أرشيف | 9:38 م

جلسات وذكريات الزمن الجميل مع الصديق العزيز الرفيق سعدي محمد عمار

31 مارس

سعدي عمار وابوشفيق
كتب هشام ساق الله – زرت خلال الشهر الماضي الرفيق العزيز المناضل الوطني بامتياز سعدي محمد عمار زميلي في الجامعة الاسلاميه ثلاث مرات خلال اجازته التي امضاها في غزه وكل مره منهم كانت الجلسه اجمل من الاخرى واليوم ذهبت لوداعه بصحبة الاخوين عبد الناصر فروانه وجمال فروانه لانه سوف يغادر الوطن يوم الثلاثاء القادم ويعود الى بلغاريا والنرويج ومعاودة حياته اليوميه هناك على وعد العوده باقرب فرصه ممكنه .

جلسات نقاش وطني تجمع كادر الجبهه الشعبيه وحركة فتح واستذكار ايام الخلاف السياسي والوفاق الوطني ايام الزمن الجميع ذكريات الجامعه الاسلاميه في مدينة غزه وتجربة الحركه الوطنيه تلك الايام التي مرت والحديث عن الشهداء والاسرى والمناضلين وقصص وحكايا الاصدقاء الرائعين الذي استشهد بعضهم او لازالوا على قيد الحياه قصه وحكاية تاريخ شعب مناضل .

التقيت مجموعه من الاصدقاء من رفاق الجبهه الشعبيه وطلاب الجامعه الاسلاميه لم ارهم منذ سنوات طويله وكانت الجلسه قمه في الروعه والنقاش الاخوي والحديث عن ذكريات الماضي الجميل ايام النضال الوطني الحقيقي والاحتلاف السياسي المحترم وكل مره من المرات الثلاثه التي زرت فيها الصديق العزيز اجد هناك اصدقاء ورفاق قدامى لم التقي بهم منذ سنوات طويله .

اليوم التقيت هناك بكوكبه من الاصدقاء والاخوه الاعزاء عصام سالم وخضر علي وخالد الفيراني ابوحسان ويوسف السيد والحقوقي خليل شاهين واسماعيل مهره والمناضل بسام غنيم وسعيد عمار شقيق الاخ سعدي والاخ الصديق سمير النوري وقيل لي ان رفاق من أصدقاءنا في الجامعة الاسلاميه كانوا وغادروا قبل مجيئنا اليه .

تعرفت على الصديق العزيز الرفيق سعدي عمار فور التحاقي بالجامعة الاسلاميه وكان زميلي بكلية التجاره وكان شاب مثقف ثقافه عاليه جدا وخلوق ومؤدب لا تخرج منه العيبه وقائد وطني صاحب رؤيه سياسيه ثاقبه سبقت كل القاده في الجبهه الشعبيه .

لن انسى الحوار السياسي الذي جمع حركة فتح والجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين اثناء حوار عدن الجزائر عام 1984 الذي تم الاتفاق خلاله على برنامج سياسي مشترك لفصائل منظمة التحرير الفلسطينيه شاركت فيه ايضا الجبهه الديمقراقطيه لتحرير فلسطين حين توصل الرفيق سعدي عمار الى بيان سياسي بانتخابات الجامعه الاسلاميه هو والاخ محمد دحلان سبق اتفاق عدن الجزائر ضمن انتخابات الجامعه الاسلاميه وتم ارسال النسخه الى جامعات الضفه للاتفاق وفقه رفض يومها مسئول الجبهه في جامعة بيرزيت وقال ان من وقع على هذا الاتفاق لايمت للجبهه بصله .

وبعد ايام جاء البيان السياسي لاتفاق عدن الجزائر الذي وقعه الشهداء خليل الوزير ابوجهاد وابوعلي مصطفى مطابقا تماما لما وقعته حركة الشبيبه الطلابيه وجبهة العمل الطلابي بالجامعة الاسلاميه كم كانت رؤية الرفيق سعدي عمار ثاقبه يومها .

والصديق العزيز سعدي عمار ولد في مخيم خانيونس للاجئين في 1/11/1962 وهاجرت عائلته من قريه بيت دراس ودرس في مدارس وكالة الغوث للاجئين والتحق بمدرسة خانيونس الثانويه ثم التحق في الجامعة الاسلاميه بمدينة غزه بداية تاسيسها عام 1979-1980 في كلية التجاره .

اعتقلته سلطات الاحتلال الصهيوني في عام 1981 وحكمت عليه محاكم الاحتلال بالسجن لمدة عشر شهور امضاها كلها وعاد ليواصل التحاقه في الجامعه الاسلاميه .

ترشح لانتخابات الجامعه الاسلاميه ضمن كتله الوحده الوطنيه عام 1982 والتي تم اعتبارها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني تنظيم معادي لانها تضم كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه وحكم يومها سعدي بتنفيذ وقف التنفيذ الذي عليه وامضى بالمعتقل انذاك عامين واربع شهور وحكم انذاك الاخوه ومصطفى ابوغوله وزكريا التلمس ومحمد دحلان بتهم متفاوته حسب وقف التنفيذ لكل واحد منهم .

عاد مره اخرى للجامعه الاسلاميه واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني مره اخرى من 1987 حتى عام 1990 امضاها متنقلا في عدد من سجون الاحتلال الصهيوني وقد تولى مسئوليه تنظيميه وحزبيه داخل المعتقل وكان احد اهم كوادر وقيادات الجبهه الشعبيه .

تم اطلاق سراحه وعاد ليقود الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين في قطاع غزه ومسئولية النسر الاحمر ويطارد لقوات الاحتلال الصهيوني لمدة 6 شهور متخفيا حتى صدرت التعليمات له بمغادرة الوطن وغادرها الى مصر وتم اعتقاله هناك وتم ابعاده الى ليبيا والجزائر وسوريا ثم غادر الى النرويج ومنح حق اللجوء السياسي .

لازال قلب سعدي معلق في الوطن وباهله واصدقائه ايام الزمن الجميل والنضال الوطني الرائع فبيته يصبح منتدى للقاء الاخوه والرفاق والاصدقاء القدامى والجدد ومنبر ثقافي وسياسي وطني من طراز لم يالفه القاده السياسيين الحاليين البعيدين عن الحب والاحترام والتقدير والمشغولين بخلافات ومصالح تنظيميه ضيقه .

المناضل سعدي عمار متزوج ولدية 6 من الابناء هم غاده ومحمد وعاطف وصابرين وايمان وهو يعيش متنقل مابين النرويج وبلغاريا واحد اهم ناشطي الجاليه الفلسطينيه هناك .

ولن انسى يوم توفيت والدته هذه المراه المناضله الرائعه ومن وفر له بيئه مناضله وشاركته تجربته الثوريه وكيف تنقلت من مكان لمكان لتنقل له رسائل رفاقه وتدعم نضاله وتشد من عضدة ولن انسى المقال الرائع الذي كتبه يومها سعدي بوداعها في ذكرى الاربعين وقد نشره اخي وصديقي العزيز عبد الناصر فروانه على صفحته فلسطين خلف القضبان وقمت انا بتوزيعه على شبكة الانترنت انذاك سوف اقوم بنشره مره اخرى محبة بسعدي وترحما على والدته المناضله رحمها الله .

صبحة الأم …. الماجدة

ابنك سعدي عمار

النرويج 25 -2-2008

هنا وفي هذا الموقع اخترت أن اعطيك حقك – انصافاً مني لحقيقة كنت أنت عنوانا ماجداً لها – انك وعن حق كنت أماً حنوناً دائماً لأسرى الحرية الأماجد فكنت أماً رائعة لهم تعيشي همومهم وعذاباتهم – ولهذا كله كنت – جميلة أنت في الموت يا ام سعد – بلغ جمالك الذروة حين يئس الموت منك وانتحر – انتحر الموت فيك والتحم الجرح فيك فصرت يا ام سعد حكاية ثار–

هي نفسها الكلمات التي كتبت فيها يا غسان كنفاني الماثرة – اعيدها هنا استلهاماً مني لنفس الامراة التي كنت قد كتبتها– أم سعد- نعم هي نفسها التي لبت نداءك في الميدان – في شدة ووهج الحرب والانتفاضة الشعبية الرائعة في عام 1987 وفي الدفاع المستميت عن شهداء الحرية مع عدم التنفيذ — أسرانا البواسل — هي نفسها صبحة التي لبت نداء الوطن — بين مناضلي الحرية عطاءا لا محدودا في التنقل بينهم تمدهم بكل احتياجاتهم — تربط أواصر العمل والثقة بينهم–رافعة هممهم ومعنوياتهم بشيخوخيتها وحنانها في الميدان–وقفت صامدة شامخة ابدا تتصدى للجلاد الصهيوني بجوعها وتضامنها وزياراتها لاسرى الحرية فكانت بكل المعاني الرائعة والجميلة– ام سعد – في حكاية غسان كنفاني الشهيد الكاتب الماثرة

ولك مني كل المعذرة يا ام سعد – وانا اكتب اقل بكثير مما ينصفك – في غيابي–اقصد في بعدي المؤلم لحظة غيابك–فانا لا ادري الآن أهي أفعال لم نعهدها- ما حيينا – أم هي تراكمات الجد وتداخلات الاشياء المنقوصة – فكل عهودنا وكل متناقضاتنا بكل ابعادها– وعناوينها –الموت والفرح–الجبن والشجاعة سلبياتنا وايجاباتنا -كل هذا واكثر يكتنفني في هذا الجو المرعب الذي يعيشه الوطن-هذا الوجع المالوف والغير مالوف- هو حال شعبنا صاحب الترحال الدائم- والحامل للهموم الدائمة –ذبح وقتل ولا انسانية وعذابات اثكلتنا وجراح مزقت كل شي حي فينا وسجون من العدو والصديق اثخنت جراحنا—قد يكون كل هذا اصبح مالوفا اما الغير مالوف هذه المرةوانا احكي بمشاعر وعقل في اوجه ان غربتي خارج وطني ليس اسوا من الغربة داخل الوطن نفسه – هي حقيقة يعيشها كل فلسطيني غيور–وما اعتدنا عليه بالمطلق ان الاحتلال الص كان دائما المسبب الحقيقي لغربتنا واوجاعها–واما الان فما يزيد اوجاعنا اننا بنفس معايير الاحتلال بل اكثر لا نتمكن من ان نعيش افراحنا واتراحنا وبقرار فلسطيني جائر –فان ياتي هذا الحرمان من ابناء جلدتك ولحمك فانت حتما مقتول في داخللك معدوم بقرار وطني –عنوانه من استخدمناهم وسائل لاعادة هذا الوطن المجيد —

فللوطن كل المحرمات – محللة- وكل الاوجاع مقبولة بل مستوعبة بأريحية من الحب الدائم– فللوطن أمجاد جليلة–سجود في كل الزقائق والكنائس والمساجد والحواري والمدن في كل الارياف –فأي شي يحملنا الي وطن يحملنا حتما الى حيث وهبنا أنقسنا من أجله وبه تبقى راياتنا مشرعة خفاقة فلا وجع ولا غربة —لكن !! ان نعيش كل هذا وبنفس السبل والوسائل بأساليب جديدة وشعارات وأكاذيب ملفقة وبتداعيات اخرى غير مفهومةفالنتائج حتما مجهولة –ولو تساءلنا اليوم من نحن � ! والى أين نحن ذاهبون .. !! أقصد أين ذاهبون بنا… !! ان قلتم الى وطن!!

أجيبكم ان لنا في أقوالنا مأثورة نصيب — قل لي ماذا تفعل أقول لك من أنت !!

وانا وفي هذا المقام وكسجين فلسطيني سابق ادمته جدرانها الصدئة ، صرت وبعد هذا التقسيم الدامي لوطني أخجل أمام الغرباء من فلسطينيتي بعد ان افتخرت بها عالياً– وبهذا الخجل ككل الشرفاء على هذا الكوكب يحتويني حزن عميق على هذا الحال المؤلم واموجع في فرحي كما في حزني انا الان احس بغربة قاسية وباوجاع في جسدي أوجاع في الغابات—ولكنني كما أنا أرى دائماً ان النهر يظل لمجراه أميناً — يظل يظل لمجراه أميناً —

وان وفي حزني اليوم وغربتي تفتح علي كل الاوجاع بكل تفاصليها –كنت أمنع نفسي دائماً من أن أكتب— ولكن حزني اليوم شد وثاقه عليّ فخنقني فها انذا أحاول مجرد أحاول أن أجد سبيلاً ان أرد نفسي الى نفسي–فلسطيني يحمل الأوجاع والأورام والترحال– البعد والنكوص — والأمل المقتول — والمشاعر المخنوقة أبحث عن ذاتي في أهلي في شعبي في أمي–أم سعد– تلك من حملت معي الوطن الغالي ورحلة العذاب الطويلة بالسجون الصهيونية — وبصلابة القابضين على الجمر أستلهم فيك يا أمي ان يعود الوطن الى محرابه وكفى العابثين فللوطن شجونه — لك الرحمة يا أم سعد

وللوطن بعدك البقاء

نامي قريرة العين يا ماجدة

ابنك سعدي عمار

النرويج 25 -2-2008

التوقيت الصيفي نقمة على أطفالنا طلاب المدارس

31 مارس

i1b_25_7_2010_30_52
كتب هشام ساق الله – ارحموا اطفالنا الصغار من هذا التوقيت الصيفي الذي هو نقمه علىيهم وهم مجبرين على الذهاب صباحا الى مدارس ولا تزال الشمس غير مشرقه في جو بارد فما يجبرنا على تقديم الساعه واتباع دولة الكيان الصهيوني وتطبيق هذا النظام ونحن لانستفيد منه أي نوع من الاستفاده الاقصاديه او الاجتماعيه او حتى السياسيه سوى الاتباع الاعمى للدول المحيطه بنا.

احد مبررات تطبيق التوقيت الصيفي ان الكيان الصهيوني يقوم بهذا الامر كل عام ونحن نتبعه صحيح اننا تمايزنا عليهم بيوم واحد من اجل السياده الوطنيه الكاذبه ونحن نتبعهم وبمررات كثيره منها مواعيد المعابر والعلاقات والتداخلات اليوميه معهم بالحياه .

الكيان الصهيوني يقوم بالاستفاده من تقديم عقارب الساعه اقتصاديا ودائما ترى الاحصائيات كم وفر مبالغ ماليه من تطبيق هذا النظام على ميزانيته ويقوم بتجميل الصوره وعرض جوانب الانتعاش الاقتصادي لدولته خلال فترة تطبيق النظام الصيفي .

ماذا نستفيد نحن من تقديم عقارب الساعه 60 دقيقه فترة الصيف و لم نوفر أي شيء مالي للسطله سواء بقطاع غزه او بالضفه الغربيه سوى اننا ملحقين بما يقوم به الكيان الصهيوني ونتبع مايميليه علينا ويتعذب طلابنا الصغار بالاستيقاظ مبكرا للذهاب الى المدارس وتتخربط برامجنا كامله .

ما الذي يجبرنا ان نرسل أبناءنا مبكرين ساعه عن موعدهم الى المدارس فالطفل في قطاع غزه يبدا بالاستيقاظ والتجهز للمدرسه الساعه السادسه صباحا حتى يكون في طابور الصباح الساعه السادسه والنصف صباحا هذا بالايام ماقبل تطبيق التوقيت الصيفي فيعني انه الان يذهب قبل ان تشرق الشمس في الجو البارد والعتمه .

كان على وزارة التربيه والتعليم ووكالة الغوث ان تقوم بعمل حل لهذا التوقيت الصعب والمزعج والمبكر لهؤلاء الاطفال وان تقدم ساعة الحضور على الاقل نصف ساعه حتى تشرق الشمس ويمكنهم ان يذهبوا بالنور والدنيا فضى على راي العجايز .

اصبح الاستيقاظ للامهات والاطفال بعد صلا ة الفجر وتسمع اصوات ابواق السيارات وهي تقوم بالصياح وتيقظ كل الموجودين بالمنطقه من اجل تنبيه هؤلاء الاطفال والنزول لكي يلحقوا مدارسهم اما الاطفال الذين يقوموا بالذهاب مشيا على ارجلهم فهذه معاناه اخرى وجديده ان يذهبوا الى المدارس والدنيا لازالت عتمه ولم تشرق الشمس بعد .

هناك ازدحام في المدارس وهناك فترتين صباحيه ومسائيه للطلاب في كل مدارس القطاع وتعديل الدوام المدرسي بنصف ساعه ممتازه بالنسبه لهؤلاء الاطفال وخاصه المرحله الابتدائيه منهم يمكن ان تكون مفيده لهؤلاء الاطفال واسرهم .

يجب اعادة التفكير بتطبيق هذا التوقيت الصيفي من قبل السلطه الفلسطينيه فنحن لانستفيد منه كما فعلت بعض الدول العربيه المحيطه ينا مثل مصر هذه الدوله الكبيره التي اقتنعت بعدم جدوى تطبيقه والغته هذا العام .

المرتبطون بالمصالح مع الكيان الصهيوني ويوجد بينهم علاقات تجاريه وتعامل يومي يمكنهم فقط ان يقدموا ساعاتهم حتى لا يحدث خلل بمواعيدهم ومعاملاتهم وباقي الشعب لايقوم بتقديم ساعته ساعه والاستيقاظ مبكرا ونحمي اطفالنا من الخروج ساعه مبكرا الى المدارس .

يمكنكم ان تقوموا بتأجيل تطبيق التوقيت الصيفي حتى انتهاء المدارس وبدء العطله الصيفيه السنويه او عمل أي شيء حتى لايخرج اطفالنا قبل شروق الشمس الى مدارسهم بهذه الاجواء البارده والصعبه .

لمن يتحدثوا عن الاستقلال الوطني وخصوصية الدوله الفلسطينيه وفك الارتباط مع الكيان الصهيوني هذا الامر ياتي في سلم الاولويات ينبغي ان لاتتبعوا الانظمة الصهيونيه واتباع توقيتهم والتمرد عليه وعدم تطبيقه .

نفسي اعرف ماذا نستفيد من تطبيق التوقيت الصيفي وماهي العوائد الماليه علي السلطه والشعب الفلسطيني من تطبيقه سوى التبعيه للكيان الصهيوني و التقليد الاعمى لبعض الدول بدون ان يكون أي فائده اقتصاديه او اجتماعيه او سياسيه .

اللهم اني بلغت اللهم فشد كان الله في عون اطفالنا الصغار بالمرحله الابتدائيه المجبرين على الخروج قبل شروق الشمس في ظل اجواء بارده وظروف صعبه وهم نائمين ولم ياخذوا وقت كافي للنوم وهذه المناهج والامتحانات الصعبه التي هي اكبر من سنهم وطاقتهم على الفهم والابداع والتميز .

الكذب كذب ان كان ابيض او اسود

31 مارس

كذبة نيسان
كتب هشام ساق الله – في الاول من نيسان ابريل اعتاد البعض ان يقوموا بالكذب على اصدقائهم واحبائهم وتمرير حكايات كاذبه على انها حقيقه حتى ان بعض وسائل الاعلام المسموعه او المقروئه او المشاهده تقوم بفبركة كذبات كثيره وبالنهايه يقولوا انها كذبة نيسان كذبه بيضاء والكذب كذب مهما كان حتى ولو كان على خلفية المزاح والضحك .

هناك من يمارس الكذب كل يوم وحين ينكشف يقول انه كذب ابيض فالكذب لايوجد له لون فهو كله مكروه واسود ولا يجوز القيام به باي حاله من الاحوال وخاصه مايقوم به الرسميين والسياسيين والاحزاب السياسيه والتنظيمات فهذا كذب ينبغي ان يتم معاقبته بالابتعاد عمن يكذب ويمارسه بشكل يومي والتحذير منه .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدى إلى الفجور وإن الفجور يهدى إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا).

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو يؤدي الفجور وهو مانعيشه الان في على هذه الارض الكل يكذب على الكل ودائرة الكذب تدور وتتسع ولا احد يعرف ويميز بين الكذب والصح فالكذب اصبح جزء من الحياه التي نعيشها .

لعل الشعب الفلسطيني ينتظر ان يصحوا على حقيقه واحده هي ان المصالحه حدثت وتم الاتفاق علىها وبدات دائرة وعجلة تطبيق الاتفاقات الموقعه يتم تطبيقها وحين يحدث هذا فان البعض سيقول ان مايحدث ايضا كذب ولن يحدث .

وهناك حقيقه ان المقدسات الفلسطينيه وخاصه المسجد الاقصى يتعرض الى مؤامره للتهويد والتخريب وهناك منشات يتم بنائها تحت المسجد الاقصى تهدد اركانه وبدات تظهر بالمسجد المرواني وهذه الحقيقه المره ليست كذب فهل نصحوا يوما عليها وقد نجح الصهاينه بتمرير مايخططوا اليه ونقول انه كذب .

كثير من العرب يعتبروا تحرير فلسطين والوقوف الى جانبها درب من دروب الكذب الابيض والتندر والمزح ويضعون هذا الامر ضمن الاشياء المستحيله لذلك يتندروا وينكتوا عليه ويعتبروا جزء من الكذب الذي يمارسوه على تحرير فلسطين .

واصل كذبة الأول من أبريل انه كل عام كانت تحصل مواقف كثيرة ‏ ‏معظمها طريفة وبعضها محزن جراء كذب الناس في مثل هذا اليوم. ‏ولعل السؤال الذي يطرح نفسه دائما في كل عام لماذا الكذب في أول أبريل وما أصل ‏ ‏هذه الكذبة المنتشرة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم. ‏ ‏

ذهبت أغلبية آراء الباحثين على أن “كذبة أبريل” تقليد أوروبي قائم على المزاح ‏ ‏يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل بإطلاق الإشاعات أو الأكاذيب ويطلق ‏ ‏على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم “ضحية كذبة أبريل”.

وبدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام ‏ ‏1564 وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد ‏ ‏رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس ‏ ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

وعندما تحول عيد رأس السنة إلى الأول من يناير ظل بعض الناس يحتفلون به في ‏ ‏الأول من أبريل كالعادة ومن ثم أطلق عليهم ضحايا أبريل وأصبحت عادة المزاح مع ‏ ‏الأصدقاء وذوي القربى في ذلك اليوم رائجة في فرنسا ومنها انتشرت إلى البلدان ‏ ‏الأخرى وانتشرت على نطاق واسع في إنجلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي ويطلق ‏ ‏على الضحية في فرنسا اسم السمكة وفي اسكتلندا نكتة أبريل.

ويرى آخرون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل وبين عيد “هولي” ‏ ‏المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام وفيه يقوم بعض ‏ ‏البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء اليوم الأول من أبريل.

وهناك جانب آخر من الباحثين في اصل الكذب يرون أن نشأته تعود إلى القرون ‏ ‏الوسطى إذ أن شهر أبريل في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول ‏ ‏فيطلق سراحهم في أول الشهر ويصلي العقلاء من اجلهم وفي ذلك الحين نشأ العيد ‏ ‏المعروف باسم عيد جميع المجانين أسوة بالعيد المشهور باسم عيد جميع القديسين.

وهناك باحثون آخرون يؤكدون أن كذبة أول أبريل لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية ‏ ‏شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر.

والواقع أن كل هذه الأقوال لم تكتسب الدليل الأكيد لإثبات صحتها وسواء كانت ‏ ‏صحيحة أم غير صحيحة فان المؤكد أن قاعدة الكذب كانت ولا تزال أول أبريل ويعلق ‏ ‏البعض علي هذا بالقول أن شهر أبريل يقع في فصل الربيع ومع الربيع يحلو للناس ‏ ‏المداعبة والمرح.

وقد أصبح أول أبريل هو اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم ‏ ‏فيما عدا الشعبين الأسباني والألماني والسبب أن هذا اليوم مقدس في أسبانيا دينيا أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك ” الزعيم الألماني المعروف.

والطريف في كذبة أول أبريل أنها تساوي بين العظماء والصعاليك وبين الأغنياء ‏ ‏والفقراء فقد حدث أن كان كارول ملك رومانيا يزور أحد متاحف عاصمة بلاده في أول ‏ ‏أبريل فسبقه رسام مشهور ورسم على أرضية إحدى قاعات المتحف ورقة مالية أثرية من ‏ ‏فئة كبيرة فلما رآها أمر أحد حراسة بالتقاطها فأومأ الحارس على الأرض يحأول ‏ ‏التقاط الورقة المالية الأثرية ولكن عبثا. ‏ ‏ وفي سنة أخرى رسم الفنان نفسه على أرض ذلك المتحف صورا لسجائر مشتعلة وجلس عن ‏ ‏كثب يراقب الزائرين وهم يهرعون لالتقاط السجائر قبل أن تشعل نارها في الأرض ‏ ‏الخشبية.

وفي رومانيا أيضا وشعبها شغوف جدا بأكاذيب أول أبريل حدث أن نشرت إحدى الصحف ‏ ‏خبرا جاء فيه أن سقف إحدى محطات السكة الحديدة في العاصمة هوي على مئات من ‏ ‏المسافرين قتل عشرات وأصاب المئات بإصابات خطرة.

وقد سبب هذا الخبر المفزع الذي لم تتحر الصحيفة قبل نشره هرجا وذعرا شديدين ‏ ‏وطالب المسؤولون بمحاكمة رئيس تحرير الصحيفة الذي تدارك الموقف بسرعة وبذكاء ‏ ‏فأصدر ملحقا كذب فيه الخبر وقال في تكذيبه كان يجب على المسئولين قبل أن يطالبوا ‏ ‏بمحاكمتي أن يدققوا في قراءة صدور العدد الذي نشر فيه هذا الخبر فقد كان في الأول ‏ ‏من أبريل ومن يومها دأبت الجريدة على نشر خبر مماثل في أول أبريل من كل عام.

وهناك أكاذيب انتشرت في كل بلد من بلدان العالم ولا زالت شعوبها تتذكرها ‏ ‏وتكررها حتى الآن مع حلول أول أبريل.

ومن أشهر الأكاذيب التي عرفها الشعب الإنكليزي الذي يعتبر أشهر شعوب العالم ‏ ‏كذبا في أول أبريل هذه الكذبة التي جرت في أول أبريل عام 1860 في هذا اليوم حمل ‏ ‏البريد إلى مئات من سكان لندن بطاقات مختومة بأختام مزورة تحمل في طياتها دعوة كل ‏ ‏منهم إلى مشاهدة الحفلة السنوية “لغسل الأسود البيض” في برج لندن في صباح الأحد ‏ ‏أول أبريل مع رجاء التكرم بعدم دفع شيء للحراس أو مساعديهم وقد سارع جمهور غفير ‏ ‏من السذج إلى برج لندن لمشاهدة الحفلة المزعومة.

وهناك كذبة أخرى اشتهر استخدامها في أول أبريل في بريطانيا وهو أن ‏ ‏يبعث أحد الناس بمئتي رسالة إلى مديري دور الأعمال الكبيرة يطلب منهم أن يتصلوا ‏ ‏برقم تليفون يحدده في رسائله لأمر مهم جدا ومستعجل ويحدد موعد الاتصال فيما بين ‏ ‏الساعة الثامنة والعاشرة من صباح أول أبريل وتكون النتيجة أن يظل صاحب رقم ‏ ‏التليفون المذكور في شغل شاغل بالرد على مكالمات واستفسارات المديرين طوال يوم ‏ ‏أول أبريل وقد ضربت هذه الكذبة الرقم القياسي في استخدام الشعب الإنكليزي لها.

والى جانب هذه المواقف المضحكة هناك مآس باكية حدثت بسبب كذبة أول أبريل فقد ‏ ‏حدث أن اشتعلت النيران في مطبخ إحدى السيدات الإنكليزيات في مدينة لندن فخرجت إلى ‏ ‏شرفة المنزل تطلب النجدة ولم يحضر لنجدة السيدة المسكينة أحد إذ كان ذلك اليوم ‏ ‏صباح أول أبريل.

ولعل السؤال الآخر الذي يطرح نفسه هو لماذا يكذب الناس. ‏ ‏ قال الباحث الإنكليزي جون شيمل الذي شغل نفسه بالكذب وبالبحث عن أصوله ودوافعه ‏ ‏ومسبباته “إذا كان الكذب قد أصبح صفة يتميز بها البشر عن سائر المخلوقات ‏ ‏ويستخدمونه في شتى مرافق الحياة واتصالاتهم العامة أو الخاصة فان كل الأدلة تثبت ‏ ‏أن المرأة أكثر استخداما للكذب من الرجل”.

وأضاف أن السبب في ذلك “يرجع إلى عاملين أولهما عامل نفسي عاطفي فالمرأة أكثر ‏ ‏عاطفية من الرجل ولأن الكذب حالة نفسية ترتبط بالجانب العاطفي أكثر من ارتباطها ‏ ‏بالجانب العقلاني فالنتيجة الطبيعية أن تكون المرأة أكثر كذبا من الرجل”.

وتابع “والعامل الثاني أن الكذب بصفة عامة هو سمة المستضعفين والإنسان غالبا ‏ ‏ما يلجأ إلي الكذب لإحساسه بالضعف من حالة من المعاناة والاضطهاد وللهروب من واقع ‏ أليم يعيشه ولأن المرأة خلقت اضعف من الرجل وعاشت على مر العصور وفي مختلف ‏ ‏المجتمعات البشرية تعاني الاضطهاد والقهر فكان لابد وأن تلجأ إلى الكذب”.

كمثال لكذبة ما حدث في الخليج والسعودية على وجه الخصوص في أبريل 2009 عن وجود مادة الزئبق الأحمر في مكنات الخياطة من نوع سنجر (أبو أسد) القديمة، وأصبح الجميع يبحثون عن هذه المكنات في كل مكان ووصلت أسعارها في بعض المناطق في السعودية ما يقارب المائة ألف ريال، وحتى منتصف أبريل أغلب مواقع الإنترنت تعرض مكنات للبيع بأسعار خيالية لا تقل بأي حال من الأحوال عن خمسة وعشرون ألف ريال، فهذا مثال لكذبة أبريل التي راح ضحيتها الكثير، وفي نفس الوقت غني بسببها الكثيرون.