أرشيف | 7:19 م

موشية يعلون مجرم قاتل على راس وزارة الحرب الصهيونيه

17 مارس

موشيه-يعلون
كتب هاشم ساق الله عين رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو موشية يعلون وزير للحرب الصهيوني وهو عضو عن حزب الليكود بيتنا وسبق ان تم تعينه سابقا رئيسا لاركان الجيش الصهيوني وهو معروف عنه بانه ممن يعرفوا بالصقور المتطرفين وسبق ان شارك باغتيال شهداء الفردان والشهيد القائد خليل الوزير نائب القائد العام وحاول اكثر من مره اغتيال الشهيد الرئيس ياسر عرفات .

وكانت الصحف والمواقع الالكترونيه الفلسطينيه العربيه والاسلاميه نشرت الخبر بدون ان يتم التطرق الى سجله الاجرامي ضد شعبنا الفلسطيني او تورد معلومات عن مشاركاته الارهابيه في سياق اخبارهم التي اوردوها حسب مايتم توزيعه بدون ان يعطي أي منهم بعض الوقت ليضيف في خبره سجل هذا المجرم الارهابي .

وأوردت الاذاعه الصهيونيه ان الوضع الصعب التي تعيشه المنطقه ودولة الكيان الصهيوني يتطلب ان يتم تعيين شخصيه لها خبرتها الامنيه في هذا الموقع الحساس لذلك وقع الاختيار على تعيين رئيس للاركان السابق واحد ابطال الكيان الصهيوني حسب ما اوردته تلك الوسائل له سجل حافل منذ ان التحق بالجيش الصهيوني .

وقد قمت بعمل بحث على شبكة الانرنت حتى ازود قراء مدونتي مشاغبات هشام ساق الله بماقيل عن تطرف وارهاب ودور وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون حتى يتخيل كل منا مدى اجرامه وتوغله في الدم الفلسطيني والعربي ويعرف خلفيات قادة هذا الكيان الصهيوني المجرم .

فقد شارك هذا المجرم باغتيال شهداء الفردان الاربعه الذين قام الجيش الصهيوني بتصفيتهم وهم كلا من الشهيد ابويوسف النجار والشهيد كمال عدوان والشهيد كمال ناصر والاخت الشهيده ام يوسف النجار وكان ضمن الفرقه التي شاركت باغتيالهم في 10/4/1973 كما شارك باغتيال الشهيد القائد خليل الوزير وكان ضمن القوى التي نفذت العمليه في 16/4/1988 .

من مواليد الكيان (مستعمرة كريات حاييم) في 24/6/1950 لأسرة فقيرة, نشأ وسط حركة الشبيبـة التي التزمت بمبادئ الصهيونية وأنهى دراسته الثانوية بامتياز، التحق يعلون بجيش الدفاع ضمن نواة لوحدة ناحال، تم تسريحه من الجيش بدرجة رقيب، و في1973 عاد لخدمة الدفاع بلواء مظلات احتياط كان يقوده “داني مات” وعبر قناة السويس ليلة 15/16 أكتوبر 1973.

حاصل على دورة ضباط بامتياز ثم تولى قيادة فصيلة ثم سرية المعاونة /ك 501 مظ.ثم تولى منصب قائد سرية سطع /ل مظ، وكما شارك في عملية الليطاني بلبنان كقائد سرية مظلات ثم انتقل للخدمة بالوحدة الخاصة التابعة لرئاسة الأركان حيث تولى قيادة سرية التدريب بها ثم عمل كنائب لقائد تلك الوحدة تولى قيادة الكتيبة 890 مظلات على الجبهة اللبنانية حيث أصيب في إحدى عمليات المطاردة بجنوب لبنان.

شغل منصب قائد الوحدة الخاصة التابعة لرئاسة الأركان حيث كان القائد رقم 14 لتلك الوحدة وقد تم خلال فترة قيادته تنفيذ عملية اغتيال الزعيم الفلسطيني القائد “أبو جهاد”وقد قام شخصياً باستطلاع المنطقة قبل التنفيذ.

وترقى إلى رتبة العميد وتعين قائداً للوحدات الصهيونية العاملة في الضفة الغربية حيث أدخل أساليب عمل جديدة في مجالات المراقبة الأرضية والجوية واستخدام وسائل تكنولوجية متطورة على هذا الصعيد.

وترقى إلى رتبة اللواء وتم تعيينه رئيساً لهيئة الاستخبارات العسكرية برئاسة الأركان ومن ثم تم تعين قائداً للمنطقة العسكرية الوسطى حتى تم تعينه رئيس لاركان الجيش الصهيوني وهي اعلى رتبه في الجيش .

وكتب موشيه يعلون في كتابه الجديد (درب طويل قصير) إلى أنه شارك في حرب لبنان الأولى قائدا للوحدة الخاصة التابعة لهيئة الأركان (سييرت مطكال) التي أنيطت بها مهمة البحث عن ياسر عرفات. ويوضح أن الوحدة لم تتمكن من رصد عرفات في بيروت الغربية طيلة الحرب سوى في يومه الأخير في بيروت، ويتابع: رصدته بندقية قناص وهو يعتلي السفينة في ميناء بيروت عن بعد 180 متراً ما مكننا من استهدافه بشكل مؤكد، لكننا لم نحصل على مصادقة قيادة الجيش على إطلاق النار عليه.

يشدد يعلون خلال استعراضه لمسيرة الصراع مع الفلسطينيين ومحاولات التسوية معهم، على أن الرئيس الراحل ياسر عرفات لم يعترف بإسرائيل كدولة يهودية ولم يتخل عن خطته المرحلية للإجهاز عليها، معتبرا اتفاقية أوسلو مجرد محطة فيها. ويشير يعلون الذي شغل رئاسة الاستخبارات العسكرية (أمان)، إلى أن عرفات لم يتنازل عن ثقافة المقاومة ولم يدفع نحو تسليم الفلسطينيين بإسرائيل، ويتابع: لاحظت فرقا شاسعا بين الرئيس الراحل حافظ الأسد الذي أراد التوصل لاتفاق وأعد شعبه وجيشه له، فيما واصل عرفات ببلاغته الجهادية فتحدث بالانجليزية عن سلام الشجعان وبالعربية تحدث عن مواصلة الكفاح والجهاد.

ويتهم عرفات بالتستر على ناشطي حركة المقاومة الإسلامية(حماس) واستخدام قدراتهم في استهداف إسرائيل بخلاف اتفاقات أوسلو. ويقول إنه أطلع رئيس الوزراء السابق اسحق رابين قبل اغتياله حول رؤيته لياسر عرفات، ولفت إلى أنه اقتنع بها وطلب تأجيل الضغط عليه ريثما ينتخب في انتخابات 1996 ،2001 لأنه رجح مواجهة مصاعب في مواجهة الحركات الإرهابية قبل انتخابه.

ويشير يعلون الذي طالما دعا لكي وعي الفلسطينيين بالنار، إلى أنه قرأ كل كلمة حول عرفات وخلص لاستنتاج عميق بأن هدفه الاستراتيجي يتمثل بإقامة دولة فلسطينية من النهر حتى البحر، ولم يتنازل يوما عن كامل التراب الوطني، ويرى نفسه قائدا عربيا إسلاميا تاريخيا يقود شعبه نحو الانتصار على إسرائيل لا لتسوية معها من دون إعلان ذلك.

وفي كتابه الذي يسهب في تبيان خطورة تحول الإسرائيليين إلى مجتمع رخاء يبحث عن الملذات ويتهرب من التضحيات، يرى يعلون أن نظرية خيوط العنكبوت اعتمدت من قبل عرفات قبل تبنيها على يد الشيخ أحمد ياسين و نصر الله ونجاد والأسد الذين يواصلون حرب الاستنزاف نحو تدمير القلعة من داخلها، على حد تعبيره.

الإعلانات

وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين تضيف تقليص جديد الى تقليصاتها

17 مارس

ورشة-نجارة
كتب هشام ساق الله – ابلغ السيد سكوت آندرسون نائب مدير عمليات الوكالة في غزة مايقارب ال 120 مدرس ومدرسة يعملوا بمدارس وكالة الغوث كمدربين فنيين لمادة النجاره والحداده للصبيان والتدريب المنزلي للفتيات وإلغاء هذه المواد الدراسيه من الخطه التعليميه لوكالة الغوث وتحويل العاملين فيها الى مرشدين اجتماعيين ونفسيين.

كانت مادة التدريب المهني هي احدى المواد التعليميه التي تميز وكالة الغوث عن مدارس الحكومة فقد كان طلابها يأخذوا حصتين في الأسبوع إحداهما حداده والأخرى نجاره اضافه الى حصتين للتدريب المنزلي لطالبات المرحله الاعداديه يتم عمل مجسمات خشبيه كيفية التعامل مع الحديد والنجاره والتدبير المنزلي.

هؤلاء الموظفين الذين يبلغ عددهم مابين 110 – 120 موظف وموظفه سيعملوا كمرشدين اجتماعيين ونفسيين ويقوموا بمهمه اخرى غير التي كانوا يقوموا فيها طوال حياتهم وان البعض منهم غير متخصص بموضوع الارشاد الاجتماعي وهم متخصصين جميعا بتعليم النجارة والحدادة والتدبير المنزلي وتم توظيفهم لهذه المهمه حين بداوا العمل.

هذا التقليص ليس الاول في وكالة الغوث فهناك حديث عن نية الوكالة الى توفير عدد اكبر من المعلمين وتقليص عددهم في المدارس بشكل كبير والحجه دائما لدى وكالة الغوث تتحدث عن ازمه ماليه تعيشها وكالة الغوث.

وكانت وكالة الغوث قد خفضت في جوانب عملها وبالمساعدات الاجتماعية والصحيه واشياء كثيره تقوم باجراء التقليص فيها وجاء اليوم الى قطاع التدريس والجانب الفني الذي كان يميز اداء وكالة الغوث.

وقد حضر الاجتماع محمود الحمضيات رئيس برنامج التربية والتعليم في وكالة الغوث في محافظات غزة وقام بترجمة قرارات نائب مدير عمليات وكالة الغوث للموظفين الذين حضروا الاجتماع وقد صدم هؤلاء الموظفين من قرارات الوكالة الجديدة علما بانهم جميعا يعملوا كموظفين مثبتين بوكالة الغوث.

عدد كبير من طلاب وكالة الغوث استفادوا من هذه الحصص العمليه في حياتهم العامه والدراسيه شجعت الكثير منهم للتوجه الى تعلم مهنه مستقبلا بوكالة الغوث وكذلك من تفوق منهم ودرس في كلية الهندسه بكل جامعات الوطن والخارج كان يتميز بالجانب العملي لانه طرقه في حصص الصناعه بوكالة الغوث.

ترى ماهو موقف اللجان الشعبيه في المخيمات مما سيحدث وماهو موقف اولياء امور الطلاب من الغاء هذه المواد التعليميه الهامه وماهو شعور الطلاب الذين كانوا يحبوا تعلم هذه الماده وترك تعليمها اثار جيده على حياتهم وسلوكهم في تعلم اشياء غير منهجيه اردت فقط ان اضعكم امام مسئولياتكم تجاه تقليص وان كان صغير وغير هام من وجهة البعض الا انه ينضم الى جمله من التقليصات التي يتوجب ان يعرفها كل شعبنا الفلسطيني .

ويبلغ عدد المدارس في محافظات غزة للعام الدراسي الحالي 2011/2012م (688) مدرسة، تشرف وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية على (397) مدرسة بنسبة بلغت (57.7%) من إجمالي مدارس قطاع غزة، بينما تشرف وكالة الغوث على (243) مدرسة والتي تشكل ما نسبته (335. %) من مدارس قطاع غزة، وتخضع (46) مدرسة للقطاع الخاص بنسبة تبلغ (7 %) من إجمالي المدارس في قطاع غزة .

ويبلغ عدد الشُعب في مدارس محافظات غزة للعام الدراسي الحالي (12832) شُعبة، (6218) شُعبة في المدارس الحكومية بنسبة بلغت (48.46%) من إجمالي شُعب مدارس القطاع ، بينما بلغ عدد شُعب مدارس وكالة الغوث (5935) شُعبة والتي تشكل ما نسبته (46.25%) من شُعب مدارس قطاع غزة ، (679) شُعبة في المدارس الخاصة بنسبة (5.29%) من إجمالي شُعب المدارس في قطاع غزة .

تفريغات 2005 قفوا مع أنفسكم قبل ان يقف معكم الآخرين

17 مارس

156935_168231539879254_146395312062877_297765_3964900_n
كتب هشام ساق الله – انا متضامن بشكل كبير مع هؤلاء الشباب أصحاب الحق وانا مع مطالبهم كلها واكثر من هذا مع ان يتم تعويضهم عن السنوات الماضيه التي لم ياخذوا فيها حقهم ولكن يجب ان يقف عناصر تفريغات 2005 مع انفسهم قبل ان يقف الى جانبهم الجميع .

مررت وشاهدت حول الأماكن المضرب فيها هؤلاء الشباب في مكاتب قيادات حركة فتح من اعضاء اللجنه المركزيه وكتلة فتح البرلمانيه وبعضهم ينام في تلك الاماكن وبعضهم جلب ابنائه وزوجاتهم لكي يبرز ويظهر القضيه ببعدها الانساني وقرات كل ماكتب حول الموضوع من تصريحات لهؤلاء الشباب اصحاب الحق ولكن العدد الذي يتحرك لايزيدوا عن 100 عنصر باحسن الاحوال .

اين الباقي والذي يصل عددهم الى اكثر من 10 الاف عنصر لماذا لا يخرجوا ويتضامنوا ويكونوا مع النشطاء بهذا المجال اليس هم ايضا متضررين بما يحدث لو حضر جزء منهم لكان الحضور واضح ولما تجاهلت الكاميرات التقاط صور هؤلاء الشباب اصحاب الحق ولا تجاوزت وسائل الاعلام تغطية الحدث .

انا اقول ان الجميع في تفريغات 2005 مقصرين مع انفسهم بالدرجه الاولى فلا يعتبوا على الباقي ينبغي ان يكونوا جميعا في ابراز عدالة قضيتهم والمشاركه في الفعاليات واختيار اللحظه المناسبه والتعبير بالكم والحجم الذي يطالب بحقوقه ويتقاضوا مخصصاتهم .

تجدهم جميعا امام طابور الصراف يوم تقاضي الراتب ولكن لاترى الا النشطين منهم الذين هم فقط من يرفع هذه القضيه العادله ينبغي ان يشارك الجميع ويكون الحشد كبير امام ووسائل الاعلام وينبغي ان يتم ترتيب صفوفهم اكثر واكثر حتى تعود قضيتهم عادله وتضغط على السلطه الفلسطينيه برام الله اكثر واكثر .

تاكدوا ان من تعتصموا في مكاتبهم ليس لديهم أي قوه ضغط على السلطه في رام الله ومابيمونوا على احد وانهم لا يعنون شيء للسلطه في رام الله حتى يضغطوا عليهم فالقضيه هناك وعند رئيس الحكومه الدكتور سلام فياض ودائرة محيطه المتنفذين في الوزاره وعدد منهم من قطاع غزه وهم من يقولوا انكم لا تستحقوا ان يتم انهاء ملفكم والتوقف عن التلاعب والتصريح بهذا الملف واقتراب انتهاءه .

انا اقول بانه ليس لكم الا توسيع المشاركه وتحويل هذه القضيه العادله الى قضيه جماهيريه تسيروا فيها المسيرات انتم وعائلاتكم فان قلنا ان كل واحد من ابناء تفريغات 2005 لديه 5 افراد من بيته فان العدد سيزيد عن 100 الف مواطن وطفل وامراه ورجل يخرجوا جميعا يطالبوا بانها ملف 2005 وحينها سينتهي هذا الملف .

ولو شاركك كل واحد من هؤلاء المتفرغين على هذا الملف ايضا 10 اشخاص فان المسيره او التظاهره ستكون اكثر من نصف مليون شخص وهذا يعني انكم تستطيعوا ان تحشدوا اكثر من التنظيمات الفلسطينيه.
فكروا بهذا الامر وتحركوا على توسيع دائرة المشاركين معكم واستقطبوا ابناء شعبنا الفلسطيني حتى يرى الذين لايرون معاناتكم ويخافوا من قدرتكم على التاثير على الراي العام ويتحركوا من اجل انهاء هذه القضيه وايجاد الموازنات الاستكماليه لغلق هذا الملف فهم يجدوا موازنات للسفريات والسيارات والبدلات والمكاتب واشياء اخرى لا داعي لذكرها .

قطاع غزه وماعليه من بشر وقيادات لا يحتاجونهم الا لتصوير والمليونيات والبكاء واللطم واكمال اشياء لا توجد في الضفه الغربيه فكلهم ملف مسقط من حساباتهم تم وضعه اسفل كل الملفات بانتظار ان تتم الكذبه الكبرى وهي المصالحه .

الانتقال من الضفة إلى غزه ليس إبعاد

17 مارس

الحريه للاسرى
كتب هشام ساق الله – ما تعرضه سلطات الاحتلال الصهيوني على الاسيرين ايمن الشراونه وسامر العيساوي بالانتقال الى قطاع غزه ينبغي الموافقه عليه من قبل الاسيرين والسلطه الفلسطينيه بجانبها وعدم اعتباره على انه ابعاد سياسي فهو انتقال من مكان لاخر داخل حدود الوطن لانقاذ حياة هؤلاء الاسرى من الموت المحقق بعد هذه المده الطويله من الاضراب عن الطعام .

لم يعد احد يحسب المدة التي اضرب فيها الاسيرين ايمن الشراونه ولا سامر العيساوي فقد تجازت كل الارقام المعروفه والمسجله باسماء مناضلين داخل الوطن او خارجه واصبحت في هاذ الوقت يسجل نتائج عكسيه على حياة الاسيرين ويقتل اجزاء من اجسادهم وتؤدي الى موت محقق لكلا منهما فلا عجب ان الرقم اليوم هو 250 يوم من الاضراب .

العناد في تسجيل مواقف سياسيه خاطئة والتفريق بين اجزاء الوطن والانتقال من الضفه الى قطاع غزه ليس بالتنازل السياسي الذي ينبغي ان يموت من اجله اسيرين مثل الشراونه والعيساوي ويبقيا مضربين حتى يموتا فالوطن هو واحد وفلسطيبن سواء كانت في الضفه الغربيه او القدس او قطاع غزه هي جزء غالي من وطننا .

استمرار الاضراب بعد هذه الشهور الطويله سيقتل من ياتي من بعدهم ويضرب عن الطعام لتحقيق مطالب عادله مستقبلا ويجعل الوصول الى هذا الرقم مميت ينبغي ان يتم التوصل مع ادارة المعتقل وعبر محامي ووزارة الاسرى ونادي الاسير الى اتفاقيه تضمن عودتهم بسلام الى قطاع غزه ليعيشوا في وطنهم او ان يستمروا باضرابهم عن الطعام حتى الموت وحينها لن يتحقق أي شيء اكثر ما تحقق .

كثيرون سيروا رايي هذا بانه انبطاحي وفيه تنازل ولكني اقولها وقد سمعتها من كثير من النشطاء المتضامنين مع الاسرى بان مايجري اصبح عبىء كبير على الجميع وخاصه ان اضراب الاثنين تجاوز كل الارقام في جميع ارجاء العالم وسط صمت وعدم تحرك السلطه الفلسطينيه ولا الجامعه العربيه ولا مؤسسات حقوق الانسان ولا المنظمات الدوليه فالكل ينتظر لحظة استهادهما في كل وقت ليضيئوا الشموع ويصدروا بيانات تهاجم الكيان الصهيوني .

حتى اخوتنا اسرى الداخل الفلسطيني وزعوا رساله قبل ايام يطالبوا السلطه الفلسطينيه بالتوصل الى اتفاقات مع الكيان الصهيوني وانهم على استعداد للتنازل عن جنسيتهم الاسرائيليه التي تحول دون اطلاق سراحهم ووافقوا على ان يتم انتقالهم للعيش في الضفه او قطاع غزه للتخلص من القيد واطلاق سراهم وخاصه وان هناك من امضى واحد ثلاثين عاما منهم .

ينبغي التفكير سريعا بانهاء معاناة الاسيرين ايمن الشراونه وسامر العيساوي والاتفاق مع مصلحة السجون الصهيونيه على ان يعودا الاسيرين الى قطاع غزه والعيش فيها مثلما حدث مع عدد كبير من اسرى الضفه الذين تم ابعادهم الى غزه في صفقة وفاء الاحرار وهم الان يعيشوا فيها.

فلسطين تعني القدس ورام الله وجنين وطولكرم وحيفا ويافا وعكا وصفد ورفح وخانيونس وغزه وجباليا وبيت حانون وكل مدى وقرى صغيره ام كبيره بعيده من اقصى الشمال حتى اقصى الجنوب فليعود الشراونه والعيساوي انقاذا لحياتهما ولن يكون هذا تنازل ان انتقلوا من مكان لاخر .

وكان جدد وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، رفض السلطة الوطنية بأي شكل من الأشكال تشريع إسرائيل إبعاد أي أسير خارج الوطن، باعتباره انتهاكا لحقوقهم الإنسانية.

وشدد قراقع في اتصال هاتفي مع ‘وفا’، اليوم الأحد، على رفض العرض الذي تم مؤخرا من الجانب الإسرائيلي بإبعاد الأسير أيمن الشراونة، الذي تردى وضعه بشكل خطير، إلى قطاع غزة، خاصة أنه مضرب عن الطعام منذ أكثر من 250 يوما، مشيرا إلى أن هذا العرض قدم قبل شهرين وتم رفضه، لأنه كان يفترض أن يتم الإفراج عن أيمن وزميله سامر العيساوي.

وأشار إلى أن إبعاد أي أسير للخارج يعد جريمة من جرائم الحرب، ومخالفا للقوانين الدولية، وتكريس إسرائيلي لسياسة التهجير، لافتا إلى أن استمرار اعتقال الشراونة والعيساوي ورفاقهم غير قانوني وباطل، ولم يتم تقديم أي لائحة اتهام بحقهم، وجرى اعتقالهم وفق تشريع عسكري عنصري.