أرشيف | 8:57 م

خيمة الإضراب تضامنا مع الأسرى امام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزه

1 مارس

581804_146597505505339_833070266_n
كتب هشام ساق الله – مجموعه من الشباب والصبايا ارادوا ان يمارسوا قناعاتهم ويتضامنوا بشكل عملي مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لذلك قرروا ان يفترشوا الارض ويلتحفوا السماء بعيدا عن الرايات الحزبيه والتنظيميه دوات الالوان المختلفه وبعيدا عن وسائل الاعلام والاستعراضات لذلك لا احد يعلم عنهم كثيرا .

مررت قبل يومين بسرعه ولم انتبه لهذه الخيمه الموجوده امام مقر الصليب الاحمر الدولي في مدينة غزه وعدت اليوم لامر مره اخرى وتوقفت امام الخيمه فاذا بنور باهت ينبعث من داخل الخيمه وحين اقتربت ووقفت امام الخيمه خرج لي من يعرفني ورحب بي وسالت عن الخيمه .

ولاحظت ان عدد منهم يحمل جهاز لاب توب ويتابع الاخبار والصفحات على الانترنت ويقوموا بالتواصل مع عائلاتهم واصدقائهم على الانترنت يبدو ان احد الجيران او الجهات القريبه منهم امن لهم خدمة الانترنت بشكل دائم ومتواصل ولاحظت فرشات على الارض واصدقاء يزورونهم ووعدتهم ان اكتب عنهم حتى يعلم كل المجتمع الفلسطيني خطوتهم الرائده ومبادرتهم العمليه بعيدا عن الكلام والتصريحات وممارسة قناعاتهم بشكل مباشر وعملي .

قال لي الاخ ياسر البيك احد المضربين عن الطعام في هذه الخيمه انهم مضربين عن الطعام منذ يوم 21/2/2013 افترشنا الارض والتحفنا السماء على باب الصليب الاحمر بدون خيمه او فراش او اي شيء ولكن صممنا ان نمضي قدما بهذا الاضراب المفتوح عن الطعام تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني .

وقال لي ياسر بانه بعد يومين من الاضراب بدون خيمه او فراش او ماء للشرب تم عمل خيمه وامدادنا بالفراش وكذلك برميل من ماء الشرب حتى نستطيع ان نستمر بهذا الاضراب بعيدا عن الحزبيه التنظيميه او الريات واليافطات فقد اضراب من اجل التضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام وتجمعنا مجموعه من الشباب والصبايا من الاسرى القدامي واهالي معتقلين سابقين ونشطاء متضامنين مع الاسرى في سجون الاحتلال واسيرات سابقات في سجون الاحتلال واهالي شهداء .

تجمعنا بدون تنسيق وابدى كل المضربين عن الطعام رغبتهم بخوض هذه التجربه بشكل سريع فالشباب مقيمين بهذه الخيمه على مدار الساعه والفتيات يمضين النهار حتى صلاة العشاء ويغادروا الى بيوتهن بسبب العادات والتقاليد اضافه لعدم وجود مكان يتم قضاء الحاجه فيه بهذا المكان على باب الصليب الاحمر بمدينة غزه .

استغربت وتساءلت كيف لايسمح لكم الصليب الاحمر الدولي بقضاء الحاجه بداخله ضحك صديقنا وقال لا يسمح لنا بالدخول الى الداخل حسب قوانين الصليب الاحمر الدولي ونحن اردنا ان نوجه رساله عمليه لكل احرار العالم والصحافه ووسائل الاعلام ونتحدى الظروف الصعبه ونقيم خيمتنا امام مقر الصليب الاحمر الدولي بدون اي دعم او مسانده لا من الصليب او من اي احد .

ويزور الخيمه كل يوم عدد من وسائل الاعلام وطلاب وطالبات الجامعات واسرى سابقين وعائلات مناضله ابنائها معتقلين في سجون الاحتلال وشخصيات وطنيه واكاديميه وحشود كبيره رغم صغر الخيمه وعدم وجود خدمات او امكانيات حول الخيمه للبقاء كثيرا .

وقد اقام هؤلاء الشباب المضربين عن الطعام صفحه لهم على الفيس بوك بعنوان خيمة الإضراب في غزة تضامنا مع الأسرى ينشروا فيها اخبار المضربين عن الطعام واهم الزائرين لهذه الخيمه اضافه الى اخبار يقوموا بنشرها على الصفحه للتعريف بالمضربين والمضربات عن الطعام ومتابعة الاخبار التي تحدث داخل سجون الاحتلال وحركة التضامن مع الاسرى في جميع ارجاء الوطن .

وقد علمت انه تم في اليوم الثامن نقل المضربة عن الطعام عطاء جمال الخيري وسبق ان قمت باجراء لقاء صحافي معه موجود على مدونتي مشاغبات سياسيه هي وعدد كبير من المضربين عن الطعام ايام الاضراب الذي تم في ذكرى يوم الاسير الفلسطيني في السابع عشر من شهر نيسان الماضي والذي استمر فوق طويلا في ساحة الجندي المجهول .

وهذه قائمة باسماء هذه الكوكبه المناضله المضربه عن الطعام منذ 9 ايام بشكل متواصل الاخوات والاخوه إيهاب فسفوس وامل ابوسبيتان وانعام ابوقينص ومحمود وشاح و ياسر البيك و نهى ابو حصيرة ورحاب كنعان وعطاء الخيري و عبير ابوعيادة و نايف أبوجامع و محمد العديني و فاطمة البيك وخديجة الشافعي واسر البيك و مريم أبوسبيتان ووحيد ابوجبارة .

رحم الله المناضل والقائد الوطني الكبير رضوان أبو عياش واسكنه فسيح جنانه

1 مارس

رضوان ابوعياش
كتب هشام ساق الله – وصلتني رساله على جوالي تنعى المرحوم الصديق والصحافي الرائع رضوان ابوعياش هذا الرجل المتواضع الوطني بامتياز والذي تعرفنا عليه بداية التحاقنا في العمل الصحافي وكان لنا نعم الاخ والصديق والذي قدم الكثير لهذه المهنه وساعد كل من عمل فيها واعطاه الفرصه لكي يبدع وحماه ببطاقة رابطة الصحافيين بالاراضي المحتله من ضباط المخابرات والجيش الصهيوني .

اتذكر المره الاولى التي التي التقيته فيها في القدس في شارع النزهه بمقر رابطة الصحافيين العرب وكنا كوكبه من الصحافيين الشبان والجدد على هذه المهمه الصحافيه وقام ورحب بنا بشكل كبير وتعرف على أسمائنا وقام باصدار بطاقات صحافيه لنا لاننا نتعرض في غزه لهجمة من المخابرات الصهيوني وقوات جيش الاحتلال اثناء تغطيتنا للاخبار الميدانيه .

ابوشادي رحمه الله كان يحترم الصغير والكبير وبقي بمهمته رئيس للرابطه وتركها التزما بتطبيق النظام الداخلي لها واجرى الانتخابات في موعدها وحضرناها في مدينة القدس والانتخابات الداخليه كانت بالرام بمقر اتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين لاختيار خلف له .

رحم الله هذا المناضل الفتحاوي الذي كان لا يميز بالانتماء وكان يتعامل بمنطق وطني عالي المستوى ولكنه كان متميز في انتمائه الفتحاوي الكبير ويعتز بهذا الانتماء وكان على علاقه دائما ووثيقه بالشهيد القائد خليل الوزير والشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات وكل القياده الفلسطينيه فهو كان دائما الى جانب حارس القدس المرحوم القائد فيصل الحسيني عمل معه وتحت قيادته في فضح الكيان الصهيوني والكشف عن مؤامراته بتهويد القدس .

بقينا على تواصل معه والتقينا اكثر من مره في غزه والضفه الغربيه اثناء رئاسته للمجلس ادارة الاذاعه والتلفزيون وكان كما عرفناه متواضعا مضيافا يرحب بكل زواره وخاصه من قطاع غزه كما كان يقول انتم دائما على خط النار الاول .

رحم الله المناضل الكبير رضوان ابوعياش واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتقبله ان شاء الله في جنات النعيم وغفر له وثبته وجعل من ايام مرضه الذي عانى منها رحمه ومغفره ان شاء الله .

رضوان ابوعياش اعلامي فلسطيني مخضرم، أسس وترأس هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية منذ قيام السلطة الوطنية الفلسطينية في العام 1994 وحتى العام 2005 ثم عمل وكيلا لوزارة الثقافة الفلسطينية حتى العام 2009.

ولد رضوان أبو عياش في مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين – نابلس، لأبوين هاجرا قسرا من قريتهما الجماسين الشرقي قضاء يافا عام 1948 على أيدي العصابات الصهيونية ابان نكبة فلسطين، وقد ولد في 15/ 6/ 1950 متزوج وله ثلاث بنات وولدان، ويقيم في مدينة رام الله منذ عام 1968.

تلقي دراسته الابتدائية والإعدادية في مدرسة المخيم، ودراسته الثانوية في مدارس مدينة نابلس، درس اللغة الإنجليزية في مركز تدريب المعلمين التابع لوكالة الغوث الدولية ثم عمل مدرسا للغة الإنجليزية في مدارس سلواد، البيرة، واللوثري لمدة تسع سنوات. حاصل على شهادات البكالوريوس باللغة الإنجليزية من جامعة بيرزيت، والماجستير في الإعلام من جامعة ليستر البريطانية، والدكتوراه في الإعلام من جامعة عين شمس المصرية.

عمل محررا في صحيفة الشعب المقدسية اليومية، ثم سكرتيرا للتحرير للمكتب الفلسطيني للخدمات الصحفية بالقدس ومجلة العودة السياسية الأسبوعية المقدسية. أسس مع بعض زملائه الصحفيين الفلسطينيين نقابة الصحفيين الفلسطينيين ثم انتخب رئيسا للنقابة (والتي كانت تسمى آنذاك برابطة الصحفيين العرب) لمدة سبع سنوات، أسس بعد ذلك مكتبا للإعلام بالقدس عرف باسم (مكتب العرب للصحافة) حتي عام 1993 وذلك بعد ما أغلق الاحتلال الإسرائيلي مكتبة ومنعه من دخول القدس المحتلة بحجة أنتمائة لمنظمة التحرير الفلسطينية. كما أسس وقاد عدة مؤسسات فلسطينية اعلامية وصحفية منها :

شارك في تاسيس رابطة الصحافيين الفلسطينين في الاراض المحتله عام 1982 وتراسها في اعقاب اصدار قوات الاحتلال الصهيوني بابعاد رئيسها الاخ اكرم هنيه رئيس تحرير صحيفة الشعب المقدسيه الى خارج الوطن حتى عام 1990 .

وعمل في مجلة العودة المقدسية وكان سكرتير تحريرها واسس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية عام 1993 وعين رئيسا لها بتكليف من الرئيس الراحل ياسر عرفات حتى العام 2005، ومكتب العرب للصحافة عام 1991 وكان مديره العام، وجمعية التكافل الاجتماعي عام 1988 وكان رئيسها حتى عام 1992، كما شارك في تأسيس عدة جمعيات ومؤسسات وطنية مثل الفلسطينية الدولية للإعلام ومجلة زهرة فلسطين والمنظمات غير الحكومية، وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، عضو الفريق الفلسطيني المفاوض لمؤثمر مدريد للسلام، عضو في عشرات المؤسسات الإعلامية والأدبية الدولية مثل اتحادات الصحفيين، كما زار العديد من الدول العربية والغربية وحضر عشرات المؤتمرات الرسمية والدراسية المتخصصة في السياسة والأدب والإعلام ممثلا لبلاده فلسطين.

اعتقل عدة مرات اعتقالا إداريا من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الفترة الواقعة ما بين 1982 وحتى عام 1991، بتهمة الانتماء إلى حركة فتح. منع من السفر وفرضت علية الإقامة الجبرية المنزلية لمدة عام، اتهم بعضوية القيادة الوطنية الموحدة الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987 واعتقل على أثرها، عمل محاضرا للإعلام بجامعة بيرزيت منذ عام 2001 حتى عام 2006 بوظيفة جزئية، عمل وكيلا لوزارة الثقافة، ومحاضرا للإعلام في جامعة القدس.

له العديد من الاصدارات والمقالات والكتب العلمية والأدبية يستخدم بعضها طلبة الجامعات الفلسطينية وخصوصا طلبة الإعلام وله ترجمات. كما قام بكتابة العديد من المقالات العربية والأجنبية في الصحف المحلية والعربية والأجنبية، وأجرى عشرات المقابلات الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية المحلية والعربية والدولية، وأوراق بحثية دراسية وأكاديمية قدمت لعشرات المؤثمرات عن الإعلام والسياسة. من مؤلفاته:

1- كتاب صحافة الوطن المحتل :- يتحدث عن الصحافة الفلسطينية تحت الاحتلال

2- كتاب أصابع تحترق : – يحوي مجموعة من المقالات والنشر

3- كتاب الصحافة والانتفاضة :- يتحدث عن صحافة الانتفاضة

4- كتاب ترانيم الوتر الحزين :- كتاب شعر

5- كتاب فاده الجاسوسية في إسرائيل :- ترجمة من الإنجليزية إلى العربية

6- كتاب الاختراق :- (مترجم للعربية) كتاب لموشية ديان عن المفاوضات المصرية الاسرائلية

7- كتاب كلمات إلى فلسطين

8- كتاب نسمات من أرض الرسالات

9- هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية

10- كتاب أدعية دينية وإشعار

11- كتاب البحوث العلمية والإعلامية

12- كتاب الإعلام الدولي والسياسات الإعلامية

13- كتاب صورة الفلسطيني في الإعلام الغربي – دراسة ميدانية

14- رسالة الماجستير من جامعة ليستر البريطانية:- اثر التطور الاجتماعي والتحدي السياسي على أداء الإعلام الفلسطيني

15- كتابين مبادئ جمع وتحليل الإخبار – منهج صحافة أكاديمي – يدرس في جامعة بيرزيت الطبعةالأولى–والطبعةالثانية

عاشت الذكرى الثالثه والعشرون لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني – فدا –

1 مارس

d8add8b2d8a8-d981d8afd8a7
كتب هشام ساق الله – يصادف بعد غد الاحد الثالث من اذار مارس الذكرى الثانية والعشرون ذكرى انطلاقة وتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني ( فدا ) الذي تأسس من اجل اشاعة الديمقراطيه والحريه في صفوف المجتمع الفلسطيني والذي تقوده الان امراه بعد انتخاباته الداخليه الثالثه هي المناضله زهيره كمال والذي يضم بداخله كوكبه من الشباب والشابات من جيل الشباب في كافة المواقع الحزبيه سواء بالمكتب السياسي او اللجنه المركزيه .

والحزب حسب حديثي مع كوكبه كبيره من كوادره عبر شبكة الانترنت وصفحة التواصل الاجتماعي يهدف في الفتره الاخيره الى تعزيز دور المراه وتمكينها من ان تاخذ موقعها ومكانها داخل اطر الحزب وكذلك في المجتمع الفلسطيني والتميز من هذه الناحيه والعمل بشكل واضح لاستقطاب أكثر من نصف المجتمع بإتاحة المجال للشباب في تبوء المواقع الحزبية والقيادية وقيادته تتحسس نبض الشارع وتقوم بفعاليات حزبيه ووطنيه لتحاكيها .

أتذكر في غزه البدايات الأولى لانطلاقة وتأسيس هذا الحزب حيث جمعتنا جيرة المكان وكان مكتبنا اطلس للتوثيق والاعلام جار مكتب فدا الاعلامي والصحفي في عمارة لظن في الانتفاضة الأولى وكان بيننا شباك دائما كنا نتحدث مع كوادره وقياداته والمعاناه التي عانوها هؤلاء الشباب المثقف والواعي وكنا دائمي التواصل وتبادل المعلومات والاخبار .

كنت اظن ان كل مكونات الحزب من عناصر الجبهة الديمقراطيه سابقا ولكن تم تصحيح معلوماتي بان الحزب في بداياته الاول ضمن من خرج من الجبهه الديمقراطيه اضافه الى انضمام عدد كبير من المستقلين ومن اليسار الفلسطيني أعجبوا بأفكار إنشاء الحزب وواقعيته السياسيه وكان عدد منهم اعضاء في المكتب السياسي واللجنه المركزيه للحزب وقد بحثت على شبكة الانترنت عن معلومات واضحه ورسميه عن تاسيس الحزب في موقعه الرسمي ولكني لم اجد شيء ولفت انتباهي ان الحزب ينضم الى باقي الاحزاب والتنظيمات في ترسيخ شيخصية وحضور قائدته الامين العام زهيره كمال عكس ما كنت اتوقع .

وحزب فدا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني أصبح احد مكونات النسيج السياسي الفلسطيني والذي تتزعمه الان المناضله زهيره كمال الامين العام للحزب والتي انتخبت في دورته الاخيره والذي يمثله باللجنه التنفيذيه بعضوها صالح رافت والتي تمثله في الحكومه الفلسطينيه وزيرة الثقافه سهام البرغوثي والذي يعتبر من الاحزاب الفلسطينيه المبدعه ويحتوي على عدد كبير من القيادات الوطنيه الشابه يتبؤون المراكز المتقدمه في داخل الحزب والذي يتم تداول القياده والرئاسه فيه بشكل عملي واضح .

بدا الحزب بقيادة ياسر عبد ربه الذي تزعم تاسيسه في بداياته الاولى وتولى امانته العامه ثم اعقبه صالح رافت الذي فاز بانتخابات حره وديمقراطيه في الحزب وتولى موقعه حسب النظام الاساسي لدورتين انتخابيين ثم تولت زهيره كمال الامين العام وهي اول امراه تتبوء هذا الموقع على مستوى كل الاحزاب الفلسطينيه بالانتخاب .

وتعود بدايات تاسيس حزب فدا الى ازدياد الخلاف في داخل اطار الجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين بقيادة نايف حواتمه بشكل كبير بعد انعقاد اجتماع اللجنه المركزيه للجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين في الجزائر بالفتره مابين 15 شباط – 3 آذار 1990 حول المتطلبات والمهام السياسية والتنظيمية التي أملتها الانتفاضة الشعبية الكبرى على الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية. حيث وقع الانقسام في الجبهة الديمقراطية وتكرست استقلالية نهج التجديد والديمقراطية والسياسة الوطنية الواقعية في تنظيم مستقل.

وعلى ضوء ذلك تم صياغة البرنامج السياسي والنظام الداخلي للحزب، بما يستجيب للمهام الكبرى التي طرحتها الانتفاضة الشعبية المجيدة، وتمت المصادقة عليهما في المؤتمر الوطني العام التأسيسي للحزب الذي انعقد في أيلول 1991م وسميت بداية باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ” التجديد والديمقراطيـة ”

واتهم أنصار نايف حواتمة المنشقين، بالعمل على استغلال موقف الجبهة في مصلحة استثمار الانتفاضة في مشروعات التسوية الأمريكية، وخاصة أن عبدربه، هو ممثِّل الجبهة الديمقراطية في اللجنة التنفيذية، وتولى رئاسة وفد المنظمة، في الحوار الأمريكي ـ الفلسطيني، ودافع عن الاتجاهات السلمية لدى ياسر عرفات. بينما يرى أنصار عبد ربه، أن الخلافات بينهما تنظيمية ومالية؛ متهمين حواتمة، بالعمل على توظيف السلطات الممنوحة له، وكلّ الهيئات، لإشغال الجبهة عن مهماتها، الوطنية والجماهيرية، في تطوير الانتفاضة. وأصبح يمثل الجبهة الديمقراطية تيسير خالد، في اللجنة التنفيذية، التي أصبح ياسر عبد ربه يمثل فيها “فدا”.

وقائمة قيادات الحزب ضمت مع بداياته صالح رأفت (الأمين العام السابق لحزب فدا) والراحل ممدوح نوفل (المستشار العسكري السابق للرئيس ياسر عرفات) وعصام عبد اللطيف خالد الخطيب وجميل هلال والدكتور سمير حليله .

اما قيادة الحزب من داخل الوطن المحتل فقد ضم كوكبه من مناضلين الجبهه زهيرة كمال وسهام البرغوثي والدكتورنظمي الجعبه والدكتور جميل هلال جمال زقوت وليد زقوت المهندس جمال نصر هدى عليان وسعدي ابوعابد وعامر الجعب ويسري درويش وكثيرون نعتذر عن ذكر باقي القيادات .
هذا الحزب الذي قام بحراك جماهيري وشعبي خلال العام الماضي بمجموعه من النشاطات المميزة بكافة مواقعه في قطاع غزه وخاصة في استحقاق ايلول والفعاليات التي اقيمت بعد حصول فلسطين على العضويه الكامله في اليونيسكو ويوم القى الرئيس محمود عباس كلمته امام الامم المتحده وتظاهرته امام مكتب الثقافي الفرنسي شكرا لموقف فرنسا التي ايدت القرار بانضمام فلسطين الى اليونسكو والمشاركه بقوه في وقف الانقسام الفلسطيني الداخلي وتضامنه الكبير والواضح في قضايا الأسرى ومشاركاته في كافة المناسبات الوطنية الفلسطينية وخاصه الاستقبال الذي اقيم بمقر الحزب بعد عودة الرئيس محمود عباس من زيارته الى الامم المتحده اضافه الى بياناته الصحفيه المبدعه والسباقه والتي تتواصل مع الصحافيين بشكل مباشر في كل المواضيع والقضايا .

تهانينا للرفيقه الامين العام للحزب زهيره كمال والرفيقات والرفاق اعضاء المكتب السياسي وكادرات وكوادر الحزب الرائعين المتواجدين بكل نشاط وطني بتواجدهم النوعي المتميز باضافتهم للحركة الوطنيه افكار وابداع رائع ومميز والى عناصر ومؤيدي وانصار هذا الحزب الفلسطيني الشاب دائما والمتجدد .