هذا الجسد يؤثر على أمن دولة تمتلك ترسانة عسكرية ضخمة؟؟ لقد كان مقيدا .. ما هذه المعاملة التي يتعرض لها أسرانا؟؟ وأين العالم منها؟!”.

نجله رشيد يقول الذي لا يغيب عن والده منذ لحظة الإفراج عنه، يؤكد أنهم كأسرة مسلمة تؤمن بقضاء الله وقدره، ويتوقعون أي حادثة قد تقع..

ويضيف “لكن أمنيتي ودعائي لله أن يلطف به ولو لفترة قصيرة حتى نغيظ أعداء الله وسجانيه الذين قالوا له وهم يخرجونه من غرفة سجن الرملة :”أنت ميت لا محالة”.

الإعلانات

شركات ورجال اعمال فوق القانون مدعومين ومحميين من جهات استعماريه واحتلاليه

29 مايو

لا للتطبيع
كتب هشام ساق الله – هناك من هم اكبر من القوانين الوطنيه والمحليه وعابرين للدول محميين من كل دول العالم باسم الحريه الاقتصاديه هؤلاء يتعاملوا مع القضايا الماليه اكبر من قضايا الوطن ودماء الشهداء فهم محممين واموالهم مصانه وتقدم لهم التسهيلات وبالنهايه يزاودوا علينا وطنيا .

هذه الشركات الكبيره التي تمتلك المليارات مسوح لها اللقاءات مع الكيان الصهيوني لتسهيل اعمالها وزيادة ارباحها وماتقوم به ليس تطبيع بل علاقات اقتصاديه طبيعه مع الشركات الصهيونيه ورجال الاعمال بل اكثر من ذلك فامراء هذا المال تربطهم علاقه بكبار رجال السلطه ويحصلوا على الضوء الاخضر والاحمر والاصفر والكروهات من كل الجهات لتسهيل تحركاتهم واستمرار ارباحهم .

هؤلاء قلنا وسنظل نقول انهم اكبر من السلطه الفلسطينيه وان قوانين السلطه لاتسري عليهم بكل شيء ويستطيعوا التلون بالانقسام وخارج الانقسام فهم يعرفوا كيف يعاملوا وهم اكثر المعنيين باستمرار الانقسام ليزيدوا ارباحهم ويتخلصوا من دفع الالتزامات التي عليهم والتمييز بين شطري الوطن .

مانشرته وكالات الانباء ووسائل الاعلام الصهيونيه عن لقاءات تمت بين رجال اعمال فلسطينيين ورجال اعمال صهاينه كنتيجة لمؤتمر دافوس البحر الميت الذي عقد بالاردن قبل ايام من اجل الاتفاق على مشاريع للتقنيه التكنولوجيا المتقدمه بين الجانبين واستنكار حركة فتح لمثل هذه اللقاءات عبر بيان وصلني على الانترنت وتحريك المفاوضات وكسر الجمود كما صدر في البيان الختامي للمؤتمر .

لا يكفي يا حركة فتح استنكار تلك اللقاءات بل يجب ان يتم الحديث عن الاسماء والشركات ورجال الاعمال الفلسطينيين الذي التقوا بضباط في الجيش الصهيوني يعملوا مدراء لتلك الشركات وضباط في الشباك الصهيوني ملطخه ايديهم بدماء شعبنا الفلسطيني واعتبار تلك الاعمال واللقاءات جريمه وطنيه في ظل استمرار الكيان الصهيوني بالتوغل بالدم الفلسطيني وابقاء الحصار على ابناء شعبنا .

دائما المصادر الصهيونيه هي من تكشف عن تلك اللقاءات وتفضحها سواء على الصعيد السياسي او الاقتصادي من اجل احراج هؤلاء والحديث عن اجواء تطبيعيه بين الجانبين للاستفاده من هذا الموضوع بتخفيف الضغط عليها في الولايات المتحده الامريكيه ودول اوربا والعالم ودائما شركات الكيان الصهيوني ورجال الاعمال فيه والحكومه هم المستفيدين مما يحدث ونحن دائما تزفنا الفضيحه والخزي والعار .

والتصريحات الناريه التي صدرت من اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنه المركزيه يتهم اشخاص بعينهم بوسائل الاعلام بالقيام بالتطبيع الاقصادي ويتهم شركة فلسطينيه كبيره جدا تمتلكها عائله معروفه اقتصاديا شمال الصفه الغربيه هو جيد ولكن هذا ليس جديد وقديم جدا فالعلاقات العابره للخلافات والدماء والحدود موجوده منذ زمن طويل حين كان الطيراوي رئيس جهاز المخابرات العامه وقبل ايضا ولكن لماذا هذه المره خرجت تلك التصريحات وبهذا التوقيت.

نحن ضد التطبيع بكل اسمائه ومسمياته سواء على الصعيد الاجتماعي او السياسي او الاقتصادي او الزراعي او أي شيء يجب ان نبقى على هذا الموقف ويجب ان يتم منع تلك اللقاءات ومحاسبة من يقوم بها وليس فقط اصدار البيانات بحقها والتنديد بها وكان هناك خلاف شخصي بين من يندد بها وبين هؤلاء المطبعين ا .

لانعلم ان كان موقف حركة فتح الذي تم توزيعه على وسائل الاعلام هو موقف مبدأي صادر عن اللجنه المركزيه او موقف يخدم شخص في اللجنه المركزيه او اشخاص ولكن لم يتم اتخاذ قرار رسمي فيه من قبلها .

واعتبرت حركة فتح مشاركة الشركات الفلسطينية في معارض ومنتديات اسرائيلية في تل ابيب بمثابة تغطية على جرائم الاحتلال بحق الاقتصاد الفلسطيني، ‘ويضر مصالحنا الوطنية وصورة شعبنا أمام العالم’.

ورفضت الحركة في بيان صحافي صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة مشاركة شركات من قطاع تكنولوجيا المعلومات والقطاع الزراعي الفلسطيني في المعارض والمنتديات الاسرائيلية، حيث جاء في البيان: إن سلطات الاحتلال تمنع الشركات الوطنية من استخدام الموارد الطبيعية وتنفيذ وتطوير مشاريعها في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتضع العوائق امام شركات تكنولوجيا المعلومات، والوكلاء الفلسطينيين الرسميين للشركات العالمية، وتحتجز معدات الشركات الفلسطينية في موانئها، لكنها بالوقت نفسه تخدع العالم بتنظيم معرض للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تل ابيب بمشاركة شركات فلسطينية في محاولة يائسة لإظهار حرصها على هذا القطاع في فلسطين أمام عيون المجتمع الدولي.

وطالبت ‘فتح’ باستشعار الاهداف الاسرائيلية من وراء هذه النشاطات، والالتزام بالأبعاد الوطنية والمصلحة العليا للشعب الفلسطيني قبل الاقدام على مشاركات من هذا النوع .

وأضافت بيان فتح: ان سلطات الاحتلال تدمر يوميا ألاف الاشجار المثمره وتصادر الاراضي وتجرف أشجار الزيتون وكروم العنب وتحاصر الاراضي الزراعية بالمستوطنات، وبذات الوقت نلمس سعي شركات فلسطينية زراعية للمشاركة بمعارض زراعية في تل ابيب.

وأكدت ‘فتح’ رفضها لأية مشاركة من هذا النوع، والعمل بنفس الوقت مع الجهات القانونية المختصة لإقرار اجراءات تكفل منع مشاركات نعتبرها فردية لكنها تضر بصورة الشعب الفلسطيني، الذي يشتكي لدول العالم حجم المعاناة من قرارات وإجراءات الاحتلال، وطالبت الحركة الشركات والأشخاص الذين شاركوا او ينوون المشاركة اعادة النظر بمثل هذه النشاطات المرفوضة من الشعب الفلسطيني.

وكانت كشفت الاذاعة الصهيونيه العامة صباح اليوم ان مركز بيرس للسلام يستضيف في يافا اليوم لقاء بين العشرات من مصممي الموضة الإسرائيليين وأصحاب مصانع النسيج والجلود والأحذية في الضفة الغربية في مسعى لإطلاق مشاريع مشتركة بين الجانبين.

من جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل ابو يوسف بأن الشعب الفلسطيني يرفض السيطرة الاحتلالية على الاقتصاد الفلسطيني.

وقال في حديث لـPNN ان ما يجري من محاولات للتساوق مع الطرح الامريكي وطرح الاحتلال بتحسين ظروف الاقتصاد الفلسطيني على حساب المسار السياسي هو مروفوض تماماً، وان اللقاء الذي جرى بين رجال اعمال فلسطينيين ورجال اعمال للاحتلال هو يندرج تحت اطار التطبيع ولا لزوم له اطلاقاً وما يجري من تحضيرات اجتماع في يافا هو مروفوض تماماً ويحاول التساوق مع ما يقوم به الاحتلال وامريكا في الحديث عن المسار الاقتصادي على حساب المسار السياسي.

واشارت الاذاعة إلى أن الحجم الحالي لهذه المشاريع يعادل ستين مليون دولار سنوياً إلا أنه قابل للزيادة بشكل ملحوظ بالنظر إلى وجود المئات من المصانع والمشاغل الفلسطينية المرتبطة بفرع النسيج والجلود.

هذا ولم يعلن عن تفاصيل واسماء المشاركين في اللقاء حتى الان الا ان الاراضي الفلسطينية ترفض مثل هذه اللقاءات الاقتصادية خصوصا وانها تاتي في ظل اوضاع سياسية متازمة نتيجة سياسات دول الاحتلال القمعية بحق الشعب الفلسطيني على مختلف المجالات.

وكشف اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية حركة فتح اليوم الاربعاء عن حراك مشكوك به للتطبيع مع الاحتلال من خلال مجموعة من رجال الاعمال والتجار الفلسطينيين ، والاسرائيليين.

وقال الطيراوي في بيان وصل سما ” مطلوب وقفه من كل القوى والتنظيمات الفلسطينيه من اجل وقف هذا الانهيار الكامل في القيم والمُثل الموجوده عند أصحاب هذه الشركات وبإعتقادي أن هذه الشركات هي بالاساس تهدف الى ما يسمى بالسلام الاقتصادي بعيداً عن السلام الفلسطيني الذي يحفظ كرامة المواطن ويحفظ حقوقه”.

واضاف “الهم الاساسي لهذه الشركات هو الربح على حساب المواطن الفلسطيني وأمتصاص دم الفلسطينيين وليس مهما على اي حساب سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الوطني وليس مهما ما هي النتائج المتوخاه من وراء هذا الانهيار ..المهم عندهم تحقيق هدفين الهدف الاول: ربح اقتصادي، والهدف الثاني اقامت علاقات مع الجانب الاسرائيلي في محاوله منهم لخلق بدائل للسلطه الفلسطينيه ولموقفها الوطني ولموقف القياده الفلسطينيه الوطني في مواجهة هذا الامروالذي يسمى بالسلام الاقتصادي الذي يُروج له كيري ونتنياهو”.

وتابع انا اقول ان هناك شركات كثيره وكبيره تقوم بهذا العمل وعلى راسها باديكو وبالتالي اما ان يقفوا عند هذا الامر ويفهموا ان الشعب الفلسطيني بقواه الفلسطينيه هو شعب حي لن يسمح لهم بهذا التصرف واما ان يكون هناك تصرف اخر لجماهيرنا الفلسطينيه بحيث انها تضع كل هؤلاء الناس عند حدهم حتى يفهموا ان وصولهم الى السلطه والى المواقع ليس بهذه الطريقه وليس بهذه الوسيله وان هذه تعتبر وسيله رخيصه الهدف منها هو النيل من كرامة الفلسطيني والارض الفلسطينيه وهي ما غلت دمنا وما غلت روحنا”.

وأضاف الطيراوي :” انا اولا اطالب الاخ الرئيس ورئيس الوزراء ببحث هذا الموضوع على مستوى القياده الفلسطينيه وكذلك اللجنه التنفيذيه واللجنه المركزيه وكل القوى الفلسطينيه الحيه موضحا ” اطالبهم ببحث هذا الامر بشكل جدي ووضع حد لكل هذه التصرفات التي يقوم بها هؤلاء وانا اقول أن هذا ليس عفوياً أنه مخطط له ومُبرمج مع سلطه الاحتلال اولاً ومع الامريكان ثانيا وهناك الكثير من اللقاءات التي تتم في الكيان الاسرائيلي بوجود هؤلاء وهناك ايضا اتصالات ولقاءات تتم في واشنطن وفي دول اوروبيه اخرى يروج لها السيد منيب المصري مع بعض الشخصيات في باديكو وهذا الامر يجب ان يوضع له حد على المستوى الرسمي وعلى المستوى الشعبي”.

جلسات المجلس التشريعي في غزه ورام الله كل منها يخدم الانقسام الفلسطيني

29 مايو

مجلس تشريعي فلسطيني
كتب هشام ساق الله – وزع اعلام المجلس التشريعي في غزه على كل مواقع الانترنت خبر مراجعة وزير داخلية حكومة غزه فتحي حماد بشان مجموعه من القضايا وحاولوا تصوير الامر بانه تقويم وممارسه ديمقراطيه على غير العاده وان هناك مجلس تشريعي يعقد وان هناك عمل له رغم ان الذي يجتمع فقط هي كتلة التغيير والاصلاح وكل هذا يمارس ضمن الهبل القانوني السائد على الساحه الفلسطينيه .

تسمع عن قوانين وتعديل قوانين وجلسات كثيره تحدث مع وزراء وقيادات وجهات حكوميه في غزه ويتم تصدير اخبار وعمل تقارير صحفيه وكانه لايوجد هناك أي اشكاليه ولا أي ازمه برلمانيه او انقسام على الساحه الفلسطينيه والامور تسير بشكل ممتاز وهناك من يمارس دوره بشكل كامل وبشكل رائع منقطع النظير .

في المقابل لا تسمع عن نشاطات واخبار وزيارات اعضاء المجلس التشريعي من كل المحافظات الى مقر المجلس في رام الله وتسمع ايضا عن لقاءات تجري مع الرئيس محمود عباس وتناقشه في اشياء كثيره وتسمع صولات وجولات اعضاء المجلس التشريعي ونشاطهم الكبير الغير عادي .

بعض الاحيان اعضاء المجلس التشريعي في كتلة فتح البرلمانيه والكتل الاخرى يتحدثوا ايضا عن سير الاوضاع بشكل ممتاز في رام الله والحديث عن مناقشة الميزانيه الماليه للسلطه الفلسطينيه ومراجعة وزراء ان وافق هؤلاء الوزراء على الجلوس مع اعضاء المجلس التشريعي فهم اكبر من الحدث بسبب تعطيل المجلس التشريعي وعدم ممارسة المجلس دوره الحقيقي .

لا احد يتحدث عن اعادة الاعتبار للمؤسسه التشريعيه المنتخبه والتي لم تمارس عملها وان أي اجتماع يتم من قبل اعضاء المجلس من كتلة التغيير والاصلاح في غزه فهو لايمثل كل المجلس التشريعي ولا دوره التشريعي الرسمي بدون عدم حضور كل اعضاء المجلس التشريعي في كل الوطن سواء بمكان محدد او عبر الفيديو كنفرانس .

اين خبراء القانون الدستوري والمحامين والمؤسسات الحقوقيه ومؤسسات المجتمع المدني بالحديث عن الهبل القانوني الذي يمارس في شقي الوطن وخاصه من اعضاء المجلس التشريعي الذين يزيدوا وتيرة الانقسام الداخلي ويمارسوا ادوار غير ادوارهم .

أين هؤلاء الذين يتحدوا عن مخالفات كثيره الا مخالفات تلك الجلسات التي تحدث في غزه ورام الله لاعضاء المجلس التشريعي فهم مستفيدين من استمرار هذا الانقسام لاستمرار تواصل مصالحهم الماليه فهم على الشقتين ماكلين طالعين نازلين .

المجلس التشريعي يجب ان ينعقد بكامل هيئته بناء على دعوة الرئيس محمود عباس وانتخاب هيئة مكتبه المنتهيه صلاحيتها منذ سنوات وان يتم تجسيد المصالحه الفلسطينيه في استمرار جلساته موحد وليس ان يعقد كل طرف ويعتبر نفسه الشرعي ضمن الهبل القانوني الذي يمارس على الارض سواء بغزه او برام الله .

وكان قد عقد المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة الأربعاء جلسة مساءلة لوزير الداخلية والأمن الوطني فتحي حماد حول عدة قضايا أهمها الحريات العامة.

وسأل النائب يحيى موسى خلال الجلسة التي عقدت بمقر التشريعي وزير الداخلية حول عدة قضايا أهمها الاعتقال والاحتجاز خارج القانون دون علم النيابة أو بدعوى التدقيق على ذمة شؤون مالية، وحول انتهاك الحريات العامة فيما عُرف بـ”حملة البنطال الساحل” والمسوغ القانوني الذي اتخذته الوزارة لتلك الحملة.

وأشار النائب موسى إلى عدة قضايا أخرى منها هروب سجناء مؤخرًا من سجن أنصار الحكومي وإجراءات إعادة اعتقالهم ومنع تلك الحادثة من التكرار، إضافة إلى منع الوزارة العديد من المواطنين من السفر على معابر قطاع غزة والمسوغات القانونية لذلك.

وردّ الوزير حماد على قضية جرائم الأموال بأنّ الوزارة أنشأت دائرة لمتابعة قضايا السجن على خلفية جرائم الأموال، وقال:” نقوم بالتعاون مع وزارة العدل والنيابة العامة بإرجاع ملايين الدولارات للمواطنين، ولدينا استعداد لعدم التدخل بقضايا جرائم الأموال في حالة موافقة المجلس التشريعي، لأن الأمر ثقيل علينا”.

وحول تقييد وانتهاك الحريات العامة، قال : ” قمنا بعمل استطلاعات رأي أظهرت أنّ نسبة رضا تمثلت بـ70% فيما يخص أداء الوزارة، والحريات مكفولة لدينا، ونقوم بعمل لقاءات مع الجمهور بشكل متواصل وكل الشكاوى المقدمة إلينا يتم حلها”.

وأضاف ” هناك بعض الأمور قمنا بتنفيذها وفق القانون خاصة إذا تعدت حرية الأشخاص على حريات الآخرين، واستندنا في ذلك إلى المادة (106) من القانون الفلسطيني التي تؤكد أنّ كل من أبدى إشارة منافية للحياء في مكان عام يعتبر مذنبا ويحبس 6 شهور أو يدافع غرامة مالية”.

وأشار إلى أنّ الوزارة تصرفت بشكل لم يُخالف القانون، ” ويجب أن يُنظر إلى حالة الأمن والأمان في غزة، ولا يوجد حملة ضد البنطلون الساحل وكل ما يتداول عار عن الصحة”.

وفيما يخص هروب سجناء جنائيين مؤخرًا، قال حماد : إنّ “100 مقر من مقرات الأجهزة الأمنية دمرت خلال الحربين الأخيرتين على غزة بما فيها السجون، وهذا الأمر يحتاج لعملية بناء متواصلة، فيما قمنا بتجديد سجن أنصار الذي هرب منه السجناء، وعملية البناء أدت إلى عدم اهتمام من بعض أفراد الشرطة مما أدى إلى هروب السجناء، وقمنا بإعادتهم بدون أي تأثير على المجتمع”.

وأكدّ حماد أنّ الوزارة لا تمنع أحداً من السفر، “وهناك توافق مع وزارة العدل والنائب العام وبناء عليه يتم المنع، كما أنّ لدينا المئات من الفارين على خلفية أحداث الانقسام عادوا إلى غزة، ومنعنا سفر مواطنين في إطار القانون خاصة إذا كان الأمر يمس الشعب فيما يتعلق بقضية التخابر”.

وعاد النائب يحي موسى للرد على الوزير حماد بالقول “مواد الحريات العامة بإمكان الوزارة التعامل معها وفق المقتضى القانوني، ولكن لا يمكن أن يستند إليها بالتعامل مع المواطنين بانتهاك حرياتهم وممتلكاتهم، فالقانون الأساسي يعطي الضمانات الكاملة متوافقة مع المستويات الدولية وقضايا الحريات والحملات الأخيرة ضد المواطنين تحتاج إلى مراجعة”.

وفيما يخص الهاربين الجنائيين، قال موسى “لدينا شهادات تم التحقيق فيها حول هذا الأمر، ونحن لا نتحدث عن حالة الحرب ولكن عن هروب تم من السجن بتواطؤ من عناصر من الشرطة داخل السجن، وهو أمر معلوم من الوزارة بعد التحقيق فيه”.

وحول المنع من السفر، قال “راجعنا الجهات المعنية في كثير من القضايا، وتبيّن لنا أنّ جهاز الأمن الداخلي هو من يقف وراء منع مواطنين من السفر إما بقرارات عليا أو أخرى أمنية، وكنا نراجع النيابة ويفيدونا أنهم ليسوا جهة إصدار مثل هذا القرار”.

هذا ليس زمن الثوار والمناضلين

29 مايو

الشمس مابتتغطى بغربال
كتب هشام ساق الله – هناك من يلوح دائما بدعم الارهاب والارهابيين وبضرورة التخلي عن كل اشكال العنف والنضال ونسيان الحقبات التاريخيه الماضيه والتعامل بالمنطق الجديد للعالم الحر الذي يستند الى الحوار والتطبيع ومعايير البنك الدولي والدول المانحه والخديث بالمنطق الجديد .

بعد سنوات تاسيس السلطه حين كان المناضل والثائر هو الاساس بتلك السلطه اصبح الان يستعر من هذا المناضل ويتم ابعاده جانبا لاعتبارات مختلفه واهمها انه لم يحصل على شهاده جامعيه وشهادات خبره ومطالب كثير المهم انه ليس مناضل كي ياخذ مكانه تحت الشمس في السلطه الفلسطينيه .

ماذا عن المناضلين الاسرى ومقاتلي الثوره الذين اعطوا سنوات اعمارهم وبعضهم يحمل شهادات جامعيه وعلميه بمختلف التخصصات واخرين لم يعطيهم الزمن الفرصه للتعلم والحصول على هذه الشهادات ولكنهم قدموا سنوات اعمارهم ودمائهم لهذه القضيه حتى وصل اصحاب القرفاتات والبذل الى مواقعهم واصبحوا يتحكموا بالبشر ويقيموا الناس وفق المعايير الامريكيه والاوربيه .

وصل الى مفاصل السلطه واعلى مراتبها واصبح هؤلاء يقرروا بارزاق ومصير المناضلين والفدائيين مجموعه لاتخاف الله ولا يحترموا تجربة شعبنا النضاليه ولا يتحدثوا الا بالقوانين ولا يوجد لديهم استثناءات فالكل لديهم تحت الموس والمناضلين في قاع السله لا يتحدث عنهم احد هؤلاء الذين اعطوا سنوات اعمارهم .

يجب على المناضلين ان يخوضوا الاضرابات دائما وطوال حياتهم ضد المحتلين الصهاينه في سجون الاحتلال كما في كل مكان من اجل ان يستهلكوا مابتقى من اجسادهم وقدرتهم على الاضراب حتى يحصلوا رواتبهم ويعيشوا حياه كريمه هم وابنائهم وهناك من لديه القدره والشجاعه على شطب تاريخ شعبنا الفلسطيني من خلال التحكم بارزاق هؤلاء المناضلين .

هؤلاء لا يعرفوا بانهم حين وصلوا الى مواقعهم هذه وصلوا بدماء هؤلاء المناضلين ومعانياتهم والمهم وجوعهم ونضالهم وهذه السلطه التي اصبحوا فيها مدراء عامين وبكل المسميات الاعلى والادنى وهؤلاء العسكريين والقاده الامنيين الذين معظمهم لم يخض معركه او حرب ولكنه حصل على هذه الرتب بالتواتر والاسبقيه القانونيه واصبحوا يتحكموا بالمقاتلين الذين خاضوا حروب ومعارك الثوره .

يبدوا اننا امام معركه مخفيه تتم فصولها باستبعاد كل الذين بوصلتهم تتجه نحو الماضي واحالتهم الى التقاعد ورميهم الى قارعة الطريق والتجديد باتجاه تحديث السلطه بحيث تصبح خاليه من أي مناضل حتى يسهل التعامل معها وفق قوانين الدول المانحه ونفض كل اثار المراحل التاريخيه الماضيه .

ما حدث من مجزرة تحويل الاف من الشباب الى قانون التقاعد العسكري المبكر ومنحهم رواتب بنسبة 100 بالمائه ومايتم من التعامل مع الاسرى والمناضلين واستثناء المناضلين قبل عام 1985 من قانون وزارة الاسرى وعدم منحهم تعويضات عن سنواتهم النضاليه السابقه هو خطوه لذبح هؤلاء المناضلين وبايدي مناضلين من اجل الالتزام بمعايير الدول المانحه .

ما حدث مع المناضل حسين فياض المبعد الى الجزائر بلد المليون ونصف شهيد بعدم ترقيته منذ 20 عام والراتب المتدني الذي يحصل عليه ولايستطيع هو واسرته العيش بكرامه فيه ومايحدث مع مناضلين اخرين لم يعبروا عما يجول في صدورهم واوضاعهم السيئه التي يعيشونها ولايتحدثوا عنها .

لا يوجد احد يتحدث عن ظروف هؤلاء المناضلين ولا عن حقوقهم المشروعه التي يتم سرقتها شيئا فشيئا فهي تخص عناصر واشخاص من الزمن القديم الذي انتهى زمن النضال والثوره وهو زمن يتناقض مع معايير المرحله الحاليه .

راح موديل هؤلاء المناضلين ويجب ان يتم عمل حفره كبيره ويتم دفنهم جميعا فيها احياء هم وتاريخهم ومسمياتهم ورتبهم والانتهاء من كل هذه الحقبه الي انتهى موديلها من اجل ان يظهر اصحاب البذل والشهادات والفافي اصحاب التجارب الكبيره والخبرات في الديسكوهات والبارات ولديهم الصولات والجولات في بيوت الدعاره والذين لايعرفوا احساس ولا تاريخ ولا نضال ولا أي شيء ولديهم ولاءات لاجهزه امنيه في كل دول العالم يجيدوا الارتماء باحضان المسئول والقائد وتطبيق القانون بالنهايه وخاصه على المناضلين .

حين اصبحت حركة فتح حركة تجيد التكتيك ولديها قدرات على تغيير شكلها ووجهها واصبح قادتها يجروا وراء مصالحهم نسوا في زحمة الاحداث ومن كثر ما يحصلوا على بدلات واستحقاقات من مناصبهم الجديده اصبحوا يعملوا كثيرا من اجل ارنبة الحركه وابعادها عن البندقيه والكفاح المسلح والاصول الفكريه والنضاليه لهذه الحركه المناضله لم يعودوا ينتصروا لهؤلاء المناضلين ابطال التاريخ الماضي .

هناك من يريد ان يركع مناضلي الحركه وابناءها من اجل ان يحصلوا على حقوقهم من حركتهم بالعلاج والترقيه واشياء كثيره من اجل ان يتم ارنبتهم وتدجينهم حتى يتخلوا عن الثوره الكامنه في داخل كل واحد منهم وتحويله الى مندوب يسبح بحمد القائد الهمام الذي وصل الى موقعه وهم ملهم ولا تاريخ قبله ولا بعده فهو المناضل الاوحد الذي يقرر في مصير هؤلاء الذين سبقوه بالنضال والثوره ويمكن ان يكونوا اكثره تاريخا ونضالا .

ذهب زمن الابطال الذين يرموا انفسهم في اتون المعارك لكي يستشهدوا ويصيبوا العدو الصهيوني في مقتل وينتصروا لشعبهم الفلسطيني على طريق تحرير فلسطين وجاء زمن الجبناء والانتهازيين الذي وصلوا الى مواقع القياده ومفاصلها وهم من يقرروا بحق المناضلين وخوفا ان يتم اتهامهم بالارهاب وسحب بطاقات الفي أي بي التي هي اهم من كل الثوره والنضال في مقايس هؤلاء الانتهازيين .

شعب يضيع ويتنكر لمناضليه واسراه وثواره لايستحق الانتصار ولن ينتصر ابدا وسيبقى ذليلا راكعا يعمل فقط من اجل خدمة مصالحه واسياده والبقاء ذليلا طوال العمر والشعب الذي يكرم ويعطي مناضليه حقوقه لابد يوما ان ينتصر على الاعداء ويكون بثوره مستمره حتى الانتصار على الكيان الصهيوني وتحرير فلسطين كل فلسطين .

بيت عزاء المناضل الكبير عبد العزيز شاهين في رفح مهرجان وطني كبير بامتياز

29 مايو

ابوعلي وهو ميت
كتب هشام ساق الله – نظرا للاقبال الكبير ولم يعد يتسع المكان مقابل بيت المرحوم له القائد الوطني الكبير عبد العزيز شاهين ابوعلي فقد تم نقله الى مقابل الشارع الذين يسكن فيه واقامة سرداق عزاء كبير في الحديقه اليابانيه حيث تم عمل شادر كبير و جميل ومدخل علقت بها اليافطات الجلديه واكاليل العزاء لقيادات ورتب تنظيميه كثيره الكل منهم يعزي ويؤبن المرحوم باجمل الكلمات وبعض هؤلاء قصر معه تقصير كبير .

مجموعات تاتي وتذهب من مختلف اقاليم قطاع غزه ومكاتبها الحركيه ولعلي استحسنت دخول وفد المتقاعدين العسكريين حيث دخلوا موحدين لاول مره المختلفين جاءوا سويا مع بعضهم البعض من غزه الى بيت عزاء القائد الكبير عبد العزيز شاهين ابوعلي سلمت على معظمهم من الاتجاهين المختلفين .

مكاتب حركيه وجامعات الازهر والقدس المفتوحه وكلية غزه وغيرها من اساتذة الجامعات والقيادات الطلابيه تؤم بيت العزاء وتجلس مع بعضها البعض فعلا ابوعلي شاهين جامع كل الشعب بحياته ومماته وفي بيت عزائه الكل متواجد في هذا الموقف الكبير .

اعضاء اللجنه المركزيه الاخوه صخر بسيسو و محمد المدني واعضاء المجلس الثوري وعلى راسه الاخ امين مقبول واعضاء المجلس الاستشاري واعضاء الهيئه القياديه العليا وعلى راسها الاخ ابراهيم ابوالنجا والاخوه زياد شعث ودياب اللوح وعبد الله ابوسمهدانه والهمشري هشام عبد الرازق والاسير المحرر تيسير البرديني والاخ اسحق مخيمر وامناء سر الاقاليم وابناء المرحوم المهندس علي والدكتور ايمن يتصدروا استقبال المعزين وعدد من ال شاهين الكرام .

اجمل ما في بيت العزاء اني شاهدت صديقي القديم جدا سمير ابوجندي الصحافي الرياضي والمحرر في صحف مختلفه في القدس المحتله الذي يسكن في مدينة رام الله لم اره منذ عشرين عاما تقريبا وتعانقنا طويلا في بيت العزاء وجميل ان التقينا بعد هذا العمر فالاخ سمير تربطه علاقة عائليه وصداقه بالاخ ابوعلي شاهين .

والتقيت مع احد مؤسسي الشبيبه في قطاع غزه واحد قادة الحركه التاريخيين محافظة رفح بحركة فتح صديقي الحبيب نبيل ياسين الذي لم يتركني في اليومين الذي قمت بزيارة رفح فيها وتحدثنا عن ايام الزمن الجميل والانتماء التنظيمي وذكرياتنا مع الاخ المناضل والقائد الكبير عبد العزيز شاهين ابوعلي .

الصحيح ان اقليم رفح يقوم ببيت العزاء بدور كبير ومتميز وجهد واضح للعيان بقيادة امين سر لجنة الاقليم الاخ المناضل ابوغازي البردويل والاخوه اعضاء لجنة الاقليم جميعا اضافه الى كادر رفح القديم متواجدين طوال الوقت في بيت العزاء يقوموا باستقبال المعزين ويجلسوا الكل في اماكنهم وياتوا لتحية الوفود القادمه .

ولعل ابرز وانشط هؤلاء جميعا اخي المناضل عبد الرؤوف بربخ دينمو لجنة الاقليم فقد قام هذا الرجل بدور رائع في جنازة المرحوم ابوعلي وقام بتنظيم حركة المرور والتدخل في أي جانب من جوانب الخلل وهو يقوم بدوره بشكل لافت للجميع .

ابوعلي شاهين كان بيت للكرم والجود فقد تم مد طعام الغذاء لكل المعزين في بيت العزاء وتناول الجميع الطعام وادوا صلاة الظهر في بيت العزاء الكبير الجميل الزاهي الالوان هذا الشادر الذي يشابه العزيات المصريه والذي تم تركيبه بشكل متقن حتى يتسع للكل الوطني .

اذاعة العزاء تذيع بين الفتره والاخره رسائل تضامنيه وبرقيات عزاء من كل اقاليم الارضي الفلسطيني والداخل الفلسطيني واقاليم فتح بالشتات واسماء شخصيات وكتاب وادباء واصدقاء للمناضل الكبير ابوعلي شاهين .

ولعل البرقيه الاجمل الذي وصلت الى اذاعة العزاء التي ارسلها القائد فؤاد الشوبكي عضو المجلس الثوري السابق والاسير في سجون الاحتلال الصهيوني الذي ينعي صديقه وحبيبه ابوعلي شاهين والبرقيه التي وصلت من الاسير المناضل القائد مروان البرغوثي المعتقل والمحكوم بالسجن المؤبد اربع مرات وعشرين عاما يعزي بقائده ومعلمه الاخ ابوعلي شاهين .

الصحيح ان بيت العزاء والدور الرائع لابناء حركة فتح في استقبال المعزين من كافة الفصائل الوطنيه والاسلاميه والوفود الرسميه والشعبيه من كافة النقابات والمؤسسات التي تام بيت العزاء لتقديم واجب العزاء لحركة فتح وابناء المرحوم عبد العزيز شاهين .

جهد كبير وواضح يبذل في محافظة رفح لابناء حركة فتح في هذا المهرجان الوطني الكبير الذي تعيشه رفح في وداع القائد الوطني الكبير المرحوم ابوعلي شاهين هذا الرجل الذي واجه المرض والمعاناه والالم وعاش تجربه نضاليه متميزه طوال اكثر من ستين عاما امضاها في مقارعة المحتلين الصهاينه والعمل على تحرير فلسطين كل فلسطين .

وأعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، ، عن فتح بيت عزاء للمناضل الوطني الكبير أبو علي شاهين اليوم في قاعة بلدية البيرة من الساعة 6-9 مساء.