أرشيف | 7:57 م

المناضل الوطني الأسير محرر عوني عبد القادر حسن فروانه ابوالعبد

18 مايو

عوني فروانه ابوالعبد
كتب هشام ساق الله – قمت اليوم بزيارة بيت اخي وصديقي وجارنا السابق المناضل الوطني الكبير عوني عبد القادر سن فروانه ابوالعبد في بيته وتحدثنا عن الذكرى الثامنه والعشرين للافراج عنه في تبادل الاسرى والتي سميت بعملية تبادل الاسرى الجليل واتفقنا بحضور نجليه الاسيران المحرران عبد الناصر وجمال على انها الافضل من حيث صفقات تبادل الاسرى والاكثر انتصارا للحركه الاسيره .

يوم جميل حين خرج جارنا العزيز ابوالعبد فروانه من المعتقل وعاد الى بيته بعد اعتقال خمسة عشر عاما وشهرين ونصف وعاد بحضوره الاجتماعي وبخفة ظله وقفشته السريعه اضافه الى النكته التي توقعك من الضحك فهي ممزوجه بالسياسه والوضع العام وتجربة السجن القاسيه .

عاد جارنا ابوالعبد الى بيته والى نجليه عبد الناصر وجمال الذان لم يعانقاه الا من خلف الشبك ولم يعيشا معه كثيرا وكريمتيه مها وفاطمة وزوجته المناضله المثابره الاخت ام العبد هذه المراه التي حفظت بيتها وعائلتها خلال فترة غياب زوجها داخل قلاع الاسر .

استقبل الاخ ابوالعبد استقبالا حافلا في حارة بني عامر وجاء للسلام عليه كل قطاع غزه كل من عرفه بالسابق وعاش معه بالمعتقل وكل من سمعه عنه فالرجل احد اعلام الحركه الوطنيه ومناضل عريق ومحبوب حتى انه لم ينم عدة ايام فقد كانت ايام مجيده ورائعه احتفلت كل حارات وشوارع ومخيمات قطاع غزه بأبنائها الاسرى المحررين من سجون الاحتلال الصهيوني .

المناضل الكبير عوني فروانه ابوالعبد ولد في مدينة يافا بحي العجمي يوم 10/5/1940 وكان عيد ميلاده قبل ايام وتعلم في مدرسة رياض في يافا حتى الصف الثالث وهاجرت عائلته مع نكبة فلسطين الى غزه وسكنت عائلته في بيت العائله في حي الشجاعيه وبدا رحلة العمل والشقاء وتعلم صنعة تنجيد فرش السيارات حتى اصبح صاحب صنعه .

التحق ضمن مجموعات الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بقيادية الرفيق المناضل جورج حبش وضمن مجموعات القائد جلال عزيزه ابوحافظ المسئول العسكري للجبهه الشعبيه انذاك وقد استشهد من ضمن مجموعته عدد من الشهداء هم كلا من الشهيد عبد الله جلق ( عوض ) والشهيد عبد المجيد السعدني اللذان استشهدا في احد الاشتباكات مع قوات الاحتلال الصهيوني بمخيم المغازي اضافه الى الشهيد داود خلف الذي استشهد في مخيم البريج بمواجهه مع جنود الاحتلال الصهيوني .

ومن ضمن مجموعته العسكريه المناضلين سعدي قاسم حيث امضى بالسجن حوالي 14 عام وكذلك القائد حسن العمودي من مخيم البريج الذي امضى 15 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني وابوالعز الذي غادر الى الخارج ولم يتم اعتقاله وقد اوجعت مجموعته قوات الاحتلال وأوقعوا خسائر كبيره في صفوف الكيان الصهيوني .

يوم 3/3/1970 واثناء عمله في محله في الشيخ بشير بالمنطقه الصناعيه القديمه في مدينة غزه داهمت قوات الاحتلال الصهيوني المحل وقامت باعتقاله وداهمت بيته في حي الدرج بمنطقة بني عامر وامضوا ثلاث ايام وهم يحاصرون المنطقه والبيت ارعبوا خلالها اهل بيته وكان حينها ابنائه صغار وجمال كان طفلا رضيعا .

وحكمت المحكمه الصهيونيه عليه بالسجن الفعلي لمدة 22 عام وقامت قوات الاحتلال بنسف محله بكل ما فيه انتقاما منه ولم يبقى للمناضل عوني فروانه سوى دراجه ناريه امريكي الصنع جميله ورائعه نفذ عليه العديد من العمليات العسكريه ضد قوات الاحتلال الصهيوني .

تنقل المناضل ابوالعبد فروانه بين سجون غزه وعسقلان وبئر السبع والرمله وكان خلال فترة اعتقاله احد الوطنين بامتياز داخل السجن فلم يكن من النوعيه المتعصبه لتنظيمه الجبهه الشعبيه بل كان قائد وطني بامتتياز تربطه علاقه وطنيه بكل التنظيمات الفلسطينيه وكان يقف الى جانب الاسرى في مرضهم وحزنهم وفرحهم بشكل كبير .

هذا المناضل الرائع في احدى المرات التي اقتتلت فيه الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين وحركة فتح في داخل سجن بئر السبع وقف وقام بحمل اشارة الصليب الاحمر الذي اخذها من اكياس خيش كان الصليب الاحمر يحضر فيها فواكه للمعتقلين عمل منها ستره ووقف بجسده يفصل بين المتقاتلين حتى اوقف هذه المشكله .

هذا المناضل الرائع صاحب القفشه السريعه والنكته والمقلب كان معروف على مستوى السجون بالرجل الوطني الرائع المسموح له كل شيء لانه يدخل في قلوب الاسرى والمعتقلين السعاده والحب والصبر على مواجهة الاسر وصلف السجان وكان في نفس الوقت واللحظه مناضلا عنيدا قوي في مواجهة كل الخطوات التي تقررها الحركه الاسيره ضد مصلحة السجون .

خاض كل الاضرابات التي قام فيها الاسرى في كل السجون التي امضى فيها فترة اعتقاله وقال لي ان اعجب ادراب خاضه هو اضراب بيضة السبت الذي طالب فيها الاسرى حيث امتنعوا عن زيارة الاهل لمدة 9 شهور وابقوا ذقونهم بدون حلاقه حتى تم انجاز مطالبهم العادله .

وحين تم الافراج عنه من المعتقل اول ماكان يحلم فيه هو الدراجة النارية الخاصه به والتي شاركته في عملياته وتاريخه النضالي وقام باصلاحه وعمل كل اللازم من اجل ان يعود ليركبه ولكن ضابط المخابرات المسئول عن منطقة الدرج انذاك حذره من العوده الى السجن ان قام بركب هذا الجيب فاضطر الى بيعه وهو يقول انه لازال عند الذي اشتراه يحتفظ فيه في بيته كما علم .

عمل انذاك المناضل ابوالعبد سائق على الخط حيث اشترى سياره من نوع بيجو وكان يجول ويصول ويزور اصدقاءه الاسرى المحررين وكان يذهب الى الضفه والى داخل فلسطين التاريخيه كان يعتبر السياره فرصه للعمل والنزهه والتعرف على الوطن .

وقد اعتقل ابنه الاكبر عبد الناصر لعدة سنوات ولفترات متفاوته متنقلا بعدة سجون للاحتلال الصهيوني كان خلالها محروما من زيارته ولم يكد يتعرف على ابنه الصغير جمال حتى تم اعتقاله والكم عليه بالسجن الفعلي لمدة ستة سنوات وعاد ليعتقل مره اخرى في سجون الاحتلال الصهيوني بتهمة مقاومة الاحتلال الصهيوني واعتقل عدد كبير من ابناء عائلة فروانه المناضله .

وعمل موظف في مؤسسة رعاية الشمس الذي يديرها انذاك الدكتور حاتم ابوغزاله مع كوكبه من المناضلين هم الاخوه يوسف الخور وناصر دغمش وعبد القادر العفيفي واخرين وكان دائما من المخلصين بعمله ويخدم المواطنين بما اوتي من قوه .

وبعد ان تم حل المؤسسه واغلاق ابوابها عمل في وزارة الشئون الاجتماعيه في السلطه الوطنيه وتم احالته للتقاعد بعد ان بلغ الستين من العمر .

اصيب العم ابوالعبد بحاله من التسمم اثناء قيامه برش مبيدات حشريه لمزروعات قام بزراعته في بيته بتل الهو وقد تم نقله الى المستشفى واجراء اللازمه له بعد ان كاد يفقد حياته .

وفي عام 2010 اصيب بوعكه صحيه وقام باجراء عملية قلب مفتوح في مدينة غزه بمستشفى الشفاء وفي نفس العام حج الى البيت الحرام ضمن منحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وهو دائم الحركه والقيام بزيارات عائليه والمشاركه في أي مكان يدعى اليه وخاصه من الاسرى المحررين اصدقاءه من كافة التنظيمات الفلسطينيه .

المناضل الكبير عوني فروانه هذا الرجل الرائع الذي لدية احفاد واحفاد احفاد وقد استشهد احد احفاده الشهيد عماد ماهر فروانه اثناء مقاومته للاجتياح الصهيوني الذي جرى اثناء الحرب الاولى على غزه عام 2008 .

كم هذا الرجل الرائع قلبه حنون فهو لايستحمل ان يرى طفل وهو يبكي فقبل ايام كنت بزياره لبيته وقد تشاجر ابني عبد الناصر وجمال الطفلان محمد وايمن وضربا بعضهم البعض وبكى ايمن الصغير ولم يستحمل ان يرى بكاء الاثنان كم هذا الرجل رائع ومتميز .

العلاقه الاجتماعيه التي تربط هؤلاء المحررين الابطال الذين معظمهم لم ياخذ حقه في داخل تنظيمه او الاحترام اللازم رغم ان معظمهم اصحاب عمليات عسكريه مميزه صنعت تاريخ الجبهه الشعبيه والثوره الفلسطينيه وهؤلاء الابطال لايحظوا بعناية الاطر التنظيميه الحاليه ولايتم زيارتهم ومجاملاتهم بالمناسبات الاجتماعيه الخاصه .

وقد علمت ان الاخ ابوالعبد يجهز نفسه للمشاركه برحله جماعيه ينظمها الاسرى المحررين اصدقائه في صفقة عام 1985 الى شاطىء بحر غزه يوم الثلاثاء القادم وقد قام كل واحد منهم بدفع الاشتراك بهذه الرحله ليجتمع الاحبه والاصدقاء ويلتقوا هناك .

دائما ياتي اصدقاء وزملاء الاخ ابوالعبد لزيارته في بيته والجلوس جلسات كلها محبه واخوه وضحك وتذكر ايام الزمن الجميل داخل قلاع الاسر او في خارجه وقد شاركت بعدة جلسات اثناء زيارتي لهذا الرجل المناضل والرائع ولعل اجملها حين زاره اخي وصديقي المناضل سعدي عمار اثناء زيارته لغزه في احدى المرات ومعه كوكبه من كوادر الجبهه الشعبيه حيث جلسنا مطولنا وضحكنا وتذكرنا ايام الزمن الجميل .

امد الله في عمر جارنا وصديقنا العم ابوالعبد فروانه ومنحه الصحه والعافيه ان شاء الله .

عملية تبادل الاسرى الجليل 20 أيار مايو 1985

18 مايو

d8a7d984d8a7d981d8b1d8a7d8ac-d8b9d986-d8a7d984d8a7d8b3d8b1d989
كتب هشام ساق الله – يوم جميل صحي فيه أهالي قطاع غزه على أجمل أيامهم على الإطلاق حين خرجوا لاستقبال الأسرى المحررين الذين عادوا الى قطاع غزه من سجون الاحتلال الصهيوني ليتنسموا نسيم الحرية وسط اهلهم وبيوتهم وكم كانت الفرحة عارمة وجميله في هذا اليوم الجميل والذي شابهه يوم اطلاق سراح الاسرى يوم صفقة وفاء الاحرار وخروج الاسرى في جميل رائع ايضا وتمنياتنا ان يكون هناك ايام اخرى جميله يتم فيها تبيض كل السجون ويخرج هؤلاء الابطال من السجون منتصرين ان شاء الله .

ففي 4/9/1982قامت مجموعه تابعه لحركة حركة فتح بالهجوم على موقع لقوات الاحتلال الصهيوني الغازي في منطقة الجبل اللبناني و نتج عن هذه العملية اسر جميع من كان يتواجد في الموقع من الجنود و لم يبد الجنود في تلك العملية أية مقاومة تذكر لدرجة انه قيل حينها أنهم لو أطلقوا طلقة واحدة أو صرخوا لسمعهم من تواجد في الموقع القريب منهم وجاءوا لإنقاذهم .

أصيب احد الجنود الثمانية إصابة طفيفة تم نقله مباشرة أثناء العملية لمستشفى ميداني قريب تابع لحركة فتح وقد اشرفت المناضله فاطمة برناوي الاسيره المحرره في ذلك الوقت والتي عملت ممرضه على علاج هذا الجندي الصهيوني حتى شفائه أما الجنود السبعة الآخرون فقد تم نقل خمسة منهم في سيارات تابعة لمقاتلي حركة فتح و وتم اعطاء جنديان للجبهه الشعبيه القياده العامه لنقلهم الى مكان امن عصت عليهم واعتبرتهم من وكشفت فيما بعد عن وجود جندي أسير آخر لديها قامت بأسره في 4/6/1982 مع بداية الاجتياح الصهيوني على لبنان و تكتمت عن الخبر و بهذا أصبح لديها ثلاثة جنود صهاينة.

بعد أقل من شهرين على عملية الأسر سمح لبعثة منظمة الصليب الأحمر بزيارة الأسرى الستة الموجودين بحوزة حركة فتح. وأعلن ياسر عرفات عن استعداده الفوري لبحث شروط التبادل مع إسرائيل وفي غضون ذلك أعلن المستشار النمساوي برونو كرايسكي بأنه تلقى من عائلات الجنود الإسرائيليين الأسرى طلباً للتوسط من أجل إعداد صفقة لتبادل الأسرى مع الجبهة الشعبية – القيادة العامة ومع منظمة .

إلا أن الجبهة الشعبية- القيادة العامة رفضت تحت أي ظرف كان إجراء محادثات تبادل أسرى دون حل مسالة جميع المفقودين من الأسرى الفلسطينيين وتبيان مصيرهم بعد ذلك يمكن الحديث عن محادثات عبر الصليب الأحمر من اجل التوصل لاتفاق حول التبادل،و أصرت الجبهة على عدم السماح لمندوبي الصليب الأحمرمن زيارة الأسرى الذين وقعوا في أيديها إلا بعد أن يسمح العدو بزيارة جميع أسرى المقاومة ممن كانوا في عداد ” المفقودين ” أو الكشف عن مصيرهم ، كما انتقدت خطوة عرفات عندما سمح للصليب الأحمر بزيارة الجنود دون أن يربط الأمر بمصيرالمقاتلين الفلسطينيين الذين أخفى العدو الصهيوني وجودهم عن الصليب الأحمر.

في تلك الفترة أي بعد عملية الأسر كانت الساحة الفلسطينية تعيش حالة من شبه الوفاق السياسي بين الفصائل المختلفة و كان هذا قبل الانشقاق الذي وقع في حركة فتح و اثر سلبا على الوضع الفلسطيني بشكل عام ,و لهذا فقد اتفقت الجبهة الشعبية- القيادة العامة و منظمة التحرير على تشكيل وفد مشترك يحمل مطالب موحدة للتفاوض غير المباشر مع دولة الاحتلال عبر الصليب الأحمر و الوسيط النمساوي بخصوص عملية التبادل ,وبعد مشاورات بين الجانبين اتفق على تقديم الشروط التالية لإتمام عملية التبادل:

1- تحرير كافة معتقلي معسكر أنصار الذي أقامه جيش الاحتلال أثناء اجتياحه لبنان , و إغلاق المعتقل نهائياً و كذلك بالنسبة لمعتقلي سجون صيدا و صور و النبطية .
2- إعادة جميع ما سلبه الجيش الصهيوني من مركز الأبحاث الفلسطيني في بيروت و تسليمه للمنظمة.
3- تحرير1250معتقلا من سجون الاحتلال الصهيوني في فلسطين , حسب قوائم الأسماء التي يضعها الفصيلان .
4- تخيير كل معتقل في سجون الاحتلال الصهيوني في فلسطين البقاء بين أهله في وطنه أوالمغادرة.
5- أن تتعهد ( الحكومة الصهيونية ) بعدم إعادة اعتقال أي أسير محرربنفس التهم التي دخل بسببها المعتقل .
وقد ضم الوفد المشترك كلا من جمال الصوراني و فخري شقورة عن فتح وعمر الشهابي و تحسين حلبي عن الجبهة.

عقدت أول جلسات التفاوض في جنيف في منتصف شهر تشرين أول بين الوفد المشترك ووفد الصليب الأحمر الذي ضم السيد جون هوفليجر مدير دائرة الشرق الأوسط في الصليب الأحمر و السيد ميشيل كانيومدير قسمفلسطين المحتلة في المنظمة الدولية وذلك صباح يوم السبت 22/10/1983 . وكانت هذه الجلسة مخصصة لموضوع المفقودين من المقاتلين الفلسطينيين ومعرفة مصيرهم مع العلم بان الجبهة لازالت تتكتم عن مصير وعدد الجنود الذين بحوزتها.

بعد عدة جلسات صعبة وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود نتيجة الابتزاز و التعنت الصهيوني أو ربما نتيجة تقدمه في مسار آخرمن المفاوضات السرية كانت تجرى بدون علم الوفد المشترك, و هذا ما أكدته الأيام اللاحقة, فقد عرض الجانب الصهيوني على الوفد المشترك من خلال الصليب الأحمر إطلاق سراح 2500معتقلً من أنصار من أصل 5000 و 50 معتقلاً من الداخل مقابل الإفراج عن الستة أسرى من جنوده وكان يعمل باتجاه معرفة مصير جنوده المفقودين كشرط لتنفيذ عرضه هذا , فكانت النتيجة توقف المفاوضات

قبل أن يمضي شهر واحد على وقف مفاوضات جنيف فوجئت الجبهة الشعبية – القيادة العامة كما فوجئ الصليب الأحمر و الوسيط النمساوي – صبيحة 24/11/1983، بنبأ يعلن بدء تنفيذ عملية تبادل الأسرى بين حركة فتح ودولة الاحتلال من ميناء طرابلس بلبنان ، حيث سلم في الساعة الثامنة صباحاً الأسرى الست من جنود العدو عبر الصليب الأحمر عبر باخرة فرنسية سلمتهم بدورها إلى قوارب عسكرية إسرائيلية في عرض البحر ليتضح فيما بعد أن المفاوضات حول هذه الصفقة قد بدأت قبل انهيار مفاوضات الوفد المشترك ,حيث أنه من غير المعقول أبداً أن تكون قيادة عرفات قد توصلت إلى عقد هذه الصفقة المنفردة مع تل أبيب خلال الأسابيع القليلة التي تلت إيقاف المحادثات في جنيف من قبل الطرف الصهيوني المفاوض في 27/10/1983 ,فقد تبين بشكل واضح أن عرفات أرسل وفده إلى جنيف برئاسة الصوراني في وقت كان يرتب من مكتبه في طرابلس وعبر مساعديه ، محادثات أخرى مع الطرف الصهيوني لعقد صفقة التبادل المفرطة، وقد تمت هذه المفاوضات برعاية مصرية و ايطالية وفرنسية .

بموجب تلك الصفقة أطلقت السلطات الصهيونية 63 أسيراً فلسطينياً فقط من أصل ( مائة ) كان عرفات قد اتفق معها على تحريرهم قامت بإيصالهم إلى المطارلتعيد 37 منهم إلى السجون ، و من بينهم زياد أبو عين ، الذي كانت حكومة الولايات المتحدة قد سلمته إلى السلطات الصهيونية منذ عام 1983 ,

كما اطلق سراح 3 آلاف معتقل من ” أنصار ” كانوا في الواقع عبئاً على المحتلين الصهاينة بسبب الطريقة العشوائية للاعتقالات التي رافقت الاجتياح الصهيوني للجنوب اللبناني ،و انقضاء الغرض من عملية حجز آلاف المدنيين من نساء و شيوخ،ومنها أسركاملة بدون محاكمات بما أثارته من ردود فعل دولية واسعة, ولم يتم إغلاق المعتقل ,وتم استثناء عناصر الجبهة الشعبية- القيادة العامة الموجودين في معتقل أنصار و تحويلهم إلى معتقل عتليت داخل فلسطين المحتلة، كما اختطفت قوات الاحتلال مراد بشناق ابن شقيقة احمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة و المسئول عن عملية اسر الجنود.

لقد تمت هذه الصفقة في وضع صعب كانت تعيشه الساحة الفلسطينية نتيجة الانشقاق الذي حصل داخل حركة فتح وتداعياته على الوضع الفلسطيني برمته ، كما وأصابت المعتقلين الفلسطينيين في سجون العدو مشاعر الخيبة و الألم ، فيما استظل عرفات في ” زفة الفرح ” التي اختلقها بعد عملية التبادل .

في شباط 1984بدأ الدكتورهربرت إيمري سفير النمسا لدى أثينا ومبعوث السيد كرايسكي ، المستشار السابق للنمسا ومنظمة الصليب الأحمر مواصلة جهوده السابقة بشأن موضوع الأسرى ،فاتصل بقيادة الجبهة عارضاً مبدأ التفاوض على أساس المعطيات السابقة ، فوضعت قيادة الجبهة صيغة الأولويات الملحة كانت أولاها مسألة معرفة مصائر المفقودين من عناصر الثورة الفلسطينية بكافة فصائلها.وفي بداية شباط 1984 سلم الطرف الصهيوني بواسطة مندوب الصليب الأحمر بدمشق لقيادة الجبهة قائمة تضم أسماء 128 من الأسرى المفقودين الذين تم نقلهم إلى سجون الداخل بعد صفقة حركة فتح.

وبعد معرفة الجبهة الشعبية- القيادة العامة مصير المفقودين ورفع الستار عن مصير الجنود الصهاينة الثلاثة المحتجزين لدى الجبهة،بدأت مرحلة جديدة من المفاوضات من اجل عملية التبادل و كان شرط الجبهة أن توافق دولة الاحتلال على العدد قبل الشروع بتقديم الأسماء وان لا تضع فيتو على أي من الأسماء،وبعد مفاوضات عسيرة تم تلبية هذه المطالب .

بعد ذلك تقدم وفد الجبهة بطلب إطلاق سراح 1187 معتقلا من الداخل , وهو مطلب قديم كان جزءاً من اتفاق عام 1983 قبل صفقة التبادل المنفردة مع حركة فتح الذي تم فيه إطلاق سراح 63 معتقلاً بدلاً من 1250 و كذلك إطلاق سراح128معتقلا كانوا قد نقلوا من معتقل أنصار عشية الاتفاق على التبادل مع حركة فتح , من بينهم مراد بشناق , ومقاتلان من الجبهة اللذان أخفيا في لبنان , فيصبح المجموع1315أسيرا و جدد وفد الجبهة المطالبة بإغلاق معتقل أنصار و إطلاق سراح جميع معتقليه استناداً إلى اتفاق 1983 .

بعد مفاوضات عسيرة و في غاية الصعوبة استمرت سنتين ونصف تحققت جميع مطالب الجبهة، ووافقت دولة الاحتلال على إطلاق سراح 1155 معتقل فلسطيني مقابل الإفراج عن جنودها الثلاثة، و بهذا تجاوزت دولة الاحتلال خطوطا حمر كانت قد رسمتها لنفسها وقدمت تنازلات جوهرية وأساسية لم تكن تقبل بها من قبل وبالتالي لم يكن يدور في خلد الكثيرين من المتتبعين للصراع العربي الصهيوني بأن العدو الصهيوني يمكن أن يرضخ لمثل الشروط التي رضخ لها في عملية التبادل.

ولم تستطع دولة الاحتلال أن تعترض على أي من الأسماء الواردة في قائمة الجبهة الشعبية- القيادة العامة ، أو أن ترحل أيا من المعتقلين خارج فلسطين، حيث نص الاتفاق على أن للمعتقلال حق أن يختار بأن يطلق سراحه ويخرج خارج الأرض المحتلة , أو يبقى بين أهله وعائلته في بيته وعلى أرضه ,وعلى السلطات الصهيونية أن تلتزم بعدم اعتقاله بنفس التهم السابقة لإطلاق سراحه، وقد قدمت السلطات الصهيونية تعهداً موثقاً مكتوباً بذلك للصليب الأحمر الدولي , محفوظا لديه .

ومن ابرز المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم الشيخ الشهيد احمد ياسين و المناضل الياباني كوزو اوكوموتو.كما تضمنت الصفقة إطلاق سراح 50 من فلسطينيي ال 48 و99من دول عربية مختلفة و 6 من دول أجنبية.

وفي يوم الاثنين 20 أيار من عام 1985تمت عملية التبادل و تم تسليم الجنود الصهاينة الثلاثة إلى الصليب الأحمر واستنشق الأسرى المفرج عنهم نسيم الحرية وفك قيدهم وسجلت هذه الصفقة المشرفة في التاريخ الفلسطيني بكل فخر واعتزاز ، و أطلق عليها”عملية الجليل” كما سجل التاريخ الفلسطيني بكل اعتزاز صلابة و حنكة المفاوض الفلسطيني الذي أدار هذه المفاوضات على أكمل وجه .

وكان هذا اليوم يوم عرس وطني تجسدت فيه الوحدة الوطنية بأروع صورها ، وتحقق فيه الحلم الفلسطيني بأبهج أشكاله ، يوم انتصرت فيه الإرادة والعزيمة الفلسطينية ، ، يوم استقبلت فيه القدس والجليل والمثلت ومدن وقرى الضفة والقطاع ومخيمات الشتات أبنائها الأسرى المحررين ، المنتصرين العائدين إلى بيوتهم وأهلهم وأحبتهم .

مجزرة عيون قارة 20 ايار مايو 1990 شهداء الأحد الأسود

18 مايو

803858816
كتب هشام ساق الله –لازلنا نذكر يوم العشرين من ايار مايو من عام 1990 حين ارتكب احد الجنود الصهاينه الارهابي عامي بوبر والذي لايزال يعيش حياة الترف في احد سجون الكيان الصهيوني كانه يعيش في بيته وقد تزوج وانجب وهو بداخل السجن وينتظر ان يتم الافراج عنه ويكافىء على ما فعله بقتل العمال الفلسطينيين .

وهل لايزال الاتحاد العمال لعمال فلسطين يتذكر شهداء لقمة العيش المغمسه بالدم والعرق وهل سيصدروا بيانات بهذه المناسبه كما كانوا يفعلوا كل عام وهل لاتزال تنظيماتنا الفلسطينيه يتذكروا شهداء عيون قاره ريشون ليتسيوني ام نسيوا مع تراكم المجازر والمذابح لازلنا نتذكر هؤلاء الابطال الشهداء الذين قتلوا غيله وغدرا على يد ارهابي جبان .

كل عام تستذكر حركة فتح والمكتب الحركي للعمال هؤلاء الابطال ويصدرون بيانات لتذكير شعبنا والترحم على هؤلاء الشهداء الابطال نتمنى ان يتذكروهم ويصدروا كما تعودنا منهم وان تظل تلك الذكرى عالقه في ذاكرة شعبنا حتى يتحقق الانتصار على هذا العدو الصهيوني ونقضي على كيانه الغاصب من كل النواحي الاقتصاديه والاجتماعيه والانسانيه .

في حدود الساعة السادسة والربع من صباح يوم الأحد الموافق 20-5-1990 وصل إلى موقف العمال بمنطقة “ريشون لتسيون”قرب تل أبيب مفترق الورود حوالي عشرين عاملاً فلسطينياً وجميعهم من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، وقفوا في انتظار وصول أصحاب العمل الإسرائيليين، لنقلهم إلى أماكن عملهم حينما اقترب من العمال أحد الجنود الإسرائيليين (عامي بوبر وهو إرهابي متطرف وكان يرتدي الزي العسكري ويحمل بندقية من طراز أم 16)، وطلب منهم البطاقات الشخصية وحينما تأكد من أنهم عرب، قام بإطلاق النيران تجاههم بدون تمييز وعلى الفور قتل سبعة منهم وأصيب عشرة عمال بجراح مختلفة.

واستقل الإرهابي المجرم السيارة وهرب من مكان الجريمة وبعدها قامت قوات الشرطة الصهيونية بملاحقة العمال الفلسطينيين الموجودين في المكان وضربهم وإخراجهم من
المكان

والشهداء هم

عبد الرحيم محمد سالم بركة ( 23 عام ) من خانيونس
زياد موسى محمد سويد ( 22 عام ) رفح
زايد زيدان عبد الحميد العمور ( 23 عام ) خانيونس
سليمان عبد الرازق أبو عنزة ( 22 عام ) خانيونس
عمر حمدان أحمد دهليس ( 27 عام ) خان يونس
زكي محمد محمدان قديح ( 35 عام ) خانيونس
يوسف منصور إبراهيم أبو دقة خانيونس

وعلى الفور قامت السلطات الإسرائيلية بفرض حظر التجول على محافظات غزة واندلعت المواجهات العنيفة ما بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي، مما أدى إلى سقوط 6 شهداء في محافظات غزة.

وفي اليوم التالي 21 مايو 1990، ارتفع عدد الشهداء حينما سقط ثلاثة آخرين.

وفي اليوم الثالث 22 مايو 1990، توفى شاب فلسطيني متأثراً بجراحه واستشهد آخر.

وفي اليوم السابع 27 مايو 1990، استشهد شاب فلسطيني آخر، لتبلغ حصيلة المجزرة 19 شهيداً ومئات الجرحى واستمر حظر التجول المفروض على المدن والقرى الفلسطينية في محافظات غزة ثمانية أيام.

أشعل زجاجتي مولتوف وحاول إحراق نفسه وأعضاء المجلس التشريعي بكتلة فتح البرلمانيه

18 مايو

شخص يحرق نفسه
كتب هشام ساق الله – حاول اليوم ظهرا في مقر كتلة فتح البرلمانيه احد موظفي العقود بوزارة الزراعه والمقطوعه رواتبهم والمشكوك ان احد المتنفذين يتقاضها نيابه عنهم ال 22 موظف من قطاع غزه احراق نفسه باشعار زجاجتي مولتوف ودخل على اعضاء المجلس التشريعي من كتلة فتح البرلمانيه ليحرقهم معه ولكن هجم عليه المتواجدين بالمكان وقاموا بإطفاء الزجاجات الحارقة واصيب الشاب بحروق في يده .

منذ ساعات الصباح حضر الى كتلة فتح البرلمانيه 14 شخص من موظفي العقود بوزارة الزراعه الى مقر الكتله لايصال مشكلتهم بشان قطع رواتبهم والتقوا مع عدد من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني من كتلة فتح البرلمانيه وقاموا بشرح المشكله والحديث عن كل ماجرى معهم واتصل النواب برام الله للاستيضاح عن المشكله باحد في وزارة الزراعه ولكن ابلغوهم ان المشكله ليست بوزارة الزراعه ولكنها في وزارة الماليه .

خرج هؤلاء الشباب من مكتب الكتله واصيب احدهم بحاله من الهستيريا حيث قام باشعال زجاجتي موليتوف وقام بالاندفاع داخل مكتب الكتله باتجاه النواب لاحراق نفسه واعضاء المجلس التشريعي معه مما ادى الى ايقافه واسقاط الزجاحتين من يده واطفاءها ومنع حدوث كارثه .

استنكر اعضاء كتلة فتح البرلمانيه ما جرى وهذه الطريقه الخاطئه في معالجة القضايا ودعو الى الاهتمام اكثر بقضايا قطاع غزه المختلفه وحل كافة المشاكل المتلتله حيث ان قضية هؤلاء الشباب لها اكثر من سنتين ولم يتم حلها وهؤلاء لازالوا يحصلوا على خصم الكهرباء في حسابهم الخاص دون ان يتقاضوا رواتبهم وهم يتهموا جهات متنفذه عابره للوزارات بتقاضي رواتبهم نيابه عنهم ولم يتصل احد بهم بعد ان تم نشر القضيه في وسائل الاعلام ولم يتحرك احد للتاكد من ادعاءات هؤلاء الشباب .

والجدير ذكره ان عدد من منتسبي تفريغات 2005 يعتصموا منذ اسبوع في مقر كتلة فتح البرلمانيه ويبيت فيها عدد منهم للمطالبه باعتمادهم كموظفين رسميين في السلطه الفلسطينيه وانهاء مشكلتهم فحدث هناك لبس ان احدهم يمكن قد اشعل نفسه .

كان قد اتصل بي قبل اسبوعين الاخ خليل الغفاري وهو موظف بنظام العقود بوزارة الزراعه الفلسطينيه التي يراس حكومتها الدكتور سلام فياض وناشدني ان اكتب عن قضيته هو و22 موظف اخرين متوقفه رواتبهم وتصرف وهم لايتقاضوا تلك الرواتب ولا احد يعرف من يتقاضاها نيابه عنهم .

الموظف خليل الغفاري يقول ان احد المتنفذين يقوم بسرقة هذه الرواتب ويتم تحويلها الى حسابه الخاص وقد راجعنا كل المسئولين في وزارة الزراعه برام الله وبغزه ولم يستجب احد لندائهم ويبدو ان من يقوم بعملية السرقه شخص كبير عابر للوزرات يمكنه ان يفعل مايريد .

القصه بدات في تاريخ 6/8/2011 حيث توقف راتبه ومعه 22 شخص زمن الوزير اسماعيل دعيق وزير الزراعه الاسبق وقام هؤلاء الموظفين بمراجعة وزارة الزراعه والاتصال بكل المعنين بهذا الامر حتى انهم اتصلوا بالوزير احمد مجدلاني حين تولى منصبه كوزير للعمل والزراعه معا وقاموا بطرح القضيه .

الذي جعلهم متاكدين مما يقولوا انه يتم خصم ال 170 شيكل التي تقوم وزارة الماليه بخصمها على الموظفين كل شهر اضافه الى ان احدهم قامت وزارة الماليه بخصم مبلغ 660 شيكل خلال الخصومات الاخيره التي قامت بها وزارة الماليه وتم اعادة المبلغ الى حسابه بعد تراجع الوزارة عن القيام بهذا الخصم وتقاضوها هؤلاء الموظفين ولديهم كشف بالحساب يثبت هذا الامر .

يقول الاخ خليل الغفاري بان هذا دليل على ان الراتب يصرف لي ولزملائي الموظفين الاخرين ويخرج من وزارة الماليه ويتم تحويله الى حساب خاص لاحد المتنفذين في السلطه ويتم سرقته عينك عينك منذ توقفت رواتبنا .

هذه القضية تحتاج الى تحقيق من قبل وزارة الماليه وتتبع مايجري وكشف ان كان مايقوله هؤلاء الموظفين صحيح وان كان صحيح من يقوم بسرقة هذه الرواتب للعشرين موظف من قطاع غزه ويحرمهم هم واسرهم من قوت ابنائهم .

هؤلاء الموظفيين يعيشوا ظروف ماليه صعبه جدا منذ ان توقفت رواتبهم وجرى ماجرى لهم بانتظار ان يتم النظر بعين العطف لهذه القضيه العادله ويكتشف فرسان وزارة الماليه من الرقابه هذه الجريمه الكبيره او ابلاغ هؤلاء الموظفين بان رواتبهم قطعت لسبب معين حتى لايبحثوا عن هذا الامر وخاصه ان الاخ خليل الغفاري عليه قرض يسكن بالايجار .

علما بان رواتب العقود في وزارة الماليه تبلغ بحدود 1400 شيكل ويتم خصم ال 170 شيكل الخاصه بالكهرباء كل شهر ويبقى المبلغ لكل موظف من هؤلاء ترى هل سيتم كشف هذه الجريمه النكراء .

وهيئة مكافحة الفساد في السلطه الفلسطينيه والتي يراسها الاخ رفيق النتشه مدعوه للبحث عن هذه الجريمه وتتبع من يقوم بهذه السرقه واعادة الاموال المسروقه لهؤلاء الموظفين باسرع وقت وانصافهم .

وقد كتب الاخ خليل الغفاري على صفحته على الفيس بوك رساله الى وزير الماليه الفلسطيني يشرح فيها مشكلته ومشكلة زملائه ال 22 الذين يتم سرقة رواتبهم عيني عينك وبدون ان ينصفهم احد رغم انهم راجعوا كل المعنيين بالامر ولكن دون ان يستجيب لهم احد .

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد وزير المالية\ \ حفظه الله ورعاه

تحية الوطن وبعد……….

الموضوع رواتبنا الموقوفة في وزارة المالية

نحيط سيادتكم أننا موظفين وزارة الزراعة في رام الله وكنا نعمل ضمن برنامج تنمية وتطوير القطاع الزراعي في الوزارة وكنا نتلقى رواتبنا على أكمل وجه حتى تفاجئنا في شهر رمضان بتاريخ 6\8\2011بوقف رواتبنا ومستحقاتنا دون أي مبرر إلى يومنا هذا ومن تاريخ تجميد رواتبنا ما زال يتم خصم 170ش بدل كهرباء

وفي شهر 2\2013 تفاجئنا بخصم مبلغ 830ش بدل كهرباء وعندما أمر الرئيس بإعادة الخصم للموظفين تم خصم 170ش الثابتة وإعادة 660ش إلى حسابنا مع العلم اننا لم نستلم راتبنا من تاريخ إيقافه في عام 2011….. وعندما راجعنا عدد من المسئولين قالوا يتم سرقه رواتبكم من وزارة المالية مع العلم انه يتم صروف رواتب موظفين وزاره الزراعة اللذين تم تعينهم معنا

السيد الوزير ..إننا نهبب بسيادتك ونتوجه إليك بقلوب يملؤها الألم والأمل راجين من المولى عز وجل أن يتم صرف رواتبنا ومستحقاتنا التي هي تكاد تعيلنا في حياتنا فمنا المستأجر ومن صاحب العائلة الكبيرة …..

مبروك تصميم موقع الكوفية الجديد ولكن القديم أفضل بكثير

18 مايو

كوفيه
كتب هشام ساق الله – منذ ان تم ن شر موقع الكوفيه الجديد وانا احاول ان اتعامل معه من حيث قراءتي للمقالات المنشوره وكذلك الاخبار ولا اعرف حتى الان كيف يتم التعامل معه فالموقع القديم افضل بكثير من الموقع الجديد او ان الموقع حتى الان لم يصبح جاهز .

دائما أي تصميم جديد يفترض ان يكون افضل بكثير من النسخه القديمه ويتم التعامل معه بسهوله ويسر وبطريقه تزيد من عدد المشاهدين ولكن ان يعود الموقع للتراجع بسبب انه تم عمل تصميم جديد هكذا بدون أي تطور او شيء جديد .

الشيء اللافت بالموقع الجديد ان الدعايه التي تضعها شركة الاتصالات الفلسطينيه وشركة جوال فقد تم احتضان الموقع بهذه الاعلانات التي تعمل فقط بنراتها في حين ان باقي المواضيع لاتعمل ولاتفتح والصور فقط بدون اخبار موجوده .

اتمنى على ادارة الموقع ان تسرع بعلاج هذا الخلل الموجود او ان تعود للنسخه القديمه مالها كنا فاهمينها وبنعرف نقراها ونشوف ايش عليها من الموضوع مختلفه صحيح ان هناك اشتراك بنفس المواضيع الموجوده على صوت فتح الاخباري ولكن هذا الموقع موجود لدينا بالمفضله ونريده ان يعمل بشكل جيد .

منذ اربع ايام وانا احاول ان اقرا أي شيء على الموقع وخاصه الاخبار الرئيسيه وفتح موضوعات الصور الجميله الرائعه الموجوده بصدر الموقع دون أي نجاح وكان الموقع لازال في التصميم ولم يكتمل بعد .

كان يفترض ان يتم وضع اشاره ان الموقع لازال تحت التصميم وانه يجري الانتهاء من كافة جوانبه او ابقاء الموقع القديم كما كان حتى يتم تجهيز كل زوايا الموقع الجديد حتى يقول القراء لموقعكم الاغر بان التصميم الجديد يستحق ان يشاهد ويكون بكافة جاهزيته الاعلاميه .

الصاروخ محمد عساف يتجه نحو القمه

18 مايو

محمد عساف
كتب هشام ساق الله – تم تاخير مشاركة الفنان الفلسطيني محمد عساف الى نهاية البرنامج والسبب حسب ماكتب عدد كبير من الفيسبوكيين على صفحاتهم مبررات مقنعه جدا بان المشاهدين يتركوا البرنامج ويحولوا على قنوات اخرى حال انتهاء عساف وعدد من المتميزين من المشاركين في البرنامج لذى قرروا ان يكون اخر واحد في المشاركين .

ولفت انتباهي الصديق العزيز اياد الدريملي ماكتبه على صفحته على الفيس بوك “من اهم اسباب تاخير فقرة محمد عساف وفرح لاخر الحلقة من قبل ادارة (عرب ايدول) هو انخفاض مؤشر مشاهدى البرنامج حسب مقاييس المحطة بمجرد انتهاء فقرتهم فى الحلقات السابقة لذلك قررت ادراة (mbc) جعل المشاهدين أمام شاشتها إلى نهاية البرنامج ” .

محمد عساف كانت فلسطين تتوهج بفرحة قلوب كل الفلسطينين فى بقاع الارض صوتوا لعساف المنافسة تصل ذروتها فبعد ادائه لاغنيته كل الدنيا صوتت لعساف فقد ارسلت انا مباشره رساله تصويت له ولم يصلني الرد الا بعد ساعات وهذا يدل على حجم المشاركه الكبيره له .

الصاروخ عساف يتجه نحو القمه بعد هذا الاداء المتميز الكبير وسط كل المشاركين في البرنامج واصبح نجم اعلامي كبير تكتب عنه كل صفحات الانترنت وبرامج التلفزه ويتم نشر قصص وحكايات وروايات حتى ان كل الكافتريات في غزه تضع صوره ودعايه له للتصويت وهناك بعض التجار صنعوا دعايات على باب محلاتهم .

شاهدت صور للفنان محمد عساف تغطي سيارات كثيره في مدينة غزه وشاهدت صوره تباع على ابواب المدارس وهناك اشياء كثيره يتم عملها يتم وضع صوره على كل شيء والنقاش الذي كان محتدم حول التصويت او عدم التصويت بداء يخفت بسبب روعة ادائه وصوته الجميل .

اصحاب المحلات التجاريه يضعوا صور عساف داخل محلاتهم او على بوابة المحلات والكل يدعوا للتصويت لهذا الشاب ارسل رساله وصوت لرقم 3 الكل يشارك باطلاق هذا الصاروخ الفلسطيني الى القمه .

اكثر الرابحين هم تجار الحروب شركة جوال والوطنيه فلا زالت تكلفة الرساله كما هي لم تخفض اسعار الرساله مع صعوده الى الادوار النهائيه وهذا ليس بكافي وهناك دعايات تنتشر حول مشاركة شركات كبيره وتجار للتصويت لعساف بكميات كبيره .

عساف سيكون بوضع صعب اذا ما وصل الى الادوار النهائيه مع شعوب عربيه يصل عدد سكانها 100 مليون نسمه كمصر وكذلك دول خليجيه اكثر عدد سكان من فلسطين ستجعل من عساف حتى بادائه المتميز لن يستطيع الوصول الى الدور النهائي للحصول على اللقب ارب ايديال ان لم يتم تخفيض سعر الرساله وتكثيف التصويت لهذا الفنان المتميز .

اذا لم يفز الفنان محمد عساف باللقب فان من يتحمل المسئوليه التاريخيه بالدرجه الاولى هو شركة جوال والوطنيه ومن خلفهم كل الشركات الفلسطينيه الكبرى التي تقوم ببث الدعايات حول دعمها لعساف بدون ان تكون تقدم أي شيء حقيقي على الارض .

بالنهايه عساف سيفوز بجوال والوطنيه وكل انواع الدعم لان ادائه جميل ورائع بشهادة لجنة الحكم التي يتغني به الجميع بشكل غير طبيعي وغير عادي نتمنى ان يقوز عساف ويفرح قلب ابناء شعبنا الفلسطيني كله سواء بالوطن او بالشتات .

وكان قد أدى المتسابق الفلسطيني في “عرب ايدول” محمد عساف اليوم اغنية للراحل الفنان سمير يزبك وغنى عساف ايضا موالا للبنان ولأرز لبنان وسط ذهول واعجاب لجنة الحكم بصوته.

وواصل عساف الغناء ايضا وسط تصفيق حار من الجمهور الذي هتف باعلى صوته له ولفلسطين وقالت لجنة الحكم :”الله عليك يا محمد عسّاف” هكذا قطعت أحلام أصوات المشجعين والمحبين للفنان الفلسطيني , وأكدت ان حروفها تضيع في كل مرة يغني فيها عساف وانها لا تجد كلمات لتصفه . ووجهت الفنانة “أحلام” تحية لكل الفلسطينيين , وكشفت أنها قامت بالغناء مرتين في فلسطين , وانها تتمنى ان تقوم بالغناء مرة ثالثة مع عساف في فلسطين ..

أما الفنانة “نانسي عجرم” فقد أكدت لعساف ان لبنان كلها مع عساف , مؤكدة ان قربه من الجماهير هو سر نجاحه .

أما “حسن” فأكد لعساف أن صوته عبارة عن “مسطرة” و “يشق الصخر” .

وقبل أن يبدأ “راغب علامة” بابداء رايه , قاطعه الجمهور بهتاف “بص .. شوف .. عساف بيعمل إيه ” , راغب أكد لمحمد ان صوته هو صوت فلسطيني قوي ونقي ومعطر بالياسمين .. واضاف ان امتزاج صوت عساف مع أرز لبنان جعله فناناً غير عادي .. ووصفه بالهدية للعالم العربي .