ماذا تفعل شركة جوال بحال سرقة جهاز احد زبائنها

31 يناير

jawwal
كتب هشام ساق الله – كل يوم يقوم احد اللصوص بسرقة جوال من احد المواطنين اثناء دخوله السوق او يسقط منه او باي حاله من الحالات وهذه الجوالات بداخلها ارقام مهمه لاصحابها وتفيدهم باعمالهم ماذا تفعل شركة جوال بهذه الحاله .

شركة جوال لاتقوم باي شيء من اجل عمل مضاد لموضوع السرقه ولا تقوم بمساعده ضحايا السرقه ولاتعوضهم باي شيء حتى انها لاتقوم بعمل مضاد ضد هذه السرقه بعمل بلوك لهذا الجوال وعدم قدرة الشخص على استعماله او متابعة اتسخدامه للوصول الى سارقه .

حتى ان هناك شركات اتصالات تمنح زبونها القدره على تخزين ارقام جهازه على شبكة الانترنت او بمنحه القدره على تخزين ارقامه على شريحه تكون مخزنه لدي هذه الشركه ولان شركة جوال تبغي فقط الربح لاتقوم بتطوير هذه التكنولوجيا خوفا من ان تخسر اموال اضافيه تؤدي الى تخفيض ارباحها .

كل هذه الاجراءات تقوم بها كل شركات الاتصالات في العالم وتقوم بتعويض المتضررين من عملية السرقه من خلال تامين لهذه الاجهزه والتزام المواطن تجاه هذه الشركه واعطائه جهاز جديد او تخفيض ثمن الجهاز الذي سرق .

اليوم صديقي الصحافي ضياء الكحلوت اثناء مراجعته لترخيص سيارته الخاصه سرق منه جواله اثناء الزحمه وهو من الاجهزه الحديثه وفقد كل الارقام المخزنه بداخله وقام بعمل شريحه بديله فقد اغلق اللص الجوال ورمى الشريحه واكيد الان بيبيعوا او بيستعمله .

الصحافي ضياء الكحلوت فاتورته الشهريه عاليه وهو ملتزم بدفع ماعليه من التزامات لشركة جوال وشركة الاتصالات الفلسطينيه ولكن لن تقدم له هذه الشركه أي تعويض او على الاقل متابعه لشريحته او ان تقوم بتلكيد هذا الجهاز .

شركة جوال الفلسطينيه المستقويه على المواطنين والمستغله لا يوجد بديل لها يعمل في قطاع غزه ليس لديها خطط بديله لمثل هذه الحالات او حتى تعويض او أي شيء فقط على المواطن ان يقوم بدفع الالتزامات المترتبه عليه وهي فقط تقوم بالربح .

حتى انها لاتقوم بما تقوم شركات الاتصالات النظيره لها في العالم العربي ففي مثل هذه الحالات تقوم هذه الشركات بمتابعة الرقم واستخدامه وعمل بلوك عليه بحيث لايستطيع اللص عمل أي شيء الا بخسارة مبلغ كبير وتقوم بتعويض الزبون على جهازه الذي سرق طالما هو ملتزم في السداد والاشتراك معها .

لا يوجد على شركة جوال أي رقيب او متابع لا من السلطه الفلسطينيه او من أي احد فهي شركة ملكت رقاب العباد تقوم بحلبهم والربح فقط بدون ان تعوض احد عن أي شيء يواجهه ولايهمها فقط سوى ان نفسها واستمرار ارباحها بدون ان تطبق ماتقوم به شركات الاتصالات النظيره لها في كل المحيط الفلسطيني .

نتمنى من كل الاصدقاء والزملاء الصحافيين ومن يعرف الاخ الصحافي ضياء الكحلوت ان يتصلوا به لكي يقوم بتخزين ارقامهم من جديد على الاقل حتى يستطيع ان يتواصل ويعوض مافقده من ارقام ومعاناة بالتواصل مع كل محبيه .

لك الله اخي ضياء وعوضك الله خيرا عن مافقدت وان شاء الله في ميزان حسناتك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: