أرشيف | 8:46 م

رحله عائلية ليليه يوميه الى ساحة السرايا بمدينة غزه

2 يناير

9998302581
كتب هشام ساق الله –ساحة السرايا بمدينة غزه اصبحت تمتلىء كل ليله بالجماهير والعائلات الغزيه مصطحبين معهم اسرهم كلها للمشاهدة اخر الاستعدادات التي تقوم بتجهيزها لجان حفل الانطلاقه والاستماع الى الاغاني الوطنيه والتلويح بالاعلام الفلسطينيه ورايات حركة فتح بمشهد جميل ورائع كمقدمه للمهرجان الكبير المقام يوم الجمعه المقبل بعد صلاة الظهر .

مشهد جميل ورائع شاهدته بام عيني منذ يوم الاثنين حين تم ايقاد الشعله بايذان بدء الاحتفالات بذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 وتكرر في اليوم التالي وايضا تكرر في هذا اليوم مجموعات شبابيه تاتي وعائلات كامله واطفال ورجال وشيوخ وكل مجتمعنا الغزي ياتوا جماعات وافراد يحملون رايات حركة فتح والاعلام الفلسطينيه ويضعون الكوفيه على رؤسهم مشهد جميل ورائع تراه حين تمر بمحيط ساحة السرايا .

مررت ساعات العصر وقمت بعمل لفه حول المكان كله بسكوتري اللفاف وشاهدت كل انواع البسطات من ماكولات بمختلف انواعها ورايات وملابس وبلايز عليها شعار الانطلاقه وربطات للراس وبلالين بمختلف الالوان وحلويات بمختلف الاصناف والانواع سوق يحيط بساحة السرايا يرتزق منه اصحاب تلك البسطات .

الحدث يشابه ايام الازدحام في اعياد الفطر والاضحى بشارع عمر المختار وبعمق ومنتصف مدينة غزه بشكل كبير وابناء ومناصري ومؤيدي حركة فتح يتوجهون الى المكان اما مشيا على الاقدام او بالدراجات الناريه التي يكربها اكثر من شخص يضعون اعلام فلسطين ورايات حركة فتح ويجوبون المكان بالسيارات وبمسيرات ليليه تجوب محيط السرايا .

عدت الى ساحة السرايا بعد العشاء وشاهدت مشهد جميل ورائع وقفت باحدى زوايا المكان وشاهدت مايحدث مجموعات شبابيه تحضر وتنضم الى الحشد الكبير الذي ملىء المكان واستمعت وراجعت كل الاغاني القديمه والحديثه وقمت بترديد تلك الكلمات وراجعتها فبعضها لم اسمعه منذ سنوات .

الشباب والرجال والاطفال والنساء كل يقف بمكان مخصص له وابناء حركة فتح من النظام يفصلون بين الجماعات ويقومون بعمل حاجز حتى لايتم الاختلاط داخل ارض السرايا حفاظا على خصوصية العائلات الغزيه التي تاتي لقضاء وقت ممتع بالاحتفال بانطلاقة حركة فتح .

كل الحضور في ساحة الكتيبه يرقبوا عمل المجموعه التي تجهز لمنصة حفل انطلاقة حركة فتح بنسختها ال 48 وهو عبار عن ابواب مدينة القدس وخلفيه لم تكتمل بعد يرقبون ويشاهدوا هذا الاداء الرائع المتميز ويلوحون باعلامهم وراياتهم ويغنون مع مكبرات الصوت الوضحه والمنتشره بكل مكان من ساحة السرايا .

وقد علمت ان الشباب الذين قاموا بتسوية ارض السرايا وتجهيزها بالجرافات طوال الايام الماضيه رفضوا تلقي اجرهم من حركة فتح وابدوا استعدادهم لعمل أي شيء دعما ومسانده لحركة فتح ولتنظيمهم القيادي وتعبيرا عن مشاركتهم باحياء هذه المناسبه العزيزه على قلوب كل ابناء شعبنا الفلسطيني .

استوقفني احد الاخوه من ابناء حركة فتح يضع الكوفيه ويجر بيديه اطفاله وقال لي انه اشترى لهم رايات واعلام وربطات للراس من امواله الخاصه وانه لايمتلك الا تلك الاموال التي دفعها ثمن لهذه الاغراض التي اشتراها لاولاده حتى يدخل الفرح والسرور الى قلوبهم ويشاركوا باحتفالات حركة فتح بمناسبة انطلاقتها .

الكل يسال عن الرايات والاعلام والمواد الاعلاميه في حركة فتح من رفح الى بيت حانون فكل ماتم توزيعه على هذه الاقاليم والمناطق والشعب غير كافي وحجم الطلب اكبر بكثير مما يجري ويتم توزيعه على الاحباب والاصدقاء بشكل خاطرشي كثير يتوجب ان يتم زيادة الكميات وارضاء الجميع .

بين اللحظه والاخرى تنطلق العاب ناريه في ساحة السرايا بالوان مختلفه تنبعث منها اصوات عاليه بكل مكان يقوم باطلاقها شبان فتحاويين اشتروا تلك الالعاب من اموالهم الخاصه ليعبروا عن حالة الفرح والسعاده التي يعيشها كل ابناء حركة فتح بكل مكان .

شاهدت بام عيني قيادات وكوادر وشباب من حركة فتح لم ارى بعضهم منذ زمن طويل معهم نسائهم واولادهم جاءوا لقضاء وقت ممتع في ساحة السرايا ولقاء اصدقائهم واخوانهم بمشهد جميل لم اشاهده منذ سنوات طويله .

تمنيت من قيادة حركة فتح ان تلتقط مايحدث وتقوم بعمل برامج من هذا النوع يكون موجه وان تكون هناك لجنة للميكروفونات تقوم بتوجه المواطنين وابناء الحركه والقاء كلمات واغاني وجلب فرق فنيه في المكان .

جميله هي النشاطات الارتجاليه وجميل مايقوم به ابناء حركة فتح وتلك الحفلات الجميله الرائعه التي تقام في ساحة السرايا وهذه الحشود الكبيره والتي لاتهدء الحركه فيها الا بعد الساعه 11 مساءا فمنذ الصباح والجماهير تتوافقد وطلاب المدارس والجامعات يشاهدون مايحدث ويتابعون كل مايجري في ساحة السرايا .

وانا عائد الى بيتي شاهدت مسيرات محموله ورايات ترفرف وشبان يصعدون الى سطح السيارات يلوحوا بالاعلام والريات ويطلقون مسجلات السياره بالاغني الوطنيه واغاني حركة فتح يجبوا شوارع مدينة غزه والمشهد يتكرر كل يوم في كل قطاع غزه وهذه المسيرات تستمر حتى ساعات متاخره من الليل .

Advertisements

تحية إكبار واعتزاز لكل من شاركوا بمسيرة حركة فتح منذ انطلاقتها حتى الان

2 يناير

najish4
كتب هشام ساق الله – ونحن نحتفل بذكرى انطلاقة المارد الفتحاوي الذي اطلق الرصاصة الأولى واعلن عن بدء الثوره الفلسطينيه المعاصره والكفاح المسلح ضد الكيان الصهيوني هؤلاء الفتيه الذين امنوا بربهم وبعدالة قضيتهم الفلسطينيه وتركوا الزوجه والولد وجندوا مالهم وانفسهم من اجل تحرير فلسطين وتغير الواقع الفلسطيني من قضية لاجئين يبحثوا عن الخيمه والتموين الى قضية شعب يبحث عن دوله فلسطينه مستقله عاصمتها القدس ,

هؤلاء الابطال الذين استشهد بعضهم او مات طوال تلك السنوات وبقي منهم على قيد الحياه من لازال يناضل وعلى راس مهامهم ومواقعهم واخرين تركوا المهمه التنظيميه ولازالوا يعيشوا بيننا وابطال اخرين امضوا زهرات اعمارهم في سبيل تحرير فلسطين واعتقلوا وتعذبوا وتشتتوا في اسقاع الارض وكل المنافي على امل ان يعودوا من جديد الى فلسطين .

هؤلاء الابطال الذين لهم منا الوفاء والاحترام والتقدير لازلنا نذكركم ولازالت لكم في اعناقنا الوفاء والعهد على الاستمرار بمسيرتكم النضاليه حتى تتحقق اهداف حركتنا التي انطلقت بها وهي تحرير فلسطين كل فلسطين والقضاء على الكيان الصهيوني انسانيا واجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وانهاءه للابد .

لقد عبدتم الطريق لنا بدمائكم وعطائكم وانتمائكم وقمتم بكل ماتستطيعون القيام به ومن بقي منكم على قيد الحياه لازال على عهد الشهداء ولازالت قلوبهم تلهج بالدعاء والسنتهم تدعوا بالثوره وافئدتهم تدعوا للثوار والمناضلين والمقاتلين بالانتصار على الكيان الصهيوني .

فتح التى نعرفها هي من خلفت الابطال وضمت بداخلها الانقياء والمخلصين والثوار واعطى رجالها المثل على الاقدام والشجاعه والبطوله والتضحيه وتاريهم طويل في المعارك التي خاضوها منذ انطلاقة حركة فتح مرورا بكل المعارك التي خاضوها ضد الكيان الصهيوني والانظمه العربيه الفاسده الظالمه على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين .

تجربة حركة فتح تعلمها الاخوه كل فصائل المقاومه الفلطسينيه وبنوا عليها وطورا فيها حتى وصلت الى ماوصلت اليه الان وتجارب شهدائها الابطال وعملياتهم النوعيه سواء داخل الوطن او عمليات الانزال او البطولات بالمعارك هي دورس استمد منها الجميع ملامح تجربته النضاليه وبنو عليه .

لا نمتلك في هذه اللحظات والقيادات التنظيميه غارقه في مسؤولياتها الا ان نوجه تحيه الى شهداء شعبنا الفلسطيني الذين سقطوا طوال مراحل نضاله منذ بداية هذا القرن و شهداء حركة فتح وشهداء العاصفه وكل الاجنحه العسكريه لحركة فتح وكل الجرحى الذين اصيبوا واستشهد منهم البعض متاثرا بجراحه او بقي يعاني ويكابد الالم وهو سعيد لانه ادى الرساله والامانه والى الاسرى الذين عذبوا في كافة السجون سواء لدى الاحتلال الصهيوني او لدى بعض الانظمه العربيه الظالمه وامضوا سنوات اعمارهم وهم يقارعون الاحتلال وزبانيته ببطوله نادره شهد لها كل العالم وكانوا دائما يشار اليهم بالبنان انهم ابطال حركة فتح .

تحيه الى كل الابطال الذين لازالوا على قيد الحياه من ابطال العاصفه وجيش التحرير الفلسطيني الذين نستمد منهم البطوله والشجاعه ويلهمون كل الذين يمضون على طريق تحرير فلسطين هؤلاء نقول لهم كل الاحترام والتقدير وكل المحبه والوفاء لكم بهذا اليوم العظيم يوم انطلاقة حركة فتح .

ونقول لقيادة حركة فتح وبمقدمتها اللجنه المركزيه من ليس له قديم ليس له جديد ومن ينسى تضحيات هؤلاء القاده الاوفياء وينساهم ويتركهم هكذا على هامش الحدث سياتي اليوم الذي تشعرون فيه بما يعانيه هؤلاء الابطال اليوم ونطالبكم بالاهتمام بهم اكثر وبوضعهم على الروس وتكريمهم وكتابة تاريخهم المجيد الناصع .

كل عام وكل ابناء حركة فتح شيوخها وشيبها وشبابها وكادراتها وكوادرها تحيه الى هؤلاء الابطال الذين لازالوا على عهد الشهيد القائد ياسر عرفات ولازالوا يحفظوا العهد والقسم وملتزمين بتحرير فلسطين كل فلسطين من اقصها الى ادناها ومن شمالها الى جنوبها ومن نهرها الى بحرها وعودة كل المشتتين في كل مكان الى فلسطين سواء الذين حول فلسطين او بكل اسقاع الارض يتواجدون .

حركة فتح اكبر من كل الاسماء والمسميات

2 يناير

522540_4248749417149_2089274090_n
كتب هشام ساق الله – نقولها بصوت عالي وليسمعها كل ابناء حركة فتح انه يتوجب ان تعلق كل الخلافات التنظيميه حول كافة القياده ولايظهر منها شيء ويكون بوصلة الجميع تجاه انجاح مهرجان الانطلاقه ال 48 على ساحة ارض السرايا لكي نعكس صوره رائعه لحركة فتح وتاريخها ومسيرتها النضاليه المشرفه .

لا اجندات شخصيه ولا شخوص مهما كانوا فقط الحاحضر ينبغي ان يكون فقط الشهداء ولا احد غير الشهداء والاسرى والمناضلين وهذه المسيره الطويله من العظاء والتضحيه والبذل والتي هي اكبر من كل الاشخاص والاسماء مهم كانت .

اقولها لكل الاخوه والاخوات من ابناء حركة فتح ان العالم كله ينظر الينا والى احتفالنا ويرصدوا كل الحركات ويتابعوا كل سيكون في ساحة السرايا وينبغي ان نفوت الفرصه على كل الذين يراهنوا على افشال مهرجان الانطلاقه او يثيروا أي خلاف داخل حركة فتح في هذه المناسبه العزيزه على قلوبنا جميعا وان يتحمل الجميع المسؤوليه التاريخيه .

هناك كم هائل من الدعايات التي يتم بثها في الشارع الغزاوي عن ان هناك من يتحضر ويجهز الى رفع صور والهتاف باسماء اشخاص واشياء كثيره ويتحدثون عن ارقام وهناك بالطرف الاخر من يمارس بث تلك الدعايات ويتعامل مع هؤلاء الاخوه على انهم فصيل اخر واشخاص غرباء عن الحركه .

هؤلاء الذين يملكون انصاف العقول ولديهم حرص اعمى وولاء لاشخاص لدرجة انهم لايرون الا هم نقول لهم ان حركة فتح اكبر من كل الاشخاص والمسميات وهؤلاء المدعين بانهم يحبون شخص ويريدون ان يرفعوا صوره او الذين يتهمونهم ويبثون الدعايات المغرضه عليهم اتركونا من هبلكم ومن حبكم الزائد ولنعمل جميعا من اجل انجاح مهرجان حركة فتح ال 48 .

بانتظار ان يكون كل ابناء حركة فتح في قالب واحد خلف أي احد المهم ان ينجح مهرجان الانطلاقه ونصل الى النقطه التي حددناها وهي عكس صوره ايجابيه عن حركة فتح الجديده في قطاع غزه بذكرى انطلاقة المارد الفتحاوي الاسمر .

لن اطيل ولن اكتب اكثر مما كتبته الجميع يفهم ما اقصد وما اردت ان ا نوه له ففتح اكبر من كل الاشخاص مهما كانوا فاليوم فقط لاينبغي ان ترفع صورهم هم الشهداء والاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

ونقبل ان يقودنا أي كان المهم ان ينجح المهرجان وتظهر فتح بصوره زاهيه وجميله ورائعه ونوصل رسالتنا المحليه والعربيه والدوليه باننا شعب يستحق الحياه ويستحق ان يكون له دوله مستقله عاصمتها القدس الشريف .

أعلام فلسطين ورايات حركة فتح مطلوب لدرجة انها اصبحت تباع بالسوق السوداء

2 يناير

images-6972055bd1
كتب هشام ساق الله – اصبح الحصول على علم فلسطين او رايه حركة فتح بمقاساتها المختلفه هو هدف لكم كبير وهائل من الشباب والاطفال وكل ابناء شعبنا الفلسطيني الكل يبحث عنها اما من اطر الحركه الرسميه او بثمنها من السوق الغزي فهم يخططون للخروج يوم مهرجان انطلاقة حركة فتح وهو يحملوها .

وزعت حركة فتح في كل اقاليم قطاع غزه كميات كبيره من الاعلام الفلسطينيه والحطات والرايات وكل المواد الاعلاميه التي وصلتها ولكن هذه الكميات لا تكفي والكل يطالب بمزيد منها حتى ان الاقمشة الصفراء والبيضاء تكاد تختفي من السوق وبدات تجاره رائجه هذه الايام لبيع المواد الاعلاميه التي تخص هذه المناسبه الوطنيه الكبيره .

تجار قطاع غزه استغلوا هذا الموسم وقاموا برفع اسعار تلك المواد الاعلاميه التي كانوا بالسابق يحاكمون على اقتنائها او بيعها ويتم استدعائهم واعتقالهم ومصادرتها فالاوضاع الان تغيرت فقد اصبحوا يقوموا بصناعتها وبيعها في شوارع قطاع غزه واصبح لها ثمن عالي يرتفع وفق للعرض والطلب تحقق لهم ارباح عاليه .

بلايز صفراء مرسوم عليها صور الشهيد الرئيس ياسر عرفات والرئيس محمود عباس وعليها شعار الانطلاقه لهذا العام تباع في مدينة غزه وهناك اقبال شديد على شرائها فقد اصبح محيط مكان المهرجان السرايا مكان لبيع هذه المواد الاعلاميه يبدوا ان شباب حركة فتح اتفقوا على ان يرتدوا زي موحد في حفل الانطلاقه .

السؤال السائد الذي يتعرض له المكلفين بالمهمه التنظيميه في الاقاليم والمناطق والشعب بحركة فتح هو طلب المواد الاعلاميه لدرجة انهم اصبحوا يخجلوا من المواطنين ومطالبهم وهم لا يستطيعوا ان يرضوا احد او يوفروا لاحد هذه المواد فالكميات التي وصلتهم محدوده واكبر بكثير من مطالب القاعده الجماهيريه لحركة فتح .

علمت ان هناك كميات يتم اعدادها بشكل يومي من قبل التجار الغزيين بمختلف المقاسات للرايات ويتم بيعها كل يوم وقد اصبحت تجارة رائجه هذه الايام وترى وانت في محيط مكان المهرجان اعداد كبيره تبيع تلك الرايات والاعلام وخاصه المخصصه للاطفال والصغار وترى هؤلاء يحملونه ويرفعوها .

حتى ان هناك ابداع تفنن في ترويج تلك المواد الاعلاميه فقد تم عمل غطاء للراس مطبوع عليه الحطه الفلسطينيه وعليها علم فلسطين وهو بشكل جميل ورائع يلائم الصبايا والنساء ويتماشى مع العادات والتقاليد السائده في قطاع غزه بان تضع الفتاه او المراه غطاء الراس تبدو فيه جميله .

كثير من ابناء حركة فتح اضطروا الى شراء الرايات والاعلام لاولادهم الذين يطالبوهم ليل نهار بعد ان لم يستطيعوا توفيرها من الاقاليم والمكاتب الحركيه فهؤلاء الابناء يريدوا ان يعبروا عن انتمائهم ومشاركتهم في حفل الانطلاقه بحمل تلك الرايات والاعلام والتلويح فيها .

كان على قيادة حركة فتح ان توفر المزيد من هذه المواد الاعلاميه لجماهيرها ولكن قلة مافي اليد وبخل القياده العليا لحركة فتح على ادخال السعاده والسرور الى شعبهم في قطاع غزه هو مايمنع من توفير هذه الكميات الاعلاميه في التقاط لهذه اللحظه التاريخيه وارضاء الجميع بالحصول على هذه المواد .

اللحظه التاريخيه الكبيره في قطاع غزه التي تعيشها حركة فتح اليوم بعد ان محاولات لاقناع الراي العام في المحيط العربي والدولي بان حركة فتح تم محاصرتها وانتهت على الصعيد السياسي وانها لم تعد كما كانت من قبل فقد اثبتت التجربه والواقع انها موجوده وباعداد كبيره وانها لازالت فصيل كبير لايمكن حصره وانهائه او تقزيمه .

بانتظار ان تخرج هذه المواد يوم حفل الانطلاقه وتضيف الى تزين مكان الحفل اضافات اخرى حتى تظهر الصوره المتوقعه بالوان جميله ورائعه واوصلت رساله جميله ورائعه ان حركة فتح لازالت موجوده وانها قويه وان هذه الجماهير الكبيره التي لازالت تثق فيها وبنهجها وبتوجهها وبرؤيتها .