أرشيف | 7:58 م

دامت دياركم عامره بالافراح اهلنا ال التلولي

7 يناير

احمد شفيق التلولي
كتب هشام ساق الله – تلقيت دعوه من صديقي المناضل شفيق التلولي لحضور حفل عقد قران ابنه الشاب الاديب احمد شفيق عبد العاطي التلولي في قاعه الافراح بنادي خدمات جباليا وقد الغى مرتين الحفل بسبب موعد حفل انطلاقة حركة فتح واستقر بالنهايه ان تكون الدعوه يوم الاثنين بعد صلاة العصر وقد توجت ضمن مجموعه من الاخوه هم محمد جوده النحال عضو المجلس الثوري والاخ العميد عبد القادر العفيفي والاخ الباحث والخبير في شئون الاسرى عبد الناصر فروانه .

رغم ان الجو عاصف وماطر الا اني سلمت على كم هائل من الاخوه والاصدقاء القدامى الذين لم ارى بعضهم منذ سنوات واصر هؤلاء الاخوه على حملي على كرسي لتجنيبي الصعود على الدرج العالي لنادي خدمات جباليا هذا النادي المناضل الذي ضم بجنباته ابناء كل التنظيمات الفلسطينيه وكان قلعه مناضله تخرج الثوار والمناضلين ومكان لاحتفالات مخيم جباليا بكل مناسباته .

وانا انظر واسلم على الاخوه ضيوف عائلة التلولي شاهدت القيادات الوطنيه من مختلف الفصائل الفلسطينيه وشاهدت مناضلي مخيم جباليا ومن قادوا الانتفاضه الاولى والانتفاضه الثانيه وكوادر الحركه في هذه القلعه الشماء التي انطلقت منها شرارة الانتفاضه الاولى وكانت احدى المناطق الساخنه في التصدي للاجتياحات الصهيوني في الانتفاضه الثانيه والذي استشهد فيها شقيق الاخ شفيق التلولي الشهيد البطل مجدي وهو يتصدى لاجد الاجتياحات في المخيم .

تربطني بعائلة التلولي علاقه قديمه فقد تعرفت بداية التحاقي بحركة فتح بالمناضل سهيل وهو طالب معهد التمريض التابع لمستشفى المعمداني انذاك ثم تعرفت على الاخ شفيق بعد خروجه من المعتقل للمره الاولى عام 1984 وتعرفت بعدها على الاخ محمد ابوالوليد وبعدها تعرفت على الاخوه الشهيد مجدي والمناضل نضال ووالدهم الرائع العم ابوسهيل وكذلك زوجته المناضله الرائعه ام سهيل وعلى عدد كبير من عائلة التلولي الكرام .

وما لفت انتباهي هو برنامج الحفل الرائع وتقديمه من قبل الصحافي والاذاعي المناضل الاخ محمد الباز ابوشادي الذي اضفى بصوته الرائع وبكلماته الجميله المنتقاه والتي اعدها لهذا الحفل خصيصا اجواء خاصه جعلتنا كاننا في حفل وطني مصغر يختلف كثيرا عن الاحتفالات التقليديه التي تقام بمثل هذه المناسبات واعادتنا الى الزمن الجميل في المهرجانات الكبيره التي كان فيها عريفا مركزيا للاحتفالات .

قال الاخ ابوشادي من ضمن الكلمات التي قالها ” نقول لك يازين الزين زي الذهب كل الناس بتزيده والكل من خاطره بيكبش وبيدب ايده وغادرتنا وعدت سالما فنقول نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبدا لأول منزل “.

واضاف ابو شادي الباز بكلامه الرائع ” احنا مشينا من الصبح للعصر واحنا خطبنا طيبات الاصل والاصل الطيب فينا وحيضل فينا ان كنا على ارضنا او على أي ارض تفتكرنا واحنا مانسينا ” .

واستمعنا الى ايات من الذكر الحكيم تلاها الدكتور ابراهيم ابوجلمبو هذا الشيخ الرائع الذي طالما استمعنا اليه في تلفزيون فلسطين وكذلك في الاحتفالات الرائعه في الزمن الجميل حين كان الشهيد ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين يحضرها وكان يطلق عليه قارىء الاحتفالات الرسميه .

والقى والد العريس الاخ المناضل شفيق التلولي كلمه شكر فيها الحضور وتجشمهم عناء الوصول الى المكان رغم الجو الماطر والعاصف باسمه واسم والده المناضل ابوسهيل واخوته وابناء عمومته وعموم ال التلولي بالوطن والشتات .

وعاد الدكتور ابوجلمبو ليشعر على مسامع الجميع عقد قران الشاب الاديب احمد شفيق عبد العاطي التلولي على صاحبة الصون والعفاء العروس رواء سمير عابد متمنيا لهم اقامة اسره فلسطينيه على سنة الله ورسوله متمنيا لهم السعاده والهناء والذريه الصالحه انشاء الله .

وقد حضر الحفل عدد كبير من كوادر وقيادات حركة فتح اصدقاء عائلة التلولي وفي مقدمتهم الاخ المناضل عبد الله ابوسمهدانه عضو المجلس الثوري لحركة فتح والاخ دياب اللوح والاخ سفيان ابوزايده وفايز ابوعيطه وحشد كبير من شباب التنظيم من ابناء المخيم ومن انحاء مختلفه من قطاع غزه .

تهانينا للجد العريس الاخ المناضل والاسير المحرر العم ابوسهيل والى زوجته المناضله والى ابنائه سهيل ومحمد وونضال وشقيقاته والى والده الاخ المناضل شفيق نائب رئيس اتحاد الطلبه العرب واحد كوادر وقيادات الشبيبه في قطاع غزه والاسير المحرر الذي اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عده مرات منذ ان كان شابا في ريعان شبابه والى زوجته وابنائه وبناته .

دامت دياركم عامره اهلنا واصدقائنا واحبتنا ال التلولي وعقبال جميع العزاب وبالرفاه والبنين ان شاء الله والصوره المرفقه بالمقال تضم جد العريس والعريس .

القيادي الفتحاوي يحيى رباح تم اقصائه بشكل مهين وغير محترم ولا يليق بمناضل مثله

7 يناير

d98ad8add98ad989-d8b1d8a8d8a7d8ad2
كتب هشام ساق الله – كما تدين تدان هكذا هي عجلة التاريخ وصيرورة الاحداث الغير مستويه وهكذا تتم سياسات الإقصاء والتعيينات التي تتم بدون حسابات وتنفيذ لموقف وقرار شخصي غير مستند لمؤسسه تنظيميه وهكذا يكون عدم الوفاء للقيادات بعدم معرفتهم بما يتم ويفاجئوا بإنهاء مهامهم ويتم تعيين بدلا عنهم بدون تكريم او حتى ايجاد مخرج امام الكادر التنظيمي او في وسائل الاعلام وكان هذا الاقصاء الذي حدث عقاب له لسوء أدائه .

فوجىء القيادي الفتحاوي يحيى رباح بتطبيق قرار الرئيس محمود عباس من قبل عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الدكتور نبيل شعث وعقد اجتماع عاجل للهيئه القياديه لحركة فتح قبل ان يغادر قطاع غزه متوجها الى رام الله مكان سكناه ويتم تكليف الاخ احمد نصر بمهام نائب مفوض مكتب التعبئه التنظيمي بدون القيام باستلام وتسلم .

يحيى رباح القيادي والاعلامي الفتحاوي المعروف تفاجئ بهذا الامر بشكل كبير وكان يتوقع ان يتم امهاله مده من الزمن حتى يوجد مخرج بهذا الامر امام وسائل الاعلام وتسليم سليم للمهام التنظيميه يكون مشرف له أمام القيادات التنظيميه لحركة فتح بكل المستويات .

هكذا دائما يتم اقصاء القيادات التنظيميه بدون ان يتم ابلاغهم ويعرفوا من الشارع ووسائل الاعلام بقرار اقصائهم وهي ما شكلت حاله من الحقد التنظيمي لبعض من عاش هذه المرارة التنظيميه من قبل انعكست على ادائهم الشخصي و تعيناتهم فيما بعد بعمل بالانتقام ممن قاموا باقصائهم وجلب من اكتوا بهذه النار ليكونوا ازلامهم بكل المهام التنظيميه .

يحيى رباح قاد المهمه التنظيميه لحركة فتح في وقت صعب بعد ان وجهه الأخ يزيد الحويحي نائب مفوض مكتب التعبئه والتنظيم بقطاع غزه رساله الى الرئيس واعضاء اللجنه المركزيه احتجاج على جمله من الممارسات التنظيميه السيئه وطلب اعفائه بعد تسلمه مهامه التنظيميه بشهر واحد وتم قبول استقالته بدون ان يتم ابلاغه وعينوا بدل عنه يحيى رباح كمسير للهيئه القياديه وانعقد اجتماع باليوم التالي موجهين له طعنه من الخلف وقبل ان يتلقى رد من اللجنه المركزيه على جملة تساؤلاته حسب النظام الداخلي لحركة فتح .

وعلى الفور عقدت الهيئه القياديه في اليوم التالي اجتماعا بقيادة رباح وصدرت جمله من القرارات التنظيميه باقصاء عدد كبير من كادر حركة فتح وتعيين بديل عنهم وتشكيل لجان اقاليم جديده وفرض امر واقع مما اثار حاله من التشرزم واللغط الكبيرين في صفوف كادر حركة فتح بقي الامر حتى هذه اللحظه .

ومن قبله تم اعفاء الدكتور عبد الله ابوسمهدانه ومعه الاخ احمد نصر وعدد من القيادات التنظيميه عرفوا بقرار إعفائهم من وسائل الاعلام بدون ان يتم تكريمهم او اجراء عملية استلام وتسلم بشكل يليق بنضال وتاريخ هؤلاء القيادات .

هناك سياسة فرق تسد يقوم بها بعض اعضاء اللجنه المركزيه من اجل دب الفرقه وتضيع الانجاز التاريخي الذي حدث بالمليونيه بذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 واجراء ترقيع تنظيمي وفق نظرية الاستحمار التنظيمي وتخريب الحاله التنظيميه في قطاع غزه .

ويجري الاعداد غدا لاجتماع تنظيمي كبير يدعى له اعضاء اللجنه المركزيه المتواجدين بقطاع غزه واعضاء المجلس الثوري وواعضاء المجلس الاستشاري واعضاء كتلة فتح البرلمانيه في قطاع غزه من اجل تقييم مايتم على الساحه التنظيميه واتخاذ قرارات حاسمه وتوجيه رساله للرئيس الفلسطيني محمود عباس واللجنه المركزيه تشرح ماجرى ويجري في قطاع غزه .

الجدير بالذكر أن الكاتب المحلل السياسي يحيى رباح قد شغل عدة مناصب قيادية في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية فقد كان مديرا عاما للإذاعات في منظمة التحرير الفلسطينية، ومسئول للتوجيه السياسي في الثوره الفلسطينيه وسفيرا وعميدا للسلك الدبلوماسي في الجمهورية اليمنية ومحافظا في الرئاسة الفلسطينية .

وليحيى رباح مقال يومي وثابت يعالج الوضع السياسي الفلسطيني والمجتمعي يتم نشره في صحيفة الحياه الجديده وتقوم بنشره كافة مواقع حركة فتح الالكترونيه .

نقطة سوداء في سجل فرقة العاشقين الفلسطينيه بزيارتها الى قطاع غزه

7 يناير

فرقة العاشقين
كتب هشام ساق الله – سجلت فرقة العاشقين الفلسطينيه نقطة سوداء في تاريخها الطويل الرائع في قطاع غزه وعتب وغضب من الجماهير الغزيه التي حرمت من تقديم عروض شعبيه لها و التواقه للالتقاء فيها والاستماع اليها وامنيه بان تتكرر الزياره في القريب العاجل وبمناسبة وطنيه اخرى وتنسيق وترتيب وبرنامج افضل لهذه الفرقه المتميزه والتي تعتبر باغانيها المقاتله فرقه عسكريه موسيقيه الى جانب المقاومه الفلسطينيه المسلحه في الدور والمهام .

غادرت الفرقه اليوم قطاع غزه متوجهه الى جمهورية مصر العربيه من اجل تقديم عرض الليله بمناسبة ذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 والتي تقيمه السفاره الفلسطينيه في القاهره ولم يكن احد من المرافقين والقاده في وداعهم وهم يغادروا سوى احد القيادات الفتحاويه ودعهم وتعاهدوا على اللقاء والعوده باقرب وقت ممكن .

فرقة العاشقين قدمت عرض خاص للصفوه في حركة فتح ورجالات المجتمع المدني ومن تم دعوتهم من قبل ادارة فندق المتحف من زبائنهم المميزين ورجال الاعمال ورقص على انغامها القيادات التنظيميه ليظهروا مهارات اخرى غير قدراتهم القياديه الفاشله ويظهروا غرورهم الشخصي بانهم متميزين واصحاب صوله وجوله وقياده وان الفرقه تقدم لهم عرض خاص جدا .

فشلت محاولات عديده بتنظيم عروض للفرقه في جامعة الازهر فقد انتشرت دعايه كالنار في الهشيم بان هناك عرض ليلة امس الساعه السابعه مساءا في ساحة جامعة الازهر وتجمع الاف الطلاب والعائلات من كل مكان ولكنهم صدموا حين وصلوا بالغاء الحفله وكان هناك دعايه اخرى بانها ستقدم عرض بمركز رشاد الشوا توجت الجماهير الى هناك ولم تجد شيء .

حاله من عدم المسؤوليه واللامبالاة من قيادة حركة فتح في قطاع غزه وعدم مسؤوليه بان تقدم فرقه رائعه كبيره بحجم العاشقين عرض ناجح لها تكون بمثابة جائزه وهديه الانطلاقه واسعاد هذه الجماهير المحبه لاغاني واداء هذه الفرقه المتميزه في قطاع غزه .

جماهير قطاع غزه كلها تستحق ان يقدم لها عرض لفرقة العاشقين يحضره الطفل والرجل والمراه والشيخ فهذه الفرقه تغني تاريخ نضال شعبنا الفلسطيني المقاوم والمقاتل وتحيي تراث شعبنا الفلسطيني وتعيدنا الى التاريخ الماضي الجميل الى ارضنا ارض الاباء والاجداد تربط الحاضر والماضي .

هذه الفرقه التي طالما قدمت عروض وامتعت الجماهير في كل ارجاء العالم ونقلت التراث الوطني الفلسطيني والفن المقاوم وامتعت هذه الجماهير واعادت الذكريات الى كل من استمع لها واعادت عرض وقائع التاريخ من خلال اغنيه وطنيه رائعه تخرج من حناجر مقاومه وجميله تصدح كالبلابل والعصافير يكون وقعها وقع القذائف والقنابل على العدو الصهيوني .

فرقة العاشقين صدمت بتخبط المسؤولين المسئولين عن قيادتها وادارة برامجها وصدمت من حجم التدخلات من المرافقين الى القاده في اعداد العروض لها بشكل بعيد عن المهنيه والمنهجيه ولم تلتقي الفرقه بالنهايه بالجماهير المنتصره الفتحاويه فقد كتب على صفحات الفيس بوك مخازي كثيره جرت بالتعامل مع هذه الفرقه من قبل المسئولين وصدمنا من حالة اللامبالاه التي ابدتها حكومة غزه ووزارة الثقافه الفلسطينيه بالتعامل مع هذه القيمه الفنيه الفلسطينيه الكبيره .

النقطه السوداء التي سجلتها فرقة العاشقين في سجلها الناصع والطويل في ارجاء العالم ينبغي ان تعود الى قطاع غزه من جديد وبمناسبة وطنيه اخرى وتصحح ما حدث وان يتم ترتيب مهني ووطني لهذه الفرقه بعيدا عن العقليه المتخبطه والفاشله وان تمضي وقت اطول في قطاع غزه .

فرقة أغاني العاشقين هي فرقة غنائية فلسطينية تأسست عام 1977 في دمشق عاصمة سوريا، لها العديد من الاغاني الوطنية الفلسطينية.

واشهر اغاني الفرقه شريط عن عز الدين القسام وفيه من الاغاني (أبو إبراهيم ودع عز الدين – يا ويل ويلكم من الشعب – هدى البلبل عالرمان – هذا هو قدر الإنسان – يا حلالي يا مالي…..

شريط بأم عيني (بام عيني – عوب الجمال قلبي – سرحان والماسورة – يحكون في بلادنا……

شريط بيروت (اشهد يا عالم – جفرا – ظريف الطول – جمع الاسرى…..

العديد من الحفلات المصورة غنت فيها فارس عابس – يلا يما -…..

العديد من الاغاني والمواويل

بعد انقطاع عن الساحة الفلسطينية ليست بقصيرة وفي تاريخ 11 _11_2010 استطاعت فرقة العاشقين بالتنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية الدخول لاول مرة إلى فلسطين واحياء حفلة في رام الله بحضور الرئيس محمود عباس.

لا شرعيه إلا شرعية الجماهير الفتحاوية المليونية

7 يناير

b8a4a08bd4092b4b0068a80ea2e221d7
كتب هشام ساق الله – هذه الجماهير المليونية التي اندفعت من كل صوب وحد من كل حارة وزقاق وشارع ومدينة ومخيم وقريه باتجاه ساحة السرايا للمجاهرة بتأييدها لفكرة حركة فتح ولتحتفل بمناسبة ذكرى انطلاقة حركة فتح إل 48 هي جماهير وفيه للشرعية الفلسطينية بقيادة الرئيس القائد محمود عباس وتعاهد الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات .

أما من يتحدثوا عن شرعيات هنا وهناك شرعيات القيادة التنظيمية الموجودة فلم يخطر ببال احد أن تخرج الجماهير من اجل نبيل شعث ولا من اجل محمد دحلان ولا ما بينهما من مسميات وقاده هؤلاء كانوا ولازالوا وسيظلوا يريدوا قياده تنظيميه تقودهم إلى الأمام .

مللنا من هذه القيادات التي تسرق التنظيم باسم الشرعيات لمصالحهم الخاصه يريدون قيادة تكون على قدر هذه الجماهير العريضة وتقدر ها وتأخذ برأيها عبر اختيار قيادة وفق النظام الأساسي للحركة وقرارات مؤتمراتها الحركية، لا أن يتم فرض قيادات وانزالها بالبرشوت من فوق كمندوبين للجنه المركزيه ينقلوا خلافات واراء هؤلاء الى القاعده التنظميه .

الجماهير العريضة الوفية هي الشرعية ينبغي أن تكون قيادة الحركة على مستوى تلك الجماهير وتقوم باختيار قياده تنظيميه قويه تقود هذه الجماهير وتستطيع أن تسيرها وتمضي فيها إلى الأمام والانتصار بكل المناسبات .

أتساءل أنا ومعي كل كوادر حركة فتح وكل المنتمين لجيل الشبيبة ومن دفعوا سنوات أعمارهم رخيصة لهذه الحركة المناضل وبذروا بذور الفتح في كل مكان وطرح زرعهم لماذا يتم تهميشهم واقتصار القيادة على أشخاص محددين وكان النساء في حركة فتح عقرت عن الإتيان بأمثالهم هؤلاء الذين يتم تغيرهم في كل مره بدون أن يكون التغيير شامل وكامل وقرار من تم تعينهم هو قرار الشرعية .

أقولها جهارا نهارا بان من يتحدثوا عن الشرعية يدفعوا الكادر التنظيمي من اجل الخروج على هذه الشرعية والتصدي لتلك القرارات الفردية الغير مسئوله وهذا يدعونا إلى وقفه ووقفه طويلة ومسئوله وواعية من اجل إسقاط هذا السيف المسلط على رقاب أبناء حركة فتح باسم الشرعية .

هناك كادر كبير وعريض ومسئول وتحمل مسؤوليات تنظيميه كثيرة منذ سنوات طويلة ويمكنه أن يكون هو الشرعية وهناك مفاتيح ومفاصل وكوادر هي من تمسك بناصية الحدث قريبه من الجماهير وليس لها مسميات تنظيميه والجماهير تحترمها وتعرف قدرها ومكانتها .

إلى متى سيتم استبعاد الكادر التنظيمي العسكري باسم الشرعية واستبعاد المتقاعدين العسكريين الذي تم استبعاد جزء كبير منهم قصرا وهم بعز شبابهم والى متى يتم استبعاد المناضلين أصحاب الخبرات الأكاديمية والجماهيرية والميدانية باسم الشرعية والاختيارات الترقيعية المستندة على نظرية الاستحمار التنظيمي .

الفرصة الذهبية لقيادة حركة فتح بإجراء تغيير بمستوى الحدث في صف قيادة الحركة والانطلاق من هذه اللحظة التاريخية باتجاه انطلاقه جديدة في حركة فتح يبدو أن هناك من يريد ا ن يضيعها وينهيها من اجل أن يقول انه نجح في قيادة الحركة وان هذه الجماهير خرجت له والقيادة التي اختارها هي من أخرجت هذه الجماهير من بيوتها .

نقولها عاليه مدوية آن الأوان للوقوف وقفة رجل واحد في كادر حركة فتح وحان الوقت لتقول المؤسسات التنظيمية كلمتها سواء أعضاء اللجنة المركزية أو المجلس الثوري أو المجلس الاستشاري أو الكادر التنظيمي الغير موجود بالإطار التنظيمي الرسمي الهش والضعيف وان يجمعوا على خطوات تعيد لهم الاعتبار وتعيد لهذه الجماهير المليونية الفرحة والانتصار واستمرار العطاء بقياده تتفاعل معهم بالشكل المطلوب .

مللنا الشرعيات المزيفة التي تحمل أسماء سواء كانت شرعية شعث الجديدة التي تزور الشرعية الكبيرة لحركة فتح وكذلك شرعية دحلان وشخصنه القضايا التنظيمية واتهام الناس بالولايات لأشخاص فحركة فتح كانت وستظل اكبر من الجميع مهما كان الأشخاص فيها .

شرعية حركة فتح تنطلق من الوفاء لدماء الشهداء والجرحى والأسرى والمناضلين فهذه الشرعية يعرفها الطفل الصغير بحارته من هو القائد الميداني الذي يقف إلى جانب الجماهير ومن الذي يدعي انه قائد هذا الصخرة الرابضة في منطقته باسم الشرعية.

الاستقواء باسم الشرعية على حق هذه الجماهير باختيار قيادتها بالانتخابات التنظيمية المباشرة وتطبيق النظام الأساسي بشكل كامل ولتأتي الانتخابات بعد عمل المؤتمرات بمن تأتي ولتتشكل لجان للإشراف عليها من أبناء حركة فتح الذين يريدون الخير لهذه الحركة لا أن يتم إقصاء وتصنيف الكوادر واستبعاد هذا وذاك بحجج مختلفة ومسميات كذابة باسم الشرعية .لا شرعيه الا شرعية الجماهير الفتحاويه المليونية