أرشيف | 8:05 م

ان الأوان لمشاركة الكادر التنظيمي بلجان الهيئة القيادية العليا لحركة فتح

13 مارس

533914_438679276180528_1207928867_n
كتب هشام ساق الله – ينبغي ان يتم استغلال خبرات ووقار معظم أعضاء الهيئه القياديه العليا بالوضع التنظيمي الداخلي ليس بقيادة ملفاتهم بشكل فردي وانما ادارة تلك الملفات التنظيميه بمشاركة كوكبه من الكادر التنظيمي وفق الانظمة الاداريه الحديثه والتي تمنح هؤلاء الكوادر اضافة خبرات جديده لهم تؤهلهم مستقبلا لكي يكونوا قادة مستقبليين للحركة .

لم يعد بالانظمة الاداريه الحديثه لا بالعمل التنظيمي والحزبي او بالعمل المؤسساتي قيادة الملفات بدكتاتورية القائد الملهم المقطوع الوصف وكان الامر حاكوره له يديرها وفق مزاجه ورؤيته الخاصه بعيدا عن العمل الجماعي والأساليب الاداريه الحديثه .

القيادة التنظيميه المكلفه بالمهمه التنظيميه معظمها شارك بادارة العمل التنظيمي منذ بداية السلطه الفلسطينيه ولسنوات طويله وهم خارج دائرة المناكفات التنظيميه الداخليه والكل مجمع وملتف حولهم ولاينافسهم احد ينبغي ان يضعوا نصب أعينهم النجاح هذه المره بمهمتهم التنظيميه وقيادة العمل بطريقه واسلوب جديد غير الذي تعرفها القاعده التنظيميه .

لذلك على كل واحد منهم ان يختار مجموعه من المعاونين والمساعدين لكي يدير هو برفقة هؤلاء الكوادر والشباب الملفات التنظيميه المختلفه وفق الطريقه الاداريه المثله في العمل التنظيمي ويتم اسناد المهام ووضع الخطط والبرامج والرقابه على الاداء والوصول الى نتائج اكيد انها ستكون مختلفه عن الطريقه السابقه في قيادة تلك الملفات التنظيميه المختلفه .

ينبغي لكل صاحب ملف ان يضع نصب عينيه هو والطاقم الذي سيقود الملف برفقته ان يتم التخطيط لهذا الملف واوساعه مناقشه وتحديد جوانبه المختلفه ويتم توزيع الادوار داخل هذه اللجنه ويتم تحديد المسئوليات والمهام التنظيميه ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وعمل برنامج تنظيمي واضح المعالم وربطه بالإمكانيات المالية المتاحة اضافه الى الزمن اللازم لتحقيق هذا الامر .

ويبغي ان يتم اجراء مراقبه لهذه الخطه ومتابعتها وحل كل العقبات والصعوبات التي تواجههم في نجاح الخطه الموضوعه وتعديلها ان لزم الامر واكيد ستكون النتائج على الارض نجاح الطاقم كله في تنفيذ البرامج والخطط الموضوعه خلال الفتره الزمنيه المحدده وسيؤدي الى الالتزام بالتعهدات التي قطعها اعضاء الهيئه القياديه على انفسهم بالاقلاع في تنظيم حركة فتح وانجاز كل الطموحات خلال فتره زمنيه قليله واستنهاض حركة فتح .

اشراك الكوادر التنظيميه من الاقاليم والمكاتب الحركيه والكادر التنظيمي المميز بادارة مهمة أي ملف تنظيمي سيؤدي في النهايه الى حمل المهمه والمضي فيها قدما الى الامام وانجاح مفوضها اذا تمت المصارحه والديمقراطيه والاخلاص في هذه المهمه وسيؤدي الى اكتساب خبرات اضافيه وجديده لعدد كبير من الكادر التنظيمي وحل كل المشكلات على الارض بسرعه وبدون تراكم الاشكاليات المختلفه .

انا اقول انه لامجال لهذه القياده هذه المره الى الفشل وينبغي توسع المشاركه وكلما زادت هذه المشاركه ستزيد القاعده التنظيميه المحيطه بالهيئه القياديه والاقاليم والمناطق التنظيميه وسؤدي الى دخول كوادر جدد على المهمه التنظيميه وزيادة القاعده القياديه العامله في الاطار التنظيمي .

انا اقول انه يجب ان يتم استقطاب كم كبير من الكادر التنظيمي البعيد عن المهمه التنظيميه بتهم واعذار مختلفه فتاره ان هؤلاء كوادر عسكريين ولايجوز ان يشاركوا في هذه المهمه وانه هناك مكاتب حركيه للعسكريين ينبغي ان يكونوا فيها هؤلاء الكوادر التنظيميين هل ننتظر 10 سنوات اضافيه حتى تتشكل تلك المكاتب فالمجلس الثوري اتخذ قرارا تاريخي بمشاركة العسكريين بكل المستويات التنظيميه ولم يعد هناك فيتوا على مشاركتهم في المستويات التنظيميه المختلفه .

مشاركة العسكريين المتقاعدين اصحاب الخبرات التنظيميه ومصالحة الحردانين والبعيدين عن المهمه التنظيميه حتى تخلو الساحه للقيادات الذين كانوا معنيين بابتعاد كوادر الحركه عنها حتى يخلو لهم الامر ويكونوا قيادات غصبن عن التاريخ .

الامر لا يحتاج الا اعادة الاعتبار لهؤلاء الكوادر الكل ينتظر ان يتم الحديث معهم من قبل اعضاء الهيئه القياديه ولجانها المختلفه من اجل الانخراط والعوده الى العمليه التنظيميه فهم تواقين لكي يشاركوا ويكونوا ضمن دائرة الاستنهاض التنظيمي والعمل من اجل تغيير الواقع المعاش والانتصار من جديد بحركة فتح والعوده الى قيادة المشروع الوطني الفلسطيني .

الإعلانات

إعادة الاعتبار للكادر التنظيمي الذي تم إقصاءه أولى خطوات المصالحه الداخلية

13 مارس

b8a4a08bd4092b4b0068a80ea2e221d7
كتب هشام ساق الله – لا يكفي الحديث عن الوحده المصالحه الداخليه من قبل الهيئه القياديه العليا لحركة فتح الجديده والتي تم تكليفها في الايام الاخيره وصدرت تصريحات تنظيميه من راس الهرم التنظيمي مفوض مكتب التعبئه والتنظيم الاخ الدكتور زكريا الاغا وكل اعضاء الهيئه القياديه وهذا لا يكون الا باعادة الاعتبار لمن تم إقصائهم وابعادهم عن المهمه التنظيميه .

اقران الحديث بالعمل هو بداية ينبغي ان تتم وان يتم جمع كل هؤلاء الكوادر التنظيميين في جلسه مع الهيئه القياديه الجديده وابلاغهم بنية اعادتهم الى مواقع مختلفه في الحركه واعادة الاعتبار لهم وهي بمثابة رد اعتبار واضح وجلي بان هناك خطوات ستتم خلال الفتره القادمه ليشارك هؤلاء الكوادر في التحضير للانتخابات القادمه التي تنوي اقامتها الهيئه القياديه للمناطق والاقاليم التنظيميه المختلفه .

لقد التقيت خلال الايام الماضيه بعدد كبير من الاخوه الذين تم اقصائهم من مهامهم التنظيميه وعدد من كوادر الحراك التنظيمي بمختلف اماكن قطاع غزه جميعهم لديهم نوايا ايجابيه لوقف كل الحراك والعمل بقلب مفتوح واعطاء الهيئه القياديه والاقاليم فرصه من اجل العمل والعطاء واستنهاض التنظيم والعمل كوحده تنظيميه واحده .

والامر ليس صعب فقط يتم تنظيم اجتماع يحضره الاخوه بالهيئه القياديه العليا ويتم اللقاء في أي مكان وعلى كاسة شاي ويتم اعادة الاعتبار لهم والاتفاق على العمل بشكل موحد مع الهيئات التنظيميه الموجوده تمهيدا لاشراك كل الذين تم اقصائهم وابعادهم عن المهمه التنظيمه .

كلمات جميله تقال من قبل الهيئه القياديه لهؤلاء الكوادر والقيادات الذين تم اقالتهم واقصائهم ورميهم على قارعة الطريق بدون الاقرار بان هؤلاء الكوادر تم انتخابهم من قبل القواعد التنظيميه وجاء معظمهم بطريقه ديمقراطيه وفق النظام الاساسي لحركة فتح وانه انتهى عهد التصنيف التنظيمي بالولاء لاشخاص أي كانوا في حركة فتح والولاء الان فقط للنظام الاساسي لحركة فتح وقانون المحبه التنظيمي .

هذا سيؤدي الى توحيد الحاله التنظيميه الفتحاوي بشكل لم يسبق له مثيل ويجعل الجميع يعمل تحت راية الهيئه القياديه العليا لحركة فتح ويؤدي الى الدخول في ورشة استنهاض تنظيمي تؤدي الى حراك كبير ومصالحه داخليه وراب الصدع الذي حدث خلال الفتره الماضيه .

بانتظار ان تتم هذه الخطوه من الهيئه القياديه العليا واغلاق هذا الملف ووفق الحراك التنظيمي الذي نتج عن ردات افعال تمت نتيجة هذه القصاءات والعوده للعمل التنظيمي الموحد استعدادا لاجراء الانتخابات الداخليه والتي لن تتجاوز ال 6 شهور حسب تاكيدات كل القيادات التنظيميه في حركة فتح بقطاع غزه .

تنقية الاجواء الكراهيه والاقصاء والاستحمار التنظيمي والتنكر لعدد كبير من الكادر التنظيمي المنتخب وافشاء جو المحبه والاخوه والعمل الجماعي والحرص على مصالح الحركه العليا واستنهاض القاعدة التنظيميه لكي تواكب وتكون على مستوى الجماهير المليونيه التي خرجت في ذكرى الانطلاقه ال 48 في ساحة الشهيد ياسر عرفات .

وهذا الامر يتطلب ان يتطلب ان يبادر هؤلاء الكوادر الذين تم اقصائهم من قبل الهيئه القياديه السابقه بفتح صفحة جديده بالتعامل التنظيمي والانضباط للنظام الاساسي والتوقف عن الانشطه الفرديه خارج واعطاء فرصه للمصالحه الداخليه للحركة من اجل الوصول الى عملية استنهاض تنظيمي والاستعداد للانتخابات الرئاسيه والتشريعيه القادمه تحت مظلة الشرعيه التنظيميه لحركة فتح .

الحمد لله على سلامة المناضل حسني ابو النصر

13 مارس

حسني ابوالنصر
كتب هشام ساق الله – الحمد لله فقد سررنا اليوم بقرار المحكمه الجزائريه بحق المناضل والصديق العزيز حسني ابوالنصر الذي بالحكم عليه بالسجن لمدة ستة شهور مع وقف التنفيذ ودفع غرامه على اثر قضيه رفعت بحقه بتهمة تكسير زجاج في السفارة الفلسطينية بالجزائر على اثر احتجاجه ضد التمييز الاقليمي بحق ابناء قطاع غزه من قبل موظفي السفاره الفلسطينيه فيها .

وقد كتب المناضل ابو النصر على صفحته على الانترنت هذه العبارات ليطمئن اهله واصدقائه بعد ان توقع ان يصدر بحقه حكم بالسجن لمدة عامين حسبما طالبت النيابه الجزائريه ضده قائلا ” بفضل الله ولطفه ووقفة الرجال المناضلين في الساحة الجزائرية والوطن وبفضل تفاهم القضاء الجزائري النزيه والشريف الذي إرتكز على حسن سيرتي وسلوكي وعدم إضراري بالمصالح الجزائرية وذالك على مدى عشرون عاماً اصدرت محكمت الجزائر بحقي حكم 6 شهور غير نافذة وغرامه مالية للمتضررين مبلغ وقدره 50 ألف دينار جزائري ما يوازيه بالدولار 500 أخيراً لكل الأصدقاء والأحباء الإخوة والرفاق وافر حبي وبقديري وأحمد الله وأشكر فضله “.

والمناضل ابوالنصر يتهم السفاره الفلسطينيه بالقيام بالتميز الاقليمي والتفرقه تجاه رعاياها الفلسطينيين بحيث يتم التعامل مع الفلسطيني من ابناء قطاع غزه بتميز جغرافي واضح وعدم التعامل اللائق لذلك قام هو وعدد من ابناء شعبنا بالاحتجاج على هذه الممارسات مطالبا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوضع حد لهذا التميز العنصري والظالم تجاه ابناء قطاع غزه المقيمين في الجزائر .

المناضل ابوالنصر هو نقيب متقاعد على الساحة الجزائريه ويعيش فيها منذ عشرين عاما منذ ان خرج متسللا من قطاع غزه بعد ان طاردته قوات الاحتلال الصهيوني الى مصر حيث اعتقله النظام المصري السابق 4 سنوات حتى تم ترحيله الى الجزائر ليستقر فيها منذ ذلك الوقت .

والمناضل ابوالنصر اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني لعد سنوات وهو في مقتبل العمر وحين اطلق سراح شقيقه الشهيد المناضل محمد ابوالنصر ضمن صفقة لتبادل الاسرى عام 1985 التحق في صفوف العمل العمل العسكري ضمن مجموعات شقيقه في الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين .

استقر الحال بالمناضل ابوالنصر في الجزائر بلد المليون ونصف شهيد هذا البلد المضياف الذي طالما فتح ذراعيه للمناضلين والمقاتلين من ابناء الثوره الفلسطينيه وتعامل معهم بكرم واخوه المناضلين اصحاب التجربه الثوريه ليتزوج من اخت الشهيد اسماعيل ابوالقمصان وينجب ابنائه وبناته على ارضها .

المناضل حسني ابوالنصر انا لم اعرفه من قبل وتعرفت عليه على شبكة الانترنت ومن خلال الفيس بوك وكان جديد العهد باستخدام الانترنت ودار بيننا نقاش طويل منذ ستة اشهر ونحن نتحدث عن فلسطين والاصدقاء المشتركين ووجهات نظرنا تجاه القضايا السياسيه الراهنه .

وجدت فيه مناضل رائع وصديق يسال عن أصدقاءه ويبادلني الاحترام والتقدير كما أبادله وانا اعرف اخوه الشهيد محمد ابوالنصر وشقيقه المناضل جهاد ووالدته المناضله ام محمد ولدينا اصدقاء مشتركين كثر في الجزائر والوطن .

اقول للاخ والصديق حسني الحمد لله على السلامه واتمنى لك السعاده والهناء والسرور وان نلتقي بالقريب العاجل على ارض الوطن كما وعدتني بعد انتهاء القضيه المرفوعه ضدك وصدور الحكم كما تمنيت وانتهاء هذه القضيه .

كل التحيه الى رفاق واصدقاء وعائلة ابوالنصر الذين ساندوا المناضل حسني في محنته ومحاكمته والتي كان يمكن ان يتم تجاوزها وعدم وصولها الى المحاكم واجراء المصالحه فيما بينهم والتعامل باحترام مع ابناء شعبنا الفلسطيني وعدم اجراء التميز حسب الجغرافيه فنحن جميعا ابناء شعب واحد .