أرشيف | 7:37 م

ارحموا أهل غزه يرحمكم من في السماء

16 مايو

158796_345x230
كتب هشام ساق الله – حملات من كل نوع وشكل ولون تسود قطاع غزه وكلها تهدف الى جمع الاموال لموازنة الحكومه في غزه الكل تحت الموس والناس بالدور على شبابيك دفع الضرائب والمخالفات بشكل لم يسبق له مثيل والمواطنين لا حول لهم ولا قوه والكل يدفع من اجل ان يخلص نفسه ويستعيد اوراقه وينهي مشاكله مع الحكومه .

حملات الشرطه في كل مكان تسد كل الشوارع الرئيسيه والفرعيه ويقوموا بفحص الاوراق والبحث عن الترخيص والتامين والرخصه الشخصيه ومخالفات بسبب وبدون سبب وسحب رخص وهويات والذهاب الى الاماكن للكي يتم تخليص الهويه والرخص ودفع ماعليك من مخالفات والتزامات لدى الشرطه .

وقف درجات ناريه واحتجازها والبحث عن الترخيص وكذلك الجمرك وغيرها وتحميلها في شاحنه ادفع والا يتم مصادرتها من قبل الجهات المعنيه وبالنهايه ستعود وتدفع ماعليك من التزامات ماليه للحكومه .

مخالفات غير عاديه وبانواع مختلفه والكل يذهب للدفع للخلاص من وارجاع الاوراق والهويه حتى ان بائعي التوت والخضار والفواكه في الشوارع العامه تم مصادرة اغراضهم ومنعهم من البيع على الارصفه وكذلك اصحاب البسطات في الاسواق وقيام عناصر الشرطه بمنع اصحاب المعارض والمحلات من عرض بضاعتهم على الارصفه كما هم متعودين .

عناصر الضريبه والجمارك تقوم بتفتيش المحالات وفرض الضرائب على اصحابها الكل تحت السكين صاحب البسطه وصاحب المحل التجاري الكبير الكل يتم فرض ضرائب عليه والمطلوب منه ان يقوم بمراجعة الجهات المختصه من اجل دفع ماعليه والحصول على ورقه مخالصه .

حتى ان حكومة رام الله متضامنه ومتوافقه مع حكومة غزه من اجل حلب المواطنين فقد تم نقل دائرة التصاريح الى حكومة غزه وكل التجار مطلوب منهم مخالصه من الضرائب والجمارك وكل الجهات الحكوميه في غزه حتى يتم تقديم تصاريح لهم لدي الكيان الصهيوني ليتمكنوا من الخروج الى خارج القطاع وشراء بضائعهم من داخل الكيان الصهيوني .

حملات بكافة الاتجاهات تستهدف المواطنين من اجل جمع الاموال والضرائب وتحصيل ماعلى هؤلاء التجار من التزامات تقوم بها كل دوائر حكومة غزه بكل اشكالها والوانها من اجل زيادة الخزينه وصرف الرواتب بعد ان تاخرت رواتب حكومة غزه الاشهر الماضيه .

المواطن العادي لايستطيع سوى القول ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء سهلوا على الناس حتى يجعل الله لكم مخرجا من هذا الحصار وهذه الازمه التي يعيشها شعبنا والتخفيف على الناس والوقوف الى جانبهم هو اهم وظائف أي حكومه في العالم وليس فقط جمع الاموال والضرائب وتضيق الحال على المواطنين اضافه الى افتقار اشياء هامه وضروريه في حياة الناس لعل اولها الكهرباء والماء الحلو وغيرها من متطلبات الحياه .

الحاله التي يعيشه الوضع الاقتصادي في قطاع غزه وخاصه الركود الاقتصادي وعدم القدره على دفع التكاليف الكثيره المختلفه التي تترتب عن فتح محل تجاري اضافه الى قلة ورواد هذه المحلات وعدد المشترين فالاسواق لاتنتعش الا خلال ايام الراتب وباقي الايام اصحاب المحلات بيقصعوا قمل وبيتفرجوا على بعض وقاعدين على ابواب المحلات .

لا احد يقدر الاوضاع والظروف الصعبه التي يعيشها ابناء شعبنا الفلسطيني الحكومه تريد من التاجر والمواطن ان يدفعوا ماعليهم من التزامات ولا احد يريد ان يحقق مايتمناه المواطن الفلسطيني بتحقيق المصالحه وتخفيف الضغط على التجار والسلع من اجل الانفراج الاقتصادي وذهاب حالة الركود التي تسود الاسواق .

كان الله في عونك ياشعبي من كل هذه المطالبات الماليه وهذه الضرائب المتعدده وكان الله في عونك على المصاريف المستحقه بحقك من ايجار المحل ودفع رواتب الموظفيين والديكور وغيرها من الالتزامات الماليه المتعدده وفي ظل حاله من الركود الاقصادي وعدم وجود زبائن تستطيع ان تغطي مصاريفك الكثيره .

لازالت قضية رواتب موظفين قطاع غزه الموقوفه تنزف بانتظار كشوف جديده

16 مايو

غزه
كتب هشام ساق الله – هذا الإذلال الذي يتم التعامل فيه من قبل المتنفذين بموضوع الرواتب لموظفين قطاع غزه ليس له مثيل ولم يسبقه الا ماجرى بداية احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي حين تم قطع الرواتب بالشبهه وبالتقارير الكاذبه المزوره وفي كلتا الحالتين من تضرر مما يجري هم ابناء حركة فتح المخلصين والمنتمين .

علمت اليوم ان كشف كان من المقرر ان يتم تصديره للبنوك من قبل وزارة الماليه تم تاجيله للاسبوع القادم يبدو ان المسئول والقائد الذي اجل الكشف لايعلم ان ظروف الناس وصلت الى مرحله لاتطاق وانهم استدانوا من كل من يستطيعوا الاستدانه منه .

يبدو ان الموظف والمسئول الذي يجلس في مكتب مكيف وياخذ كل انواع البدلات المسموحه التي تعطيى والتي لاتعطى لباقي الموظفين لايهمه انات ومعانات هذه الاسر التي تنتظر ان يتم حل موضوع رواتبها لاتهمه هذه المعانيات فهناك تعليمات له بتزهيقهم واذلالهم الى ابعد الدرجات .

كل يوم يطلبوا من هؤلاء الموظفين اشياء جديده ابعتوا صور جواز السفر صوره صوره هاتو كشف بالحساب واللجان الامنيه تبحث وتتقصى وتسال في غزه للتاكد من هذا الموظف وذاك وبالنهايه كل من يسالوه يتصل بصاحب القصه ويقول له سالوا عنك واعطيتهم المعلومات الصحيحه الله يخلف عليكي وعليهم .

لجان امنيه تبحث وتتقصى ولجان بالوزارات ولا احد يسرع باجرءاته بانهاء هذا الملف الذي تم فتحه ولن يتم قفله الي بيكيد وبيفقع وبيستفز انه ناس كثير من الذين تم قطع رواتبهم تم اعادة الرواتب وهم خارج البلاد اتوا باوراق تثبت انهم بمهام خارج حدود الوطن والذين لم يغادروا الوطن وليس لديهم جوازات سفر وليس لديهم واسطات لم تزل رواتبهم مقطوعه ولم تصرف .

انا اقول لهيئة العمل الوطني بقطاع غزه ان ماجرى باستخدامكم في تحديث بيانات الموظفين واتعابكم بشكل كبير وارسالكم للاوراق ينبغي ان يكون فيه وقفه ووقفه جديه مع من كلفكم بهذا الامر فقد سقطت هيبتكم وثبت انكم مابتسوه شيء ولا احد منكم يمون على فك رباط كندرته .

اين فرسان الاعلام الذين يصرحوا حين تبدا الازمه ويختفوا في لحظه من اللحظات وياكل لسانهم القط ولايتحدثوا او يتابعوا مايجري من تاخير متعمد اقول لكم بان مصالحهم تتضرر ان استمروا في توجيه الانتقادات فكل تلك التصريحات تتم من اجل التنفيس والظهور الاعلامي ليكونوا ابطال في كل النكبات .

مساكين الموظفين اتصالات ومصاريف وخراب ديار ومحدش بيرد عليهم ولا على جوالاتهم ويذوقوا الامرين من اجل ان يتاكدوا من ان اوراقهم كامله وسليمه للاسف لا يوجد من يسالوه او يتاكدوا منه عن اوضاعهم ومتى سيتقاضوا رواتبهم .

وحين يتصل العسكري بنقابة الوظيفه الحكوميه يقال لهم بانهم يمثلوا فقط الموظفيين المدنيين وليس لهم علاقه بالعسكريين وحين يبحث العسكريين عن الجوالات والاشخاص اصحاب العلاقه اما ان يردوا واما يقولوا لهم بان المعاملات انتهت وانها مرسله الى وزارة الماليه انتظروا الكشوفات القادمه .

انا اقول بان هذا الموضوع طال كثيرا ويجب ان يتم انهاءه باسرع وقت ممكن فالموظفين الذين لم يتقاضوا رواتبهم وموجودين في قطاع غزه استنفذت كل خياراتهم بالصمود وانكشف حسبهم واصبحوا يعانوا الامرين من اجل التاكد من اجراءات ولان السلطه برام الله بعيده ولايوجد وسائل الاتصالات معها .

الكشف يتم تاخيره ايش فارقه مع الي اجل الكشف ولم يرسل الى البنك الا بعد ايام الله لايردهم الي مقطوعه رواتهم هؤلاء تهمتهم وجريمتهم انهم لا يوجد لهم واسطه في رام الله كي ينهوا معاملاتهم ويسرعوا في حل اشكالياتهم فقضية الرواتب ستصبح مثل قضية فلسطين والنكبه و2005 وقضايا معقده تضاف الى اشكاليات قطاع غزه .

كل الاحترام والتقدير لهؤلاء الشباب الذين يردوا على جوالاتهم ويخدموا هؤلاء الموظفيين الحائرين الذين يناجوا الله في أي احد يخدمهم شكرا لهؤلاء الذين يتبرعوا لخدمة هؤلاء الموظفيين المقطوعه رواتبهم داموا ودام الخير في وبامتي كما قال رسول الله صلوات الله عليه الى يوم الدين .

هل احدكم اصيب بحاله من الهستيريا يوما من الايام لانه يعيش في غزه

16 مايو

302653_10151035739886396_256585968_n
كتب هشام ساق الله – هل هستر احدكم يوما من الايام وكره اليوم الذي سكن فيه غزه اكيد كل واحد منا عاش تلك اللحظات الصعبه والعصيبه حين تتخربط كل الاوراق وفش حاجه تكون ظابطه معه حينها يفقد الشخص منا عقله ويناجي ربه ويضرب كف بكف ويكاد ان يفقد عقله .

حين تستيقظ الكهرباء مقطوعه والانترنت فاصل والجو حار والماء مقطوع وليس لديك مال ولديك مجموعه من الاعمال والمشاوير وتريد ان تنجزها جميعا خلال وقت محدد وكل شيء يتوقف تشعر بان الدنيا اغلقت ابوابها وترفع اكفك الى السماء وتناجي ربك وتقول يا الله يا الله .

حياه صعبه لا يعيشها ولا يصل الى تلك اللحظه من الهستيريا الا من يسكن هذه الغزه الغريبه العجيبه ولا يعاني كل المعاناه الا اهلها الذين لا يستطيعوا في بعض الاحيان عمل أي شيء فالحياه تتوقف مع انقطاع التيار الكهربائي وتتوقف اكثر مع اعطال الانترنت الدائمه وضعف الخطوط وتزاد توترا مع الاوضاع السياسيه والحياتيه والاقتصاديه التي تعيشها .

لا أهميه لحيازتك للمال حين ينقطع التيار الكهربائي وتكون بحاجه اليه لانجاز شيء حتى الماء ينقطع وتفرغ البراميل ولايوجد ماء بعض الاحيان للوضوء او حتى الاستحمام فالماء والكهرباء قد تتعارض اوقاتهم وهذا يؤدي الى خربطه بالعمليه ودائما ماتحدث هذه المشاكل وخاصه بالصيف .

قد يقول احدهم بانهم يعشوا احسن من واشنطن ولديهم اجهزه وكنتاكي يصل عبر الحدود وهناك مال كثير يتم البناء في كل مكان وحين تسمع عن حالات النصب فانك تسمع ان هذا النصاب قام بالنصب ب 50 مليون دولار واخر ب 15 مليون دولار واخر بمليون ووووو من اين هذه الاموال تخرج ولكنك في النهاية تقف في طريق مغلق الكهرباء مقطوعه والحياه متوقفه والماء مقطوع ولاتستطيع ان تخرج من غزه يتم اعادتك من كل الحدود والتهمه انك من غزه .

يا الله هل في كل العالم مثل مافي غزه اكيد كل شيء يسير في كل العالم افضل مما في غزه ويشعر الانسان باي مكان باهميته واهمية مايملك من مال يمكنه شراء كل شيء الكهرباء والماء والخدمات الجيده ولكن في غزه انت مجبر على قبول كل شيء حتى الخدمات السيئه انت تدفع ثمنها مجبر وبدون ان تناقش .

حين يفقد الشخص منا عقله ويدخل مرحلة الهستره فانه معذور ومسامح ويمكن ان تتفهمه وتشعر بوجيعته الكبيره فهو بالنهايه انسان يريد ان يعيش حياة مثل كل الناس وحين يتم قطع التيار الكهربائي في ساعات الصباح الاولى ويعودوا بنفس اليوم ليقطعوها بالساعه العاشره حتى مابعد منتصف الليل احيانا فان من حق المواطن ان يشد شعره ويهستر .

نعلم اننا نعيش في بلد رباط ونعلم اننا محاصرين من الكيان الصهيوني ونعلم اننا شعب ينبغي ان يستشهد ويبقى يناضل ويحمل بندقيته ونعلم ونعلم ونعلم ولكننا نريد ان نحترم ويتم توفير الحد الادنى لنا ونشعر على الاقل بالامن والامان والطمانينه ونشر بانسانيتنا وادميتنا .

والجميل بمسيرة النبكبه امام مقر الامم المتحده وقف الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والدكتور خليل الحيه عضو المجلس التشريعي وعضو المكتب السياسي يطالبا بانهاء الانقسام بيطلبوا فمن بيده ان ينهي الانقسام وينهي معاناة شعبنا هم فتح وحماس .

الشعب الفلسطيني هو المتهم في الانقسام واطالة امده وحركتي فتح وحماس ليس لهما أي علاقه في الانقسام الشعب الي مش راضي المصالحه وانهاء كل المشاكل المتلتله التي يعيشها شعبنا ويصل في لحظة من اللحظات الى مرحلة الهستيريا كما وصلت انا وغيري حين تتعثر كل المواضيع مع بعضها البعض ويصبح لايرى الرجل خرم الابره .

ياعمي قولوا للشعب ان ينهي الانقسام ويحل كل المشاكل العالقه ان كان الامر بيده كما يطالب القاده والمسئولين قولوا لهم ان الناس زهقت وملت وراح تفقع وتنتظر حلول سريعه ووقف المراوغه والمماطله والتسويف .

ياعمي قولوا للشعب ياخد دوره بالشكل المطلوب منه مثل كل شعوب الارض ويحل كل المشاكل الي بتعاني منها الحكومات والتنظيمات الفلسطينيه فهؤلاء لم يعودوا يفهموا مايريد الشارع والشعب الفلسطيني وهؤلاء اصبحوا يعيشوا حاله من التيه والغربه عن شعبهم .